اتفاق مصري لبناني لتذليل العقبات وبحث زيادة حركة السياحة بين البلدين    قائد الجيش الإيراني: إذا أردنا إغلاق مضيق هرمز سنفعل ذلك علانية    وفد برلماني يتفقد مطار برج العرب لمتابعة استعدادات «أمم إفريقيا»    التعليم: إعلان نتيجة العينة العشوائية لامتحان اللغة الإنجليزية خلال ساعات    الفرحة تغمر طلاب الثانوية العامة بعد امتحان مادتي الفلسفة والديناميكا    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة المساكن بمدينة نصر    نقيب الفلاحين: تجاهل وزارة الزراعة إدارة دودة الحشد يكشف ضعف مواجهة الآفة الخطيرة    205 درجات.. محافظ الجيزة يعتمد تنسيق القبول للثانوي العام والتعليم الفني    ديلي ميل: بريطانيا لن تغادر الاتحاد الأوروبي هذا العام    مقتل فتاة على يد صديقها في تايوان.. محرك لأزمة هونج كونج مع قانون تسليم المطلوبين للصين    وزير الدفاع يصدق على قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة (تفاصيل)    كريم شحاتة يكشف ازمة المتخب ويؤكد صلاح هو المايسترو    بعد التعادل مع قطر .. مدرب باراجواي يرفض فكرة الدعوات بكوبا أمريكا    شاهد.. لحظة وصول منتخب أنجولا إلى مطار القاهرة للمشاركة في أمم أفريقيا    «بيزنس للنصب».. مراكز تأهيل القدرات لطلاب الثانوية العامة وأولياء الأمور    القابضة لمياه الشرب: إحلال وتجديد عدد من محطات مياه الشرب والصرف الصحى بالوادي الجديد    «الاستثمار» تفتتح المؤتمر الأورومتوسطى الخامس نيابة عن رئيس الوزراء    القبض على عاطل يقوم بأعمال فرض الأتاوات بشبرا الخيمة    تأجيل هزلية “النائب العام المساعد” وتجديد حبس محمد القصاص    ضبط 553 قضية تموينية متنوعة خلال 24 ساعة في حملات مكبرة    "الشربيني" وشيرين رضا.. فرقهما الهضبة وجمعتهما السوشيال ميديا    بسبب انقطاع الكهرباء ساعة ونصف.. إقالة مدير مستشفى أبو حماد المركزى    السيسي يضع أكليل الزهور بالنصب التذكارى بالعاصمة البيلاروسية مينسك    تهاني الجبالي: المرأة الليبية مستعدة لحمل السلاح في مواجهة التنظيمات الإرهابية    مفاجآت مثيرة عن أموال البشير المصادرة    المالية تعلن موعد إغلاق حسابات الموازنة    وزير الداخلية يجتمع بقيادات الوزارة لمراجعة إجراءات تأمين بطولة الأمم الأفريقية (صور)    النشرة الاقتصادية: أسعار السلع إلى مستوى قياسي والركود يسيطر على الأسواق    الوزير يبحث مع سفير النمسا بالقاهرة إنشاء مركز صيانة داخل ورش هيئة السكك الحديدية    وزيرا الاستثمار والآثار وسفير الاتحاد الأوروبي يعلنون بدء مشروع تطوير المتحف المصري    الشرنوبي في دار الأوبرا بمفاجأة كبيرة في حفل الأربعاء    فيلم «من إن بلاك» يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    محمد إمام يعبر عن حالته المزاجية ب "عايم في بحر الغدر"    طرح الأجزاء الثانية من «الكنز» و«الفيل الأزرق» يوليو المقبل    مارادونا للاعبي الأرجنتين: أشعروا بقيمة القميص.. تونجا يمكنها الفوز علينا    شاهد.. أحمد عكاشة: "المرض النفسي عضوي.. ولا علاقة له بالجن والحسد"    حمادة صدقي: البطولة ستبدأ قوتها في دور ال16    الوطن ..الزمالك اليوم يعود إلى التدريب وعرض بلجيكى للنجم الدولى ورحيل كهربا والنقاز    "الاحتلال الإسرائيلي" تقتحم سجن "ريمون".. ومستوطنون يخطون شعارات عنصرية بمسجد برام الله    كشف غموض إدعاء شخص بإختطاف نجله وإتهامه أهلية زوجته بإرتكاب الواقعة    السيسي يصل إلى مينسك في زيارة لبيلاروسيا لتوسيع التعاون المشترك    منتخب الجزائر يقدم موعد وصوله إلى مصر    وكيل وزاة الصحة بالإسكندرية يوجه بضرورة تسجيل بيانات المرضى بالمستشفيات    "كريمة" يرفع دعوى قضائية على الهواء.. والسبب    لاعبو أوروجواي: الفوز على الإكوادور خطوة مهمة نحو تحقيق لقب كوبا أمريكا    للمتزوجين.. حكم الشرع حال نسيان المضمضة والاستنشاق خلال غسل الجنابة    هدية غريبة من رجاء الجداوى ل عمرو أديب على الهواء    ارتفاع تدريجي بدرجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    مرصد الإفتاء: الشعوب المسلمة الأكثر تضررًا من الصراعات القائمة    نقابة الصحفيين تنتهي من تشكيل هيئة المكتب واللجان    شروط وموعد فتح باب التقدم لقبول الطلاب بمدارس المتفوقين في الشرقية    السيسي يوجه بتفعيل آليات عمل صندوق تكريم الشهداء والمصابين    أخبار ماتفوتكش| السيسي: مصر تدعم الإمارات وليبيا في مواجهة التحديات    أمين عام الفتوى: وردت إلينا أسئلة كثيرة حول مشاكل الحياة الزوجية والطلاق    خاطرة دعوية    بالنسبة لهم انطلقت البطولة مع وصول أول وفد.. استعدادات المتطوعين ب"كأس الأمم" فى "شباب وبس"    الصحة    مشروع تخرج ل 8 طالبات بإعلام "مصر الدولية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القرضاوى "رأس الأفعى".. صرح لدبلوماسى روسى بأن القطريين سيطيحون بتميم..وطالب تنظيم الحمدين بمنح الإخوان أموالا لإشعال مصر.. برلمانيون يكشفون حقيقة أزمة الدوحة.. وإخوانى سابق يتوقع تصفية "شيخ الفتنة"وطرد الجماعة

