"السياحة" تمنع استخدام المسدسات الخشبية بالعروض الترفيهية بالفنادق    الحوثيون يتظاهرون فى صنعاء تزامنا مع وصول المبعوث الأممى إلى اليمن    "بي آي جي" يتصدر نشاط بورصة النيل    وزير الخارجية الروسى يعود إلى فيينا للانضمام لمفاوضات الملف الايرانى    اقتصاديون : الموازنة المالية للعام الجديد تعمل لخدمة مصالح الأغنياء ضد الفقراء    إضافة المواليد الجديدة على بطاقات تموين المنيا    ماسكيرانو استكمل نهائى كوبا أميركا رغم الإصابة    رباعى إنبى وحافظ فى معسكر مفتوح للمنتخب الأوليمبى اليوم    ضبط 9 عناصر إرهابية بينهم مدير عام بشركة الكهرباء فى الغربية    صحيفة إسبانية تسلط الضوء على الإجراءات المصرية ضد الإرهاب    موقع إسرائيلي: شبكات «الإخوان» تنقل إرهابيين من ليبيا والعراق إلى «داعش» بسيناء    الجامعة العربية تدشن كتاب «الأسرى الفلسطينيون آلام وآمال» الأربعاء    مرتضي يطلق تصريحات غريبة عن تفويت لقاء الزمالك والاسماعيلي    خالد النبوى يبحث عن قاتل ابنته فى مسلسل "مريم"    المستكاوي: الميرغني حاول حذف" البوست" المسئ للسيسي .. ولم يستطع    تأجيل بطلان أنتخابات الاهلي    قاضى الظواهرى يصحح لعضو الدفاع خطأ في مواد القانون    بالفيديو.. بشرى: نسيت فتح "البراشوط" فى برنامج "التجربة الخفية"    إنتر ميلان ينهى الصفقة مع «صلاح»    رسميًا.. الزمالك يتسلم عقود أحمد الشيخ    مصادر: «الري» ترفع تقريرًا للسيسي عن خلافات «سد النهضة»    بالفيديو.. "اتق الله" تشعل غضب قاضي الإعدامات في خلية الجيزة    رجل أعمال يتبرع برحلات عمرة و20 ألف جنيه ووظيفة لأسر شهداء سيناء في الشرقية    بالفيديو .. "صحة الفيوم": المصابون الخمسة في انفجار العبوة الناسفة حالتهم جيدة    عبد المعبود: حكم "الإدارية العليا" يؤكد شرعية "النور".. والحزب لكل المصريين    إصابة 4 مجندين بشظايا إثر سقوط قذيفة هاون علي مقر أمني برفح    تشكيل لجان لإجراء اختبارات القدرات والقبول بكليتي السياحة والفنادق والفنون الجميلة بالأقصر    كابتن منتخب تشيلى يهدى لقب "كوبا أمريكا" لضحايا الزلازل والفيضانات ببلاده    مصادر: «محلب» يسعى لحل الخلاف بين الأمير وصفاء حجازي وديًا    ماجدة الرومي تفتتح مهرجانات الصيف اللبنانية في جونيه    أوقاف المنوفية: تخصيص 280 مسجدا للاعتكاف في رمضان    ننشر التعديلات المقترحة من وزارة الصحة على قوانين الصيدلة والمستحضرات.. إلغاء الترخيص لعدم وجود يقظة دوائية.. عقوبة «الغش» تصل إلى الأشغال الشاقة.. وتقنين إعلانات الدواء وتغليظ عقوبة المخالفين    التعليم ل"طلاب الثانوية العامة": "الأمر ليس بيدي"    إصابة 4 أشخاص في مشاجرة بسبب الخلاف على الميراث بسوهاج    ننشر أسعار الحديد بالأسواق.. اليوم    وزير البترول يتابع أعمال توسعة «ميدور»    محمد عبد الفتاح وكيلا لكلية تجارة    وزير الداخلية: شجاعة الجيش والشرطة خلال مواجهات سيناء تؤكد عزمهم لمواجهة الإرهاب    رامز جلال يصف عبير صبري بوصف جرئ..فما هو؟    خدعوك فقالوا "كافر".. هؤلاء اتهموا نصر حامد أبوزيد بالإلحاد    لهذا السبب رفضت نسرين أمين الإرتباط بعمرو عابد!    