طلاب الثانوية الأزهرية «علمي» يؤدون امتحان التفاضل والتكامل والتوحيد    القبض على 4 عاطلين قاموا بحرق منزل المتهم بذبح شاب في حلوان    الولايات المتحدة تنسحب رسميًا من مجلس حقوق الإنسان    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف موقعا للمقاومة الفلسطينية    التحالف الدولي: مقتل مسؤول بيع النفط والغاز في داعش    كوريا الشمالية تعتزم إرسال بقايا جثامين جنود أمريكيين لبلادهم    شوبير يهاجم مجدي عبد الغني بسبب صلاته في الملعب.. فيديو    الحضري يعقد مؤتمرا صحفيا بعد آخر مباراة للمنتخب بالمونديال    35 صورة ترصد السخرية من إنهاء أسطورة عبدالغني وهزيمة مصر    حسام حسن: لا يوجد لدي شروطاً لتديب المنتخب.. وأدعم المدرب الوطني    أيمن يونس: كوبر لا يطور من نفسه    مرتضى: أرحب بالتعاون مع الخطيب.. وأرفض الإساءة لآل الشيخ (فيديو)    مشاهدة مباراة المغرب والبرتغال يوتيوب LiveHD7 بث مباشر | رابط سريع مباراة المغرب ضد البرتغال الان | كورة ستار | لايف    "سياحة الصعيد" تطالب بلجنة وزارية لتقييم زيارة وفد العائلة المقدسة لمصر    الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة تطلق ابتداءا من اليوم الاربعاء حملة وطنية للاقتصاد في الوقود    حريق يلتهم سيارة عامل وبداخلها 15 ألف جنيه في سوهاج    محمد رمضان يكشف موعد طرح أغنيته الجديدة "نمبر وان"    إدارة "برلين السينمائي" تختار رئيس مهرجان لوكارنو مديرًا فنيًا لفعالياتها    اليمن: المبعوث الأممي يغادر صنعاء    طائرة إسرائيلية تسقط في الجولان السوري وسط تضارب الأسباب    الحكم على متهمين ب أحداث كرداسة.. اليوم    مصرع طالبين غرقًا في نهر النيل بسوهاج    التضامن الاجتماعى : بدء تسجيل بصمة العين واليد لحجاج الجمعيات الأهلية اليوم الأربعاء حتى الخميس    بالأرقام .. حصاد حملات قطاع الأمن العام المرورية بالتنسيق مع المرور المركزى خلال 24 ساعة    بيانات: المستثمرون يسحبون 5.5 مليار دولار من الأسواق الناشئة في أسبوع    الخارجية تحذر من عقود العمل الوهمية    صدى البلد يحذر موقعي رصد والعربي من فبركة الفيديوهات    جمهورية السيسي الثانية.. وملفات التحدي!    حظك اليوم الأربعاء 20 يونيو 2018.. أيا كان برجك    بث مباشر لقناة " beIN SPORTS HD10 "    "فواز" يجعل "أحمد داش" أفضل وجه صاعد في استطلاع "البوابة نيوز"    محمود العسيلي عن مباراة مصر وروسيا: «مش لازم ندبح اللاعيبة»    «مواد البناء» تدرس تداعيات ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والمحروقات على الصناعة    شعراوى: خدمة المواطنين على رأس الأولويات    مدبولى يعرض برنامج الحكومة أمام البرلمان السبت    مصر وإسبانيا تنفذان تدريبا مشتركا فى البحرين المتوسط والأحمر    قطاع الأمن العام ينجح فى ضبط 74 قطعة سلاح و130 طلقة نارية مختلفة بحوزة 69 متهم    ضبط 94 ألف لتر مواد بترولية و8 طن دقيق مدعم في حملة بالبحيرة    كيف نحمى البسطاء؟    الرأى العام والشائعات    الرئيس: طفرة بقطاع النقل لخدمة المواطن والتنمية    الحضري وشيكابالا يظهران مع المنتخب أمام روسيا بكأس العالم    أردوغان أرادها انتصارا.. والواقع يتنبأ بهزيمة    إصابة 5 أشخاص بجروح جراء انفجار بإحدى محطات مترو لندن    رحيل «آمال فريد» فى هدوء بعد صراع مع المرض    قرارات مهمة للقضاء على قوائم الانتظار    أموال المكسيكيين «للاستمتاع» بالمونديال    غدًا.. 18 خبيرًا عالميًا يشاركون في مؤتمر الأزهر للمخ والأعصاب    غادة نصر مقررة للقومي السكان.. و"السبكي" مساعدا لوزيرة الصحة    أول تعليق من أحمد سعد بعد بلاغ يتهمه بالتحريض على "ثورة جياع"    برودواي تشهد مسرحية موسيقية عن مايكل جاكسون اعتبارا من عام 2020    معهد البترول: مخزونات النفط الأمريكية تهبط 3 ملايين برميل    للمرة الأولى.. منظمة الصحة العالمية تشمل الطب الصيني الشعبي ضمن مرجعيتها    رد لجنة الفتوى على سيدة تريد حرمان أبنائها من الميراث بسبب العقوق    سامي العسالة: الحديث أن الأئمة لا يجذبون الناس بسبب خطابهم غير الجيد مخالف للحقيقة    الحسنات يذهبن السيئات.. فهل يحدث العكس؟.. د. علي جمعة يجيب    لطيفة تؤدى العمرة.. وتفاعل كبير مع صورتها ب «تويتر»    درس «أبوالجودة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منتج الفيلم المسيء للرسول: أمريكا وإسرائيل السبب
نشر في المصريون يوم 25 - 02 - 2018

أبدى السياسي الهولندي أرنود فاندور ندمه الشديد على ما فات من أحداث بشأن إنتاجه لفيلم "فتنة" المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم وكشف عن خبايا وملابسات هذا الفيلم واعتناقه للإسلام قبل خمس سنوات بعد أن أنتج هذا الفيلم.
