شاهد.. استقبال حاشد لشيخ الأزهر بالشيشان    انخفاض أسعار النفط على خلفية تصريحات وزير الطاقة السعودي    بكري ل«وزير التموين المستقيل»: أصمت.. وانتظر التحقيقات    ضريبة ال«توك توك» توفر 3 مليارات سنويًا    العدوان السعودي على اليمن.. أمريكا تحاول الانسلاخ    "المعارضة المسلحة" تتوعد الأكراد: المواجهة قريبة إن لم تتركوا منبج    المرصد السوري: تهجير سكان داريا «جريمة حرب برعاية دولية»    الدبلوماسية في أسبوع.. سعي لتوحيد «فتح».. وتوضيحات بشأن تطورات سوريا وليبيا والنهضة    رسميا - 6 تعديلات في نظام دوري الأبطال.. إيطاليا المستفيد الأكبر    مستشفى الأهلي - كشف طبي جديد لربيعة قبل بدء البرنامج التأهيلي    عصام الحضري أول المنضمين لمعسكر المنتخب الوطني    الأهلي يحسم صفقتان من العيار الثقيل خلال 48 ساعة    مانشستر سيتي الإنجليزي يتعهد بإيجاد نادي جديد للحارس جو هارت    السيطرة على حريق شب بمستشفى غرب الإسكندرية دون إصابات    غدا..طقس معتدل شمالا مائل للحرارة رطب على الوجه البحرى والقاهرة    القوات المسلحة تحبط محاولة استهداف كمين النافورة بشمال سيناء وتقتل 4 تكفيريين    4 اشخاص يغتصبون مريضه نفسياً امام زوجها بالقليوبيه    وزير الثقافة يفتتح قصر ثقافة الأنفوشي الأيام المقبلة    «زى عود الكبريت» فيلم جيد الصنع على الرغم من بساطة الفكرة.. حسين الإمام يصنع ما يحب ويتحدى الكوميديا الجاهزة    شاهد.. عبد القوي لمفتي السيسي: تحويل الزكاة ل"تحيا مصر" فتوى مخابراتية    الحق فى الدواء يثمن حملات هيئة الرقابة الإدارية على مراكز الكبد بالمحافظات    الصحة: وفاة أول حاج مصري بالأراضي السعودية    ارتفاع عدد ضحايا زلزال إيطاليا إلى 267 قتيلًا    إعفاء تلاميذ «الصم» و«ضعاف السمع» من رسوم الكتب المدرسية    الصخرة الأعلى أجرا بين نجوم هوليوود يليه جاكي شان    العثور على لؤلؤة عملاقة في الفلبين    وزير النقل يضع حجر أساس طريق «دهب - نويبع»    الأهلي يستقر علي إعارة الرباعي    وكيل «الصحة»: مكأفاة لأطباء «سمسطا» لاستخراج «سمكة حية» من حنجرة طفل    وزير الصناعة: تطبيق أسس ومناهج الجودة أمرًا حتميًا    مسيرة من بلطيم لثوار كفر الشيخ في جمعة "قوم هات حقك"    مصرع وإصابة 6 أشخاص في انفجار بمركز رياضي ببلجيكا    إعفاء تلاميذ الصم وضعاف السمع من رسوم الكتب المدرسية برياض الأطفال    باحث إسلامي: «الجدال بغير حق» من محظورات الحج والعمرة    حملة مفاجئة لمديرأمن القليوبية على قسم ومركز الخانكة (صور)    «عامر والجارحي» يستكملان مباحثات قرض «صندوق النقد» بواشنطن    مصادر تركية: ارتفاع عدد ضحايا انفجار سيزري ل9 قتلى و64جريحا    وزير الزراعة يرأس أول اجتماع لمجلس إدارة الإصلاح الزراعي    انخفاض عدد الليالي التي قضاها السياح بفرنسا بنسبة 5,8%    ضبط سيارة باحد الوديان الجبلية براس سدر وبداخلها 200 كيلو بانجو    بالصور.. محافظ قنا يشهد الإحتفال باليوبيل الفضى لتجليس أسقف نقادة    بالفيديو.. "البابلي": مرسى كان رئيس "غلبان"    الدولار يطيح بأحلام مرضى السرطان    تفسير قوله تعالى " حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم "    بايرن ميونخ: مواجهة أتلتيكو مدريد فرصة للانتقام    غدًا.. محمد الحلو وفريق "جلاس أونيون" على مسرح "محكي القلعة"    هونج كونج تؤكد ظهور أول إصابة بفيروس زيكا لامرأة زارت الكاريبي    السبكي: «الإرهابيون» هددوا فيلم «محمد رمضان» الجديد    رونالدو: أرغب باعتزال الكرة في ريال مدريد    عمر البشير يؤكد عمق العلاقات السودانية الصومالية    رفع أجهزة التنفس عن الفنانة نادية لطفي.. والطبيب يقرر خروجها خلال 3 أيام    «الرقابة الإدارية» تواصل حملاتها على مستشفيات السويس    أحمد موسى يغلق صحفته على تويتر بعد رفض «ترشح السيسي» لفترة ثانية    جمارك السلوم تحبط 3 محاولات تهريب أدوية ونقد مصري    دورات تدريبية وتأهيلية للمبعوثين من الأزهر لمواجهة الفكر المنحرف    لا يجوز للرجل لبس إحرام ملون ويحرم الكلبسات والأزرار    الأوقاف تطالب الأئمة المرافقين للحجيج بعدم الإدلاء بتصريحات سياسية    لمياء سليمان: عصر الإذاعة قادم ويتجدد مع ظهور كل وسيلة إعلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روشتات أنور عبدالملك لعلاج المجتمع المصري من أمراضه
