أردوغان: لا يمكن السماح باستقلال الأكراد في العراق    تعرف على مواعيد مباريات اليوم بالدوري العام    ضبط 409 مخالفة متنوعة بأكتوبر    محمد سلماوي يحصد جائزة «القدس» مناصفة مع السوري نضال صالح    وزير خارجية البحرين: ليس لدينا أي موقف من اجتماع المعارضة القطرية    زلزال بقوة 5.7 يضرب ساحل إندونيسيا    المتحدث باسم الرئاسة: مشاركة مصرية قوية في اجتماعات الجمعية العامة    موجيريني: كل الأطراف ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني    بالفيديو.. وزير الطيران المدني يكشف تفاصيل جديدة عن سقوط طائرة باريس    محافظ الوادي الجديد يبحث خطط التنمية مع مدير فروع البنوك    الأهلي يطير الى تونس.. استعدادا للترجي    مهاجم منتخب غينيا يقود هجوم دمنهور أمام حرس الحدود    رفع حجب المكالمات عبر الإنترنت في السعودية    ضبط "شيكا" و"الفار" بحوزتهما 70 قرصًا مخدرًا بالمطرية    مشادة بين مسئولي قطار الأقصر المحترق والركاب لمطالبتهم بتذاكر جديدة    مهرجان "سماع": شرف لنا أن تكون فلسطين هي ضيف الشرف    بالفيديو.. وزير الطيران المدني: 45 مليار جنيه خسائر بسبب إلغاء العمرة    دار الإفتاء تعلن أول أيام السنة الهجرية الجديدة 1439 في مصر    الإفراج عن 224 من نزلاء السجون بمناسبة العام الهجرى    نجل الراحل فؤاد المهندس: اطردنا من عزا أنا ووالدي    وزير الطيران: بلاش نتكلم على «فيسبوك» عن السلبيات.. والتفتيش «مش عيب»    الذهب يغلق على ارتفاع بنسبة 0.4%    قطاع الأمن العام ينجح فى تنفيذ 521622 حكم قضائى بينها 8 بالإعدام خلال 15 يوم    انتهاء القمة المصرية - الامريكية بين السيسى وترامب ب« نيويورك »    عمرو موسى: أغنية «بكره إسرائيل» كانت القشة الأخيرة لرحيلي (فيديو)    محافظ الوادي الجديد يشهد الاحتفال بالعام الهجري    تعرف على إستعدادات مديرية أمن كفرالشيخ لإستقبال العام الدراسي الجديد    ضبط شقيقين بحوزتهما 5 أطنان من قضبان السكك الحديدية بقنا    محافظ أسوان يشهد الاحتفال بالعام الهجري الجديد    ريال بيتيس يحقق فوزا قاتلا على ريال مدريد في ال «بيرنابيو»    خاص ملف في الجول – تنازل مرتضى وموقف الشبلي وتوضيح جريشة في أهم أخبار الزمالك    فرحات: هكذا تحكم مصر    عودة البث لقناة الحياة.. اليوم.. بعد تدخل المالك الجديد لتسوية المديونيات    الجيزة تحصل على جائزة اليونسكو للتعليم.. وتنضم لأفضل 16 مدينة عالمية    اليوم.. انطلاق أكبر تجمع دولي لجراحات التجميل في مصر    "الصحة": تنفيذ قافلتين لتقديم الخدمة الطبية بالمجان بالجيزة والمنوفية    "الصحة": الانتهاء من مراجعة أسعار الأدوية خلال 3 أشهر    الجفري: التقويم الهجري بداية أول دولة للإسلام    عبد الله الشامي: الأهلي سيعود بالتأهل من رادس    رؤوف خليف معلقا علي لقاء الأهلي والترجي التونسي وغضب بين الجماهير الحمراء من بي ان سبورت    كوكا يقود براجا لتعادل إيجابي 1 / 1 أمام بنفيكا بكأس البرتغال    مصرفيون: التقرير محايد ويؤكد سلامة إجراءات الإصلاح    5 مشروعات لصناعة الأجهزة الطبية والملابس    «الأهرام» ترصد كواليس صناعة مسلسلات رمضان 2018    المؤتمر الصحفى «سيناء عاصمة السياحة» بكونكورد السلام    من حقك و«مش» من حقك بالفنادق    الملا: فتح مجالات جديدة للاستثمارات البترولية    المشدد 7 سنوات لقاتل " شاب الكافيه"    قوائم الحب السعيد    حديث الهجرة    استمرار فعاليات التدريب المصرى الروسى «حماة الصداقة 2»    جامعة كفر الشيخ تستقبل طلاب «لى إن»    الرئيس فى حوار مع شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية:    أقراص الحلوى    إشراف: أحمد البرى    ضوابط جديدة لمنح تصاريح التشغيل المؤقتة للمصانع غير المرخصة    مؤسس ثقافة الأحد    بالصور والفيديو .. أماكن توقف فيها النبي في طريق الهجرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جبهة الإنقاذ وفاقد الشيئ لا يعطيه
نشر في الواقع يوم 01 - 03 - 2013


بقلم محمد الشافعي فرعون
بلسان رئيس اللجنة القانونية سامح عاشور أعلنت جبهة الإنقاذ مساء الثلاثاء (26) فبراير في مؤتمر صحفي عن رفضها المشاركة في جلسات الحوار الوطني الذي دعت اليه مؤسسة الرئاسة ، وأيضا عن رفضها المشاركة في الإنتخابات البرلمانية القادمة .
