«الدولار يواصل الهبوط ويفقد 20 قرشا أمام الجنيه».. الأبرز في صحف الاثنين    «بيزنس فرانس» تنظم ندوة «مصر سوق متعدد المزايا» بمشاركة وزير التجارة والصناعة    ماليزيا تستدعي سفير كوريا الشمالية بعد نشر فيديو اغتيال شقيق رئيس دولته    نائب رئيس جنوب السودان: الانتخابات الرئاسية خلال 24 شهرا    ضبط 38 هاربا من تنفيذ أحكام بسيناء    الأرصاد: طقس اليوم شديد البرودة ليلا.. والصغرى بالقاهرة 7 درجات    لجنة أمنية أمريكية تراجع الإجراءات المتبعة على رحلة نيويورك بمطار القاهرة    بالفيديو| المسلماني: النظام الليبرالي العالمي انتهى    عبدالله السعيد ل"عماد متعب" بعد هدف المقاولون العرب: "الكبير كبير"    جوارديولا يعرض دفاع 100 مليون لشراء ميسي    "سعفان" يشهد حفل ختام أسبوع السلامة والصحة المهنية بالإسماعيلية    سامح شكري يلتقي الرئيس التونسي للتباحث حول الأزمة الليبية    تعرف على جريمة أحمد الفيشاوى في حق ابنته    ضبط طن أرز و1500 علبة سجائر و19 قضية تموينية بقنا    انطلاق مهرجان أسوان لسينما المرأة اليوم    بالفيديو| كبير أئمة "الأوقاف": الرسول أوصى بعمل النساء في الدعوة    تعرف على أسعار الذهب اليوم الإثنين في مصر    الصيادلة: حقن ال «RH» في الصيدليات مغشوشة    «السناوي»: «هيكل» توقع حدوث الأزمة السورية قبل 20 عاما    مدير أمن بورسعيد: لا ضحايا في حريق العقار.. و«الحماية المدنية» سيطرت على الموقف    شاهد.. المنتصر بالله يكشف آخر تطورات حالته الصحية    الجيش الليبي: منع سفر المرأة الليبية بدون محرم للحفاظ على الأمن القومي    وزير التنمية المحلية: العمل الحكومي يقوم على وضع السياسات وحماية الفقراء    الملك عبدالله الثاني: حل الدولتين سبيل السلام الفلسطيني الإسرائيلي    بوسكا «حارس المصري»: هزمنا السحر.. وأتمنى رؤية الجماهير في المدرجات    المرصد ومسعف: قوات الحكومة السورية تواصل هجوما على مشارف دمشق    قوات حرس الحدود تحبط محاولة هجرة 96 مصريا    ضبط مسجلين خطر كونا تشكيلا عصابيا لسرقة المنازل بالغربية    وزير التربية والتعليم لأولياء الأمور: وجعكم هو وجعنا.. فيديو    الزمالك يواجه طلائع الجيش اليوم بمشاركة الدوليين    الدهشورى حرب لمرتضى منصور: "أبعد عن فريق الكرة"    السادات: لهذا السبب تقدمت ببلاغ ضد نفسي    معرض مكتبة الإسكندرية يختار "العبادي" شخصية العام    "الوطن" تنشر النموذج التجريبي الثاني لبوكليت الثانوية العامة في الأحياء    اليوم..انطلاق مؤتمر الدستورية لرؤساء 25 محكمة دستورية وعليا فى أفريقيا    نقيب الصيادلة يحذر من شراء حقن آر اتش من الصيدليات    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الإثنين 19/2/2017.. على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    «زي النهارده».. اغتيال بطرس باشا غالي 20 فبراير 1910    بالصور.. ميلان يحقق انتصارًا مهمًا على فيورنتينا    القومي للمرأة يقدم مقترحًا بشأن تقنين إجراءات "الطلاق"    الإسماعيلى ينفى احتراف باهر المحمدي    اليوم .. شباب الفراعنة يلتقى كينيا وديا استعدادا لأمم إفريقيا    توصيل الغاز الطبيعى لمصانع القنطرة شرق    تفعيل التعاون العلمى بين جامعتى القاهرة وهيروشيما    وزير التنمية المحلية فى أسيوط    رئيس توجو فى زيارة لسانت كاترين وجبل موسى    «الارتباك» الوزارى    تعزيز التعاون الدولى فى مكافحة الإرهاب    عدماء الدين.. وعلماء الدين    سعد الدين الهلالي:لا تعارض بين بيان الأزهر والمجلس القومى للمرأة    توفي الي رحمة الله تعالي    بروتوكول تعاون بين التضامن وجمعية سيدات أعمال مصر    وفد برلماني يزور مصابي العمليات الإرهابية    وزير الصحة والمدير الإقليمي للمنظمة العالمية:    بالفيديو| خالد الجندي: الله لا يحب المسلم "الهفأ"    «إيتيدا»: فتح باب التقدم لمبادرة التعليم التكنولوجى    طلبا إحاطة ل«الصحة» حول الإهمال الطبى.. وعدم توافر أجهزة    بيان عاجل بخصوص إهدار أموال مخصصة لمستشفيات «الأزهر»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهالي سوهاج ودعوا الضابط الشهيد وطالبوا بالثأر من إسرائيل

وسط حالة من الحزن والغضب الشديدين ودعت محافظة سوهاج ابنها الشهيد أحمد جلال عبدالقادر النقيب بالأمن المركزي الذي استشهد هو واثنان من الجنود مساء الخميس الماضي برصاص العدو الإسرائيلي عند العلامة 79 الحدودية بوسط سيناء.
