ننشر نص كلمة الرئيس خلال قمة حوض النيل بعنتيبي.. صور    مجلس الوزراء يهنيء الرئيس السيسي والشعب المصري بمناسبة عيد الفطر المبارك    مجلس طب بيطرى بنها: 10 يوليو إعلان نتائج الامتحانات    النواب يرفع شعار الأغلبية علي حق بعد قرار الدستورية    المصريين الأحرار يتوعد المتطاولين عليه    راض بقدري وأسلم أمري لله    شاب يفاجئ البابا تواضروس في الإسكندرية: خدنا معاك يا سيدنا (صور)    نصر توقع اتفاقية منحة ب6 ملايين دولار لإنشاء الكلية المصرية الكورية    تعرف على أسعار الخضروات والفاكهة داخل سوق العبور اليوم    المصرية للاتصالات تضخ قرض ال13 مليار جنيه في البنية التحتية وخدمات الانترنت المحمول    رئيس الوزراء يقرر اعتبار الخميس 29 يونيو إجازة رسمية مدفوعة الأجر    108 آلاف يتنافسون    إعفاء صادرات مسطحات الصلب والإطارات للخليج وتركيا من رسوم الوقاية    ميناء نويبع يستعد لاستقبال 1134 راكب و147 سيارة    أكد لالسيسي حرص بلاده علي تعزيز علاقاتها بمصر    "بيونج يانج" تصف ترامب ب"المضطرب عقليا"    «المكسيك» على أعتاب المربع الذهبي لكأس القارات    بعثة الأهلى تعود من المغرب بدون عبد الله السعيد    5 حلول لتعويض رحيل ألفيش عن يوفنتوس    ماركا: سان جيرمان لن يحاول ضم رونالدو    ساق البرتغالي جيريرو مكسورة منذ ثلاثة أشهر    مرتضى لنجم الزمالك : بعت مصر عشان الفلوس..وضيعت تاريخ أبوك    هروب طالب بورقة إجابته فى امتحانات الاستاتيكا بالواسطى    أمن الجيزة يكثف الجهود لكشف غموض العثور على جثة    أولياء أمور بالإسماعيلية يشتكون تأخر "الإستاتيكا" وعدم منح الطلاب وقتا إضافيا    التحقيق مع ضابط شرطة بتهمة حيازة مواد مخدرة في مدينة نصر    "الأرصاد": درجات الحرارة العظمى تتراوح بين 29 و44 خلال أيام عيد الفطر    "أمن البحيرة"يضبط مدير مخبز باع 106 أطنان دقيق مُدعم بالسوق السوداء    جلسة سرية لسماع شهادة وزير الداخلية الأسبق في "اقتحام السجون"    إدوارد يتلقى أسئلة متابعيه لأول مرة على "تويتر" يوم السبت المقبل    فرع ثقافة الشرقية يواصل احتفالات «ليالي رمضان».. صور    ريموت دراما العيد(1)    إيهاب فهمي: لم أتخوف من كره الجمهور لي في ظل الرئيس.. ودوري في طاقة نور يعتمد علي كوميديا الموقف    مصدر بالأعلى للإعلام: القانون منحنا حق ترخيص شركات التحقق من الانتشار    رحيق العلماء    فاسألوا أهل الذكر    "رونالدينيو" يزور مصر يوليو المقبل لإطلاق مؤسسة عالمية لعلاج غير القادرين    وزير الإسكان: تنفيذ عدد من الطرق بطول 700 كيلومتر ب2.2 مليار جنيه في 3 سنوات    معتوق: قطر كانت تنقل الذخائر والسلاح لليبيا بالتواطؤ مع «السبسي»    "انهيار دولة الخلافة المزعومة فى العراق".. تنظيم داعش الإرهابى يكتب النهاية بتفجير جامع "النورى" ومنارة الحدباء فى الموصل.."العبادى": إقرار بهزيمة الإرهابيين.. والقوات العراقية تواصل التقدم لإعلان النصر    اكتشاف نقوش صخرية تمثل أوائل أشكال الكتابة في مصر القديمة بالأقصر    بالصور.. تفحم 40 فدان نخيل ونفوق 100 رأس ماشية في حريق مروع بالوادي الجديد    بالصور.. بدء أول اجتماع وزارى لحكومة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون    محمود عاشور يوضح كيفية أداء سجدة التلاوة.. فيديو    الخارجية الروسية: إسقاط طائرة حربية سورية من قبل التحالف الدولي انتهاك لميثاق الأمم المتحدة    العلماء الروس يصممون سائلًا مطهرًا للأسنان من الجيل الجديد    «حماية المستهلك» ينشر إرشادات لتوعية المستهلكين بطرق شراء كعك العيد    "الخارجية": أمن مصر المائي خط أحمر لا يقبل المساومة    محافظ أسيوط يشهد الاحتفال بليلة القدر ويكرم حفظة القرآن    الصلاة فى موعدها تعطى كبار السن دفعة للعيش لفترة أطول    الشرطة الكندية تفتش منزل منفذ هجوم في ولاية ميشيجان الأمريكية وتعتقل 