كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يكون البشر من الكائنات التي ستنجو من التغير المناخي؟
نشر في الشروق الجديد يوم 17 - 08 - 2019

تقول جولي غراي، باحثة في مجال الجزيئات النباتية بجامعة شيفيلد: "لا أعتقد أننا نحن البشر سنكون بين الناجين، بل سنذهب سريعا أدراج الرياح!"، جاء ذلك ردا على سؤال عن أي الأنواع الحية تعتقد غراي أنها ستظل على قيد الحياة ما لم يتخذ الإنسان تدابير جذرية للتعامل مع التغير المناخي.
ورغم ما يتمتع به البشر من قدرات غير عادية على الابتكار والتكيف، إلا أننا لن نكون غالبا في مصاف الناجين!
يرجع ذلك جزئيا إلى أننا نحن البشر نتكاثر ببطء شديد، شأننا في ذلك شأن بعض أحب الحيوانات إلينا كدب الباندا. أما الكائنات التي تتكاثر بسرعة فقد تكون فرصتها أفضل في تفادي الانقراض.
قد يبدو الأمر مجرد تخمين، لكن بحث أي الكائنات ستكون قادرة على التكيف مع التغير المناخي يعتمد على أدلة ملموسة ومخيفة. وأشار تقرير صدر مؤخرا حول التنوع الطبيعي إلى احتمال تعرض واحد من كل أربعة أنواع حية في الوقت الراهن للانقراض نتيجة التغير المناخي، الذي يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة ومنسوب مياه البحر وتقلب المناخ، ناهيك عن تأثيرات أخرى.
ومع ذلك، يخضع الأمر لاحتمالات، فرغم تأكد خطورة التغير المناخي يظل من المستحيل الجزم بمدى تأثير تلك المخاطر على الكائنات الحية مستقبلا، خاصة في المستقبل البعيد.
ويخضع تقدير تأثر البيئة بالتغير المناخي لتحيزات البشر ولما يجهلونه، وعلاوة على ذلك، فإنه من الصعب تخيل الآثار غير المباشرة للتغير المناخي على الأنواع الحية وسلاسل الغذاء.
كذلك يصعب التكهن بالنتائج، نظرا لاختلاف قدرة الكائنات على التكيف، فذوات الدم البارد كالزواحف والبرمائيات غالبا ما تكون أبطأ في التكيف مع التغير المناخي عن ذوات الدم الحار، لعدم قدرتها على الاحتفاظ بدرجة حرارتها داخليا. لكن هناك استثناءات لذلك، مثل الضفدع الأمريكي الضخم الذي قد يجد متسعا بيئيا أكبر جراء ارتفاع درجات الحرارة.
وبالطبع، ثمة بديل وهو أن يبذل البشر مزيدا من الجهد لوقف تفاقم أزمة المناخ عبر انتهاج سياسات وتغيير السلوك لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة. لكن لمواصلة الحديث عن الآثار المتوقعة للتغير المناخي دعونا نفترض أن البشر لن يفعلوا شيئا.
توقعات عامة
ورغم عدم وضوح الصورة، يمكننا توقع بعض الأشكال العامة للتغير توقعا علميا.
يرجح أن تنجو النباتات المقاومة للحرارة والجفاف، كنباتات الصحراء، أكثر من النباتات المطيرة، وكذلك النباتات التي تنشر بذورها لمسافات واسعة عبر الريح وتيارات المحيط (كنخيل جوز الهند) عن تلك التي تعتمد على النمل لنقل بذورها كبعض أشجار السنط.
كما قد تستفيد النباتات التي تغير موسم إزهارها تبعا لارتفاع درجة الحرارة. وتعتقد جين لاو، عالمة أحياء بجامعة إنديانا بلومينغتون، أن التغير المناخي قد يعطي الفرصة لبعض النباتات للازدهار في بيئات غير بيئتها الأصلية.
كما يمكننا الاسترشاد بالماضي لتوقع المستقبل، إذ تحتوي السجلات الحفرية على ما يدلل على تكيف أنواع حية مع تغيرات مناخية سابقة.
