فيديو| حمدي بخيت ناعيا «العصار»: قائد أفنى حياته في خدمة الوطن    آبي لازم يرحل.. مظاهرات باسكتلندا للمطالبة برحيل رئيس وزراء إثيوبيا.. صور    قومي المرأة: دعم نفسي واجتماعي للفتيات ضحايا التحرش    يمارس كل مهامه.. الكنيسة الأرثوذكسية: البابا تواضروس بخير وبصحة جيدة.. فيديو    مساعد وزير الداخلية السابق لشئون الانتخابات: الشرطة دورها التأمين والتيسير على الناخبين في «الشيوخ»    الضرائب: الفاتورة الإلكترونية من أهم نظم التحول الرقمي بمصر    متى شرعت الأضحية وحكمها وشروطها ؟ أحكام أضحية العيد    لو بتشتغل على الكمبيوتر كتير .. لازم تاكل هذا الطعام    قائد قوات سوريا الديمقراطية يبحث مع القوات الروسية انتهاكات تركيا فى سوريا    قاعدة الجفرة الجوية تنفي استهداف تركيا لمنطقة سوكنة الليبية    التشكيل الرسمى لمباراة آرسنال ضد ليستر سيتي فى الدوري الإنجليزي    الوطنية للنفط تتوقع انخفاض انتاج الخام في ليبيا إلى 650 ألف ب/ي يوميا في 2022    طاهر محمد طاهر.. لن يبكي هذه المرة بقميص الأهلي    التشكيل – أوبا ولاكا يقودان أرسنال.. وفاردي أمل ليستر    تأجيل امتحانات 44 من طلاب الثانوية العامة بالبحيرة لمرضهم    لطلاب الثانوية العامة.. التعليم: زيادة درجات الرأفة بنسبة 10%.. ولم يحدث تسريب لامتحان مادة الفيزياء |فيديو    الطبيب المعالج للفنانة رجاء الجداوي يرد على شائعة وفاته بكورونا: تعافيت تماما    3 ملايين إصابة بفيروس كورونا فى الولايات المتحدة الأمريكية    برلماني: بطولات المنسي خالدة يذكرها التاريخ بحروف من نور    تعافي 23 من فيروس كورونا بمستشفى صدر بني سويف    المرصد السوري: 24 قتيلاً في مواجهات جديدة مع تنظيم داعش الإرهابي    الرئيس اللبناني: تدقيق الحسابات المالية مهم لصالح المفاوضات مع صندوق النقد    بالفيديو.. ماذا قدمت الشرطة في 24 ساعة؟    سقوط أمطار.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس ال 48 ساعة المقبلة    حبس عاطل متهم بالشروع في قتل جاره بالجيزة    وداعًا محمد على إبراهيم.. أحد عناوين الصحافة المضيئة    جرائم حرب لن تنساها الإنسانية.. الصفحة التركية السوداء في شرق الفرات    بداية رائعة ومميزة.. الصقر يهنئ ميدو على برنامجه أوضة اللبس    أراء متباينة لمدربي البريميرليج بشأن فترات التوقف أثناء المباريات    خطوات سهلة.. 5 طرق للعلاج والوقاية من الطاعون الدبلي    وفاة ممرضة داخل الحجر الصحى بتمى الامديد متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا    جامعة الأزهر: التحرش سلوك منحرف.. ويجب الإبلاغ عن مرتكبيه    المغرب: إعادة فتح المساجد تدريجيا لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو    «الأشقياء الثلاثة» سرقوا شقة جارهم المهندس في الزيتون    محافظ المنيا يسٌلم تجهيزات زواج ل10 فتيات أولى بالرعاية    حسام الحسيني ينتهي من تصوير أغنية "تيك توك" لمحمد رمضان وساكو    بالصور.. جامعة أسيوط تنهي استعداداتها لبدء امتحانات الفصل الثاني للفرق النهائية    تاج الدين: فيروس «كورونا» تحت السيطرة ولم يصل للذروة    خاص| نائب محافظ القاهرة يكشف تفاصيل تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة    القرنة بالأقصر تتسلم 5 مواقع لإقامة محطات استكمالا لمشروع الصرف الصحي (صور)    شاهد.. لحظة سقوط حافلة مدرسية في بحيرة في الصين    مهرجان فينيسيا يعلن تفاصيل دورته المقبلة    360 فرعا على مستوى الجمهورية.. استمرار المرحلة الثالثة عشرة من مبادرة كلنا واحد.. فيديو    بالصور.. أبو الوفا يراهن على أندية الصعيد في انتخابات الجبلاية    فنان شهير يعلن إصابة والده بفيروس كورونا    هدوء والتزام بلجان الدراسات العليا المهنية بتجارة القناة    الثعلب الصغير.. حازم إمام يستعرض لياقته البدنية داخل الجيم.. شاهد    المعهد القومي للإدارة يطلق برنامج "قيادة التغيير في وقت الأزمات" اليوم    مساعد وزير التموين: تسجيل 70 ألف علامة تجارية خلال 3 سنوات    مورينيو: مشاجرة لوريس وسون كانت جميلة!    البرلمان يوافق على إنشاء جهاز لتنظيم إدارة المخلفات    الحكومة: بدء تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة على غرار ميدان التحرير    الريشة الطائرة يخاطب الأولمبية لتحديد موعد المسحة الطبية للاعبي المنتخب    كنت على سفر وفاتني العصر فهل أصليه ركعتين أم أربعًا؟.. البحوث الإسلامية يجيب    نصر سالم: الفريق العصار استطاع إصلاح العلاقات مع واشنطن بعد ثورتي يناير ويونيو.. فيديو    بقيمة تعويضية 53 مليون جنيه .. ضبط 124 قضية تهريب خلال شهر    ما هي مراتب الإيمان الثلاثة    تعرف على مصير روح الإنسان بعد الموت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجوم نيوزيلندا: الصدمة تعم البلاد بعد مقتل 49 شخصا في إطلاق نار على مصلين في مسجدين
نشر في مصراوي يوم 16 - 03 - 2019

عمت حالة حداد نيوزيلندا بعد مقتل 49 شخصا في هجومين استهدفا مصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش.
