عيار 21 يتراجع.. تعرف على سعر الذهب في الإمارات اليوم    «الجملي ب 130».. سعر اللحوم اليوم الأحد    إصابة 3 أشخاص في قصف روسي على «زابوريجيا» الأوكرانية    الجيش الكوري الجنوبي: كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا تجاه بحر الشرق    استشهاد شاب فلسطيني برصاص جيش الاحتلال.. زعم تنفيذه محاولة دهس    شكرى يبحث مع نظيره الباكستاني تعزيز العلاقات بين البلدين.. ويؤكد علي أهمية تكثيف آليات التشاور    الأرصاد: طقس اليوم حار رطب نهارا على أغلب الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 34    أول ظهور ل«بطل» واقعة السائق المتهور: «مخفتش وكان لازم أوقفه»    هشام عباس يتألق بأجمل أغانيه في حفل ختام مهرجان رشيد للموسيقى والغناء    النشرة الفنية: عادل إمام يطمئن جمهوره.. وموعد حفل محمد رمضان بالعراق    موعد مباراة منتخب مصر القادمة ضد ليبيريا بتوقيت القاهرة والقنوات الناقلة    إعلان الستة يستفز جماهير الزمالك ورد صادم من التابعي ..أوستن أموتو تمنيت اللعب فى الزمالك ..مسؤولى كاراكاس أكينولا مواليد 2000 ومكسب للزمالك    كناريا: هرجع المنتخب من بوابة سيراميكا كليوباترا.. وأحمد سامي أبويا| فيديو    موعد بداية العام الدراسي الجديد 2022-2023 الرسمي لجميع المدارس المصرية    السعودية تدعم التعافي الاقتصادي العالمي    مصرع وإصابة طالبين في حادث انقلاب موتوسيكل بسوهاج    اعترافات عامل قتل صديقه فى أوسيم: اقترض منى مبلغًا ورفض رده    الإمارات: يجب منع الإرهابيين من الحصول على الأسلحة المتطورة    مدير التعاقدات بنادي المقاولون العرب: صفقة سيف الجزيري سليمة| فيديو    علي جمعة: مولد الرسول بجوار الكعبة في مكان سمي ب«مكتبة مكة»    علي جمعة: الرسول عاش في نظام غذائي صحي وكان جسده الشريف مثالا للكمال    علي جمعة: وصف خلق الرسول يحتاج إلى حلقات    كوريا الجنوبية تسجل 25792 إصابة بفيروس كورونا    مستشار الرئيس يوضح كيفية التبرع بالأعضاء من خلال بطاقة الرقم القومي (فيديو)    دعم لحصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة    عودة نتنياهو ستدفع إسرائيل نحو الهاوية    بعد كشفها حقيقة عودتها ل أبو هشيمة.. أجمل إطلالات ياسمين صبري|شاهد    تحليل إخبارى.. العمرة.. احذر مخالفة قانون «البوابة»    تامر حسني يحيي أضخم حفلات الإسكندرية بحضور "كامل العدد"    موعد الظهور الأول ل موسيماني مع الأهلي السعودي    وزير الزراعة: توسعنا في التقاوي المعتمدة لمحصول القمح| فيديو    «التعديل الجديد للقانون هيلغي الطلاق الغيابي» النائبة أمل سلامة توضح (فيديو)    بثينة هاني عن مشاركتها في «يحيي وكنوز»: بنوصل معلومات بطريقة سهلة للأطفال    ياسمين الخطيب تكشف سر انهيارها في البكاء أثناء التصوير    تفاصيل إنشاء مدينة أوليمبية عالمية في مصر (فيديو)    ثلاثي وادي دجلة يتأهل لنهائي بطولة مصر الدولية للإسكواش    مصرع وإصابة شخصين سقطا من قطار دسوق بدمنهور    رغم إيمانهم بحرية الاعتقاد.. علي جمعة يكشف سبب محاربة الوثنية للإسلام في مكة    التعليم تنفي بدء الدراسة لتلاميذ الصفوف الثلاثة الأولى للمرحلة الابتدائية اليوم    مدرب منتخب مصر للشباب: اللاعبون انبهروا بنجوم المنتخب الأول في ودية النيجر    هيئة