أردوغان: لا يمكن السماح باستقلال الأكراد في العراق    تعرف على مواعيد مباريات اليوم بالدوري العام    ضبط 409 مخالفة متنوعة بأكتوبر    محمد سلماوي يحصد جائزة «القدس» مناصفة مع السوري نضال صالح    وزير خارجية البحرين: ليس لدينا أي موقف من اجتماع المعارضة القطرية    زلزال بقوة 5.7 يضرب ساحل إندونيسيا    المتحدث باسم الرئاسة: مشاركة مصرية قوية في اجتماعات الجمعية العامة    موجيريني: كل الأطراف ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني    بالفيديو.. وزير الطيران المدني يكشف تفاصيل جديدة عن سقوط طائرة باريس    محافظ الوادي الجديد يبحث خطط التنمية مع مدير فروع البنوك    الأهلي يطير الى تونس.. استعدادا للترجي    مهاجم منتخب غينيا يقود هجوم دمنهور أمام حرس الحدود    رفع حجب المكالمات عبر الإنترنت في السعودية    ضبط "شيكا" و"الفار" بحوزتهما 70 قرصًا مخدرًا بالمطرية    مشادة بين مسئولي قطار الأقصر المحترق والركاب لمطالبتهم بتذاكر جديدة    مهرجان "سماع": شرف لنا أن تكون فلسطين هي ضيف الشرف    بالفيديو.. وزير الطيران المدني: 45 مليار جنيه خسائر بسبب إلغاء العمرة    دار الإفتاء تعلن أول أيام السنة الهجرية الجديدة 1439 في مصر    الإفراج عن 224 من نزلاء السجون بمناسبة العام الهجرى    نجل الراحل فؤاد المهندس: اطردنا من عزا أنا ووالدي    وزير الطيران: بلاش نتكلم على «فيسبوك» عن السلبيات.. والتفتيش «مش عيب»    الذهب يغلق على ارتفاع بنسبة 0.4%    قطاع الأمن العام ينجح فى تنفيذ 521622 حكم قضائى بينها 8 بالإعدام خلال 15 يوم    انتهاء القمة المصرية - الامريكية بين السيسى وترامب ب« نيويورك »    عمرو موسى: أغنية «بكره إسرائيل» كانت القشة الأخيرة لرحيلي (فيديو)    محافظ الوادي الجديد يشهد الاحتفال بالعام الهجري    تعرف على إستعدادات مديرية أمن كفرالشيخ لإستقبال العام الدراسي الجديد    ضبط شقيقين بحوزتهما 5 أطنان من قضبان السكك الحديدية بقنا    محافظ أسوان يشهد الاحتفال بالعام الهجري الجديد    ريال بيتيس يحقق فوزا قاتلا على ريال مدريد في ال «بيرنابيو»    خاص ملف في الجول – تنازل مرتضى وموقف الشبلي وتوضيح جريشة في أهم أخبار الزمالك    فرحات: هكذا تحكم مصر    عودة البث لقناة الحياة.. اليوم.. بعد تدخل المالك الجديد لتسوية المديونيات    الجيزة تحصل على جائزة اليونسكو للتعليم.. وتنضم لأفضل 16 مدينة عالمية    اليوم.. انطلاق أكبر تجمع دولي لجراحات التجميل في مصر    "الصحة": تنفيذ قافلتين لتقديم الخدمة الطبية بالمجان بالجيزة والمنوفية    "الصحة": الانتهاء من مراجعة أسعار الأدوية خلال 3 أشهر    الجفري: التقويم الهجري بداية أول دولة للإسلام    عبد الله الشامي: الأهلي سيعود بالتأهل من رادس    رؤوف خليف معلقا علي لقاء الأهلي والترجي التونسي وغضب بين الجماهير الحمراء من بي ان سبورت    كوكا يقود براجا لتعادل إيجابي 1 / 1 أمام بنفيكا بكأس البرتغال    مصرفيون: التقرير محايد ويؤكد سلامة إجراءات الإصلاح    5 مشروعات لصناعة الأجهزة الطبية والملابس    «الأهرام» ترصد كواليس صناعة مسلسلات رمضان 2018    المؤتمر الصحفى «سيناء عاصمة السياحة» بكونكورد السلام    من حقك و«مش» من حقك بالفنادق    الملا: فتح مجالات جديدة للاستثمارات البترولية    المشدد 7 سنوات لقاتل " شاب الكافيه"    قوائم الحب السعيد    حديث الهجرة    استمرار فعاليات التدريب المصرى الروسى «حماة الصداقة 2»    جامعة كفر الشيخ تستقبل طلاب «لى إن»    الرئيس فى حوار مع شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية:    أقراص الحلوى    إشراف: أحمد البرى    ضوابط جديدة لمنح تصاريح التشغيل المؤقتة للمصانع غير المرخصة    مؤسس ثقافة الأحد    بالصور والفيديو .. أماكن توقف فيها النبي في طريق الهجرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد الشافعي فرعون يكتب: دموع في عيون صاحبة الجلالة
نشر في صدى البلد يوم 12 - 07 - 2012

الصحافة القومية المصرية فضلاً عن أنها سجل يومي للأحداث التي تمر بها مصر، فهي أيضًا ذاكرة للأمة، ومؤرخ حقيقي لها ولأحداثها، وموجه لحركة الثقافة والإبداع فيها.
