بالصور| رسمياً .. ماريتيمو البرتغالي يُعلن التعاقد مع محمد إبراهيم لمدة 5 سنوات    مصدر قضائي: قرار جمهوري بتشكيل لجنة لصياغة قانون تقسيم الدوائر خلال أيام    تسليم 79 وحدة سكنية للأولي بالرعاية بأبوقرقاص    نجل شقيق عبد الحليم حافظ يكشف ل"الوطن" حقيقة مدح "العندليب" للرسول    وفاة مسجون بالمنيا عقب وصوله للمستشفي لإعياء شديد    إصابة فلاح في مشاجرة بالاسلحة لخلافات الجيرة بالمنيا    عمرو وهبى يكشف كواليس لقاء "الأمير" ومرتضى منصور فى الزمالك    الونسو : أريد تحقيق المزيد من النجاح    نصار: الأسر الطلابية المنتمية للأحزاب تثير القلاقل بالجامعة    مارجريت عازر ترفض تأجيل الانتخابات البرلمانية    وزير الثقافة: الكبت وراء انتشار ظاهرة التحرش بالجامعات    عبد الشافى: تجميل الطلاب لجامعة الأزهر يؤكد حقيقة أزهرنا الجميل    تأجيل أولى جلسات استشكال أحمد عز على تغريمه 100 مليون فى احتكارالحديد للخميس    وزير الرياضة يحضر المران الأخير للمنتخب قبل السفر للسنغال    الخميس.. وزيرة التضامن تزور دمياط    محافظ دمياط يؤكد حاجة المحافظة لإنشاء قرية أوليمبية    الرقابة المالية: صناديق الاستثمار يمكنها شراء شهادات استثمار قناة السويس    "الكهرباء": الموافقة على استثمار القطاع الخاص فى الطاقة تحل أزمة انقطاع التيار    "مصلحة الجمارك": إنشاء قاعدة معلومات سلعية جديدة بالتعاون مع اتحاد الصناعات والغرف التجارية للقضاء على السوق الموازية    بالفيديو.. مئات الجرحى خلال اشتباكات الأمن مع متظاهرين ب"إسلام أباد"    "ناصر بيان"احتياجات الليبيين تدفعهم للعودة للسوق المصرى    داعش تسلم جثمان جندي لبناني مقتول إلى هيئة علماء المسلمين    لافروف: روسيا لا تنوي الخروج من منظمة التجارة العالمية بسبب العقوبات المحتملة ضدها    "الصيادلة" تطالب "الصحة" بدعم هيئات الرقابة على الأدوية    تخلصى من "الكرش" فى 5 خطوات    ريال مدريد يضم المكسيكي هرنانديز على سبيل الإعارة    بالفيديو والصور.. وزير الثقافة: فيلم "حلاوة روح" إباحي.. والمسلسلات التاريخية بها أخطاء    ريهام حلمي تطرح ألبوم "أيام في حياتي" اليوم    وزير الثقافة: فيلم حلاوة روح "هايف"    مجلس إدارة "المتحف المصري الكبير" يناقش مشاكل المشروع    سليمان: حالة "الإيبولا" بالسنغال قادمة من غينيا وتم احتجازها    غضب في الأهلي من رمضان صبحي    تكثيف أمني ب"طلعت حرب" تحسبًا لتظاهرات الباعة الجائلين    طالب يستدرج جارته ويغتصبها بالبساتين    آبل تعتزم إطلاق نظام دفع إلكتروني عبر هاتف "آيفون6    اصطدام قطار ركاب بجرار زراعي في البحيرة    بريطانيا ترفع درجة التأهب لمواجهة أعمال إرهابية    بدء اجتماع لجنة تطوير جامعة الدول العربية برئاسة الكويت    22 سبتمبر.. الحكم على طعن إحالة 7 من «قضاة من أجل مصر» للمعاش    هليوبوليس يهنئ فريق الرواد لتنس الطاولة بفوزهم بالمركز الأول    غدا.. "نجوم الطرب" في حفل الأوبرا بقيادة المايسترو مصطفى أحمد    رئيس هيئة الاستثمار: نستهدف تدعيم التواصل بين نقابة المستثمرين الصناعيين والجهات الحكومية    66 قتيلاً و76 مصابًا.. نزيف الأسفلت خلال شهر    تفش جديد لفيروس"إيبولا" في جمهورية الكونغو الديمقراطية    العثور على سابع جثة إثر انهيار مبنى سكني بالقرب من باريس    546 راكبا يصلون ميناء سفاجا اليوم    بالفيديو .. حماقي يحصد مليون مشاهد ل"حاجة مستخبية"    حكايات وشائعات وأسرار سبقت الزواج المفاجئ لميريام فارس    «الإفتاء» توضّح شروط «الشات الجائز» بين الرجل والمرأة    اليوم..استئناف محاكمة 30 من رافضي الانقلاب بسوهاج    أمانة الفتوى :الفسقة لا يستحقون السلام        صناع الساعات السويسرية يتجهون لأجهزة تنظيم ضربات القلب    الأوقاف : المسجد الذي عثر فيه على سلاح تابع للجمعية الشرعية    الزوجة ليست ملزمة بالأعمال المنزلية    اعتناق الإسلام نتيجة ظلمة الفضاء    FDA تصدق على دواء Eliquis لعلاج جلطات الساقين والرئة    «العربى» يندد باستمرار احتجاز عناصر من قوات الأمم المتحدة فى الجولان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.