وزارة النقل : ندرس تحريك أسعار تذاكر المترو ولم نتخذ قرارا بزيادتها في يناير المقبل    عبد النور: الحكومة تتفاوض لتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع الوحدة "اليوروأسيوية" قريباً    بالفيديو اليوفي يسحق لاتسيو بثلاثية.. وروما يواصل مطاردته بالكالشيو    البيت الأبيض يدين الهجوم على حافلة في كينيا    أوباما يوافق على قواعد إرشادية جديدة للجيش الأمريكي في أفغانستان    كاتبة أمريكية: حان الوقت لكي يُسمي أوباما وحلفاؤه العدوان الروسي على أوكرانيا باسمه الصحيح    "بوابة أخبار اليوم" تننفرد بنشر صورة منفذ تفجير قنبلة بني سويف    نجاة لاعبو "شباب"حرس الحدود من حريق "أنديانا"الدقى    3 لقاءات في ختام الأسبوع التاسع من الدوري    وايت نايتس: إخلاء سبيل المقبوض عليهم في اشتباكات نادي الزمالك    مانشيني يستهل مسيرته مع إنتر بمواجهة ميلان في "ديربي الغضب" في الدوري الإيطالي    فان جال سعيد بفوز مانشستر على أرسنال ويشيد بالحارس "دي خيا"    مصادر: اختبارات التخصص فى مسابقة تعيينات المعلمين من مناهج الثانوية العامة    محافظ مطروح : تشغيل محطات الصرف الصحى المتوقفة بطريق الغرام    محسوب: انتقاد البرادعي والشوبكي للوضع الحالي في البلاد يوحي بالأمل    المقاعد الفردية تحدد النفوذ السياسى بأسيوط    بعد توقيع اتفاقية تنمية الموارد المائية    لبيب: لجنة لحصر مستحقات المقاولين والموردين بالتنمية المحلية    10 آلاف جنيه للترخيص بنقل النفايات الخطيرة    عرس مصرى فى قلب بيروت    الاستثمار: اتخذنا إجراءات "صعبة وضرورية" لبدء الإصلاح الاقتصادى    الأردن يستقبل 121 لاجئا سوريا بينهم 6 مصابون خلال ال 48 ساعة الماضية    آفاق جديدة للعلاقات بين مصر وجنوب السودان    ..وسفير إيران بالنمسا: نحرص على العلاقات الطيبة مع القاهرة    اجتهادات    سوء الجوار    عندما يهون الدين والوطن    إنفلونزا الطيور..احتياطات لتجنب العدوى خلال الشتاء    «الأهرام» يكشف كواليس فوز عاشور ببطولة العالم للاسكواش    فتح اتصالات مع الوكلاء للبحث عن مدرب أوروبى للفراعنة    مقتل 10 تكفيريين وضبط 18 مشتبها فيهم وتدمير عدد من البؤر الإرهابية في شمال سيناء    تدمير 7 أنفاق برفح وضبط 1٫2مليون قرص ترامادول و186 متسللا    كافتيريا وعشرة محال بدون تراخيص بالقاهرة    بعد غد.. بدء محاكمة 4 متهمين بينهم ضابطان بالموساد الإسرائيلى بتهمة التخابر    "توثيق التراث" يطلق أسبوع الوعى الأثرى بجامعة القاهرة    هدوء بالجامعات .. وغياب مظاهرات الإرهابية    إعادة تركيب أضخم تماثيل أمنحتب الثالث بالأقصر    لقاء الجمال والإبداع فى جازان    السعودية تطالب واشنطن بالتدخل برياً للقضاء علي داعش    نادي سياسي وبرلمان طلابي بجامعة دمياط لمناقشة القضايا الوطنية    مميش خلال استقباله مجلس الأعمال المصري - السعودي    قرآن وسنة    دردشة مع موظفي الدولة    الجنايات تواصل سماع الشهود في مذبحة بورسعيد    3 عاطلين بشبرا الخيمة يجبرون الصبية علي التسول    نقل الدم.. أصاب المريض بالإيدز    بهذه الأسلحة.. حاربي الأنفلونزا    حقي ولو في اليابان    إنجازات تحققت وآمال بحل مشاكل متراكمة    أكشن    عفيفى: لا وقت لأى ثورات وكفانا تطبيلا لهذه الدعوات    نصف سكان العالم «بدناء» خلال 15 عامًا    الثلاثى الموقوف يعود لتدريبات الأهلى    2 مليار جنيه انخفاضًا فى الإنفاق على دعم البترول.. والمالية تأمل فى المزيد لضبط العجز 2 مليار جنيه انخفاضًا فى الإنفاق على دعم البترول.. والمالية تأمل فى المزيد لضبط العجز    عودة «المعزول» إلى الحكم!    الرجل العرش..    إضاءة الروح.. مشاهد مصر القديمة    «أخونة» البى بى سى يا رجالة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسئولية الفتاة عن اغتصابها بين القبول والرفض

أثار قرار لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري حول تحمل الفتيات مسئولية اغتصابهن في المظاهرات حفيظة الكثيرين ممن رأوا أن هذا القرار به عوار وإهانة للفتاة المصرية
