أحمد موسى: لو في دكر يقرب من السجون ويشوف هيحصله إيه.. فيديو    الرئيس السيسي يعود للقاهرة قادمًا من ألمانيا    استرداد 50 فدانا من أملاك الدولة بإطسا    شركات العقار «طمعانة» فى تريليونات الودائع    البيئة توافق على إنشاء 151 مشروعا بجنوب سيناء    فرنسا تنضم إلى ألمانيا في الدعوة إلى إصلاح الناتو    فيديو| تظاهرات إيران «تخرج عن السيطرة»    القضاء اللبنانى يوجه تهم "فساد" لوزراء سابقين    المشرف على المنتخب الأوليمبي: الجمهور دعم الفريق لشعوره أن لدينا رجال يستحقون الدعم    أول صور ل جوزيه مورينيو في تدريبات توتنهام    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الاستروكس بإمبابة    تعليم القناطر الخيرية تستدعي مدرسًا عقب وفاة طالب خلال حصة مدرسية    أجهزة ومعدات على أعلى مستوى بالمستشفى.. كواليس جولة أحمد موسى في سجن برج العرب    بارد ليلًا.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الخميس (بيان بالدرجات)    بعد صورة قرش البهلول.. غواص: سمكة نادرة ولحمها شهي| صور    درة تخطف الأنظار في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي    صور| انطلاق حفل افتتاح «القاهرة السينمائي» بفيلم تسجيلي عن يوسف شريف رزق الله    إعادة هيكلة لجان المجلس الأعلى للثقافة.. والوزيرة: نسعى لإعادة الكيان العريق لأداء دوره الرئيسي    متى يجب على الفتاة ارتداء الحجاب؟ شيخ الأزهر: بظهور هذه العلامات عليها    وزيرة الصحة تشيد بالمستوى الطبي لمستشفيات بورسعيد    بوتين يعلن تواصل العمل دون توقف مع مصر لتنفيذ مشروع ضخم    إعادة انتخاب روسيا عضوًا في المجلس التنفيذي لليونسكو    بالأسماء.. «الأوقاف» تنهي خدمة 10 أئمة بناء على أحكام قضائية    المتحف القبطي يحتفل بعيد الطفولة    إيهاب خضر: نسبة تغطية الصرف الصحي بالقرى 37.5% في آخر 5 سنوات    في يومه العالمي.. المفتي: الشريعة الإسلامية ضمنت حقوق الطفل    مفاجأة.. فرنسا وهولندا في التصنيف الثاني بقرعة يورو 2020    البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية من مركز لوجوس البابوي    ضمن سلسلة من اللقاءات مع أعضاء البرلمان.. ملفات الوادي الجديد على مائدة رئيس الوزراء    القوات المسلحة الإماراتية تعتزم شراء 24 طائرة "B 250"    المشرف على الكرة بالمقاولون يحفز اللاعبين قبل لقاء أسوان    سيراميكا كليوباترا يواجه سمنود ودياً استعداداً للقناة.. غداً    محافظة الجيزة تناشد المواطنين بعدم ملامسة أعمدة الإنارة وأكشاك الكهرباء    د. محمد خفاجى: النظام التعليمى للطفل قائم على التلازم بين الوعى بالحقوق والالتزام بالواجبات    غضب فلسطيني بعد هدم الاحتلال منزلين في قرية ب"رام الله" - فيديو    دينا: السينما تصنع تاريخا للفنانين.. وأحضر لمسلسل صعيدي    انطلاق فعاليات مؤتمر "فلسفة التعليم" بجامعة القاهرة    تكريم الإماراتي أحمد أبو رحيمة في حفل ختام مسرح بلا إنتاج الدولي    عضو ب"كبار العلماء" لأئمة كردستان: يجب