وجُرح في الهجوم 48 شخصا، ولم يكشف بعد عن هويات القتلى والجرحى.
ووضعت أكاليل الزهور خارج المساجد في أنحاء البلاد بينما ينتظر بعض الأهالي أخبارا عن ذويهم المفقودين في الهجوم.
وتقول كل من بنغلاديش والهند وإندونيسيا إن بعض مواطنيها لقوا مصرعهم في إطلاق النار والبعض الآخر مازالوا في عداد المفقودين.
وقد قام رجل مسلح، عرف نفسه بأنه أسترالي الجنسية، ببث لقطات الهجوم الذي نفذه على مسجد النور على فيسبوك. متبنيا وجهات نظر عنصرية مناهضة للمهاجرين.
وتقول الشرطة إنها اعتقلت رجلاً في أواخر العشرينيات من العمر ووجهت إليه تهمة القتل العمد.
كما اعتقل رجلان آخران وامرأة. وأطلق سراح أحدهم في وقت لاحق.
ولم يعلن عن أسماء منفذي الهجوم حتى الآن. وقال مسؤول الشرطة في المدينة، مايك بوش، إنهم صادروا أسلحة نارية وعبوات متفجرة من مكان قريب من الحادث.
هجوم نيوزيلندا: "لم أتوقع أن أرى مشهدا كهذا في حياتي"
ووصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، إطلاق النار بأنه هجوم مخطط له جيدًا، وقالت "كان هذا أحد أحلك الأيام في بلادنا".
وأضافت في مؤتمر صحفي: "من الواضح لدينا الان أنه يمكن وصف ذلك بأنه هجوم إرهابي".
ووصف رئيس الوزراء الأسترالي "سكوت موريسون" منفذ الهجوم المسلح، بأنه إرهابي من"اليمين المتطرف". بينما أكدت الشرطة النيوزيلندية أن الرجل لم يكن معروفًا مسبقًا لدى كل من الأمن النيوزيلندي والأسترالي.
وقال المسلح وهو يبث لقطات حية من الهجوم الذي نفذه على فيسبوك عن طريق كاميرا مثبتة على الرأس، إنه أسترالي الجنسية ويبلغ من العمر 28 عامًا ويدعى برينتون تارانت، وأظهرت اللقطات لحظات اطلاقه النار بشكل عشوائي على رجال ونساء وأطفال من مسافة قريبة داخل مسجد النور.
ودعت الشرطة الجمهور إلى عدم نشر وتبادل مقاطع الفيديو "المفجعة" على الإنترنت. وقال فيسبوك إنه أزال حسابات المسلح على فيسبوك وانستغرام وإنه يعمل على إزالة أي نسخ من اللقطات الدموية.
ويبدو أن المشتبه به الذي وجه إليه الاتهام قد نشر بيانًا قبل الهجوم يوضح فيه نواياه، وكذلك تفاصيل حول خطة الهجوم. ومن المقرر أن تجري محاكمته يوم غد السبت.
وصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، الهجوم بأنه كان أحد أحلك الأيام في تاريخ البلاد
وأفاد شهود عيان لوسائل إعلام محلية بأنهم لاذوا بالفرار هربا من إطلاق النار وشاهدوا عددا من المصابين على الأرض خارج مسجد النور.
وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس.
وقال مهان إبراهيم الذي كان موجودا وقت الهجوم لصحيفة هيرالد "في البداية أعتقدنا أن عطلا كهربائيا وقع ثم فجأة بدأ كل الأشخاص في الفرار"، مضيفا "لا يزال أصدقائي في الداخل".
ماذا حدث؟
جاء التقرير الأول عن الهجوم من مسجد النور، الواقع في وسط مدينة كرايست تشيرتش.
توجه مسلح بسيارته إلى الباب الأمامي للمسجد ودخل وأطلق النار بشكل عشوائي لمدة خمس دقائق.