الدواء توضح تفاصيل زيادة أسعار بعض الأدوية| فيديو    تعليم سيناء يحصد المركز الخامس في الغناء الجماعى    تكريم الفائزين بمسابقة صيد الأسماك بمهندسي الإسكندرية    عمرو أديب: خايف أموت هيتعملي حفلة غير طبيعية.. فيديو    حفيد الفنان محمد طه: جدي غنى في 38 ولاية أمريكية |فيديو    مشوفتش زي اليوم ده.. أنغام تعلق على احتفالها مع السعوديين بالعيد الوطني    تعاون بين «أكاديمية ناصر» وجامعة طنطا لتبادل الخبرات    بالصور .."هيئة الدواء" تكرم العاملين الأكثر تميزا بمناسبة اليوم العالمي للصيدلي    مواجهة ثلاثية تجمع فيراري SF90 وبوجاتي تشيرون ولافيراري | فيديو    فيديو.. الحلقة الخامسة للنيابة العامة ضمن مسيرة ارتقاء النيابة مستلزمات التشغيل    هل يصح تغسيل الزوجة زوجها المتوفى والعكس ؟ دار الإفتاء ترد    مواعيد عمل مكاتب البريد المشاركة ببيع كراسات شقق سكن لكل المصريين 3    خبير مالي يتوقع عودة البورصة للصعود خلال تعاملات الأسبوع    مدارس بولاق الدكرور تستعد للعام الدراسي الجديد    بعد موت شخصان.. نصائح إرشادية وجلسات توجيه نفسى لشباب الأطباء لتفادى الموت مبكراً    ماذا يحدث لجسمك عند تناول كبسولات الثوم؟    مصر تنفق 2 تريليون جنيه على الحماية الاجتماعية فى 8 سنوات (إنفوجراف)    قانون المرور الجديد يؤكد عقوبة التسارع على الطرق.. الغرامة تصل إلى 8 آلاف جنيه وحالات لسحب الرخص تصل ل60 يوما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الكرملين»: استهداف زابوروجيا عواقبه وخيمة

أكد الكرملين أن القصف الأوكراني على المحطة النووية في زابوروجيا نشاطٌ خطير محفوف بعواقب وخيمة على كامل أوروبا.
ودعا الدول ذات التأثير على كييف إلى استخدام نفوذها لمنع تكرار استهداف المحطة مستقبلا..
من جهتها وصفت وزارة الدفاع الروسية القصف الأوكراني على المحطة بإرهاب نووي يهدف لإحداث كارثة إنسانية في المنطقة.
هذا وأعلنت الخارجية الروسية أن كييف تأخذ أوروبا بأكملها رهينة بقصفها محطة زابوروجيا.
واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوجانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لقت غضبًا كبيرًا من كييف وحلفائها الغربيين.
وفي أعقاب ذلك، بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.
وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش "أجواءً أكثر سوادًا" منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها "الأقسى على الإطلاق".
ومع ذلك، فإن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو" يصران حتى الآن على عدم الانخراط في أي عملية عسكرية في أوكرانيا، كما ترفض دول الاتحاد فرض منطقة حظر طيران جوي في أوكرانيا، عكس رغبة كييف، التي طالبت دول أوروبية بالإقدام على تلك الخطوة، التي قالت عنها الإدارة الأمريكية إنها ستتسبب في اندلاع "حرب عالمية ثالثة".
وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، في وقتٍ سابقٍ، إن اندلاع حرب عالمية ثالثة ستكون "نووية ومدمرة"، حسب وصفه.
وعلى مسرح الأحداث، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بداية العملية العسكرية، إنه تم تدمير منظومة الدفاع الجوي الأوكرانية وقواعدها وباتت البنية التحتية لسلاح الطيران خارج الخدمة.
