بيت العيلة بالعريش يؤكد على ضرورة إنشاء مدرسة للمتفوقين    البنتاجون يرد على الانتقادات بعد مقتل مدنيين فى انفجار بالموصل    محافظ الإسكندرية يؤكد مصر ستظل دائما سندا ودعما لشقيقتها فلسطين    ترامب: الاجتماع مع الرئيس الصيني سيكون ''صعبا للغاية''    بلجيكا لن تتسامح على الإطلاق مع أية أعمال عنف خلال استفتاء الأتراك    الأهلي: الانسحاب من كأس مصر؟ ''ممكن''    كسر في خط بترول يثير ذعر الأهالي في منيا القمح    جمارك السلوم تحبط محاولة تهريب 50 كيلوجرام حشيش    ضبط تشكيل عصابي مسلح لسرقة المواطنين بالإكراه في أسوان    اللجنة الاولمبية التونسية تحتفي بالاتحاد العربي لكرة اليد    سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة : أولوية واشنطن في سوريا لم تعد "إسقاط" الأسد    شرطة الكهرباء تنجح فى ضبط 10475 قضية سرقة تيار كهربائى خلال 24 ساعة    حظك اليوم برج الأسد الجمعة 31/3/2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والعملى ..مغامرة عاطفية    ارتياح في المصري بعد العودة إلى استاد بورسعيد    حيدر العبادى: العراقيون دفعوا ثمنا غاليا من التضحيات لإخراج داعش    رئيس المفوضية الأوروبية يطالب ترامب بعدم التدخل فى شؤون أوروبا    جدول مباريات الأسبوع ال22 من الدوري العام    المرور المركزى يضبط 50585 مخالفة مرورية متنوعة خلال 72 ساعة بعدة محافظات    إحباط محاولتين للتنقيب عن الآثار جنوب الأقصر    الأقصر تطلق مؤتمر «الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل المرأة»    إبراهيم عثمان فى تصريحات خاصة ل«الأهرام»: لم نسقط عضوية رؤساء الإسماعيلى السابقين.. والباب مفتوح لعودة الجميع    الدورى يعود اليوم من جديد.. والحيرة تنتظر الجماهير    تطوير 132 ملعب كرة قدم ببني سويف    تطوير شامل للمجازر الحكومية    رقد علي رجاء القيامة    الجامعة العربية : انتهاكات «الاحتلال » مستمرة فى التطهير العرقى للفلسطينيين    سياسيون يطالبون بحوار بين البرلمان والقضاة للتوافق على قانون السلطة القضائية    وزير الداخلية يشهد الاحتفال السنوى بيوم المجند    المصيلحى: صلاحيات واسعة لجهاز حماية المستهلك    الحكومة تدرس زيادة دعم البطاقات التموينية    تكريم رموز الفلكلور الشعبى بدمنهور    أخبار الصباح    الأمنية الغالية    حرم الله فيه القتال    مهلاً أيها القساة    إجراءات لمنع انتشار الجديرى المائى بأسيوط    صبحى بدون تأمين صحى ومهدد بالموت    تحليل جينى جديد لمرضى أورام القولون    548 ألفاً سجلوا بياناتهم إلكترونياً    اغسلوا أيديكم من دماء «طفلة البامبرز» استعدادًا لضحية جديدة    الملا يبحث مع نظيره القبرصى الخطوات الإصلاحية لتهيئة الاستثمار فى البترول والغاز    6 وزراء فى مهمة إلى «سيوة» لتدشين مشروعات استثمارية جديدة    4 فرسان يتنافسون على عرش «روزاليوسف»    التجارة والصناعة: فحص 21 ألف رسالة غذائية وصناعية مستوردة خلال فبراير    أفلام أحمد زكي بالهناجر    الشرقاوي في افتتاح مؤتمر معهد البرديات:    بعينك    «الشوارع