فوز المستشار سمير البهي برئاسة نادي قضاة مجلس الدولة    مؤشرات عن قرب تنحي رئيس جامبيا المنتهية ولايته عن الحكم    البنتاجون: مقتل أكثر من 100 مقاتل بتنظيم القاعدة في غارة جوية على سوريا    ''كابوس غانا وأفضل مدرب ومفاوضات ليفربول''.. في 10 تصريحات لمحمد صلاح    محمد صلاح: محلب له فضل كبير فى ظهورى والحياة بإيطاليا تشبه مصر    بالصورة .. النصاب المحترف وقع فى شر أعماله داخل محطة العتبة لمترو الانفاق    في اجتماع التجارة العالمية بدافوس    في افتتاح مؤتمر الاستثمار مع دول "الميركسور"    الاحتمالات العالية في المياه العميقة والصحراء الغربية تجذب الشركات العالمية    لجنه الزراعة والري بمجلس النواب تبحث آليات التنمية الزراعية ببورسعيد    نافعة يرد على انتقادات «البرادعي» لرموز «الوطنية للتغيير»: «لا يرى إلا نفسه»    علماء الإدارة : 36 جهازاً رقابياً .. جزر منعزلة والمفوضية العليا .. الحل    متظاهرة ضد دونالد ترامب فى واشنطن: أرفض الفاشية    دونالد ترامب يؤدى التحية العسكرية للعرض العسكرى فى البيت الأبيض    عاجل ..ترامب يصل إلى البيت الأبيض    "ترامب" يصل البيت الأبيض عقب تنصيبه رئيساً    الخبراء : 6 خطوات للقضاء عليه    الأكاديمية الطبية العسكرية تنظم المؤتمر    كواليس الفراعنة في الساعات الأخيرة قبل لقاء    مستقبل مصر:مصر تحتاج وزراء سياسيين قادرين على التواصل مع المواطنين    طلاب الشهادة الإعدادية يواصلون امتحانهم بالقاهرة والمحافظات    بالصور.. سقوط الأشقياء الثلاثة وبحوزتهم أسلحة نارية ومواد مخدرة فى كفر الشيخ    تفاصيل جديدة في واقعة ضبط أسلحة وذحيرة بمنزل زوج فنانة شهيرة بأكتوبر    ضبط 70 حالة قيادة تحت تأثير المواد المخدرة فى حملات مرورية بعدة محافظات    بالفيديو- حفل زفاف كندة علوش وعمرو يوسف    بعد فوزه في أكثر من مهرجان دولي    صباح جديد    هل أنت شيوعي يا مستر شابلن؟    أكشن    قرآن وسنة    إيد واحدة    الشناوى يعود للقاهرة غدا    ليفاندوفسكي ينقذ بايرن امام فرايبورج    الدباشى: تغيير الإدارة الأمريكية يؤدى إلى توجه جديد للتعامل مع أزمة ليبيا    بالصورة .. تواصل مبادرة " المنيا تأمر" للتخفيف عن كاهل المواطنين وتقديم سلع بأقل الأسعار    محافظ البحيرة يوقف قراراً بهدم طاحونة إدكو الأثرية    مصراوي يكشف حقيقة موافقة إسبانيولا على بيع سالوم للزمالك    صلاح يختار أهم هدف في مسيرته.. "أمام 90 مليون"    أهداف مباراة المغرب وتوجو فى أمم إفريقيا    اتفاقية توأمة بين قسم الكلى بمستشفى المنصورة الدولى وجامعة شيلفد بإنجلترا    وزير الزراعة من برلين: الاستفادة بتجربة ألمانيا فى الإنتاج الحيوانى    إلى وزير البترول.. ليس لدينا بنية تحتية للغاز    تصنيعه محليا بالكامل..    الرقابة الإدارية تتحرى عن ممتلكات مسئولى المشتريات بالحكومة    الأسد: إعادة إعمار دمشق بدعم من روسيا والصين وإيران    فى ختام المؤتمر الدولى لمكافحة التطرف    مخرج سينمائى يسرق 5 لوحات من متحف الفن الحديث ب«الأوبرا»    هشام جبر قائدا لأوركسترا بلوفديف الفيلهارموني    مدبولى:استئناف تطوير مشروع أرض مطار إمبابة    متى يقضى محافظ الإسكندرية على الفوضى ؟    امتداد شارع العبور بالقاهرة الجديدة بلا خدمات    استغلال سرفيس مدينة بدر    الأنوف المتصارعة وصناعة البهجة    شتاء أجمل بممارسة الرياضة    «الصيادلة» تبحث مع «الجهات الرقابية» إنهاء «أزمة الأدوية»    جودة بركات: الانتهاء من ترجمة «السيرة النبوية» إلى العبرية    وزير الأوقاف يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الميناء في الغردقة (صور)    الطلاق على طريقة هدف أبو تريكة فى الصفاقسى.. مأساة1400 سيدة طلقهن أزواج على فراش الموت لحرمانهن من الميراث..80% من الحالات "زوجة ثانية" و20% "أولى".. ومطلقة: خدمته 14 عاما كنت ممرضة وزوجة وأم وغدر بيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسئولية الفتاة عن اغتصابها بين القبول والرفض

