النفط يسجل أدنى مستوى في 4 سنوات بعد قرار أوبك    انتظام العمل بقناة السويس وعبور 44 سفينة بالمجرى الملاحي لقناة السويس    وزير التخطيط: بعثة صندوق النقد تعلن تقريرها النهائى عن مصر فى يناير    القوى العاملة: وقف وإلغاء نشاط 3 شركات لإلحاق العمالة بالخارج لمخالفة القانون    المصري ينفي الاساءة لجمال علام في جلسة حسم ملف غريب    طبيب الأهلي: السعيد لم يشكو من ألم بالقدم ومران اليوم يحسم مشاركته    رحيل الشاعر اللبناني الكبير سعيد عقل    أمل رمسيس: نتيح الفرصة للمخرجات المصريات بقسم "بالبرنامج المصرى"    بابا الفاتيكان يصل تركيا في زيارة تستغرق يومين    فرنسا تعترف بفلسطين إن لم يحل السلام خلال عامين    بابا الفاتيكان يستهل زيارته إلى تركيا بزيارة ضريح "أتاتورك"    كوريا الشمالية تنتقد التمييز العنصري في الولايات المتحدة    مشروع قانون يلزم أعضاء الكنيست بالولاء ل«إسرائيل اليهودية الديمقراطية»    دعوة لإدراج الأسد في موسوعة "غينيس" بأكبر عدد غارات    غرفة أزمات وزارة الصحة: 14 إصابة وحالتين وفاة حصيلة 28 نوفمبر حتى الآن    جولات للمحافظ ومدير الأمن وسط ترحيب أهالي بورسعيد    مصدر أمنى: القبض على 30 من أنصار الإخوان خلال مسيرات اليوم بالجيزة    مدير أمن الاسماعيلية: المحافظة خالية من المظاهرات..والأمور مستقرة    محلب: المحاكمات العسكرية في انتظار المعتدين على المنشآت    بالفيديو.. السادات: الحكومة تنجح لأول مرة في إدارة الأزمة    "المفرقعات" تُبطل مفعول قنبلتين بمدينتى طوخ وقها بالقليوبية    مصرع شخص وإصابة 3 آخرين فى حادث تصادم سيارتين بالوادى الجديد    ننشر تقرير الطب الشرعي لعميد القوات المسلحة الذى لقى مصرعه في جسر السويس    ضبط 4 إخوانيين خلال تظاهرة بالمصاحف فى الدقهلية    وزير النقل يتفقد حركة التشغيل وأعمال التأمين بمترو الشهداء    غرفة عمليات بموانى البحر الاحمر لمتابعة العمل بالموانى على مدار 24 ساعة    "الفيفا" يعلن قائمة لاعبي خط الوسط المرشحين لمنتخب العالم    رئيس الاتحاد الألماني ينافس على مقعد في اللجنة التنفيذية للفيفا    الألتراس يقرر حضور المران الرئيسي للأهلي    مصر تتصدر اليوم الأول لبطولة العالم للكاراتيه التقليدي    الأهالي والأمن يطاردون عشرات الإرهابيين ببسيون    "المصري للدراسات الديمقراطية": بدء استهداف أقسام ومراكز الشرطة    موسكو: المحاولات الأمريكية لعزل روسيا فاشلة    هدوء غير مسبوق في شوارع مطروح.. وغلق منفذ السلوم أمام حركة السفر    تكثيف أمني بمحيط المواقع الأثرية خلال تظاهرات «الإرهابية»    أحمد جعفر: فوز إنبي والعودة للقمة أهم من «الهاتريك»    مقتل عنصرين تكفيريين خلال حملة مداهمات عسكرية برفح    70 % من لحم الدجاج في المتاجر البريطانية مميت    خطيب الأزهر: ليس من الدين ترك رجال الجيش والشرطة وحدهم فى الميدان    800 من ممثلي الشركات السياحية الألمانية يزورون آثار الأقصر    علماء روس يطورون قرصاً يطيل العمر حتى 120 عاماً    شيريهان عبر صفحتها