"قومي المرأة" ينظم حول مواجهة العنف ضد النساء    «سعفان»: إنهاء إضراب 265 عاملا ب«ستار أباريل» وصرف أجورهم    «التحالف الشعبي»: احتجاز خالد علي «تربص» برموز العمل الوطني    "الوزراء" يناقش تعديلات الخصم والائتمان الضريبي الاسبوع المقبل    شعبة القصابين: عجز شديد في إنتاج اللحوم المحلية    منفذ اعتداء مانشستر يدعى سلمان عبيدي وعمره 22 عاما    بعثة الأهلي تستعد لمغادرة الكاميرون    مباشر #في_إفريقيا - أهلي طرابلس (0) - (0) الزمالك    بالصور.. محافظ الإسكندرية يكرّم أوائل الشهادة الإعدادية    خالد الجندي: «صيامك العمر كله لا يعادل إفطار يوم في رمضان»    نقابة المرافق العامة تبحث صرف علاوة خاصة لغير المخاطبين بالخدمة المدنية    النمنم: نسعى كي تصبح الثقافة والفنون جزءً من العملية التعليمية    وزير الدفاع الأمريكي الأسبق يكشف علاقة ابن موزة بالتنظيمات الإرهابية    المجموعة الرباعية المعنية بليبيا تشيد بجهود الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور    ارتفاع ضحايا اصطدام عربة نقل بشاحنة بترول بالصين ل12 قتيلا    محافظ أسوان يلتقى نائب وزير الزراعة    بالصور.. سفير كوريا يركب جملًا بالسوق القديم في شرم الشيخ    يلا كورة يوضح.. لماذا استبدل البدري عبدالله السعيد بين شوطي الأهلي والقطن؟    وزيرا الاتصالات والتموين يفتتحان المؤتمر الرابع لشعبة الاقتصاد الرقمي    غدًا.. الحكم في دعوى سحب النياشين والأوسمة من محمد مرسي    غدًا.. إعادة إجراءات محاكمة المتهمين ب"اقتحام قسم التبين"    فك لغز المهندس «المسلَّح» فى مصر الجديدة    غادة عادل تكشف كواليس «عفاريت عدلي علام» أمام عادل إمام    محافظ الوادي يوجه بتطوير منطقة اللبخة الأثرية بواحة الخارجة    «أعمال إسكندرية» يبحثون مع ممثلى التنمية الصناعية «خريطة الاستثمار»    لأول مرة.. سيارات شرطة مزودة بكاميرات لرصد المخالفات المرورية خلال رمضان    القوات العراقية تستعد لاستكمال تطهير الموصل.. وداعش يجرب الكيماوى على سجنائه    أبو ريدة يوضح حقيقة إقامة السوبر المصري في ليبيا    السيسي ينفعل على مسئول: «إنت مين.. إنت دارس اللي بتقوله ده؟»    سقوط تاجر مخدرات فى محطة الأسكندرية    السيسي يفتتح مركز للقوات المسلحة لعلاج الأورام بالزقازيق عبر «الفيديو كونفرانس»    ارتفاع طفيف في درجات الحرارة أول أيام رمضان    رئيس جامعة القاهرة يتحدى «شاومينج»    مرتضى منصور يهاجم الأهلي بسبب ضم لاعب الزمالك المحترف .. فيديو    شرطة ستوكهولم تضع سيناريوهات مختلفة لتأمين النهائي الأوروبي بعد هجوم مانشستر    تعرف على رسالة روجينا لمحمد رمضان    أمريكا تطلب تسليم رئيس برشلونة السابق في أسرع وقت    «الري»: 600 مليون جنيه استثمارات لاستيعاب مياه السيول ل100 عام    انتخاب «عماد الدين» رئيسا للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب    وزير التجارة يوضح للسيسي استراتيجية تعزيز التنمية الصناعية حتى 2020    إدارة المرور تنشر أرقام الإغاثة للتدخل في الطوارئ خلال شهر رمضان    بحضور السيسي.. طبيب يطلب أجهزة كبد أعلى كفاءة ولواء: «يعني إيه؟» (فيديو)    بكري يتقدم بطلب إحاطة ضد رئيس الوزراء بشأن غلق قناة الشعب    «درع السلامة» ل5 شركات وشهادات تقدير ل10 عاملين بالسلامة المهنية ب«القوي العاملة»    