منة شلبي في ندوة «تمكين المرأة في السينما» بالجونة: «النساء لا يمنحن سلطات اتخاذ القرار»    بالصورة .. تفاصيل لقاء محافظ القليوبية مع أعضاء مجلس الشيوخ بالمحافظة    نائب وزير الطيران المدنى يشهد مراسم تجديد شهادة الأيزو ISO 9001 / 2015لمطار شرم الشيخ الدولي    فيديو.. محافظ بني سويف: 200 مليون جنيه لتنفيذ ممشى بطول الكورنيش    رمضان صبحي يوجه رسالة لمحمود الخطيب    13 إصابة جديدة بفيروس كورونا في موريتانيا ليبلغ الإجمالي 7677 حالة    السودان: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا ولا وفيات    شراكة "سون وكين" تنقذ توتنهام أمام بيرنلي في بريميرليج    عماد النحاس يكشف موقفه من العمل كمدرب مساعد بالأهلي.. ورأيه في موسيماني    رمضان صبحي يوجه رسالة إلى جماهير الأهلي    رمضان صبحي: زوجتي لم تتدخل في قرار رحيلي.. وأتمني فوز الأهلي بإفريقيا    البيئة تكشف ملابسات حادث هجوم سمكة قرش على 3 أشخاص في الغردقة    سقوط عدد من الخارجين على القانون فى وسائل النقل    عبد الحليم قنديل: أردوغان يستخدم أزمة الرسوم المسيئة للرسول بشكل سياسى وتجارى    فيديو.. تاج الدين: حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا في مصر أمر وارد    فيديو.. سحب 5 أنواع مضادات حيوية للأطفال من السوق المصري    استطلاع: ترامب يتقدم على بايدن لأول مرة    ترامب يرفع اسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب    تعليقا على حرمان التلاميذ من التعلم بسبب المصروفات الدراسية.. وائل الإبراشي: دموع الأطفال أمام أبواب المدارس    من السعودية.. 20 دولة تقدم روشتة لتعافي السياحة من تداعيات كورونا    سفير مصر لدى غانا: تعزيز التجارة بين دول القارة السمراء ودمجها في منظومة التجارة العالمية    عدى السحاب.. تعرف على تفاصيل البرج الأيقوني في العاصمة الإدارية الجديدة    ميلان يعزز صدارته للدوري الإيطالي بتعادل مثير مع روما    مرموش: حزين لابتعادي عن المنتخبات.. وزيدان نصحني بالاستمرار في ألمانيا    عماد النحاس: رحيلي عن الإسماعيلي للأهلي لا يشبه موقف رمضان صبحي    رئيس الكنيسة الأسقفية بمصر وشمال إفريقيا: أؤيد قرار شيخ الأزهر في مقاضاة صحيفة شارلي إيبدو    أسرة بلا مأوى تبحث عنها وزارة التضامن وتدعو رواد التواصل الاجتماعي لمساعدتها    الأم المتهمة بترك ابنها يموت جوعا: "كنت عايزة أربي أبوه"    التحريات تكشف سبب مقتل شقيقين على يد "الحرموش" بالشرابية    "مائل للبرودة ليلًا".. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الثلاثاء    بالفيديو.. طليقة المتهم بمذبحة الساحل في القاهرة تكشف تفاصيل الحادث    عبد الحليم قنديل: جماعة الإخوان تاريخ أسود في الاغتيالات والإرهاب    أمينة خليل تكشف تفاصيل شفائها من كورونا قبل ذهابها إلى مهرجان الجونة    شاما منصور تكشف تفاصيل تجسيدها دور "كوكي" في مسرحية "ريبانزل"    رحمة الله بعباده    تعرف علي رحمة الرسول محمد بالأمة    تعرف على رحمة الرسول محمد بالجاهل    رئيس "المؤتمر": الإسلام براء من التطرف والرئيس السيسي حذر العالم من عواقب دعم وتمويل الإرهاب    عاجل.. تعرف علي سبب موافقة مصر علي استئناف مفاوضات سد النهضة    الخارجية التركية: حزنا لمقتل المدرس الفرنسي.. وقدمنا تعازينا لحكومته    الصحة: تسجيل 167 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و12 وفاة    علم الأرقام| مواليد اليوم.. لديهم أفكار أصيلة    مكتبة الملك عبد العزيز تفاجئ السعوديين بخطوة