تحصين الطلاب من الفكر المنحرف    "إسكان النواب" توافق على قانون نقابة المهندسين وتعديل رسوم القيد    لقد حذرناكم.. الصين تهدد الولايات المتحدة ب رسالة حرب مشفرة    قصة القس تشارلز ليونارد أول من نادى ب حقوق الطفل    «تعليم كفر الشيخ» تهنئ طالبة حصلت على 8 ميداليات في بطولة العالم للمكفوفين    البحوث الإسلامية يوضح حكم دفع عربون لشراء سلعة تتوفر مستقبلاً    وفد لجنة السياحة والآثار ب"النواب" يتفقد كنيسة السيدة العذراء بمسطرد    طريقة عمل كيك النسكافية بالكريمة    محافظ أسيوط يشارك في فعاليات المؤتمر السنوي الرابع للطب التكاملي بجامعة الأزهر    السبت.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق بقنا للصيانة    وكيل الأزهر السابق: القرآن والسنة وضعا ضوابط لتعدد الزوجات    مصرع طالبة بكلية الحقوق تحت قطار طنطا المنصورة    السيسي: مكافحة الاٍرهاب والفكر المتطرف حق أصيل من حقوق الإنسان    «عاشور»: لم أحدد موعد اعتزالي    «القوى العاملة» تعلن إنهاء إضراب 5240 عاملا ب«ايبيكو» بعد وعد بزيادة المرتبات يناير 2020    صور .. قوافل الإصحاح البيئى لجامعة القناة فى قرية أم عزام بالقصاصين    مبروك عطية: العرب كانوا يطوفون عراة حول الكعبة لهذا السبب    رئيس جامعة حلوان يستقبل وفد جامعة موي بكينيا    بالصور.. الصحة تنظم دورة لطلاب السياحة والفنادق في بورسعيد    محمد صبحي: علمت بمشاركتي أساسياً بالبطولة قبل أول مباراة.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنك المركزى يُعيد الحياة للمصانع المتعثرة
نشر في البوابة يوم 17 - 06 - 2018

أعلن طارق عامر، محافظ البنك المركزي، عن مبادرة خلال الأيام القليلة بالتعاون مع عدد من البنوك لتعويم نحو 5 آلاف مصنع متعثر وإسقاط جزء من المديونيات المستحقة عليهم لهذه البنوك، مع تقديم البنوك تسهيلات لهذه المصانع حتى تعود للعمل مرة أخرى.
إعلان محافظ البنك المركزى يأتى تأكيدًا لتصريحات سابقة للمدير التنفيذى لصندوق المصانع المتعثرة هانى توفيق، عن إطلاق مبادرة لتمويل 15 مصنعًا متعثرًا، بإجمالى 10 ملايين جنيه لكل مصنع، مؤكدًا أن الحكومة قررت صرف مبلغ من المال لتوفير السيولة لهذه المصانع بقيمة 150 مليون جنيه.
محاولات لخداع الحكومة
وتُعد تصريحات المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، الخاصة بملف المصانع المتعثرة تلخيصًا لأسباب تعثر الحكومة فى حل هذا الملف، حيث سبق للوزير القول إن عددًا كبيرًا من الشكاوى التى وردت إلى الحكومة بشأن المصانع المتوقفة والمتعثرة كان وهميًا، لافتًا إلى أنه بعد المعاينة الميدانية اتضح للحكومة أن تلك المصانع هى مجرد مبان وهياكل تم إنشاؤها، موضحًا أن تلك المبانى لا تعتبر مصانع.
وأضاف قابيل، أن تلك المبانى تم بناؤها للحفاظ على الأراضى التى حصل عليها البعض، مشيرًا إلى أن هذا الأمر مرفوض، فتلك الأراضى تم تخصيصها بأسعار مخفضة فى إطار دعم قطاع الصناعة، وأن الحكومة تتجه لسحب تلك الأراضى من مالكيها.