"انقلب السحر على الساحر"، وأظهرت الأيام أن يوسف القرضاوى رئيس ما يسمى اتحاد علماء المسلمين هو "رأس الأفعى"، فكما حرض وساعد فى تأجيج الأوضاع داخل مصر والبلدان العربية، تبين أن الرجل الذى يعيش فى ذيل تنظيم الحمدين، يتوقع أن الشعب القطرى سيطيح بأميره تميم بن حمد قريبا، نعم هذه هى الحقيقة التى لم نفتر بها على الرجل، وإذا أردت التأكد بأذنك وعيونك وجميع حواسك، استمع لحديث السفير الروسى فى الدوحة سابقًا فلاديمير تيتورينكو مع قناة "روسيا اليوم"، فمن ضمن الأسرار والمفاجآت التى كشفها خلال حديثه قوله إن يوسف القرضاوى كان يعطى تعليمات لقيادة قطر بمنح المزيد من الأموال لإخوان مصر لإشعال الأوضاع، ليس هذا فحسب بل كان يوجه الآلة الإعلامية لتنظيم الحمدين "الجزيرة وأخواتها" لإشعال الأوضاع فى الدول العربية.

القرضاوى: القطريون سيطيحون بتميم قريبا

لم تتوقف المفاجآت عند ذلك، بل من ضمن ما قاله الدبلوماسى الروسى السابق، إن القرضاوى كان يوجه تعليماته لقناة الجزيرة عن كيفية العمل، وكان يتصل بالديوان الأميرى القطرى حيث كان يأمرهم أن يوجهوا للقناة تعليمات بعرض المزيد من اللقطات الفظيعة والأحداث الدموية، وأن يظهروا مشاهد القتل والمذابح فى سوريا.
وأشار السفير الروسى السابق فى الدوحة، إلى أنه مرة وجه سؤالا ليوسف القرضاوى عن قطر ونظام الحكم فيها بالملكية وليس الديمقراطية، فكانت إجابة القرضاوى مذهلة حيث أكد فى إجابته أن القطريين سيطيحون بأميرهم قريبا".

غضب الشعب القطرى من تميم بن حمد
تصريحات يوسف القرضاوى، الذى يحظى بمزايا كثيرة من السلطة الحاكمة فى قطر، مع السفير الروسى السابق فى الدوحة، تكشف مدى غضب الشعب القطرى من النظام الحاكم فى قطر، هكذا فسر يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، ما قاله "القرضاوى" للسفير الروسى.
وأضاف " كدوانى " فى تصريح خاص ل"اليوم السابع"، أن حديث السفير الروسى له دلالات عدة يمكن أن تتكشف خلال الأيام المقبلة، فقطر تحتضن يوسف القرضاوى وهو أحد أبرز القيادات للتنظيم الدولى لجماعة الإخوان وهو أحد المحرضين على تنفيذ العمليات الإرهابية.
وأوضح وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى، أن النظام القطرى استعان بالحرس الثورى الإيرانى والقوات التركية لحمايته من الشعب القطرى خوفاً من حدوث ثورة عليه بسبب سياساته العدائية تجاه دول الخليج، ولضمان بقائه فى السلطة.
وأشار إلى أن مقاطعة دول الرباعى العربى، نجحت فى تقليص دور قطر فى المنطقة ودعمها للتنظيمات الإرهابية، مضيفا أن الشعب القطرى جزء لا يتجزأ من محيطه الخليجى وهو غير راضٍ عن سياسات تنظيم الحمدين الذى ينفق ثروات الشعب القطرى فى دعم وتمويل الإرهاب بغرض توسيع النفوذ القطرى فى المنطقة لصالح أعداء الوطن العربى.
واتفق مع الرأي السابق، طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، قائلا إن تصريحات السفير الروسى السابق بالدوحة بأن يوسف القرضاوى، أكد له أن الشعب القطرى سيطيح بالحكام القطريين فى المرحلة القادمة تكشف عن كذب الأذرع الإعلامية القطرية فى تصدير صورة غير صحيحة عن الأوضاع فى الدوحة.
وأضاف " الخولى" أن الأذرع الإعلامية القطرية تتبنى حملة "تميم المجد" فى محاولة لتضليل الراى العام حول الأوضاع العصيبة فى قطر وتنامى الغضب الشعبى تجاه نظام تنظيم الحمدين وسياساته التى أدت إلى مقاطعة دول الرباعى العربى له.
وأشار إلى أن ممارسات نظام تميم من قمع واعتقال المعارضية وسحب الجنسية عن عدد كبير من القبائل القطرية، يؤكد أن الشعب القطرى غاضب من سياسات تنظم الحمدين، ويكشف مدى تفاقم الأوضاع فى قطر بعكس ما يصدره الإعلام القطرى ويشير إلى وجود ضغوطات فى صفوف الأسرة الحاكمة فى قطر.

