واشنطن: على أوروبا أن تحل أزمة اللاجئين بنفسها    البنتاجون': الولايات المتحدة تتابع عن كثب التطورات الجارية في سوريا'    بداية العام الدراسي في غزة وأزمة الأونروا    جلسات استشفاء ومساج للاعبي المنتخب لإزالة الإرهاق    وزير الصحة: إرسال قافلتين طبيتين إلى غانا والصومال خلال الأسبوعين المقبلين    بالفيديو.. «مجاور» ل «فرغلى»: «أنا وحش» والبدرى يرد: «متحرجنيش»    6 مرشحين يتقدمون بأوراقهم لليوم الثالث في أسوان    البورصة تربح 12.6 مليار جنيه فى تعاملات الأسبوع الماضى    نائب محافظ الإسكندرية تستقبل القنصل العام لدولة الصين    مقتل100 شخص بنيجيريا على أيدي مسلحون يشتبه فى انتمائهم ل"بوكو حرام"    14 سبتمبر المقبل.. «تنشيط السياحة» تشارك في أول رحلة طيران مباشر من جاتويك لشرم الشيخ    بالفيديو - يا الله يا جاريث .. بيل يحرز هدفا رائعا مع ويلز    الجوهري "جنرال" الكرة المصرية    وزارة الرياضة تدعم فريق أسوان بمبلغ 750 ألف جنيه وتقرر سفره بالطائرة خلال مباريات الدوري    تجديد حبس 14 من عناصر جماعة الإخوان بطنطا    فيديو.. والد "جنة" لاعبة الجمباز يكشف تفاصيل جديدة حول وفاتها    إصابة 3 عمال في انهيار عقار بالبحيرة    بالفيديو.. «الخارجية» تنفى علمها بغرق 30 صيادًا مصريًا في مياه ليبيا    هبوط اضطراري لرحلة «مصر للطيران» المتجهة للرياض بمطار المدينة المنورة    وليد سيف: رفض رشدى أباظة اختبار تمثيل سبب حصول عمر الشريف على بطولة لورانس العرب    بسيم ل'الأسبوع': حضور عرض 'تحيا مصر' السبت والأحد مجاناً للجمهور    وزير الخارجية يشارك في افتتاح معرض "أوزوريس.. أسرار مصر الغارقة" بباريس    وزير التموين يصل مطار القاهرة قادمًا من كردستان    "مديرية الصحة" بالقاهرة توجه نصائح للحجاج لتجنب الإصابة بالأمراض    محلب: سندرس مقترح قانون إنشاء هيئة الدواء المصرية    بالفيديو.. ضابط شرطة يرصد بالكاميرا مظاهرة طلابية أمام وزارة التعليم    مصر تشتري 170 ألف طن من القمح الروسي    «المالية»: حسم القيمة المضافة خلال 3 أسابيع    البحوث الفلكية: لا توابع ل«زلزال مطروح»    بالصور.. سلماوي في ندوة "الأهرام": نجيب محفوظ أول من ذكر "دولة فلسطين" في محفل دولي    30 حالة وفاة داخل السجون خلال أغسطس    بالصور: السوريون يهتفون باسم ألمانيا.. والشرطة تطالب المواطنين بوقف المساعدات    مصادر بوازرة الزراعة: محلب كلّف 39 جهة بإعداد مقترح موحد لسلامة الغذاء    أنا والناس    الحرس الثوري الإيراني يهدد بقطع اليد التي تلجأ للخيار العسكري ضد إيران    رئيس الوزراء الإيطالي: صور الطفل السوري الغريق فطرت القلوب    الريال يقترب من الحفاظ على قمة أغنى أندية العالم من حيث الايرادات    محمد رمضان يبحث عن مسلسل    غادة عبد الرازق بعد غرق الطفل السوري: «الله يرحمك يا حبيبي»    السفير الأمريكي خلال جولته بالأهرامات وأبو الهول :    بيت الزكاة يعالج مصابي فيروس «سي» غير الخاضعين للتأمين الصحي    تأجيل إعادة