عادل إمام: حديث السيسي من أقوى الخطابات وأجرأها    عودة شيخ الأزهر من ألمانيا بعد جولة شملت السعودية    محافظ المنيا: دفن جميع جثامين ضحايا حادث المنيا الإرهابي    برلماني: منفذو هجوم المنيا الإرهابي "خوارج وخونة"    المحافظات تنهي استعداداتها لاستقبال رمضان    معاقبة المرتشين بأثر رجعى    رئيس "النواب الليبي": نقف مع مصر في حربها ضد الإرهاب    ترامب: الأعمال الإرهابية تتنافى مع روح شهر رمضان    دعوة للتطبيع مع العرب    ننشر كواليس اليوم ال40 لإضراب الكرامة بسجون الاحتلال    محققون بريطانيون يبحثون عن قنبلة أخرى صنعها منفذ هجوم مانشستر    أغلي 10 صفقات لفرق بريطانيا.. بيرناردو سيلفا يتخطى أوزيل    شاهد.. ميدو يتناول العشاء مع أسطورة الآرسنال    القبض على تشكيل عصابي لتهريبه سجائر غير مرخصة ب"دمياط"    فيديو.. «الأوقاف»: الإرهاب يضرب وحدة الشعب عن طريق مأجورين    رئيس الوزراء يزور مصابي "هجوم المنيا" في معهد ناصر    محافظ كفر الشيخ يعاقب المتورطين في الغش بامتحانات الإعدادية    أنغام عن الضربة الجوية لمعسكرات «داعش»: يارب    وزير الصحة: 65 سيارة إسعاف نقلت ضحايا الحادث و9 طواقم جراحية استقبلتهم    برلماني: التكفيريون يستهدفون إسقاط الدولة المصرية    جهاد عودة: خطاب السيسي موجه لدول بعينها.. والحرب على المكشوف    نائب وزير المالية: 5% من إيراد تذكرة السينما ضريبة    أسقف مغاغة: الإرهابيون سألوا ركاب الحافلة هل أنتم مسيحيون؟    غدًا.. اجتماع وزاري لمتابعة ملف استرداد أراضي الدولة    ضبط 3 عاطلين بحوزتهم 600 جرام حشيش في مدينة السلام    خاص الأهلي يرد عبر في الجول على توضيح شركة إدارة أعمال كوليبالي    أرسنال ينشر فيديو ل«محمد النني» يهنئ فيه المسلمين بشهر رمضان    فيجو: الفوز بدوري الأبطال مع ريال مدريد حلم تحول لحقيقة    الجيش الأمريكي: مقتل 3 من كبارة قادة داعش بالعراق وسوريا    تقرير - بعد زاباليتا.. وست هام يقترب من مهاجم مانشستر سيتي    تعرف على 4 عادات للتخسيس بأقل مجهود    البرلمان الإفريقي يدين حادث المنيا الإرهابي    هنيدي عن حادث المنيا الإرهابي: "مش عارف أقول إيه"    أحمد حلمي ومنى زكي يسجلان تتر «شطة هندي»    «الثقافة»: تأجيل احتفالية ليلة الرؤية تضامنا مع ضحايا حادث المنيا    اصحاب الجياد يكرم فريق السلة الصاعد للممتاز    كشف لغز إصابة «طفل الحصري»    كباب حلة مع أرز بالبصل    بالصور.. «الحرباية» هيفاء وهبي في محافظة المنيا    اعتماد الموازنة التقديرية للشركة القابصة للسياحة عن العام المالي «2017/2018»    طوارئ في "بني سويف الجامعي" انتظارًا لوصول مصابي أتوبيس المنيا    فيديو| المفتي: الرسول خصيم لمنفذي «حادث المنيا» يوم القيامة    رغم تراكم القمامة | النظام يقرر زيادة رسوم النظافة    «أوقاف القليوبية»: تخصيص 178 مسجدا للاعتكاف خلال رمضان    وصول وزيرة التضامن الاجتماعي إلى المنيا لمتابعة حالة المصابين    "الأرصاد": ارتفاع درجات الحرارة غدًا    الذهب يسجل أعلى مستوياتع العالمية في أكثر من أسبوع    حوافز بنكية وحسابات مجانية في مؤتمر دولي بشرم الشيخ    طوارئ بموانئ البحر الأحمر لاستقبال العمالة المصرية بالخليج    هل ننجح في امتحان رمضان ؟!    يوم ديفيد لينش في احتفالات كان    شيخ الأزهر: الإسلام منفتح على الأديان السماوية    فيديو.. أمينة خليل: «لا تطفيء الشمس» تحد كبير وجديد    الجمعة الأخيرة في شهر شعبان.. خطباء: رمضان مدرسة تتربى فيها الأمة الإسلامية    وفاة المطرب شهاب حسني عن عمر ناهز 53 عاما    أستاذ بقومي البحوث: الصيام يساهم في علاج العقم وينظيم دورة الحمل للمرأة    «الصحة»: نسعى للقضاء على قوائم «القلب المفتوح»    مصدر ب"الأهلي": كوليبالي غادر مصر لظروف أسرية ويعود خلال ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المقولات العشر
نشر في أكتوبر يوم 23 - 02 - 2014

من أجمل الكلمات وأكثرها جاذبية وبهاء كلمات «النور» و «التنوير».
