محافظ سوهاج يشهد احتفال ذكرى ثورة 30 يونيو بالمسرح الروماني    سها بهجت: مبادرة اليوم فى مصر مبيخلص للجذب السياحى وقضاء عطلة صيفية    وكيل إيهاب جلال يوضح أسباب رفضه تدريب الإسماعيلي    محامى عبد الله السعيد يكشف آخر تطورات أزمته مع الأهلى: "ربنا يعلم بيصرف منين"    قضية نيرة أشرف.. سامح عاشور: محكمة النقض ستنظر طعنين على حكم الإعدام    محافظ الإسماعيلية يتابع الحالة الصحية لمصابي حريق القنطرة غرب    الراقصة لورديانا تتهم جارها بالتعدي عليها بالسب في العجوزة    حسين فهمي: الإنسان المصري مبدع بطبعه منذ أكثر من 7 آلاف سنة    تامر حسني:أحداث "بحبك" تحمل مفاجآت غير متوقعة..خاص    برج الثور اليوم.. مساعدة غير متوقعة من زميل في العمل    عرض مسرحية نجوم الظهر لمحمد صبحي رابع أيام العيد علي Cbc    هل يجوز صيام يوم الجمعة منفردا إذا وفق يوم عرفة ؟ جائز في حالتين    بمناسبة موسم الحج.. قناة الحياة تعرض فيلما قصيرا عن السيدة هاجر المصرية    وزارة الصحة العراقية: نواجه 4 أوبئة مختلفة في وقت واحد    تخطيط ممنهج وغير مقبول.. محامي بالنقض: اللجان الإلكترونية تبرر قتل طالبة المنصورة    مراحل صناعة كسوة الكعبة المشرفة من داخل مجمع الملك عبد العزيز    الاستقالة ال18.. وزير الدولة للصحة يلحق بقطار الهروب من حكومة جونسون    وزير الاتصالات: إنترنت بلا حدود يعني تكلفة متضاعفة    "موقع نتائجنا" pdf نتائج الثالث متوسط 2022 بالعراق الدور الاول استخراج النتائج فى جميع المحافظات    استشارى يقدم نصائح غذائية مهمة للمواطنين قبل الاحتفال بعيد الأضحى المبارك    ارتداء غطاء الرأس وعدم التواجد بالأماكن المغلقة.. أهم نصائح الأرصاد خلال العيد    وكيل سيسيه يكشف موقف اللاعب مع الزمالك بعد انقطاعه عن التدريبات    مشاهدة مباراة غزل المحلة وفيوتشر في نهائي كأس الرابطة.. بث مباشر    تقرير: تشيلسي يتفق مع ستيرلنج و"خطوة" لإتمام التعاقد    المخابرات الأمريكية والبريطانية تحذران من «تهديد صيني كبير»    دوري WE المصري    جعفر: إيبوكا يستحق الرحيل للقطبين.. ومهاجم الأهلي "مظلوم"    بريطانيا تنفي توقيف أحد دبلوماسييها في إيران    سفيرا بيلاروسيا والبانيا في ضيافة مدينة العاشر من رمضان    السيد القصير: 9.7 مليون فدان مساحة الرقعة الزراعية.. ونصدر ل150 سوقا في العالم    في وثائقي عن حياته.. بكاء زملاء وأقارب ياسر رزق أثناء رثائه.. فيديو    سامر وجدى شريك مؤسس بمنصة للألعاب الإلكترونية: القيمة التسويقية لشركتنا تبلغ 15 مليون دولار    موسيقى وتنورة وألعاب.. شباب بالأقصر ينظمون يومًا ترفيهيًا لأطفال السرطان    مستشار رئيس الوزراء: وثيقة سياسة ملكية الدولة تمثل خارطة الاقتصاد المصري.. فيديو    النشرة الدينية| حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام.. وأستاذ بالأزهر: يجوز للمسيحي أن يذبح لجاره أضحيته    دعاء الشيخ خالد الجندي من المسجد النبوي .. شاهد    وزير الاتصالات: إنشاء 2800 برج لتحسين خدمات المحمول ومناطق التغطية هذا العام    بعد التصالح.. إخلاء سبيل المتهم بالتحرش بشقيقة الفنانة هنا الزاهد    إعدام 82 نرجيلة في حملة على المقاهي بمدينة الأقصر    بسبب «تحذير كاذب» .. القبض على مراهق بريطاني    محاكاة لطلاب العاشر عن مناسك الحج    مواعيد صلاة عيد الأضحى بالقاهرة والمحافظات    51 اتفاقية دولية.. أهم مجالات التعاون الدولي التي أقرها "النواب"    طارق مصطفى يرشح ثنائي مغربي للعب فى الزمالك ..ومفاجأة فى توقيع طارق حامد لنادي إتحاد جدة السعودي    اليونان تسجل أول حالة وفاة لطفل بالتهاب الكبد الغامض    فصل جديد من الصراع .. موسكو تهدد الولايات المتحدة باستعادة ولاية آلاسكا الأمريكية "الروسية سابقا"    حسين فهمي: المصري مبدع وموهوب في المجالات الفنية.. فيديو    عمرو هاشم ربيع: أخشى من تعدد الموضوعات المعروضة في الحوار الوطني    حزب مستقبل وطن يوزع هدايا الرئيس على المواطنين بمناسبة عيد الأضحى    تقرير يكشف مشروع تطوير الموانئ المصرية لتماثل الدول الكبرى    البرازيل تؤكد مقتل اثنين من مواطنيها فى أوكرانيا    جماهير الوداد والرجاء يقتحمون ملعب أمم أفريقيا للسيدات اعتراضا على الكاف.. فيديو    خبيرة لغة الجسد: الأمير وليام وكيت تصرفا كزوجين جدد في مباراة ويندسور الخيرية    مستشار رئيس الوزراء: وثيقة سياسة ملكية الدولة تمثل خارطة طريق الاقتصاد المصرى    في عيد الأضحى| أسهل طريقة لشوي الضلوع بالفرن    التلفزيون المصري يعرض تقريرًا عن الفريق العصار في ذكرى وفاته.. فيديو    جامعة حلوان: نعمل على استثمار طاقات الشباب بشكل إيجابي يخدم المجتمع    انطلاق اجتماع حول تأسيس بنية تحتية عربية للاستعداد للطوارئ النووية والإشعاعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مكروهات الصلاة ومبطلاتها.. 15 أمرا يجب عليك الحذر منها
نشر في صدى البلد يوم 08 - 08 - 2020