الرسمية: ''اللهم احفظ كتابي وطني''    مصطفي كامل في مركز دنشواي    وفد مصر يصل جنوب إفريقيا للمشاركة بالمؤتمر الرابع لاتحاد الشباب الإفريقي    الخارجية الفرنسية: مصر أحد الشركاء التجاريين الأ ساسيين لفرنسا    فاروق جويدة وتهاني الجبالي وعلاء حيدر على رأس المكرمين في الحفل السنوي ل"غازى"    المطرب طاهر مصطفي يحلل برايم 'ستار أكاديمي' في 'إنت حر'    مصادر ب«القصور الرئاسية»: من يقترب يحترق    "تايم": الأمم المتحدة لن تستطيع احتواء "الإيبولا" حتى "ديسمبر" المقبل    إياد نصار يبدأ "أريد رجلا" مطلع ديسمبر المقبل    ديانا حداد: قدمت "حبيبي مصري" حبا في القاهرة.. وأتمنى الشفاء لأحمد حلمي    علي جمعة: متظاهرو اليوم «خوارج».. والأوقاف: الرسول وصف ما يفعله الإخوان    «الأباصيري»: من يحاول عن عمد إهانة المصاحف فهو «كافر»    إبطال مفعول 4 قنابل مولوتوف بجوار كنيسة ببني سويف    ضبط 3 من جماعة الاخوان الإرهابية بحوزتهم أسلحة نارية وذخيرة قبل استخدامهما بتظاهرات اليوم    تحرير 3390 مخالفة مرورية وضبط 17 سائقا يقودون تحت تأثير المخدر بالقليوبية    ممارسة التمارين قد تساعد في تحاشي اكتساب الوزن خلال الحمل    أضواء وظلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دعامة جديدة تذوب في الشرايين
نشر في الأهرام اليومي يوم 14 - 07 - 2010

سباق محموم بين معاقل البحوث الطبية لانتهاء متاعب القلب البشري دعامة جديدة تذوب في الشرايين بعد تركيبها وتختفي تماما ويبقي الشريان مفتوحا‏.‏ و‏ دعامات من معادن جديدة تظهر فوق شاشة القسطرة حتي يتابعها الطبيب لوضعها في المكان الضيق تماما‏..‏ دعامات حديثة تحمل أدوية تمنع عودة الضيق وتمنع حدوث تجلط‏..‏ وبالونات جديدة تحمل عقاقير وأدوية وتتسلل عبرالشرايين إلي مواقع الضيق فتفتحها دون حاجة إلي وضع دعامات‏..‏ وقساطر أسطورية تندفع خلال الشرايين لتصل إلي صمامات القلب فتستبدلها بصمامات سليمة بدلا من جراحات فتح الصدر التي كانت العلاج الوحيد لاستبدال الصمامات‏.‏
هذه ليست أحلام الساعين إلي الشفاء من متاعب القلب وأمراضه‏,‏ ولكنها حقائق مذهلة خرجت إلي الوجود وطرحت في أكبر مؤتمر للقلب في فرنسا منذ أيام‏.‏
لقد كان ضيق شرايين الجسم والقلب والرقبة والكلي وأيضا الأطراف‏,‏ من الأمراض المدمرة للإنسان بكل آلامها وأزماتها‏..‏ وحتي عام‏1985‏ كان العلاج عن طريق الجراحة هو الحل الوحيد لإصلاح ضيق الشرايين‏,‏ حتي تم اختراع البالونة والتي يمكن من خلالها توسيع الشريان من داخل جداره‏,‏ ولكن كان يعيبها كما يشرح د‏.‏ عادل الاتربي استاذ القلب بعين شمس عودة الضيق في أكثر من‏40%‏ من المرضي‏..‏ ومن هنا أخرجت معامل البحوث الطبية الدعامة‏,‏ وهي جسم معدني يتم تركيبه علي البالونة ويمكن من خلالها تثبيت الدعامة داخل الشريان الضيق‏,‏ مما يقلل من نسبة عودة الضيق إلي‏20%‏ فقط‏..‏ ولكن الأبحاث الطبية لم تتوقف عند هذه النسبة‏..‏ فقد اتجهت الأبحاث إلي إنتاج نوعيات جديدة من الدعامات يتم تغليفها ببعض الأدوية والتي تقلل من نسبة عودة الضيق وأطلق عليها اسم الدعامات الدوائية‏.‏
