رفض استشكال تحالف دعم الشرعية وحزب الاستقلال على حكم حظرهما    السيسي يدعو البرلمان الأثيوبي لإصدار قرار بحق شعب إثيوبيا في التنمية وحق المصريين في مياه النيل    فيديو.. ثوار العدوة وديرب نجم بالشرقية يواصلون حراكهم الثوري    «ابن خلدون» ينسق مع 400 منظمة لمراقبة الانتخابات    طاهر: الأهلي لم ولن يدخل في مفاوضات لضم زكريا    شكوك حول مشاركة راموس في نهائي المونديال ورودريجز يقترب    "الخارجية السودانية" تستقبل وفد اللجنة التنفيذية لاتحاد الشباب الافريقي    الجامعة العربية: استخدام أمريكا "الفيتو" ضد فلسطين في مجلس الأمن هدية للمتطرفين في الشرق الأوسط    بوتين: الغرب يريد تقييد ''الدب الروسي''    وزير:الكويت ستبحث تخفيض الميزانيات التشغيلية بين 20-25% بسبب هبوط النفط    الطيب يعلن استعداد الأزهر الشريف للمساهمة فى تحقيق السلام بين أبناء أفريقيا الوسطى    مصرع فلسطيني وإصابة 3 آخرين إثر انفجار في موقع تدريب لحماس    وزارة دفاع الكاميرون: الجيش يقتل 116 مسلحا من بوكو حرام    بالأغلبية.. الحكومة اليمنية الجديدة تنال ثقة مجلس النواب    محافظ الإسكندرية : دراسة فرنسية خاصة بالنقل ومكتب ألمانى لدراسة التخطيط العمرانى بالمحافظة    سفير الصين بالقاهرة : زيارة السيسي لبكين صفحة جديدة لعلاقات تعاون استراتيجية    الهجرة الدولية : 50 مليون هجرة غير شرعية .. و21 مليونا في العمل القسري.. 4900 لقوا حتفهم    مجلس الوزراء يوافق على تعديل اتفاقيتي بترول باستثمارات 9 مليارات دولار    حسن الرداد يعيش ''عسل البنات'' مع ايتن عامر ومي سليم    معرض للخط العربى بفيتنام احتفالاً باليوم العالمى للغة العربية    شركات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني تقدم عروضاً للمشاركة ب"كورال مصر"    حسن الشافعي: "فقط فى مصر الوطنية تقاس بالرقص"    محافظ الفيوم يستقبل وزراء وسفراء للمشاركة في احتفالية تعامد الشمس على قصر قارون    إصابة طفلة تبلغ 3 سنوات بالمنيا بفيروس إنفلونزا الطيور    للمرة الثانية.. تجديد حبس إخواني لحيازة 22 زجاجة مولوتوف بالزيتون    إزالة عقارين بشارع زغلول السياحي بالجيزة    يحرق ابنته لإجبارها على بيع كليتها ثمناً لمخدراته    أنباء عن ضبط القيادي الإخواني "عمرو دراج"    اجتماع للجنة ميناء السد العالى لتقييم حركة السفر بين مصر والسودان    مقاصد سورة الفرقان    حديث الآحاد حجة في العقائد والأحكام    انتشال 5 جثامين أخرى لضحايا المركب الغارق «بدر الإسلام»    تأجيل محاكمة نجلي مبارك في «التلاعب بالبورصة» إلى 15 يناير    المرزوقي يتعهد بعدم الترشح لولاية رئاسية ثانية إذا فاز في الانتخابات    وظيفة معاون الأمن "شروط وطريقة التقديم والمميزات الذى سيحصل عليها معاونو الأمن"    رئيس جامعة كفرالشيخ: بدء امتحانات التيرم الأول فى 21 ديسمبر الجاري بجميع الكليات    مناقشة مشاكل الدراما في مؤتمر "الإبداع .. مستقبل مصر "    ترشيح روما لاستضافة أولمبياد 2024    محافظ الغربية يمهل المسؤلين بمديرية الصحة أسبوعين لرفع الخدمات الصحية بستشفي قطور المركزي    أشهر النجوم الذين لعبوا في صفوف سان لورينزو الأرجنتيني    إزالة 27 حالة تعدٍ على الأراضي الزراعية ومنافع الري بالغربية    "القاهرة" يتصدر بنوك منطقة "الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" من حيث العائد على رأس المال    فولكس تعتزم منافسة سيارة بي.إم.