مفكر سياسي: الإخوان حاولوا تغيير يوم عيد الشرطة.. فيديو    وفد من الإعلاميين الأفارقة يتعرف على تجربة «قومي المرأة» للنهوض بأوضاعها    حملة "اتحضر للأخضر" ضمن مناقشات "طاقة النواب"    «وقف إنشاء شركات سياحية جديدة» يثير الغضب    النفط يهبط 2% ويتجه لخسارة أسبوعية بفعل مخاوف فيروس كورونا    البيت الأبيض: الانتهاء من محاكمة الرئيس مع نهاية الأسبوع    شاهد.. خطيب" الأقصى" يتحدى الاحتلال ويدخل المسجد محمولًا على الأكتاف    وزير الدفاع السعودي: ميليشيات إيران تهديد لأمن المنطقة    ارتفاع ضحايا زلزال تركيا إلى 6 قتلى    60 دقيقة.. الزمالك يبحث عن الهدف الأول أمام مازيمبي    مواعيد الجولة المقبلة في الدوري الإنجليزي الممتاز Premier League    لاعب الأهلى السابق: "مصر جابت محمد صلاح واحد ومش هتجيب غيره"    اختلف مع زوجته.. شاب ينهي حياته بالمنيا    حالة الطقس المتوقعة.. غدا السبت 25 يناير 2020    ضبط موظف أثناء قيادته سيارة ملاكي مهربة جمركي ابالقاهرة    اصابة 12شخصا فى حادث تصادم ميكروباص بسيارة نقل ببنى سويف    والد الشهيد كريم العايق: "بيجي كل يوم يتكلم معايا وبشوفه" (فيديو)    عضو بالبرلمان الأفريقي: على الشباب المصري استثمار خبراتهم في أفريقيا    عرض فيلم شارع حيفا بمهرجان جوتنبرج بالسويد    بعد التحقيق مع فادي الهاشم.. تحرك جديد من محامية قتيل فيلا نانسي عجرم    فيديو.. أحمد سعد يهدى الشرطة فى عيدها أغنية "يا بلادى"    كارول سماحة تتألق فى حفل أوبرا جامعة مصر.. وتغنى ل"عبد الوهاب وأم كلثوم"    الصحة: العزل الفوري لأي حالة يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا    وزير الأوقاف: سلسلة "رؤية" علامة فارقة في الفكر المستنير    محافظ الأقصر يتفقد أعمال رصف وتطوير شوارع البياضية| صور    الكشف على 1644 حالة في قرية بقوص    أسعار الحديد مساء اليوم الجمعة 24 يناير 2020    شاهد.. سيد رجب يفتتح احتفالية "مصرنا" بكلمة عن مصر    أم بدون قلب.. "رحاب" تلقي بطفليها من الطابق الرابع ببنها وتحاول الانتحار    شخصيات خليجية تطمئن على "مبارك" هاتفيًا    ميجان ماركل تسلط الضوء على رحلاتها الخيرية عبر إنستجرام    رسميًا.. أيمن حفني ينضم لصفوف المقاولون العرب    فيديو| هنا الزاهد تغني "سالمونيلا": "تقودني للجنون"    تقرير أوكراني: أرسنال يتقدم بعرض لضم مدافع شاختار    «وضعت سُم فئران بدلًا من الفلفل السمر».. تفاصيل تسمم ربة منزل    جمال شعبان:300 ألف أمريكي يموتون بالسكتة القلبية سنويا و100ألف مصري يلقون نفس المصير    رئيس الوزراء يصدر قراراً بمهام واختصاصات وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية    الداخلية اللبنانية تنفذ مداهمات لضبط مرتكبى الاعتداء على متظاهرى مجلس الجنوب    "أفراح القبة" على مسرح الشباب بالمنيل    تشكيل الوحدة لمواجهة الحزم في الدوري السعودي    بعد الاعتداء عليها داخل البرلمان.. نائبة تونسية تقاضي راشد الغنوشي    مدحت العدل مداعبا المواطنين باستاد القاهرة: كلنا إيد واحدة أهلى وزمالك    هؤلاء لا يمكنهم الإقامة في المدينة بالدنيا ويذيبهم الله في النار بالآخرة    "المتحدة