نشر في القاهرة يوم 03 - 07 - 2012


خرجت علينا الصحافة المصرية صباح يوم الاثنين الموافق 18 يونية بخبر رحيل الكاتب والمفكر الكبير الاستاذ الدكتور أنور عبد الملك، وهو واحد من أهم الرموز و القامات الفكرية الكبري التي لعبت دورا كبيرا ومؤثرا في الفكر المصري الحديث، اما عن انور عبد الملك نفسه، فلقد ولد عام 1929، وتدرج في مراحل التعليم المختلفة حتي حصل علي ليسانس الفلسفة عام 1954، تعرض لتجربة السجن والاعتقال خلال الفترة من (أبريل 1955 - مايو 1956) بسبب اتهامه بالشيوعية، ثم سافر إلي فرنسا عام 1959 حيث قدم رسالته للدكتوراة بعنوان "نهضة مصر"، "ولقد صدرت لها ترجمة عربية قام بها د .حمادة إبراهيم ونشرت في مكتبة الأسرة عام 2001". وتبناه المستشرق العالمي جاك بيرك فعينه بالمركز القومي للبحث العلمي، ثم مديرا للأبحاث بنفس المركز، كما عمل بفروع مختلفة في جامعة الأمم المتحدة بباريس وكندا وطوكيو وكوريا .وعمل أيضا أستاذا لعلم الاجتماع والسياسة بكلية العلاقات الدولية باليابان . ولقد صدرت له عدة كتب هامة نذكر منها :مدخل إلي الفلسفة (1957) دراسات في الثقافة الوطنية (1967) نهضة مصر(1983)، ريح الشرق (1983) الشارع المصري والفكر (1989). وأخيرا آخر كتبه "الوطنية هي الحل". الوطنية هي الحل ولقد اهتم عبد الملك في كتاباته كثيرا بالحضارة الصينية، حيث تتلمذ علي يد جوزيف يندهام الذي كتب عدة مراجع هامة يثبت فيها سبق الصينيين في مجال التكنولوجيا وهو بذلك يفند مزاعم المركزية الأوروبية التي تري أن كل نهضة وكل تقدم نبع من أوروبا وحدها . غير أن أبرز ما يميز فكر عبد الملك، هو عشقه الشديد للوطنية المصرية التي ظهرت بوضوح في كتابه المهم والشهير " الوطنية هي الحل " فهو يحوي حوالي 65 مقالا كتبها علي فترات مختلفة وفي صحف مختلفة، وكلها تدور حول محور واحد هو مصر . ولقد جاء المقال الأول في هذا الكتاب الموسوعة بعنوان "لماذا التوهان؟ " يطرح تساؤلا مهماً هو: لماذا الضياع؟ من نحن ؟ وإلي أين ؟فلقد اتجه الفكر المصري منذ نهضة محمد علي إلي اليوم إلي التشعب إلي تيارين رئيسيين : التيار الأول هو التحديث الليبرالي منذ رفاعة الطهطاوي ومن تبعه، أما الاتجاه الثاني فهو اتجاه الأصولية الإسلامية منذ جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده. الاتجاه الأول دخل في عملية استيعاب وتطوير لفكر عصر النهضات والثورات البورجوازية والصناعية والعلمية في الغرب، اما الاتجاه الثاني فلقد أخذ شكل الرفض للموجة الغربية، والتأكيد علي الخصوصية الحضارية . ولكن يبقي السؤال الرئيسي لماذا تقدم الشرق الحضاري ممثلا في الصين واليابان والهند وكوريا؟، التي استطاعت أن تلهم من تراثها الفكري المتمثل في الحضارة الكونفوشية، ولم تستطع الموجة الغربية أن تنال من تميز أيديولوجيات آسيا الشرقية وتمسكها بخصوصيتها. ونحن في مصر لا سبيل لنا إلي تحقيق نهضة كبري لنا إلا بإقامة جبهة وطنية متحدة تجمع بين مدارس الفكر والعمل والوطنية دون أدني استثناء، من أجل تحقيق ثورة ثقافية بكل معاني الكلمة تزيل كابوس التبعية والتغييب، وتفتح الطريق أمام نهضة حضارية نحن في أمس الحاجة إليها. رسالة إلي العميد ولقد تناول في موسوعته أعمال العديد من رموز الفكر المصري، ففي مقال بعنوان "رسالة الأستاذ العميد " كتب عن طه حسين يقول إنه حاول أن يتعامل مع التراث الإسلامي بمنهج علمي تحليلي نقدي، وتجلي ذلك في رسالته للدكتوراة عن ابن خلدون، فلقد حاول أن يفهم قوانين التحرك التاريخي عنده، ثم جاءت بقية أعماله وهي كلها تعني بالإسلام الحضاري، وأثره علي الحياة الاجتماعية والسياسية في عصره .