انعقاد لجنة ترشيح المتقدمين لمنصب عميد كلية التربية بجامعة المنوفية    يوفر وقود ب 1.7 مليار جنيه سنويا.. 13 معلومة عن القطار الكهربائي LRT    السيسي: توفير السلع الأساسية والاستراتيجية للمواطنين دون تحريك كبير في الأسعار    محافظ دمياط تعتمد المخططين الإستراتيجيين لرأس البر والسرو    للمرة الأولى.. مطار الغردقة الدولي يستقبل أولى الرحلات الأرمينية | صور    موسكو: زيلينسكي سيدفع ثمن قصفه بيلجورود الروسية    عبدالمنعم سعيد: مصر لا يمكن أن تشهد إقامة دولة دينية    في ذكرى الاستقلال .. تبون يدعو الجزائريين إلى لم الشمل    أوكرانيا تفقد معقلها الأخير في منطقة لوهانسك    اعتقال شخص بعد إطلاق نار في مركز تجاري في العاصمة الدنماركية    اتحاد الكرة يخطر الأهلي والزمالك بشروط مباراة نهائي كأس مصر    دورة ألعاب البحر المتوسط.. إنجاز جديد لبسنت حميدة.. وذهبية لزياد السيسي    خاص.. المصري: الشعباني رفض الحل الودي.. واتفقنا مع الوداد لإنهاء أزمة كازادي    أفراح وزغاريد بمنزل أولى الدبلومات التجارية.. والطالبة: كنت نايمة (فيديو وصور)    النيابة تطلب تحريات المباحث حول حريق شقة بالمطرية    ضبط عصائر وزيوت مجهولة المصدر في المنيا    السعودية تعلن استحداث نيابة مخصصة لأعمال الحج    طقس الخليج.. درجات الحرارة الإثنين في المدن والعواصم العربية    محمد إمام يحتفل بفيلم عمهم يوم الخميس القادم    السيسي: "الإخوان قعدوا سنة ونص خلصوا على مقومات الدولة"    إلى الجيم.. خالد سليم يغازل الجمهور بصورة سيلفي من داخل السيارة.. شاهد    صدى البلد ينشر صور شقيق عبير صبري الراحل    هل يجوز ذبح الأضحية وأنا مدين.. الإفتاء تجيب    رفع حالة الطوارئ بمستشفى أسوان الجامعي استعدادًا للعيد    بالصور.. الكشف على 1669 مواطنًا خلال قافلة طبية مجانية بالبحيرة    ضياء رشوان: البداية الرسمية للحوار الوطني الثلاثاء القادم    الرئيس السيسي: مصر حريصة على أن تكون في حالة استقرار رغم الأزمات العالمية    أرنولد يعلق على تمديد عقد محمد صلاح مع ليفربول    سعر الدرهم الإماراتي اليوم الأحد 3-7-2022 في ختام تعاملات البنوك    الرصاصة فى جيب أمريكا!!    «الدرديري» رئيسا للإدارة المركزية للمدن الجامعية بجامعة الأزهر    الهيئة الدولية للمسرح تنعى الكاتب والمخرج بيتر بروك    ترقية 27 عضوا بهيئة التدريس وتعيين 10 مدرسين في جامعة طنطا    الأوقاف: صلاة عيد الأضحى بالساحات والمساجد الكبرى| فيديو    مسؤول بالأوقاف: صلاة عيد الأضحى في الساحات والمساجد الكبرى.. وأطفال البرنامج الصيفي يشاركون    رمضان عبد المعز: ذكر الله أقوى عبادة وأهم شعب الإيمان    برلمانية: القادرون باختلاف يحظون باهتمام كبير من قبل القيادة السياسية    ثورة عظيمة وشعب عظيم    5 وجبات للإفطار تضاعف من فقدان الوزن    صحتك ثروتك.. أول حملة في الشرق الأوسط لفحص أمراض البروستاتا والسرطان لدى الرجال    بعد تلميحه بالاعتزال.. أيمن بهجت لجمهوره: "كفاية تجريح في محمد نجاتي"        وكيل التعليم بالغربية يهنئ طالبات الدبلومات الفنية الحاصلات على المركز الأول بالجمهورية    أعضاء لجنة التحقيقات    ضبط 174 دراجة نارية مخالفة بالطرق    جبالي يرفع أعمال الجلسة العامة بعد المواقة على 3 اتفاقيات دولية    بمجموع 260 درجة.. "القابضة للشرب": قبول دفعة جديدة من الحاصلين على "الإعدادية" بنين    محافظ الوادي الجديد: توريد 541 ألف طن قمح للصوامع والشون بالمحافظة    أول تعليق من عبير صبرى على وفاة شقيقها: لم نحدد العزاء لهذا السبب    الترجي يتقدم بعرض رسمي لضم لاعب فاركو    انطلاق أولى القوافل الطبية المجانية بالوحدة الصحية بقرية شوبر في طنطا    أوناجم ينتظر حسم وجهته المقبلة لتحديد موعد الرحيل عن الزمالك    هل يكفي في الطواف أربعة أشواط فقط؟.. علي جمعة يجيب    الليلة.. منتخب مصر يواجه الكونغو الديمقراطية في تصفيات كأس العالم للسلة    تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بمستهل تعاملات جلسة بداية الأسبوع    زيلينسكي: الجيش الروسي يسيطر على 2600 مدينة وقرية أوكرانية    الأوقاف: صلاة عيد الأضحى المبارك في 600 مسجد بمدن شمال سيناء    اليوم.. طقس حار نهارًا معتدل ليلًا بالبحيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبير في الحركات الإرهابية: سببان لرفع اسم الجماعة الإسلامية من قوائم الإرهاب الأمريكية
نشر في مصراوي يوم 20 - 05 - 2022

علق ماهر فرغلي، الخبير في الإسلام السياسي والحركات الإرهابية على رفع وزارة الخارجية الأمريكية، أسماء 5 كيانات إرهابية من قائمتها، على رأسها اسم الجماعة الإسلامية في مصر.
