الإدارية العليا تقضي برد هيئة المحكمة فى طعن الحكومة على بطلان اتفاقية "تيران وصنافير"    "البناء والتنمية" يحتفل بذكرى مبادرة وقف العنف    خبير: 15 مليار دولار حجم تحويلات المصريين بالخارج    عبد الصادق: يجب التخلص من «عقدة الخواجة».. و«إزاى نستورد سلع جاهزة يمكننا تصنيعها؟»    الدولار يسجل 888 قرشا..والريال السعودى ب2.37 جنيه    "النقل": تفعيل منظومة الربط الآلى بين مصلحتى الجمارك المصرية والأردنية    "المصريين الأحرار" يناقش "القيمة المضافة"    موسكو وواشنطن يتوصلان لإتفاق لوقف القتال بسوريا    النواب التونسي يمنح الثقة لحكومة الشاهد    جنازات رسمية في إيطاليا لضحايا الزلزال مع ارتفاع الحصيلة ل284 قتيلًا    «عبدالحفيظ» يشيد بالجهاز الفني السابق بقيادة مارتن يول    «زيدان» يتحدث عن «خيميس» ويرد على «بيكيه»    النني وصبحي ينضمان لمعسكر المنتخب الوطني..غداً    عيادات البعثة الطبية للحج توقع الكشف على 1010 مرضى مصريين    ضبط عاطل بحوزته 25 كيس هيروين بالمنوفية    الأرصاد:الطقس غدا معتدل على السواحل الشمالية مائل للحرارة رطب على الوجه البحرى والقاهرة    ضبط 4 هاربين من أحكام بالسجن المؤبد فى قضايا قتل وسلاح بأسيوط    مصرع 3 عمال وإصابة 3 آخرين صدمهم أتوبيس أعلى «دائري الوراق»    انفجار أسطوانة غاز تتسبب في انهيار 3 عقارات بالإسكندرية    شاهد.. إصابة أحمد السقا التي لم تمنعه من مجاملة تامر حسني    مفتى الجمهورية: أداء الحج والعمرة بالتقسيط جائز شرعاً.. ولا يدخل في باب الربا    وزارة التموين تتعاقد لشراء 180 ألف طن قمح «روسي»    الشأن المحلي يتصدر اهتمامات صحف القاهرة    نقيب المحامين يصل جلسة الاستئناف على إخلاء سبيل مالك عدلي    النرويج تبدأ تنفيذ التجنيد الإجباري للنساء    عضو هيئة كبار العلماء: الأزهر لم ولن يخترق لأن الله الذي أقامه وحافظ عليه    «ان بي سي»: طبيب ترامب كتب تقرير حالته بخمس دقائق    علاج شقيق الطفل المهاجر لإيطاليا على نفقة الدولة    صحف السعودية تهتم بقضايا المنطقة    توقف حركة القطارات فى قنا    مباحث الجيزة تنجح فى إعادة سيارة لمالكها بعد سرقته بالفيوم    الشرطة البنغالية تقتحم معقلا للارهابيين وتقتل 3مسلحين لعلاقتهم بهجوم المقهى    الجلوس على المقهى لتعلم اللغة الألمانية في فيينا    كارول سماحة برفقة محمد منير في «باما ميوزك أوورد»    إليسا تهنئ محمد يحيى على أغنيته الجديدة    بالفيديو.. النمنم: جامعات مصر الأول فى السرقات العلمية    الأوقاف: العمل الدعوى يقوم على الدعوة والتطبيق العملي وخدمة المجتمع    وزير الرياضة: سنوضح كل شئ عن البعثة في ريو    كمال درويش: لم أندم على عدم شراء أبو تريكة.. والزمالك نادي القرن    سجن ثلاثة كنديين أدينوا بالإرهاب    «الدورة الشهرية» تُشعل غضب كريمة ضد برهامي    برلماني: وزير الزراعة قادر على منع القمح المصاب ب«الأرجوت» دون الرجوع لأحد    غرفة صناعة الدواء: وجود عقاقير فاسدة ب 600 مليون جنيه "شائعة"    انطلاق أولي الأفواج الشبابية من الوادي الجديد لزيارة معالم القاهرة    فحص بنوك الدم في جميع أنحاء الولايات المتحدة للكشف عن "زيكا"    اليوم.. الحكم في دعوى استبعاد «سيف زاهر» من انتخابات اتحاد الكرة    مفتي الجمهورية: الإنفاق على الفقراء أفضل من الحج الثاني (فيديو)    رئيس الزمالك يقدم الجهاز الفني للفريق في مؤتمر صحفي اليوم    ناهد السباعي تعيش حالة فنية    باحث: دار الافتاء تعيد الريادة الدينية لمصر باستضافتها مؤتمر عالمى فى أكتوبر المقبل    تمتعى بجسم رشيق فى 10 أيام فقط    مفتي الجمهورية يوضح جواز الحج بالتقسيط وعلى نفقة الغير (فيديو)    مهرجان الخرطوم يكرم سولاف فواخرجي    فيديو| مستشار شيخ الأزهر: وزير الثقافة يُمزق الأمة في عقر دارها    محمد موسى لوزير التموين المستقيل: «أنت آخر واحد يتكلم عن الفساد»    مرصد الأزهر عن مبايعة "داعش": الجهل بالدين هو أول منازل التطرف    طوفان الأوبئة يضرب المزارع .. خسائر بالمليارات و6 ملايين عامل مهددين بالتشرد    استاذة جامعية : بائعة الجرجير قالت لي : "نعض في الخشب ولا نكون زي سوريا أو ليبيا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسئولية الفتاة عن اغتصابها بين القبول والرفض

