السفير السعودى: علاقتنا بالقاهرة قوية رغم أنف "هيكل"    تركيا تحظر التجوال في منطقة حدودية مع العراق    مصرع وإصابة 43 في انقلاب أتوبيس سياحي ببني سويف    خروج كبار الملحنين من سباق أغانى القناة    حبوب منع الحمل تقى من سرطان الرحم    برنت يرتفع فوق 50 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية    طوارئ ب35 مستشفى خاصًا تزامنًا مع احتفالات قناة السويس    اليوم.. شفيق يصدر بيانا لتهنئة الشعب ب«قناة السويس»    حاكم دبي ورئيس الوزراء اللبناني يشاركان في حفل قناة السويس    إذاعة الاحتلال: إدخال 180 ألف لتر من الوقود القطرى إلى غزة    وزير الخارجية البريطاني: إيران تدعم الإرهاب بالمنطقة.. وهناك ضمانات عسكرية لدول الخليج    مقتل 20 شخصا وإصابة 100 جراء خروج قطارين عن القضبان في الهند    المقاومة الشعبية اليمنية تعلن تحرير محافظة لحج وبدء تحرير أبين    رسميا .. الزمالك يتعاقد مع حمودي لمدة موسم واحد    اليوم.. استئناف محاكمة 16 متهمًا ب«أحداث الدفاع الجوي»    إكرامى ينشر صورة بصحبة زملائه .. و متابعيه يعلقون : باى باى جمعة ومبروك    بعد نهاية تعاقده.. صحيفة برتغالية توضح موقف فيريرا من الزمالك    خالد قمر يوقع لسموحة موسما على سبيل الإعارة    صحيفة تركية تمتدح السيسي وتعرض مزايا "القناة الجديدة"    الأرصاد: طقس اليوم حار رطب شمالا شديد الحرارة جنوبًا    ضبط تشكيل عصابي للإتجار في المخدرات بالقليوبية    وزير الطيران يراجع خطة تأمين المطارات مع اللجنة العليا للأمن    تعرف على بدائل الطرق المغلقة بالأقصر لحين الانتهاء من إنشاء كوبري الكباش    عبد الواحد النبوى يتابع التجهيزات النهائية لحفل افتتاح قناة السويس    وزير الثقافة: المصريون أثبتوا قدرتهم على قهر المستحيل وقناة السويس هدية مصر للعالم    البترول تستجيب القوى العاملة بتوفير 2000 طن مازوت لتشغيل أفران أسمنت طرة    سلطان الجابر: وعدنا وأوفينا فى مصر    اليوم.. محاكمة طليق «حنان ترك» في واقعة «الشذوذ الجنسي»    اليوم.. محاكمة 5 متهمين فى حرق كنترول جامعة الأزهر    خالد النبوي: الثورة ليست ضد مشاريع كبرى للبلد    إحصلي على أظافر جميلة وقوية في آن واحد!    48 صافرة أدارت الدورى التاريخى    بالفيديو.. عبد المسيح ممدوح: ظروفنا لا تسمح بحضور حفل افتتاح قناة السويس    أحمد حمودي في الزمالك مقابل 150 ألف يورو    مرتضى منصور: "كلام بلدي" لتغيير وجهة حمودي للأهلي .. فيديو    فرع ثقافة الفيوم يقيم عدة احتفالات بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة    رسالة إلى معتقلينا.. أنتم بأعيننا وفوق رؤوسنا    بالصور.. جمهور بورسعيد ل" ايهاب توفيق": "الله عليك يا سيدى حبيبى بورسعيدى "    مهرجان رياضي للمشي ضمن الاحتفالات بقناة السويس في أسوان اليوم    الأمن التونسي ينجح في القبض علي خليتين إرهابيتين بالكاف والقيروان    محمد جبريل ينشر أول تدوينه له على "تويتر"    أحمد موسى يطالب عمرو دياب بالمشاركة في احتفالات القناة.. ويقول: «الفلوس مش كل حاجة»    المسيري: اتفاقية مع الصين لتنفيذ وتمويل قطار أبي قير الكهربي    بالفيديو.. أول تعليق من مبارك على قناة السويس الجديدة    الحماية المدنية بأسوان تتعامل مع «محدث صوت» دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح ب«دراو»    بالفيديو.. عرض "joy" فى ألمانيا واليونان وأمريكا ديسمبر المقبل    سيناء تتزين بأعلام مصر بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة    حبس "عفريت" الهارب من وادى النطرون فى ثورة يناير بعد صدور حكم قضائى ضده    تفكيك قنبلتين بمحيط مسجد الاستقامة في الجيزة    بالفيديو.. عايز تاكل حاجة جديدة؟!.. 