محمد صبحى يرفض التوقيع لأى ناد خارجى انتظارا لموقف الإسماعيلى    واشنطن: قريبًا الإفراج عن 650 مليون دولار مساعدات لمصر    الحرية والعدالة: سجون السيسي تنتفض    قيادى عمالى: قانون الطعن على عقود الاستثمار يعزز الفساد الحكومى    واشنطن تصف اعتراف أردوغان بمعاناة الأرمن ب "التاريخى"    برج السرطان الخميس 24 أبريل 2014 حظك اليوم في الحب والحياة    السكة الحديد: مجهول ألقى مواد مشتعلة داخل قطار الزقازيق وفر هاربا    داعية إسلامى: مقاطعة الانتخابات مرفوضة وسنتخلص من 3 أعوام جاهلية    دمشق تتهم الإبراهيي بعرقلة جنيف2 وترفض التدخل في الانتخابات    آبل تكشف عن نتائجها المالية للربع الثاني بأرباح بلغت 10.2 مليار دولار    ما الذي ينقص المحتوى العربي على الإنترنت؟    سهير رمزي: قررت الاعتزال بعد سماع درس ديني.. وزوجي لا يحب مشاهدة 50% من أفلامي    «بنك الكويت الوطني» يطلق علامته التجارية في مصر    تبويب Explore في إنستاجرام يُظهر الآن نتائج لأشخاص قد تعرفهم    قوقل تدافع عن سامسونج في قضيتها ضد أبل    مرتضى منصور: مصر قادرة على اجتياز الصعاب تحت قيادة «السيسي»    "كي مون" يطالب مجلس الأمن باتخاذ إجراء بشان سوريا    البورصة تربح 4.76 مليارات جنيه.. الأسبوع الجاري    اليوم الخميس: بدء الاحتفالات الرسمية بأعياد سيناء    عماد متعب يطلب من الكابتن سيد عبد الحفيظ الموافقة على سفره إلى الإمارات للعلاج    بالصورة.. نشطاء "الفيس بوك" يتغزلون في أميرة قطرية    تناول الأغذية السليمة عامل مهم فى علاج النقرس    «محلب» ينقل خلال زيارته لتشاد رسالة من «منصور» إلى إدريس ديبي    أمريكا: اتفاق المصالحة الفلسطيني ربما يعقد جهود السلام    الاكتشاف المبكر لفيروس سى يحافظ على سلامة الكبد    الداعية محمود المهدي: مررنا ب 3 سنوات من الجاهلية أُُُريقت بها الدماء    محافظ أسوان يشهد مراسم إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين ب"إدفو".. اليوم    انفجار هائل يهز مدينة العريش دون معرفة الأسباب    مؤلف "حلاوة روح": بيع الفيلم على الأرصفة انتهاك لحقوق الملكية    "البيئة": نشارك بالمرحلة الثانية بمشروع الطيور المهاجرة ضمن 10 دول    غدا..مستشفى العريش العام تستقبل قافلة طبية من جامعة المنصورة    راحة 48 ساعة للمحلة ومباراة ودية الثلاثاء استعدادًا للجونة    تعرف على 5 نجوم يفاوضهم الاهلى حاليا    «منصور» يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس جنوب أفريقيا    ياسر يحيى يرفض استقالة أنور سلامة من المصرى    «السفيرة منى عمر»: تنزانيا مفتاح لحل سد النهضة و تشاد ارض خصبة للاستثمار    ياسر برهامى: حفظ النفس مقدم على "العرض".. وتم بتر جزء مهم من فتواى    بوتفليقة يتلقى رسالة تهنئة من رئيس الوزراء البريطاني    افتتاح مشروع مسرحة المناهج الدراسية وسط ترحيب من الطلاب    حلقة برنامج صبايا الخير مع ريهام سعيد الأربعاء 23-4-2014 شهداء الشرطة فيديو يوتيوب    أجناد مصر تتبني اغتيال العميد أحمد زكي    آبل تكشف عن نتائجها المالية للربع الثاني بأرباح بلغت 10.2 مليار دولار    تونس تدرس تبادل السجناء مع ليبيا    صعود طفيف للذهب واستقراره فوق مستوى الدعم بعد بيانات أمريكية    رونالدو: البعض كان يريد ألا ألعب أمام بايرن.. وفرصتنا كبيرة في ميونخ    رئيس جامعة الأزهر: فشلنا مع طلاب الإخوان    الصيادلة: مجلس الوزراء يوافق على الشق الإدارى لمشروع الكادر وتعجيل تطبيق المراحل المالية لبدل المهن الطبية    «البدوي»: انسحاب «الوفد» من برلمان 2010 وراء «ثورة 25 يناير»    مشاهدة ملخص نتيجة اهداف مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ 1-0 بالفيديو يوتيوب مباشر    ضبط 245 هاربًا من أحكام بالغربية.. و60 مطلوبا في شمال سيناء    وفاة اثنين و24 إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية    مكتشف فيروس كورنا بالسعوديه عالم فيروسات مصرى    عاجل بالفيديو . ريال مدريد يخطف فوز صعب على البايرن بهدف بنزيمة    وزير التموين إهدار 10 مليارات جنيه من الدقيق المدعم.. والغرفة التجارية تهاجم مشروع الخبز الجديد    محلب يتقدم جنازة شهيد الشرطة فى «أكتوبر»    عميد أصول الدين: فتوى "برهامي" تخالف الشرع والعرف    وكيل «الأزهر»: طالب «الفتوى الشرعية» يجب أن يكون طالبًا لحكم الله لا حكم ما يرضيه    حكم تسمية المولود باسم: سلسبيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية مسجد السلطان أبو العلا صاحب الكرامات
نشر في أكتوبر يوم 07 - 08 - 2011

نسب هذا المسجد إلى الشيخ الصالح حسين أبى على.. المكنى بأبى العلا. الولى المعتقد.. صاحب الكرامات والمكاشفات على ما يصفه به الصوفيون الذين أطنبو وبالغوا فى كرماته.
سكن هذا الشيخ فى خلوة بزاوية بالقرب من النيل فى القرن التاسع الهجرى (الخامس الميلادى). وكان للناس فيه اعتقاد. فكثر مريدوه ومعتقدوه. وكان من بينهم التاجر الكبير الخواجه نور الدين على ابن المرحوم محمد بن القنيش البرلسى. فطلب منه الشيخ أن يجدد زاويته وخلوته التى كان يتعبد فيها. فصدع بالأمر وأنشأ هذا المسجد. وألحق به قبة دفن فيها الشيخ أبو العلا حينما توفى سنة 890ه 1486م.
أنشئ المسجد فى هذا الزمان وهو عصر ازدهرت فيه العمارة الإسلامية. والغالب فى تصميمه وقتها أنه كان على طراز مدرسة ذات الأربعة إيوانات متعامدة غنية بالنقوش والكتابات. كماتنبئ بقاياها القديمة. وتنحصر فى الباب البحرى مع قسم من الوجهة البحرية والشرقية والقبة والمنارة والمنبر والباب العمومى له مبنى من الحجر ومكتوب عليه قوله تعالى «وما تفعلوا من خير. فان الله به عليم».
وقد بدأت الكتابة التاريخية بالوجهة على يسار الباب. وامتدت إلى وجهة القبة. ومع الأسف تشوه وفقد اكثرها.. ويقرأ منها الآن «أنشأ هذه المدرسة المباركة من فضل الله تعالى وجزيل عطائه العبد الفقير إلى الله تعالى الى...على... محمد... القنيش... غفر..».
أما نجارة المسجد فقد كانت على جانب عظيم من الأهمية.. ولم يبق منها إلا المنبر الذى لا شك فى أنه فخر المنابر الإسلامية فى دولة المماليك الجراكسة. فقد طعمت حشواته بالسن والزرنشان. وامتازت جوانبه وأبوابه بتقاسيم فريدة وخاصة فى دائرته الكبرى. ومما زاد فى اهميته اشتماله على اسم صانعه المكتوب على باب المقدم بما نصه «نجارة العبد الفقير إلى الله تعالى الراجى عفوربه الكريم «على بن طنين» بمقام سيدى حسين أبو على.. نفعنا الله».
وقد أجريت على هذا المسجد عدة اصلاحات فى عصور مختلفة حباً فى هذا المكان وحباً فى صاحبه.. ودفن به غير واحد من العلماء منهم الشيخ «أحمد الكعكى» المتوفى فى سنة 952ه - 1545م. والشيخ «عبيد» والشيخ «على حكشة» المتوفى سنة 1271ه - 1854م. والشيخ «مصطفى البولاقى» المتوفى سنة 1263ه - 1846م.
وقد بقى المسجد موضع رعاية باعتباره حرم حىّ بولاق المحبب إلى سكانه. إلى أن سقط إيوانه الشرقى أثناء الاحتفال بمولد صاحبه فى 13 يوليو 1922. فتعطلت إقامة الشعائر فيه إلى أن قامت وزارة الاوقاف بتجديده مع المحافظة على الأجزاء القديمة فيه ودمجها مع التصميم الجديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.