جنوى يفشل في إنتزاع المركز الثالث    تعادل غرناطة مع ألميريا    وزير الإعلام الليبي: لا يمكن للمجتمع الدولي والعرب مواجهة الإرهاب بدون مصر    الرئيس روحاني: الشعب الايراني المنتصر في نهاية المفاوضات    "هاموند": هدفنا التوصل إلى اتفاق يعالج المخاوف الدولية بشأن نووي إيران    فرنسا تحذر بيونجيانج من فرض عقوبات حال تنفيذها تجربة نووية جديدة    "برهامي": 28 نوفمبر غرضه "الدم".. والزج بالسيدات للفتنة.. والتصوير لاستمالة العواطف    بالصور.. ننشر تفاصيل لقاء "محلب" بقيادات تحالف "25+ 30": "الانتخابات ستدار بشفافية مطلقة"    الانتهاء من إخلاء المنطقة الحدودية في رفح.. واستمرار صرف التعويضات    رئيس اتحاد الأثقال: ميزانيتنا أقل من مليون جنيه    نتنياهو ينوي تمرير قانون "القومية اليهودية" حتى لو رفضه "الكنيست"    عباس: مستعدون لإقامة دولتنا على 22% فقط من أرض فلسطين    مطار معيتيقة بطرابلس يستأنف رحلاته بعد استهدافه من قبل طائرة حربية    زعيم مسملى نيجيريا: الجيش يفر أمام هجمات بوكو حرام ويتركون كل أسلحتهم    المستشار السياحي المصري لدى فرنسا: الرئيس سيبحث تنشيط الحركة السياحية مع وكالات السفر الفرنسية    قضايا وأفكار    ثلاثي الأهلي يتسبب في غضب الإسباني !!    "الصيادلة": اختراق الصفحة الرسمية من قبل "الإخوان" ردًا علي هجوم النقابة علي "الجزيرة"    وفاة أسرة بالمطرية بعد إشعال «الزوج» النيران فيهم    "مكافحة العنف ضد المرأة" في ندوة اليوم بمقر فرع قومي المرأة بالغربية    ''خللي بالك''..غدًا بدء تطبيق التعديلات المرورية بقرار جمهوري (انفوجراف)    التحفظ على 1204 عبوة مواد غذائية منتهية الصلاحية داخل سوبر ماركت بالغربية    مصر تشارك في اجتماعات التراث غير المادي بمقر منظمة اليونسكو    مؤتمر لمكافحة الإرهاب برعاية الاتحاد الدولي لشباب الأزهر والصوفية    شالكة Vs تشيلسي .. بين ثأر دي ماتيو والصدارة الأوروبية    سها سليمان: الأربعاء.. الصندوق الاجتماعي يوقع قرض ب80 مليون يورو    فضفضة    الثلاثاء..تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة يصاحبها سقوط الأمطار    بالفيديو.."دوس": علاج 160 ألف مريض بفيروس"C".. نهاية أغسطس المقبل    قرآن وسنة    العودة إلي الفضيلة    قري الظهير الصحراوي في الميزان    الرأي الآخر    الأهلي يرفض الراحة.. استعدادا للكونفيدرالية    تساؤلات    المباحث كشفت سر اختفاء "سائق" المرج بعد 99 يوماً    قضية للمناقشة    نفوس منكسرة    بعد سقوط أول ضحية:    الدعامات الذكية .. حلم مرضي القلب    رئيسة ليبيريا: بلادنا تغلبت على فيروس "إيبولا"    الزمالك يواجه المصري ب"جنش" بسبب الخوف على الدوري!!    بدون مجاملة    المنتصر بالله    مراسم مرور شعلة الاوليمبياد الخاص لدورة الألعاب الإقليمية الثقافية الثامنة بالدقهلية    اعرفي من أنتِ بحسب شكل شفتيكِ    المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلق على خروج منال موسى من arab idol    القومية لمياه الشرب: «بنى حمد» مدرجة بخطة الهيئة ضمن المشروع القومى للصرف    فشل جديد ينتظر «المتأسلمين» فى حكم المغرب    الجبهة السلفية الداعية لمظاهرات 28 نوفمبر تتقدم ب7 بلاغات ضد إعلاميين    النظر فى شذوذ أبو النجا «21 ديسمبر»    مدرس أول الرياضيات يغازل بنات ال«10» سنوات    ضبط عصابة تزوير دمغات «المحامين والأطباء»    «دباغة الجلود» تحتضر لقلة الحرفيين    محطتان لتوليد الكهرباء.. دعم قدمه «منجم السكرى» لمرسى علم    غادة عادل مع عبد الجليل على«كوبرى قصر النيل»    حنان شوقى: لم أعتزل التمثيل والإذاعة عوضتنى    نجومنا سفراء نوايا حسنة لمنظمات حقوق الإنسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسئولية الفتاة عن اغتصابها بين القبول والرفض

أثار قرار لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري حول تحمل الفتيات مسئولية اغتصابهن في المظاهرات حفيظة الكثيرين ممن رأوا أن هذا القرار به عوار وإهانة للفتاة المصرية
