جامعة الإسكندرية توافق على إنشاء «العلوم الطبية والتكنولوجية» في برج العرب    اليوم.. وزير الكهرباء يفتتح المنتدى الأول للأعمال فى مجال الطاقة والمناخ    طلب مفاجئ من رئيس برلمان كردستان ل«بارزاني»: «عليك الاعتراف بالفشل»    مشرفة قصر "سلطان بن سحيم" تروي تفاصيل تعذيبها على يد الأمن القطري    الخارجية الأمريكية تأمر قنصلياتها باستئناف منح التأشيرات لمواطني 6 دول    بريطانيا تؤكد الوصول إلى أقصى حدود الجولة الأولى لمباحثات "بريكست"    موجز ال 3 صباحا| داعشي منشق يكشف ل"الوطن": "عرفت التنظيم على النت"    نتيجة مباراة مانشستر سيتي ونابولي .. فلسفة جوارديولا تنتصر على فكر ساري    صلاح يقود ليفربول لإنجاز تاريخي غير مسبوق بدوري أبطال أوروبا    نتيجة مباراة ليفربول وماريبور .. صلاح يسجل هدفين في حفلة ليفربول التهديفية    نتيجة مباراة ريال مدريد وتوتنهام .. توتنهام تواصل النتائج الجيدة في دوري أبطال أوروبا    "وفد البحيرة" ينعى شهداء الحادث الإرهابي بسيناء    عادل إمام يتلقى سيناريوهات بعد «الهنا بسنة»    فيديو.. شرين رضا تتحدث عن علاقتها بعمرو دياب وحضورها عيد ميلاده    اليوم.. عرض "صابر جوجل" و"نوارة".. بقصر ثقافة الأقصر    عمرو أديب يتبرع بمليون جنيه لمستشفى أبو الريش    25 أكتوبر تحديد مصير انتخابات اتحاد الكرة    عماد أديب: 16 مليون قطعة سلاح دخلت مصر في فترة حكم الإخوان-فيديو    القبض على تشكيل عصابى قتل سائق لسرقة توك توك بقليوب    بالصورة .. سقوط " لص" الهواتف المحمولة فى محطة سكك حديد الاسكندرية    المرور المركزى يضبط 47615 مخالفة مرورية متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    القبض على المتهم الثاني في واقعة «معاكسة فتاة الهرم»    محافظ المنيا يضع حجر أساس أول مصنع للصناعات الدوائية بالمنطقة الصناعية    أديب: السيسي أنشاء 50% من شبكة الطرق والكباري بمصر في 3 سنوات-فيديو    بالصور.. مصر للطيران تنقل 44 قطعة وماسورة بترول لجوبا بعد أسبوع من التجهيز    الحبيب الجفرى مصر والازهر هى المرحعية السنيه وما يحدث الان بمؤتمر الافتاء دليل    الجامعة العربية تستضيف اليوم الاحتفال ب "يوم الوثيقة العربية"    شاهد.. رسالة شيرين رضا ل أحمد الفيشاوي.. وتوضح حقيقة طلبه للجواز    وكيل الأزهر يحسم الجدل حول مفهوم قتل غير المسلم    رئيس الاستخبارات البريطانية يحذر من مواجهة بلاده لأخطر تهديد إرهابي منذ 34 عاما    سموحة يكشف موقفه من استقدام حكام أجانب لمباراة الزمالك    عماد أديب: ترشح السيسي للرئاسة في 2014 كان ضد مصلحته الشخصية    عمرو موسى: «يسرني الانتماء لمدرسة المبادرة والاقتحام».. فيديو    خبير اقتصادي: "الديون الخارجية لا تخيفنا لأن شروطها جيدة ومدة السداد طويلة"    «الفصل الأخير» فى ملحمة «شهداء المنيا»    حكيم: "كنت هبطل غناء بعد حفل مسرح الأولمبيا وقررت أكمل لصالح الخير"    عماد أديب: هذا ما كان سيحدث اذا استمر الإخوان في حكم مصر    وزير التعليم عن زيادة المصروفات: الجميع يطالبنا بالتطوير ويستكثر 10 جنيه في الوزارة    كلوب واثق من اجتياز ليفربول مجموعات أبطال أوروبا    خلال اجتماعه أمس مع الفريق مهاب مميش    إسماعيل يبحث مع رئيس «الوطنية للصحافة» خطة إصلاح المؤسسات القومية    حملة مكبرة لإزالة إشغالات «الطوابق» بالجيزة    الحياة تعود إلى العريش    الجارحى: رفع معدلات النمو والتشغيل للحماية من الفقر    خفض