تشكيل الأهلي – خيري يعوض عاشور.. وعودة فاروق    تيفيز: ميلان هو منافس يوفنتوس على الدوري الإيطالي    الحضري للإسماعيلي: فقدان النقاط في بداية الموسم طبيعي.. والتماسك مهم    أحمد فوزي: هناك من يسعى لموت السياسة بمصر    تضامنا مع أحمد سعيد    استنفار أمني بمحافظة قنا بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد    انتظام الدراسة ب62 معهد ازهري بالبحر الاحمر خلال اليوم الاول من العام الجديد    البحث العلمي ينظم ورشة «العلوم والتكنولوجيا والابتكار في مصر»    بيتزا الروبيان    حجاجوفيتش يقابل بان كي مون في يوم السلام العالمي    مسئول بالبيئة: مصر تؤكد ضرورة دعم الدول النامية لمواجهة مخاطر تغير المناخ    هويدى يغمز على "السيسى": أسمع كلامك أصدقك أرى أمورك أستعجب    «الأوقاف»: خصم شهرًا لكل من يستعمل مكبرات الصوت بصلاة الفجر    "تقصي الحقائق": الرئاسة وافقت على مد فترة اللجنة ل21 نوفمبر    الرئيس التركي يلتقي الرهائن المحررين من الموصل غدًا    شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية تعقد اجتماعها السنوي لاعتماد نتائج الأعمال    التموين يعلن بدء الخصم على السلع الغذائية للمدارس    بخصوص رواتب موظفي غزة    محافظ الوادى الجديد يفتتح 4 مدارس بعد تطويرها    خروف العيد ب ''35 جنيها'' للكيلو في المجمعات الاستهلاكية بالإسكندرية    وزير التموين: حملات مكثفة علي المخابز    دمياط الجديدة «تُحرر» 220 وحدة سكنية    شريف حبيب يطالب وزير الرياضة بالتدخل لإنهاء أزمة «مرتضى وطاهر» قبل فوات الأوان    أسباب فقد شهية الطعام    مساعد وزير التخطيط: تلقينا 170 ألف طلب علاج بعقار فيروس «سي»    مصر تهزم بتسوانا في افتتاح بطولة أفريقيا لناشئات السلة ''صور''    طارق رضوان: شركات الأجهزة السيادية هى التى تسيطر على ترميم الآثار‎    يحيى توريه نجم مانشيستر سيتى : أضع الفوز بدورى الأبطال نصب عيني    برلوسكوني: ميلان سيعود الى نخبة الاندية العالمية    الكهرباء: الفارق بين الإنتاج والمتاح اليوم 550 ميجاوات.. والأحمال المفصولة أمس 1800 ميجا‎    الجزائر تخطط لتحقيق معدل نمو أكثر من 7% بحلول 2019    إصابة 4 يمنيين فى قصف استهدف مستشفى بصنعاء    القبض على متسلل داخل البيت الابيض    دفاع فرنسا تبث فيديو للمقاتلات الفرنسية وهي تقصف داعش    جوردون براون يعد بالعمل لضمان وفاء الأحزاب البريطانية بوعود منح اسكتلندا صلاحيات أكبر    1350 حاجا يغادرون ميناء نويبع اليوم    جنايات القاهرة تحيل مستندات دفاع "مذبحة رفح" للنيابة    مصرع مسجل خطر في اشتباكات مع قوات الأمن بأسوان    تأجيل الدراسة بمدرستين في قرية بالمنيا بسبب خصومات ثأرية    سقوط عصابة من 3 عاطلين لسرقة حقائب السيدات بقليوب    مصرع رقيب شرطة وإصابة 5 أفراد آخرين في حادث مروري بالمنيا    إشعال النيران على قضبان السكة الحديد بالمحلة    علي جمعة :الإمام علي حذرنا من «داعش» قبل 1400 عام    مدارس الغربية تستقبل العام الدراسى الجديد وسط إجراءات أمنية مشددة    أنجلينا جولي تعتزم إخراج فيلم درامي جديد بعنوان "أفريقيا"    بيونسيه وجاى زاد يستعدان لإطلاق ألبومهما الجديد "HUGE"    هند صبرى تستأنف قصة حبها ل«السقا»    غدًا.. نسمة محجوب تحيي حفل مسابقة «ملكة جمال مصر 2014»    وزير التعليم العالي و24 رئيس جامعة يصلون أسيوط مساء اليوم    مهندس بمحطة قطارات الأقصر يهدد بالإضراب عن العلاج لاستمرار تجاهل لشكواه    المنتخب العراقي ال 90 في تصنيف فيفا    الاستعداد للحج    قدرات الطفل الحسابية تبدأ من رحم أمه    جامعة مدينة السادات تمنح طلاب دول حوض النيل 20 منحة دراسية    قيادي بالدعوة السلفية: لدينا 60 معهدا بمحافظات الجمهورية يدرسون العلوم الشرعية    مصري يدخل موسوعة جينيس برقم تاريخي في الغوص    الآيات القرآنية في إثبات صفة اليد لله تعالى    ثمرات الإيمان بالكتب السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسئولية الفتاة عن اغتصابها بين القبول والرفض