عودة "ليالى المحروسة" على مسرح السامر    قافلة السلام إلى باكستان تؤكد على ضرورة نشر ثقافة الحوار    رسميا لجنة الكرة بالأهلي تخاطب «دودو الجباس»    تعلمي طريقة البطاطس بصوص الباشميل    رئيس جامعة عين شمس يفتتح تجديدات ومشروعات طبية.. ويؤكد: هدفها خدمة أفضل للمرضى    «الأزهر»: إجماع أهل السنة على أن مسألة الإمامة ليست من أصول الدين    ميناء دمياط يستقبل 5 سفن حاويات و سفينتين بضائع عامة    اجتماعات طارئة بين محلب ومستشارى الرئيس مع منتجى الحديد انقطاع الكهرباء المستمر وتراجع إمداد الغاز ورفعه على مصانع الإسفنجى أبرز المشاكل.. ورئيس الوزراء يتصل برئيس «إيجاس»    نجاد البرعي يطالب بتأجيل إصدار قانون مكافحة الإرهاب    «الصحة» ترسل قافلة طبية إلى غينيا الاستوائية    وزير الاقتصاد الفرنسى يدعو للتوصل لحل وسط فى حالة فوز "لا" باستتاء اليونان    إدخال بضائع ومواد بناء لغزة عبر «كرم أبوسالم»    وكيل الأوقاف بالبحر الأحمر: تخصيص 12 مسجدًا للاعتكاف في رمضان    تخصيص 35 مسجدًا لاعتكاف العشر الأواخر من رمضان بأسيوط    الافتاء : دعوة عدم أداء الخدمة العسكرية خيانة    ارتفاع عدد ضحايا انهيار مصنع بشرق الصين إلى تسعة أشخاص    رقد علي رجاء القيامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أبو أحمد.. كلمة السر بين تفجير مدينة نصر ومقتل السفير الأمريكى فى ليبيا
نشر في الصباح يوم 27 - 10 - 2012

كشفت نيابة أمن الدولة العليا طوارئ أن من بين المقبوض عليهم فى قضية تفجيرات مدينة نصر «تونسى»، فيما أكدت مصادر ل«الصباح» حضور السفير التونسى التحقيقات التى انتهت أمس الأول إلى قرار حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات، بينما نفت قيادات سلفية علاقة المتهمين بتنظيم القاعدة، عقب تداول بعض ما تضمنته تحريات الأمن الوطنى عن علاقة القتيل «نبيل» بالتنظيم، وقالت مصادر إن محمد جمال الكاشف الشهير بأبو أحمد وهو أحد المفرج عنهم مؤخرا بقرار عفو رئاسى، هو المسئول عن عمليات مصر وليبيا واليمن.
إلا أن الدكتور محمد الظواهرى، شقيق الدكتور أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة، نفى وجود خلايا للتنظيم داخل مصر، مشددا فى تصريحات ل«الصباح» على أن تنظيم القاعدة أصبح مجرد فكر، وانتهى تواجده على أرض الواقع بمقتل أسامة بن لادن، وقال إن كل ما يثار عن هذه القضية مجرد إثارة صحفية وليس له وجود على أرض الواقع. وكشف شقيق زعيم القاعدة عن أنه التقى بالشيخ محمد جمال الكاشف وكنيته أبوأحمد مرة واحدة فقط وتحدثا فى شئون الدعوة ولم يتطرق حديثهما إلى العمليات المسلحة فى الدول.
فيما أكد الشيخ داوود خيرت، المتحدث باسم السلفية الجهادية فى مصر، أن حادثة القبض على عدد من الإرهابيين فى مصر تؤكد مدى حالة التراخى الأمنى التى تعيشها البلاد، مشددا على أن كل ما يثار من اتهامات لتنظيم القاعدة بقيامه بهذا الحادث الأليم مجرد دعاية إعلامية فلا وجود للقاعدة فى مصر، وأشار خيرت فى تصريحات ل«الصباح» إلى أنه ليست هناك جماعة فى مصر تحمل السلاح فى ظل الحرية الدعوية التى تركها الرئيس محمد مرسى لكل الفصائل السياسية والجماعات الدعوية نافيا معرفته بالشيخ محمد جمال الكاشف الذى يعد المتهم الأول فى قضية مدينة نصر.
وأكد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية الدكتور ناجح إبراهيم أن «القاعدة» موجود فى كل أرجاء مصر ويتم ترديد أفكاره بين الناس، وقال ل«الصباح» «إن هناك عددا من المصريين المنتمين للقاعدة تم تدريبهم فى سوريا أو ليبيا لتنفيذ مهمة معينة»، مضيفآ أن فكر القاعدة يحمل فكرة التكفير والتفجير حيث يقومون بتكفير الشرطة والجيش والحاكم والصوفية والأشعرية وطوائف كثيرة، مؤكدا أن المفروض فى المجتمع المصرى ألا يستحل الدماء البشرية.
