"الصحفيين" ترد على احتجاز الأمن نقيبها.. واجتماع طاريء لبحث التداعيات    بالصور.. تفاصيل لقاء وزيري القوى العاملة والهجرة لمتابعة أزمة المصري المعتدى عليه بالكويت    مليكة الصروخ: يجب إدماج المرأة في صياغة وتنفيذ منجزات سياسات «التنمية الوطنية»    مرصد الكهرباء: 25800 ميجاوات الأحمال المتوقعة ل«الإثنين»    مقتل 28 من "داعش" واستهداف 58 موقعا في قصف تركي بحلب    الصحف الأمريكية: منع الإيرانيين من الحج هذا العام يزيد الغضب تجاه السعودية.. ترامب لا يتوقف عن الإهانات برغم انتصاراته.. توقعات بإدراج اقتراح منع المسلمين من دخول أمريكا ببرنامج الحزب الجمهورى    رئيس المجلس الرئاسى الليبى يلتقى وزير خارجية تركيا بالعاصمة طرابلس    شوبير يدين حادث مقتل 12 مشجعا لريال مدريد فى العراق    مارتن يول يرفض الإقامة فى «فيلا» بالتجمع ويتمسك بالزمالك    إغلاق مستشفى خاص بالسويس أجرت عملية ختان إناث راحت ضحيتها طفلة    بالفيديو.."تكافل وكرامة": خطة للوصول الى مستحقي الدعم في المناطق العشوائية    حسين العاطفى: يجب النظر إلى ما بعد سد النهضة وصياغة خطاب إعلامى يناسب المرحلة    مدحت العدل: "شوبير أخطأ عندما لم يتمالك أعصابه أمام الملايين"    الخارجية: التصريحات المنسوبة لوزير الإعلام الإثيوبى غير دقيقة    استقرار أسعار الذهب.. عيار 21 يسجل 365 جنيهًا    محافظ البحر الأحمر ووزير البترول يتفقدان الشركة العامة للبترول    جامعة الإسكندرية تحتل المركز العاشر بين أفضل 15 جامعة في أفريقيا    رئيس "حقوق الإنسان" بمجلس النواب: اجتماع طارئ للجنة لمتابعة تطورات حادث المنيا    وزير الداخلية ل"شباب الضباط": الأمن أحد أهم المقومات الضرورية لبناء المجتمع وتقدمه.. وأنتم مرأة الوزارة لدى المواطن    وزير الأوقاف يتوجه إلى كازاخستان لرئاسة المؤتمر الدولى للجامعة المصرية للثقافة الإسلامية    القوات العراقية تبدأ عملية اقتحام "الفلوجة"    الرئيس الموريتاني يجري زيارة إلى الإمارات    حزب المصريين الأحرار: القضية الفلسطينية ستظل الشغل الشاغل لمصر    هاموند يؤكد: التحالف الدولي حد من انتشار داعش عسكريا    "بلتون القابضة" تستحوذ على "ريفي" ب105 ملايين جنيه    115 مليون جنيه إسترليني تفصل "بوجبا" عن مانشستر سيتي    الزمالك يستأنف تدريباته استعدادًا للشرطة بعد راحة 4 أيام    الجبلاية تتحدى الأندية وترفض إقالة الغندور    مسيرة زملكاوية تجوب شوارع السويس تضامنا مع "الطيب" في أزمته مع شوبير    البرازيل تفوز على بنما وديًا قبل «كوبا أمريكا»    مرتضي منصور يعتذر عن تولي قضية "الطيب" ضد أحمد شوبير    مصر خارج التصنيف الأول في تصفيات كأس العالم    السيسي لرئيس "الأورمان": "هنعمل إيه في الفرش".. والأخير: "مخدناش ولا مليم"    المؤبد لبديع و35 آخرين في "أحداث الإسماعلية" والبراءة ل20 متهما    ضبط طن و200 كيلو سكر بمخزن مواد غذائية دون ترخيص في الشرقية    بسبب المحمول.. إلغاء انتداب رئيس وأعضاء لجنة أزهرية في أسيوط    أبرز محاكمات المظلومين في مصر اليوم أمام قضاء الانقلاب    كواليس القبض على مستشار وزير