ولاحقًا، أعلنت الدفاع الروسية، يوم السبت 26 فبراير، أنها أصدرت أوامر إلى القوات الروسية بشن عمليات عسكرية على جميع المحاور في أوكرانيا، في أعقاب رفض كييف الدخول في مفاوضات مع موسكو، فيما عزت أوكرانيا ذلك الرفض إلى وضع روسيا شروطًا على الطاولة قبل التفاوض "مرفوضة بالنسبة لأوكرانيا".
إلا أن الطرفين جلسا للتفاوض لأول مرة، يوم الاثنين 28 فبراير، في مدينة جوميل عند الحدود البيلاروسية، كما تم عقد جولة ثانية من المباحثات يوم الخميس 3 مارس، فيما عقد الجانبان جولة محادثات ثالثة في بيلاروسيا، يوم الاثنين 7 مارس. وانتهت جولات المفاوضات الثلاث دون أن يحدث تغيرًا ملحوظًا على الأرض.
وقال رئيس الوفد الروسي إن توقعات بلاده من الجولة الثالثة من المفاوضات "لم تتحقق"، لكنه أشار إلى أن الاجتماعات مع الأوكران ستستمر، فيما تحدث الوفد الأوكراني عن حدوث تقدم طفيف في المفاوضات مع الروس بشأن "الممرات الآمنة".
وقبل ذلك، وقع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، في 28 فبراير، مرسومًا على طلب انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، في خطوةٍ لم تجد معارضة روسية، مثلما تحظى مسألة انضمام كييف لحلف شمال الأطلسي "الناتو".
وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف إن الاتحاد الأوروبي ليس كتلة عسكرية سياسية، مشيرًا إلى أن موضوع انضمام كييف للاتحاد لا يندرج في إطار المسائل الأمنية الإستراتيجية، بل يندرج في إطار مختلف.
وعلى الصعيد الدولي، صوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الأربعاء 2 مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.
وأعلنت الأمم المتحدة فرار أكثر من 3 ملايين شخص من أوكرانيا منذ بدء الحرب هناك، فيما كشفت المنظمة الأممية، يوم السبت 19 مارس، عن مقتل ما يقرب من 850 مدنيًا في الحرب حتى الآن.
وفي الأثناء، تفرض السلطات الأوكرانية الأحكام العرفية في عموم البلاد منذ بدء الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.
وأعلن الرئيس الأوكراني، يوم الأحد 20 مارس، تمديد فرض الأحكام العرفية في البلاد لمدة 30 يومًا، بدايةً من يوم الأربعاء 23 مارس.
وكانت روسيا، قبل أن تبدأ في شن عملية عسكرية ضد أوكرانيا، ترفض بشكلٍ دائمٍ، اتهامات الغرب بالتحضير ل"غزو" أوكرانيا، وقالت إنها ليست طرفًا في الصراع الأوكراني الداخلي.
إلا أن ذلك لم يكن مقنعًا لدى دوائر الغرب، التي كانت تبني اتهاماتها لموسكو بالتحضير لغزو أوكرانيا، على قيام روسيا بنشر حوالي 100 ألف عسكري روسي منذ أسابيع على حدودها مع أوكرانيا هذا البلد المقرب من الغرب، متحدثين عن أن "هذا الغزو يمكن أن يحصل في أي وقت".
لكن روسيا عللت ذلك وقتها بأنها تريد فقط ضمان أمنها، في وقت قامت فيه واشنطن بإرسال تعزيزات عسكرية إلى أوروبا الشرقية وأوكرانيا أيضًا.
ومن جهتها، اتهمت موسكو حينها الغرب بتوظيف تلك الاتهامات كذريعة لزيادة التواجد العسكري لحلف "الناتو" بالقرب من حدودها، في وقتٍ كانت روسيا ولا تزال تصر على رفض مسألة توسيع حلف الناتو، أو انضمام أوكرانيا للحلف، في حين تتوق كييف للانضواء تحت لواء حلف شمال الأطلسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.