حسام غالي صداع في رأس الأهلي    لماذا لا تبتسم يا حسام؟!    نادال ينسحب من دوري التنس الجديد    تأهل الأهلي والنصر إلي دور الثمانية    الإسماعيلي يعسكر فى تونس    أخبار متنوعة    بالفيديو.. السنهوري: زيارة السيسي لأمريكا نقطة فاصلة في علاقات مصر مع العالم    ‫قرار وزارى باعتبار "القومي لشئون الإعاقة" شخصية اعتبارية يتبع رئيس الحكومة    إيجاس توافق على ضم سنتين الخبرة لعمال بتروتريد إلى المكافأة الشاملة    اليوم ...تيار الاستقلال يعقد مؤتمرا صحفيا عالميا امام الأمم المتحدة    مقتل 7 إرهابيين وتدمير 3 سيارات وحرق 40 عشة في حملات عسكرية بشمال سيناء    «أنا أسف يا ريس» ساخرة: مبارك قتل المتظاهرين    "التملى": على الحكومة استخدام الطاقة الشمسية والرياح والتكنولوجيا الحديثة لحل أزمة الطاقة    " الاسكان" تنفذ خط عاجل لنقل المياه ل"حدائق الأهرام" .. والانتهاء منه خلال شهرين    ننشر أسعار الحديد بالسوق المحلي اليوم    وزيرة التضامن: صرف المعاشات أول أكتوبر.. وتأجيل علاوة ال 5%    «التموين»: السيسي عرض علي الشركات الامريكية مشروعين عملاقين بمصر    حملة أمنية لإزالة التعديات وضبط المخالفات المرورية بالغربية    شكرى: مصر تولي أهمية كبرى للقضية السكانية    فتوى جديدة من عمر هاشم عن الشات    ضبط حشيش وبانجو بحوزة سجين بالمنوفية    القبض على هارب من قضية هتك عرض بالمنوفية    كسر ذراع مدير مدرسة ببني سويف بسبب المقعد الأول    التموين :90% من السلع متوفرة عند 25 ألف بقال علي مستوي الجمهورية    الحماية المدنية بالقليوبية تسيطر علي حريق شب بمزرعة زهور بشبين القناطر    طريقة تحضير بطاطس محشيه بالليمون و الكزبره    سقوط مروحة فوق رؤوس تلاميذ مدرسة ببولاق    ليبيريا تستغيث باليابان في مكافحة فيروس «الإيبولا»    قيادي سوري : بوسع واشنطن دحر الإرهاب إن شاءت وصدقت نواياها    الرئيس الإيراني يصل نيويورك    ترحيب إيرانى باتفاق السلام اليمنى مع الحوثيين    رئيس الوزراء الياباني يتراجع عن استضافة بوتين ويلتقي به على هامش منتدى «أبيك»    مقتل وإصابة 16 شخصًا جراء وقوع انفجار بمدينة "بيشاور" الباكستانية    سهير البابلي: اعشق الارتجال و' بكيزة وزغلول ' النسخة النسائية من الايدي الناعمة    نيڤين شلبى: لا تعنينى كثيرًا رغبات الجمهور!    الأساتذة هادي الجيار القدري    اليوم..استئناف محاكمة دومة و269 متهمًا في ''أحداث مجلس الوزراء''    بالصور.. وزيرة التضامن تشارك تلاميذ مدرسة ب"الدقي" طابور الصباح وتحية العلم    نافاس يحرس مرمى ريال مدريد أمام ملقا    اليوم.. أولى جلسات محاكمة متهمى فيديو «زواج الشواذ»    في وداع يوسف عيد..غاب الفنانون عن الجنازة.. وشيّعوه على فيس بوك    توالى سقوط الطائرات الاسرائيلية فى بغداد و أمريكا تحجب المعلومات    ايمن سعيد يقود المريخ للفوز علي أهلي شندي    بالفيديو.. لجنة «سوفالدي»: الأولوية بحسب الحالة الصحية لا أسبقية التسجيل    جدل ونقاشات حادة حول مخاطر وفوائد السجائر الإلكترونية    فتاة المأذنة لغز انفجار الخارجية تكشف ملابسات الحادث    أسرار إمتناع "شريف عامر" و "عمرو عبد الحميد" عن مرافقة السيسي    التشكيلة الوزارية لحكومة الأزمة في ليبيا    «أموال الإخوان»: أعضاء الجماعة «شطار» تجارياً    الفرق بين الذنب و السيئة    أمريكا: قصفنا "سوريا" منذ قليل    «زعزوع» يدعو المطرب العالمي «مسياس» لإحياء حفلين لتنشيط السياحة    فيديو..مصريتان تسبان الصحابة بعد انتمائهما ل"الشيعة"    متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية يستضيف معرض «مفاتيح روما» اليوم    عمرو أديب يسب "الإخوان": "ناس قبحاء ومش متربية"    متى فُرِضَ الحج؟    هل يجوز قطع الطواف للصلاة المكتوبة؟    بالفيديو.. رأي الشهيد عماد عفت في الإضراب عن الطعام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المقولات العشر
نشر في أكتوبر يوم 23 - 02 - 2014

من أجمل الكلمات وأكثرها جاذبية وبهاء كلمات «النور» و «التنوير».