الصحة.. أبرزها تجريده من ملابسه    مصرع شخصين وإصابة 8 في حادث تصادم بالشرقية    رسلان: 4 وقائع جديدة تُغير مسار قضية تعرية سيدة "أبو قرقاص"    بروتوكول تعاون بين الجيزة والهيئة العربية للتصنيع    حظك اليوم وتوقعات الأبراج الاثنين 30 مايو 2016    أحمد فهمى ينشر صورة جديدة من مسلسله الرمضانى "الميزان"    الإبراشي عن خناقة "شوبير والطيب": "أنا مش جايب اتنين من الشارع"    السيسي عن رسم صورة سلبية عن "العشوائيات" في الأفلام: "المصريين زي الفل"    بالفيديو| "النمنم" يفتتح الملتقى الدولي لتجديد الخطاب الثقافي    دنيا وإيمي سمير غانم يكشفان كواليس "نيللي وشيريهان" (صور)    رشا مهدى تهنئ منة شلبى بجائزة أفضل ممثلة عربية بمهرجان موريكس    تعرف على رد فعل الشيخ محمد حسان بعد براءته من "ازدراء الأديان"    الشؤون الإسلامية بمكة المكرمة تهيئ الجوامع والمساجد استعدادا لشهر رمضان    أحمد رامي: رفع سعر الدواء لسداد فاتورة الانقلاب    "الإحصاء" : 19.6% نسبة المدخنين بمصر خلال 2015    وكيل "الصحة" بالإسماعيلية يكلف "التفتيش الصيدلي" بحملات مكبرة على الصيدليات    علماء يتوصلون لجين جديد مرتبط بالإصابة بمرض التصلب المتعدد    محافظة الغربية تناقش تنفيذ آليات حملة لمكافحة "فيروس سي"    تامر أمين لوزيرة الهجرة: «يا رب الستات يزيدوا في الحكومة لأنهم أحسن من الشنبات» (فيديو)    علام يبحث التعاون الدينى بين دار الإفتاء وأستراليا    إذا تفرقت الغنم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعامة جديدة تذوب في الشرايين
نشر في الأهرام اليومي يوم 14 - 07 - 2010

سباق محموم بين معاقل البحوث الطبية لانتهاء متاعب القلب البشري دعامة جديدة تذوب في الشرايين بعد تركيبها وتختفي تماما ويبقي الشريان مفتوحا‏.‏ و‏ دعامات من معادن جديدة تظهر فوق شاشة القسطرة حتي يتابعها الطبيب لوضعها في المكان الضيق تماما‏..‏ دعامات حديثة تحمل أدوية تمنع عودة الضيق وتمنع حدوث تجلط‏..‏ وبالونات جديدة تحمل عقاقير وأدوية وتتسلل عبرالشرايين إلي مواقع الضيق فتفتحها دون حاجة إلي وضع دعامات‏..‏ وقساطر أسطورية تندفع خلال الشرايين لتصل إلي صمامات القلب فتستبدلها بصمامات سليمة بدلا من جراحات فتح الصدر التي كانت العلاج الوحيد لاستبدال الصمامات‏.‏
هذه ليست أحلام الساعين إلي الشفاء من متاعب القلب وأمراضه‏,‏ ولكنها حقائق مذهلة خرجت إلي الوجود وطرحت في أكبر مؤتمر للقلب في فرنسا منذ أيام‏.‏
لقد كان ضيق شرايين الجسم والقلب والرقبة والكلي وأيضا الأطراف‏,‏ من الأمراض المدمرة للإنسان بكل آلامها وأزماتها‏..‏ وحتي عام‏1985‏ كان العلاج عن طريق الجراحة هو الحل الوحيد لإصلاح ضيق الشرايين‏,‏ حتي تم اختراع البالونة والتي يمكن من خلالها توسيع الشريان من داخل جداره‏,‏ ولكن كان يعيبها كما يشرح د‏.‏ عادل الاتربي استاذ القلب بعين شمس عودة الضيق في أكثر من‏40%‏ من المرضي‏..‏ ومن هنا أخرجت معامل البحوث الطبية الدعامة‏,‏ وهي جسم معدني يتم تركيبه علي البالونة ويمكن من خلالها تثبيت الدعامة داخل الشريان الضيق‏,‏ مما يقلل من نسبة عودة الضيق إلي‏20%‏ فقط‏..‏ ولكن الأبحاث الطبية لم تتوقف عند هذه النسبة‏..‏ فقد اتجهت الأبحاث إلي إنتاج نوعيات جديدة من الدعامات يتم تغليفها ببعض الأدوية والتي تقلل من نسبة عودة الضيق وأطلق عليها اسم الدعامات الدوائية‏.‏