مستشار المفتي: إخراج زكاة المال نقودا أفضل من إعداد شنطة رمضان    شيخ الأزهر يدين تفجير مانشستر من برلين    "القيادية لأسرى الجهاد": مستمرون في معركتنا حتى النصر    انتخاب وزير الصحة رئيسا للمكتب التنفيذى لمجلس وزراء الصحة العرب    الجيش الكوري الجنوبي: "جسم مجهول" يخترق الحدود إلى كوريا الجنوبية    "المحرصاوي" يبحث الترتيبات النهائية لافتتاح مستشفى الطلبة    ريم البارودي تفجر مفاجأة: أحمد سعد تزوجني وطلقني.. ظروفه الخاصة منعته من إعلان الارتباط    نجاة عائلة جوارديولا من حادث تفجيرات مانشستر    مجازاة 33 عاملا بمستشفى مشتول بالشرقية لمغادرتهم العمل بدون إذن    بالفيديو.. شاهد البرومو الثانى لمسلسل "30 يوم" لآسر ياسين وباسل الخياط    وزير الصحة: 4 مليارات جنيه تكلفة المشروعات الطبية    تعليق ابنة الشيخ الحصري على قرار منع مكبرات الصوت في المساجد    أحمد عمر هاشم يوضح فضائل قيام الليل    الفرصة الذهبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5 ملايين حيوان ضال في الشوارع
الكلاب تنقل 02 مرضا خطيرا أبرزها السعار والسل

لاتزال مكافحة الحىوانات الضالة بحاجة إلى اعادة نظر تشير الاحصائيات إلي أن اجمالي حالات العقر من الحيوانات الضالة تصل إلي 01 آلاف حالة شهريا، بمتوسط 033 »عضة« في اليوم، وهو معدل مرتفع للغاية كان كفيلا باستبعاد اللجنة الاوليمبية الدولية لمصر من استضافة الاوليمبياد، حيث كان من ضمن الاسباب وجود 5 ملايين حيوان ضال ترتع في شوارعنا!
وزارة الصحة أكدت انها توفر 006 ألف جرعة سنويا من الطعوم، بما يتجاوز 02 مليون جنيه، في حين تشدد الشركة القابضة للمصل واللقاح ان الطعوم المتوافرة حاليا تعد الافضل علي مستوي العالم، ومطابقة لمواصفات منظمة الصحة العالمية.
وغالبا تكون مستوردة من فرنسا، ويحصل المعقور علي 5 جرعات تبدأ في اليوم الذي تعرض فيه الشخص للعقر ثم في جرعات متتالية في الايام الثالث والسابع والرابع عشر والثلاثين بعد »العضة« ويمكن ان يحصل المريض علي جرعة تأكيدية بعد 09 يوما.
علي الرغم من ذلك لاتزال مكافحة الحيوانات الضالة بحاجة إلي اعادة نظر بعد ان تكاثرت اعدادها بشدة.. وباتت تهدد حياة المواطنين، خاصة الاطفال.
أعراض السعار
ومن جانبه يؤكد الدكتور ممدوح سيد حسن - الاستاذ بكلية الطب البيطري جامعة القاهرة أكد علي ضرورة الاهتمام بالوقاية من حظر هذه الحيوانات قبل التركيز علي علاج اثارها حيث يتم التشديد علي توعية المواطنين بأهمية الحفاظ علي البيئة وعدم القاء القمامة في الشوارع لان اكوام القمامة و»الخرابات« تعتبر بيئات نموذجية لوجود الكلاب والحيوانات الضالة، حيث تحصل علي غذائها من هذه المخلفات لذلك تكثر الحيوانات الضالة في المناطق الشعبية والعشوائية وعلي اطراف المدن.
وعن الاجراءات الواجب اتباعها في حالة تعرض شخص لعقر كلب ضال - لاقدر الله - يقول د. ممدوح طالما حدثت واقعة العقر فلابد من تناول جرعة مصل الوقاية فورا من اقرب مستشفي بالرغم من انه من الناحية العلمية يمكن ان نمسك الكلب ونحتجزه لمدة 51 يوما فإذا لم تظهر عليه اعراض مرض السعار فلا يأخذ المريض جرعات التطعيم وإذا ما ظهرت هذه الاعراض يحصل المريض علي المصل، الا ان الواقع يكشف انه غالبا ما يهرب الحيوان لذلك فإنه من الافضل ان يحصل المريض علي جرعات التطعيم حتي نتأكد من سلامته.