وقال فرغلي في منشور عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "بالنسبة لموقف رفع الولايات المتحدة الأمريكية الجماعة الإسلامية بمصر من قوائم الإرهاب، فإن واشنطن تراجع هذه القائمة كل عام، فتضيف لها جماعات وترفع أخرى طالما ثبت أنها توقفت عن الإرهاب، أو تم حل الجماعة، وهذا ما حصل مع الجماعة الإسلامية المصرية".
وأضاف فرغلي أن هناك عدة تحولات شهدتها الجماعة الإسلامية، ووصفها ب"الفارقة"، وقال: "الجماعة الإسلامية المصرية حصلت لها تحولات فارقة: أولًا انفصلت عن الإخوان في السبعينيات، ثانيًا تحالفت مع جماعة الجهاد الإسلامي وقتلا معًا الرئيس السادات وقامت بأحدث مدينة أسيوط والزاوية الحمراء، ثالثًا انفصلت عن جماعة الجهاد لخلافات حول مسائل العذر بالجهل وإمامة الضرير عمر عبدالرحمن والعمل الدعوي العلني في الثمانينيات".
وتابع فرغلي: "النقطة الرابعة ههي قيام الجماعة بأكبر موجة عنف في تاريخ مصر بفترة التسعينيات ومنها حرب الشوارع في المنيا وديروط وضرب السياحة والاغتيالات التي تمت خلال هذه الفترة، خامسًا أعلنت وقف العنف دون قيد أو شرط وحل جناحها العسكري، سادسًا سلّمت الجماعة أعضاء جناحها العسكري بدء من عام 2001 وتم تفعيل مبادرة وقف العنف وتدريس كل كتب تصحيح المفاهيم في السجون على أعضائها بلا استثناء وتبني العمل السلمي الاستراتيجي باتفاق يقضي بمراقبة جميع أعمالها وأعضائها وعدم القيام بأي عمل دون إذن أمن الدولة".
وأضاف: "سابعًا وقع انقلاب داخل الجماعة عام 2011 على قيادة الجماعة وتم عزل كرم زهدي وناجح إبراهيم، وصعد على قمتها من يؤمن بالعمل السياسي العلني وتولى عصام الدين دربالة القيادة، وأعلنتتدشين حزب البناء والتنمية، وتحالفت مع الإخوان، وعقب سقوط مرسي انضمت لتحالف دعم الشرعية".
وقال: أما النقطة الثامنة عندما توقف عمل الجماعة تمامًا منذ عام 2015 ومات عصام الدين دربالة وتولى أسامة حافظ قيادتها وهو من الجناح القديم، وتم حل البناء والتنمية وانهارت الجماعة، وانفصلت عن تحالف دعم الشرعية، وتم وقف قيادات كثيرين مثل عاصم عبدالماجد، وعادت المراقبة لكل أعضائها وعدم قيامها بأي عمل علني أو سري، ولم يثبت منذ عام 1997 وحتى سقوط الإخوان أو ما بعد سقوطهم ممارستها لأي عملية إرهابية، تاسعًا خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة توقف عمل الجماعة تمامًا وأصبحت غير موجودة عمليًا على الأرض رغم أن كل أعضائها خارج السجون بحرية، لكنهم تحت مراقبة حثيثة من الدولة".
وأضاف: "عاشرًا وأخيرًا أطلقت الجماعة حوالي 10 مبادرات جديدة، آخرها خلال هذا الشهر تعرض طلبها للدخول في الحوار الوطني".
وأوضح فرغلي سبب رفع اسم الجماعة من القوائم الأمريكية: "أعتقد أن حذف اسم الجماعة الإسلامية المصرية من قائمة الإرهاب، كان لسببين الأول يتعلق بعدم وجودها عمليًا، والثاني لأنها لم يثبت عليها منذ عام 1997 ممارستها للعمل المسلح".
واختتم: "سواء تم إضافة الجماعة أو حذفها فلا يؤثر القرار الأمريكي على تلك الجماعات، لأنه شكلي فقط ومن الناحية العملية هذه التنظيمات ليست لها حسابات بنكية باسمها أو اسم قياداتها، كما أنها لا تعلن مطلقًا عن اسمها على أي مؤسسة لها خارجيًا أو داخليًا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.