وزير الري: ندعم تنمية دول حوض النيل ونتمسك بحقنا في الحياة    هدوء في التحرير وتكثيف أمني استعدادًا لذكرى «عزل مرسي»    إعادة تشكيل المجلس الأعلى للنيابة الإدارية    ارتفاع مؤشر سوق دبي بنسبة 0.13% في ختام التعاملات    إجراءات أمنية مشددة على المجري الملاحي لقناة السويس    نجم: حريص على مصلحة «المصرية للاتصالات»..والحديث عن خسائرها «مناف للحقيقة»    «الإحصاء»: 8.3% تراجعا في عدد الأجانب العاملين بالقطاع الخاص    بالأسماء.. تعيين أعضاء من "شباب الأعمال" بالغرف التجارية    استمرار استقرار أسعار الخضراوات والفاكهة في سوق العبور.. اليوم    التأمينات : 4 مليار قيمه علاوة 10% لأصحاب المعاشات    مصدر : "لا يخفى على أحد دعم قطر للإرهاب في المنطقة"    أحمد مصطفى علي يكتب : أطماع تركية    رسميا.. صندوق النقد يعلن عجز اليونان عن سداد ديونها    إسرائيل تخنق سكان الضفة    أشرف شعبان مديرًا فنيًا لمغاغة    دي ماريا: نحن بحاجة إلى تكليل جهودنا بلقب    وائل جمعة: وادي دجلة فريق منظم ومواجهاته صعبة    الزمالط يقطع طريق الأهلي في صفقة "دويدار"    محمد صلاح يعلن قراره بشأن عرض فيورنتينا اليوم.. ورئيس النادي: متفائل    ملعب الألفية يستضيف نهائي أوروبا 2017    إلياس : اغتيال النائب العام كارثة كبرى للأمة العربية    الأمن يطارد مالك "سيارة أكتوبر" بعد تحديد هويته    ضبط 4500 قرص مخدر قبل ترويجها بالصف    إسرائيل تجرى طلعات جوية على الحدود المصرية    "الوطن" تنشر جدول امتحانات الثانوية العامة الدور الثاني "نظام حديث"    الاهلي ينفي التفاوض مع مدربين أجانب    بدء مؤتمر لجنة الشئون السياسية بنقابة المحامين لمواجهة الإرهاب    بدء "قومي حقوق الإنسان" اجتماعه الشهري لمناقشة الأوضاع الراهنة    مقتل وإصابة 38 حوثيا جنوب اليمن خلال 24 ساعة    الرئيسة بارك تحذر بفرض عقوبات أشد على كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي    مجلس حكماء المسلمين يطلق قافلة السلام السابعة إلى ألمانيا    إبطال مفعول 27 عبوة ناسفة بها 3 أطنان متفجرات بطريق الشيخ زويد    رامز جلال يخضع للعلاج بباريس بسبب تعدد إصاباته فى "رامز واكل الجو"    بالفيديو.. محمد لطفي لا يقدر حرمة القبور في «مولانا العاشق»    المدارس الأثرية بشارع المعز.. عندما يحكى الحجر قصة ويعطى بهجة    أفلام العيد.. جاهزة للعرض من الآن    "الأوقاف": ممنوع الاعتكاف في المساجد غير المصرح لها    بن أفليك وجينفيرجارنير ينفصلان بعد 10 سنوات زواج    تعيش وتفتكر.. اليوم العالمي للهندسة المعمارية    القائم بأعمال النائب العام يبحث تسيير الأعمال مع النواب المساعدين    دراسة: الصدمات النفسية تزيد احتمالات إصابة المرأة بالنوبات القلبية    سكر جوز الهند لعلاج الوسواس القهري    القبض على ربة منزل وسائق هاربين من جنايتى تزوير ومخدرات فى الإسماعيلية    «بدالي بني سويف» تصرف 6 سلعا فقط للبطاقات التموينية بدلًا من 56    بالصور.. وزير الثقافة يزور مصاب «متحف الشمع» ويوجه بسرعة تطويره    «البديل» تنشر حلقات من رواية محمد زيادة «فى حضرة ستنا»(3)    "تنظيم الدولة" يهدد بإسقاط حكم "حماس" في غزة    «شيخ الأزهر»: سب الصحابة الكرام وإهانتهم والإساءة إليهم «حرام» شرعًا    قيام رمضان    ارتفاع ضحايا تحطم طائرة عسكرية بإندونيسيا إلى 141 قتيلا    سمير صبري يتهم القرضاوي بالتحريض على اغتيال النائب العام ويطالب بإعدامه    خلال أيام.. افتتاح وحدة للغسيل الكلوي بمستشفى بولاق الدكرور العام    مرضى «فيروس C» فى الزقازيق: «السوفالدى» عندنا بالواسطة    موقع إسرائيلي: شمال سيناء تحولت إلى مركز لعمليات «داعش»    إقرار قانون في كاليفورنيا يلزم الآباء بتطعيم أبنائهم في المدارس    صيد كوبا .. ميسي يعيد "إهانة ميلنر" أمام باراجواي .. فيديو    مسحراتي الخير    وقفة للمساءلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فى «أنور السادات» بالمرج.. شهادة حسن السير والسلوك ب 7 جنيهات
حدث فى مدرسة حكومية
نشر في اليوم السابع يوم 20 - 02 - 2009

«تشهد مدرسة أنور السادات الإعدادية بنين بالمرج، أن الطالب......... المقيد للعام الدراسى...... كان حسن السير والسلوك، وهذه شهادة منّا بذلك»!
هذه الورقة المدونة كلماتها أعلاه، هى إحدى الأوراق، التى يتضمنها الملف الذى يقوم طالب/ طالبة الإعدادية بسحبه من المدرسة، للتقديم للالتحاق بمدرسة ثانوية، وهى بدعة بدأ العمل بها فى بعض المدارس فى أوائل التسعينيات ثم تم تعميمها.
هذه الشهادة تمنح للجميع، من شاغب ومن اكتفى بالتهريج.. من شتم مدرسه ومن ركله، من استخدم الفرشاة صباحا وغسل أسنانه، وسمع الكلام ومن وضع بين أسنانه «موس» لزوم التشبيح والبلطجة على زمايله، من كان فى حاله، ومن كان زعيم عصابة الشم فى المدرسة.
الكل يأخذ هذه الشهادة التى «استفرد بها «مدرسو المدرسة المذكورة وأخرجوها برّه الدوسيه، لبيعها ب 7 جنيهات لولى الأمر، وإلا فلن يأخذ الملف، ولن يقدم لابنه بمدرسة ثانوية.
أصحاب المعارف لا يدفعون ويأخذون الملف كاملا، أما باقى الأهالى فيقولون: المدرسين بيعملوا علينا مصلحة، وبيضطروا يدفعوا ومش ناقص غير إنهم كمان يضيفوا على الشهادة «مراقبة مشروطة» بالمرة حتى انقضاء المرحلة الثانوية، التى لا تمر علينا أصلا بأى سلام.. بس مش عارفين ممكن يخلوا ضريبة الخدمة دى كمان كام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.