سرعة العلاج
من ناحيته، يشير الخبير البيطري د.سيد حجازي دكتوراه في صحة الحيوان جامعة القاهرة، مدير الادارة البيطرية بالجيزة سابقا الي خطورة الحيوانات الضالة علي صحة الانسان، فالكلاب مثلا تنقل 02 مرضا خطيرا اهمها السعار والسل واورام المخ، اما القطط الضالة فتحدث اوراما شديدة بالعين، كما تنقل بعض الامراض للانسان من خلال بكتريا »روشالميا هنسيليا« وكذلك مرض »سالينتو ميجالوا« الذي يسبب العقم، كذلك تنقل الفئران والعرس من خلال الطفيليات المنتشرة علي اجسامها امراضا عديدة اخطرها الطاعون.
وعن أبرز الوسائل للتخلص من الحيوانات الضالة، خاصة الكلاب يؤكد أن الوسيلة التقليدية القديمة كانت تتمثل في حملات شرطة مكافحة الحيوانات الضالة لاصطيادها بضربها بالخرطوش في رأسها، ثم حملها في عربات مجهزة لدفنها بشكل صحي، ولكن هذه الوسيلة تعرضت لانتقادات شديدة، حيث كانت تسبب ارهابا للسكان من جراء صوت اطلاق الرصاص، خاصة ان هذه الحملات كانت تجري ليلا، كذلك فإن اطلاق الرصاص علي مجموعة من الكلاب ربما يصيب حيوانا واحدا، لكن بقية القطيع يهربون، فضلا عن احتمالية حدوث اية اصابات بسبب سوء التصويب.
ولذلك - والكلام لايزال علي لسانه - فإننا نستخدم القتل بالسم، حيث يتم خلط المخلفات الغذائية في أماكن تجمع الكلاب الضالة بسم »الاستركنيس« الذي يسبب الموت السريع للحيوان، اما القطط فيتم معها استخدام سم.. تمك.. سريع المفعول.
اما الدكتورة كاريمان دياب - استاذ الفسيولوجيا بالكليات الصحية بجامعة الأميرة نورا بالرياض - فتلتقط طرف الحديث مضيفة ان هناك اعتبارين يجب ملاحظتهما عند عقر الكلب لشخص معين أولهما: هل استفز هذا الشخص الكلب قبل العقر أم لا، حيث ان »العضة« لو كانت نتيجة الاستفزاز نعلم ان الكلب ليس مسعورا، اما لو لم يكن نتيجة للاستفزاز فذلك يرجع ان يكون الكلب مصابا بالسعار. وتكمل: اما الاعتبار الثاني فيتمثل في مكان العضة، فكلما ابتعدت العضة عن المخ، كلما كان الامل في انقاذ الضحية اكبر، فمثلا ينتقل الفيروس من القدم إلي الرأس خلال 3 أسابيع. اما اذا كانت العضة في الوجه او الكتف فإنه لايعيش أكثر من أسبوع. وتوضح د.كاريمان ان السعار ينجم عن عقر حيوان لحيوان اخر، ويمكن ان ينتقل للانسان إذا عقره حيوان مصاب، وهو مرض فيروسي يوجد في لعاب الكلب، وبالاضافة إلي السعار، توجد قائمة تسمي الامراض المشتركة يمكن ان ينقلها الحيوان الضال للانسان مثل القراع والجرب والسل وبعض الامراض الطفيلية، وكذلك تصيب القطط المصابة بميكروب »التوكسوبلازما« السيدات بالعقم والاجهاض المتكرر. بينما يوجه فضيلة الشيخ فرحات السعيد المنجي. من كبار علماء الأزهر الي ضرورة التخلص من القطط والكلاب الضالة لما تمثله من ايذاء وخطورة شديدة علي الناس، ويجب قتل هذه الحيوانات الضالة قبل ان تفسد في الارض وتهدد حياة المارة، إلا أن القتل يجب ان يكون رحيما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.