تعديل مواعيد فتح مخابز سيناء تنفيذًا لحظر التجوال    ميناء نويبع يستقبل 338 راكبا و78 شاحنة    «لجنة الجيش والشرطة» تقرر اتخاذ إجراءات لسرعة القبض على منفذي حادث الشيخ زويد    مرسي في رسالة من محبسه : لن أغادر سجني قبل المعتقلين    القوات المسلحة تشتبك مع عناصر إرهابية بالشيخ زويد    20 كوميك يسخر من هزيمة برشلونة أمام الريال    عبد العزيز يرفض افتتاح المستشفى الرياضى بالاسكندرية لأسباب خفية    نقابة الأطباء بالقاهرة تحذر من استضافة كأس الأمم الإفريقية    أستراليا تجرى أول عملية زرع القلب ناجحة باستخدام "قلب ميت"    غدا.. بدء حملة التطعيم ضد شلل الأطفال لمدة 4 أيام    المغرب يعزز أمنه لمواجهة المخاطر التي تهدده    رئيس الحكومة التونسية: التدهور الأمني في ليبيا يمثل خطرا على المستقبل الأمني للبلاد    الاحتلال الصهيوني يلغي إقامة 6 آلاف مقدسي خلال 7 سنوات    نجوم الفن في عزاء والدة إيهاب توفيق بمسجد الشرطة    الفنان ماهر عصام بين الحياة و الموت بعد اقتحام مجهولين لشقته    السيطرة على حريق التهم مصنع طوب بالصف    خبير عسكري:    لدواع أمنية    انفجاران بجوار سنترال أنشاص الرمل ومحطة قطارات بلبيس    56 دولة تشارك بمعرض الكتاب الدولى بالشارقة    "كرامة ليبيا" تطالب أهالي بنغازي بتسليم أبنائهم المتورطين في عمليات إرهابية    مصرع 3 جنود لبنانيين بعد اتساع رقعة المواجهات مع المسلحين    علي جمعة: الزواج العرفي "في النور" حلال شرعا    أوكرانيا تحبس أنفاسها قبل الانتخابات التشريعية    "تمرد الصيادلة": سوفالدي لا يخضع لبراءة اختراع وأي صيدلي يمكنه تحضيره    مسلحون يهاجمون سجناً مركزياً غربي اليمن    غدًا... الحكم على 23 متهمًا من حركة " ضدك" من بينهم سناء عبد الفتاح    اندلاع حريق بمخلفات زراعية في عزبة العابد بالغربية    وزارة البشمركة بإقليم كردستان تنفى إرسال جنود إلى "كوبانى"    مطار الغردقة الدولى يستقبل 15 ألف سائح على متن 89 رحلة طيران    فتوح أحمد: توفيق عبد الحميد ليس إخوانيًا    الجزائر تتأهب بعد وفاة شخص بمرض ال 'إيبولا' في مالي    مؤتمر صحفي لطرح خطط ورؤية «التنمية الصناعية».. اليوم    الإسكان: حصر الوحدات الشاغرة لتخصيصها ل"الأولى بالرعاية"    غدا.. أمسية للإنشاد الصوفي تقدمها فرقة "سماع" ب"قبة الغوري"    37 مليون طن إسمنت فجوة إنتاجية بحلول 2020 بسبب نقص الطاقة    بيلجريني يدفع بأجويرو ودجيكو في هجوم السيتي أمام ويست هام    بث مباشر .. 17 فعالية ثورية ب6 محافظات ضمن أسبوع "أسقطوا النظام"    بالفيديو..أستاذ شريعة: الإسلام يحرم شرعًا نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين    "مجلس كنائس مصر" ينعى أسر شهداء العريش    «ماسبيرو» يتأخر في إعلان الحداد    إصابة طبيب إخواني في انفجار عبوة حاول زرعها في كفر الزيات    وزير الداخلية: الإرهابيون يهدفون لإرباك المشهد وتعطيل خارطة الطريق    السيسي في خطاب «الحزن»: عزاء و3 رسائل (فيديو)    دويدار: قادرون على تخطي سموحة.. وأتطلع للحاق بمباراة الحدود    متولي فى مقدمة الأوراق لتعويض شوقي السعيد    الاتحاد الأوروبي: توقيع اتفاق مساعدات العام الجديد لمصر خلال أسابيع    «الاتصالات» يتصدر تداولات البورصة.. الأسبوع الماضى    طارق الجنايني: عمرو يوسف ليس من أبطال «العهد»    "زويل" ينعي شهداء القوات المسلحة ويدعو المصريين للتكاتف    دورتموند يسقط للمرة الرابعة على التوالي في البوندسليجا    جثمان شهيد كوم أمبو يصل مطار أسوان    فرقة "تراث" تحتفي بسيد درويش والشيخ إمام والشريعي    التعرض للشمس يساعد على الوقاية من البدانة    رسائل الشهيد «أبو غزالة» للسيسي ومرسي وأنصار بيت المقدس وجده «المشير»    توفيق يوضح موقفة من التجديد وعلاقته بباتشيكو    "التقويم الهجرى".. وضعه عمر أبن الخطاب لتنظيم شئون الدولة الإسلامية    اخر ما كتبه حفيد المشير ابو عزاله قبل استشهاده في احداث امس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.