شكري يلتقي بوزير خارجية جمهورية ترينيداد وتوباجو في نيويورك    مصر تعرب عن قلقها إزاء استمرار وجود الأسلحة النووية    الداخلية اللبنانية: العثور على سيارة بها مواد قابلة للانفجار أثناء سير موكب الوزير    فيديو يوضح كواليس بعثة الأهلي في تونس.. ورسالة من محمود طاهر لإكرامي    مساء اليوم.. مسرحيات من مصر والمغرب والمكسيك في عروض القاهرة التجريبى    «الصحة» تكشف سر «الفيروس الغامض» في القصير    «القبائل السورية الشرقية» تعلن تشكيل «مجلس الجزيرة والفرات»    أوتوماك وأباظة وغزى.. حكاية عمرها 17 سنة !    الزمالك ضد المصري.. "الثأر والاختبار الحقيقي" ضمن عوامل تزيد إثارة المباراة    خاص أسامة نبيه ل في الجول: صلاح سبب ضم عمر جابر؟ احنا هنهرج!    موجز منتصف الليل| إلغاء إقلاع 4 رحلات دولية في مطار القاهرة    شاهد بالصور .. ندوات " الداخلية " الدينية لتنمية الوعى الثقافى والدينى لدى رجال الشرطة    «الجبير»: يجب على قطر وقف خطاب الكراهية    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    بدون مقدمات    وزير التجارة والصناعة:    عقب لقائه بالرئيس في مقر إقامته بنيويورك    بعض الأكراد أيضًا يرفضون الاستفتاء    مقتل وإصابة 11 شخصا فى قصف ل«داعش»على دير الزور ..و«التحالف» يشن 30 غارة على الرقة    "الإنتاج الحربي" و"ان آي كابيتال" في اتفاق مشترك    الملا: توفيرالاحتاجات من المنتجات البترولية لدفع عجلة التنمية    110 ملايين جنيه «فكة» معدنية لتلبية متطلبات السوق    ذكريات    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    إحالة 9 متهمين بتعليم العمرانية للمحاكمة    العام الدراسي الجديد.. غداً:    اللعوب وعشيقها تخلصا من الزوج ليخلو لهما الجو    الي أين نحن ذاهبون يا مارك؟    ..و"شكري" لوزير خارجية إثيوبياعلي هامش الأمم المتحدة:    آخر هرية    هيئات الإفتاء تحتفل بتخريج 15 إماما فى بريطانيا    «علامات على طريق طويل»..سجل إنسانى وثائقى من حياة «الأستاذ هيكل »    102 سنة على ميلاده .. و 25 عاما على الرحيل    في ذكري الهجرة النبوية    الأمل والفرج    التضامن وجامعة حلوان تشتركان    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    حلاق ينتحل صفة مستشار للنصب على المواطنين    مدير تراخيص الجيزة يفاجئ وحدات المرور بزيارة «تفتيش»    نجوم الأهلى السابقين: هنكسب فى تونس    كوب شاى «ساخن» يكلف شركة طيران 800 ألف و«نايك» تدفع 60 مليوناً بسبب ضربة حذاء    المشاركون فى بطولة الشركات يعلنون تأييدهم للسيسى رئيساً لمصر لفترة ثانية    شراكة إماراتية لإقامة مشروعات استثمارية ب«سيناء»    «الغردقة» تنتهى من تطوير «النصر شيرى الدهار»    واحة الإبداع..ماهيش غابة    فلكلور جورجيا بين أوبرا الإسكندرية والقاهرة    أغانى سيناترا وبوتشيللى وأوبرا التليفون بالمسرح الصغير    إنتهاء موسم حجز الدروس.. العيال متأمنة    مسابقات علمية لوعاظ الأزهر لمواجهة الفكر المتطرف    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    وزير الأوقاف: نسعى لتحويل الإمام من موظف إلى صاحب رسالة    ضبط مصنع أدوية بيطرية غير مرخص فى بنى سويف    4 مفاتيح للتشجيع على التفوق الدراسى    أفكار لتجديد ساندوتش المدرسة    6 طرق مبتكرة لتحفيز أطفالك على المذاكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخفيض التصنيف الائتماني لمصر يؤجل قرض الصندوق الدولي
الاقتصاديون: الوضع المالي خطر ويتطلب إجراءات عاجلة

أكد مصدر اقتصادي مسئول أن تخفيض التصنيف الائتماني لمصر إلي "B سالب" يدخل مصر في دوامة النظرة السالبة لمصر وأنه من الصعب والمستحيل منح قروض طويلة الأجل لمصر خلال المرحلة الحالية لأنها أصبحت دولة عالية المخاطر.