كيلو الدواجن المجمدة بالمجمعات    ذوي العقول الفقيرة    قاتل القس سيقتلنا جميعآ    هوامش حرة    علاجى فى ألمانيا    الاضطرابات النفسية.. لها حل    سنة أولى أمومة    في اليوم الثاني لمبادرة "معا لدعم المجتمعات الحضارية الجديدة"    عصام عبدالفتاح : الحكام ليسوا ملائكة    نواب وسياسيون اتفقوا:    أحدث فتوي .. بعد اكتشاف وجودها ببعض المزارع    «شومان»: أخطر أنواع الفتوى ما يترتب عليه شق الصفوف وإضعاف الأمة    الإحصاء: ارتفاع عدد سكان مصر بنسبة %100 خلال 30 سنة    20 ألف طالب تم تحصينهم ضد الديدان المعوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علماء الدين يدعون إلى استلهام دروسها

هبت نسائم ذكرى الهجرة النبوية المباركة، وأشرق نورها مجددا، ليتذكر المسلمون فى مشارق الأرض ومغاربها، العبر والدروس من هذا الحادث العظيم، ويستفيدوا منه فى نشر القيم الحميدة فى المجتمع، كالإيثار والشجاعة والانتماء والولاء وحب الوطن، وإتقان العمل؛ حتى تنهض الأمة برسالتها، وتتبوأ مكانتها.
◄ ذكرى الهجرة تجدد مبادئ المواطنة
◄ التعايش السلمى منهج نبوى فى مواجهة الاختلافات
◄ «وثيقة المدينة» سبقت القوانين الدولية إلى تنظيم العلاقات
فى هذا الصدد يطالب علماء الدين، بضرورة الاستفادة من دروس الهجرة، فى كل أمور حياتنا، من الإخلاص لله تعالى فى أعمالنا، والاجتهاد فيها على الوجه الذى يرضيه سبحانه، ويعود بالخير على البلاد والعباد، مع السعى لتحقيق الوحدة والتكامل بين أفراد الأمة الإسلامية؛ فى مواجهة الإرهاب والتحديات والمخاطر الراهنة.
ويؤكدون أن الهجرة النبوية الشريفة قد رسخت أيضا مبادئ المواطنة، والتعايش السلمي، بين أتباع جميع العقائد، وأن «وثيقة المدينة» قد سبقت مختلف القوانين الدولية إلى تنظيم سائر العلاقات التى تخص المجتمع الجديد فى الداخل والخارج.
فى البداية يقول الدكتور طه أبو كريشة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الهجرة النبوية المباركة، أعطت دروسا عظيمة، منها أن الاستجابة لأوامر الله تعالى ودعوة رسوله صلى الله عليه وسلم، هى طريق الإنسان المسلم إلى الفوز بالأمن والنصر والرزق الطيب.
ويضيف أن من دروس الهجرة أيضا: توثيق الصلة بالله تعالي، من خلال بناء المسجد فى المدينة، وتوثيق الصلة بين المسلمين، بعضهم مع بعض، لذا كانت المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وضرورة التعايش السلمى بين المسلمين وغيرهم من ساكنى المدينة المنورة من اليهود وأصحاب العقائد الأخري.
حسن التخطيط
ويتابع الدكتور أبو كريشة حديثه مؤكدا أن من أهم الدروس المستفادة من حادث الهجرة أيضا؛ حسن التخطيط لأى عمل يقوم به الإنسان فى حياته، سواء كان صغيرا او كبيرا، حتى يصل إلى الهدف الذى يصبو اليه. ويشير إلى أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قد اتخذ جميع الأسباب التى أوصلته فى النهاية إلى غايته؛ من خلال الاستعداد المسبق للهجرة، وتدريب أصحابه على أسلوب الهجرة من مكة، حينما أمرهم بالهجرة الأولى إلى الحبشة، كما وزع الأدوار، فأبو بكر الصديق كان الصاحب له، صلى الله عليه وسلم، فى هذه الرحلة، وعلى بن أبى طالب نام فى فراشه، وتغطى ببردته، ليلة الهجرة؛ ليرد الأمانات التى كانت عند رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لأهلها، كما قامت أسماء بنت أبى بكر بحمل الطعام له، ولأبيها، حينما مكثا فى غار ثور، وذلك قبل انطلاقهما إلى المدينة.