محاكمة متهمي «أحداث الوزراء» لجلسة 8 أكتوبر    المحطة الأولي    الإسكندرية.. "النور" يتاجر بآلام مرضى فيرس سى ب"السوفالدى"    الأهلي يكشف السعر الحقيقي لصفقة إيفونا    بالفيديو.. منى الشاذلي تقص شعرها على الهواء    «الجندي»: الطلاق الشفوي «دعارة»    بالفيديو.. داعية إسلامية: إقامة المرأة علاقة حميمة عبر الهاتف بدون علم الزوج «ليس زنا»    بدء اجتماع عليا «المصريين الأحرار» بعزف السلام الجمهوري    رئيس مجلس الدولة الأسبق: القضاة جزء من الانتخابات البرلمانية ويجب تأمينهم    افتتاح وحدة علاج الفيروسات الكبدية بمستشفى حميات الإسكندرية    عبادة الحج وقدرتها على برمجة النفس    السبت المقبل فتح باب تسجيل الرغبات للثانوية العامة "دور ثانى"    تقارير سعودية تكشف انخفاض القيمة السعرية للنفط بنسبة 49 %    سيد عبد الحفيظ يعود ل«crt».. الأحد    بالفيديو.. "القوصي": أتمنى من الله أن أُحشَر مع يسرا في "الجنة"    عدلي يزور قبر الجوهري في ذكرى رحيله الثالثة    الإفتاء توضح حكم مماطلة أحد الورثة أو تأجيله قسمةَ الإرث بدون عذر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دعامة جديدة تذوب في الشرايين
نشر في الأهرام اليومي يوم 14 - 07 - 2010

سباق محموم بين معاقل البحوث الطبية لانتهاء متاعب القلب البشري دعامة جديدة تذوب في الشرايين بعد تركيبها وتختفي تماما ويبقي الشريان مفتوحا‏.‏ و‏ دعامات من معادن جديدة تظهر فوق شاشة القسطرة حتي يتابعها الطبيب لوضعها في المكان الضيق تماما‏..‏ دعامات حديثة تحمل أدوية تمنع عودة الضيق وتمنع حدوث تجلط‏..‏ وبالونات جديدة تحمل عقاقير وأدوية وتتسلل عبرالشرايين إلي مواقع الضيق فتفتحها دون حاجة إلي وضع دعامات‏..‏ وقساطر أسطورية تندفع خلال الشرايين لتصل إلي صمامات القلب فتستبدلها بصمامات سليمة بدلا من جراحات فتح الصدر التي كانت العلاج الوحيد لاستبدال الصمامات‏.‏
هذه ليست أحلام الساعين إلي الشفاء من متاعب القلب وأمراضه‏,‏ ولكنها حقائق مذهلة خرجت إلي الوجود وطرحت في أكبر مؤتمر للقلب في فرنسا منذ أيام‏.‏
لقد كان ضيق شرايين الجسم والقلب والرقبة والكلي وأيضا الأطراف‏,‏ من الأمراض المدمرة للإنسان بكل آلامها وأزماتها‏..‏ وحتي عام‏1985‏ كان العلاج عن طريق الجراحة هو الحل الوحيد لإصلاح ضيق الشرايين‏,‏ حتي تم اختراع البالونة والتي يمكن من خلالها توسيع الشريان من داخل جداره‏,‏ ولكن كان يعيبها كما يشرح د‏.‏ عادل الاتربي استاذ القلب بعين شمس عودة الضيق في أكثر من‏40%‏ من المرضي‏..‏ ومن هنا أخرجت معامل البحوث الطبية الدعامة‏,‏ وهي جسم معدني يتم تركيبه علي البالونة ويمكن من خلالها تثبيت الدعامة داخل الشريان الضيق‏,‏ مما يقلل من نسبة عودة الضيق إلي‏20%‏ فقط‏..‏ ولكن الأبحاث الطبية لم تتوقف عند هذه النسبة‏..‏ فقد اتجهت الأبحاث إلي إنتاج نوعيات جديدة من الدعامات يتم تغليفها ببعض الأدوية والتي تقلل من نسبة عودة الضيق وأطلق عليها اسم الدعامات الدوائية‏.‏
