المرصد السورى: مقتل 25 من أعضاء النصرة فى انفجار بمسجد فى إدلب    هاتفيًا.. "كيري" يبحث مع ولي ولي العهد السعودي الأوضاع في المنطقة    مقتل وإصابة 147 جنديا بالجيش الليبي خلال يونيو الماضي إثر اشتباكات ببنغازي    سلسلة غارات جوية للتحالف العربي على مواقع الحوثيين بصنعاء    كوبا في الجول بالفيديو – كيف أضاعت بيرو تلك الفرصة    انفجار محدث صوت بالقرب من استراحة رئيس مجلس مدينة كفر صقر بالشرقية    «الأهلي» يدرس التقدم بشكوى إلى الاتحاد الدولي ضد رئيس الزمالك    ريو افي ينفي وجود مشاكل في قلب «كوكا» المصري    أردوغان يلعن من قتل الإخوان.. ويصف السيسي بالمحتل ومرسي بالرئيس الشرعي    مقتل وإصابة 5 إثر سقوط قذيفة مجهولة علي منزل جنوبي الشيخ زويد    حريق في شقة بميدان الجيزة.. والحماية المدنية تدفع ب4 سيارات إطفاء    ضبط 1500 صاروخ ألعاب نارية بحوزة عاطل في حملة تموينية بالمنيا    آس: طارق وصل أسبانيا لينضم لريال بيتيس رغم محاولات الأهلي    الميرغنى يدافع عن موقفه السياسى بعد فسخ عقده مع دجلة    20 لاعبًا في قائمة الأهلي استعدادًا لمباراة الأهلي    «السكك الحديدية» تنفي اعتزامها زيادة أسعار التذاكر العام المقبل    «الأزهر» يستنكر الهجمات الإرهابية على عدد من المساجد بنيجيريا    السلطات المغربية تعتقل روسي من أصول آذربيجانية ل«تبنيه توجهات تكفيرية»    مدرب الإسماعيلي يرد على شائعة "تفويت" مباراة الزمالك    إحباط محاولة تسلل 91 شخصا إلى ليبيا عبر السلوم    بالأسماء .. مصرع وإصابة 5 أشخاص فى حادث سقوط سيارة ملاكي بترعة المحمودية    إعادة تشغيل مترو «السادات» صباح اليوم السبت    إبطال عبوة ناسفة أسفل برج كهرباء بالفيوم    فيديو.. في ظهورهما الأول بعد الزواج.. «ريم البارودي وسعد» يعيشون رعب «هبوط اضطراري»    بالفيديو.. "ياسمينا" تنافس بدعاء "يارب بدعيلك"    «الجفري» يتلقى تهديدا بالذبح بعد دعائه للجيش المصري    مكرم عبيد يكتب: حكمة الصوم الرحمة    للمرة الاولي.. نجاح علاج التليف الرئوي الكيسي بالجينات    القومى لرعاية أسر الشهداء يحرر محضرًا لموظفين صرفوا أدوية مخالفة للتعليمات    بالفيديو.. «بكري» للحكومة: أين قانون التشريعات الصحفية والإعلامية    "ماستركارد" تختبر طريقة لتأكيد الدفع عبر "مسح الوجه" لزيادة الأمان    كيف تحول "تويتر" إلى تهديد إرهابي؟    فيديو.. "العادلي" يكشف سبب انقطاع المياه بمحافظة الجيزة    البدوي: رسالتنا للعالم أننا ماضون فى استكمال خارطة الطريق وانتخاب مجلس النواب    بالفيديو.. 40 فعالية ثورية ليلية ضد الانقلاب الدموي في 12 محافظة    بالفيديو.. "الغندور": الأهلي "يحرض" حارس المصري على الاحتراف من أجل ضمه    لتفادى ارتجاع اللبن.. ما تنيميش طفلك على ظهره بعد الرضاعة    مقتل ما لا يقل عن ستة أشخاص في انفجار عدة سيارات ملغومة في مدينة درنة الليبية    حضور المئات "عامة وحزبيين" مؤتمر "معا ضد الإرهاب" بحزب الوفد    بالفيديو.. يوسف القعيد: أخطأت في انتقاد "حارة اليهود" من الحلقة الأولى    بالفيديو.. أغنية جديدة ل«شعبولا» تطالب بإعدام الإخوان والقصاص للنائب العام    يوسف الحسينى يطالب بالسماح للإعلاميين بتغطية أحداث سيناء من أرض العمليات    محمد رشاد يتألق فى ليالى رمضان    ظافر العابدين: أميل الى الادوار الانسانية    بعد وفاته.. يوسف