3 خطوات حكومية لضبط المدارس الإخوانية    الأمين العام لبيت الزكاة يهنئ الرئيس والمصريين بالعام الهجري الجديد    تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق .. فيديو    البترول: بدء إنتاج 500 مليون قدم مكعب غاز يومياً نهاية 2018    هالة السعيد: نستهدف ربط خطط الإصلاح الإدارى بالمشاكل الحقيقية    قطاع الأعمال: مؤشر ربحية الشركات التابعة يسجل 3.674 مليار جنيه    الصين ترحب بجهود ميانمار لرفع المعاناة عن ولاية راخين    سوريا تسقط طائرة إسرائيلية قرب مطار دمشق    قوات البحرية التونسية تنقذ 78 مهاجرا تونسيا قبالة سواحل الشابة    تيلرسون يهاجم روسيا.. وموسكو تتعجب    الصحف التونسية:نتيجة مباراة الذهاب بين الأهلي والترجي «فخ» ويجب الحذر من المارد الأحمر    نيبوشا يقود الزمالك في اختبار صعب أمام المصري على ملعب برج العرب    بعد البداية الضعيفة.. 5 عوامل تحفز ريال مدريد على التتويج بالدوري الإسباني    التعليم تنتهي من طباعة (99%) من كتب العام الدراسي الجديد    غار العشيق من الزوج.. فانتقمت الزوجة بقتل زوجها    افتتاح مسجد «تحيا مصر» بحي الأسمرات اليوم    الزراعة تنتهى من تدريب17 متدرب من 13 دولة افريقية علي تقنيات زراعة الأرز    ارتفاع حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب المكسيك الثلاثاء الماضي إلى 286 شخصا    كوبر يطلب عقد جلسة مع شريف إكرامي    تيلرسون: موسكو تضعف قدرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية    اليوم.. مصر تستلم "فرقاطة الفاتح" من فرنسا    مصادر ملاحية: عودة حركة الطيران بين القاهرة واسطنبول    بالفيديو.. انخفاض تدريجي في درجات الحرارة والقاهرة تسجل 34    القبض على صيدلي متهم بالاتجار في الأقراص المخدرة بسوهاج    ضبط 11 قطعة سلاح و51 تاجر مخدرات خلال حملة مداهمة بالجيزة    إصابة 8 أطفال باشتباه تسمم عقب تناولهم "أرز باللبن" في سوهاج    الآلاف من مريدى السيوطى يحتفلون بالليلة الختامية لمولده    اليوم .. قصر ثقافة القناطر الخيرية يستضيف فعاليات مهرجان سماع الدولي    الهناجر تحتفل بذكرى رحيل هند رستم    يحدث اليوم : "دروس من الهجرة النبوية".. عنوان خطبة الجمعة اليوم و اليوم.. وزير الأوقاف يلتقي قيادات "الدعوة" بالقاهرة    سر الفيروس الغامض الذي اجتاح البحر الأحمر    اكتشاف 19 مقبرة من العصر الحجري الحديث بشمال شرق الصين    بالفيديو.. امرأة تقتحم محل ملابس ملك كيم كارداشيان بسلاح ناري    ضبط 12 كيلو بانجو داخل مستشفى الإسماعيلية العام    العراق: "الحشد الشعبي" يعلن انطلاق الجزء الثاني من عملية تحرير مناطق غرب الحويجة    بسبب المشاجرات مع سائقي الميكروباص.. "المالية" تصدر 100 مليون جنيه "فكة"    جامعة المنصورة تنظم ندوة بمناسبة اليوم العالمى للزهايمر بنادى الحوار    في ذكرى ميلاده.. محطات هامة في حياة.. الأستاذ    إحالة طبيبين للتحقيق ونقل آخر بمستشفى سمسطا المركزي ببني سويف    الخارجية: الخلافات مستمرة بين مصر وأثيوبيا والسودان على بنود سد النهضة    بالأرقام.. ماذا قدم حسام حسن أمام الزمالك في مواجهاته السابقة؟    عبد الحفيظ: تعودنا على أجواء راس .. سنعود ببطاقة التأهل من تونس    ننشر نص كلمة البابا تواضروس الثانى في احتفالية مجلس كنائس مصر بذكري تأسيسه    الششتاوي: لم نتطرق للائحة الاسترشادية وإنما لإجراءات التصويت عليها    بالفيديو.. برلمانية تروي كيف تغلبت على مرض السرطان    أوتوماك وأباظة وغزى.. حكاية عمرها 17 سنة !    خمسة عروض يوميا.. و«التجربة» المصرية تختتم الفعاليات    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    علماء الدين يدعون إلى استلهام دروسها    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    إنا لله وإنا إليه راجعون    بدون مقدمات    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    واحة الإبداع..ماهيش غابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أثيوبيا تفّعل إتفاقية "عنتيبى" بخفض حصص مصر من مياة النيل قريبا بسبب تجاهل حكومة"قنديل" لها
نشر في الفجر يوم 11 - 03 - 2013