أثار قرار لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري حول تحمل الفتيات مسئولية اغتصابهن في المظاهرات حفيظة الكثيرين ممن رأوا أن هذا القرار به عوار وإهانة للفتاة المصرية
التي شاركت في ثورة يناير المجيدة في حين رآه البعض أنه دعوة لحث الفتيات لتحصين أنفسهن في التظاهرات وغيرها من المواقف التي قد يتعرضن لها بأي من الأماكن العامة‏.‏في البداية يقول الشيخ شوقي عبداللطيف رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف أن تصريح لجنة حقوق الانسان بمجلس الشوري أخطأ في تحميل الفتيات اللاتي يشاركن في المظاهرات مسئولية اغتصابهن وان هذا البيان مبتور ومشوه ولا يليق خروج مثل هذه التصريحات من مجلس يعبر عن الشعب ولا يصح صدوره بهذه الطريقة في تحميل المرأة مسئولية اغتصابها‏,‏ وأضاف ان مثل هذه التصريحات تعطي الفرصة للبلطجية والذئاب ان يمارسوا جرائمهم دون رادع أو شفقة بالأنثي التي من المفروض أنها أمك وأختك وزوجتك والتي تتحمل المسئولية جنبا إلي جنب مع أسرتها في كل الأوقات وكل الظروف وأري أنه من الأفضل ألا نحملها أقدارا غير متوقعة الحدوث مع إرشادها بالإبتعاد عن الاماكن المشبوهة والمحتمل وجود البلطجية بها في ظل هذه الظروف التي تعيشها مصر وهذا لا ينفي حق المواطن في توفير سبل الأمان له وهذا من واجبات الشرطة في حماية المتظاهرات والمتظاهرين كما يجب أن لا يسمح بترك هؤلاء البلطجية الذين يقومون بالتخريب والحرق والتحرش لأن تركهم يكون جريمة بكل المقاييس في حق السلطة والجهات المختصة لأنه في النهاية المسئولية مشتركة بين الطرفين‏.‏
ومن ناحية اخري اضاف الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن ان الاغتصاب والتحرش ليست مسئولية الفتاة وحدها وانما يشترك في هذا ثلاثة أطراف أولهم الفتاة التي تفرط في نفسها ووجودها في اماكن التحرش وثانيهم بعض منعدمي الضمير ومنعدمي المسئولية ومنعدمي الدين والاخلاق القائمون بالتحرش وثالثهم الجهات الامنية التي لم تقم بواجبها علي أكمل وجه بحيث سهلت بأن يكون هناك ضحايا للتحرش الجنسي الذي لم تعهده مصر من قبل وأري انه ليست كل فتاة تم إغتصابها ضحية حقيقية للتحرش الجنسي لان هناك من يرتدين ملابس مثيرة تجعلهن اكثر عرضة للتحرش عن غيرهن ولهذا نحن نري انه من الضروري ان يعود الأمن إلي البلاد حتي نقضي علي تلك الظواهر المحرمة والتي تهدد فتيات ونساء مصر لأن هناك أيضا بريئات يمشين في الشوارع والميادين قاصدات أعمالهن أو مصالح تقتضي وجودهن بالشوارع يجب ان نؤمن هذا الوجود‏.‏
ويري الشيخ يوسف البدري ان نزول المرأة إلي الميادين والزحام لا يليق بالمرأة المسلمة أو العربية لان الرسول صلي الله عليه وعلي آله وسلم نهي عن أي عوار أو شبهات وقال انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وان المرأة كانت تقف خلف الرجال في اوقات الشدة والحروب بل كان يصل دورها إلي مداوة جروح المقاتلين وهذا اكبر دليل علي مكانتها في الإسلام وردا علي من يرددون ان الاسلام يقلل من شأن المرأة أو الفتاة ولكن خروجهن إلي التظاهرات وهن يعلمن ان هناك شبابا وبلطجية يهددون أمنهن وعرضهن فهذا ضرب من ضروب الجنون وفيه لا مبالاة من الفتيات اللاتي يجهلن التعامل مع المواقف التي بها تجمعات شبابية واحتكاكات وقد قال النبي الكريم ناصحا الأمة أعملوا وليس تظاهروا لعلمه أن التظاهر يوقف العمل ويهدد ثبات الأمة وينذر بخرابها‏.‏
ويضيف البدري لقد تقدمت إلي المحكمة بقضية لوقف هذه التظاهرات المستمرة التي تهدد أمن البلاد ولا تفيد في أي حريات بل تسببت في إحداث فوضي وعنف مخالفين للشرائع ولكن المحكمة أحالتها إلي القضاء الإداري‏.‏ في النهاية أحمل الفتيات والاباء والامهات والعائلات المسئولية أمام الله في درء التحرش وتحمل الفتاه مسئولية حماية نفسها وتحذير قريناتها من الفتيات من وجودهن في اماكن تظاهرات أو اماكن مشبوهة قد تهدد شرفهن أو أمنهن لهذا أري أن قرار اللجنة بمجلس الشوري ينصح ويحذر الفتيات والاسر من داخل القرار الذي من شأنه حماية الانثي لنفسها بالبعد عن الاماكن المتزاحمة سواء بسبب التظاهرات أوغيرها من الاماكن المشبوهة‏.‏

رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.