بدء جلسة محاكمة المعزول وأعوانه في "أحداث الاتحادية"    بالصور.. إقبال ضعيف لطلاب جامعة القاهرة وتشديدات أمنية بميدان النهضة    «التعليم»: العمل منتظم ب«مدرسة السرو» في الشرقية    "باتشيكو": سألعب بمهاجم واحد في مباراة سموحة    شوقي السعيد : لا أستحق الطرد    "جاريدو" يستدعي "الغزال" في جلسة خاصة بمران الأهلي    السبت.. انطلاق دوري مراكز الشباب لكرة القدم بالغربية والدقهلية    مدرب أتليتكو مدريد: لا يجب التقليل من خطورة منافسينا في دوري الأبطال    25 أكتوبر .. بدء دوري مراكز الشباب " النسخة الثانية " بالقليوبية‎    عمران : نسب تجميد المساهمين عند الطرح .. و "حقوق الملكية" أبرز تعديلات قواعد القيد    «التموين» ترفع لافتة «حماية المستهلك» بالأسواق لمراقبة الأسعار    ننشر شروط حجز شقق "الإسكان المتوسط"    إزالة 39 حالة تعد على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة بالمنيا    النقراشي: السوق المصرية أصبحت جاهزة لضخ المزيد من الاستثمارات وخلق فرص عمل    مقتل عضو من حزب الهدى الذراع السياسي لجماعة حزب الله التركية المحظورة في بينغول    مصر تدين حادث إطلاق النار ب«كندا»    فالس: الهجوم على البرلمان الكندي يؤكد وجود "خطر إرهابي" في فرنسا    متسلل ثانٍ ينجح في دخول حديقة البيت الأبيض    مقتل وإصابة 17 شخصا في انفجار بمحطة للحافلات شمال نيجيريا    في سبع دول    بدء خامس جلسات قضية إثبات نسب توءم زينة ل"عز"    نجوم الفن في وداع والدة إيهاب توفيق    حزب الغد يدين الإرهاب الأسود ويطالب بإعلان حالة الاستنفار الأمني    بالصور.. مدير أمن القاهرة ومدير المباحث يقودان حملة أمنية مكبرة.. تضبط 42 قضية مخدرات و24 قطعة سلاح متنوعة وورشة تصنيع أسلحة و24 قضية تموينية و49 مخالفة آداب عامة    سقوط بلطجي سوهاج عقب ترويعه للأهالي    مايكروسوفت تعلن رسميا الاستغناء عن اسم 'نوكيا' واستخدام 'لوميا'    سارة سلامة تتعرض لأزمة صحية عقب حلقة "السادة المحترمون"    احذروا سرطان الرئة لأنه خفي!    المجلس التنفيذي بجنوب سيناء يجتمع برئاسة فودة    مباحث سكة حديد الأقصر تنجح فى القبض على هارب من حكم 10 سنوات حبسا    "السيسي" يلتقى "وزير الكهرباء" بالاتحادية    وزيرا السياحة والآثار يفتتحان مؤتمر مصر – إيطاليا 2014    شاهد.. لحظة سقوط ريهام سعيد بموقع حفر قناة السويس الجديدة    بشري تجسد دور زوجة عمرو دياب في ' الشهرة'    طرح «خطة بديلة» بالسينمات في إجازة نصف العام    انتهاء ازمة ثنائي الزمالك "المجمد" خلال ساعات    الجبهة المصرية: لم نقدم أسماء للجنزوري ضمن قائمته الانتخابية    محافظ الجيزة يطالب الحكومة بترخيص «التوك توك»    سامح شكرى يغادر القاهرة للقاء الرئيس الجزائرى    الأنبا باخوميوس يصل القاهرة عقب رحلة علاج بلندن    إصابة 3 مجندين إثر حريق سيارتي شرطة بدمنهور    انفجار عبوة ناسفة وإبطال مفعول آخرى بجوار خط مياة بمدينة العاشر من رمضان    تسريب بترول بسبب تلف جوان إحدى الخطوط الناقلة بمطروح    أوباما يجدد دعوتة لزعيمي أفغانستان لزيارة الولايات المتحدة    الحواوشى الإسكندرانى للشيف نجلا غريب    «تاريخ أصول الفقه» كتاب جديد للدكتور على جمعة    فيديو..على جمعة: يجوز للمرأة «حقن التجاعيد»    شاهد بالفيديو.. سر بكاء رانيا بدوي على الهواء    بالفيديو.. «محلب» قلت للإبراشي إني أفتقده    محافظ مطروح يكرم أسر شهداء وأبطال حرب أكتوبر    Samsung P3100 Galaxy Tab 7.0 بكل حاجة وكرتونه    هدى النبي فى خدمة أهله    هل يجوز الأذان عند إنزال الميت القبر؟    نبيل العربى: إسرائيل أصبحت آخر معاقل العنصرية والاستعمار فى العالم    قلة النوم تعادل الكحول والمخدرات!    أنشيلوتي: الفوز على "أنفيلد" خير إعداد للكلاسيكو الإسباني    انشقاق القمر وعناد المشركين للرسول    تناول البندورة يومياً يبعد شبح سرطان الكلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسئولية الفتاة عن اغتصابها بين القبول والرفض

