مصادر: "دعم مصر" زج ب"صيام" خارج البرلمان.. وبعض النواب نصحوه بالاستقالة    "البوابة نيوز" تنشر خطة الأطباء لمواجهة حملات التشويه    محلب يتفقد مستشفى شفاء الأورمان لعلاج السرطان بالأقصر    سيول: نعمل مع واشنطن لفرض عقوبات "قوية وفعالة" على كوريا الشمالية    بالصور.. عصام الحضرى يجدد تعاقده مع شركة ملابس عالمية للسنة العاشرة    حملات لشرطة الكهرباء تسفر عن 6316 قضية سرقة تيار كهربائي    اليوم.. طقس بارد وسقوط أمطار شمالاً وصقيع بسيناء وشمال الصعيد    أوباما يطلب 1.8 مليار دولار لمكافحة زيكا    الإقدام على بيع أحجار الأهرامات.. ولقاءات السيسي يستحوذان على اهتمام الصحف    كنائس مصر تصلي من أجل الوحدة الأسبوع المقبل    مقتل 8 من ميلشيات الحوثيين وتدمير مخازن للأسلحة في تعز    ضبط 5 عاطلين بحوزتهم أسلحة نارية وبيضاء في المطرية    حريق هائل بمخزن أقمشة في المنصورة    بالفيديو.. سيدة تدعي أنها «دابة الله» في الأرض    أمريكا: داعش سيزيد وتيرة هجماته العابرة للحدود لخلق صراع دولي    "البوابة" ترصد.. "مطبات" في طريق تخصيص الأراضي الصناعية    «برشلونة وإشبيلية» في إياب نصف نهائي كأس الملك    إستقالة مدير مراقبة الجودة في "فولكس فاجن" بسبب انبعاث الغازات الملوثة    تقرير : توقعات بتراجع البورصة على المدى لقصير و استهداف مستوى دعم ال 5900 نقطاة    المنتجين: قرارات المركزي لضبط الأسعار طوق نجاة للصناعة المحلية    اليوم.. مؤتمر «دور القطاع المالي غير المصرفي في تمويل النمو»    اليوم.. إستكمال سماع الشهود في «إقتحام سجن بورسعيد»    مخيم الفنون يقدم عرض «الكتلة والفراغ» في الليلة قبل الأخيرة لمعرض الكتاب‎    بعد 3 أيام من «كارثة السبت».. زلزال جديد يضرب تايوان    نشاط مكثف لوزير الخارجية في اليوم الأول خلال زيارته إلى واشنطن    شوربة المشروم بالكريمة    بالصور.. محمد سعد :"وش السعد" مسرح وليس برنامج.. وهيفاء أول الحضور    "معرض القاهرة للكتاب"| اليوم.. أمسية شعرية ل"حبيب الصايغ"    اليوم.. وفد مصري يشارك في معرض الصناعات العربية بعمان    ضبط 19 ألف قرص مخدر و3 كيلو جرامات حشيش وهيروين بالقليوبية    موسى: "الزند" لم يدعو لقتل كل الإخوان    فلافيو: علاقتي مع "جوزيه" كانت احترافية.. أحرزت 53 هدفًا للأهلي    بعد قرار الإمارات باستحداث وزارة للسعادة.. هاشتاج "وزير السعادة" ضمن الأكثر تداولا على تويتر.. ومغردون: لو عندنا فى مصر مش بعيد ينزل الحشيش على التموين.. جاتنا نيلة فى حظنا الهباب عندنا وزارات للغم    الأحد القادم.. انطلاق الحديقة الثقافية بقنا    البرلمان الفرنسي يصوت على إدراج حالة الطوارئ في الدستور    بالفيديو| رئيس الزمالك ل«السيسي»: اية رأيك في الألتراس.. هؤلاء «بلطجية»    إبراهيم عيسى ل«رمضان صبحي»: في عرضك متقفش على الكورة البلد مش ناقصة    الصحف المصرية: الإهمال مسئول عن إصابات العمى فى الغربية.. شريف إسماعيل: برنامج الحكومة أمام البرلمان قريبا ويتضمن العديد من البرامج الإصلاحية.. "السلع التموينية": لم نسدد ثمن القمح الفرنسى المسرطن    "لا للأحزاب الدينية":نسعى للتواصل مع فاطمة ناعوت لتدشين حملة للدفاع عنها    الكنيسة المصرية تتعاون مع الروسية في 5 مجالات    أسوان ينتظر موافقة وزير الرياضة الرسمية للعب على الاستاد بالمجان    بالصور.. مقتل شاب مصري علي يد 3 شباب بالسعودية    اليوم.. ذكرى وفاة عادل أدهم    نتيجة الشهادة الإعدادية محافظة المنيا 2016 ابحث برقم الجلوس الترم الأول    رئيس مجلس النواب التونسي يدعو الاتحاد الأوروبي إلى وضغ خطة لإنعاش اقتصاد بلاده    المبعوث الأممي إلى ليبيا: الشعب يعلق آمالًا كبيرة على حكومة الوفاق    بالفيديو.. الإبراشي متضامنا مع فضل شاكر: ضاع وسط خلافات السنة والشيعة    مجلس الزمالك يعلن مقاطعة القمة ورئيس الأهلى لم يحسم موقفه    حماقي : حبي للأهلي لا يعني كرهي للزمالك    حظك اليوم برج القوس الثلاثاء 2016/2/9    تفسير الشعراوي للآية 168 من سورة آل عمران    ..