الأناضول:

أعلنت أديس أبابا عزمها إحالة اتفاقية التعاون الإطاري لحوض النيل، المعروفة باسم "عنتيبي" والتي ترفضها مصر والسودان، إلى البرلمان الإثيوبي قريبًا للمصادقة عليها لتصبح سارية المفعول، بحسب مسؤول بوزارة الخارجية الإثيوبية.

وقال مدير الشؤون القانونية الدولية بوزارة الخارجية الإثيوبية، "رتا ألمو"، إن مشروع الاتفاقية سيحال قريبًا إلى مجلس نواب الشعب الإثيوبي (البرلمان) للمصادقة عليه حتى تكون سارية المفعول"، مشيرًا إلى أن ثمة اتفاقًا بين الدول الموقعة على الاتفاقية بعرضها على السلطات التشريعية في توقيت متزامن تقريبًا تمهيدًا للمصادقة عليها وإدخالها حيز التنفيذ، من دون أن يعطي موعدًا محددًا لتلك الخطوة.

وفي كلمة له، اليوم الإثنين، خلال اجتماع تشاوري نظمته وزارة المياه والطاقة في أديس أبابا حول نهر النيل، دافع "ألمو" عن الخطوة قائلا: إن "إثيوبيا أرجأت المصادقة علي الاتفاقية في الماضي لمنح مصر فرصة لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية" ومن ثم التشاور حولها من خلال سلطة منتخبة مع أديس أبابا.

إلا أنه لم يوضح في الوقت نفسه سبب التعجيل بتلك الخطوة، بالنظر إلى أن مصر التي شهدت انتخابات رئاسية العام الماضي، لم تجر بها بعد الانتخابات البرلمانية، ويتوقع أن يتم إرجاؤها إلى نهاية الصيف الجاري بعد حكم قضائي بوقف إجراءاتها لحين عرض مشروع قانون الانتخابات على المحكمة الدستورية.

وأشار "ألمو" إلى أن الكونغو الديمقراطية وقّعت على الاتفاقية مؤخراً، فيما أعلنت دولة جنوب السودان عزمها التوقيع على الاتفاقية قريبا.

واعتبر المسؤول الإثيوبي أن توقيع الكونغو "يوفر الغطاء القانوني للاتفاقية" الني انضمت إليها فعليًّا 7 دول من أصل 10، بحسب قوله.

وفي انتقاد واضح لموقف مصر والسودان الرافض لتلك الاتفاقية، قال "رتا" إن مصر والسودان لا تزالان تتمسكان بالاتفاقية الموقعة بينهما في العام 1959 والتي تمنح البلدين حق السيطرة على "أكثر من تسعين في المائة من مياه النيل"، بحسب قوله.