دبليو الفئة الخامسة بطراز جديد    استقالة جارسيا من الفيفا    بالأسماء 4 شهداء بحادث الطائرة المصرية الإماراتية    دفاع «أحداث أسيوط»: الحكم بحبس «مريض نفسي» 5 سنوات    وفاة الحالة الثانية بأنفلونزا الطيور بأسيوط    بالصور .. اختتام فعاليات الملتقى الدولي الخامس للمأثورات الشعبية    الإمام الأكبر: الأزهر الشريف يمكنه المساهمة في تحقيق السلام بين أبناء إفريقيا الوسطى    باوزا: سنبذل كل ما لدينا لهزيمة ريال مدريد - Goal.com    "الصحة": ارتفاع عدد وفيات "غرق مركب بدر الإسلام" ل 20 حالة    بدء أعمال تطوير ستاد المنيا الرياضي علي مساحة 27 فدانا    منظمة الصحة العالمية:وفاة 6900 شخص جراء الإيبولا في غرب أفريقيا    حمدي أحمد: صحتي تحسنت كثيرا وأقضي فترة نقاهة في منزلي    نقيب الصيادين بكفر الشيخ يكشف تفاصيل أزمة 300 صياد مصري محتجز في ليبيا    مهندس عزمي إبراهيم : الأزهر لم يُكفّر أحَداً أبَداً..!!    ذكريات قلم معاصر    المئات يصومون حتي الموت لتطهير أرواحهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الحديث عن قائمة اغتيالات .. كلام فارغ
رموز جبهة الإنقاذ رهط مفسدون في الأرض

تداول عدد من النشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي بالفيس بوك وتويتر روابط صفحة اطلقت علي نفسها مسمي "كتيبة أنصار الشريعة - مصر. وأبرز ما ورد في تلك الصفحة نشرها قائمة سوداء تضم نحو 70 أسماً من إعلاميين بارزين وفنانين ورموز وطنية سياسية. وفبطية. من بينهم: "إبراهيم عيسي ومحمود سعد. عادل إمام. أبوالعز الحريري. والبابا تواضروس. ووائل الإبراشي. ومحمد البرادعي. وتهاني الجبالي. وممدوح حمزة. ومحمد أبوالعينين. وخيري رمضان. وخالد يوسف. ونجيب ساويرس".
أعلن أصحاب المنتمين للصفحة الذين اطلقوا علي أنفسهم "كتيبة أنصار الشريعة" ان هذه الأسماء سيتم القصاص حال مواصلتهم السعي لاسقاط الدولة و الدعوة إلي عصيان مدني شامل يؤدي إلي انهيار الدولة وإفشال الرئيس الشرعي المنتخب أو الإنقلاب علي الشرعية.
"الجمهورية" بحثت في صفحة كتيبة انصار الشريعة وأصول بدايتها التي ترجع إلي المقاومة السورية حيث دشن الثوار بمدينة الباب السورية وريفها واطلقوا علي الصفحة اسم كتيبة انصار الشريعة في مدينة الباب وريفها "الحجاج" سابقاً. وجاء نشاط تلك الصفحة رصد المتغيرات ولتحركات للثوار السوريين بما يمثل بديلاً آمناً عن الهواتف. واستخدموا في تلك الصفحة رموزاً واشارات مفهومة بينهم ولا يدركها الجيش السوري. وجاء بعد تلك الكتيبة واحدة ثانية باسم كتيبة الأنصار بسوريا أيضاً وبها العديد من السرايا الجهادية التي تقوم بتفجير انفسها في شاحنات بشار الأسد وأبرزها سرايا أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب. وكتيبة أخري باسم أنصار الله في ريف دمشق. كما وجدت كتيبة تالية باسم أنصار الشريعة في مدينة بنغازي بليبيا. وتمثل دورها في حماية بنغازي من تهديد التسريبات الحدودية. وتنشر علي تلك الصفحة المشاكل الخاصة بالمدينة وقيام الإسلاميون المشرفون والمنضمون لتلك الصفحة بإصلاح تلك المرافق المعطلة.
جاءت عقب تلك الصفحات جميعها صفحة كتيبة أنصار الشريعة الإسلامية التي لم تنل اعجاب كم عددي هائل سوي قرابة ألف شخص. ويعود تاريخ انشائها إلي شهر يوليو من العام الجاري. وكتب القائمين علي الصفحة تعريفاً بأنفسهم بأنهم نحن شباب دعوة يسعون لأن يتسموا بالصفات العشر للفرد المسلم بأن يكون سليم العقيدة. صحيح العبادة. مجاهداً لنفسه. حريصاً علي وقته. منظماً في شئونه. نافعاً لغيره. قوي الجسم. متين الخلق. مثقف الفكر. قادراً علي الكسب.
