فقيه دستورى يطالب بتمثيل شخصيات سياسية بلجنة تعديل "تقسيم الدوائر"    وزراء ري وخارجية مصر والسودان وأثيوبيا يجتمعون في الخرطوم.. غدا    رعية إيبارشية ملوي تحتشد بدير البتول ترحيبًا بالبابا تواضروس.. والبطريرك يلقي عليهم كلمة روحية    "فيفا" يدعو سويلم وطبيب المنتخب الأوليمبى لحضور اجتماع طبى    ناشئو الزمالك يفوزون بهدف نظيف في ودية المؤسسة    "الشباب والرياضة": 126 مباراة فى دورى مراكز الشباب لكرة القدم بمشاركة 1890 لاعب    بالفيديو..الشامي يدافع عن "كوبر": "أفضل العروض.. وسينجح"    محلب يتفقد مستشفى شرم الشيخ ويفتتح المركز الإقليمي للإسعاف    محافظ الأقصر يأمر بتنظيف "السعودية".. ويطالب بتطوير مركز شباب الشغب بإسنا    أحمد أبو هشيمة: القطاع المصرفى يستطيع حل كل مشكلات مصر    محافظة القاهرة: لجنة لتقييم أسعار العقارات في مثلث ماسبيرو    "شاهين" و"الجندي" و"الصاوي" و"فؤاد" ينضمون ل"بعد البداية"    صحة الإسكندرية: بدء تطبيق منظومة الوجبات الغذائية الجاهزة بالمستشفيات    انفجار شديد في محيط قسم النزهه مصر الجديده    تعرف على فروق المواصفات بين سونى Xperia Z4 Tablet LTE وهواوى MediaPad X2    CNN: محكمة مصرية تقضي بسجن 96 أجنبيا بينهم فتيات    النيابة تحتجز أمين شرطة "حاول الانتحار" على ذمة التحريات فى المحلة    وفد من الخارجية الألمانية يبحث مع مسئولين بالخرطوم «إعلان برلين»    التفاصيل الكاملة ل"الجبهة المسيحية" المُسلحة التى تنوي محاربة "داعش" فى سوريا والعراق    افتتاح الحوار الأول حول نظم التعليم في مصر وبريطانيا غدًا الثلاثاء    مسئول روسي: جميع كاميرات مراقبة الكرملين كانت تعمل وقت اغتيال "نيمتسوف"    4 إصابات جديدة و4 وفيات بكورونا في السعودية    «الكويت الوطنية» تهدي مجموعة من أبرز مطبوعاتها لمكتبة الإسكندرية    افتتاح أكبر محطة لتقوية إرسال إذاعة القرآن الكريم في الغربية    عاجل| "الصحة": وفاة الحالة الثانية في انفجار "القضاء العالي"    القوات العراقية تحرر مناطق بصلاح الدين    "داعش" يهدد بقتل مؤسس "تويتر"    سلطات مطار القاهرة تحبط محاولة لتهريب 5 صقور نادرة للسعودية    تأجيل استئناف المتهمتين في قضية مقتل هبة العيوطي لجلسة 30 مارس    "صقر": نسعى لتوطين التكنولوجيا النووية في مصر    بالفيديو.. علي جمعة: السيدة عائشة أجازت إرضاع الكبير    بالصور.. صافيناز تهرب من عدسات المصورين بالنقاب    شلاليت عم فريد    وزير الآثار: اكتشاف جديد في تل حبوة شرق قناة السويس    "التموين" بالأقصر تنفي وجود أزمة في أسطوانات البوتاجاز بالمحافظة    التجمع يدين أحداث القضاء العالي.. وينتقد دعاة المصالحة مع الإخوان    هل يقبل الله صلاة وصيام المرأة الغير محجبة؟    «الرى»: بدء تلقى طلبات التراخيص الجديدة للمنشآت السياحية على النيل في إبريل    النصر يصطدم بعقبة لخويا.. والشباب يصارع باختاكور في آسيا    «علام» يبحث مع مفتي «سنغافورة» تعزيز التعاون الديني    بالفيديو.. عبدالجليل مخالفا «أبو حنيفة»: إخراج الزكاة للأخت جائز.. وله أجران    العبادي أمام البرلمان العراقي: من يقف محايدا بالمعركة يكون مع تنظيم (داعش)    جلاء جاب الله: يحيى قلاش أفضل نقابي في مصر    35 سفينة تعبر قناة السويس اليوم    إحالة مدير مستشفي الإبراهيمية للتحقيق وإيقافه عن العمل بالشرقية    تشغيل سنترال جامعة سوهاج الجديدة بتكلفة مليون و800 ألف جنيه    بالفيديو..القبض على الراقصة صافيناز    "داعش" يرسل رسالة لمحمد صلاح بعد تسجيل هدف في شباك الإنتر    الزمالك يمنح «عمر سعد» شيكًا ب«150 ألف جنيه»    تجربة جديدة تسمح لأبراج المراقبة الجوية بمتابعة الطائرات المتجهة للمحيطات    مجهولون يزرعون قنبلة شديدة الانفجار أمام مجلس الدولة    ثوار فاقوس بالشرقية ينتفضون بفعاليات ضد حكم العسكر ضمن أسبوع "أنقذوا مصر"    وزير البيئة: تنمية المحميات الطبيعية مرهون بمشاركة السكان المحليين    بيونج يانج تتوعد ب"ضربات لا ترحم" مع بدء المناورات بين سيول وواشنطن    شوقي السيد: يحق لمصر منع مواطنيها من السفر لتركيا وقطر حال الحكم باعتبارهما إرهابيتين    آسيا سر اختفاء اكرامي    بالفيديو..علي جمعة يكشف نوايا "داعش" لهدم قبر الرسول    دراسة: المؤمنون بالله الأكثر إقبالا علي المجازفة.. والإيمان يأثر علي ملايين الأشخاص في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.