ويأتي هذا التطور المفاجئ في وقت ينشغل فيه المصريون بأزمة سياسية حادة على خلفية مطالبات من جانب المعارضة بتشكيل حكومة جديدة قبل الانتخابات البرلمانية، وإقالة النائب العام الذي يعتبرون تعيينه في منصبه جاء "بشكل غير شرعي"، كما يشهد الشارع كذلك أعمال عنف احتجاجية منذ احتفالات الذكرى الثانية لثورة 25 يناير، خلفت عشرات القتلى ومئات الجرحى.

وتمنح اتفاقية مصر والسودان لتقسيم مياه النيل القاهرة 55.5 مليار متر مكعب من المياه، بينما تحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب.

وتطرح الاتفاقية الإطارية المعروفة باتفاقية "عنتيبي" بشكل غير مباشر إعادة النظر في حصتي دولتي المصب، مصر والسودان، وإعادة توزيع حصص المياه مرة ثانية بحيث تنتفع دول المنبع بمياه النيل "بشكل منصف ومعقول" من مياه النيل. وسيترتب على تفعيلها دخول الدول الموقعة عليها في مفاوضات للوصول لاتفاق محدد بشأن تقاسم مياه النيل بين الدول المنتفعة به.

وجاءت تصريحات المسؤول الإثيوبي بعد أيام قليلة من هجوم إعلامي شنته صحف رسمية إثيوبية ضد تصريحات نسبتها لنائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلطان، أمام اجتماعات المجلس العربي للمياه والذي عقد بالقاهرة قبل أيام، قال فيها أن سد الألفية الذي تشيده إثيوبيا على نهر النيل سيغرق الخرطوم بالكامل حال انهياره، وأن مصر هي المتضرر الرئيسي منه لأنه سيقلل حصتها من المياه، بحسب هذه الصحف.

واتهمت صحيفة "ريبورتر"، المستقلة، مصر بالوقوف وراء تصريحات المسؤول السعودي، وقالت إنه من "المثير للدهشة أن يصدر مثل هذا التصريح عن مسؤول سعودي الذي ينتمي لبلد غير معنية بمياه النيل".

وذهبت بعض الصحف إلى اتهام مصر ب"ازدواجية المواقف" بالتطبيع معها سياسيًّا، وترك آخرين يهاجمون "سد النهضة العظيم" نيابة عنها.

وتمكنت الرياض وأديس أبابا من احتواء الأزمة في الأيام القليلة الماضية عقب تصريحات لوزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل نشرتها صحف إثيوبية، وأكد خلالها "أزلية العلاقات السعودية الإثيوبية".

كما طالب المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية "دينا مفتي" بوقف الجدل حول تصريحات المسؤول السعودي، وقال، في تصريحات للصحفيين، إن بلاده "تفهمت" رد وزارة الخارجية السعودية، وأن الأزمة قد انتهت.

وأوضح علاقاتنا بالسعودية "متميزة"، ومع دول حوض النيل "هادئة"، مشيرًا إلى وجود حوار مباشر بين دول المصب والمنبع، ولا داعي لحوار عبر الإعلام، بحسب قوله.

يذكر أن الاتفاقية الإطارية لدول حوض النيل، وقعت عليها 7 دول للحوض من أصل 10، هي: إثيوبيا، رواندا، بوروندي، أوغندا، كينيا، تنزانيا، ووقعت جميعا عليها في مايو/أيار من العام 2011، فيما وقعت الكونغو الديمقرطية عليها مؤخرا، ولم تعلن جنوب السودان، أحدث دولة عضو بتجمع حوض النيل، موقفًا رسميًّا منها غير أن المراقبين يتوقعون أن تنضم أيضا للاتفاقية الإطارية.

وأعلنت كل من مصر والسودان رفضهما الاتفاقية لأنهما يران فيها "مساسًا بحقوقهما التاريخية" في حصتهما بمياه النيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.