ورغم ذلك‏,‏ فإن الأبحاث لم تتوقف‏,‏ فقد ظهرت تحذيرات من استخدام هذه الدعامات نظرا لحدوث بعض المضاعفات والجلطات داخل هذه الدعامات كما يضيف د‏.‏ عادل الاتربي مما يسبب ذعرا في الأوساط الطبية‏..‏ رغم ما عرف من أسباب هذه الجلطات عندما يوقف المريض استخدام أدوية السيولة والتي يجب أن يستمر في تناولها لمدة عام كامل بعد تركيب هذه الدعامات الدوائية‏..‏ كما أن هذه الدعامات أدي وجودها داخل الشرايين إلي عدم إمكانية اجراء جراحات لنفس الشريان‏.‏
لذلك اتجهت الأبحاث لإنتاج نوعية جديدة من الدعامات يطلق عليها الجيل الثالث من الدعامات الدوائية تم فيها تطوير المادة المستخدمة للدعامة إلي مادة البوليسكريت بدلا من الكوبلت وتتميز هذه المادة بقدرتها علي التكييف مع الانحناءات الحادة للشرايين‏,‏ وكذلك تتميز بأنها تذوب تلقائيا وتماما داخل الشرايين في خلال‏3‏ أشهر من تركيبها‏,‏ مما يمنح المريض فرصة توسيع الشريان وتركيب دعامة دوائية أخري في نفس الشريان‏,‏ ومنع عودة الضيق‏..‏ وفي الوقت نفسه تسمح للمريض بإجراء أي جراحات في المستقبل‏,‏ وكذلك تقلل من احتياج المريض لاستخدام أدوية السيولة لمدة طويلة‏,‏ مما يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات كنزيف المخ والمعدة‏,‏ وكذلك إمكانية عمل إشاعات الرنين المغناطيسي دون أي مشاكل‏.‏
ولقد تم بالفعل إنتاج هذا الجيل الثالث من الدعامات التي تذوب تلقائيا وتم تجربتها ليس فقط في المعامل‏,‏ ولكن داخل شرايين المرضي بنجاح تام‏,‏ وتم عرض هذه النتائج بمؤتمر الجمعية الأمريكية لأمراض القلب‏.‏
الضيق لن يعود
ومازالت الآمال تحبط بإنتاج أنواع أخري ساحرة من الدعامات تكاد تجمع من الإمكانات ما يتيح لها إنهاء كل متاعب القلب البشري‏..‏ وأخرجت معاقل البحث الطبي كما يشرح د‏.‏ سمير صالح وفا‏,‏ أستاذ القلب بعين شمس‏,‏ دعامة أخري تمحو كل عيوب الدعامة الحالية‏..‏ إذ إن الدعامة القديمة تتعرض لخطر عودة الضيق بنسبة تتراوح بين‏40‏ إلي‏50%‏ حتي الدعامة الدوائية أو الذكية التي يتغنون بها الآن‏,‏ فإنها تحمل خطر عودة الضيق إلي‏10%,‏ كما أنها لا تظهر علي شاشة جهاز القسطرة عند وضعها داخل الشرايين‏,‏ مما يصيب الطبيب بالحيرة فيما إذا كانت وقعت في مكان الضيق تماما أم بعيدا عنه‏.‏
ولتجنب كل هذه العيوب‏,‏ ظهرت دعامة ثالثة يسمونها الدعامة الحديثة‏,‏ مصنوعة من البلاتين مع الكوبلت‏,‏ من مميزاتها أنها تمكن الطبيب من رؤية الدعامة في أثناء عمل القسطرة‏,‏ وتظهر أثناء تركيبها بصورة واضحة‏,‏ مما تساعد في وضعها في مكان الضيق بصورة دقيقة جدا‏,‏ بجانب سهولة دخولها أثناء التركيب‏,‏ كما أنها تحمل أنواعا جديدة من الأدوية تمنع عودة الضيق مرة أخري بنسب أقل من‏5%,‏ كما أن نسبة التجلط داخل الدعامة أقل‏.‏
ودعا المؤتمر إلي استخدام الدعامات كبديل للجراحة في مرضي ضيق الشريان التاجي الرئيسي الدي كان يتحتم إجراء جراحة له‏.‏