ويعتمد النوع الحي في قدرته على التكيف على المدى الطويل على مورثاته، كما في حالة بعض الطحالب التي تكيفت مع ازدياد ملوحة مياهها عبر ملايين السنين - وهو الاكتشاف الذي توصل إليه فريق بقيادة الباحثة فاطمة فوفلنكر، من جامعة روتجرز، في سبتمبر/أيلول 2018.
لكن تجدر الإشارة إلى عدم إمكان الاعتماد كلية على ما حدث في الماضي لتوقع الآثار الكارثية للأزمة المناخية الراهنة، كونها هذه المرة من صنع الإنسان.
ويقول جيمي كار، مسؤول التوعية بتداعيات التغير المناخي بلجنة الأحياء المنبثقة عن الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة: "ما سنشهده مستقبلا من تغير مناخي سيختلف في الكثير من الجوانب عن التغير المناخي الذي شهدته الأرض قبل ذلك".
وبالنظر إلى الماضي، نرى أن الصراصير تمتعت بقدرة هائلة على التكيف، إذ تقول أسمرة أسيفاو برهي، خبيرة الكيمياء الحيوية للتربة بجامعة كاليفورنيا، إن الصراصير "تكيفت بنجاح حتى يومنا هذا مع كافة الكوارث البيئة الضخمة التي هددت بانقراضها"، ومن ذلك الجفاف الذي ضرب أستراليا قبل عشرات الملايين من السنين بتعلم العيش في جحور تحت الأرض.
ويقول روبرت ناسي، المدير العام لمركز البحوث الدولية للغابات، إن هذا يدل على أمرين، أولهما "قدرة تلك الكائنات على الاختباء وحماية نفسها في ظروف معزولة عن البيئة الخارجية (العيش في جحور تحت الأرض). وثانيا، فإن وجود تاريخ طويل من التطور يدل عموما على أن الأنواع الأقدم كانت أكثر مرونة في التكيف من الأنواع المستجدة".
وكلما كان الكائن الحي أكثر قدرة على تنويع طعامه، قل تأثره بما يحدثه التغير المناخي من شح لمصادر الغذاء، وينطبق ذلك على الجرذان والطيور الانتهازية وحيوانات الراكون التي تعيش قرب المناطق السكنية.
أما الحيوانات مثل الكوالا فتتغذى بالأساس على أوراق أشجار الكافور (الكينا)، وقد أصبحت تلك الأوراق أقل احتواء على الغذاء بسبب زيادة ثاني أكسيد الكربون في الجو، وبالتالي بات التغير المناخي يهدد تلك الحيوانات بالجوع.
وفضلا عن التغذي على أنواع محدودة من الطعام، تفتقر الكوالا للتنوع الوراثي - ما ساهم في استشراء إصابتها في بيئتها الطبيعية بداء "المتدثرات".
ويقول كار: "في حالات عديدة نتوقع اختفاء الكائنات التي تعتمد على غذاء بعينه، قبل غيرها". وينسحب هذا أيضا على الأنواع التي تعيش في بيئات منعزلة، كغابات أعالي الجبال والسلاسل الجبلية الضيقة، كبعض الطيور المدارية ونباتات الجزر الصغيرة، ناهيك عن الكائنات التي تعتمد على بيئات بكر.
لكن الأنواع التي أثبتت نجاحها في البيئات المتغيرة، مثل بيئات المراعي والغابات الحديثة، "فقد تزدهر هذه المرة أيضا في ظل التغير المناخي لاعتيادها على البيئات المتغيرة والانتقالية"، حسبما تقول جيسيكا هيلمان، المسؤولة عن المعهد البيئي بجامعة مينيسوتا الأمريكية.
تقول هيلمان: "الغزلان (بالولايات المتحدة) باتت أكثر انتشارا بضواحي المدن ونجحت في الازدهار رغم إزالة الغابات أو النشاط المتكرر في الغابات".
ويرجح كار أن تنجح الأنواع التي يصفها ب"الأنواع المتنقلة العامة" في البقاء، نظرا لقدرتها على الارتحال والتكيف في بيئات مغايرة. ورغم اعتبار تلك القدرة على التكيف سمة إيجابية، إلا أنها قد تحدث ضررا بيئيا، كما في حالة أنواع مثل ضفدع القصب السام، الذي قضى على كائنات أخرى مثل السنور الأسترالي.