للخدمات الإعلامية" تحتفل بانطلاق قناة الزمالك    مصدر ب"التعليم": الانتهاء من تصحيح امتحانات الصف الثاني الثانوي    تعرف على المقصود بالمهر وفيمَ يُصرف وما قيمته.. "الأزهر للفتوى" يوضح    الطب الوقائي: مصر خالية من فيروس كورونا.. فيديو    وزير الأوقاف: الالتفاف خلف قيادتنا السياسية وجيشنا وشرطتنا جزء من صميم عقيدتنا    وزير الرياضة يبحث مع الوادا اتفاقية التعاون مع جنوب أفريقيا لمكافحة المنشطات    تعرضك للوقوع في مصيدة الشيطان.. 3 أمور يهملها كثيرون ويخسرون فرصة النجاة    الطيران تهنئ الشرطة بعيدها.. وعاملو المطارات يهدون رجال الأمن شيكولاتة    الصحة: فترة انتظار المرضى تراجعت ل17 يوما بدلا من 400.. وعالجنا 370 ألف حالة    فض إضراب 115 عاملًا بالفيوم وصرف العلاوة الدورية بعد رفعها ل150 جنيهًا    3 أسابيع قبل غلق حجز وحدات "سكن مصر".. بمقدم 50 ألف جنيه    رئيس الوزراء ينيب "جمعة" في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    محافظ القليوبية يتفقد عددا من المشروعات بشبين القناطر    حقيقة انخفاض منسوب مياه النيل    فيديو.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصي وتطلق "المطاطي" على المصلين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدروس الخصوصية في الثغر.. مولد وصاحبه غايب

لا حديث بين الأسر "السكندرية" سوي عن "مافيا" الدروس الخصوصية التي أصبحت أرباحها وتحايلها مضرباً للأمثال فيما أصبح الدخلاء علي مهنة التدريس يفوقون العاملين بها.. "المساء" ترصد عجائب الدروس الخصوصية بالإسكندرية.
ألاعيب مكشوفة
** يقول محمد توفيق مؤسس الحملة الوطنية لمكافحة الفساد بالإسكندرية.. قمنا بالفعل برصد ألاعيب الدروس الخصوصية من خلال تقرير شامل بعد أن أصبحت "السناتر" التعليمية سوقاً موازياً للتعليم الرسمي. وله أساليبه في خداع الأسر مثل الحجز مبكراً وأولوية الحجز للقبول وكلها خدع إعلانية.
أضاف من المحزن أن مدرس الألعاب أصبح الآن يعطي دروساً خصوصية ويطلق عليه "كشكول" كونه يقوم بتدريس أية مادة بالنسبة للمرحلة الابتدائية والإعدادية خصوصاً الرياضيات والإنجليزي.. أما الكارثة فهو أن مشرفة "الباص" المفروض أنها موظفة تقوم هي الأخري بالتدريس لطلبة ال "كي جي" والصف الأول الابتدائي وذلك بالاتفاق مع أولياء الأمور نتيجة لتلاحمها معهم يومياً ومعرفة الطفل لها وهو ما تستغله لتحقيق أعلي ربح.
تابع.. وفي إطار العجائب فإن هناك "سناتر" يقيمها حملة الدبلوم وتنتشر بمنطقة سموحة والأحياء الشعبية ويقومون بالتدريس تارة والاستعانة بمدرسي العقود بالمدارس تارة أخري محققين أرباحاً كبيرة خاصة أنها تتم داخل شقق سكنية لا تخضع لرقابة قانونية ويقومون بتصوير المذكرات وبيعها للطلبة بسعر مختلف لتحقيق الأرباح.
أوضح أن أصحاب الشقق يسعون لتأجيرها ل "السناتر" غير المرخصة خاصة التي تقع بالطابق الأرضي لتحقيق أرباح خلال حالة الركود التي تسود سوق الإيجارات قبل الموسم الصيفي ويبلغ سعر الطالب في الدرس خمسة جنيهات والمدرس يتقاضي بين "200" و"250" جنيهاً في الحصة بالمناطق الشعبية هذا بالإضافة إلي أن ثمن الحصة يتراوح بين "20" و"25" جنيهاً.
