مورينيو.. يجدد حربه مع مدريد    بالفيديو.. مرتضي منصور يُهاجم «ميدو» لانتقاده اللاعبين في الإعلام    «الرئاسية» تمنح وسائل الإعلام أكواد تصاريح متابعة الانتخابات    تكريم شكسبير بعرض أعماله في طائرة بريطانية    "المصريين الأحرار" يطالب باشتراطات سلامة بيئية وضوابط لاستخدام الفحم    محافظ القاهرة: نتعاون مع وزارات الثقافة والآثار والسياحة للارتقاء بمنطقة الفسطاط خلال شهرين.. ويؤكد: لم نمس شبرا من أراضى الآثار وأزلنا التعديات.. وتنسيق لغلق باب محطة مارى جرجس واستبدالها ببوابتين    إشعال النيران في سيارة صاحب شركة سياحة بالمحلة    شفاء رئيس قسم القلب بمستشفى الملك فهد من فيروس "كورونا" بالطب النبوى    وزير الصحة:تعديلات لقانون المهن الطبية قريبًا لتلبية طموحات الأطباء..وتفعيل قرار العلاج أول 24 ساعة مجانا بتنفيذ المشروع القومى للطوارئ وتوفير اعتماداته..ويؤكد: هدفنا إصلاح المنظومة وليس "مطالب فئوية"    النيابة تبدأ تحقيقاتها في حريق قطار الركاب بالشرقية    «الأسد خبير في هندسة الانتخابات»    بنفيكا وجهاً لوجه أمام يوفنتوس..وإشبيلية يلاقي فالنسيا بالدوري الأوروبي الليلة    القبض على أحد المتهمين فى خطف مواطنين بأبوقرقاص فى المنيا    الأمن يطلق قنابل الغاز لفض تجمهر "الإخوان"على شريط سكة حديد الواسطى    مصدر:25ضابطا وقطاع الأمن الوطنى لملاحقة المتهمين بقتل شهيد أكتوبر    للسفير البريطاني    وول ستريت جورنال: اتفاق المصالحة الفلسطينى يهدد مفاوضات السلام    لافروف: أمريكا تتصرف وكأنها منتصرة وتستهتر بمصالح روسيا    الأسد يصدر مرسوما بتعيين لجنة قضائية للإشراف على انتخابات الرئاسة    عبدالعزيز يلغي قرار وزير الرياضة السابق.. ويعفو عن عادل فهيم    مدرب الدفاع المغربي يمنع لاعبيه من التحدث لوسائل الإعلام قبل لقاء الأهلي    موقع ستار أفريكا: محمد صلاح أغلى اللاعبين العرب عبر التاريخ    ذئاب الجبل التهموا المقاصة برباعية في شوط واحد    مقتل 6 وإصابة 20 تكفيريًا فى قصف جوى بشمال سيناء    بالصور.. إزالة عقارين مخالفين بالدرب الأحمر    الصحة العالمية تعرب عن قلقها بشأن انتشار فيروس كورونا بالشرق الأوسط    إعادة البصر لأمريكي بعملية زراعة شبكية إلكترونية    "إبراهيم" يرسل برقيات تهنئة لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع ورئيس الأركان بمناسبة ذكرى تحرير سيناء    "ناعوت" ل "برهامى": بئس الرجال أنت ومن تبع فتواك    مسئول عراقى يحذر من انتخاب البرلمان بالأنبار فى ظل التدهور الأمنى    محاولات للعثور على 3 مفقودين إثر غرق سفينة شحن قبالة جزيرة كريت    مسؤول حكومي: مصر تسعى للعب دور عسكري وأمني وسط أفريقيا    القبض على 3 من المتورطين في اشتباكات أسوان ليصل العدد إلى 34 متهما    تسليم الاباتشي لمصر لحفظ أمن إسرائيل ولا علاقة له بالانقلاب    اختطاف صاحب معرض سيارات واعتقال 9 عناصر من داعش بينهم مسؤول إعلامي بالتنظيم في صلاح الدين بالعراق    "سنتامين": قانون جديد يبطل الدعاوى القضائية بحق الشركة    دخول البدالين التموينيين منظومة الخبز الجديدة في بورسعيد.. أول مايو    بدء الاحتفالات الرسمية لتحرير سيناء بالعريش    أتعبتني كثرة الغسل من الجنابة فما الحل؟    