ثم جاء تعامله مع الثقافة المصرية الوطنية، والذي رأي أنها في حاجة إلي ثقافة عصرية ليبرالية تواكب العصر فوضع كتابه المهم "مستقبل الثقافة في مصر " وفيه يؤكد علي التماثل بين الثقافة المصرية الحديثة وثقافة أوربا، وهو بذلك يرجعها إلي أصول يونانية التي يراها بدورها امتدادا لحضارة مصر الفرعونية، وهو يتمني لهذه الثقافة أن تتسم بالصبغة الديمقراطية، وأن تقوم علي ركائز المنهج العقلي والفكر العلمي . كما اقترب طه حسين أيضا من اليسار المصري كما تجلي ذلك في كتابه "المعذبون في الأض " . وفي النهاية فهو الممثل الأول لشخصية مصر الحضارية في جميع عصورها . كما كتب مقالا بعنوان "سلامة موسي رائد التفكير العلمي في مصر فذكر عنه أنه من أوائل الرواد الذين طالبوا بضرورة الأخذ بالتفكير العلمي، فلقد كتب في كتابه "تربية سلامة موسي " يقول " إنني أؤمن بالحقائق، ومن هنا تعلقي بالعلم لأنه حقائق، وإذا كان لا بد من عقيدة أؤمن بها عندما تكون ثمرة الحقائق العلمية " كما كتب في موضع آخر "أريد أن أكافح الهوان الذي يعيش فيه أبناء طني، هوان الجهل وهوان الفقر .أجل إني عدو للإنجليز؛ وعدو لآلاف من أبناء وطني، لهؤلاء الرجعيين الذين يعارضون العلم والحضارة العصرية . وصارت هذه الأفكار هما يؤرقني " ولقد كتب أيضا عن تأثره بثورة 19، فقال عنها "يبرز في ذهني ثلاثة أشياء عن ثورة 19 : أولها الإكبار العظيم الذي اتخذه الأقباط، ورفضهم أي مساومة مع الإنجليز بشأن حماية الأقليات . الشيء الثاني هو وثبة المرأة المصرية من الأنثوية والبيت إلي الإنسانية والمجتمع، الشيء الثالث هو النهضة الاقتصادية التي أثمرت بجهود طلعت حرب وغيره . كما كتب مقالا عن المفكر الراحل وليم سليمان قلادة بعنوان "المواطنة في القلب " قدم فيه برنامجا متكاملا لتوكيد ثقافة المواطنة يتركز حول تسع رسائل هي:- 1- معالجة غياب الحقبة القبطية في مناهج التعليم ، وهو يمثل خللاً خطيراً في فهم مسار التاريخ المصري. 2- لوسائل الإعلام دور كبير في وضع خطة تفصيلية تمثل حضور الأقباط والمسلمين معا في الدراما والبرامج الإذاعية المختلفة. 3- أن يتضمن النشاط الثقافي أعمالاً متنوعة يكون مضمونها التأكيد علي أهمية الوحدة الوطنية، ويشمل تأثيرها مختلف قطاعات الشعب. 4- أن يدخل مفهوم المواطنة بعنصريه المشاركة والمساواة مادة أساسية في مقررات الدراسة وبرامج الإعلام ومعاهد إعداد القادة . 5- أن تجتهد الأحزاب السياسية وكذا الأجهزة التنفيذية في إعداد كوادر من جميع مكونات الأمة لتشارك في قيادة العمل الوطني. 6- عن بناء الكنائس ارتبطت هذه المشكلة بالفرمان العثماني المعروف بالخط الهمايوني الصادر عام 1856. لذلك يكفي إعلان من وزارة العدل بأن هذا الخط لا يدخل ضمن النظم المعمول بها في مصر . 7- ثمة حاجة إلي إبداع سياسي معاصر يواصل ما كانت تقوم به الحركة السياسية في مصر في اللحظات الحرجة. 8- إقامة معرض للآثار المصرية يعبر عن استمرار الحضارة المصرية عبر مراحلها الثلاث، وعن التحام جميع مكونات الأمة في حركتها الموحدة لاستخلاص سيادة الوطن وحقوق المواطن. 9- ضرورة إنشاء مركز لدراسة الوحدة الوطنية سواء من ناحية تاريخها ومقوماتها والمشاكل التي تتعرض لها.. وأن يخصص قسم لذلك في أحد مراكز الأبحاث القائمة. اختتم عبد الملك موسوعته الضخمة بصلاة للوحدة الوطنية صاغها أمير الشعراء أحمد شوقي، عندما تقرر سفر سعد زغلول لبدء المفاوضات مع الإنجليز، اقترح عبد العزيز فهمي أن يكتب أحمد شوقي دعاء يتوسل به أبناء مصر جميعا إلي الله أن يوفق الوفد في مفاوضاته من أجل الاستقلال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.