إسمها يوحي بأنها تخوض معركة ، فالجبهات لاتتواجد عادة إلا في وجود معارك وحروب ، وكما أن هروب الجندي من المعركة يعد خيانة لا يستحق بموجبها نيل شرف الجندية ، فما أعلنته جبهة الإنقاذ مساء الثلاثاء الماضي يعد أيضا بمثابة هروبا لا تستحق الجبهة بموجبه نيل شرف المعارضة .
إصرار الجبهة على وضع شروط مسبقة للجلوس على طاولة الحوار الوطني كإقالة حكومة الدكتور هشام قنديل ، وتكوين لجنة لإعادة تصحيح مواد الدستور ، وتشكيل حكومة إنقاذ وطنية ، وطلبها ( الفج ) من الرئيس إذا أراد أن يوجه رسالة الى الأحزاب فيجب أن توجه فقط الى جبهة الإنقاذ بإعتبارها كتلة واحدة غير قابلة للتفكك ، وغيرها من الشروط ......... لا تعني سوى الهروب من المواجهة ، بوضعها شروطا تعجيزية تعلم تمام العلم أن مؤسسة الرئاسة لن تقبلها ، كما رفضت الجبهة من قبل مبادرة المستشار محمود مكي ( نائب الرئيس ) وقتها للحوار الوطني بإعتبارها مبادرة شخصية وليست من الرئيس .
كما أن رفضها السابق للإعلان الدستوري الرئاسي ، ولتشكيل اللجنة التأسيسية للدستور ، ولمواد مسودة الدستور التي وضعهتا اللجنة ، ورفضها لنتائج الإستفتاء الشعبي على الدستور ، وأخيرا رفضها لدعوة الرئاسة للإنتخابات البرلمانية ، كل هذه المواقف تؤكد أن عملية الهروب من المواجهة بمبررات واهية وشروط تعجيزية ما هي إلا غطاء لعجز فعلي تعيشه هذه الجبهة ، يؤكده عدم طرحها لمبادرة واحدة خلال الفترة الماضية للخروج من عنق الزجاجة على المستوى السياسي والإقتصادي والأمني ، وإكتفاءها بالرفض المستمر لأي إجراء يتم إتخاذه من قبل مؤسسة الرئاسة ، ويعبر في الوقت نفسه عن إدراكها لعدم وجود رصيد شعبي حقيقي لها في الشارع المصري يمكنها من تحقيق نتائج إيجابية من خلال صندوق الإنتخابات البرلمانية .
إذا كانت جبهة الإنقاذ تملك حقيقة رؤية يمكن طرحها كبديل يحقق الإستقرار في مصر ، فقد كان في وسعها طرحها كأجندة عمل في الحوارات الوطنية الموجودة ، وفي حال رفضها كان يمكنها لو كان لديها بالفعل رصيد شعبي أن تخوض الإنتخابات البرلمانية القادمة وتحقق النتائج التي تمكنها من فرض أجندتها ( إن كان لها وجود ) .
الواقع يشهد بعدم وجود رؤية واضحة للجبهة ، أو أجندة بديلة لما هو مطروح حاليا على الساحة ، أو وجود رصيد شعبي حقيقي تستند اليه .
وحسنا فعلت جبهة الإنقاذ بإنسحابها ( المخزي ) ففاقد الشيء لا يعطيه .
كنا نتطلع الى وجود معارضة بناءة تصحح مسار النظام الحاكم ، وتكشف إنحرافه ، فالمعارضة القوية هي الضمان الحقيقي للإصلاح بما يعود بالنفع على الوطن ومواطنيه ، كما أنها جناح الديمقراطية الآخر ، لكن يبدوا أن طريقنا الى ديمقراطية حقيقية لا يزال طويلا .
محمد الشافعي فرعون
الرياض في 27/2/2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.