ورغم ذلك‏,‏ فإن الأبحاث لم تتوقف‏,‏ فقد ظهرت تحذيرات من استخدام هذه الدعامات نظرا لحدوث بعض المضاعفات والجلطات داخل هذه الدعامات كما يضيف د‏.‏ عادل الاتربي مما يسبب ذعرا في الأوساط الطبية‏..‏ رغم ما عرف من أسباب هذه الجلطات عندما يوقف المريض استخدام أدوية السيولة والتي يجب أن يستمر في تناولها لمدة عام كامل بعد تركيب هذه الدعامات الدوائية‏..‏ كما أن هذه الدعامات أدي وجودها داخل الشرايين إلي عدم إمكانية اجراء جراحات لنفس الشريان‏.‏
لذلك اتجهت الأبحاث لإنتاج نوعية جديدة من الدعامات يطلق عليها الجيل الثالث من الدعامات الدوائية تم فيها تطوير المادة المستخدمة للدعامة إلي مادة البوليسكريت بدلا من الكوبلت وتتميز هذه المادة بقدرتها علي التكييف مع الانحناءات الحادة للشرايين‏,‏ وكذلك تتميز بأنها تذوب تلقائيا وتماما داخل الشرايين في خلال‏3‏ أشهر من تركيبها‏,‏ مما يمنح المريض فرصة توسيع الشريان وتركيب دعامة دوائية أخري في نفس الشريان‏,‏ ومنع عودة الضيق‏..‏ وفي الوقت نفسه تسمح للمريض بإجراء أي جراحات في المستقبل‏,‏ وكذلك تقلل من احتياج المريض لاستخدام أدوية السيولة لمدة طويلة‏,‏ مما يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات كنزيف المخ والمعدة‏,‏ وكذلك إمكانية عمل إشاعات الرنين المغناطيسي دون أي مشاكل‏.‏
ولقد تم بالفعل إنتاج هذا الجيل الثالث من الدعامات التي تذوب تلقائيا وتم تجربتها ليس فقط في المعامل‏,‏ ولكن داخل شرايين المرضي بنجاح تام‏,‏ وتم عرض هذه النتائج بمؤتمر الجمعية الأمريكية لأمراض القلب‏.‏
الضيق لن يعود
ومازالت الآمال تحبط بإنتاج أنواع أخري ساحرة من الدعامات تكاد تجمع من الإمكانات ما يتيح لها إنهاء كل متاعب القلب البشري‏..‏ وأخرجت معاقل البحث الطبي كما يشرح د‏.‏ سمير صالح وفا‏,‏ أستاذ القلب بعين شمس‏,‏ دعامة أخري تمحو كل عيوب الدعامة الحالية‏..‏ إذ إن الدعامة القديمة تتعرض لخطر عودة الضيق بنسبة تتراوح بين‏40‏ إلي‏50%‏ حتي الدعامة الدوائية أو الذكية التي يتغنون بها الآن‏,‏ فإنها تحمل خطر عودة الضيق إلي‏10%,‏ كما أنها لا تظهر علي شاشة جهاز القسطرة عند وضعها داخل الشرايين‏,‏ مما يصيب الطبيب بالحيرة فيما إذا كانت وقعت في مكان الضيق تماما أم بعيدا عنه‏.‏
ولتجنب كل هذه العيوب‏,‏ ظهرت دعامة ثالثة يسمونها الدعامة الحديثة‏,‏ مصنوعة من البلاتين مع الكوبلت‏,‏ من مميزاتها أنها تمكن الطبيب من رؤية الدعامة في أثناء عمل القسطرة‏,‏ وتظهر أثناء تركيبها بصورة واضحة‏,‏ مما تساعد في وضعها في مكان الضيق بصورة دقيقة جدا‏,‏ بجانب سهولة دخولها أثناء التركيب‏,‏ كما أنها تحمل أنواعا جديدة من الأدوية تمنع عودة الضيق مرة أخري بنسب أقل من‏5%,‏ كما أن نسبة التجلط داخل الدعامة أقل‏.‏
ودعا المؤتمر إلي استخدام الدعامات كبديل للجراحة في مرضي ضيق الشريان التاجي الرئيسي الدي كان يتحتم إجراء جراحة له‏.‏
عودة البالونة
