محافظ دمياط تتفقد "مدارس النيل"    كواليس مناقشات ممثلي الكنائس لصياغة "الأحوال الشخصية".. منّ يؤخره؟    المعاينة الظاهرية لبحيرة عرب العليقات تكشف وجود خراف نافقة (صور)    «عمومية النقض» ترد على بيان مفوضية الأمم المتحدة بشأن أحكام «فض رابعة»    حكايات وأسرار «الصوفية الجهادية»    «جمال مبارك» و«الإخوان»: هل يتحالف أعداء الأمس؟    الجمعيات العامة ترفض تصفية باتا وسيجوارت    محافظ كفر الشيخ يحيل 134 موظفا وطبيبا ب«بيلا» والمركز الطبي للتحقيق    «الصناعات الكيماوية»: التصدير يمنع شركات الأسمدة من الوفاء بحصة «الزراعة»    غدًا.. غرفة الأثاث تكشف خطة "آند ذَا هوم" لعامين مقبلين    72 ألف تاجر وحرفي أعلنوا إفلاسهم في تركيا بسبب سياسات أردوغان    وفد أمريكي يزور «تونا الجبل»    6 مشروعات جديدة للبتروكيماويات باستثمارات 2 مليار جنيه    «نتنياهو» يعبر لبوتين هاتفيا عن أسفه حيال حادث الطائرة العسكرية الروسية    ندوة حقوقيه تطالب باعادة النظر في تقرير الخبراء حول اليمن    قمة ثالثة بين زعيمي الكوريتين في بيونج يانج.. وكيم ومون يحييان الجماهير في سيارة مكشوفة    فيديو| متحدث «الخارجية»: غالبية الانتقادات الموجهة لمصر مبنية على أجندات سياسية    العبادي يدعو إلى الإسراع في خطوات تشكيل الحكومة العراقية    مدرب الجيش: كان بإمكاننا تحقيق فوزًا عريضًا أمام الإسماعيلي    غدا.. نظر محاكمة 18 متهما بالاعتداء على لجنة إزالة بالجيزة    ضبط متهم باغتصاب فتاة تقدم لخطبتها بالمرج    ضبط عاطل بحوزته 750 جرام بانجو وفرد خرطوش في كفرالشيخ    ضبط 1000 طن أسمدة زراعية ومواد خام مجهولة المصدر بالجيزة    فيديو.. «مكافحة الإدمان»: لهذا السبب نتجه إلى خفض الطلب على المخدرات بدلا من منعها    الجونة السينمائى يكرم سيلفستر ستالون في الدورة الثانية    أحمد مكي: فيلمي الجديد سيكون مفاجأة شكلًا وموضوعًا    بعثة مصرية تكشف تابوتا من الحجر الرملي بأسوان    تعرف على أعمال "أحمد عسقلاني" في صالون النحت الثاني    جوي كينج جذابة في «Emmys»    محامي مدير "ديرب نجم": المستشفى تعاني من الإهمال والفساد وقصور الخدمات    وزير الصحة الأسبق : إمكانيات المستشفيات الحكومية لا تتوافر بالقطاع الخاص    محافظ أسوان يقيل مدير التأمين الصحي    "الثقافي الفرنسي" يواصل تلقي مشاركات دعم المشاريع الثقافية    بالفيديو.. رمضان عبدالمعز: عدم الصلاة فى البيوت يحولها إلى مقابر    سبعون مليارا بغير حساب!    الشاهد في تنظيم بيت المقدس: أربعة ملثمين اغتالوا المقدم أبو شقرة أمامي    الدوري بين أخطاء الحكام و تقنية «الفار»    بي بي سي: الاتحاد المصري رفض إرسال بطاقة كوليبالي ل ثيسل.. الاتحاد الأسكتلندي يلجأ ل فيفا    قبل المدارس.. أسهل طريقة لعمل لانشون اللحمة    برعاية معلومات الوزراء.. ورشة عمل حول التحديث اللامركزى للبيانات    المصري حسن حسن يفوز بفضية بطولة شباب العالم للمصارعة الرومانية    محافظ كفر الشيخ: مصر ستظل شامخة بقضاتها الأجلاء.. صور    ننشر التفاصيل الكاملة للدراسة بمرحلة "أولى ثانوي" في النظام الجديد    رئيس "الأعلى للإعلام" يستقبل مدير عام "يونا" لبحث سبل التعاون    حكايات طلاق الأزواج بأوامر الجن    المحامية نهاد أبو القمصان رئيس المركز المصري لحقوق المرأة:دعوة الرئيس لتأهيل الشباب قبل الزواج تُقلل معدلات الطلاق    كريم العراقي بطل مصري من ذوي الإعاقة الحركية بطل للجمهورية في تنس الطاولة    أندية وادي دجلة تحصد 7 ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية في بطولة الجمهورية للتايكوندو    استشهاد فلسطينيين برصاص الاحتلال في قطاع غزة    هل إرضاع المرأة لولدها ينقض الوضوء؟.. البحوث الإسلامية يجيب    علي جمعة يوضح حكم أكل البط في يوم عاشوراء    أمريكا تتهم روسيا بالخداع    عضو بالبحوث الإسلامية: التبرع بالأعضاء جائز بضوابط معينة    وزير الخارجية البحرينى يبحث مع منسق الأمم المتحدة الإنمائى التعاون المشترك    مران الأهلي - انتظام إكرامي واستمرار غياب ناصر ماهر.. عودة ربيعة للتدريبات الجماعية    إحالة 3 أطباء بالمنيا للمحاكمة العاجلة لتقصيرهم فى صحة مريضة    عضو الاتحاد المصري للإسكواش: نتمنى اعتماد اللعبة في "الأولمبياد"    "SNL" يفوز بجائزة أفضل برنامج منوعات بحفل الإيمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منتج الفيلم المسيء للرسول: أمريكا وإسرائيل السبب
نشر في المصريون يوم 25 - 02 - 2018

أبدى السياسي الهولندي أرنود فاندور ندمه الشديد على ما فات من أحداث بشأن إنتاجه لفيلم "فتنة" المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم وكشف عن خبايا وملابسات هذا الفيلم واعتناقه للإسلام قبل خمس سنوات بعد أن أنتج هذا الفيلم.