التي شاركت في ثورة يناير المجيدة في حين رآه البعض أنه دعوة لحث الفتيات لتحصين أنفسهن في التظاهرات وغيرها من المواقف التي قد يتعرضن لها بأي من الأماكن العامة‏.‏في البداية يقول الشيخ شوقي عبداللطيف رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف أن تصريح لجنة حقوق الانسان بمجلس الشوري أخطأ في تحميل الفتيات اللاتي يشاركن في المظاهرات مسئولية اغتصابهن وان هذا البيان مبتور ومشوه ولا يليق خروج مثل هذه التصريحات من مجلس يعبر عن الشعب ولا يصح صدوره بهذه الطريقة في تحميل المرأة مسئولية اغتصابها‏,‏ وأضاف ان مثل هذه التصريحات تعطي الفرصة للبلطجية والذئاب ان يمارسوا جرائمهم دون رادع أو شفقة بالأنثي التي من المفروض أنها أمك وأختك وزوجتك والتي تتحمل المسئولية جنبا إلي جنب مع أسرتها في كل الأوقات وكل الظروف وأري أنه من الأفضل ألا نحملها أقدارا غير متوقعة الحدوث مع إرشادها بالإبتعاد عن الاماكن المشبوهة والمحتمل وجود البلطجية بها في ظل هذه الظروف التي تعيشها مصر وهذا لا ينفي حق المواطن في توفير سبل الأمان له وهذا من واجبات الشرطة في حماية المتظاهرات والمتظاهرين كما يجب أن لا يسمح بترك هؤلاء البلطجية الذين يقومون بالتخريب والحرق والتحرش لأن تركهم يكون جريمة بكل المقاييس في حق السلطة والجهات المختصة لأنه في النهاية المسئولية مشتركة بين الطرفين‏.‏
ومن ناحية اخري اضاف الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن ان الاغتصاب والتحرش ليست مسئولية الفتاة وحدها وانما يشترك في هذا ثلاثة أطراف أولهم الفتاة التي تفرط في نفسها ووجودها في اماكن التحرش وثانيهم بعض منعدمي الضمير ومنعدمي المسئولية ومنعدمي الدين والاخلاق القائمون بالتحرش وثالثهم الجهات الامنية التي لم تقم بواجبها علي أكمل وجه بحيث سهلت بأن يكون هناك ضحايا للتحرش الجنسي الذي لم تعهده مصر من قبل وأري انه ليست كل فتاة تم إغتصابها ضحية حقيقية للتحرش الجنسي لان هناك من يرتدين ملابس مثيرة تجعلهن اكثر عرضة للتحرش عن غيرهن ولهذا نحن نري انه من الضروري ان يعود الأمن إلي البلاد حتي نقضي علي تلك الظواهر المحرمة والتي تهدد فتيات ونساء مصر لأن هناك أيضا بريئات يمشين في الشوارع والميادين قاصدات أعمالهن أو مصالح تقتضي وجودهن بالشوارع يجب ان نؤمن هذا الوجود‏.‏
ويري الشيخ يوسف البدري ان نزول المرأة إلي الميادين والزحام لا يليق بالمرأة المسلمة أو العربية لان الرسول صلي الله عليه وعلي آله وسلم نهي عن أي عوار أو شبهات وقال انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وان المرأة كانت تقف خلف الرجال في اوقات الشدة والحروب بل كان يصل دورها إلي مداوة جروح المقاتلين وهذا اكبر دليل علي مكانتها في الإسلام وردا علي من يرددون ان الاسلام يقلل من شأن المرأة أو الفتاة ولكن خروجهن إلي التظاهرات وهن يعلمن ان هناك شبابا وبلطجية يهددون أمنهن وعرضهن فهذا ضرب من ضروب الجنون وفيه لا مبالاة من الفتيات اللاتي يجهلن التعامل مع المواقف التي بها تجمعات شبابية واحتكاكات وقد قال النبي الكريم ناصحا الأمة أعملوا وليس تظاهروا لعلمه أن التظاهر يوقف العمل ويهدد ثبات الأمة وينذر بخرابها‏.‏
ويضيف البدري لقد تقدمت إلي المحكمة بقضية لوقف هذه التظاهرات المستمرة التي تهدد أمن البلاد ولا تفيد في أي حريات بل تسببت في إحداث فوضي وعنف مخالفين للشرائع ولكن المحكمة أحالتها إلي القضاء الإداري‏.‏ في النهاية أحمل الفتيات والاباء والامهات والعائلات المسئولية أمام الله في درء التحرش وتحمل الفتاه مسئولية حماية نفسها وتحذير قريناتها من الفتيات من وجودهن في اماكن تظاهرات أو اماكن مشبوهة قد تهدد شرفهن أو أمنهن لهذا أري أن قرار اللجنة بمجلس الشوري ينصح ويحذر الفتيات والاسر من داخل القرار الذي من شأنه حماية الانثي لنفسها بالبعد عن الاماكن المتزاحمة سواء بسبب التظاهرات أوغيرها من الاماكن المشبوهة‏.‏

رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.