محمد صبحى يرفض التوقيع لأى ناد خارجى انتظارا لموقف الإسماعيلى    واشنطن: قريبًا الإفراج عن 650 مليون دولار مساعدات لمصر    الحرية والعدالة: سجون السيسي تنتفض    قيادى عمالى: قانون الطعن على عقود الاستثمار يعزز الفساد الحكومى    واشنطن تصف اعتراف أردوغان بمعاناة الأرمن ب "التاريخى"    برج السرطان الخميس 24 أبريل 2014 حظك اليوم في الحب والحياة    السكة الحديد: مجهول ألقى مواد مشتعلة داخل قطار الزقازيق وفر هاربا    داعية إسلامى: مقاطعة الانتخابات مرفوضة وسنتخلص من 3 أعوام جاهلية    دمشق تتهم الإبراهيي بعرقلة جنيف2 وترفض التدخل في الانتخابات    آبل تكشف عن نتائجها المالية للربع الثاني بأرباح بلغت 10.2 مليار دولار    ما الذي ينقص المحتوى العربي على الإنترنت؟    سهير رمزي: قررت الاعتزال بعد سماع درس ديني.. وزوجي لا يحب مشاهدة 50% من أفلامي    «بنك الكويت الوطني» يطلق علامته التجارية في مصر    تبويب Explore في إنستاجرام يُظهر الآن نتائج لأشخاص قد تعرفهم    قوقل تدافع عن سامسونج في قضيتها ضد أبل    مرتضى منصور: مصر قادرة على اجتياز الصعاب تحت قيادة «السيسي»    "كي مون" يطالب مجلس الأمن باتخاذ إجراء بشان سوريا    البورصة تربح 4.76 مليارات جنيه.. الأسبوع الجاري    اليوم الخميس: بدء الاحتفالات الرسمية بأعياد سيناء    عماد متعب يطلب من الكابتن سيد عبد الحفيظ الموافقة على سفره إلى الإمارات للعلاج    بالصورة.. نشطاء "الفيس بوك" يتغزلون في أميرة قطرية    تناول الأغذية السليمة عامل مهم فى علاج النقرس    «محلب» ينقل خلال زيارته لتشاد رسالة من «منصور» إلى إدريس ديبي    أمريكا: اتفاق المصالحة الفلسطيني ربما يعقد جهود السلام    الاكتشاف المبكر لفيروس سى يحافظ على سلامة الكبد    الداعية محمود المهدي: مررنا ب 3 سنوات من الجاهلية أُُُريقت بها الدماء    محافظ أسوان يشهد مراسم إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين ب"إدفو".. اليوم    انفجار هائل يهز مدينة العريش دون معرفة الأسباب    مؤلف "حلاوة روح": بيع الفيلم على الأرصفة انتهاك لحقوق الملكية    "البيئة": نشارك بالمرحلة الثانية بمشروع الطيور المهاجرة ضمن 10 دول    غدا..مستشفى العريش العام تستقبل قافلة طبية من جامعة المنصورة    راحة 48 ساعة للمحلة ومباراة ودية الثلاثاء استعدادًا للجونة    تعرف على 5 نجوم يفاوضهم الاهلى حاليا    «منصور» يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس جنوب أفريقيا    ياسر يحيى يرفض استقالة أنور سلامة من المصرى    «السفيرة منى عمر»: تنزانيا مفتاح لحل سد النهضة و تشاد ارض خصبة للاستثمار    ياسر برهامى: حفظ النفس مقدم على "العرض".. وتم بتر جزء مهم من فتواى    بوتفليقة يتلقى رسالة تهنئة من رئيس الوزراء البريطاني    افتتاح مشروع مسرحة المناهج الدراسية وسط ترحيب من الطلاب    حلقة برنامج صبايا الخير مع ريهام سعيد الأربعاء 23-4-2014 شهداء الشرطة فيديو يوتيوب    أجناد مصر تتبني اغتيال العميد أحمد زكي    آبل تكشف عن نتائجها المالية للربع الثاني بأرباح بلغت 10.2 مليار دولار    تونس تدرس تبادل السجناء مع ليبيا    صعود طفيف للذهب واستقراره فوق مستوى الدعم بعد بيانات أمريكية    رونالدو: البعض كان يريد ألا ألعب أمام بايرن.. وفرصتنا كبيرة في ميونخ    رئيس جامعة الأزهر: فشلنا مع طلاب الإخوان    الصيادلة: مجلس الوزراء يوافق على الشق الإدارى لمشروع الكادر وتعجيل تطبيق المراحل المالية لبدل المهن الطبية    «البدوي»: انسحاب «الوفد» من برلمان 2010 وراء «ثورة 25 