وقد عانت الصحافة القومية المصرية على امتداد عمرها الطويل وما زالت تعاني، رغم بعض المحاولات المخلصة من بعض أبنائها للخروج من محنتها، والحد من معاناتها، إلا أن التيار المضاد المدعوم دائمًا من السلطة والنظام الحاكم كان أقوى، فباءت كل محاولات الإصلاح بالفشل.
نجح النظام الحاكم في مصر ومنذ فترة طويلة في جعل الصحافة القومية "بوقًا من أبواقه"، تسبح بحمده ليلاً ونهارًا، وتبرر له أقواله وأفعاله، وتستلهم الإبداع من فكره وتوجيهاته، ولتكون خط الدفاع الأول في حروب طواحين الهواء التي كان يخوضها النظام مع أعدائه بالخارج، ومعارضيه بالداخل، وتناست أنها ملك للشعب، وأنها يجب أن تكون لسانًا له، ومعبرًا عن معاناته وآماله وطموحاته.
وكانت مكافأة النظام لتلك الأبواق سخية، فقربهم إليه، وجعل منهم بطانته التي لا تخرج عن أمره، ولو كان مخالفًا للحق، ليستمر بعضهم في موقعه على رأس أعرق جريدة قومية في مصر لأكثر من (30) سنة، والبعض أقل من ذلك، وكأن مصر عقمت أن تلد غيرهم، وكأنما ندر في دنيا الصحافة المصرية أن تجد لهم مثيلاً، فانتشرت الشللية والمحسوبية وأصبحت الواسطة هي بطاقة الدخول الخضراء لكل من يريد الدخول إلى عالم الصحافة حتى ولو كان من غير أهلها، وتحولت هذه الكيانات الصحفية القومية العملاقة إلى عزب خاصة لمن يتولوا إدارتها، فكانت هداياهم بالملايين للنظام وأفراده وأنجاله وكل من ينتسب له ردًا للجميل.
وكما كانت مصر تدار لأكثر من (30) سنة لحساب قلة استحوذت على مقدراتها في غيبة الشعب وطمع نوابه (إلا ما ندر)، كانت الصحافة القومية أيضًا تدار لحساب قلة كل ما كان يميزها أنها فقط "بوق من أبواق النظام"، فكانت الرواتب والمكافآت والعمولات الشهرية لهم ولأتباعهم بالملايين.
في الوقت الذي يتقاضى فيه غالبية الصحفيين بعض مئات من الجنيهات لا تحقق لهم العيش الكريم، الأمر الذي أثر بالسلب على الموهوبين والمبدعين وإبداعاتهم، فمنهم من سلك نفس الطريق وأصبح بوقًا جديدًا أضيف إلى الأبواق الموجودة، ومنهم من لم يتحمل فسافر للعمل بالصحف العربية، ومنهم من آثر (لقلة الحيلة وهم كثير) الانزواء والرضى بالأمر الواقع والبحث عن حائط يسير بجانبه، وينتظر الفارس القادم الذي سيعيد إليه حقوقه، فلم نعد نرى مصطفى أمين جديدًا، ولا مثيل لفرسان الصحافة: أحمد بهاء، وأنيس منصور، وجلال الدين الحمامصي، وأحمد بهجت، وغيرهم من مبدعي الصحافة القومية في مصر، والذين أصبحوا أهرامًا تضاف إلى أهرام مصر التاريخية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.