غلق مقهى و3 محال مخالفة بأبشواي    «القسام» تقصف «عسقلان».. ومصادر إسرائيلية: سقوط أكثر من 50 صاروخا    الصين تسجل 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا جميعها لوافدين من الخارج    معلق "بي إن سبورت" يشجع شيكابالا على الإساءة لجماهير الأهلي: تسلم جزمتك    زلزال سيراميكا يضرب بيراميدز.. والكونفدرالية تؤجل رحيل المدرب    أغنية الختام تجمع أهالى الشهداء وأبطال «الاختيار» فى «التحرير»    السعودية تدين بأشد العبارات اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على حرمة المسجد الأقصى    مواطن مسيحي وزوجته "عملوا عزومة" لجيرانهم المسلمين    صور.. توقيع بروتوكول تعاون ل"هندسة عين شمس" ومدارس IVY STEM للتدريب بالمعامل    اليوم.. استئناف محاكمة قاتلي طالب الرحاب    «أبرزها حول مسشتفيات الأطفال» الجبالي يحيل 16 تقريراً ل«الحكومة»    أفضل مداخلة|مستشار الرئيس يكشف حقيقة وجود سلالة «كورونا الهندية» في مصر    الهند.. الأطباء يحذرون من استخدام روث البقر في علاج كورونا    النشرة الدينية| المفتي يصف حال النبي في رمضان.. وأبرز 6 فتاوى توضح أحكام زكاة الفطر    رئيس سفاجا تواصل حملات وقف البناء بدون تراخيص ومتابعة ضخ المياه    أحمد مجاهد: 30 أغسطس نهاية الدوري    برج الدلو اليوم.. لا تيأس من تحقيق أحلامك    حريق هائل يلتهم "جنينة" هندسة ري المنشاة في سوهاج    حديث ومعنى (28): "إِنَّ فِي الجَنَّة بَاباً يُقَالُ لَهُ: الرَّيَّانُ، يدْخُلُ مِنْهُ الصَّائمونَ يومَ القِيامةِ"    بالفيديو| نادية عمارة إخراج زكاة الفطر مالًا جائز.. وهذا أفضل وقت لإخراجها    درجات الحرارة في العواصم العربية اليوم الثلاثاء 11 مايو    السكرتير العام بالفيوم يترأس حملة لتطبيق الإجراءات بأبشواي    الصحة: تسجيل 1150 إصابة جديدة بكورونا و68 حالة وفاة    محافظ الغربية يقود حملة ليلية ويغلق 5 مقاهى و3 ورش وملاعب بالمحلة.. صور    البابا يهنئ السيسى والحكومة والأزهر بالعيد    مصرع وإصابة 6 مواطنين في حادث تصادم ب زراعي المنيا    أسيوط في 24 ساعة.. انفجار تكييف وراء حريق مستشفى الأزهر.. غرفة عمليات لمتابعة إجراءات صلاة العيد.. تعافي وخروج 30 مصابا بكورونا    كر وفر بين محتجين فلسطينيين وقوات الاحتلال فى مدينة البيرة.. فيديو    أحمد العوضي يكشف كيف نجح في تجسيد نجاح شخصية "سيف الخديوي"    سيد عبدالحفيظ يزف خبراً ساراً لجماهير الأهلي قبل مباراة صن دوانز    سيد عبد الحفيظ: أغلقنا صفحة مباراة القمة.. ونركز في مواجهة صن داونز    عبدالعال ينتقد المثلوثي ويوجه طلبًا لكارتيرون    ما حكم شرب الصائم للماء أثناء أذان الفجر..المفتي يجيب!    