من جانبه، أكد الخبير الاسترتيجى اللواء حسام سويلم أن القاعدة تخترق مصر من خلال القيام بالعمليات الإرهاربية وتهريب السلاح الذى انتشر منذ أيام الثورة، فضلًا عن قيام عناصرها بعمليات داخل سيناء، وأشار سويلم إلى أن تواجد القاعدة فى مصر اتخذ الجانب العملى بعدما قاموا بتفجير إحدى العمارات بمدينة نصر، مؤكدا أن الجناة فى هذه العملية كانوا من الليبيين المشاركين فى مهاجمة القنصلية الأمريكية ببنى غازى وقتل السفير الليبى.
وأكد الدكتور عماد عبدالغفور، مساعد رئيس الجمهورية، أن هذه العناصر موجودة بالفعل فى سيناء وانتقالها إلى القاهرة مؤشر خطير جدا، وكشف عبدالغفور فى تصريحات ل«الصباح» عن أنه التقى العديد من العناصر الجهادية عقب مقتل الجنود المصريين على الحدود ووعدوا بتغيير أفكارهم، لكنه –حسب قوله- يبدو أنهم لن يتغيروا، وطالب الأجهزة الامنية بحماية الامن القومى للبلاد من خطر التكفيريين، وأضاف: إن انتقال عمل القاعدة من سيناء إلى القاهرة مؤشر خطير يدل على توسع هذه العمليات فى الفترة القادمة، خاصة داخل سيناء وإن كان من المتوقع أن تقل فى القاهرة نظرا لخطورتها.
فيما أكدت مصادر جهادية أن تقرير المخابرات الأمريكية الذى تم تسريبه خلال الأيام القليلة الماضية حول توغل تنظيم القاعدة فى قلب العاصمة القاهرة صحيح، على الرغم من نفى معظم قيادات حركة الجهاد الإسلامى لما ورد فى التقرير، وأشارت إلى أن الشيخ محمد جمال الكاشف أبوأحمد هو من يقود بالفعل تحركات التنظيم فى القاهرة والمدن القريبة منها وقد أفرج عنه مرسى بعد الثورة.
وأكدت المعلومات التى حصل عليها أن أبوأحمد كان العقل المدبر للعديد من العمليات التى قام بها تنظيم القاعدة خلال الفترة الماضية سواء فى باكستان أو اليمن وليبيا.
وكانت تقارير مخابراتية أمريكية أكدت أن أحد المسئولين عن الهجوم على القنصلية الأمريكية فى بنغازى فى 11 سبتمبر الماضى الذى راح ضحيته السفير الأمريكى لدى ليبيا بجانب ثلاثة دبلوماسيين آخرين احتجاجا على الفيلم الأمريكى المسىء للإسلام هو الشيخ محمد جمال الكاشف أبوأحمد الذى كان أُفرج عنه بعد ثورة 25 يناير الماضى، قام بتدريب منفذى الهجوم فى معسكرات بصحراء ليبيا.
وأكدت مصادر أمنية أن التحقيقات الأولية فى قضية الخلية الإرهابية التى قامت بتفجير عقار بمدينة نصر تشير إلى أن المتهمين الخمسة المقبوض عليهم كانوا يرتدون الزى العسكرى ويتلقون تعليمات من القاعدة فى ليبيا عن طريق الإنترنت.
كما أكدت مصادر أمنية أن الإرهابى الذى لقى مصرعه ليبى الجنسية وليس مصريا وكان يستخدم اسما حركيا( نبيل)، وأنه متورط فى قتل السفير الأمريكى بليبيا.
من جانبها، قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس أربعة من أعضاء تنظيم القاعدة من المتهمين بالتورط فى أحداث مدينة نصر 15 يوما على ذمة التحقيق، بعدما وجهت النيابة لهم تهم الإضرار العمد بمصلحة البلاد وتهديد أمنها القومى.
وأنكر المتهمون خلال التحقيقات كل الاتهامات الموجهة إليهم ومشاركتهم فى أى أحداث وقعت موخرا، وأنكروا صلتهم بأى تنظيم فى مصر أو خارجها وبرروا حيازتهم الأسلحة النارية للدفاع عن النفس، وأنكروا صلتهم بالمتهم المتوفى إثر قيامه بتفجير نفسه فور إلقاء القبض عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.