يناير»    مشاهدة ملخص نتيجة اهداف مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ 1-0 بالفيديو يوتيوب مباشر    ضبط 245 هاربًا من أحكام بالغربية.. و60 مطلوبا في شمال سيناء    وفاة اثنين و24 إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية    مكتشف فيروس كورنا بالسعوديه عالم فيروسات مصرى    عاجل بالفيديو . ريال مدريد يخطف فوز صعب على البايرن بهدف بنزيمة    وزير التموين إهدار 10 مليارات جنيه من الدقيق المدعم.. والغرفة التجارية تهاجم مشروع الخبز الجديد    محلب يتقدم جنازة شهيد الشرطة فى «أكتوبر»    عميد أصول الدين: فتوى "برهامي" تخالف الشرع والعرف    وكيل «الأزهر»: طالب «الفتوى الشرعية» يجب أن يكون طالبًا لحكم الله لا حكم ما يرضيه    حكم تسمية المولود باسم: سلسبيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التاريخ الهجري - هوية أمة .. وأساس عبادة

التاريخ الإنساني تاريخ طويل.. فلقد بدأ الإنسان البدائي التأريخ للوقائع اليومية التي تمر بها من خلال رسوم خطتها يداه علي جدران الكهوف. ولما استقر في الوديان وعرف التحضر بدأ يؤرخ الوقائع الكبري. وقبل الإسلام كان العرب في الجزيرة العربية يتبعون الحساب القمري ويعتمدون في ذلك علي الرؤية البصرية للهلال ابتداء من مشاهدته لأول مرة في الشهر إلي مشاهدته ثانية في بداية الشهر التالي وعدة الشهور عندهم 12 شهراً ذلك لأنهم يعلمون ان الفصول تعود إلي وضعها بعد مرور 12 مرة من أوضاع القمر.
واتخذ العرب عبر فترات تاريخهم الطويل قبل الإسلام أسماء معينة للأشهر القمرية إلي أن تغيرت تلك الأسماء لتأخذ صورتها المعروفة حالياً.. فكانت القبائل العربية في شبه الجزيرة العربية تؤرخ بأيام العرب.. وهي روايات شفاهية تحكي حروب القبائل وعظائم الأمور بين العرب.. كيوم داحس والغبراء وحرب البسوس.. إلخ. وظلت قريش تؤرخ بعام الفيل وكان المسلمون يؤرخون به معهم قبل الهجرة فلما هاجر الرسول "صلي الله عليه وسلم" من مكة إلي المدينة ترك المسلمون التأريخ بعام الفيل وسموا كل سنة ما بين الهجرة والوفاة باسم مخصوص مما اتفق عليه في تلك السنة مثل "الأذان - الأمر - البراءة - الوداع... الخ" ثم بعد ذلك سار التأريخ أحياناً بنفس الأسلوب حتي السنة السابعة عشرة للهجرة وهي السنة التي أسس فيها التقويم الهجري الذي نؤرخ به اليوم.
فبعد ظهور الإسلام صار التأريخ علماً بعد أن قامت دولة الإسلام وذلك لأسباب دينية ودنيوية. وبدأ التدوين التاريخي منذ القرن الأول للهجرة فلقد كان الرسول "صلي الله عليه وسلم" أول من بدأ التأريخ الهجري فقد ذكر ابن حجر في فتح الباري ج7 ص208 "روي الزهري: من أن رسول الله "صلي الله عليه وسلم" لما قدم المدينة مهاجراً أمر بالتأريخ فكتب في ربيع الأول.
فالتأريخ ليس مجرد تأريخ وإنما هو أمر تصبغ به حياة الأمة لتكون مختلفة ومتميزة عن غيرها.. هو ذاكرة أمة تربطها بأعظم حدث غير وجه التاريخ الإنساني كله لم يرتبط بميلاد أو وفاة لأن الميلاد والوفاة ليس في ذاته عظيماً. ولأن الميلاد والوفاة ليس لصاحبه فيه أمر أو عمل.. إنها ارتبط بأعظم وأجل ما بذله النبي "صلي الله عليه وسلم" وأدار به دفة الدعوة في الطريق إلي قيام الدولة والذي كان له ما بعده. فقد خرج الرسول "صلي الله عليه وسلم" من مكة في شهر ربيع الأول ودخل يثرب في نفس الشهر وبين ذلك خمسة عشر يوماً تقريباً وكان يوم خروجه الاثنين وهو يوم دخوله وكان كذلك يوم مولده وبعثته ووفاته صلي الله عليه وسلم وكان يوم خروجه "صلي الله عليه وسلم" في الثامن من ربيع الأول ويوافق العشرين من سبتمبر سنة 622م.