روسيا تنفي ضلوعها في الهجوم السيبراني على شبكة الوقود الأمريكية    ولي العهد السعودي وأمير قطر يبحثان التطورات الإقليمية والدولية    محافظ الوادى الجديد البدء تشغيل المركبات لنظام الغاز الطبيعي يونيو المقبل    الشهيد البطل عمر القاضي.. أسطورة خالدة في الأذهان    محافظ الوادي الجديد يوجه بتحصين جميع أعضاء الجهاز التنفيذي ضد "كورونا"    نقابة المهندسين تقرر مد الاشتراك بمشروع العلاج لأعضائها حتى نهاية مايو 2021    عاجل.. أول رد من إبراهيم محلب علي الشائعة "الحقيرة "    «النواب» يوافق على عقوبات تصوير المحاكمات فى مجموعه    تموين الأقصر في ثلاث أيام| توريد 9316.547 طن قمح.. الأبرز | صور    «وزير الأوقاف» يُهنئ رئيس الجمهورية بعيد الفطر المبارك    هجمة مرتدة الحلقة 28..مشهد مؤثر من ماجدة زكى بعد وفاة ابنها وقلق هند صبرى على أحمد عز    ياسر جلال يخطف غادة ويطلب عدل ربنا في الحلقة 29 من مسلسل ضل راجل    زوجه الشهيد أحمد المنسي ل"الأسبوع": أتمنى زيارة بيت راشد... وسعيدة بالمشروعات التنموية الجارية بشمال سيناء    حزب حماه الوطن بالوادى الجديد ينفذ مبادرة وطن بلا أيتام 2030    وزير الأوقاف يهنئ الرئيس السيسى بعيد الفطر المبارك    فولهام يهبط إلى دوري الدرجة الثانية الإنجليزي    تفاصيل محاولة استهداف طائرة الرئيس السيسي.. التخطيط من تركيا والتدريب في السودان    2.1 مليار جنيه صافي أرباح المصرية للاتصالات في الربع الأول من 2021    أسعار الدولار في البنوك اليوم الثلاثاء 11-5-2021    جامعة الدول العربية عن إنتهاكات اسرائيل: موقف الولايات المتحدة «مخيب وخجول»    ميناء دمياط يتعامل مع 25 سفينة    بعد التعادل في القمة 122.. موسيماني يُكرس عقدة ال5 سنوات أمام الزمالك (تقرير)    حسن الرداد يكشف التطورات الصحية للفنان سمير غانم    لميس الحديدي: محدش يملا مكان إيمان الحصري وأسماء مصطفى وننتظر عودتهما بالسلامة    شاهد.. حريق مصنع محمد إمام في الحلقة 28 من مسلسل النمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيوخ يناقش تقرير لجنة التعليم الأسبوع المقبل
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 15 - 04 - 2021

يناقش مجلس الشيوخ برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، تقرير لجنة التعليم والإتصالات، عن مشروع قانون الحكومة المقدم بتعديل بعض أحكام قانون التعليم الصادر بالقانون رقم 139لسنة1981، والذي تم رفضه من اللجنة لما يمثله من عبء كبير علي الأسرة المصرية، وشبهات عدم دستورية لما أقره من رسوم جديدة علي تحسين درجات الطلاب وهو ما يخالف مجانية التعليم، حيث يستهدف القانون تحويل الثانوية العامة من عام واحد إلي 3أعوام.
وتضمن تقرير اللجنة الذي رفض القانون وستم مناقشته الأسبوع المقبل، بأن المادة 19 من الدستور نصت علي هناك إلزام دستوري بتأصيل المنهج العلمي السليم فى التفكير، وتنمية المواهب وتشجيع الابتكار، كما ألزم الدستور الدولة بمراعاة أهدافه- والتى فى مقدمتها بناء الشخصية المصرية- فى مناهج التعليم ووسائلة،وتوفيره وفقا لمعايير الجودة العالمية، كما أن هناك إلزام دستوري بأن تكفل الدولة مجانية التعليم.