أثار قرار لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري حول تحمل الفتيات مسئولية اغتصابهن في المظاهرات حفيظة الكثيرين ممن رأوا أن هذا القرار به عوار وإهانة للفتاة المصرية
التي شاركت في ثورة يناير المجيدة في حين رآه البعض أنه دعوة لحث الفتيات لتحصين أنفسهن في التظاهرات وغيرها من المواقف التي قد يتعرضن لها بأي من الأماكن العامة‏.‏في البداية يقول الشيخ شوقي عبداللطيف رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف أن تصريح لجنة حقوق الانسان بمجلس الشوري أخطأ في تحميل الفتيات اللاتي يشاركن في المظاهرات مسئولية اغتصابهن وان هذا البيان مبتور ومشوه ولا يليق خروج مثل هذه التصريحات من مجلس يعبر عن الشعب ولا يصح صدوره بهذه الطريقة في تحميل المرأة مسئولية اغتصابها‏,‏ وأضاف ان مثل هذه التصريحات تعطي الفرصة للبلطجية والذئاب ان يمارسوا جرائمهم دون رادع أو شفقة بالأنثي التي من المفروض أنها أمك وأختك وزوجتك والتي تتحمل المسئولية جنبا إلي جنب مع أسرتها في كل الأوقات وكل الظروف وأري أنه من الأفضل ألا نحملها أقدارا غير متوقعة الحدوث مع إرشادها بالإبتعاد عن الاماكن المشبوهة والمحتمل وجود البلطجية بها في ظل هذه الظروف التي تعيشها مصر وهذا لا ينفي حق المواطن في توفير سبل الأمان له وهذا من واجبات الشرطة في حماية المتظاهرات والمتظاهرين كما يجب أن لا يسمح بترك هؤلاء البلطجية الذين يقومون بالتخريب والحرق والتحرش لأن تركهم يكون جريمة بكل المقاييس في حق السلطة والجهات المختصة لأنه في النهاية المسئولية مشتركة بين الطرفين‏.‏
ومن ناحية اخري اضاف الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن ان الاغتصاب والتحرش ليست مسئولية الفتاة وحدها وانما يشترك في هذا ثلاثة أطراف أولهم الفتاة التي تفرط في نفسها ووجودها في اماكن التحرش وثانيهم بعض منعدمي الضمير ومنعدمي المسئولية ومنعدمي الدين والاخلاق القائمون بالتحرش وثالثهم الجهات الامنية التي لم تقم بواجبها علي أكمل وجه بحيث سهلت بأن يكون هناك ضحايا للتحرش الجنسي الذي لم تعهده مصر من قبل وأري انه ليست كل فتاة تم إغتصابها ضحية حقيقية للتحرش الجنسي لان هناك من يرتدين ملابس مثيرة تجعلهن اكثر عرضة للتحرش عن غيرهن ولهذا نحن نري انه من الضروري ان يعود الأمن إلي البلاد حتي نقضي علي تلك الظواهر المحرمة والتي تهدد فتيات ونساء مصر لأن هناك أيضا بريئات يمشين في الشوارع والميادين قاصدات أعمالهن أو مصالح تقتضي وجودهن بالشوارع يجب ان نؤمن هذا الوجود‏.‏
ويري الشيخ يوسف البدري ان نزول المرأة إلي الميادين والزحام لا يليق بالمرأة المسلمة أو العربية لان الرسول صلي الله عليه وعلي آله وسلم نهي عن أي عوار أو شبهات وقال انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وان المرأة كانت تقف خلف الرجال في اوقات الشدة والحروب بل كان يصل دورها إلي مداوة جروح المقاتلين وهذا اكبر دليل علي مكانتها في الإسلام وردا علي من يرددون ان الاسلام يقلل من شأن المرأة أو الفتاة ولكن خروجهن إلي التظاهرات وهن يعلمن ان هناك شبابا وبلطجية يهددون أمنهن وعرضهن فهذا ضرب من ضروب الجنون وفيه لا مبالاة من الفتيات اللاتي يجهلن التعامل مع المواقف التي بها تجمعات شبابية واحتكاكات وقد قال النبي الكريم ناصحا الأمة أعملوا وليس تظاهروا لعلمه أن التظاهر يوقف العمل ويهدد ثبات الأمة وينذر بخرابها‏.‏
ويضيف البدري لقد تقدمت إلي المحكمة بقضية لوقف هذه التظاهرات المستمرة التي تهدد أمن البلاد ولا تفيد في أي حريات بل تسببت في إحداث فوضي وعنف مخالفين للشرائع ولكن المحكمة أحالتها إلي القضاء الإداري‏.‏ في النهاية أحمل الفتيات والاباء والامهات والعائلات المسئولية أمام الله في درء التحرش وتحمل الفتاه مسئولية حماية نفسها وتحذير قريناتها من الفتيات من وجودهن في اماكن تظاهرات أو اماكن مشبوهة قد تهدد شرفهن أو أمنهن لهذا أري أن قرار اللجنة بمجلس الشوري ينصح ويحذر الفتيات والاسر من داخل القرار الذي من شأنه حماية الانثي لنفسها بالبعد عن الاماكن المتزاحمة سواء بسبب التظاهرات أوغيرها من الاماكن المشبوهة‏.‏

رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.