وجهت كتيبة أنصار الشريعة علي حائطها الأساسي رسالة إلي الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي عقب أزمة الإعلان الدستوري الأخيرة قائلة: اثبت ولا تتراجع ونحن معك ولو قتل منا أحد فنحن نحلك من دمنا كولي أمر فلكل مرحلة تضحياتها ونحن مستعدون.
اتبعت ذلك بقسم انهم لن يتراجعوا الا ان يحكم هذا الكتاب الذي بين أيدينا أو نقتل دونه. ووضعوا فوق هذه العبارة صورة لعدد من اعضائها ملثمين لا تبدو منهم سوي عيونهم فقط.
يبدو من الصفحة ان أغلب اتباعها من المنضمين لحركة حازمون المنتمين لأولاد أبوإسماعيل حيث برز في أعظم بوسترات الصفحة أنباء الشيخ حازم أبوإسماعيل وفي مقدمة أخبار الشيخ أبوإسماعيل شرح طريقة الذهاب إلي اعتصام مدينة الإنتاج الإعلامي للبلاء الحسن مع الشيخ حازم أبوإسماعيل ضد الإعلام الفاسد. ووضعوا بالصفحة صورة كبيرة للافتة مكتوب عليها مدينة الإنتاج الإعلامي. وشرح بالكلمات لطريقة الذهاب إلي مقر الاعتصام. وكتبوا بوسترات موجهة لاعضائها بنشرها قائلين: انشرها لو مش هتقدر تروح يمكن غيرك يقدر. وشرحت الصفحة طريقة الوصول للانتاج الإعلامي من رمسيس وبالتفصيل. اضافة إلي تفصيل الوصول لمن يقيم بمنطقة مجاورة لمترو الانفاق سواء القديم الذي يربط بين المرج وحلوان أو المترو الجديد الذي يربط بين شبرا الخيمة والمنيب. كما شرحت الصفحة طرق الوصول للقادمين من المدن الجديد مثل التجمع الأول والخامس ومدن الرحاب والشروق وبدر.
كما وجهوا نصائح للذاهبين إلي الاعتصام بارتداء ملابس ثقيلة بسبب برودة الجو. وان يحملوا معهم مأكولات خاصة لعدم وجود محلات أو سوبر ماركت. قائلين لو عايز تعين الناس اللي هناك. فظبطهم أكل وبطاطين. لأن الجو هناك فعلاً ساقعة.
انتقد كتيبة أنصار الشريعة رموز جبهة الانقاذ الوطني وجمعتهم في صورة واحدة ووضعت علي الصورة ذاتها آية قرآنية وصفتهم بالرهط الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون. وأسفل الصورة كتبت تعليقاً مضمونه: لا يظن هؤلاء الواهمون انه يمكنهم إحراق مصر بدعم اسيادهم في الموساد وال "سي آي إيه". وبأموال خليجية إيرانيةبدعوي تكوين مجلس رئاسي مدني والتسلق علي حكم الرئيس المنتخب شعبياً. وكأنه لا شعب علي هذه الأرض.
وصفت كتيبة الأنصار معارضي الرئيس مرسي بالنعاج مطالبينهم الانتباه لأن الأسد لم يزأر بعد موجهين لهم الدعوة بأن يستيقظوا من أحلامهم لأن الأسود تأكل ولا تمزح. مهددين انهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام إسقاط الرئيس الشرعي المنتخب شعبياً. خاصة انهم يراقبون عن كثب.
نشرت صفحة كتيبة الأنصار رسالة موجهة من الدكتور أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة إلي من يصفونهم بالخونة والعملاء أعوان الغرب الذين يريدون تدمير مصرنا الحبيبة وهم حسبما أوردوهم بالأسماء في رسالة أيمن الظواهري: د. محمد البرادعي وحمدين صباحي وعمرو موسي وأعوانهم ممن يطلقون علي أنفسهم جبهة انقاذ مصر. موضحين ان رسالة الظواهري تضمنت انه في الطريقة إليهم. ومن أعياه داؤه فعندنا دواءؤه. ومن استطال أجله فعلي ان أعجله. ومن ثقل عليه رأسه وضعت عنه ثقله. ومن استطال ماضي عمره قصرت عليه باقيه. ان للشيطان طيفا وان للظواهري سيفا. فمن سقمت سريرته صحت عقوبته. ومن وضعه ذنبه رفعه صلبه. ومن لم تسعه العافية لم تضق عنه الهلكة. ومن سبقته بادرة فمه سبق بدنه بسفك دمه. تابعت كتيبة الأنصار نقل كلمات أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة بأنه ينذر ولا ينظر ويحذر ولا يعذر ويتوعد ولا يعفو. وان ما فسد الشعب بترنيق ولاتكم ومن استرخي لببه ساء أدبه. وان الحزم والعزم سلباني سوطي وأبدلاني به سيفي فقائمة في يدي ونجاده في عنقي وذبابه قلادة لمن عصاني والله لا آمر أحدكم أن يفعل خيراً ويخالف ويفعل شراً إلا ضربت عنقه.