وأكد التقرير بأنه باستقراء اللجنة لمشروع القانون المعروض تبين أنه يهدف إلي وضع نظام جديد لمرحلة الثانوية العامة لتصبح بنظام الثلاث سنوات، من خلال عقد امتحانات التقييم التى يحتسب علي أساسها مجموع الدرجات بمرحلة الثانوية العامة بسنوات الثلاث عن جميع المرات التى أدي فيها الطالب الامتحان فى كل سنة دراسية، ويحق للطالب دخول الامتحان أكثر من مرة ليختار النتيجة التى يرغب أن تحتسب له ضمن مجموعه علي أن يكون أداء الإمتحان بدون رسوم فى أول مرة فقط وباقي المرات برسوم، ويصدر قرار من وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بعد موافقة المجلس الأعلي للتعليم قبل الجامعي بتحديد نسب المجموع التراكمي علي الثلاث سنوات والحد الأقصي للمجموع الذي يحتسب للطالب عنها مع إمكانية أداء الامتحان ورقيا أو إلكترونيا بنظام التابلت، كما يعيد مشروع القانون العمل بنظام التحسين مرة أخري من خلال دفع رسوم عن كل مادة لا يتجاوز فيمتها خمسة آلاف جنيه فى المرة الواحدة.
وتضمن التقرير ملاحظات اللجنة بإن طلاب الصف الثالث الثانوي هذا العام 2021 طبق عليهم الامتحان باستخدام التابلت فى الصف الأول والثاني، وقد حدثت بعض المشكلات فى تلك الامتحانات وتكررت فى امتحانات الفصل الدراسي الأول من العام الحالي مما أثار الشك والقلق لدي الطلاب وأولياء الأمور، حيث أن عددا كبيرا من الطلاب لم يتمكنوا من أداء الامتحان نظرا لبعض المشكلات فى الإنترنت، والبعض استمرت لديهم المشكلات حتي انتهي الوقت المحدد للامتحان، وقاموا بتحرير محاضر بذلك،وتداولت مواقع التواصل الإجتماعي أن هؤلاء الطلاب نجحوا دون تأدية الامتحان.
كما أكد أيضا بإن كان هذا الأمر يمكن تداركه وقبوله فى الصف الأول والثاني الثانوي نظرا لأنها امتحانات نقل ولا تحدد مصير الطالب أما فى حالة حدوث ذلك فى امتحانات الصف الثالث الثانوي فإن الأمر سيكون من الصعب علي أولياء الأمور تقبلة ولا يمكن تداركه، كما يجب أن يوضع فى الحسبان أي صعوبات أخري محتملة ولو بنسبة ضئيلة ويمكن أن تؤثر علي حسن سير الامتحانات"مثل احتمال ضعيف بحدوث مشكلة فى التيار الكهربائي فى إحدي المدارس لسبب ما" وقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي فترة امتحانات الفصل الدراسي الأول للصفين الأول والثاني الثانوي صورا من الامتحان وإجابته فى بعض المقررات قبل بداية الامتحان، الأمر الذي يحتاج تأمين كافي قبل الشروع فى تطبيق نظام التابلت علي الثانوية العامة.
كما تضمن التقرير بأن النص المضاف فى مشروع القانون المعروض بالمادة 28مكرراأ ينص علي أن يصدر وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بعد موافقة المجلس الأعلي للتعليم قبل الجامعي قرارا بتحديد المواد التى تجري الامتحانات فيها وعدد المرات التى يسمح للطالب فيها بدخول الامتحان ونظام الإمتحانات، وتحديد النهايات الصغري والكبري لدرجات المواد الدراسية، والدرجات التى تحتسب فى مرات دخول الامتحان الإضافية، وكذا تحديد فئات الرسم بما لا يجاوز خمسه آلاف جنية وحالات الإعفاء منه..حيث أبدي ممثل وزارة التربية والتعليم فى اجتماع اللجنة ما يفيد رغبة الوزارة فى عقد امتحانات لتحسين المجموع يدخلها الطلبة الراغبين فى تحسين درجاتهم لعدد من المرات بعد موافقة الوزير، وهذا النص بهذا الشكل يتيح ذلك، الأمر الذي يثير شبهة عدم الدستورية إذ أنه يتعارض مع مبدأ دستوري وهو مجانية التعليم بمراحله المختلفة فى مؤسسات الدولة التعليمية، ولا سيما وأن فكرة دخول الطالب لامتحانات تحسين للمجموع كانت تجري فى الماضي بدون أي مقابل مادي إضافي، الأمر الذي أرتأت معه اللجنة أن مشروع القانون يمثل مخالفه صريحة لنصوص الدستور.