وفى الإسلام (اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ) النور:35 (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا )التغابن:8 والإسلام نور (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّور)ِ ? البقرة:257 والرسول نور (قَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ) المائدة: 15 والحكمة نور كما جاء فى الحديث «فإن الله يحيى القلوب بنورالحكمة» رواه الإمام مالك والصلاة نور كما جاء فى الحديث «الصلاة نور المؤمن» رواه الإمام أحمد.. ولذلك فإن الله يحيى القلوب بنور الحكمة» رواه الإمام مالك والصلاة نور كما جاء فى الحديث «الصلاة نور المؤمن» رواه الإمام أحمد. ولذلك فإن للمسلم «تنويره» الذى ينطلق من كل هذه الأنوار.
لكن هذا المصطلح المبجل التنوير. والأنوار قد غدا فى ثقافة النهضة الغربية الحديثة عنوانا على أمر آخر لا علاقة له بالمضمون العربى والإسلامى هذا المصطلح غدا عنوانا على اتجاه فلسفى يريد إقامة قطيعة معرفية كبرى مع الموروث الدينى الغربى الذى أدخل أوروبا عصور الظلمات فى عصورها الوسطى. وإذا كانت حياتنا الثقافية المعاصرة قد شهدت وتشهد «تدليسًا» يخفى هذا المعنى للتنوير الغربى فإن الاحتكام إلى الكتابات الغربية هو أفضل وأقصر طريق لكشف هذا «التدليس» لقد تحدث الكاتب الفرنسى «إميل زولا» فى كتابة «الحرية والعلمنة» عن المعنى الغربى للتنوير فقال: «لقد كان المسيحى حريصا على عدم تقديم الطاعة إلا لله ولكتابه. أما الآن أى مع التنوير فلم يعد الإنسان يخضع إلا لعقله.. إن هذه الأيديولوجية الأم التى كشفها عصر التنوير للعالم والتى تضاد المسيحية تقيم القطعية الأبستمولوجية «المعرفية» الكبرى التى تفصل بين عصرين من الروح البشرية عصر الخلاصة اللاهوتية للقديس توما الإكوينى (1225-1274م) وعصر الموسوعة لفلاسفة التنوير فمن الآن فصاعدًا راح الأمل بمملكة الله ينزاح لكى يخلى المكان لتقدم عصر العقل وهيمنته.
وهكذا راح نظام النعمة الإلهية ينمحى ويتلاشى أمام نظام الطبيعة. لقد أصبح الإنسان وحده مقياسا للإنسان.!
هكذا تقطع هذه الشهادة الغربية على أن هذا التنوير الغربى إنما يعنى إقامة قطيعة معرفية كبرى مع الدين، وإحلال الطبيعة والعقل المجرد من الدين محل مملكة الله.
وإذا نحن شئنا شهادة عربية على صدق هذه الحقيقة، فإننا نورد «المقولات العشر» لهذا التنوير الغربى كما صاغها أحد أنصاره الدكتور مراد وهبه فى كتابه (مدخل إلى التنوير) الذى قال فى هذه المقولات العشر إن:
1- إن الإنسان حيوان طبيعى اجتماعى فهو جزء من الطبيعة وهى التى تزوده فهو أقرب إلى الحيوان منه إلى الله. فليس خليفة لله خلقه وكرٌّمه بأن نفخ فيه من روحه وفُّضله على سائر المخلوقات وسعادة هذا الإنسان دنيوية محضة، يجدها فى العاطفة والشهوة وحدهما.
2- وحصر الاهتمامات الإنسانية بقضايا العالم الراهنة والطبيعية المحسوسة، لا العالم الآخر أوما وراء الطبيعة.
3- والوقوف فى الدين عند «الدين الطبيعى» الذى هو إفراز بشرى من صنع العقل، لا «الدين السماوى المتجاوز للطبيعة» واعتبار الشعور الدينى مزيجا من الخوف الخرافى والرغبة فى تغيير ظروف تؤلمه.
4- وتحرير العقل من سلطان الدين، وإعمال العقل دون معونة من الآخرين. فى جعل السلطان المطلق للعقل بحيث لا يكون هناك سلطان على العقل إلا للعقل وحده.
5- وإحلال العلم محل الميتافيزيقا.. وعدم تجاوز الملاحظة والتجربة إلى ما ورائهما من سبل المعرفة «النقلية» و «الوجدانية».
6- واعتبار الفكر وظيفة الدماغ. فالدماغ يفرز الفكر كما تفرز الكبد الصفراء وليس هناك نفس فى الإنسان.
7- وإثارة الشكوك فى مشروعية المطلق فالإنسان هو مقياس المطلق.
8- واستنباط الاخلاق من الطبيعة الانسانية وحصر علاقتها بالسعادة واللغة لا بالفضيلة والاحتياجات الروحية مع جعل الأولوية للاحساسات الفيزيقية على المفاهيم الأخلاقية والعقلية. فالأخلاق من صنعنا نحن ومن ثمرات خبرائنا وهى مستندة إلى الحالة الفيزيقية.
9- وإحلال «الاجتماعية» محل «الدينية» سبيلا لتحقيق السعادة اللدنيويةبالعاطفة والشهوة. فالطبيعة هى التى أوجدت الإنسان والمجتمع مسئول عن سعادته.
10- ورد القوانين إلى أصول فيزيقية وتاريخية، وتحرير التاريخ من السنن الإلهية، وتفسيره بمفاهيم طبيعية أو مفاهيم اخلاقية تابعة عن الطبيعة الإنسانية.
تلك هى المقولات العشر للتنوير المادى، الذى يجعل الإنسان حيوانا طبيعيا، ويقطع جميع الصلات بينه وبين الله والدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.