تصفية اثنين من رافضي الانقلاب بالفيوم بمقر عملهما برعاية "العبد"    وزير الأوقاف: تحسين أحوال الأئمة والعاملين بالوزارة قريباً    بالصور.. «النور» بالإسكندرية: استقرار الدولة أهم ركائز الحزب    «محلب» يكلف محافظ الجيزة بإعداد خطة لتنمية «كرداسة»    «بلاها لحمة» بأسوان تدعو لإنشاء شركة مساهمة للثروة الحيوانية    «مواد البناء»: 50 جنيهًا تراجعًا بأسعار الأسمنت    المبعوث الصيني السابق ل"الشرق الأوسط": مصر أيضا عانت من "الفاشية".. والصين انتصرت للبشرية منذ 70 عاما    الداخلية النمساوية: ارتفاع ضحايا شاحنة المهاجرين إلى 70 قتيلا    سفير كوري شمالي يتهم أمريكا بالوقوف وراء الأزمة الأخيرة بين الكوريتين    مرتضى منصور عن عرض بوردو الفرنسي :عمر جابر ألماظ مش علبة كبريت    رسميا: ميلان يتعاقد مع لاعب وسط جنوي    بريسيتش يخبر فولفسبورج برغبته في الرحيل    مالاجا تمنع الأهلى من زيارة برشلونة    بالفيديو.. الغندور لمشاهد يهاجم رئيس الزمالك: "الرسالة وصلت"    محمد زيدان يزو مركز شباب الجزيرة.. غدًا    ضبط عامل بوفيه يتاجر فى تذاكر السكة الحديد بالسوق بسوهاج    محافظ اسيوط.. إعادة تشغيل محطات مياه أسيوط خلال ساعات بعد السيطرة علي بقعة المازوت    السيطرة على حريق بمنزل بسبب انفجار أسطوانة غاز بالمحلة    ضبط عاطل وبحوزته كميات كبيره من نبات البانجو بالدقهلية    الأمن الوطني يفحص طائرة صغيرة مزودة بكاميرتين عثر عليها بأكتوبر    بالصور.. وائل كفوري يُطرب الجماهير في حفل "بورتو مارينا"    بالصور.. محمد صبحي وبدير يشاركان في جنازة «مطاوع» بالمهندسين    رئيس مجمع اللغة العربية: تجريف مناهج الأزهر حرم الأمة الإسلامية من ظهور "شعراوي جديد"    تركيا تحتجر صحفيين بريطانيين في ديار بكر    الهلال الأحمر اليمني يوقف نشاطاته بسبب شدة أعمال العنف    شاهد كيف رد إبراهيموفيتش على قرعة دوري أبطال أوروبا.. العودة للمنزل    مبادرات حلحلة الأزمة اللبنانية.. محاولات لمنع انهيار الحكومة    حقوقيون: القومي لحقوق الإنسان متواطئ    «البرادعي»: العرب يدمرون أنفسهم لصالح الإرهاب    مجهولون يلقون قنبلة حارقة علي مأوي للاجئين بألمانيا    الأسهم الصينية تقفز بفعل علامات على دعم حكومي جديد    غدًا.. طقس مائل للحرارة.. والعظمي في القاهرة 35 درجة    ضبط ''فرفوش'' يمارس الشذوذ الجنسي في الإسكندرية    "الزراعة" تواصل استعداداتها لاستقبال "الأضحى"..إعلان الطوارئ بكافة المجازر..والذبح مجانًا في العيد    القابضة للمطارات: توفير كل الإمكانيات بالمطارات المصرية لخدمة الحجاج    وزير الثقافة يعود من الأردن بعد زيارة استغرقت عدة أيام    «الأزهري»: ثلاثة أرباع الدين تقوم على الرفعة والنبل والكرم    "الآثار" تتواصل مع "الخارجية" لمد فترة الحظر المؤقت لتصدير تمثال "سخم كا"    أحمد السبكى يرافق أسرة "من ضهر راجل" فى الصحراء    وصول 10 آلاف طن بوتاجاز لموانىء السويس    «صحة القليوبية»: 17 مليون جنيه لشراء أجهزة ومستلزمات طبية بالمستشفيات    "إخوان منشقون": شباب الجماعة يدرسون إجراء انتخابات ووضع تشكيل جديد للتنظيم بمصر    الإفتاء تنتهي من تدريب علماء تايلاند على مهارات الإفتاء    حنفي: ضرورة بناء قاعدة بيانات لشبكات الأمان الاجتماعي لمنع تسرب الدعم إلى غير مستحقيه    وزير الأوقاف: الإسلام دين الأمن والأمان.. والجماعات الإرهابية «الضالة» تشوه صورته    بالفيديو.. "الإفتاء" توضح حكم "يمين الفور"    بوردو الفرنسى يعكر صفو الأهلى بسبب ربيعة    دراسة: 55 ساعة عمل أسبوعيا قد يؤدى للسكتة الدماغية    رئيس كوريا الشمالية: النووي أتاح تسوية أزمة الجنوب    6.8 مليار جنيه قيمة خسائر البورصة في أسبوع    "صدى البلد" يكشف حقيقة منع نقابة الموسيقيين مطربات من الغناء بسبب ملابسهن المثيرة    صور وفيديو.. ثوار كفر الشيخ وبني سويف ينتفضون في "الثورة ..أمل الفقراء"    دراسة: الإفراط فى تناول مضادات الأكسدة يضر بالصحة    بعد نجاحه بإيران.. فيلم «محمد» يقابل بالاحتجاج في مونتريال    الصحة توافق على "كيوريفو" لعلاج فيروس سى    وفاة مسن بالطاعون في ولاية يوتا الأمريكية    الحلفاوي: أتعجب من صيغة عقد قران المسلمين    مستشار مفتى الجمهورية العلمى: الجماعات الدينية فى مصر وراء ظهور التطرف فى الفتوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.