وفى الإسلام (اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ) النور:35 (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا )التغابن:8 والإسلام نور (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّور)ِ ? البقرة:257 والرسول نور (قَدْ جَاءَكُمْ مِنْ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ) المائدة: 15 والحكمة نور كما جاء فى الحديث «فإن الله يحيى القلوب بنورالحكمة» رواه الإمام مالك والصلاة نور كما جاء فى الحديث «الصلاة نور المؤمن» رواه الإمام أحمد.. ولذلك فإن الله يحيى القلوب بنور الحكمة» رواه الإمام مالك والصلاة نور كما جاء فى الحديث «الصلاة نور المؤمن» رواه الإمام أحمد. ولذلك فإن للمسلم «تنويره» الذى ينطلق من كل هذه الأنوار.
لكن هذا المصطلح المبجل التنوير. والأنوار قد غدا فى ثقافة النهضة الغربية الحديثة عنوانا على أمر آخر لا علاقة له بالمضمون العربى والإسلامى هذا المصطلح غدا عنوانا على اتجاه فلسفى يريد إقامة قطيعة معرفية كبرى مع الموروث الدينى الغربى الذى أدخل أوروبا عصور الظلمات فى عصورها الوسطى. وإذا كانت حياتنا الثقافية المعاصرة قد شهدت وتشهد «تدليسًا» يخفى هذا المعنى للتنوير الغربى فإن الاحتكام إلى الكتابات الغربية هو أفضل وأقصر طريق لكشف هذا «التدليس» لقد تحدث الكاتب الفرنسى «إميل زولا» فى كتابة «الحرية والعلمنة» عن المعنى الغربى للتنوير فقال: «لقد كان المسيحى حريصا على عدم تقديم الطاعة إلا لله ولكتابه. أما الآن أى مع التنوير فلم يعد الإنسان يخضع إلا لعقله.. إن هذه الأيديولوجية الأم التى كشفها عصر التنوير للعالم والتى تضاد المسيحية تقيم القطعية الأبستمولوجية «المعرفية» الكبرى التى تفصل بين عصرين من الروح البشرية عصر الخلاصة اللاهوتية للقديس توما الإكوينى (1225-1274م) وعصر الموسوعة لفلاسفة التنوير فمن الآن فصاعدًا راح الأمل بمملكة الله ينزاح لكى يخلى المكان لتقدم عصر العقل وهيمنته.
وهكذا راح نظام النعمة الإلهية ينمحى ويتلاشى أمام نظام الطبيعة. لقد أصبح الإنسان وحده مقياسا للإنسان.!
هكذا تقطع هذه الشهادة الغربية على أن هذا التنوير الغربى إنما يعنى إقامة قطيعة معرفية كبرى مع الدين، وإحلال الطبيعة والعقل المجرد من الدين محل مملكة الله.
وإذا نحن شئنا شهادة عربية على صدق هذه الحقيقة، فإننا نورد «المقولات العشر» لهذا التنوير الغربى كما صاغها أحد أنصاره الدكتور مراد وهبه فى كتابه (مدخل إلى التنوير) الذى قال فى هذه المقولات العشر إن:
1- إن الإنسان حيوان طبيعى اجتماعى فهو جزء من الطبيعة وهى التى تزوده فهو أقرب إلى الحيوان منه إلى الله. فليس خليفة لله خلقه وكرٌّمه بأن نفخ فيه من روحه وفُّضله على سائر المخلوقات وسعادة هذا الإنسان دنيوية محضة، يجدها فى العاطفة والشهوة وحدهما.
2- وحصر الاهتمامات الإنسانية بقضايا العالم الراهنة والطبيعية المحسوسة، لا العالم الآخر أوما وراء الطبيعة.
3- والوقوف فى الدين عند «الدين الطبيعى» الذى هو إفراز بشرى من صنع العقل، لا «الدين السماوى المتجاوز للطبيعة» واعتبار الشعور الدينى مزيجا من الخوف الخرافى والرغبة فى تغيير ظروف تؤلمه.
4- وتحرير العقل من سلطان الدين، وإعمال العقل دون معونة من الآخرين. فى جعل السلطان المطلق للعقل بحيث لا يكون هناك سلطان على العقل إلا للعقل وحده.
5- وإحلال العلم محل الميتافيزيقا.. وعدم تجاوز الملاحظة والتجربة إلى ما ورائهما من سبل المعرفة «النقلية» و «الوجدانية».
6- واعتبار الفكر وظيفة الدماغ. فالدماغ يفرز الفكر كما تفرز الكبد الصفراء وليس هناك نفس فى الإنسان.
7- وإثارة الشكوك فى مشروعية المطلق فالإنسان هو مقياس المطلق.
8- واستنباط الاخلاق من الطبيعة الانسانية وحصر علاقتها بالسعادة واللغة لا بالفضيلة والاحتياجات الروحية مع جعل الأولوية للاحساسات الفيزيقية على المفاهيم الأخلاقية والعقلية. فالأخلاق من صنعنا نحن ومن ثمرات خبرائنا وهى مستندة إلى الحالة الفيزيقية.
9- وإحلال «الاجتماعية» محل «الدينية» سبيلا لتحقيق السعادة اللدنيويةبالعاطفة والشهوة. فالطبيعة هى التى أوجدت الإنسان والمجتمع مسئول عن سعادته.
10- ورد القوانين إلى أصول فيزيقية وتاريخية، وتحرير التاريخ من السنن الإلهية، وتفسيره بمفاهيم طبيعية أو مفاهيم اخلاقية تابعة عن الطبيعة الإنسانية.
تلك هى المقولات العشر للتنوير المادى، الذى يجعل الإنسان حيوانا طبيعيا، ويقطع جميع الصلات بينه وبين الله والدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.