ويستطرد الدكتور أبو كريشة بالقول إن الرسول، صلى الله عليه وسلم، قد اتخذ أيضا عبد الله بن أريقط دليلا له فى طريق الهجرة، وهو غير مسلم، موضحا أن من الدروس أيضا تعلم قيمة الانتماء، ومحبة الأوطان، ونلحظ ذلك من كلام الرسول، صلى الله عليه وسلم، حينما أشرف على الخروج من مكة المكرمة، إذ خاطبها بكلمات يذكرها التاريخ بأحرف من نور، قائلا: «والله إنى لأعلم أنك أحب بلاد الله إلى الله، وأحب البلاد إلى قلبي، ولولا أن أهلك أخرجونى منك ما خرجت». والأمر هكذا يشدد عضو هيئة كبار العلماء على أن قيمتى الحب والانتماء للوطن تقتضيان من الإنسان أن يكون حاميا ومحبا ومدافعا عنهما، مفتديا لهما بكل غال ونفيس.
وثيقة المدينة
وفى سياق متصل، يؤكد الدكتور عبدالرحمن عباس سلمان، الأستاذ المساعد بكلية أصول الدين بمحافظة أسيوط، أن الكل يقف فى ذكرى الهجرة النبوية عند حدث مهم من أحداثها ألا وهو «وثيقة المدينة»، التى وضعها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أساساً لتنظيم العلاقات بين مكونات المدينة التى شملت المهاجرين والأنصار؛ دعامتى جماعة المسلمين فى المدينة، إضافة إلى اليهود.
ويضيف الدكتور عبد الرحمن أن الوثيقة مثلت كذلك عهدًا وميثاقاً قانونياً وحقوقياً يحدد العلاقة الاجتماعية بين مختلف مكونات المجتمع وضوابطها وحدودها بتفصيل يوضح الحقوق والالتزامات المترتبة لكل عنصر من عناصر المدينة، كما تُعتبر أصلاً تفرعت عنه نصوص القانون الدولي، وتنظيم العلاقات بين مختلف الفئات باختلاف عقائدها ومواطنها.
ويشير الدكتور عبد الرحمن عباس سلمان أيضا إلى أن الوثيقة أقرت أيضا مبادئ مهمة، منها الحرية الدينية، إذ منحت اليهود حريتهم فى ممارسة الشعائر التعبدية، والاحتكام إلى التشريع اليهودى فى ما يخصهم، من قضايا اجتماعية، وغيرها.
ويستطرد أن الوثيقة أقرت كذلك أنه على اليهود نفقتهم، وأن على المسلمين نفقتهم، ورسخت، من خلال هذا البند، مبدأ الاستقلال المالي، وما يستتبعه من الحق فى الملكية والتجارة. وكذلك شملت بنود الوثيقة، بحسب الأستاذ المساعد بكلية أصول الدين، أن بين أطرافها «النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة»، مضيفا: «نلمس فى هذا البند، بشكل صريح، اتفاقا على الدفاع المشترك، فلم يكن الانتماء الدينى أساسا فى صنع التحالف العسكري، بل المصلحة المشتركة بين أهل المدينة، وقد تكون المصلحة اقتصادية أو دينية أو سياسية، فالمبدأ الذى يؤطر التحالف هو العدل ورفع الظلم سواء كان المظلوم مسلما أو يهوديا، وأن «النصر للمظلوم».
ويوضح أنه، وفق الصحيفة، فإنه فى حالة وقوع اعتداء على طرف من أطراف التحالف، يتأهب الجميع للدفاع عنه، وأن الكل متساو فى تحمل تبعات ذلك، سواء على المستوى العسكرى أو المالي، وأن بينهم النُّصح والنصيحة، والبرَّ دون الإثم. ويخلص الدكتور عبد الرحمن مما سبق إلى تأكيد أن الرسول، صلى الله عليه وسلم، قد أرسى العلاقة مع اليهود وغيرهم، سواء من أهل الكتاب أو العقائد الأخري، على مبادئ النصح، والحوار، وعدم الإكراه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.