كما أشار وزير الصناعة إلى أن صندوق تمويل المصانع المتعثرة والمتوقفة تم تأسيسه برأسمال 150 مليون جنيه من صندوق تحيا مصر، موضحا أن الصندوق له مجلس إدارة وشركة تديره، وأنه يتم دراسة كل حالة على حدة.
قابيل أكد أن عددًا كبيرًا من هذه المصانع يمكن أن يعود للعمل إذا توفر له دورة رأس مال عامل لدورة إنتاج أو دورتين، ويمكن العمل مع هذه المصانع من خلال توفير تمويل لمدة عام أو اثنين وهو تمويل قصير المدى، وإذا كان لدى المصنع مشكلات فى توفير الماكينات والتكنولوجيا فيمكن تقديم تمويلات من 3-7 سنوات.
بحث حالة المتعثرين
وأشار الوزير إلى أن وزارة التجارة والصناعة، ممثلة فى مركز تحديث الصناعة، طالبت المصانع المتعثرة إلى التقدم بطلب لبيان حالة التعثر أو التوقف، لبحث إمكانية تقديم يد العون لهذه المصانع من خلال استيفاء الاستمارة الإلكترونية التى يمكن الحصول عليها مجانًا عبر موقع تحديث الصناعة.
كما تم توزيع منشور لوزارة الصناعة، تم تعميمه على الغرف الصناعية باتحاد الصناعات وكذلك فروع مركز تحديث الصناعة فى المحافظات وعلى كل المدن الصناعية، إنه يجب تقديم الطلبت إلكترونيًا عبر بريد إلكترونى خصصته وزارة الصناعة لحل هذه الأزمة وهو [email protected]، ويمكن تسليم الاستمارة الخاصة بالتعثر إلى مركز تحديث الصناعة بمبنى اتحاد الصناعات.
وأوضح قابيل، أن الوزارة تضع هذا الأمر على رأس أولوياتها حيث تم إجراء مسح شامل للمصانع المتعثرة أو المتوقفة عن الإنتاج، وقد تبين أن عدد هذه المصانع حوالى 871 مصنعًا تم دراسة كل حالة على حدة وتم تحديد 135 مصنعًا قابلة للعودة إلى الإنتاج مرة أخرى وتم بالفعل حل مشكلات 66 مصنعًا وبدأت العمل بالفعل.
الميزانية لا تكفي
يرى الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادي، أن هذا المبلغ لا يكفى لإعادة تشغيل عشرة مصانع خاصة أن هناك أزمة أخرى تواجه هذه المصانع تتمثل فى الديون المستحقة على هذه المصانع وهى لا تستطيع السداد ومن هذه الديون قروض بالدولار بعد أن ارتفع سعره، ومطلوب من هذه المصانع أن تسدد ما عليها بسعر الدولار اليوم وفى هذا ظلم كبير لأصحاب المصانع لتحملهم فرق سعر صرف الدولار وقت الحصول على الدين والوقت الحالي، يضاف لذلك أن البنوك قد توقفت عن تمويل أنشطة هذه المصانع لأنها لم تسدد ما عليها كما أنها لا تملك من الضمانات إنتاجًا أو تصديرًا أو أصولًا ما يشجع البنوك على الاستمرار فى إقراضها.
أما فيما يتعلق بمصانع الدولة المتعثرة فهى تحتاج إلى عمليات إصلاح جذرية فى العمالة والإنتاج والتشغيل والأصول وقبل هذا لابد أن تصارح الدولة نفسها هل تفكر فى بيع هذه الأصول وخصخصتها والتخلص من مشاكلها، أم وضع برامج حتى لو كانت طويلة الأجل لإنقاذ هذه المصانع من التوقف والإفلاس وإعادة تشغيلها بطريقة صحيحة مرة أخري.
