6 ملايين دولار من بريطانيا لضحايا الألغام بمطروح    نرصد تراجع مؤشرات الاقتصاد على مدار أسبوع    استطلاع رأي: جماهير ريال مدريد تريد إسكو.. وبرشلونة ترشح سواريز    بوسكيتس يدخل قائمة برشلونة في الكلاسيكو    بالفيديو – المحمدي ينقذ هدفا أمام ليفربول من على خط المرمى    فيديو.. ويستهام يسقط مانشستر سيتي بالدوري الإنجليزي    الحراك الثوري ليوم السبت 25 أكتوبر 2014    استئناف نظر قضية "أحداث مجلس الشورى".. الاثنين    عودة عبدالمنعم الشحات.. «النور» يرشحه بالإسكندرية ويواجه داعش ب«يوتيوب»    البابا تواضروس يفتتح غدًا كنيسة العذراء ويوحنا المعمدان    الكنيسة الأرثوذكسية تنعي شهيد الزقازيق    المجلس الاعلي للقوات المسلحة يصدق على خطة لمجابهة الإرهاب فى سيناء    رسائل الشهيد «أبو غزالة» للسيسي ومرسي وأنصار بيت المقدس وجده «المشير»    مملكة البحرين تدين بشدة العملية الإرهابية في سيناء    «لواء ثوار الرقة» يستعيد سيطرته على قرية في «عين العرب»    روسيا: لم نوافق على إرسال مدربين إلى العراق    مقتل 50 مسلحا من "داعش" في الموصل    الجيش اللبناني يحبط محاولة لخطف خمسة من جنوده في عكار بشمال البلاد    ننشر موعد صرف علاج سوفالدي لمرضى الفشل الكلوي بالإسكندرية    إيمان العاصي: تعلمت الكثير في "حماتي بتحبني"    «السيسي» في كلمة العزاء ل«المصريين»: انتبهوا واصمدوا وتمسكوا بالأمل    علاء الأسوانى: فاشية الإخوان وراء الأعمال الإرهابية    الحركة الوطنية: القصاص للشهداء "بات حقا معلقا فى رقاب الجميع"    الشرقية تشيع جثماني شهيدي حادث سيناء    محافظ قنا: صرف إعانة عاجلة وإطلاق اسم شهيد قوص على مصلحة حكومية    السيطرة على حريق هائل بحظيرة بقطور.. واحتراق 120 بالة قش الأرز    "هو ده الوزير.. ولا بتاع اللبن"؟!    "أوراسكوم للاتصالات والاعلام" أنشط شركات البورصة خلال الأسبوع الماضى    التنمية الصناعية : عرض قانون تخصيص الأراضي الصناعية بالأمر المباشر على "الوزراء " خلال أيام    جامعة بنى سويف تنكس العلم المصرى وتعلن الحداد    محافظ البحر الأحمر يستعرض سيناريو تجربة طوارئ لغرق عبارة ركاب بسفاجا    عواد يتمسك بالبقاء بالإسماعيلى    ولاية نيوجرسي الأمريكية تسجل أول اصابة بفيروس ايبولا    القبض على جزار بالمنوفية لاغتصابه تلميذة بالصف الخامس الابتدائى    رئيس حكومة تونس:نمضى قدما فى بناء الديمقراطية والإرهاب لن يعيقنا    أيوب تأهيل السعيد للمشاركة في نهائي الكونفدرالية    الرى تؤكد إصرارها على استكمال مشروع "توشكى"    مصدر مطلع: الجزائر تعتمد سياسة دفاعية جديدة على الحدود مع ليبيا    إصابات بين الفلسطينيين خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب رام الله    البيت الفنى للمسرح يوقف عروضه حدادا على أرواح شهداء الحادث الإرهابى    «عبد الغفور»: لا نعرف سبب غيبوبة ماهر عصام حتى الآن    "الثقافة" لم تعين أحدا بمنصب رئيس قطاع الإنتاج الثقافي    التموين تتقدم بسلع تموينية لتلبية احتياجات "شمال سيناء"    ريكاردو يفاضل بين ثلاثة لاعبين لمواجهة غياب السعيد    عاجل ..