أثار قرار لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري حول تحمل الفتيات مسئولية اغتصابهن في المظاهرات حفيظة الكثيرين ممن رأوا أن هذا القرار به عوار وإهانة للفتاة المصرية
التي شاركت في ثورة يناير المجيدة في حين رآه البعض أنه دعوة لحث الفتيات لتحصين أنفسهن في التظاهرات وغيرها من المواقف التي قد يتعرضن لها بأي من الأماكن العامة‏.‏في البداية يقول الشيخ شوقي عبداللطيف رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف أن تصريح لجنة حقوق الانسان بمجلس الشوري أخطأ في تحميل الفتيات اللاتي يشاركن في المظاهرات مسئولية اغتصابهن وان هذا البيان مبتور ومشوه ولا يليق خروج مثل هذه التصريحات من مجلس يعبر عن الشعب ولا يصح صدوره بهذه الطريقة في تحميل المرأة مسئولية اغتصابها‏,‏ وأضاف ان مثل هذه التصريحات تعطي الفرصة للبلطجية والذئاب ان يمارسوا جرائمهم دون رادع أو شفقة بالأنثي التي من المفروض أنها أمك وأختك وزوجتك والتي تتحمل المسئولية جنبا إلي جنب مع أسرتها في كل الأوقات وكل الظروف وأري أنه من الأفضل ألا نحملها أقدارا غير متوقعة الحدوث مع إرشادها بالإبتعاد عن الاماكن المشبوهة والمحتمل وجود البلطجية بها في ظل هذه الظروف التي تعيشها مصر وهذا لا ينفي حق المواطن في توفير سبل الأمان له وهذا من واجبات الشرطة في حماية المتظاهرات والمتظاهرين كما يجب أن لا يسمح بترك هؤلاء البلطجية الذين يقومون بالتخريب والحرق والتحرش لأن تركهم يكون جريمة بكل المقاييس في حق السلطة والجهات المختصة لأنه في النهاية المسئولية مشتركة بين الطرفين‏.‏
ومن ناحية اخري اضاف الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن ان الاغتصاب والتحرش ليست مسئولية الفتاة وحدها وانما يشترك في هذا ثلاثة أطراف أولهم الفتاة التي تفرط في نفسها ووجودها في اماكن التحرش وثانيهم بعض منعدمي الضمير ومنعدمي المسئولية ومنعدمي الدين والاخلاق القائمون بالتحرش وثالثهم الجهات الامنية التي لم تقم بواجبها علي أكمل وجه بحيث سهلت بأن يكون هناك ضحايا للتحرش الجنسي الذي لم تعهده مصر من قبل وأري انه ليست كل فتاة تم إغتصابها ضحية حقيقية للتحرش الجنسي لان هناك من يرتدين ملابس مثيرة تجعلهن اكثر عرضة للتحرش عن غيرهن ولهذا نحن نري انه من الضروري ان يعود الأمن إلي البلاد حتي نقضي علي تلك الظواهر المحرمة والتي تهدد فتيات ونساء مصر لأن هناك أيضا بريئات يمشين في الشوارع والميادين قاصدات أعمالهن أو مصالح تقتضي وجودهن بالشوارع يجب ان نؤمن هذا الوجود‏.‏
ويري الشيخ يوسف البدري ان نزول المرأة إلي الميادين والزحام لا يليق بالمرأة المسلمة أو العربية لان الرسول صلي الله عليه وعلي آله وسلم نهي عن أي عوار أو شبهات وقال انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وان المرأة كانت تقف خلف الرجال في اوقات الشدة والحروب بل كان يصل دورها إلي مداوة جروح المقاتلين وهذا اكبر دليل علي مكانتها في الإسلام وردا علي من يرددون ان الاسلام يقلل من شأن المرأة أو الفتاة ولكن خروجهن إلي التظاهرات وهن يعلمن ان هناك شبابا وبلطجية يهددون أمنهن وعرضهن فهذا ضرب من ضروب الجنون وفيه لا مبالاة من الفتيات اللاتي يجهلن التعامل مع المواقف التي بها تجمعات شبابية واحتكاكات وقد قال النبي الكريم ناصحا الأمة أعملوا وليس تظاهروا لعلمه أن التظاهر يوقف العمل ويهدد ثبات الأمة وينذر بخرابها‏.‏
ويضيف البدري لقد تقدمت إلي المحكمة بقضية لوقف هذه التظاهرات المستمرة التي تهدد أمن البلاد ولا تفيد في أي حريات بل تسببت في إحداث فوضي وعنف مخالفين للشرائع ولكن المحكمة أحالتها إلي القضاء الإداري‏.‏ في النهاية أحمل الفتيات والاباء والامهات والعائلات المسئولية أمام الله في درء التحرش وتحمل الفتاه مسئولية حماية نفسها وتحذير قريناتها من الفتيات من وجودهن في اماكن تظاهرات أو اماكن مشبوهة قد تهدد شرفهن أو أمنهن لهذا أري أن قرار اللجنة بمجلس الشوري ينصح ويحذر الفتيات والاسر من داخل القرار الذي من شأنه حماية الانثي لنفسها بالبعد عن الاماكن المتزاحمة سواء بسبب التظاهرات أوغيرها من الاماكن المشبوهة‏.‏

رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.