وأيضا النص المضاف بالمادة"28مكررا-ب" ينص علي :"يدرس طلاب القسم العلمي المواد العلمية وطلاب القسم الأدبي المواد الأدبية بالإضافة إلي المواد الإجبارية للقسمين، ويحدد وزير التربية والتعليم الفني، بعد موافقة المجلس الأعلي للتعليم الجامعي، والخطط والمناهج الدراسية وضوابط وشروط التقدم بها، علي أن تستند تلك الخطط والمناهج إلي أحدث التقنيات ووسائل التكنولوجيا الحديثة بما يتواكب مع الطرق الحديثة والمستخدمة عالميا، كما يحدد بقرار من وزير التربية والتعليم والتعليم الفني قواعد وقف القيد وتنظيم قبول الأعذار".
ومن المتفق عليه أن الامتحانات بالنظام الإلكتروني يتطلب درجة عالية من التأمين فى كل مادة، وما يحدث من بعض الاختراقات لماقع مؤمنة بطرق عالية فى دول متقدمة قد يطرح تساؤلا عن تظلم طالب من درجته فى امتحان ما، ويري أن أفضل طريقة فى الوقت الراهن للحفاظ علي حقوق الطالب هي ورقة الإجابة التى بخط يده والتى لا يمكن اختراقها أو الادعاء بأن يدا أخري تلاعبت بها فهي العقد بين الطالب وأسرته والوزارة، وتطبيق نظام الامتحان الإلكتروني يحتاج إلي عقد العديد من الامتحانات التجريبية فى مراحل النقل المختلفة للتأكد من تحقيق التأمين الكافي لهذه الامتحانات وعدم إمكانية تسريبها أو اختراقها بأي حال من الأحول لاسيما فى مرحلة الثانوية العامة.
وبحسب القانون المرفوض ويحتسب المجموع الكلى على أساس ما يحصل عليه الطالب من درجات فى نهاية كل سنة دراسية من السنوات السابقة ويتيح مشروع القانون للطالب بأن يقوم بأكثر من محاولة فى امتحان نهاية العام لكل سنة دراسية، كما يسمح للطالب بأداء امتحانات مرحلة الثانوية العامة الكترونيا من خلال نظام التابلت، وبموجب المشروع يحق للطالب دخول الامتحان أكثر من مرة على أن تكون المرة الأولى فقط بدون رسوم والباقى برسوم دون أن يحدد مشروع القانون قيمة الرسوم المقررة لدخول الامتحان أكثرمن مرة ويسمح مشروع القانون بعودة نظام التحسين فى بعض المواد بمقابل رسوم لاتجاوز خمسة الاف جنيه على المادة الواحدة.
مشروع القانون يتضمن تعديل بأن تُعقد امتحانات التقييم التي يحتسب على أساسها مجموع درجات الطلاب بمرحلة الثانوية العامة بسنواتها الثلاث المنصوص عليها بالمادة (23) من هذا القانون في نهاية كل سنة دراسية من تك السنوات، ويحتسب مجموع الطالب بمرحلة الثانوية العامة على أساس المجموع الحاصل عليه في السنوات الثلاث عن كافة المرات، التي أدى فيها الامتحان في كل سنة دراسية، ويحق للطالب دخول الامتحان أكثر من مرة ليختار النتيجة التي يرغب في أن تُحتسب له ضمن مجموعه".
يكون إجراء الامتحان لأول مرة في كل سنوات المرحلة الثانوية بدون رسوم، ويصدر قرار من وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بعد موافقة المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي بتحديد نسب المجموع التراكمي على السنوات الثلاث، والحد الأقصى للمجموع الذي يُحتسب للطالب عنها.
يكون أداء الامتحانات إلكترونيًا أو ورقيًا، ويجوز تقسيم الطلاب في كل مادة إلى مجموعات متعددة، يتم إجراء الامتحان لكل منها على حدة، وذلك في أوقات مختلفة ووفقا لنماذج مختلفة، على أن تكون متكافئة في درجة الصعوبة، بما يضمن قياس مستواهم التعليمي.