13 "ساندوتش" من مختلف أنحاء العالم    الحكومة الموازية للوفد: التأمين الصحى الشامل أهم القضايا التى سنطرحها    حاسس بوجع فى دماغك.. اعمل رنين على المخ عشان ميحصلكش جلطة    عبد المنعم سعيد: قناة السويس تصنع تغييرا في جغرافيا العالم    القليوبية: النيابة تتلقى استغاثة لإنقاذ حياة معتقل مصاب بفشل كلوي    القطان : وصول وفود سعودية إلى مصر لزيادة الاستثمارات    بالفيديو.. الإفتاء توضح حكم أداء الصلوات عن الآباء المتوفين    تأجيل دعوى محمد جبريل لإلغاء منعه من السفر ل5 سبتمبر    فيديو.. علي جمعة: الخروج على "السيسي" عصيان للنبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نخنوخ.. زعيم مافيا بلطجية العادلى
نشر في أكتوبر يوم 05 - 06 - 2011

قد يعتقد البعض -وهذا حق- أن القصص الإخبارية التى تنشر عن عصابة العادلى وجمال مبارك فى النظام السابق هى محض خيال، ولا تتعدى كونها قصصاً وحكايات تصلح لنسجها فى حواديت ألف ليلة وليلة.. لكن الواقع يؤكد أن جرائم العادلى وجهاز أمن الدولة المنحل كانت فوق مستوى التخيل ولا يستطيع «أجدع» مؤلف أن ينسج خيوطها، خاصة بعد أن اكتوى المصريون بنار بلطجية النظام السابق الذين يصل عددهم إلى 500 ألف حسب تصريحات وزير العدل فضلاً عن الأيادى الخبيثة والأدوار القذرة التى يقوم بها رجال العادلى من أمن الدولة لبث الفتنة الطائفية وتأجيج المظاهرات الفئوية والوقيعة بين القوى السياسية التى توحدت وانصهرت فى بوتقة «ميدان التحرير»
«أكتوبر» ترصد نماذج عصابات البلطجة التى رعاها جمال وعز والعادلى واستطاعت أن تؤمن أغلبية ساحقة للوطنى المنحل فى الانتخابات السابقة وكان يوكل إليها تأمين وصول جمال مبارك إلى عرش مصر.
صبرى «نخنوخ».. هذا الاسم ذاعت شهرته كأهم قائد للبلطجة فى أحياء القاهرة -حسب مصدر أمنى سابق- بدأت علاقته بوزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى فى انتخابات برلمان 2000، حيث كان يملك «نخنوخ» مكاتب لتوريد البلطجية بمناطق البساتين والمهندسين والهرم وفيصل، وبدأ يستخدمهم العادلى فى تأمين صناديق الانتخابات وتسويد البطاقات لصالح أعضاء الوطنى.
وكانت تقوم هذه المافيا بعمليات مشبوهة لسلب مصر وشعبها لصالح رموز الحكم السابق ورجال الحزب الوطنى وحبيب العادلى.
وظهر دورهم الأساسى أثناء الثورة عندما قاموا بعمليات تخريب المنشآت العامة والسجون وأقسام الشرطة لنشر الذعر على أمل أن يخاف المصريون ويخضعوا للأمر الواقع ببقاء مبارك فى السلطة لحمايتهم وتوفير الأمان المفقود.
خرج لينتقم/U/
وعن كيفية تكوين تلك الشبكة قال المصدر. قائد هذه العصابات هو (صبرى نخنوخ) عمره حوالى 60 عاماً ولد بمنطقة السبتية بالقاهرة من أسرة بسيطة ولم يستطع استكمال دراسته فخرج من المرحلة الابتدائية وعمل فى ورشة ميكانيكا حتى وصلت سنه ثمانية عشر عاماً تقابل بعدها بشخص فى أحد المقاهى وعرض عليه العمل معه فى توزيع المخدرات وتورط فى قضية بلطجة وحبس فيها هو وأسرته ظلماً الأمر الذى جعله يخرج من السجن لينتقم وفى التسعينات اتجه إلى شارع الهرم واستعرض عضلاته أمام البلطجية فاستطاع فى فترة قصيرة أن ينال ولاءهم ذاعت شهرته فى القاهرة والجيزة والإسكندرية.