ملاذات بيئية
وقد تجد بعض الكائنات الحية ملاذا لها في بيئات لا تتأثر بنفس القدر بالتغير المناخي، كالوديان العميقة بقاع المحيطات. فرغم ارتفاع الحرارة بأعماق البحر وتدني مستويات الأوكسجين بها، يعتقد جوناثان ستيلمان، خبير بالبيئة البحرية بجامعة سان فرانسيسكو، أن الأنظمة البيئية داخل ما يعرف ب "الفوهات الحرارية" في أعماق البحار ربما كانت استثناء واضحا لوضع مؤسف في أغلبه.
يقول ستيلمان: "لا تتصل تلك البيئات كثيرا بما يحدث بسطح كوكبنا، ولا أعتقد أن التغير المناخي سيؤثر فيها من قريب أو بعيد. ولم يكن الإنسان يعلم بوجود تلك البيئات حتى عام 1977، وهي البيئات التي تستمد طاقتها من باطن الأرض لا من أشعة الشمس، ومن غير المتوقع أن تتأثر تلك البيئات النائية بالتغيرات التي تطرأ على سطح المحيط".
كذلك يرجح دوغلاس شيل، خبير بالغابات الحارة بالجامعة النرويجية لعلوم الأحياء، أنه "قد لا يتبقى من الفقريات في أفريقيا في وقت ما في المستقبل إلا أحد أنواع السمك الأعمى الذي يعيش في كهوف بباطن الأرض".
كما يرجح ألا تتأثر الكائنات التي اعتادت تحمل الحرارة المرتفعة بتغير حرارة سطح الأرض. وقد أثبتت كائنات ميكروبية دقيقة أنها الأقدر على العيش في تلك الظروف شديدة الصعوبة.
وهناك أيضا حيوانات التارديغرادا شبه المجهرية من أوليات الفم التي تستطيع تحمل أقصى البيئات، وتعرف أيضا باسم "دب الماء". ويقول ستيلمان، خبير البيئة البحرية، إنها "قادرة على الحياة في الفضاء الخارجي وفي ظل انعدام الرطوبة والحرارة الشديدة، وربما سمع المتابع لأفلام ستار تريك بها ككائنات فضائية، لكنها في الواقع كائنات تعيش بمختلف البيئات على ظهر كوكبنا".
وقد يكون المستقبل أكثر تطرفا بيئيا، فضلا عن امتداد البيئات الحضرية والبيئات المعدلة بفعل النشاط البشري. وبالتالي، يرجح آرفين سي ديزموس، رئيس قسم الزواحف بمتحف الفلبين الوطني للتاريخ الطبيعي، أن "تنجح الأنواع التي اكتسبت مقاومة بالفعل والتي تعيش في البيئات المعدلة بشريا، كحدائق المدن وحدائق البيوت والحقول والمزارع ومزارع الأشجار، في التكيف مع ارتفاع درجات الحرارة".
ويلخص روبرت ناسي، من مركز بحوث الغابات، ذلك بالقول إن "الأنواع الناجية ستكون دقيقة وصغيرة، ومن ذوات الدم الحار غالبا بين الفقريات، وتلك القادرة على التكيف والتي تقتات على المتوافر ويمكنها العيش ببيئات صعبة".
ويصف جيمي كار، من الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، عالما كهذا بأنه "لن يكون عالما جميلا".
وبالطبع، نعي بعضا مما علينا فعله لجعل مستقبل البيئة أكثر إشراقا، من قبيل الحد من الغازات الدفيئة، وحماية التنوع الطبيعي، وعدم اعتراض البيئات الطبيعية ببناء السدود ومد الطرق والكتل الأسمنتية المستمرة، والإقلال من التلوث، والاستغلال الجائر للأرض. بل يجب العمل أيضا على إعادة الأنواع التي أوشكت على الانقراض، مثل ظبي السايغا، للحياة ببذل ما يكفي من الجهود الحمائية.
وبينما لا تبدو في الأفق نهاية للعراقيل السياسية، فإن تجاوزها أفضل بكثير من تسليم الكوكب بأكمله للميكروبات ترتع فيه كيفما تشاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.