تقدم الجنازة المهيبة التي شهدها أكثر من 10 آلاف مواطن بقرية «الصلعا» اللواء محسن الشاذلي قائد المنطقة الجنوبية العسكرية ووضاح حمزاوي محافظ سوهاج واللوء عبدالعزيز النحاس مدير الأمن.
كان جثمان الشهيد قد وصل مساء أمس الأول من سيناء عبر مطاري العريش وأسيوط، حيث تم تشييع جنازتة عسكريا حيث تقيم أسرته، ثم نقل إلي مسقط رأسه بقرية الصلعا ودفن في مقابر العائلة قبل منتصف الليل وعقب الجنازة خرج الآلاف من أهالي سوهاج يهتفون ضد العدو الإسرائيلي منددين بجرائم إسرائيل وعدوانها علي أبناء مصر.
كما نظمت القوي الوطنية مظاهرة أمام مديرية أمن سوهاج طالبت بطرد السفير الإسرائيلي مرددين هتافات «الشعب يريد طرد السفير.. خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود»، ثم قاموا باشعال النيران في العلم الإسرائيلي.
يبلغ الشهيد محمد من العمر 28 عاما أعزب ووالده أستاذ بكلية الطب ووالدته مدير عام بمديرية الزراعة في أسيوط وله 3 أشقاء أكبرهم الدكتورة علا طبيبة والرائد علاء جلال رئيس مباحث أبو قرقاص وأصغرهم طالب بكلية الحقوق وبصعوبة شديدة قال الدكتور جلال عبدالقادر والد الشهيد إن أحمد اتصل بوالدته قبل استشهاده بيوم وابلغها أنه أصيب بشظية في قدمه أثناء العمل وعاد مرة أخري إلي عمله عندالعلامة رقم 79 بمنطقة النقب في وسط سيناء وابلغها أيضا أن العدو الإسرائيلي يقوم بإطلاق الرصاص من طائراته.
ويضيف المحاسب طه محمد عبدالعال وابن عم الشهيد أن الشهيد أحمد كان شديد الصلة بأهله وآخر مرة شاهده فيها منذ شهرين بدوار العائلة بالصلعا لافتا إلي أن الشهيد يعمل في سيناء منذ 5 سنوات وحاصل علي العديد من شهادات الامتياز لكفاءته وتفانيه في العمل وإخلاصه للوطن.
وكان الآلاف من أبناء أسيوط قد شاركوا مساء أمس الأول في الجنازة العسكرية التي أقامتها مديرية أمن أسيوط للنقيب الشهيد أحمد جلال، حيث تم أداء صلاة الجنازة عليه بمسجد ناصر بمدينة أسيوط، ثم خرجت في موكب عسكري جاب شارع الجمهورية وسط المراسم العسكرية، ثم تلقي قيادات الشرطة وأهالي الشهيد العزاء من المواطنين الذين رفعوا لافتات تطالب بإسقاط إسرائيل.
قال اللواء محمد ابراهيم مدير أمن اسيوط خلال إقامة الجنازة العسكرية إن الشرطة سوف تودي حتي آخر قطرة دماء من أبنائها لخدمة الوطن مقدما الشكر لأهالي أسيوط لمشاركتهم في توديع شهيد الشرطة مشيرا إلي أن الشرطة والشعب يد واحدة في مواجهة أي عدوان علي ارض مصر وتوجه الجثمان إلي محافظة سوهاج مسقط رأس الشهيد.
فيما تظاهر المئات من أهالي أسيوط أمام مسجد ناصر أثناء صلاة الجنازة رافعين الأعلام المصرية والفلسطينية مطالبين المجلس العسكري بالقصاص لشهداء مصر من خيرة أبنائها الذين يحمون حدودها من أي عدوان فيما حدثت مشادة بين مسئولي أمن المطار المدني وأهالي الشهيد بعدما رفض فتح قاعة كبار الزوار لهم لانتظار جثمان الشهيد.. وعلي الفور تدخل المقدم عماد القاضي مسئول الأمن الوطني بالمطار وأمر بفتح صالة كبار الزوار تكريما لأهل الشهيد علي مسئوليته الخاصة معلنا أن هذه الصالة قبل الثورة كانت تفتح للفاسدين.
وقال أحمد نور الدين إسماعيل مدير عام الضرائب العامة بمغاغة "خال الشهيد " إن الشهيد اتصل تليفونيا قبل استشهاده بوالدته وأخبرها انه أصيب بشظية واستشهد جنديان معه وانه بحالة جيدة يؤدي واجبه تجاه وطنه ودينه وفور عودته من المستشفي إلي موقع عمله علي الحدود قام بعملية تمشيطية استشهد خلالها بعد ان قذفته طائرات الاباتشي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.