وجمع مبالغ مالية كبيرة جراء فرض الاتاوات على أصحاب المحلات وسائقى الميكروباص وقام بتأجير بعض المحلات بشارع الهرم والمهندسين واستعان بشبكة البلطجية فى حماية هذه الكازينوهات التى تتعرض من وقت لآخر لمشاكل وتهديدات، ووصل راتب البلطجى حوالى عشر آلاف جنيه.
وفى عام (2005) استعان به اللواء (ن.أ) عضو مجلس شعب وصهر حبيب العادلى لتأمين اللجان الانتخابية وشراء أصوات بمبالغ مالية وبالفعل نفذ (نخنوخ) التعليمات واثبت جدارته بتفوق، وبعض التعليمات التى كلف بها كانت مروعة ومشبوهة وكان ينفذ هو وشبكته السرية جميع الأوامر التى وصلت إلى حد القتل لتحقيق مطالب كبار الشخصيات ورموز الحزب الوطنى، واشترك (نخنوخ) وعصاباته فى تأمين انتخابات 2005 فى المرحلتين الثانية والثالثة بعد سقوط الحزب الوطنى فى المرحلة الأولى حيث تولت تلك العصابات تنظيم اللجان حتى فاز المرشحون بنسبة 90% فى المرحلتين فكانت مهمته البلطجة التصويت ومنع دخول المعارضين عن طريق إثارة الشغب أمام كل لجنة بالمطاوى والسيوف لإرهاب الأهالى، كما كانوا يقومون بعرض شراء أصوات الناخبين، ونجحت الخطة وطلب العادلى مقابلة (نخنوخ) للاستفادة به فى أشياء أخرى واصبح الصديق المخلص لوزير الداخلية واليد اليمنى لتنفيذ مهام تحركاته واستغل ذلك (نخنوخ) فى تجارة السلاح والمخدرات على نطاق واسع كما كان يُصدر الفتيات لبعض الدول العربية رجال الأعمال العرب عن طريق سماسرة بمبالغ مالية كبيرة.
ووصل عدد المنضمين لشبكة عصابات (نخنوخ) حوالى 200 ألف بلطجى سيطروا على جميع النوادى والملاهى الليلية وقد حدد تسعيرة للنجاح فى مجلس الشعب حوالى مليونى جنيه مصرى عام 2010 بالاتفاق مع العادلى وقد دفع بالفعل كثير من المرشحين ملايين الجنيهات لحصد المقاعد.
جلسة صلح/U/
استفحل (صبرى نخنوخ) وأنصاره لدرجة أنه دخل فى تنافس ومشاكل مع إسماعيل الشاعر الذى أقسم وأصر على اعتقاله فتدخل وزير الداخلية وعقد جلسة صلح بينهما.
وقد رفع العادلى تقريراً ل أحمد عز وجمال مبارك بمساعدات (نخنوخ) فى انتخابات عام 2005 وقد جمع لقاء بين (نخنوخ) والعادلى وعز وجمال وباركوا فيه تكوين المافيا السرية التى تحمى الحزب الوطنى والنظام السابق.
الأمر الذى جعل هذا البلطجى يتحرك فى موكب سيارات مرسيدس وشيروكى وسط حراسة مشددة من البلطجية والبودى جاردات كأى مسئول أمنى كبير.
وكان هناك تنسيق بين أمن الدولة وهؤلاء البلطجية ضد الأخوان المسلمين فى ملاحقتهم وإثارة الشغب داخل أى مؤتمر يعقدونه.
كما كشفت المصادر بأن (نخنوخ) يمتلك قصراً على طريق مصر إسكندرية الصحراوى وشاليهًا فارهًا بمارينا وفيلا فى شرم الشيخ.
واضاف المصدر بأنه توسع نشاطه فى السنوات الأخيرة بموافقة حبيب العادلى الذى كان يشاركه من الباطن فى العديد من المشاريع كما كان يدفع مليون جنيه شهرياً لبعض القيادات الأمنية الأخرى نظير السكوت عنه فى العديد من التجاوزات.
حيث أنشأ نوادى للقمار فى جميع الملاهى الليلية والفنادق وصالات لتدريب البودى جارد.
ووصل الأمر بتكليف العادلى ل (نخنوخ) بعمليات سرية قذرة ومشبوهة لحسابه الخاص مثل الاستيلاء على أراضى الدولة بالقوة وتجارة السلاح والمخدرات والدعارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.