ولم تقف الآمال عند بوابة الدعامات فقط‏,‏ فإن استخدام البالونة سوف يعود بقوة دون حاجة للدعامات كما يضيف د‏.‏ سمير وفا فقد طرح في المؤتمر العالمي الفرنسي نوع جديد من البالونات مغطاة بعقاقير دوائية تمنع تكاثر الخلايا في المناطق المبطنة بجوار الشريان التاجي‏,‏ وعندما تدخل البالونة إلي موقع الضيق داخل شريان القلب ويتم نفخها لتوسيع الشريان‏,‏ فإن الأدوية التي تحملها البالونة تتسرب إلي خلايا الشريان وتمنع حدوث ضيق مرة أخري‏..‏ وهذه الصيحة الخطيرة في تطوير البالونة سوف يؤدي إلي العودة إلي استخدامها بشكل كثيف‏,‏ حيث إنها سوف تغني تماما عن استخدام الدعامات‏,‏ كما أنها كما طرح في المؤتمر سوف تستخدم في الشرايين الصغيرة التي يقل اتساعها عن‏2,5‏ مللي أو الضيق داخل شريان متفرع أو الضيق داخل الدعامة‏.‏
القسطرة الأسطورية
وإذا كانت الدعامات تحتل الآن اهتمامات عالم الطب بعد هذا التطور المذهل‏,‏ فإن القسطرة الطبية أصبحت أسطورية بعد أن حققت نجاحات في التشخيص‏,‏ وكذلك في حمل البالونات والدعامات بمختلف أنواعها داخل شرايين الجسم للقضاء علي الضيق والجلطات التي تعوق سير الدم‏.‏
ولكن القسطرة لم تقف عند هذا الحد من العمل‏,‏ وإنما حققت معجزات تتحدث عنها مؤتمرات القلب والشرايين العالمية في إنقاذ صمامات القلب التي كانت تتعرض لجراحات قد تعرض حياة الإنسان للخطر‏.‏
ولقد تم عمل أكثر من خمسة آلاف حالة لتركيب صمام الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية بدون جراحة كما يشرح د‏.‏ محمد صبحي أستاذ القلب بطب الإسكندرية ويتم استخدام هذه الصمامات في مرضي ضيق الصمام الأورطي المتكلس الذي يستحيل فيه الجراحة من حيث خطورة سن المريض وحالة عضلة القلب والرئتين‏..‏ ويتم توسيع الصمام الأصلي أولا ثم بوضع الصمام باستخدام جهاز سرعة النبضات وقد حقق هذا الأسلوب نجاحا بنسبة‏98%..‏ وأيضا يتم الآن استخدام القسطرة في تركيب الصمام المترالي‏,‏ وذلك في حالة ارتجاع الصمام نتيحة تضخم عضلة القلب‏.‏
والجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ صبحي استخدام قسطرة جديدة لقياس الضغوط داخل الشرايين التي بها ضيق لمعرفة ما إذا كان المريض يحتاج إلي تركيب دعامة أم لا‏,‏ وقد تم تركيب واستخدام هذه القسطرة في معظم المراكز المتخصصة في العالم‏.‏
ومن الجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ أحمد خشبة أستاذ القلب بعين شمس استعمال تقنيات جديدة في أثناء اجراء القسطرة التقليدية مثل تصوير الشرايين التاجية من الداخل بالموجات فوق الصوتية عند تركيب الدعامة‏,‏ خاصة الدوائية منها‏,‏ بتأكيد وضع الدعامة المناسبة بالمقاس السليم بالضغط المناسب‏..‏ إذ تتيح لنا هذه التقنية أن نري الشريان التاجي من الداخل بصورة دقيقة توفر دقة وضع الدعامات والحد من آثارها الجانبية‏.‏
وكذلك توفر هذه التقنية تحليل مكونات الإصابات داخل الشريان التاجي للتفرقة بين الإصابات المتكلسة والالتهاب الذي قد يسبب الأزمات القلبية الوشيكة‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.