محافظ الشرقية يعلن انطلاق عمل لجنة مكافحة الفساد    فيديو| طلب إحاطة ب«النواب» بشأن المدافن المخالفة على أراضي الدولة بعين شمس    محافظ الدقهلية: تاريخ المحافظة يضعها على الخريطة السياحية بامتياز    محافظ القليوبية: إزالة 5250 حالة تعد على الأراضي الزراعية 544 ألف متر مربع    رئيس الوزراء: مصر حريصة على التعاون مع إفريقيا    ولي العهد السعودي يبحث مع أمين عام الأمم المتحدة مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية    الملك سلمان يطلع على المخطط العام لأعمال «مشروع البحر الأحمر»    فيديو| مجدي عبد الغني: لدينا ملاعب جاهزة لاستضافة الأمم الإفريقية    ريال مدريد يخسر أمام سيسكا موسكو بثلاثية في مفاجأة أوروبية كبيرة    تفوق مصري في منافسات اليوم الأول بسباق النيل الدولي للكانوي والكياك    مباحث البحيرة تكشف غموض مقتل طالب بالبحيرة    سقوط 18 من تجار المخدرات وحائزى الأسلحة فى القليوبية    ضبط ممرض بالمنيا هارب من حكم المؤبد    مفيد فوزي ناعيًا إبراهيم سعدة: كان صحفي اسماً ومهنة وحرفنة    تشكيل ليون وشاختار في لقاء حسم التأهل لثمن نهائي دوري الأبطال    ريال مدريد يتلقى هزيمة قاسية أمام سيسكا موسكو فى دورى أبطال أوروبا.. فيديو    نقيب الفلاحين يطالب الحكومة بإعادة النظر فى أسعار توريد المحاصيل الاستراتيجية    لهذا السبب.. القضاء الأوروبي رفض دعوى مبارك في تجميد أمواله    محافظ دمياط تتفقد إنشاءات مأذنتي مسجد "الرحمة" في رأس البر    خبراء: إنشاء كيان يضم دول البحر الأحمر خطوة جديدة لحماية الأمن القومى    العرض الأول لفيلم تراب الماس في الدار البيضاء.. غدًا    15 صورة| رامي صبري يحتفل بتوقيع ألبومه الجديد مع «نجوم ريكوردز»    «الآثار»: هناك 260 بعثة أجنبية أثرية في مصر    حزب المحافظين: على المصريين تعلم الصبر    بالصور.. أحياء القاهرة تواصل نشاطها لإعادة الانضباط للعاصمة    الوزراء ينشر انفوجراف عن مستندات استخراج بطاقة التموين    360 وحدة جاهزة للتسليم ب«دار مصر» فى الشروق    مدير الجودة بجامعة عين شمس: اعتماد 10 كليات وتقدم 2 لنيل الدرجة    البابا تواضروس يلقي عظته من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية    وكيل البرلمان: المواد العقابية ب«التجارب السريرية» متشددة وتثير رعب الباحثين (صور)    رئيس جامعة المنصورة يتفقد وحدات القلب وزراعة النخاع وبنك الحبل السري    بالأرقام| "الوطن" تحصد 17 جائزة في 5 مسابقات صحفية خلال 2018    التشكيل - ستيرلينج يقود هجوم سيتي في مواجهة هوفنهايم.. وظهور الأوكراني زينتشنكو    إصابة فلسطينيين اثنين برصاص الاحتلال غرب رام الله    رفض استئناف شادي الغزالي حرب على تجديد حبسه 45 يوما    وزير الأوقاف: وحدة صف الأمة لا تتناقض مع مفهوم الدولة الوطنية    أسامة هيكل يوقع ترميم أفلام تسجيلية مع الهيئة العامة للاستعلامات    إخفاق مصري.. واستحواذ سعودي.. والمريخ أمل الكرة السودانية    ارتفاع معدل البطالة في كوريا الجنوبية خلال الشهر الماضي    نقيب أطباء الأسنان: 40 محاضرا و15 دولة يشاركون في المؤتمر الأول للاتحاد بالقاهرة    مفتي الجمهورية يناشد العلماء وأصحاب الفكر توجيه طاقتهم نحو إرساء ثقافة قبول الاختلاف    الأرصاد: طقس الغد مائل للدفء.. والصغرى بالقاهرة 17    الشاعر مصطفى ناصر على مسرح الساقية الأربعاء 19 ديسمبر    جامعة القاهرة تنظم أول معرض لريادة الأعمال في الجامعات المصرية    الصحة: تشكيل فرق مركزية لمتابعة مبادرة «100 مليون صحة» بالمحافظات    الرئيس اللبناني: بدأنا حلحلة أزمة الحكومة.. والنتائج تظهر خلال يومين    خالد لطيف : منتخب الشاطئية لم يقصر..ومصر قادرة على استضافة المونديال    الجمعية المصرية للمناعة: 16 مركزا علاجيا    المهن التعليمية تتبنى مطالب المشرفين الاجتماعيين    مفتى دولة تنزانيا: نشكر مصر وشعبها على تعاونهم معنا ببناء سد روفيجى    المجموعة الثانية بدوري الأبطال: تعادل إنجليزي نادر في كامب نو يطيح بأفاعي إيطاليا    بالأرقام.. حصاد جهود قوات حرس الحدود في "سيناء 2018"    عضو ب"تشريعية النواب" عن قانون المحاماة: لا يحقق طموحاتهم    علي جمعة يوضح الفرق بين القتل بالحق والباطل    "دبي الدولية للقرآن" تفتح باب الترشيح لتمثيل الدولة في مسابقة رمضان المقبل    عزوز يكشف مفاجأة عن قيادي بالجماعة الإسلامية    برجك اليوم "القوس".. لا تستخف بمشاكلك مع الحبيب    ملتقى كبار العلماء يناقش «الأحكام الشرعية بين الثابت والمتغير»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منتج الفيلم المسيء للرسول: أمريكا وإسرائيل السبب
نشر في المصريون يوم 25 - 02 - 2018

أبدى السياسي الهولندي أرنود فاندور ندمه الشديد على ما فات من أحداث بشأن إنتاجه لفيلم "فتنة" المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم وكشف عن خبايا وملابسات هذا الفيلم واعتناقه للإسلام قبل خمس سنوات بعد أن أنتج هذا الفيلم.