جديدة    النواب الأمريكي: نعارض أي جهود لتجديد العلاقات الدبلوماسية مع نظام الأسد    بدء الكشف المبكر عن تعاطي المخدرات بين سائقي الحافلات المدرسية    إصابة 5 أشخاص في حادث مروري ببني سويف    البابا تواضروس الثاني يستقبل اللجنة التنفيذية للجنة الإيمان والتعليم بالمجمع المقدس    ميدو: محمود علاء جاهز لمواجهة الرجاء    جيه بى مورجان يتوقع أن تقفز أسواق الأسهم الأمريكية حال فوز ترامب    أحمد موسى: أردوغان يدعو لمقاطعة فرنسا وسفيره يُعزى فى وفاة ناشر الرسوم    أستاذ علاج الأورام: الرياضة تُحفز الجسم على مقاومة السرطان    عضو الأزهر العالمي للفتوى يكشف السنن التي واظب عليها النبي.. فيديو    طلاب أكاديمية الفنون بالجيزة يحتفلون بذكرى المولد النبوي    انفجار ضخم يهز تركيا .. وأنباء عن حادث ارهابى ضخم    موجز السوشيال.. روجينا تتألق على السجادة الحمراء في رابع أيام مهرجان الجونة.. رانيا فريد شوقي تستعيد ذكريات الطفولة بصورة قديمة    النتيجة غير مؤثرة.. نبيل الحلفاوي يتوقع تشكيل الأهلي أمام طلائع الجيش    أسماء جلال: أصبت بكورونا بعد مصافحة صديق حامل ل الفيروس    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 27-10-2020.. تذبذب أفقي بالمعدن الأصفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار| رئيس جامعة الدلتا التكنولوجية: نحظى بالدعم الكامل.. وإجراءات لتطوير أساليب ومناهج الدراسة
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 25 - 09 - 2020

تساهم جامعة الدلتا التكنولوجية بمحافظة المنوفية بشكل كبير في المستقبل القريب في إعداد متخصصين في علوم التكنولوجيا بما يتماشى مع توجه الدولة المصرية لتحقيق قفزات واعدة في ذلك المجال الهام والحيوي وما تشهده البلاد من مشروعات ضخمة والانفتاح نحو الاهتمام بالتصنيع في كافة المجالات في ظل انطلاق الثورة الصناعية الرابعة التي يشهدها العالم، هكذا يرى د. علوي الخولي رئيس جامعة الدلتا التكنولوجية.
وأضاف أن الجامعات التكنولوجية تعد توجه الدولة لتخريج طلاب يكون لديهم المهارات للعمل في المشروعات خاصة مع المشروعات القومية التي يفتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتعمل الجامعة على توفير كافة البرامج الدراسية للتخصصات التطبيقية والعملية التي يحتاجها سوق العمل ويدرس الطلاب الجزء الأكبر من العملية التعليمية عمليا.
بداية ماذا تقدم الجامعات التكنولوجية التي أنشأت حديثا وآلية عملها؟
جامعات الدلتا التكنولوجية هي صرح تعليمي كبير تم إنشاؤها وفق القرار الجمهوري والخاص بإصدار القانون رقم 72 لسنة 2019 وتحظى بدعم القيادة السياسية، والدراسة بها للطلاب الحاصلين على الثانوية العامة والفنية وتعد الدلتا التكنولوجية ضمن ثلاث جامعات تكنولوجية أنشئت العام الماضي وتشمل جامعات القاهرة التكنولوجية وبني سويف وجار مستقبلا إنشاء 6 جامعات تكنولوجية أخرى في إطار الخطة الاستراتيجية لوزارة التعليم العالي والتي ترمى إلى إنشاء جامعة تكنولوجية في كل محافظة.
وما طبيعة البرامج الدراسية في الجامعة التكنولوجية؟
بدأت الجامعات التكنولوجية بأربعة برامج دراسية تشمل تكنولوجيا الصناعة والطاقة وتكنولوجيا المياكاتونكس وهو مجال متعدد التخصصات يشمل مزيجا من العلوم الميكانيكية والكهربائية وعلوم الاتصالات والتحكم وعلوم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، وتكنولوجيا الاوتوترونكس أي تنفيذ الاليكترونيات في مجال السيارات لتحسين أدائها بالإضافة لتكنولوجيا المعلومات.