حبارة يقتل أمين شرطة بالشرقية تسبب في حبسه    أحمد صيام: أنتهى من تصوير آخر مشاهدى فى "أنا عشقت" بمقابر الإسكندرية    "دريم" تؤجل عرض حلقة مارسيل خليفة اليوم لمتابعة تداعيات أحداث العريش    "مطار الغردقة الدولي" يستقبل 99 رحلة طيران    دراسة :أشعة الشمس تقي من السكري والبدانة    تنكيس الأعلام على المؤسسات الحكومية بالفيوم حدادًا على شهداء حادث سيناء    "التقويم الهجرى".. وضعه عمر أبن الخطاب لتنظيم شئون الدولة الإسلامية    ماذا أضاف لويس إنريكي لبرشلونة هذا الموسم؟.. «تقرير»    تمرد الصيادلة تقود حملة لتركيب "السوفالدى" بالمعامل الصيدلية المجهزة    رئيس جامعة أسيوط ينعى شهداء حادث شمال سيناء    «البنجر» يعزز من كفاءة الأداء الرياضي وبديلاً لمشروبات الطاقة    اخر ما كتبه حفيد المشير ابو عزاله قبل استشهاده في احداث امس    بالفيديو.. سعاد صالح: هجر الزوجين لبعضهما في الفراش «حرام»    بالفيديو..كريمة:لابد من إخلاء سيناء "ضروري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دعامة جديدة تذوب في الشرايين
نشر في الأهرام اليومي يوم 14 - 07 - 2010

سباق محموم بين معاقل البحوث الطبية لانتهاء متاعب القلب البشري دعامة جديدة تذوب في الشرايين بعد تركيبها وتختفي تماما ويبقي الشريان مفتوحا‏.‏ و‏ دعامات من معادن جديدة تظهر فوق شاشة القسطرة حتي يتابعها الطبيب لوضعها في المكان الضيق تماما‏..‏ دعامات حديثة تحمل أدوية تمنع عودة الضيق وتمنع حدوث تجلط‏..‏ وبالونات جديدة تحمل عقاقير وأدوية وتتسلل عبرالشرايين إلي مواقع الضيق فتفتحها دون حاجة إلي وضع دعامات‏..‏ وقساطر أسطورية تندفع خلال الشرايين لتصل إلي صمامات القلب فتستبدلها بصمامات سليمة بدلا من جراحات فتح الصدر التي كانت العلاج الوحيد لاستبدال الصمامات‏.‏
هذه ليست أحلام الساعين إلي الشفاء من متاعب القلب وأمراضه‏,‏ ولكنها حقائق مذهلة خرجت إلي الوجود وطرحت في أكبر مؤتمر للقلب في فرنسا منذ أيام‏.‏
لقد كان ضيق شرايين الجسم والقلب والرقبة والكلي وأيضا الأطراف‏,‏ من الأمراض المدمرة للإنسان بكل آلامها وأزماتها‏..‏ وحتي عام‏1985‏ كان العلاج عن طريق الجراحة هو الحل الوحيد لإصلاح ضيق الشرايين‏,‏ حتي تم اختراع البالونة والتي يمكن من خلالها توسيع الشريان من داخل جداره‏,‏ ولكن كان يعيبها كما يشرح د‏.‏ عادل الاتربي استاذ القلب بعين شمس عودة الضيق في أكثر من‏40%‏ من المرضي‏..‏ ومن هنا أخرجت معامل البحوث الطبية الدعامة‏,‏ وهي جسم معدني يتم تركيبه علي البالونة ويمكن من خلالها تثبيت الدعامة داخل الشريان الضيق‏,‏ مما يقلل من نسبة عودة الضيق إلي‏20%‏ فقط‏..‏ ولكن الأبحاث الطبية لم تتوقف عند هذه النسبة‏..‏ فقد اتجهت الأبحاث إلي إنتاج نوعيات جديدة من الدعامات يتم تغليفها ببعض الأدوية والتي تقلل من نسبة عودة الضيق وأطلق عليها اسم الدعامات الدوائية‏.‏