فاندور، الملقب الآن بأبو أمين، والذي اعتنق ابنه الأكبر إسكندر الإسلام وغير اسمه لأمين بعد عام من دخول أبيه للإسلام، مؤكداً أنه "نادم جداً جداً لما أقدم عليه من إنتاجه لهذا الفيلم المسيء" بحسب حواره مع صحيفة "الرأى الكويتية".
أبو أمين الذي كان يشغل منصب نائب رئيس حزب "من أجل الحرية" الهولندي، ترك الحزب المعروف بعدائه للإسلام ليؤسس حزبا إسلاميا جديدا كون القانون الهولندي يسمح بإنشاء أحزاب على أساس ديني لكنه حذر قائلا: "هولندا لم تعد متسامحة وتريد إسلام عبادة فقط بعيداً عن السياسة".
وأضاف: "خسرت وظيفتي وأصدقائي بسبب اعتناقي الإسلام، وأوروبا الآن في حالة عداء ظاهر مع الإسلام" مردفاً بالقول: "سيختفي الإسلام من أوروبا بعد ثلاثين أو أربعين عاماً إن لم نهتم بالشباب".
وعن الجهة التي دفعته لإنتاج الفيلم المسيء قال: "لوبي أميركي إسرائيلي نصح بإنتاج فيلم فتنة للتخويف من الإسلام، ما أقوم به في مجال الدعوة لعله يكون تصحيحا للأخطاء التي ارتكبتها".
وأضاف: "اعتناقي الإسلام كلفني كثيراً والعديد من أقاربي واصدقائي ابتعدوا عني أمي كانت أكثر الأشخاص دعماً لي عند إسلامي رغم أنها لم تسلم ابني الكبير اسكندر الذي أصبح اسمه أمين اعتنق الإسلام بعد اعتناقي له".
وأوضح "أبو أمين" عن سبب إقدامه على إنتاج هذا الفيلم مع مجموعة آخرين، قائلا: "ظننا وقتها أن الإسلام يشكل تهديداً وله آثار سلبية على الحياة في أوروبا، وهذا ليس عذرا والسبب الأساسي وقتها كان جهلنا بالإسلام واعتقدنا أننا بهذه الطريقة نحذر الناس من الإسلام. وأنا نادم على إنتاج هذا الفيلم جداً جداً.
وأكد أنه لم يكن ثمة أمر مباشر بإنتاج هذا الفيلم، ولكن كان هناك لوبي معين في أميركا وإسرائيل نصح بإنتاج هذا الفيلم للتخويف والتحذير من الإسلام.
وتابع "أبو أمين": الأمر لم يأت هكذا فجأة ولا من خلال تحول جذري، فقد أمضيت فترة طويلة لأكثر من عام ونصف العام بعد إنتاج هذا الفيلم ولم يكن هدفي وقتها اعتناق الإسلام، وإنما البحث والمعرفة في الإسلام، لأني كنت أتساءل ثمة مليار ونصف المليار مسلم، فهل من الممكن أن يكون هذا الدين كما يُروج له البعض من ويلصق به المساوئ التي هو منها براء؟
اكتشفت بعدها أن الإسلام دين جيد وأن به إجابات عن كل سؤال يطرأ ببالك، وأحسست أنني أصبحت مسلماً، لكنني لم أكن قد نطقت بعد بالشهادتين وبعدها من الله عليّ بنطق الشهادتين.
وأود أن اذكر هنا دورا مهما لعبه الشيخ أبو اسماعيل "لم يرغب في ذكر تفاصيل عنه"، وعندما قص علي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أثرت فيّ كثيراً خصوصاً ما عاناه النبي الكريم من متاعب في دعوته، وهذا هو النهج الذي قررت أن اسير فيه اقتداء بالنبي الكريم مهما واجهتني من صعوبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.