في عيدهم الخامس بعد الثورة .. «عمال مصر» يتعهدون للسيسي بعدم الإضراب    "تعديل الانتخابات" تعقد آخر اجتماعاتها.. اليوم    «الكهرباء» : لا خوف على مصر من محطات تعمل بالفحم    ''التأديب'' ينظر طعن ''قضاة بيان رابعة'' على إحالتهم للمعاش    خدمات أمنية 24 ساعة بميدان رمسيس لمنع عودة الباعة الجائلين    بالفيديو.. الكهرباء: مستمرون في استبعاد عناصر الإرهابية من الوزارة    بدء فعاليات مؤتمر اتحاد المصارف بالنشيد الوطنى لمصر    البطاطس تسجل 1.3 جنيه بسوق العبور..اليوم    مغادرة ووصول 3771 راكبا بينهم 126 سائحا فى نويبع والغردقة وسفاجا وشرم الشيخ    لبيب: المحافظات بدأت خطوات جادة نحو التوسع في استخدام الطاقة الشمسية    الحكومة تقترض 4.7 مليار جنيه من البنوك اليوم    والي: زرت واشنطن للحديث عن تمويل البنك الدولي    العلايلى: شركات خدمات الإنترنت قدمت عروضها الجديدة بالأسعار المخفضة    طيران التحالف يقصف مقرات للحوثيين غرب اليمن    أقوى الزلازل حول العالم فى سطور    ظريف: الخلافات الداخلية في أمريكا لا تعفيها من تنفيذ الالتزامات الدولية    والاه: الانفجارات في القلمون السورية ليست بسبب الغارات الإسرائيلية    مجدلاني: حريصون على تحييد الفلسطينيين ب«اليرموك» من الازمة السورية    حراك 29 نيسان في غزة، يوم الشعب الفلسطيني    بوتين يهنئ رئيس كازاخستان بفوزه في الانتخابات الرئاسية    كوبر يتابع لقاء الزمالك وحرس الحدود من "برج العرب"    أحمد مرتضى: لن نتعاقد مع شيكابالا بدون الرجوع لفيريرا    الليلة .. الأهلي في مواجهة صعبة أمام المقاولون بالدوري    تشيشاريتو يتألق فى أمل ملاحقة البرسا    الحفني حكما للقاء الأهلي والمقاولون    ليون يسقط ريمس وينتزع صدارة الدوري الفرنسي من سان جيرمان    كلمة ورد‮ ‬غطاها    اليوم.. الحكم في دعوي حل روابط الأولتراس    "المصريين الأحرار" يعلن موقفه من قانون الانتخابات.. اليوم    سائقو المترو يهددون بإيقاف الخطوط الثلاثة حال إدانة سائق قطار العباسية    انفجار قنبلة صوتية باستراحة لضباط الشرطة في أسوان‎ دون إصابات    بعد حملة رمسيس.. وزير التموين يحذر المواطنين من الشراء من الباعة الجائلين    «صحة الشرقية»: ننتظر تقرير المعامل المركزية عن «تسمم الإبراهيمية»    إصابة ضابطي شرطة و3 مجندين في مطاردة ببني سويف    اليوم.. الحكم في استئناف فرض الحراسة على "هيئة جودة التعليم"    الآثار: القطع المفقودة من متحف مصطفى كامل مسجلة ويمكن لمصر استردادها    غادة عادل تتحدث عن دورها فى "العهد"    جيهان السادات: عبدالناصر لم يقتل المشير عبدالحكيم عامر    "الشارقة القرائى" يسلط الضوء على الخيال العلمى وأدب الأطفال    بالفيديو.. فاروق جويدة: دعوات خلع الحجاب فتنة واستبداد    محمد فؤاد: انتظروا ألبومى القادم    «الصحة»: بدء تفعيل برنامج العلاج بالكروت الذكية لغير القادرين    مضغ العلكة يحافظ على صفاء ذهنك    قافلة الأزهر الطبية تواصل عملها لليوم الثانى بالوادى الجديد    ساعة واحدة أمام التليفزيون يوميا تعزز من مخاطر البدانة بين الأطفال    مكافحة الفيروسات الكبدية: نحصل على أدوية فيروس «سي» بنحو 1% من سعرها الحقيقي    ما حكم الدعاء في الصلاة بالمأثور وغير المأثور؟    ما حكمة الشرع في صلاة المرأة الحامل    ما مقدار الزكاة على المال المدخر للزواج ..!    شادية فى رسالة صوتية.. «يا حبيبتى يامصر»    سؤال محرج من "فجر السعيد" ل"أديب" بعد تجاهل "مبارك"    وزير التعليم: برامج تدريبية للأخصائيين الاجتماعيين    'داعش' يفجر مبني كلية المعارف العراقية في الرمادي‎    تدشين حملة «ميكرفون طلاب الجامعة» في الفيوم    النور: برنامجنا الانتخابي خالٍ من مواد تطبيق الشريعة الإسلامية    إصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى    توقعات الأبراج يوم الاثنين 2015/4/27    إحالة جميع المخالفات المالية بالمساجد للنيابة الإدارية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أهالي سوهاج ودعوا الضابط الشهيد وطالبوا بالثأر من إسرائيل

وسط حالة من الحزن والغضب الشديدين ودعت محافظة سوهاج ابنها الشهيد أحمد جلال عبدالقادر النقيب بالأمن المركزي الذي استشهد هو واثنان من الجنود مساء الخميس الماضي برصاص العدو الإسرائيلي عند العلامة 79 الحدودية بوسط سيناء.