ورغم ذلك‏,‏ فإن الأبحاث لم تتوقف‏,‏ فقد ظهرت تحذيرات من استخدام هذه الدعامات نظرا لحدوث بعض المضاعفات والجلطات داخل هذه الدعامات كما يضيف د‏.‏ عادل الاتربي مما يسبب ذعرا في الأوساط الطبية‏..‏ رغم ما عرف من أسباب هذه الجلطات عندما يوقف المريض استخدام أدوية السيولة والتي يجب أن يستمر في تناولها لمدة عام كامل بعد تركيب هذه الدعامات الدوائية‏..‏ كما أن هذه الدعامات أدي وجودها داخل الشرايين إلي عدم إمكانية اجراء جراحات لنفس الشريان‏.‏
لذلك اتجهت الأبحاث لإنتاج نوعية جديدة من الدعامات يطلق عليها الجيل الثالث من الدعامات الدوائية تم فيها تطوير المادة المستخدمة للدعامة إلي مادة البوليسكريت بدلا من الكوبلت وتتميز هذه المادة بقدرتها علي التكييف مع الانحناءات الحادة للشرايين‏,‏ وكذلك تتميز بأنها تذوب تلقائيا وتماما داخل الشرايين في خلال‏3‏ أشهر من تركيبها‏,‏ مما يمنح المريض فرصة توسيع الشريان وتركيب دعامة دوائية أخري في نفس الشريان‏,‏ ومنع عودة الضيق‏..‏ وفي الوقت نفسه تسمح للمريض بإجراء أي جراحات في المستقبل‏,‏ وكذلك تقلل من احتياج المريض لاستخدام أدوية السيولة لمدة طويلة‏,‏ مما يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات كنزيف المخ والمعدة‏,‏ وكذلك إمكانية عمل إشاعات الرنين المغناطيسي دون أي مشاكل‏.‏
ولقد تم بالفعل إنتاج هذا الجيل الثالث من الدعامات التي تذوب تلقائيا وتم تجربتها ليس فقط في المعامل‏,‏ ولكن داخل شرايين المرضي بنجاح تام‏,‏ وتم عرض هذه النتائج بمؤتمر الجمعية الأمريكية لأمراض القلب‏.‏
الضيق لن يعود
ومازالت الآمال تحبط بإنتاج أنواع أخري ساحرة من الدعامات تكاد تجمع من الإمكانات ما يتيح لها إنهاء كل متاعب القلب البشري‏..‏ وأخرجت معاقل البحث الطبي كما يشرح د‏.‏ سمير صالح وفا‏,‏ أستاذ القلب بعين شمس‏,‏ دعامة أخري تمحو كل عيوب الدعامة الحالية‏..‏ إذ إن الدعامة القديمة تتعرض لخطر عودة الضيق بنسبة تتراوح بين‏40‏ إلي‏50%‏ حتي الدعامة الدوائية أو الذكية التي يتغنون بها الآن‏,‏ فإنها تحمل خطر عودة الضيق إلي‏10%,‏ كما أنها لا تظهر علي شاشة جهاز القسطرة عند وضعها داخل الشرايين‏,‏ مما يصيب الطبيب بالحيرة فيما إذا كانت وقعت في مكان الضيق تماما أم بعيدا عنه‏.‏
ولتجنب كل هذه العيوب‏,‏ ظهرت دعامة ثالثة يسمونها الدعامة الحديثة‏,‏ مصنوعة من البلاتين مع الكوبلت‏,‏ من مميزاتها أنها تمكن الطبيب من رؤية الدعامة في أثناء عمل القسطرة‏,‏ وتظهر أثناء تركيبها بصورة واضحة‏,‏ مما تساعد في وضعها في مكان الضيق بصورة دقيقة جدا‏,‏ بجانب سهولة دخولها أثناء التركيب‏,‏ كما أنها تحمل أنواعا جديدة من الأدوية تمنع عودة الضيق مرة أخري بنسب أقل من‏5%,‏ كما أن نسبة التجلط داخل الدعامة أقل‏.‏
ودعا المؤتمر إلي استخدام الدعامات كبديل للجراحة في مرضي ضيق الشريان التاجي الرئيسي الدي كان يتحتم إجراء جراحة له‏.‏
عودة البالونة