مكروهات الصلاة ومبطلاتها ، ذكرها الكثير من الفقهاء حتى تكون صلاة العبد صحيحة وتخلو من أي خلل أو نقص قدر المستطاع، والمكروه هو ما طلب الشرع ترك فعله طلبًا غير جازمًا، ولا يأثم فاعله ولكن تاركه يُثاب لو تركه امتثالًا لأوامر الله -عز وجل.
اما المبطللات فهي التي تفسد العبادة وتجعلها غير صحيحة، وإن كان فعلها بقصد قد يوجب إعادتها، وفي هذا التقرير نوضح أبرز مكروهات الصلاة ومبطلاتها.
مكروهات الصلاة:
1. العبث بالبدن: كتشبيك الأصابع وفرقعتها، يقول شُعبة مولى بن عباس: (صلَّيْتُ إلى جنبِ ابنِ عباسٍ ففقعتُ أصابعي فلمَّا قضيتُ الصلاةَ قال لا أُمَّ لكَ تفقعُ أصابعَكَ وأنتَ في الصلاةِ).

-فإن هذا مما قد يُفقد الخشوع المطلوب في الصلاة، ومن أمثلة ذلك أيضًا العبث باللحية أثناء الصلاة، ويُستثنَى من ذلك الحاجة إلى أمر من هذا مثل الحكة.