ولقد بدأ التدوين والتأريخ للأحداث بالسنة الهجرية وكان ذلك في السنة السادسة عشرة وقيل السابعة عشرة من خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه. أخرج البخاري عن سهل بن سعد قال: ما عدوا من مبعث النبي "صلي الله عليه وسلم" ولا من وفاته. وما عدوا إلا من مقدمه المدينة. وذكر ان الصحابة أخذوا التأريخ بالهجرة من قوله تعالي: "لمسجد أسس علي التقوي من أول يوم" التوبة 108. لأنه من المعلوم أنه ليس أول الأيام مطلقاً فتيقن أنه أضيف إلي شيء مضمر وهو أول الزمن الذي عز فيه الإسلام وعبد فيه النبي "صلي الله عليه وسلم" ربه آمنا وابتداء المسجد فوافق رأي الصحابة ابتداء التأريخ من ذلك اليوم وأخروه من ربيع الأول إلي المحرم وذلك لأن شهر محرم هو الشهر الذي استهل بيعة العقبة بين وفد من أهل يثرب والنبي "صلي الله عليه وسلم" أثناء الحج في شهر ذي الحجة فكأن الهجرة بدأت في ذلك الوقت. وقد أذن بها النبي "صلي الله عليه وسلم" وكان أول هلال يهل بعد الاذن هو شهر محرم. ولأن شهر محرم أول شهر يأتي بعد منصرف الناس من حجهم الذي هو ختام مواسم أسواقهم.
وكان أول من أشار بالمحرم عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم ولما كانت الهجرة قد حدثت في أواخر شهر صفر أو أول ربيع الأول وهو الرأي الأرجح فإن الصحابة استقروا علي ان يؤرخوا من المحرم أول السنة وهو شهر حرام وكان الزمن بين الهجرة واتخاذها للتأريخ سبعة عشر عاماً.
ويعد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أول من بدأ التأريخ بالأشهر القمرية بهجرة الرسول "صلي الله عليه وسلم" من مكة إلي المدينة حيث جعل حادثة الهجرة - أهم حدث في تاريخ الدعوة الإسلامية حيث كان التحول في تاريخ المسلمين وأصبح للأمة الإسلامية كيان سياسي واقتصادي - وذلك عام 622 ميلادية وصارت عادة أن يشار إلي التقويم الهجري عند كتابة التاريخ بالاختصار "ه" وقد كان من المحرم من العام الهجري يقابل السادس من يوليو 622 ميلادية وكانت السنة الهجرية أثني عشر شهراً هي: محرم - صفر - ربيع الأول - ربيع الآخر - جمادي الأولي - جمادي الآخرة - رجب - شعبان - رمضان - شوال - ذو القعدة - ذو الحجة.
فنحن ليس لنا في هجرتنا إلا ذكر وعبر فالهجرة وتاريخها مبعث همة وتقوية عزيمة.. وبداية كل عام نحتاج إلي همة وعزيمة وشحذ للقوي وحشد للطاقات حتي ننطلق في مبدأ العام بهمة وانطلاقة وعزيمة.
والارتباط بالهجرة تميز.. والتي تخبرنا عن أولئك النفر القليل الذين كانوا مع النبي "صلي الله عليه وسلم" قلة لا يتجاوزون المائة كانوا يعيشون في مجتمع كامل يخالفهم في عقائدهم وتصوراتهم وفي عاداتهم وتقاليدهم بل ويخالفهم في كل أقوالهم وأعمالهم وظلوا متميزين وسط هذا المجتمع الكامل لم يذوبوا ولم يتميعوا ولم ينسلخوا ولم يتجردوا من هويتهم وعقيدتهم وإيمانهم.. حتي جاءت اللحظة العظيمة عندما هاجروا إلي المدينة.
كانت الهجرة عزيمة لا هزيمة.. وكانت أيضاً فداء لا ارتخاء. فنري كيف ترك النبي "صلي الله عليه وسلم" وصحابته ديارهم وأرضهم ومواطنهم التي ولدوا فيها ومراتعهم التي نشأوا فيها وذلك الحنين الفطري الطبيعي إلي الأرض التي عاش بها الإنسان.. حتي خرج النبي "صلي الله عليه وسلم" ملتفتا إلي مكة قائلاً: "لولا ان قومك أخرجوني منك ما خرجت" وهكذا كان النبي "صلي الله عليه وسلم" ومعه الصحابة يبينون للمسلمين كافة ان الحياة فداء وتضحيةلأجل مرضاة الله وإعلاء راية الله وإقامة دين الله في الأرض. فخلفوا وراءهم الأهل والديار والأموال فلم تجذبهم ولم تقعدهم ولم تحل بينهم وبين الانطلاق إلي مرضاة الله سبحانه وتعالي.
وكم نحن في حاجة في مبدأ كل عام هجري أن نعرف انه لا ينبغي ان يعترض طريقنا إلي رضوان الله وإلي إعلاء رايته وإلي نصر دينه شيءمن حظوظ الدنيا "قل إن كان آباؤكم وابناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتي يأتي الله بأمره" التوبة .24 ذلك هو الأمر المهم الذي لا ينبغي ان يغيب عن البال أبداً طرفة عين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.