تقدم الجنازة المهيبة التي شهدها أكثر من 10 آلاف مواطن بقرية «الصلعا» اللواء محسن الشاذلي قائد المنطقة الجنوبية العسكرية ووضاح حمزاوي محافظ سوهاج واللوء عبدالعزيز النحاس مدير الأمن.
كان جثمان الشهيد قد وصل مساء أمس الأول من سيناء عبر مطاري العريش وأسيوط، حيث تم تشييع جنازتة عسكريا حيث تقيم أسرته، ثم نقل إلي مسقط رأسه بقرية الصلعا ودفن في مقابر العائلة قبل منتصف الليل وعقب الجنازة خرج الآلاف من أهالي سوهاج يهتفون ضد العدو الإسرائيلي منددين بجرائم إسرائيل وعدوانها علي أبناء مصر.
كما نظمت القوي الوطنية مظاهرة أمام مديرية أمن سوهاج طالبت بطرد السفير الإسرائيلي مرددين هتافات «الشعب يريد طرد السفير.. خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود»، ثم قاموا باشعال النيران في العلم الإسرائيلي.
يبلغ الشهيد محمد من العمر 28 عاما أعزب ووالده أستاذ بكلية الطب ووالدته مدير عام بمديرية الزراعة في أسيوط وله 3 أشقاء أكبرهم الدكتورة علا طبيبة والرائد علاء جلال رئيس مباحث أبو قرقاص وأصغرهم طالب بكلية الحقوق وبصعوبة شديدة قال الدكتور جلال عبدالقادر والد الشهيد إن أحمد اتصل بوالدته قبل استشهاده بيوم وابلغها أنه أصيب بشظية في قدمه أثناء العمل وعاد مرة أخري إلي عمله عندالعلامة رقم 79 بمنطقة النقب في وسط سيناء وابلغها أيضا أن العدو الإسرائيلي يقوم بإطلاق الرصاص من طائراته.
ويضيف المحاسب طه محمد عبدالعال وابن عم الشهيد أن الشهيد أحمد كان شديد الصلة بأهله وآخر مرة شاهده فيها منذ شهرين بدوار العائلة بالصلعا لافتا إلي أن الشهيد يعمل في سيناء منذ 5 سنوات وحاصل علي العديد من شهادات الامتياز لكفاءته وتفانيه في العمل وإخلاصه للوطن.
وكان الآلاف من أبناء أسيوط قد شاركوا مساء أمس الأول في الجنازة العسكرية التي أقامتها مديرية أمن أسيوط للنقيب الشهيد أحمد جلال، حيث تم أداء صلاة الجنازة عليه بمسجد ناصر بمدينة أسيوط، ثم خرجت في موكب عسكري جاب شارع الجمهورية وسط المراسم العسكرية، ثم تلقي قيادات الشرطة وأهالي الشهيد العزاء من المواطنين الذين رفعوا لافتات تطالب بإسقاط إسرائيل.
قال اللواء محمد ابراهيم مدير أمن اسيوط خلال إقامة الجنازة العسكرية إن الشرطة سوف تودي حتي آخر قطرة دماء من أبنائها لخدمة الوطن مقدما الشكر لأهالي أسيوط لمشاركتهم في توديع شهيد الشرطة مشيرا إلي أن الشرطة والشعب يد واحدة في مواجهة أي عدوان علي ارض مصر وتوجه الجثمان إلي محافظة سوهاج مسقط رأس الشهيد.
فيما تظاهر المئات من أهالي أسيوط أمام مسجد ناصر أثناء صلاة الجنازة رافعين الأعلام المصرية والفلسطينية مطالبين المجلس العسكري بالقصاص لشهداء مصر من خيرة أبنائها الذين يحمون حدودها من أي عدوان فيما حدثت مشادة بين مسئولي أمن المطار المدني وأهالي الشهيد بعدما رفض فتح قاعة كبار الزوار لهم لانتظار جثمان الشهيد.. وعلي الفور تدخل المقدم عماد القاضي مسئول الأمن الوطني بالمطار وأمر بفتح صالة كبار الزوار تكريما لأهل الشهيد علي مسئوليته الخاصة معلنا أن هذه الصالة قبل الثورة كانت تفتح للفاسدين.
وقال أحمد نور الدين إسماعيل مدير عام الضرائب العامة بمغاغة "خال الشهيد " إن الشهيد اتصل تليفونيا قبل استشهاده بوالدته وأخبرها انه أصيب بشظية واستشهد جنديان معه وانه بحالة جيدة يؤدي واجبه تجاه وطنه ودينه وفور عودته من المستشفي إلي موقع عمله علي الحدود قام بعملية تمشيطية استشهد خلالها بعد ان قذفته طائرات الاباتشي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.