فاندور، الملقب الآن بأبو أمين، والذي اعتنق ابنه الأكبر إسكندر الإسلام وغير اسمه لأمين بعد عام من دخول أبيه للإسلام، مؤكداً أنه "نادم جداً جداً لما أقدم عليه من إنتاجه لهذا الفيلم المسيء" بحسب حواره مع صحيفة "الرأى الكويتية".
أبو أمين الذي كان يشغل منصب نائب رئيس حزب "من أجل الحرية" الهولندي، ترك الحزب المعروف بعدائه للإسلام ليؤسس حزبا إسلاميا جديدا كون القانون الهولندي يسمح بإنشاء أحزاب على أساس ديني لكنه حذر قائلا: "هولندا لم تعد متسامحة وتريد إسلام عبادة فقط بعيداً عن السياسة".
وأضاف: "خسرت وظيفتي وأصدقائي بسبب اعتناقي الإسلام، وأوروبا الآن في حالة عداء ظاهر مع الإسلام" مردفاً بالقول: "سيختفي الإسلام من أوروبا بعد ثلاثين أو أربعين عاماً إن لم نهتم بالشباب".
وعن الجهة التي دفعته لإنتاج الفيلم المسيء قال: "لوبي أميركي إسرائيلي نصح بإنتاج فيلم فتنة للتخويف من الإسلام، ما أقوم به في مجال الدعوة لعله يكون تصحيحا للأخطاء التي ارتكبتها".
وأضاف: "اعتناقي الإسلام كلفني كثيراً والعديد من أقاربي واصدقائي ابتعدوا عني أمي كانت أكثر الأشخاص دعماً لي عند إسلامي رغم أنها لم تسلم ابني الكبير اسكندر الذي أصبح اسمه أمين اعتنق الإسلام بعد اعتناقي له".
وأوضح "أبو أمين" عن سبب إقدامه على إنتاج هذا الفيلم مع مجموعة آخرين، قائلا: "ظننا وقتها أن الإسلام يشكل تهديداً وله آثار سلبية على الحياة في أوروبا، وهذا ليس عذرا والسبب الأساسي وقتها كان جهلنا بالإسلام واعتقدنا أننا بهذه الطريقة نحذر الناس من الإسلام. وأنا نادم على إنتاج هذا الفيلم جداً جداً.
وأكد أنه لم يكن ثمة أمر مباشر بإنتاج هذا الفيلم، ولكن كان هناك لوبي معين في أميركا وإسرائيل نصح بإنتاج هذا الفيلم للتخويف والتحذير من الإسلام.
وتابع "أبو أمين": الأمر لم يأت هكذا فجأة ولا من خلال تحول جذري، فقد أمضيت فترة طويلة لأكثر من عام ونصف العام بعد إنتاج هذا الفيلم ولم يكن هدفي وقتها اعتناق الإسلام، وإنما البحث والمعرفة في الإسلام، لأني كنت أتساءل ثمة مليار ونصف المليار مسلم، فهل من الممكن أن يكون هذا الدين كما يُروج له البعض من ويلصق به المساوئ التي هو منها براء؟
اكتشفت بعدها أن الإسلام دين جيد وأن به إجابات عن كل سؤال يطرأ ببالك، وأحسست أنني أصبحت مسلماً، لكنني لم أكن قد نطقت بعد بالشهادتين وبعدها من الله عليّ بنطق الشهادتين.
وأود أن اذكر هنا دورا مهما لعبه الشيخ أبو اسماعيل "لم يرغب في ذكر تفاصيل عنه"، وعندما قص علي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أثرت فيّ كثيراً خصوصاً ما عاناه النبي الكريم من متاعب في دعوته، وهذا هو النهج الذي قررت أن اسير فيه اقتداء بالنبي الكريم مهما واجهتني من صعوبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.