عودة البالونة
ولم تقف الآمال عند بوابة الدعامات فقط‏,‏ فإن استخدام البالونة سوف يعود بقوة دون حاجة للدعامات كما يضيف د‏.‏ سمير وفا فقد طرح في المؤتمر العالمي الفرنسي نوع جديد من البالونات مغطاة بعقاقير دوائية تمنع تكاثر الخلايا في المناطق المبطنة بجوار الشريان التاجي‏,‏ وعندما تدخل البالونة إلي موقع الضيق داخل شريان القلب ويتم نفخها لتوسيع الشريان‏,‏ فإن الأدوية التي تحملها البالونة تتسرب إلي خلايا الشريان وتمنع حدوث ضيق مرة أخري‏..‏ وهذه الصيحة الخطيرة في تطوير البالونة سوف يؤدي إلي العودة إلي استخدامها بشكل كثيف‏,‏ حيث إنها سوف تغني تماما عن استخدام الدعامات‏,‏ كما أنها كما طرح في المؤتمر سوف تستخدم في الشرايين الصغيرة التي يقل اتساعها عن‏2,5‏ مللي أو الضيق داخل شريان متفرع أو الضيق داخل الدعامة‏.‏
القسطرة الأسطورية
وإذا كانت الدعامات تحتل الآن اهتمامات عالم الطب بعد هذا التطور المذهل‏,‏ فإن القسطرة الطبية أصبحت أسطورية بعد أن حققت نجاحات في التشخيص‏,‏ وكذلك في حمل البالونات والدعامات بمختلف أنواعها داخل شرايين الجسم للقضاء علي الضيق والجلطات التي تعوق سير الدم‏.‏
ولكن القسطرة لم تقف عند هذا الحد من العمل‏,‏ وإنما حققت معجزات تتحدث عنها مؤتمرات القلب والشرايين العالمية في إنقاذ صمامات القلب التي كانت تتعرض لجراحات قد تعرض حياة الإنسان للخطر‏.‏
ولقد تم عمل أكثر من خمسة آلاف حالة لتركيب صمام الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية بدون جراحة كما يشرح د‏.‏ محمد صبحي أستاذ القلب بطب الإسكندرية ويتم استخدام هذه الصمامات في مرضي ضيق الصمام الأورطي المتكلس الذي يستحيل فيه الجراحة من حيث خطورة سن المريض وحالة عضلة القلب والرئتين‏..‏ ويتم توسيع الصمام الأصلي أولا ثم بوضع الصمام باستخدام جهاز سرعة النبضات وقد حقق هذا الأسلوب نجاحا بنسبة‏98%..‏ وأيضا يتم الآن استخدام القسطرة في تركيب الصمام المترالي‏,‏ وذلك في حالة ارتجاع الصمام نتيحة تضخم عضلة القلب‏.‏
والجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ صبحي استخدام قسطرة جديدة لقياس الضغوط داخل الشرايين التي بها ضيق لمعرفة ما إذا كان المريض يحتاج إلي تركيب دعامة أم لا‏,‏ وقد تم تركيب واستخدام هذه القسطرة في معظم المراكز المتخصصة في العالم‏.‏
ومن الجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ أحمد خشبة أستاذ القلب بعين شمس استعمال تقنيات جديدة في أثناء اجراء القسطرة التقليدية مثل تصوير الشرايين التاجية من الداخل بالموجات فوق الصوتية عند تركيب الدعامة‏,‏ خاصة الدوائية منها‏,‏ بتأكيد وضع الدعامة المناسبة بالمقاس السليم بالضغط المناسب‏..‏ إذ تتيح لنا هذه التقنية أن نري الشريان التاجي من الداخل بصورة دقيقة توفر دقة وضع الدعامات والحد من آثارها الجانبية‏.‏
وكذلك توفر هذه التقنية تحليل مكونات الإصابات داخل الشريان التاجي للتفرقة بين الإصابات المتكلسة والالتهاب الذي قد يسبب الأزمات القلبية الوشيكة‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.