3 نساء    "الوحش" عن ضربه مفتي استراليا: "نصاب و محامي فاشل".. فيديو    5 طرق سحرية تحافظ على مستوى السكر بالدم    الكعك البسيط    حظك اليوم وتوقعات الأبراج ليوم الخميس 22/6/2017.. على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    نهاية الشوط الأول بتقدم اتحاد العاصمة على الزمالك 1 / 0    الزمالك يستعيد السيطرة في أول 30 دقيقة أمام اتحاد العاصمة    أوقاف سوهاج تحتفل بليلة القدر بمسجد العارف بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة رجل فقير .. ثروته «الغلابة»
نشر في أكتوبر يوم 21 - 04 - 2013

«ما من شىء فى العالم أقوى من فكرة قد آن أوانها».. وقد كان «هوجو شافيز» يمتلك الفكرة.. ويبحث عن وقتها المناسب حتى يعلنها.. وقد كان.. ولو دققت فى حياة هذا الفقير الذى انحاز تمامًا للفقراء لوجدت أنه طبق مقولة أحد رموز المعسكر الأمريكى العدو.. وهو «هنرى كيسنجر» الذى قال: عندما يكون علينا أن نختار بين الاقتصاد والديمقراطية.. واجبنا هو إنقاذ الاقتصاد.. وقد فعلها الرجل الذى تربى على حكايات جدته «روزا».. بعد أن ضاقت سبل العيش بوالده ووالدته وقد كانا يعملان بالتدريس.. لكن الحياة كانت عسيرة.. فأرسلا «هوجو» وشقيقه الأكبر «أدان» إلى الجدة التى تعيش فى بيت هندى سقفه مصنوع من أوراق النخيل أرضه من التراب وجدرانه من الطين بدون ماء أو كهرباء.. وكانت الجدة تعيش على صناعة بعض الحلويات التى تصنعها بنفسها بالفواكه التى تزرعها أيضًا بنفسها فى حديقة صغيرة ملحقة بالمنزل.. وشب الصغير يعمل ويساعد الجدة ويبدأ يومه من السادسة صباحًا يحمل الحلوى لكى يبيعها فى شوارع «سابانيتا» عند دور السينما وفى حلبات معارك الديوك والأسواق.كان يمر على بيوت الأغنياء أسفل المدينة وهى المصنوعة من الحجر من عدة طوابق.. بينما يعيش الفقراء على منحدر الجبل إذا سقطت الأمطار تحولت الطرق الترابية إلى أوحال وفى اليوم الأول لذهابه إلى المدرسة تم طرده لأنه لا يلبس مثل باقى التلاميذ حذاء من الجلد، لكن هذا الفقير تفوق على الجميع وأصبح خطيب المدرسة، وكلمته الجدة روزا عن تلك الشجرة العتيقة التى كان يستظل بظلها سيمون بوليفار محرر أمريكا اللاتينية وهو يتطلع إلى جبال الأنديس.. وسيعرف الصغير بأن جده كان محاربا وثائرا ودخل السجن عام 1924.. وكان يشبه روبن هود يأخذ من الأغنياء لكى يعطى للفقراء.. وكبر الصغير وهو ينشد: لقد عرفت جذورى حقًا.. أنا ابن الطبقة الشعبية ويجب ألا أتخلى عنها مهما بلغت.. وفى المرحلة الثانوية اضطر لمغادرة سابانيتا لكى يعيش فى باريناس عاصمة الولاية وكانت الحرب الأمريكية على فيتنام فى ذورتها.. وقصة كفاح تشن جيفارا تدوى فى أرجاء العالم قبل أن يتم اغتياله فى بوليفيا ويضاف إلى ذاكرة هذا الشاب حكاية أخرى لم تكن الجدة روزا قد حكت عنها لأن أركانها لم تكن قد اكتملت بعد.. والعجيب أن هوجو رغم كل هذا كان يكره السياسة ويميل أكثر إلى العلوم والرياضيات والبيسبول والنساء.. حتى أن الصحف المحلية بدأت تتحدث عنه كلاعب موهوب.. أى أنه جمع التفوق بين رياضة العقل.. ورياضة الجسد.. وهذا ما أهله أن يدخل الأكاديمية العسكرية وتغير مساره ونسى البيسبول وكان الفساد قد تعمق وتمكن من مفاصل الدولة فى فنزويلا وبدأ يفكر فى انتشال البلاد مما هى فيه.. هنا عاد إلى أستاذه سيمون بوليفار وعاد إلى تعليمات ونصوص «زامورا» و«رودريجير».. واستفاد من ذاكرته الحديدية وتفكيره العلمى وقدراته العسكرية على التخطيط والقيادة.. كأنه ولد لكى يكون قائدا.. مستفيدا من تجارب العسكريين الثوريين اليساريين.. وتواصل مع القادة الجدد فى أمريكا اللاتينية خوان خوس توريس فى بوليفيا وعمر توريخوس فى بانما.. وخوان فيلاسكو فى البيرو.. والأخير هذا التقى به وتأثر به.. وتحول إلى العمل السرى وهو يعرف مقدما أن الثمن سيكون غاليا إما السجن وإما الموت.