لافتا إلى أن مركز تحديث الصناعة، سبق وأن ناشد أصحاب المصانع المتعثرة التقدم بطلبات للحكومة لإعادة تشغيلها، وأعلن المركز أنه تلقى بالفعل أوراق 871 مصنعًا، وما كان يصلح منها لإعادة التشغيل سوى 135 مصنعًا وفقا لبيانات المركز، مشيدا بإعلان الوزير إنشاء صندوق برأس مال 150 مليون جنيه لحل مشاكل المصانع المتعثرة التى تنطبق عليها الشروط، وإن كان المبلغ غير كاف ولكنه يعد بداية محمودة لإعادة تشغيل المصانع وتوفير الآلاف من فرص العمل؛ للحد من أزمة البطالة واستفادة الاقتصاد المصرى من إعادة تشغيل المصانع المتعثرة.
وأشار إلى اهتمام الرئيس السيسى بملف المصانع المتعثرة والعمل على مساعدة المصانع المتوقفة لتعود للعمل والإنتاج وقوله نصًا "قضية المصانع المتعثرة إحنا منتبهين لها للغاية، وعملية إنهاء المصانع المتوقفة وتحقيق القدرة على مساعدتها لعودة العمالة والإنتاج أمر فى منتهى الأهمية" يؤكد فهمه وتقديره لأهمية هذا الملف المؤثر فى الاقتصاد القومي.
وطالب الحكومة بوضع جدول زمنى فيه توقيتات محددة لحل مشكلات المصانع المتعثرة وإبلاغ أصحابها بمواعيد إعادة تشغليها.
خطوة لإحياء المصانع المتعثرة
من جانبه أكد خالد الشافعى، الخبير الاقتصادى، أن اعتزام البنك إطلاق مبادرة لإنقاذ المصانع المتعثرة بالتنسيق مع البنوك وتعويم نحو 5 آلاف مصنع متعثر وإسقاط فوائد المديونيات المستحقة عليها للبنوك يعتبر خطوة لإحياء هذه المصانع والتى توقف جزء كبير منها عن الإنتاج نتيجة التعثر المالى، مشيرًا إلى أن هناك أسبابًا أخرى لتعثر المصانع منها تعثر إدارى لأى فشل فى إدارة مواردها أو فشل فى مواكبة تطورات ومتطلبات الأسواق وهو ما يتطلب دعمًا فنيًا لها من مركز تحديث الصناعة.
وقال الشافعي، إن مبادرة البنك المركزى تتضمن قيام البنوك بتقديم تسهيلات لهذه المصانع حتى تعود للعمل مرة أخرى، وأتمنى فعلًا أن تستجيب البنوك المحلية للمركزى ولا تضع شروطًا تعجيزية على المصانع المتوقفة خاصة الصغير منها وجدولة ديونها واسقاط جزء من الفوائد المقررة عليها وهو ما قد يدفع الاقتصاد المصرى خلال الفترة المقبلة إلى مزيد من الاستقرار.
وأوضح الشافعى، فى تصريحات سابقة، إلى أن حديث محافظ البنك المركزى بشأن وجود 67 ألف قضية خاصة بالديون للمستثمرين مع البنوك وإسقاط فوائدها يشير إلى أن حل النزاعات مع المستثمرين سواء من قبل البنوك أو من قبل الهيئات المختلفة فى الدولة سيكون هو الاتجاه السائد خلال الفترة القادمة وهو ما يدعم موقف مصر فى تقارير الشفافية.
ولفت إلى أن هذه الخطوة قد تدفع المصانع المتعثرة والتى لم تعلن ذلك للتقدم تتقدم بشكل رسمى إلى مركز تحديث الصناعة لتعلن أسباب تعثرها ومن ثم يمكن أن نصل لأول مرة لحصر حقيقى حول عدد المصانع المتوقفة أو المتعثرة فى مصر، وذلك لأنه لا يوجد حصر واضح بها فاتحاد الصناعات لا يوجد عنده عدد واضح للمصانع التى تعثرت بعد أحداث الثورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.