2. رفع البصر إلى السماء: وقد استثنى الحنابلة حال التَجشي لمن يُصلي جماعة، فيرفع بصره كي لا يؤذِهم في صلاته، وقد ورد النهي عن هذا الأمر في قوله -صلي الله عليه وسلم- (لينتهين أقوامٌ يرفعون أبصارهم إلى السّماء في الصّلاة، أو لا ترجع إليهم)
3. تغميض العينين في الصلاة: حيث إن السُنة إبقاء العينين مفتوحتين؛ لأن إغماضهما مَظنة للنوم، والسُنة أن يُلقي المُصلي بهما إلى مَوضع سجوده، ولكن يَخرج من الكراهة حاجة المُصلي للإغماض خوفًا من عدم الخشوع لِما يُمكن أن يكون هناك من مُشتتات يَراها تخل بخشوعه فيُغمِض.
4. التَخصر في الصلاة: مَنهي عنه بالاتفاق لقوله -صلى الله عليه وسلم: (أن النبي - صلى الله علية جد وسلَّمَ نَهى أن يُصلِّي الرجلُ مُتخَصرًا).
والتخصر هو أن يضع الرجل يده على خاصرته، وقال الشافعية بجوازه لحاجة أو ضرورة.
5. يكره أن يُصلي المُسلم وهو يُدافع الأخبثين، والأخبثان: هما البول والغائط، حيث قال -صلى الله عليه وسلم- : (لا صلاة بحضرة طعام، ولا وهو يدافعه الأخبثان).
-و يُستَنبط من هذا الحديث كراهة الصلاة في حضور الطعام، وقاس الشافعية والحنابلة عليه من اشتهى طعامًا أو شرابًا لأنه في بابه، ومما يدل أيضًا على كراهة الصلاة في حضور الطعام قوله -صلى الله عليه وسلم- : (إذا وُضعَ العَشاءُ وأقيمتِ الصلاةُ فابدءوا بالعَشاءِ).
اقرأ أيضًا: مبطلات الصلاة.. هذا الأمر يفسد صلاتك دون أن تعلم

6. كراهة استقبال النار أو شيء منها في الصلاة: لأن في هذا شيء من التشبه بعُباد النيران، وهذا القول عند المالكية والحنابلة.

7. ذهب جمهور الفقهاء من المالكية والحنفية والحنابلة إلى كراهة تنكيس السور: والتنكيس يعني أن تقرأ في الركعة الثانية سورة أعلى مما قرأته في الركعة الأولى.

8. تُكره الصلاة عند النعس ومُغالبة النوم: ودليل هذا قوله -صلى الله عليه وسلم-: (أن رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم قال: إذا نَعَسَ أحدُكم وهو يُصلّي فلْيرقُدْ، حتى يذهبَ عنه النّومُ، فإنّ أحدَكم إذا صلّى وهو ناعِسٌ لا يدري لعلَّه يَستغفِرُ فيسُبَّ نفسَه).

9. يرى فُقهاء الشافعية والحنفية والحنابلة كراهة التثاؤب في الصلاة: لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (...وأمَّا التّثاؤبُ فإنَّما هوَ مِن الشّيطانِ، فإذا تثاءَب أحدُكم فليرُدَّه ما استطاع...).
10. يُكرَه أن يبسط المُصلي ذراعيه في السجود: بل ينبغي له أن يرفعهما عن الأرض، وأن يُجافي ويُباعد بينهما، حيث قال صلّى الله عليه وسلّم: (اعتدلوا في السجود، ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب).
11. ويُكره التلثم في الصلاة: قال الشافعية: أنّه تغطية الفم، وقال المالكيّة: أنّه تغطية الفم مع الأنف، والمرأة كالرجل في هذا.