ورغم ذلك‏,‏ فإن الأبحاث لم تتوقف‏,‏ فقد ظهرت تحذيرات من استخدام هذه الدعامات نظرا لحدوث بعض المضاعفات والجلطات داخل هذه الدعامات كما يضيف د‏.‏ عادل الاتربي مما يسبب ذعرا في الأوساط الطبية‏..‏ رغم ما عرف من أسباب هذه الجلطات عندما يوقف المريض استخدام أدوية السيولة والتي يجب أن يستمر في تناولها لمدة عام كامل بعد تركيب هذه الدعامات الدوائية‏..‏ كما أن هذه الدعامات أدي وجودها داخل الشرايين إلي عدم إمكانية اجراء جراحات لنفس الشريان‏.‏
لذلك اتجهت الأبحاث لإنتاج نوعية جديدة من الدعامات يطلق عليها الجيل الثالث من الدعامات الدوائية تم فيها تطوير المادة المستخدمة للدعامة إلي مادة البوليسكريت بدلا من الكوبلت وتتميز هذه المادة بقدرتها علي التكييف مع الانحناءات الحادة للشرايين‏,‏ وكذلك تتميز بأنها تذوب تلقائيا وتماما داخل الشرايين في خلال‏3‏ أشهر من تركيبها‏,‏ مما يمنح المريض فرصة توسيع الشريان وتركيب دعامة دوائية أخري في نفس الشريان‏,‏ ومنع عودة الضيق‏..‏ وفي الوقت نفسه تسمح للمريض بإجراء أي جراحات في المستقبل‏,‏ وكذلك تقلل من احتياج المريض لاستخدام أدوية السيولة لمدة طويلة‏,‏ مما يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات كنزيف المخ والمعدة‏,‏ وكذلك إمكانية عمل إشاعات الرنين المغناطيسي دون أي مشاكل‏.‏
ولقد تم بالفعل إنتاج هذا الجيل الثالث من الدعامات التي تذوب تلقائيا وتم تجربتها ليس فقط في المعامل‏,‏ ولكن داخل شرايين المرضي بنجاح تام‏,‏ وتم عرض هذه النتائج بمؤتمر الجمعية الأمريكية لأمراض القلب‏.‏
الضيق لن يعود
ومازالت الآمال تحبط بإنتاج أنواع أخري ساحرة من الدعامات تكاد تجمع من الإمكانات ما يتيح لها إنهاء كل متاعب القلب البشري‏..‏ وأخرجت معاقل البحث الطبي كما يشرح د‏.‏ سمير صالح وفا‏,‏ أستاذ القلب بعين شمس‏,‏ دعامة أخري تمحو كل عيوب الدعامة الحالية‏..‏ إذ إن الدعامة القديمة تتعرض لخطر عودة الضيق بنسبة تتراوح بين‏40‏ إلي‏50%‏ حتي الدعامة الدوائية أو الذكية التي يتغنون بها الآن‏,‏ فإنها تحمل خطر عودة الضيق إلي‏10%,‏ كما أنها لا تظهر علي شاشة جهاز القسطرة عند وضعها داخل الشرايين‏,‏ مما يصيب الطبيب بالحيرة فيما إذا كانت وقعت في مكان الضيق تماما أم بعيدا عنه‏.‏
ولتجنب كل هذه العيوب‏,‏ ظهرت دعامة ثالثة يسمونها الدعامة الحديثة‏,‏ مصنوعة من البلاتين مع الكوبلت‏,‏ من مميزاتها أنها تمكن الطبيب من رؤية الدعامة في أثناء عمل القسطرة‏,‏ وتظهر أثناء تركيبها بصورة واضحة‏,‏ مما تساعد في وضعها في مكان الضيق بصورة دقيقة جدا‏,‏ بجانب سهولة دخولها أثناء التركيب‏,‏ كما أنها تحمل أنواعا جديدة من الأدوية تمنع عودة الضيق مرة أخري بنسب أقل من‏5%,‏ كما أن نسبة التجلط داخل الدعامة أقل‏.‏
ودعا المؤتمر إلي استخدام الدعامات كبديل للجراحة في مرضي ضيق الشريان التاجي الرئيسي الدي كان يتحتم إجراء جراحة له‏.‏
عودة البالونة