الخلفية» ينطلق فى دورته الخامسة بالإسكندرية    الدين للحياة    المنظمة الدولية:    خواطر مصري    الإرهاب وممارساته    سرادق العزاء أصبح ضرورة وليس بدعة    ذاكرة الأمة    تطبيق الشريعة لا ينحصر فى الحدود .. والقانون المصرى موافق للشرع    مدبولي من الموقع:شرق بورسعيد مدينة ذات طابع خاص و8400 شقة بالمرحلة الأولي    المصداقية    قوافل طبية فى قرى مصر للكشف المجانى على المحتاجين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جداريات محمد محمود تجذب المترددين علي الميدان لالتقاط الصور

لم تمنع الجدران الخرسانية التي أقامتها قوات الامن بشارع منصور والشوارع المحيطة بالوزارة الصبية الغاضبين وبعض المتظاهرين من التسلق اعلي الجدران الخرسانية للاحتجاج علي ما تم في جلسة البرلمان الاخيرة معلنين رفضهم لتضليل الشعب وثبتوا علم مصر أعلي الجدار وحاولوا الاحتكاك بقوات الأمن المتمركزة خلف الجدار الا أن بعضا من شباب المتظاهرين قام بمحاولة اقناعهم بالنزول والعودة الي الميدان حتي لا يتم استفزاز قوات الشرطة وتتجدد الاشتباكات مرة اخري ورددوا هتافات "اضرب خرطوش اضرب نار
يوم 11 هتولع نار" واشاروا الي ان وزير الداخلية لن ينجح في التعتيم علي مذبحة بور سعيد التي ارتكبت بمؤامرة مدبرة وتواطؤ من قوات الامن وسقط فيها العشرات الشهداء من الالترس الذين كانوا الوقود لثورة 25 يناير.
بعد ان انتشر قناع فانديتا الشهير واصبح رمزا يحرص المتظاهرون علي ارتدائه في التظاهرات والمسيرات شهد ميدان التحرير رواجا كبيرا لمبيعات القناع الذي يتسم بالوجه الابيض والملامح الحادة يؤكد احد بائعي القناع داخل الميدان ان الكمية التي لدية تنفد يوميا بسبب الاقبال الشديد من قبل الشباب وقال ان سعر القناع يختلف بحسب الخامة وجودتها حيث تبدأ الاسعار من 10 الي 130 جنيها فيما انتقد البعض ارتداء القناع معللين ذلك بأن ذلك سيجعل من السهل ان تندس عناصر مخربة وسط المتظاهرين تشوه صورة المظاهرات والاحتجاجات السلمية.
"الجدران ايضا تثور" شعار كتيبة الثوار علي مدخل شارع محمد محمود فلا يوجد حائط علي امتداد الشارع الا وقد زينته الرسوم الجرافتية التي ضمت صور شهداء احداث مذبحة بور سعيد حيث شهد حائط الجامعة الامريكية مئات البورتريهات الكبيرة لكل شهيد سقط في شارع محمد محمود والاحداث الدامية الاخري والتي حرص المترددون علي الشارع علي التقاط الصور التذكارية بجوارها والتأمل في ملامح الرسومات بألوانها الساطعة وقراءة الفاتحة علي روح الشهداء كما ضمت الجدران شعارات تطالب بتسليم السلطة واسقاط حكم العسكر وصور الضباط الدخلية المتورطين في احداث قتل المتظاهرين ..جدار مدرسة الفلكي طبعت علية صورة جماعية للمتاظهرين وهم يحملون علم مصر وتهتف حناجرهم بمطالب الثورة.
ليلا بميدان التحرير.. حيث تنخفض درجة الحرارة وتكاد تقترب من الصفر..لم يجد المعتصمون وسيلة للهروب سوي بالتجمع حول شعلة نار للتدفئة فيقوم عشرات الشباب باشعال قطع الخشب والاوراق للالتفاف حولها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.