والفريق محمود حجازي يلتقي "الرميثي"    في اجتماع وزراء الثقافة والرياضة ومستشار رئيس الجمهورية    الهيئة القومية لجودة التعليم تطلق المرحلة الثانية لدعم أطفال الأزهر    بالفيديو.. داعية إسلامية توضح حكم الزكاة بملابس جديدة    مليار جنيه استثمارات «هندية- إماراتية - مصرية»    البحيرة تصرف «سوفالدى» ل18 ألف مريض    البحوث الإسلامية يوضح الشروط الواجب توافرها في آلة الذبح والذبيحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية مسجد السلطان أبو العلا صاحب الكرامات
نشر في أكتوبر يوم 07 - 08 - 2011

نسب هذا المسجد إلى الشيخ الصالح حسين أبى على.. المكنى بأبى العلا. الولى المعتقد.. صاحب الكرامات والمكاشفات على ما يصفه به الصوفيون الذين أطنبو وبالغوا فى كرماته.
سكن هذا الشيخ فى خلوة بزاوية بالقرب من النيل فى القرن التاسع الهجرى (الخامس الميلادى). وكان للناس فيه اعتقاد. فكثر مريدوه ومعتقدوه. وكان من بينهم التاجر الكبير الخواجه نور الدين على ابن المرحوم محمد بن القنيش البرلسى. فطلب منه الشيخ أن يجدد زاويته وخلوته التى كان يتعبد فيها. فصدع بالأمر وأنشأ هذا المسجد. وألحق به قبة دفن فيها الشيخ أبو العلا حينما توفى سنة 890ه 1486م.
أنشئ المسجد فى هذا الزمان وهو عصر ازدهرت فيه العمارة الإسلامية. والغالب فى تصميمه وقتها أنه كان على طراز مدرسة ذات الأربعة إيوانات متعامدة غنية بالنقوش والكتابات. كماتنبئ بقاياها القديمة. وتنحصر فى الباب البحرى مع قسم من الوجهة البحرية والشرقية والقبة والمنارة والمنبر والباب العمومى له مبنى من الحجر ومكتوب عليه قوله تعالى «وما تفعلوا من خير. فان الله به عليم».
وقد بدأت الكتابة التاريخية بالوجهة على يسار الباب. وامتدت إلى وجهة القبة. ومع الأسف تشوه وفقد اكثرها.. ويقرأ منها الآن «أنشأ هذه المدرسة المباركة من فضل الله تعالى وجزيل عطائه العبد الفقير إلى الله تعالى الى...على... محمد... القنيش... غفر..».
أما نجارة المسجد فقد كانت على جانب عظيم من الأهمية.. ولم يبق منها إلا المنبر الذى لا شك فى أنه فخر المنابر الإسلامية فى دولة المماليك الجراكسة. فقد طعمت حشواته بالسن والزرنشان. وامتازت جوانبه وأبوابه بتقاسيم فريدة وخاصة فى دائرته الكبرى. ومما زاد فى اهميته اشتماله على اسم صانعه المكتوب على باب المقدم بما نصه «نجارة العبد الفقير إلى الله تعالى الراجى عفوربه الكريم «على بن طنين» بمقام سيدى حسين أبو على.. نفعنا الله».
وقد أجريت على هذا المسجد عدة اصلاحات فى عصور مختلفة حباً فى هذا المكان وحباً فى صاحبه.. ودفن به غير واحد من العلماء منهم الشيخ «أحمد الكعكى» المتوفى فى سنة 952ه - 1545م. والشيخ «عبيد» والشيخ «على حكشة» المتوفى سنة 1271ه - 1854م. والشيخ «مصطفى البولاقى» المتوفى سنة 1263ه - 1846م.
وقد بقى المسجد موضع رعاية باعتباره حرم حىّ بولاق المحبب إلى سكانه. إلى أن سقط إيوانه الشرقى أثناء الاحتفال بمولد صاحبه فى 13 يوليو 1922. فتعطلت إقامة الشعائر فيه إلى أن قامت وزارة الاوقاف بتجديده مع المحافظة على الأجزاء القديمة فيه ودمجها مع التصميم الجديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.