يجوز وضع أسس وطرق تقييم حديثة ومبتكرة ومستخدمة عالميًا تكون من ضمن عناصر تقييم الطلاب بجانب الامتحانات وتدخل درجاتها بنسبة تحدد ضمن عناصر المجموع المحتسب للطلاب عن كل عام دراسي على حدة. يُصدر وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بعد موافقة المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي قرارا بتحديد المواد التي تجرى الامتحانات فيها، وعدد المرات التي يُسمح للطالب فيها بدخول الامتحان، ونظام الامتحانات، وتحديد النهايات الصغرى والكبرى لدرجات المواد الدراسية، والدرجات التي تحتسب في مرات دخول الامتحان الإضافية، وكذا تحديد فئات الرسم، بما لا يجاوز 5 آلاف جنيه وحالات الإعفاء منه.
يدرس طلاب القسم العلمي المواد العلمية، وطلاب القسم الأدبي المواد الأدبية، بالإضافة إلى المواد الإجبارية للقسمين، ويحدد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بعد موافقة المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي الخطط والمناهج الدراسية، وضوابط وشروط التقدم لها، على أن تستند تلك الخطط والمناهج إلى أحدث التقنيات ووسائل التكنولوجيا الحديثة، بما يتواكب مع الطرق الحديثة والمستخدمة عالميًا، كما يُحدد بقرار من وزير التربية والتعليم والتعليم الفني قواعد وقف القيد وتنظيم قبول الأعذار، إذا رسب الطالب في مادة أو مادتين على الأكثر من المواد العامة والمواد التخصصية بعد استنفاد العدد المسموح به لمرات دخول الامتحان في كل سنة دراسية يُحمل بما رسب به، وينقل للسنة التالية لها ويُعاد امتحانه مع طلاب السنة المستجدين، كما يجوز له التقدم للامتحانات من الخارج، وفقا للضوابط التي يصدر بها قرار من وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.
- لكل طالب رسب في مادة أو مادتين على الأكثر من المواد العامة والمواد التخصصية، بعد استنفاد عدد مرات دخول الامتحان بالصف الثالث، أن يتقدم لإعادة الامتحان فيما رسب فيه لمرة واحدة فقط في العام التالي، ويتم بعدها التقدم للامتحان من الخارج ولمدة عامين فقط يُعمل بهذا القانون من اليوم التالي لتاريخ نشره، فيما عدا مادة (28) يعمل بها اعتبارًا من العام الدراسي المقبل 2021-2022، حيث ستكون امتحانات نهاية الفصل الدراسي الحالي 2020-2021 إلكترونية لجميع الطلاب النظاميين والخدمات والمنازل، وفقًا لمجموع نظام الثانوية العامة القديم (سنة واحدة)، والبالغ 410 درجات، وليس وفق المجموع التراكمى المقر بتعديلات قانون التعليم وقواعد امتحانات الثانوية العامة.
اقرأ ايضا|الشيوخ الأمريكي يوافق على تعيين ويندي شيرمان نائبة لوزير الخارجية
أهداف مشروع القانون وفقا لما ذكرته الحكومة توفير التعليم لجميع الطلاب دون تمييز، وتحسين جودة التعليم ومخرجاتها ، وتعزيز تنافسية التعليم ، وعلاج فشل النظام القديم الذى كان متبع في الثانوية العامة القديمة، في تأهيل الطلاب ليتمكنوا من المنافسة في أسواق العمل العالمية ، ووهو مادفع الحكومة إلى وضع نظام جديد للقضاء على مسالب وعيوب المنظومة القديمة، وذلك من خلال تطوير المناهج الدراسية وطرق الامتحان لمواكبة التطور السريع والمذهل الحديث في الأساليب الحديثة للتعليم ،والقضاء على معاناه الطالب واولياء الأمور سواء ماديا أو معنويا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.