عبد النور : وفد سويدي يزور مصر منتصف يونيو لبحث الفرص الأستثمارية المتاحة    الإبر الصينية تقلل الشعور بالجوع ولا تنقص الوزن    قائد الجيش الثاني :ضبطنا 3750 قطعة سلاح و2 مليون و500 ألف طلقة خلال سبعة أشهر    استمرار إضراب عمال السويس لتصنيع الأسمدة‎ لليوم الثالث    رئيس أقسام النساء والتوليد بجامعة الأزهر: كليات الطب تحتاج إلى مكتبات حديثة لسد حاجات الدارسين والممارسين    ما حكم الحلف بالطلاق لمن تعود لسانه عليه؟    تشيلسى وأتليتكو مدريد يؤجلان الحسم إلى «موقعة لندن»    2.9 مليار جنيه إجمالي قيمة التداول بالبورصة.. الأسبوع الجارى    حرية الإبداع.. وسلامة الأخلاق    بالصور.. وزيرا الثقافة والتعليم يشاهدان عرض "الأيام" و "طموح جارية"    خلال لقائه بوزيرتى أفريقيا.. "عرب": تبادل ثقافى مصرى أفريقى    حكم صلاة من يخاف خروج الريح قاعدا وبالإيماء مع القدرة على القيام    اليوم.. الفريق مميش يفتتح المؤتمر الأول لأمراض القلب    رئيس جامعة المنصورة: إبعاد أساتذة الإخوان عن الامتحانات الشفوية    برج الأسد الخميس 24 ابريل 2014 حظك اليوم في الحب والحياة    إنهيار منزل أسرة بأكمله فى سوهاج    رانيا محمود ياسين: مسلسل "قلوب" "أكثر قباحة" من "حلاوة روح"    الداعية محمود المهدي: مررنا ب 3 سنوات من الجاهلية أُُُريقت بها الدماء    وزير الآثار يبحث مع سفير فرنسا إنشاء مركز للدراسات الشرقية بالأقصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الجنات الضريبية» الأوروبية في خطر
نشر في أخبار مصر يوم 29 - 02 - 2008

سلطت الأزمة بين المانيا وإمارة ليخينشتاين، والتي بدأت مع «اكتشاف» عشرات الحسابات المالية السرية لرعايا ألمان في هذه «الجنة الضريبية» والملاذ للتهرب من دفع الضرائب، الأنظار على نحو 35 «جنة ضريبية»، بينها دبي والبحرين في العالم العربي، هي الأفضل التي يلجأ اليها الاثرياء وأصحاب الشركات الغربيون لإخفاء اموالهم ومردود استثماراتهم عن السلطات المالية في بلادهم حيث تصل نسبة الضرائب الى حوالي 60 في المئة على بعض المداخيل.
وجاءت «فضيحة ليخينشتاين» لتفتح الانظار، داخل الاتحاد الاوروبي، الى «الجنات الضريبية» في القارة القديمة. واذا كان كل من دول الاتحاد يتحرك منفردا لمطاردة مواطنيه، فلا يستبعد إقرار تشريعات مشتركة، تضاف الى تشريعات مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب، ما يضيق الخناق على التهرب الضريبي ويدفع الى البحث عن ملاذات خارج اوروبا. ويرجح الخبراء ان تستفيد من هذه العملية بلدان في آسيا، خصوصا هونغ كونغ، في البحر الكاريبي.
وكان المفتشون الماليون في دول اوروبية عدة بدأوا حملة تحقيقات في ثلاث قارات لمتابعة المتهربين من دفع الضرائب وايقاع «المحتالين» وتحصيل المتوجبات منهم، اضافة الى محاولة اكتشاف بعض الاموال التي تستخدمها منظمات، يتهمها الغرب ب «الإرهاب» وتجميدها او حتى تجميد اموال لشركات على علاقة بتمويل انظمة معادية للغرب.