وروى أحد الناجين من الهجوم للتلفزيون النيوزيلندي ما شاهده قائلا إن "المهاجم أطلق النار على شخص في صدره"، وبحسب ما ورد استهدف المهاجم أولا مصلى الرجال قبل أن يتوجه إلى مصلى السيدات في المسجد.
وقال الناجي من الحادث "كل ما فعلته هو الانتظار والصلاة، لقد رجوت الله أن تنفد الذخيرة مع المسلح". "لقد جاء إلى مصلى الرجال، وأطلق النار، ثم ذهب إلى مصلى السيدات وأطلق النار هناك. و قد سمعت للتو أن إحدى السيدات توفيت".
وقال شاهد عيان اخر، إنه سمع إطلاق نار سريع، وشاهد رجلا على الأرض وقد أطلقت رصاصة في رأسه.
شاهد عيان: قتل الكثير من الأشخاص وسمعت صوت رشاش
وقيل إن المسلح استقل سيارته بعد ذلك وانتقل إلى مسجد آخر في ضاحية لينوود، على بعد 5 كيلومترات، حيث وقع إطلاق النار الثاني.
ولم يتضح بعد أين ألقي القبض على المشتبه بهم في الهجوم.
وقال بوش إن الشرطة نزعت فتيل "عدد من العبوات الناسفة كانت داخل مجموعة من السيارات".
وأضاف إن الشرطة صادرت عدد من الأسلحة النارية قرب المسجدين، وعثر على عبوات ناسفة في سيارة تابعة لأحد المشتبه بهم.
ونصحت السلطات جميع المساجد في المدينة بإغلاق أبوابها حتى إشعار آخر.
خريطة توضح أماكن وقوع الهجوم
وكانت الشرطة قد أخلت ساحة الكاتدرائية في المدينة حيث كان الآلاف من الأطفال يشاركون في مسيرة تطالب بالتحرك ضد التغير المناخي.
وطالبت الشرطة المواطنين في المدينة بالابتعاد عن الشوارع والبقاء في منازلهم حتى إشعار آخر.
و يشكل المسلمون حوالي 1.1 في المئة من سكان نيوزيلندا البالغ عددهم 4.25 مليون نسمة، بحسب أحدث إحصاء سكاني.
وارتفعت أعداد المسلمين كثيراً مع استقبال نيوزيلندا لاجئين من مختلف البلدان التي مزقتها الحرب منذ التسعينيات.
قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية أردرن للصحفيين "بات من الواضح لدينا الان أنه يمكن وصف ذلك بأنه هجوم إرهابي".
وفي تغريدة على موقع تويتر قالت: "ما حدث في كرايست تشيرتش هو عمل عنف غير مسبوق. وليس له مكان في نيوزيلندا. وكثير من الضحايا هم من أعضاء جالياتنا المهاجرة ونيوزيلندا هي موطنهم، وهم نحن".
My warmest sympathy and best wishes goes out to the people of New Zealand after the horrible massacre in the Mosques. 49 innocent people have so senselessly died, with so many more seriously injured. The U.S. stands by New Zealand for anything we can do. God bless all!
— Donald J. Trump (@realDonaldTrump) March 15, 2019
وقدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أحر التعازي للشعب النيوزيلندي في أعقاب ما وصفها "بالمجزرة المروعة في المسجد"، وقال "الولايات المتحدة تقف إلى جانب نيوزيلندا ونحن مستعدون لتقديم كل ما يلزم. بارك الله في الجميع!"
وقدمت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي "خالص التعازي لشعب نيوزيلندا".
On behalf of the UK, my deepest condolences to the people of New Zealand after the horrifying terrorist attack in Christchurch. My thoughts are with all of those affected by this sickening act of violence.
— Theresa May (@theresa_may) March 15, 2019
وقالت ملكة بريطانيا "شعرت بحزن عميق لتلك الأحداث المروعة التي وقعت في كرايست تشيرتش اليوم، نقدم الأمير فيليب وأنا تعازينا لأسر وأصدقاء أولئك الذين فقدوا أرواحهم".
The Queen has sent the following message to the people of New Zealand.
I have been deeply saddened by the appalling events in Christchurch today. Prince Philip and I send our condolences to the families and friends of those who have lost their lives...(1/2)
— The Royal Family (@RoyalFamily) March 15, 2019
وقال وزير خارجية الفاتيكان بيترو بارولين في برقية إن البابا فرانسيس عبر عن تضامنه الكامل مع ضحايا الحادث، و"يشعر بالحزن العميق للخسائر في الأرواح الناجمة عن أعمال العنف التي لا معنى لها".
وقال الأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريش تعليقا على الهجوم "يجب أن نتصدى للكراهية الموجهة للمسلمين وجميع أشكال التعصب والإرهاب".
وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنها حزنت "مع النيوزيلنديين على مواطنيهم الذين تعرضوا للهجوم والقتل بدافع الكراهية العنصرية أثناء الصلاة في مساجدهم".
ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الهجوم بأنه "هجوم بغيض" وقال إن فرنسا تقف "ضد أي شكل من أشكال التطرف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.