فاندور، الملقب الآن بأبو أمين، والذي اعتنق ابنه الأكبر إسكندر الإسلام وغير اسمه لأمين بعد عام من دخول أبيه للإسلام، مؤكداً أنه "نادم جداً جداً لما أقدم عليه من إنتاجه لهذا الفيلم المسيء" بحسب حواره مع صحيفة "الرأى الكويتية".
أبو أمين الذي كان يشغل منصب نائب رئيس حزب "من أجل الحرية" الهولندي، ترك الحزب المعروف بعدائه للإسلام ليؤسس حزبا إسلاميا جديدا كون القانون الهولندي يسمح بإنشاء أحزاب على أساس ديني لكنه حذر قائلا: "هولندا لم تعد متسامحة وتريد إسلام عبادة فقط بعيداً عن السياسة".
وأضاف: "خسرت وظيفتي وأصدقائي بسبب اعتناقي الإسلام، وأوروبا الآن في حالة عداء ظاهر مع الإسلام" مردفاً بالقول: "سيختفي الإسلام من أوروبا بعد ثلاثين أو أربعين عاماً إن لم نهتم بالشباب".
وعن الجهة التي دفعته لإنتاج الفيلم المسيء قال: "لوبي أميركي إسرائيلي نصح بإنتاج فيلم فتنة للتخويف من الإسلام، ما أقوم به في مجال الدعوة لعله يكون تصحيحا للأخطاء التي ارتكبتها".
وأضاف: "اعتناقي الإسلام كلفني كثيراً والعديد من أقاربي واصدقائي ابتعدوا عني أمي كانت أكثر الأشخاص دعماً لي عند إسلامي رغم أنها لم تسلم ابني الكبير اسكندر الذي أصبح اسمه أمين اعتنق الإسلام بعد اعتناقي له".
وأوضح "أبو أمين" عن سبب إقدامه على إنتاج هذا الفيلم مع مجموعة آخرين، قائلا: "ظننا وقتها أن الإسلام يشكل تهديداً وله آثار سلبية على الحياة في أوروبا، وهذا ليس عذرا والسبب الأساسي وقتها كان جهلنا بالإسلام واعتقدنا أننا بهذه الطريقة نحذر الناس من الإسلام. وأنا نادم على إنتاج هذا الفيلم جداً جداً.
وأكد أنه لم يكن ثمة أمر مباشر بإنتاج هذا الفيلم، ولكن كان هناك لوبي معين في أميركا وإسرائيل نصح بإنتاج هذا الفيلم للتخويف والتحذير من الإسلام.
وتابع "أبو أمين": الأمر لم يأت هكذا فجأة ولا من خلال تحول جذري، فقد أمضيت فترة طويلة لأكثر من عام ونصف العام بعد إنتاج هذا الفيلم ولم يكن هدفي وقتها اعتناق الإسلام، وإنما البحث والمعرفة في الإسلام، لأني كنت أتساءل ثمة مليار ونصف المليار مسلم، فهل من الممكن أن يكون هذا الدين كما يُروج له البعض من ويلصق به المساوئ التي هو منها براء؟
اكتشفت بعدها أن الإسلام دين جيد وأن به إجابات عن كل سؤال يطرأ ببالك، وأحسست أنني أصبحت مسلماً، لكنني لم أكن قد نطقت بعد بالشهادتين وبعدها من الله عليّ بنطق الشهادتين.
وأود أن اذكر هنا دورا مهما لعبه الشيخ أبو اسماعيل "لم يرغب في ذكر تفاصيل عنه"، وعندما قص علي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أثرت فيّ كثيراً خصوصاً ما عاناه النبي الكريم من متاعب في دعوته، وهذا هو النهج الذي قررت أن اسير فيه اقتداء بالنبي الكريم مهما واجهتني من صعوبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.