كما وجهت كتيبة الأنصار نداء لكل مصري إخواني سلفي وكل مسلم غيور المشاركة في مليونية الشرعية التي حدثت أمس أمام مسجدي آل رشدان ومسجد رابعة العدوية وانه لا عذر لهم ان سقطت هذه الدولة وعلي الحشود التحرك من المحافظات وأنهم لن يستسلموا إما النصر أو الموت.
عرضنا توجهات جماعة أنصار الشريعة علي رموز الفكر الإسلامي السياسي حيث أوضح الدكتور عبدالرحمن البر مفتي جماعة الإخوان المسلمين والأستاذ بجامعة الأزهر أن ما ورد بتلك الصفحة من قائمة اغتيالات لعدد من الرموز السياسية أمر مرفوض شرعاً لأن حرمة الدماء عند الله أعظم عند الله من حرمة الكعبة بدليل نص الرسول في حجة الوداع قائلاً: ان دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم. وأنه لا ينبغي علي الإطلاق ان تتورط الأمة أو يتورط السياسيون أو المفكرون في الدماء أو التحريض علي الدماء فزوال الدنيا أهون علي الله من قتل رجل بغير حق. ويجب علي جميع الهيئات السياسية ان تعلن براءتها الكاملة ورفضها الكامل لذلك ومن لديه معلومات يجب ان يبلغ بها الجهات المسئولة لمحاصرة العنف ومنعه قبل فوات الوقت. موضحاً خشيته من كون هذا الكلام وهمي ومجرد محاولة لخلط الأوراق من جهة المعارضين قبل موعد الاستفتاء. أو للرغبة في إثارة الشارع المصري ضد التيار الإسلامي.
أوضح المهندس محمد الظواهري ان تلك الصفحة مدسوسة علي التيار الإسلامي خاصة جماعة أنصار الشريعة باعتبارهم جماعة تدعو إلي الخير وسطية قام الأمن بتفتيشها مراراً ولم يجد عليها أدني مخالفات ولذلك فإن تلك الصفحة أغلب الظن أنها موجودة من جهة التيار المعارض للدكتور مرسي رغبة في حقن النفوس ضد الإسلاميين.
رفض الدكتور خالد سعيد المتحدث باسم الجبهة السلفية ما أعلنته جماعة أنصار الشريعة مؤكداً ان الإسلام يرفض العنف وسلوكيات الدماء. مبيناً ان الوسط الجهادي كأي وسط له جماعات رسمية تمثله ونرجو من الإعلام الحصول علي المعلومات من تلك الجهات حتي لا تنتشر الشائعات والأخبار الكاذبة التي تشوه التيار الإسلامي والجهادي.
طالب سعيد التيارات الإسلامية والجهادية تعيين متحدث رسمي باسمه لازالة اللغط ويصحح الأخبار الكاذبة وينفي الشائعات المغلوطة التي يرددها الإعلام المعادي للتيار الإسلامية خاصة الجهادية.
نفي الشيخ سيد أبوخضرة زعيم جمعية أنصار الشريعة أي علاقة لهم بتلك الصفحة الموجودة علي الفيس بوك أو تويتر. مبينا انهم جمعية مشهرة ومرخصة من الشئون الاجتماعية نشاطها دعوي واجتماعي وخيري لكنها مصنفة تبعاً للتيار السلفي الجهادي. مشدداً أنهم لا يمارسون العنف ولا يريدونه حتي لومارسنا ضغوطاً لهي في إطار القانون واللجان الشعبية لرد العنف من الطرف الآخر. مبيناً أنهم حتي في حالة رد الاعتداء عليهم يدركون ان الطرف الآخر به ابرياء والقانون يكفل لهم رد الاعتداء.
أوضح أبوخضرة ان الإسكندرية شهدت الأسبوع الماضي لجاناً من البلطجية لقطع الطريق وتفتيش المنتقبات ومضايقة الإسلاميين ورغم ذلك لم نقم بالرد عليهم مع ملكيتنا حق الرد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.