التي شاركت في ثورة يناير المجيدة في حين رآه البعض أنه دعوة لحث الفتيات لتحصين أنفسهن في التظاهرات وغيرها من المواقف التي قد يتعرضن لها بأي من الأماكن العامة‏.‏في البداية يقول الشيخ شوقي عبداللطيف رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف أن تصريح لجنة حقوق الانسان بمجلس الشوري أخطأ في تحميل الفتيات اللاتي يشاركن في المظاهرات مسئولية اغتصابهن وان هذا البيان مبتور ومشوه ولا يليق خروج مثل هذه التصريحات من مجلس يعبر عن الشعب ولا يصح صدوره بهذه الطريقة في تحميل المرأة مسئولية اغتصابها‏,‏ وأضاف ان مثل هذه التصريحات تعطي الفرصة للبلطجية والذئاب ان يمارسوا جرائمهم دون رادع أو شفقة بالأنثي التي من المفروض أنها أمك وأختك وزوجتك والتي تتحمل المسئولية جنبا إلي جنب مع أسرتها في كل الأوقات وكل الظروف وأري أنه من الأفضل ألا نحملها أقدارا غير متوقعة الحدوث مع إرشادها بالإبتعاد عن الاماكن المشبوهة والمحتمل وجود البلطجية بها في ظل هذه الظروف التي تعيشها مصر وهذا لا ينفي حق المواطن في توفير سبل الأمان له وهذا من واجبات الشرطة في حماية المتظاهرات والمتظاهرين كما يجب أن لا يسمح بترك هؤلاء البلطجية الذين يقومون بالتخريب والحرق والتحرش لأن تركهم يكون جريمة بكل المقاييس في حق السلطة والجهات المختصة لأنه في النهاية المسئولية مشتركة بين الطرفين‏.‏
ومن ناحية اخري اضاف الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن ان الاغتصاب والتحرش ليست مسئولية الفتاة وحدها وانما يشترك في هذا ثلاثة أطراف أولهم الفتاة التي تفرط في نفسها ووجودها في اماكن التحرش وثانيهم بعض منعدمي الضمير ومنعدمي المسئولية ومنعدمي الدين والاخلاق القائمون بالتحرش وثالثهم الجهات الامنية التي لم تقم بواجبها علي أكمل وجه بحيث سهلت بأن يكون هناك ضحايا للتحرش الجنسي الذي لم تعهده مصر من قبل وأري انه ليست كل فتاة تم إغتصابها ضحية حقيقية للتحرش الجنسي لان هناك من يرتدين ملابس مثيرة تجعلهن اكثر عرضة للتحرش عن غيرهن ولهذا نحن نري انه من الضروري ان يعود الأمن إلي البلاد حتي نقضي علي تلك الظواهر المحرمة والتي تهدد فتيات ونساء مصر لأن هناك أيضا بريئات يمشين في الشوارع والميادين قاصدات أعمالهن أو مصالح تقتضي وجودهن بالشوارع يجب ان نؤمن هذا الوجود‏.‏
ويري الشيخ يوسف البدري ان نزول المرأة إلي الميادين والزحام لا يليق بالمرأة المسلمة أو العربية لان الرسول صلي الله عليه وعلي آله وسلم نهي عن أي عوار أو شبهات وقال انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وان المرأة كانت تقف خلف الرجال في اوقات الشدة والحروب بل كان يصل دورها إلي مداوة جروح المقاتلين وهذا اكبر دليل علي مكانتها في الإسلام وردا علي من يرددون ان الاسلام يقلل من شأن المرأة أو الفتاة ولكن خروجهن إلي التظاهرات وهن يعلمن ان هناك شبابا وبلطجية يهددون أمنهن وعرضهن فهذا ضرب من ضروب الجنون وفيه لا مبالاة من الفتيات اللاتي يجهلن التعامل مع المواقف التي بها تجمعات شبابية واحتكاكات وقد قال النبي الكريم ناصحا الأمة أعملوا وليس تظاهروا لعلمه أن التظاهر يوقف العمل ويهدد ثبات الأمة وينذر بخرابها‏.‏
ويضيف البدري لقد تقدمت إلي المحكمة بقضية لوقف هذه التظاهرات المستمرة التي تهدد أمن البلاد ولا تفيد في أي حريات بل تسببت في إحداث فوضي وعنف مخالفين للشرائع ولكن المحكمة أحالتها إلي القضاء الإداري‏.‏ في النهاية أحمل الفتيات والاباء والامهات والعائلات المسئولية أمام الله في درء التحرش وتحمل الفتاه مسئولية حماية نفسها وتحذير قريناتها من الفتيات من وجودهن في اماكن تظاهرات أو اماكن مشبوهة قد تهدد شرفهن أو أمنهن لهذا أري أن قرار اللجنة بمجلس الشوري ينصح ويحذر الفتيات والاسر من داخل القرار الذي من شأنه حماية الانثي لنفسها بالبعد عن الاماكن المتزاحمة سواء بسبب التظاهرات أوغيرها من الاماكن المشبوهة‏.‏

رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.