"سناتر" البيزنس
** خالد عبداللطيف أمين عام مبادرة "الشباب لازم يعرف" مشيراً إلي أن "السناتر" أصبحت بمثابة بيزنس يحقق أرباحاً هائلة قبل الامتحانات فالحضَّانات تقوم بتأجير قاعاتها ليلاً للدروس الخصوصية وقاعات الأفراح تقوم نهاراً سواء بمحطة الرمل أو علي الكورنيش بفتحها للدروس الخصوصية مقابل "ألف جنيه" في اليوم وتضم القاعة "300" مقعد تقريباً والحصة ب "40" جنيهاً للطالب الواحد بالنسبة للمادة أما الفيزياء والكيمياء فأسعارها مختلفة تبدأ من "75" إلي "90" جنيهاً وذلك لطلبة الصف الثالث الثانوي.
** رباب عبدالله "ربة منزل" تقول: ابني في الثانوية العامة ورغبت أن أحجز لدي مجموعة من المدرسين المعروفين للمراجعات ففوجئت أن كل مدرس له مركز خاص به يجهزه علي حسابه وسكرتارية وهناك صعوبة في مقابلته شخصياً!! وأيضاً له مدرسون مساعدون وكل هذه التكلفة يتحملها الطالب بالطبع.. أما الأغرب فهو الاشتراط أن يكون الطالب قد حصل علي مجموع في التيرم الأول لا يقل عن 95% وإلا لن يقبل.. وهناك كارنيه للاشتراك في السنتر ب "200" جنيه واستراحة للطلاب يدفع فيها ثمن مشروباتها التي لا تقل عن عشرة جنيهات.. والملازم الخاصة بالأستاذ ب "100" جنيه وكل هذا بخلاف ثمن الحصة.. واضطررت إلي أن أدخل جمعية مع آخرين حتي أحجز لابني بعد أن فوجئت أن الطلبة غير القادرين علي هذه المصاريف يقفون أسفل نوافذ السنتر علي الأرصفة للاستماع لشرح الأستاذ وينتظرون زملاءهم لتصوير الملازم وبذلك نكون قد سقطنا في يد "مافيا" بالفعل لأن الطالب لا يستوعب مع الأعداد الكبيرة داخل الفصول وانعدام الذمم في الشرح.
تحايل علي القانون
** أخيراً يقول علاء عبدالعزيز المحامي.. "السنتر" التعليمي الذي لديه ملف ضريبي ليست عليه أية مخالفة قانونية لكونه يسدد ما عليه للدولة وغير ذلك يكون غير قانوني والعديد من المدرسين يلجأون للتحايل علي القانون فهناك مثلاً الاتفاق مع الجمعيات الأهلية والخيرية والتي تحصل علي اعتماد من التضامن الاجتماعي وتقدم الدروس الخصوصية كخدمة لغير القادرين ويتفق معاه المدرس لتحصيل أموال من الطلبة نظير كل حصة وتحصل الجمعية علي مبلغ رمزي وبذلك يكون المدرس قد هرب من المحاسبة الضريبية وغالبية المدرسين العاملين بالقطعة في المدارس الخاصة يلجأون لهذا الأسلوب لتحقيق أرباح من عملهم.
أضاف هناك أيضاً من يطلق اسم مركز للخدمات التعليمية علي "السنتر" للتحايل أيضاً.. كما أن البعض يلجأ إلي تغيير اسم "السنتر" بعد أي حملة من الحي عليه لخداع الحملة القانونية بكونه قد غير نشاطه.. وفي النهاية يبقي المدرس المعروف وغالباً ما يحصل علي إجازة بدون مرتب من مدرسته فهو الأكثر ربحاً دون أي محاسبة ضريبية وأصبح من المعتاد أن نشاهد الطلبة يحتشدون منذ الثامنة صباحاً أمام قاعة أفراح أو منزل مدرس دون أية محاسبة تذكر خاصة في موسم الامتحانات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.