12. كراهة تكرير السور في الركعتين: عند المالكية.
13. يُكره النظر إلى ما يلهي عن الصلاة.
شاهد المزيد: سعاد صالح: القهقهة والالتفات والتبسم بقصد من مبطلات الصلاة.. فيديو
مُبطلات الصلاة:
تبطل الصلاة بالقيام بأحد أمرين اثنين أساسيين هما:
-فعل ما يحرم فيها: كالأكل والشُّرب عمدًا إلا إذا كان ناسيًا؛ فلا تبطل صلاته على الراجح من أقوال أهل العلم، كذلك لا تبطل لو ابتلع ما بين الأسنان لو كان دون الحُمصة، والكلام عمدًا يبطل الصلاة أيضًا إلا إذا كان جاهلًا بالحكم أو ناسيًا فصلاته صحيحة، والعمل الكثير عمدًا يبطلها أيضًا، فقد قال النووي: (إنَّ الفعل الذي ليس من جنس الصَّلاة، إن كان كثيرًا أبطلها بلا خلاف، وإن كان قليلًا لم يبطلها بلا خلاف)، أما الحركات الخفيفة كتحريك الأصابع أو حكة للجسم، فالصحيح أن الصلاة لا تبطل به إن كانت متوالية إلا انها تُكره، والضحك في الصلاة يبطلها وقال أكثر العلماء لا بأس بالتبسم.
- ترك ما يجب فيها: من ترك ركنًا أو واجبًا عمدًا و بغير عذر بطلت صلاته، وكذلك تبطل الصلاة بترك شرط من شروط الصلاة، وأما الشك فلا يبطل الصلاة .
اطلع على: هل تقبل أضحية تارك الصلاة؟.. دار الإفتاء تكشف مفاجأة
نواقض الوضوء:
5 أمور تنقض الوضوء بإتفاق العلماء، وهي، أولًا: خروج شيء من السبيلين -القبل والدبر- قليلًا كان أو كثيرًا طاهرًا أو نجسًا، لقوله تعالى: «أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الغَائِطِ» [النساء: 43] ولقوله صلى الله عليه وسلم: «فلا ينصرف حتى يسمع صوتًا أو يجد ريحًا» متفق عليه.
ثانيًا: سيلان الدم الكثير أو القيح أو الصديد أو القيء الكثير كما يرى الحنفية والحنابلة، لما رواه الإمام أحمد والترمذي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ أَصَابَهُ قَيْءٌ أَوْ رُعَافٌ، أَوْ قَلْسٌ، أَوْ مَذْيٌ فلْيَنْصَرِفْ فَلْيَتَوَضَّأْ، ثُمَّ لِيَبْنِ عَلَى صَلاَتِهِ، وَهُوَ فِي ذَلِكَ لاَ يَتَكَلَّمُ». أخرجه ابن ماجة. والراجح عدم النقض؛ لضعف الحديث.
ثالثًا: زوال العقل بجنون أو تغطيته بسكر أو إغماء أو نوم لقوله صلى الله عليه وسلم: «العين وكاء السه فمن نام فليتوضأ»، رواه أحمد وابن ماجة بإسناد حسن، «ما لم يكن النوم يسيرًا عرفًا من جالس أو قائم فلا ينقض حينئذ»، لقول أنس: «كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ينامون ثم يصلون ولا يتوضأون». رواه مسلم، والمقصود أنهم ينامون جلوسًا ينتظرون الصلاة كما هو مصرح به في بعض روايات هذا الحديث.
رابعًا: مس القبل أو الدبر باليد بدون حائل، لقوله صلى الله عليه وسلم: «من مس فرجه فليتوضأ» رواه أحمد والنسائي وابن ماجة.
خامسًا: غسل الميت، لأن ابن عمر وابن عباس كانا يأمران غاسل الميت بالوضوء، وقال أبو هريرة: «أقل ما فيه الوضوء»، أما الأمر السادس فالردة -الخروج- عن الإسلام، لقوله تعالى: «لَئِنْ أَشْرَكْت لَيَحْبَطَنَّ عَمَلك» [الزمر:65].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.