وكانت الولايات المتحدة قادت في العامين الماضيين محاولات لإقناع جميع الدول بتوقيع 6 معاهدات لتبادل المعلومات المالية ومراقبة التحويلات المالية والتي وقعتها حتى الآن الولايات المتحدة وكندا واستراليا وبريطانيا واليابان.
وكانت «فضيحة ليخينشتاين» بدأت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما رشت المانيا موظفاً في احد مصارف الامارة سلمها قرصاً مدمجاً يحتوي على معلومات عن 4527 شخصاً منهم 150 المانياً. وما لبثت الولايات المتحدة واستراليا وكندا وفرنسا وايطاليا ونيوزيلندا والسويد وبريطانيا ان اعلنت في 26 الجاري بدء التحقيق في الفضيحة. كما اعلن في واشنطن ان التدقيق يجري في ودائع مئة اميركي وردت اسماؤهم في لوائح ليخنيشتاين. واعلنت وزارة المال اليونانية امس انها تتابع حسابات ليونانيين يتهربون من دفع الضرائب يُقدر حجمها بحوالي 25 بليون دولار.
وتضغط «منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية» الدولية على الاعضاء من اجل المشاركة في محاربة التهرب الضريبي، وكشف حركة الاموال غير المشروعة بعدما كانت كشفت اسماء 38 دولة، قالت «انها غير متعاونة» وسمتها «ملجأ لتبييض الأموال».
يُشار الى ان الأمير البير، أمير موناكو، الجنة الضريبية الصغيرة في اوروبا وبسكان لا يزيد عددهم على 33 الف نسمة، زار المانيا اول من امس واجتمع مع المستشارة انغيلا ميركل، واتفقا على بدء التفاوض لتوقيع اتفاق ضريبي بين الجانبين. ويمكن لهذا الاتفاق ان يزيل اسم موناكو عن اللائحة السوداء لمنظمة التعاون والتي تضم ايضاً اسمي ليخينشتاين وإمارة أندورا الصغيرة الواقعة بين فرنسا واسبانيا. ويعمل في موناكو حوالي 40 مصرفاً تتعامل مع 300 الف حساب يبلغ حجمها حوالي 65 بليون يورو (100 بليون دولار).
ويقدم كتاب «افضل الجنات الضريبية في العالم» الذي صدر في لندن نهاية العام الماضي، النصح للمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال الراغبين بخفض فواتيرهم الضريبية والاستفادة من السماحات المالية والحوافز وحتى كيفية الاقامة فيها للحصول على الجنسية.
ومن بين الدول التي يعددها الكتاب على انها افضل جنات ضريبية في العالم اندورا وانغيلا والباهاماس وباربادوس وبيليز وبيرمودا والجزر العذراء البريطانية وجزيرة كايمان وكوستاريكا وقبرص ودبي والبحرين ودول في شرق اوروبا، اضافة الى جبل طارق ومالطا وجيرسي البريطانية وهونغ كونغ وايرلندا وآيل اوف مان البريطانية وليخينشتاين وموناكو وبناما وسنغافورة وسويسرا وتورك وكايكوس آيلاند في الكاريبي والدنمارك وماليزيا.
ويُحدد الكتاب تعريف «الجنة الضريبية» بأنها «المكان الذي تدفع فيه النسبة الأقل من الضرائب التي يمكن ان تتحملها في بلادك». ومن الامثلة، رجل الاعمال فيليب غرين، صاحب سلسلة «بي اتش اس»، لم يدفع ضريبة دخل عن ارباح رأسمالية حققها في بريطانيا وتجاوزت بليون دولار «لأنه يعيش في موناكو». كما ان رجل الاعمال المصري محمد الفايد صاحب محلات «هارودز» يدفع ضريبة مقطوعة قليلة جداً عن دخله البريطاني لأنه مقيم في سويسرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.