اليوم.. عمومية طارئة للأطباء لبحث اعتداءات الشرطة على أعضائها    وزيرة الهجرة تغادر لنيويورك    جامعة بنها تستعد لاستقبال 60 ألف طالب خلال الفصل الدراسي الثاني    وزير التموين المصرى: بروتوكول مع مؤسسة "كازيون" لإطلاق 200 سيارة سلع غذائية في كافة المحافظات    بالصور..إسناد تنفيذ 30 ألف شقة بالمدن الجديدة..والهيئة الهندسية تتسلم خرائط مواقع 105 آلاف وحدة سكنية    أسعار النفط تقفز 5% بعد تصريحات وزير الطاقة الإماراتي    أسعار الذهب تستقر على ارتفاعات الأسبوع الماضي    تعرف على أسعار العملات الأجنبية.. اليوم    وزير الطيران يبحث مع السفير اليوناني تعزيز الاتفاقيات الثنائية    أمريكا تعلن عن موعد وقف إطلاق النار سوريا    مقتل 5 جنود في هجوم لمسلحين على نقطة شرطة في عدن    فان جال: مورينيو صديقي.. وليستر وتوتنهام قادران على الفوز بالدورى    النصر السعودي يعلن فسخ عقده مع فابيو كانافارو    الإسماعيلي يخصم 50 ألف جنيه من كل لاعب بعد الخسارة من الانتاج    الأهلي يعسكر في السخنة إستعداداً للجيش    المرور يحرر 63 ألف مخالفة ويرفع 84 سيارة ودراجة نارية متروكة بالشوارع    «الأرصاد» تحذر من الطقس شديد البرودة ليلًا    مصرع طفلين ووالدهما إثر سقوط سيارتهم بترعة برج العرب بالإسكندرية    إحباط تهريب 2 طن ونصف دقيق بلدى مدعم بالقليوبية    إحالة جميع العاملين بإدارة الجبانات في القاهرة إلى النيابة العامة    بالفيديو.. تعليق «الجفري» على تصريحات «السبكي»    وزيرة التعاون الدولى تعزم الصحفيين على "كشرى"    الالتهابات الجلدية الأكثر شيوعا بين طلاب الثانوية الممارسين للمصارعة    خبير مائي: «جهة ما» لا تريد ظهور تقرير «سد النهضة» للعالم    جمارك بورسعيد تحبط محاولة تهريب كمية من الملابس الأجنبية الصنع    السيطرة على حريق في محل قطع غيار سيارات بالبحيرة    بالصور.. وزير الأوقاف يصل الدقهلية لتكريم عدد من الأئمة ولقاء نواب البرلمان    أثرياء الانتفاضة بإسرائيل    «النمنم» يشهد حفل ختام مهرجان جمعية الفيلم السبت    عمرو جمال يروي موقفا كوميديا في مرانه الأول مع الأهلي.. "مش مصدق"    مرضى الفصام الأكثر عرضة للإقدام على الانتحار    فنزويلا: وفاة 3 مواطنين إثر مضاعفات ناجمة عن فيروس زيكا    ليس المؤمن باللعَّان    واشنطن تعتقد أن رئيس أركان الجيش الكوري الشمالي اعدم    محمد صلاح يقود «روما» أمام «كاربي» قبل مواجهة «ريال مدريد»    ممارسة الرياضة مع التأمل يساعد فرص التغلب على الاكتئاب    أهم الأخبار المتوقعة ليوم الجمعة 12 فبراير    بالفيديو ... وليد توفيق و عبدالله بالخير يغنيان " يا حبيبتي يا مصر"    اللجنة المنظمة لمونديال روسيا 2018 تفاضل بين ثلاثة حيوانات كتميمة للبطولة    خبراء يتوقعون ركود الاقتصاد الأمريكي    شرطة التموين تتمكن من ضبط 418 قضيه متنوعه فى 24 ساعه    عسيري: السعودية جاهزة لإرسال قوات برية إلى سوريا    المعارضة السورية تعلن ترحيبها بالتوصل إلى هدنة بسوريا    49 قتيلا و12 مصابا في مواجهات داخل سجن في المكسيك    سوهاج تحتفل بابنها الفائز بالمركز الأول على مستوى العالم في حفظ القران    الأهلي يختتم تدريباته استعدادا للجيش بالسويس..و«السولية» بديل عاشور    بالصور.. أسامة الأزهري وشوقي علام في حفل زفاف ابنة «العبد» بدمياط    يالفيديو..عمرو جمال : بداياتي كانت حارس مرمي ..ومصطفي يونس صاحب الفضل في انتقالي للأهلي    179 مليون جنيه فاتورة البرلمان خلال 5 سنوات    بالصور.. كارول سماحة تشعل حفل "الرواد" بأغنية "روح فل"    حظك اليوم .. تعرف على توقعات «برج الحوت» الجمعة 12-02-2016    باسم يوسف بعد الإفراج عن أمناء "شرطة المطرية": اقلبوها أمن مركزي أشيك    6 مشاريع مصرية تترشح للمشاركة بمعرض "إنتل" الدولى للعلوم والهندسة    طلاب كلية الآداب بالمنصورة يشاركون في «إبداع 4» ب«فينوس (هو الذي يصفع)»    الحجاب فريضة .. ولا اجتهاد فيه    أخلاقنا    الفوائد البنكية ليست حراما    «عبيد»: «الصحة» توافق على تعديل الوصف الوظيفى للصيدلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.