وماذا تضيف الكلية الجديدة لخريجها؟
يدرس الطالب مجموعة من المناهج وجميعها موجهه لإعداد متخصصين أكفاء في أساسيات تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب وتكنولوجيا الحاسب الآلي وإدارة قواعد البيانات والشبكات والإدارة الالكترونية والمعلوماتية وإدارة نظم المعلومات والشبكات ومجالات الاتصالات والبرمجيات الحاسوبية وبرامج تكنولوجيا الطاقة المتجددة بمنظور تقنى تطبيقي كدراسة أنظمة الطاقة الشمسية بشقيها الكهروضوئية والحرارية وطاقة الرياح والطاقة الحيوية بالإضافة للأنظمة الهجينة وإدارة الطاقة.
وهل تختلف طبيعة الدراسة عن الجامعات الأخرى؟
الدراسة منها 60% عملي تطبيقي و40% نظري وتشمل تخصصات تكنولوجية في مجالات أكثر ارتباطا بسوق العمل وتمنح الجامعة درجات علمية لخريجيها هي الدبلوم العالي فوق المتوسط وبكالوريوس التكنولوجيا المهنية والماجستير المهني والدكتوراه المهنية.
وما خطة عمل الجامعة في الفترة المقبلة؟
لدينا خطة عمل طموحة للغاية للانتشار والتوسع في المحافظات والأقاليم المحيطة بنا ولاسيما وأننا على وشك تنفيذ مخطط علمي هادف يقوم على التوسع في إقامة حزمة من الكليات الجديدة منها كليات تكنولوجيا إدارة الأعمال وتكنولوجيا الصناعات الكيماوية والمواد المتقدمة والتكنولوجيا الحيوية والصناعات الدوائية والتكنولوجيا الزراعية والتصنيع الزراعي وتكنولوجيا العلوم الصحية والتطبيقية بالإضافة لكلية التكنولوجيا والذكاء الصناعي هذا بالإضافة لإبرام مذكرات تفاهم مع جامعات عالمية كبيرة بالخارج للتوسع في مجال الفائدة والتي تطال أساليب ومناهج الدراسة بصفة عامة.
وماذا عن الاعتماد المالي للجامعة؟
لدينا اعتمادات ماليه كبيره تم توفيرها للجامعة من الموازنة العامة للدولة عبر وزارتي التخطيط والمالية وتحديدا العام الجامعي الجديد تم دعمنا بشكل جيد بالإضافة لان مصروفات الطلاب الدراسية تتراوح مابين 10 إلى 12 ألف جنيه ويعد من الروافد المالية الجيدة والتي تصب في مجال الدعم المالي للجامعة.
وما رسالتك للطلاب للالتحاق بالجامعة الجديدة؟
جميع البرامج الدراسية الحالية بالجامعة برامج حديثة ومتطورة وبعيدة تماما عن النسق الأكاديمي المعتاد وبالفعل تقدم لنا هذا العام بعد اجتياز اختبارات القدرات حوالي 1200 طالب ومازلنا في انتظار طلاب التعليم الفني.
هل تكون الجامعات التكنولوجية قادرة على إعداد كوادر متميزة تسد حاجة سوق العمل؟
هدفنا إعداد خريج تكنولوجي مميز يساهم بعلمه وفكره في رفع كفاءة العمل بالعديد من المصانع وذلك في إطار الاتفاقيات التي أبرمت بين الجامعة من جهة وبين إدارات الشركات والمنشآت الصناعية في إطار التعاون المتبادل بين الجانبين.
ورسالتي التي أتوجه بها للمجتمع المحلى هي أهمية التوجه لهذا من النوع من التعليم التكنولوجي الواعد والذي يساير التوجهات العامة للدولة المصرية بالتوسع في تدشين العديد من المشروعات القومية التي تشهدها مصر، خاصة أننا في ظل طفرة كبيرة وفى ظل تنامي الثورة الصناعية الرابعة التي تمر بها البلاد لاسيما وان التصنيع أصبح ملازما لكافة التوجهات التنموية مقترنا بالتوجه التكنولوجي بشكل كبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.