لقد اختمرت فى رأسه فكرة تأسيس جمهورية عادلة عندما تخرج فى الكلية العسكرية وكان عمره وقتها 25 عامًا وتعرض للفشل ودخل السجن لمدة عامين عام 1992.. وخرج لكى يلتقى مع فيدل كاسترو عام 1994 ويصبح أكثر إصرارًا على المضى إلى هدفه ويبدو أنه قد تحول من شخص إلى رمز يحتمى به الفقراء ويكون لهم خط الدفاع الصلب فى مواجهة رأسمالية أمريكية متوحشة.. تريد لهذه البلاد أن تكون ساحة للمخدرات والدعارة.
وفى أيامه الأخيرة وعندما استشعر أن طيور الموت تحلق فوق رأسه قال لمن حوله: المشروع البوليفارى لم يكتمل.. وأتمنى لمن يأتى بعدى أن يكمله.. نعم لدينا دستور وقوانين متعلقة بالمجالس البلدية.. نحن الأهم من القوانين أن نطبقها على أرض الواقع وأن يشعر الناس بها فى أكواخهم الطينية على منحدرات الجبال.
وكان يسأل: إلى متى نستطيع أن نقاوم بتلك الثورية التقنية ونواجه الوحش الرأسمالى الذى يحاصرنا من داخل البلاد وخارجها.
وعندما مات شافيز كانت الحركة فى البيت الأبيض والمخابرات الأمريكية لا تهدأ.. لانتهاز الفرصة وإعادة فنزويلا إلى أحضان أمريكا وأن تغسل جسدها من أوساخ الاشتراكية الثورية.. وأن تتخلى عن تلك الشعارات التى تغازل مشاعر وعقول الفقاء والبسطاء.
ويبدو أن الحسابات الأمريكية ليست دقيقة.. فقد إنحاز الشعب إلى خليفة شافيز ونائبه «مادورو» الذى تفوق على منافسه كابريليس ب 1.5%.
وذهب أنصار شافيز بعد لحظات من إعلان النتائج إلى قبره.. يوقدون الشموع ويقولون له:(نم قرير العين أيها القديس فى قبرك فإن رسالتك مستمرة وكفاحك لن يتوقف والمشروع البوليفارى لن يموت بموتك.. لأن المبادئ لا تموت.. وأنت قد عشت لنا.. والواجب أن تعيش فى قلوبنا حتى وأنت تسكن قبرك».
وقالت امرأة اسمها اليزابيث توريس (48 عاما) تمتلك كشكًا بجوار ضريح شافيز: كم أنا محظوظة.. لأننى فى كل لحظة أمسك فيها بالنقود.. وأرفع رأسى إلى أعلى فى كبرياء.. أتذكر هذا الرجل وأضع الزهور على قبره.. لقد كان يسحرنا بأسلوبه البسيط ودائما أبدًا كنا نشعر بأنه واحد منا يشعر بآلامنا وآمالنا.. وتتذكر اليزابيث كيف جرت محاولة الانقلاب الفاشل ضد شافيز فى أبريل 2002.. وكانت اللعبة ستبدأ بمظاهرة سلمية (لاحظ أنها سلمية).. وعلى الأسطح كان هناك بعض القناصة يصوبون بنادقهم نحو هؤلاء فإذا ما سقطوا فى دمائهم.. اختفوا.. وبدا الأمر أن الشرطة هى التى أطلقت نيرانها نحو هؤلاء الذين تظاهروا سلميا ضد الديكتاتور.. ويا سبحان الله نفس السيناريو نراه هنا.. وهناك.. كأن سيناريست الشيطان دائما لا يتغير.. ووقتها استسلم شافيز منعا لإراقة الدماء.. وكانت الكلمة للشعب الفقير فى الشارع.. بينما سفير الولايات المتحدة الأمريكية يتأهب لإعلان التأييد للرئيس الجديد الكاوبوى.. ولكن القادة العسكريين المخلصين كانوا قد استعادوا زمام الأمور.. وعاد الرئيس إلى شعبه وأرباب الانقلاب إلى السجون.
ولما مات شافيز بكت البلاد طولا وعرضا وأقسمت على الوفاء لمن كان وفيًا لها.. وها هم أولاء فعلوا فى الانتخابات الأخيرة.. لنجد أنفسنا أمام قصة حب عظيمة بين القائد وشعبه بدون وسطاء أو سماسرة.
ويا جدتى رحمك الله.. لقد تكلمت معى طويلا عن جمال عبد الناصر.. وأنت لا تقرئين ولا تكتبين.. ورحم الله جدة شافيز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.