أثار قرار لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري حول تحمل الفتيات مسئولية اغتصابهن في المظاهرات حفيظة الكثيرين ممن رأوا أن هذا القرار به عوار وإهانة للفتاة المصرية
التي شاركت في ثورة يناير المجيدة في حين رآه البعض أنه دعوة لحث الفتيات لتحصين أنفسهن في التظاهرات وغيرها من المواقف التي قد يتعرضن لها بأي من الأماكن العامة‏.‏في البداية يقول الشيخ شوقي عبداللطيف رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف أن تصريح لجنة حقوق الانسان بمجلس الشوري أخطأ في تحميل الفتيات اللاتي يشاركن في المظاهرات مسئولية اغتصابهن وان هذا البيان مبتور ومشوه ولا يليق خروج مثل هذه التصريحات من مجلس يعبر عن الشعب ولا يصح صدوره بهذه الطريقة في تحميل المرأة مسئولية اغتصابها‏,‏ وأضاف ان مثل هذه التصريحات تعطي الفرصة للبلطجية والذئاب ان يمارسوا جرائمهم دون رادع أو شفقة بالأنثي التي من المفروض أنها أمك وأختك وزوجتك والتي تتحمل المسئولية جنبا إلي جنب مع أسرتها في كل الأوقات وكل الظروف وأري أنه من الأفضل ألا نحملها أقدارا غير متوقعة الحدوث مع إرشادها بالإبتعاد عن الاماكن المشبوهة والمحتمل وجود البلطجية بها في ظل هذه الظروف التي تعيشها مصر وهذا لا ينفي حق المواطن في توفير سبل الأمان له وهذا من واجبات الشرطة في حماية المتظاهرات والمتظاهرين كما يجب أن لا يسمح بترك هؤلاء البلطجية الذين يقومون بالتخريب والحرق والتحرش لأن تركهم يكون جريمة بكل المقاييس في حق السلطة والجهات المختصة لأنه في النهاية المسئولية مشتركة بين الطرفين‏.‏
ومن ناحية اخري اضاف الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن ان الاغتصاب والتحرش ليست مسئولية الفتاة وحدها وانما يشترك في هذا ثلاثة أطراف أولهم الفتاة التي تفرط في نفسها ووجودها في اماكن التحرش وثانيهم بعض منعدمي الضمير ومنعدمي المسئولية ومنعدمي الدين والاخلاق القائمون بالتحرش وثالثهم الجهات الامنية التي لم تقم بواجبها علي أكمل وجه بحيث سهلت بأن يكون هناك ضحايا للتحرش الجنسي الذي لم تعهده مصر من قبل وأري انه ليست كل فتاة تم إغتصابها ضحية حقيقية للتحرش الجنسي لان هناك من يرتدين ملابس مثيرة تجعلهن اكثر عرضة للتحرش عن غيرهن ولهذا نحن نري انه من الضروري ان يعود الأمن إلي البلاد حتي نقضي علي تلك الظواهر المحرمة والتي تهدد فتيات ونساء مصر لأن هناك أيضا بريئات يمشين في الشوارع والميادين قاصدات أعمالهن أو مصالح تقتضي وجودهن بالشوارع يجب ان نؤمن هذا الوجود‏.‏
ويري الشيخ يوسف البدري ان نزول المرأة إلي الميادين والزحام لا يليق بالمرأة المسلمة أو العربية لان الرسول صلي الله عليه وعلي آله وسلم نهي عن أي عوار أو شبهات وقال انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وان المرأة كانت تقف خلف الرجال في اوقات الشدة والحروب بل كان يصل دورها إلي مداوة جروح المقاتلين وهذا اكبر دليل علي مكانتها في الإسلام وردا علي من يرددون ان الاسلام يقلل من شأن المرأة أو الفتاة ولكن خروجهن إلي التظاهرات وهن يعلمن ان هناك شبابا وبلطجية يهددون أمنهن وعرضهن فهذا ضرب من ضروب الجنون وفيه لا مبالاة من الفتيات اللاتي يجهلن التعامل مع المواقف التي بها تجمعات شبابية واحتكاكات وقد قال النبي الكريم ناصحا الأمة أعملوا وليس تظاهروا لعلمه أن التظاهر يوقف العمل ويهدد ثبات الأمة وينذر بخرابها‏.‏
ويضيف البدري لقد تقدمت إلي المحكمة بقضية لوقف هذه التظاهرات المستمرة التي تهدد أمن البلاد ولا تفيد في أي حريات بل تسببت في إحداث فوضي وعنف مخالفين للشرائع ولكن المحكمة أحالتها إلي القضاء الإداري‏.‏ في النهاية أحمل الفتيات والاباء والامهات والعائلات المسئولية أمام الله في درء التحرش وتحمل الفتاه مسئولية حماية نفسها وتحذير قريناتها من الفتيات من وجودهن في اماكن تظاهرات أو اماكن مشبوهة قد تهدد شرفهن أو أمنهن لهذا أري أن قرار اللجنة بمجلس الشوري ينصح ويحذر الفتيات والاسر من داخل القرار الذي من شأنه حماية الانثي لنفسها بالبعد عن الاماكن المتزاحمة سواء بسبب التظاهرات أوغيرها من الاماكن المشبوهة‏.‏

رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.