ولم تقف الآمال عند بوابة الدعامات فقط‏,‏ فإن استخدام البالونة سوف يعود بقوة دون حاجة للدعامات كما يضيف د‏.‏ سمير وفا فقد طرح في المؤتمر العالمي الفرنسي نوع جديد من البالونات مغطاة بعقاقير دوائية تمنع تكاثر الخلايا في المناطق المبطنة بجوار الشريان التاجي‏,‏ وعندما تدخل البالونة إلي موقع الضيق داخل شريان القلب ويتم نفخها لتوسيع الشريان‏,‏ فإن الأدوية التي تحملها البالونة تتسرب إلي خلايا الشريان وتمنع حدوث ضيق مرة أخري‏..‏ وهذه الصيحة الخطيرة في تطوير البالونة سوف يؤدي إلي العودة إلي استخدامها بشكل كثيف‏,‏ حيث إنها سوف تغني تماما عن استخدام الدعامات‏,‏ كما أنها كما طرح في المؤتمر سوف تستخدم في الشرايين الصغيرة التي يقل اتساعها عن‏2,5‏ مللي أو الضيق داخل شريان متفرع أو الضيق داخل الدعامة‏.‏
القسطرة الأسطورية
وإذا كانت الدعامات تحتل الآن اهتمامات عالم الطب بعد هذا التطور المذهل‏,‏ فإن القسطرة الطبية أصبحت أسطورية بعد أن حققت نجاحات في التشخيص‏,‏ وكذلك في حمل البالونات والدعامات بمختلف أنواعها داخل شرايين الجسم للقضاء علي الضيق والجلطات التي تعوق سير الدم‏.‏
ولكن القسطرة لم تقف عند هذا الحد من العمل‏,‏ وإنما حققت معجزات تتحدث عنها مؤتمرات القلب والشرايين العالمية في إنقاذ صمامات القلب التي كانت تتعرض لجراحات قد تعرض حياة الإنسان للخطر‏.‏
ولقد تم عمل أكثر من خمسة آلاف حالة لتركيب صمام الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية بدون جراحة كما يشرح د‏.‏ محمد صبحي أستاذ القلب بطب الإسكندرية ويتم استخدام هذه الصمامات في مرضي ضيق الصمام الأورطي المتكلس الذي يستحيل فيه الجراحة من حيث خطورة سن المريض وحالة عضلة القلب والرئتين‏..‏ ويتم توسيع الصمام الأصلي أولا ثم بوضع الصمام باستخدام جهاز سرعة النبضات وقد حقق هذا الأسلوب نجاحا بنسبة‏98%..‏ وأيضا يتم الآن استخدام القسطرة في تركيب الصمام المترالي‏,‏ وذلك في حالة ارتجاع الصمام نتيحة تضخم عضلة القلب‏.‏
والجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ صبحي استخدام قسطرة جديدة لقياس الضغوط داخل الشرايين التي بها ضيق لمعرفة ما إذا كان المريض يحتاج إلي تركيب دعامة أم لا‏,‏ وقد تم تركيب واستخدام هذه القسطرة في معظم المراكز المتخصصة في العالم‏.‏
ومن الجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ أحمد خشبة أستاذ القلب بعين شمس استعمال تقنيات جديدة في أثناء اجراء القسطرة التقليدية مثل تصوير الشرايين التاجية من الداخل بالموجات فوق الصوتية عند تركيب الدعامة‏,‏ خاصة الدوائية منها‏,‏ بتأكيد وضع الدعامة المناسبة بالمقاس السليم بالضغط المناسب‏..‏ إذ تتيح لنا هذه التقنية أن نري الشريان التاجي من الداخل بصورة دقيقة توفر دقة وضع الدعامات والحد من آثارها الجانبية‏.‏
وكذلك توفر هذه التقنية تحليل مكونات الإصابات داخل الشريان التاجي للتفرقة بين الإصابات المتكلسة والالتهاب الذي قد يسبب الأزمات القلبية الوشيكة‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.