الاستثمار في بنية تحتية متهالكة أم البدء في مشروعات قومية جديدة    إقامات مدفوعة في الخارج للإخوان المدانين قضائيا.. و«العطية»: لن نمارس ضغوطا على «الجزيرة»    الذئاب تقع في فخ الداخلية وتعادل سيد البلد مع الجونه وبتروجيت ووادي دجله والحدوديفوز علي الاسيوطي    6500 مكتتب اليوم في شهادات قناة السويس في إجمالي 1600 فرع تحقيق موسع في خطأ طابع ' بنماالتجريبي    علي جمعة: الترفه في الحج جائز    صعود "كوم حمادة" للقسم الثانى    امين عام منظمة السياحة العالمية: الاستقرار يدعم حركة السياحة في مصر    اليوم.. عزاء صاحب 'نص كلمة' ب'الحامدية الشاذلية' في المهندسين.    مميش يزور مواقع العمل علي ظهر كراكة عملاقة بقناة السويس الجديدة    الاقصر تستعد للعام الدراسي الجديد ب 31 مدرسة جديدة    المؤبد لبديع و14 من قيادات الإخوان فى أحداث البحر الأعظم    خط صرف صحي جديد بقسم بولاق الدكرور بعد موافقة "محافظ الجيزة"    محلب: وضع برنامج دقيق لصيانة المحطات الكهربائية وشبكاتها ورفع كفاءتها    احمد عزمي: فيلم العيد'وش سجون' يحكي قصة الطفلة 'زينة'.. وأصيبت بالاكتئاب لصعوبة الدور.    البورصة تنهي تعاملات اليوم بارتفاع مؤشراتها    أهالي ضحايا "رابعة": لهذا السبب لا نثق في لجنة تقصى الحقائق    رئيس الوزراء الفلسطيني: إسرائيل مسئولة عن تردي الأوضاع فى غزة    ضبط عاطل مطلوب في 15 قضية في حملة أمنية بقنا    ندوة عن مشكلات المعاقين بمركز النيل بالزقازيق الأربعاء    ضبط 107 قضية تموينية متنوعة في حملة مكبرة علي الأسواق والمحلات التجارية بالبحيرة    سامسونج تواصل حملتها الدعائية ضد آبل وهاتف آيفون 6 بلس    نانسى عجرم بصحبة ابنتيها "إيلا وميلا" وزوجها على يخت بالبحر    وزير الصحة يحيل 6 مخالفات للنائب العام لوجود شبهة إهمال طبي أدى للوفاة    مصادر: وزير الدفاع الفرنسي سيحاول إقناع "السيسي" بمشاركة مصر عسكريًا في ضرب "داعش"    اليوم.. "الصيادلة" ترفع مذكرة للسيسى ومحلب    الاهلى يحتفل بالسوبر غدا بالتتش    وزير الأوقاف: هناك من يراهنون على الحصان الخاسر    إنقطاع الكهرباء بكفرالشيخ "عرض مستمر" .. والأهالي" الفواتير نار"    ليبيا.. الثني يتهم قطر بإرسال طائرات محملة بالأسلحة للمعارضة    غضب بين عمال "بتروتريد" بعد انكار الإدارة فصل أحد منهم    بالصور.. كيرا كازانتسيف ملكة جمال الولايات المتحدة    البحرية الليبية: غرق قارب يحمل 250 شخص بالقرب من ساحل ليبيا    خبير مياه يكذب وزير ري الانقلاب: سدود إثيوبيا الجديدة تقلص حصة مصر من المياه    «مسافر ليل» على المسرح العائم الكبير في ختام «نوادي المسرح»    ميدو: فقدت عقلي لضياع بطولة السوبر    قوات الأمن تحبط محاولة تفجير خط الغاز الرئيسي بالعاشر من رمضان في الشرقية    سمير يكشف سر إهداره ضربة جزاء أمام الأهلي    أوباما ل" مستشارة الأسد" سندمر الدفاعات الجوية السورية"    مجلس الأمن يدين مقتل الرهينة بريطاني    حفتر يهدد بقصف أي سفينة تدخل ميناء بنغازي    غياب الفنانين عن تشييع جثمان المخرج الراحل سعيد مرزوق    جاريدو يحمل عم "حارس" فرحا بالسوبر    الزمالك يجدد الثقة في الجهاز الفني    تهمة ولاّ مش تهمة يا متعلِّمين؟    وزير التموين: طرح لحوم ضانى برازيلى بالمجمعات بسعر 48 جنيها للكيلو    شاهد أهالي عمال مصنع العبور المنهار: «انتخبنا السيسي فينك يا سيسي مش لاقيين عيالنا»    وزير الداخلية يعلن عن تصفية «إرهابي» والمتهم يظهر في «العريش» !    الجنايات تستأنف محاكمة "مرسي" و130 من قيادات الإخوان في قضية "وادي النطرون"    الجونة مع الاتحاد والداخلية أمام المقاولون في اولي مباريات الدوري الممتاز    تحذيرات للركاب في مطار سياتل بواشنطن من الإصابة ب«الحصبة»    علماء بريطانيون: عقار لمرضى القلب قد يصبح علاجاً لفيروس الإيبولا    وزير الصحة يسافر إلى دمياط "اليوم" لتفقد سير الأوضاع الطبية بالمستشفيات    بوستر تمهيدي مثير يلقي الضوء على فيلم "قدرات غير عادية" لداود عبد السيد    رئيسة "عمل الإمارات للبيئة": قضية "شح المياه" أبرز التحديات التي تواجهنا    ادخلوا في السلم كافة    أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر    الإفتاء: سعى الحجيج فى مسعى الصفا والمروة الجديد «صحيح»    ورزقي علي الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.