توقعات بتصفية يوسف القرضاوى داخل قطر
إبراهيم ربيع القيادى السابق بجماعة الإخوان، الباحث فى شئون حركات التيار الإسلامى كان له رأى آخر، حيث أكد أن هذه التصريحات بمثابة لعبة من قبل نظام الحمدين لحلحلة أزمة قطر مع الرباعى العربى.
وقال "ربيع" فى تصريحات ل"اليوم السابع" تعليقا على تصريحات القرضاوى للدبلوماسى الروسى إن:" الامير المدلل – تميم بن حمد- يريد مخرج للالتفاف على مطالب الرباعى العربى الممثل في مصر والسعودية والامارات والبحرين ويقدم تنازلا شكليا فيقوم بترحيل وطرد قيادات التنظيم الاخوانى بالتنسيق مع التنظيم الدولى للإخوان، لذلك دفع القرضاوى أن يدلى بمثل هذه التصريحات.
وأضاف "ربيع":"تركيا ستستقبل الجزء الأهم منهم وجزء آخر سيتوجهون إلى ماليزيا وجزء إلى بريطانيا وغير المهمين منهم يتفرقون في أفريقيا سواء في جنوب أفريقيا أو السودان، ولأن القرضاوى بمثابة أمين السر لجرائم قطر الإرهابية ولديه الكثير المطلوب كشفه وموضوع على القائمة الحمراء للانتربول الدولى ولا يجب تركه يرحل بعيدا عن أعين تميم بن حمد، لعل هذا التسريب يكون مقدمة لتصفيته من قبل رجال الأمير المأزوم فى عملية غامضة فيرحل وترحل معه أسراره وتدفن أدلة إدانة قطر بالإرهاب في مقبرة القرضاوى".
وأكد أن تاريخ القرضاوي مع تنظيم الإخوان يبدأ مع بدايات التنظيم الأولى فى أربعينيات القرن الماضي، فهو الرمز الأزهري الذي يقوم بتسويق التنظيم دينيا لدى العامة ونخبويا إلى النخبة الدينية عبر المنظمات ذات الصفة الأممية وأبرزها، الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي جاء في وثيقة تعريفه وقت التأسيس "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مؤسسة إسلامية شعبية، تأسس سنة 2004 بمدينة "دبلن" بإيرلندا وهو مؤسسة ذات نفع عام، يضم أعضاء من بلدان العالم الإسلامي ومن الأقليات والمجموعات الإسلامية خارجه، ويعتبر الاتحاد مؤسسة مستقلة عن الدول، وله شخصية قانونية وذمة مالية خاصة".

اتحاد علماء القرضاوى وتاريخه الإخوانى فى الدوحة
وتابع "ربيع": "مع بداية سنة 2011، تم نقل المقر الرئيسي للاتحاد إلى مدينة الدوحة في قطر، بناء على قرار من المجلس التنفيذي، بعدما تم إعداد الخطة الاستراتيجية للاتحاد، وبتحليل أولى لوثيقة التعريف بالاتحاد ستلاحظ مدى تطابق أدبيات الاتحاد وغاياته مع تنظيم الإخوان الأممى، وانتقال مقره بعد 2011 ميلادية - ذلك التاريخ المرتبط بأحداث الربيع العربى التى مكنت تنظيم الإخوان من كل البلدان التي مر عليها ذلك الربيع- إلى قطر التي كانت في هذا التاريخ مقر إدارة إعلامية لفعاليات الربيع العربي عبر قناة الجزيرة المملوكة للدولة القطرية، فالمقر الحالي والتاريخ لهما دلالة مهمة فى أن يكون القرضاوي منصة مهمة لتسويق وبيع التنظيم، مضيفا:" لو نظرت إلى السيرة الذاتية لأغلبية أعضاء مجلس أمناء هذا الاتحاد ستجدهم منتمين تنظيميا للإخوان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.