ولم تقف الآمال عند بوابة الدعامات فقط‏,‏ فإن استخدام البالونة سوف يعود بقوة دون حاجة للدعامات كما يضيف د‏.‏ سمير وفا فقد طرح في المؤتمر العالمي الفرنسي نوع جديد من البالونات مغطاة بعقاقير دوائية تمنع تكاثر الخلايا في المناطق المبطنة بجوار الشريان التاجي‏,‏ وعندما تدخل البالونة إلي موقع الضيق داخل شريان القلب ويتم نفخها لتوسيع الشريان‏,‏ فإن الأدوية التي تحملها البالونة تتسرب إلي خلايا الشريان وتمنع حدوث ضيق مرة أخري‏..‏ وهذه الصيحة الخطيرة في تطوير البالونة سوف يؤدي إلي العودة إلي استخدامها بشكل كثيف‏,‏ حيث إنها سوف تغني تماما عن استخدام الدعامات‏,‏ كما أنها كما طرح في المؤتمر سوف تستخدم في الشرايين الصغيرة التي يقل اتساعها عن‏2,5‏ مللي أو الضيق داخل شريان متفرع أو الضيق داخل الدعامة‏.‏
القسطرة الأسطورية
وإذا كانت الدعامات تحتل الآن اهتمامات عالم الطب بعد هذا التطور المذهل‏,‏ فإن القسطرة الطبية أصبحت أسطورية بعد أن حققت نجاحات في التشخيص‏,‏ وكذلك في حمل البالونات والدعامات بمختلف أنواعها داخل شرايين الجسم للقضاء علي الضيق والجلطات التي تعوق سير الدم‏.‏
ولكن القسطرة لم تقف عند هذا الحد من العمل‏,‏ وإنما حققت معجزات تتحدث عنها مؤتمرات القلب والشرايين العالمية في إنقاذ صمامات القلب التي كانت تتعرض لجراحات قد تعرض حياة الإنسان للخطر‏.‏
ولقد تم عمل أكثر من خمسة آلاف حالة لتركيب صمام الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية بدون جراحة كما يشرح د‏.‏ محمد صبحي أستاذ القلب بطب الإسكندرية ويتم استخدام هذه الصمامات في مرضي ضيق الصمام الأورطي المتكلس الذي يستحيل فيه الجراحة من حيث خطورة سن المريض وحالة عضلة القلب والرئتين‏..‏ ويتم توسيع الصمام الأصلي أولا ثم بوضع الصمام باستخدام جهاز سرعة النبضات وقد حقق هذا الأسلوب نجاحا بنسبة‏98%..‏ وأيضا يتم الآن استخدام القسطرة في تركيب الصمام المترالي‏,‏ وذلك في حالة ارتجاع الصمام نتيحة تضخم عضلة القلب‏.‏
والجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ صبحي استخدام قسطرة جديدة لقياس الضغوط داخل الشرايين التي بها ضيق لمعرفة ما إذا كان المريض يحتاج إلي تركيب دعامة أم لا‏,‏ وقد تم تركيب واستخدام هذه القسطرة في معظم المراكز المتخصصة في العالم‏.‏
ومن الجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ أحمد خشبة أستاذ القلب بعين شمس استعمال تقنيات جديدة في أثناء اجراء القسطرة التقليدية مثل تصوير الشرايين التاجية من الداخل بالموجات فوق الصوتية عند تركيب الدعامة‏,‏ خاصة الدوائية منها‏,‏ بتأكيد وضع الدعامة المناسبة بالمقاس السليم بالضغط المناسب‏..‏ إذ تتيح لنا هذه التقنية أن نري الشريان التاجي من الداخل بصورة دقيقة توفر دقة وضع الدعامات والحد من آثارها الجانبية‏.‏
وكذلك توفر هذه التقنية تحليل مكونات الإصابات داخل الشريان التاجي للتفرقة بين الإصابات المتكلسة والالتهاب الذي قد يسبب الأزمات القلبية الوشيكة‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.