رئيس جامعة عين شمس : استحدثنا كشفا خاص ب "فيرس سي" لطلاب المدن الجامعية الجدد    تسكين طالب الانتساب بجامعة القاهرة مقابل 800 جنيه شهريًا    «العجاتي»: حزمة تشريعات لدعم الاستثمار عقب انعقاد الدورة الثانية ل«النواب»    صلاح سلطان للمحكمة: ظللت 30 ألف ساعة قيد الاحتجاز باتهامات وهمية    الحكومة اتجننت| اعتقال 17 معارض بتهمة "خلق مناخ تشاؤمى فى البلاد"    المعلم: أمريكا تقود المؤامرة على سوريا وتزوّد الإرهابيين بالسلاح والمال    ماذا يحدث في تكساس.. إصابة سبعة أشخاص في اطلاق نار حتى الآن    محافظ دمياط يشكل لجنة لمتابعة توافر السلع الأساسية وفتح منافذ بالقرى الأكثر احتياجا    "CGC" تضخ 3.5 مليار جنيه لضمان تمويل مشروعات بالسوق حتى يونيو 2016    عبور 42 سفينة المجري الملاحي لقناة السويس    "الإحصاء": السائحون العرب قضوا 16.8 مليون ليلة سياحية في 2015    الأردن تحظر النشر في قضية اغتيال الكاتب الصحفي "ناهض حتر"    غداً.. ختام فعاليات مهرجان سماع الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية بالقلعة    أسعار الخضروات بسوق العبور اليوم    رئيس «عين شمس»: عرض مقترحات قانون تنظيم الجامعات على وزير التعليم العالي    محافظ الإسماعيلية يلتقي وفد من ممثلي المجلس القومى للمرأة    تراجع مؤشرات «وول ستريت» في التعاملات الإلكترونية اليوم    وزير الخارجية الكويتي يؤكد التزام بلاده بالموقف العربي في التعامل مع اسرائيل    توقعات بعودة السياحة الروسية عقب زيارة وزير النقل الروسي لمصر    قبل وداع منصبه.. أوباما يفقد الكثير من الاحترام (مترجم)    السعودية ترد على طلب الحوثيين ل"هدنة": نريد تسوية شاملة    طبيب الأهلي: معلول جاهز للمشاركة في مواجهة دجلة    بعد العودة لقائمة الفراعنة.. إكرامي: "سأكون على قدر المسئولية"    تأجيل افتتاح دوري القسم الثاني يربك حسابات الأندية    "أجويرو" على رأس قائمة أفضل 10 هدافين في أوروبا    عرض للأهلي من الصفاقسي لإقامة مبارة ودية    تأجيل إعادة محاكمة محمد بديع و36 اخرين ب"عمليات رابعة" ل5 أكتوبر    أكاديمى دولى يكشف تفاصيل مفاجأة صادمة حول تورط احدى الجهات السيادية بالبلاد فى حادث غرق مركب رشيد    مصرع اثنين وإصابة آخر إثر حادث تصادم في الوادي الجديد    مباحث القاهرة تلقي القبض علي أخطر تاجر سلاح بالبساتين    الأرصاد: الطقس معتدل على شمال البلاد ومائل للحرارة على الصعيد    الغضب يجتاح أهالي الغربية أثناء تشييع جثماني فلاح ونجله من ضحايا "مركب الموت"    إصابة 4 في حريق بعقار شرق الاسكندرية    ضبط 546 قضية تموينية و109 طن مضبوطات وسلع مهربة بأسواق أسيوط    وزير النقل يتابع معدلات تنفيذ طريق الفيوم – الواحات    السيسي يهدد الشعب : الجيش يقدر ينتشر بمصر كلها في 6 ساعات    د وحيد عبد المجيد :فليكن تعليماً أولاً    قطعة الشهر بالمتحف المصرى تحتفى بانتصار أكتوبر    الجمعة.. عرض 4 أفلام ضمن فعاليات "الجزويت للفيلم"    النيكوتين لديه القدرة على منع شيخوخة المخ    لإطالة فترة الشبع.. اعتمدي على هذه الفاكهة    التاتو الطبي لإخفاء الندبات الجراحية واعادة الجلد لمظهره الطبيعى    الإسكان: انقطاع المياه عن بعض قرى المنصورة بالدقهلية    أنجلينا جولي تحظر رقم براد بيت على هاتفها    ترامب.. تاريخ من الحياة الجنسية    جونيور أجاي يتحدث عن مباراته الاولى مع الاهلى    اليوم.. إليسا تبدأ تصوير أول كليب من ألبوم "سهرنا يا ليل"    افتتاح برنامج التعاون الدولي مع الأطباء المصريين بالخارج    زيدان يضم بيبي وكوينتراو لقائمة دورتموند.. وغياب مارسيلو وكاسيميرو    وزنه 400 كيلو وطوله 10 أمتار.. شاهد كيف قتل عمال ثعبان الأناكوندا    «السيسي»: مصر خالية من قوائم انتظار مرضى «سي».. وما حدث «أدهش العالم»    الأهلي يتقدم في التصنيف الاسبوعي.. والزمالك يتراجع رغم التأهل الافريقي    الهلباوي: بعض شباب الإخوان يستحقون المصالحة مع النظام    أحمد عمر هاشم: أؤيد مشروع قانون تجريم الفتوى و«الخطبة الموحدة»    عضو هيئة كبار العلماء: مستقبل الجماعات الإرهابية والتكفيرية في سوريا وليبيا إلى زوال    "التربية والتعليم" تسلم 95% من الكتب الدراسية للطلاب    قضية شائكة 2 / 2    في ظلال القرآن العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.