أضاف المصدر أن تخفيض التصنيف الائتماني لمصر إلي «B يجعل صندوق النقد الدولي I.M.F يؤجل منح مصر القرض الذي تم الاتفاق بشأنه بمبلغ 4.8 مليار دولار وهذا سيؤثر سلباً علي الاحتياطيات الدولية بالنقد الأجنبي وكذلك كافة المؤسسات والبنوك الدولية الكبري التي كانت ترغب في اقراض مصر علي الأجل الطويل.
وحذر الخبراء من خطورة الوضع الحالي للاقتصاد الذي وصل إلي مرحلة من التدهور تتطلب من النخبة وصانعي القرار الانتباه واتخاذ قرارات أكثر حزماً منها للحد من الاستيراد وتدوير عجلة الإنتاج وتحصيل المتأخرات الضريبية.
أشاروا إلي أن الاقتصاد وصل إلي مرحلة ما قبل الانهيار مما يتطلب سرعة تشكيل حكومة وبها كوادر وكفاءات قادرة علي رسم الخطط والسياسات وتنفيذ خطط تنموية لاسيما مع تراجع صندوق النقد الدولي عن إتمام القرض مع انخفاض المركز المالي.
يقول الدكتور إسماعيل شلبي الخبير الاقتصادي بجامعة بنها إن تخفيض التصنيف الائتماني لمصر يعد مؤشراً في منتهي الخطورة ويدق ناقوس الخطر إلي صانعي القرار والنخبة السياسية بضرورة الانتباه وانهاء الخلافات والنظر إلي الوضع الاقتصادي المتدهور.
أشار إلي أنه بالرغم من تخفيض التصنيف الائتماني للبلاد إلا أنه لم يقترب من اليونان خاصة وعجز الموازنة لديها وصل إلي حوالي 170% من الناتج القومي بينما العجز لدينا أقل من ذلك بكثير أي أن المشكلة الحقيقية في المديونية وليست في السيولة الداخلية.
أوضح أن الوضع الحالي الآن يتطلب تدخلاً عاجلاً للحد من الاستيراد وإعادة تشغيل عجلة الإنتاج وتخفيض الضغط علي الاحتياطي من العملات الأجنبية مما قد يدفع البنك المركزي للتدخل لطبع بنكنوت والتي من المتوقع أن تزيد من معدلات التضخم.
أشار إلي أن السبب فيما وصلت إليه البلاد هو نتيجة للأزمات السياسية والتناحر بين القوي الموجودة حالياً مشيراً إلي ضرورة نبذ هذه الخلافات مؤقتاً بعد إقرار الدستور للبدء في تنفيذ مشروعات تنموية حقيقية.
الدكتور حمدي عبدالعظيم الخبير الاقتصادي يقول إن تخفيض التصنيف الائتماني يعكس تخفيض الثقة في الاقتصاد ويترتب عليه رفع أسعار السلع في الدول المصدرة للبلاد خاصة من تراجع الاحتياطي من النقد الأجنبي وتراجع قيمة الجنيه الأمر الذي سيؤدي إلي انكماش المركز المالي وسيكون هناك خطورة في تسديد الديون علي الأجل الطويل.
أشار إلي أن الوضع الحالي سببه تراجع الموارد والإنتاج بالاضافة للمساعدات الدولية لافتاً إنه جراء ذلك تراجع صندوق النقد الدولي عن استكمال مباحثات اتمام القرض لمصر في ظل حالة الانقسام الموجودة في الشارع والأزمات السياسية التي تشهدها البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.