الشريف يعود للحياة فى "لعبة إبليس"    خالد النبوى يحاول الوصول لقاتل إبنته    استنفار أمني تزامناً مع بدء العزاء في شهداء سيناء بالمنصورة    وزير الأوقاف: ما حققته قواتنا المسلحة بالتصدى للارهابيين أكبر انتصار بعد العاشر من رمضان    بالفيديو.. مجدي عبد الغني يسب «الميرغني» على الهواء    بالصور.. «السعيد» و«جمعة» يشهدان الاحتفال بغزوة بدر بالسيدة زينب    500 مليون جنيه من البنك الدولى لاستكمال تطوير القاهرة الخديوة    هيئة السياحة التيلاندية تطلق تطبيقا هاتفيا لجذب الزوار المسلمين    "الهبش" يطارد 54 مليار جنيه في الموازنة العامة    إصابة جديدة بفيروس كورونا فى السعودية    بالصور.. نقيب الصيادلة: الشركات الحكومية العاملة فى صناعة الأدوية تخسر 178 مليون جنيه سنوياً    وزير النقل يتابع الحركة الملاحية بموانئ البحر الأحمر    "محامين السويس" تتبنى حملة لتصحيح المفاهيم تجاه القضايا القومية    المفتي: استهداف رجال الجيش والشرطة والمدنيين إفساد في الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

روشتات أنور عبدالملك لعلاج المجتمع المصري من أمراضه
نشر في القاهرة يوم 03 - 07 - 2012


خرجت علينا الصحافة المصرية صباح يوم الاثنين الموافق 18 يونية بخبر رحيل الكاتب والمفكر الكبير الاستاذ الدكتور أنور عبد الملك، وهو واحد من أهم الرموز و القامات الفكرية الكبري التي لعبت دورا كبيرا ومؤثرا في الفكر المصري الحديث، اما عن انور عبد الملك نفسه، فلقد ولد عام 1929، وتدرج في مراحل التعليم المختلفة حتي حصل علي ليسانس الفلسفة عام 1954، تعرض لتجربة السجن والاعتقال خلال الفترة من (أبريل 1955 - مايو 1956) بسبب اتهامه بالشيوعية، ثم سافر إلي فرنسا عام 1959 حيث قدم رسالته للدكتوراة بعنوان "نهضة مصر"، "ولقد صدرت لها ترجمة عربية قام بها د .حمادة إبراهيم ونشرت في مكتبة الأسرة عام 2001". وتبناه المستشرق العالمي جاك بيرك فعينه بالمركز القومي للبحث العلمي، ثم مديرا للأبحاث بنفس المركز، كما عمل بفروع مختلفة في جامعة الأمم المتحدة بباريس وكندا وطوكيو وكوريا .وعمل أيضا أستاذا لعلم الاجتماع والسياسة بكلية العلاقات الدولية باليابان . ولقد صدرت له عدة كتب هامة نذكر منها :مدخل إلي الفلسفة (1957) دراسات في الثقافة الوطنية (1967) نهضة مصر(1983)، ريح الشرق (1983) الشارع المصري والفكر (1989). وأخيرا آخر كتبه "الوطنية هي الحل". الوطنية هي الحل ولقد اهتم عبد الملك في كتاباته كثيرا بالحضارة الصينية، حيث تتلمذ علي يد جوزيف يندهام الذي كتب عدة مراجع هامة يثبت فيها سبق الصينيين في مجال التكنولوجيا وهو بذلك يفند مزاعم المركزية الأوروبية التي تري أن كل نهضة وكل تقدم نبع من أوروبا وحدها . غير أن أبرز ما يميز فكر عبد الملك، هو عشقه الشديد للوطنية المصرية التي ظهرت بوضوح في كتابه المهم والشهير " الوطنية هي الحل " فهو يحوي حوالي 65 مقالا كتبها علي فترات مختلفة وفي صحف مختلفة، وكلها تدور حول محور واحد هو مصر . ولقد جاء المقال الأول في هذا الكتاب الموسوعة بعنوان "لماذا التوهان؟ " يطرح تساؤلا مهماً هو: لماذا الضياع؟ من نحن ؟ وإلي أين ؟فلقد اتجه الفكر المصري منذ نهضة محمد علي إلي اليوم إلي التشعب إلي تيارين رئيسيين : التيار الأول هو التحديث الليبرالي منذ رفاعة الطهطاوي ومن تبعه، أما الاتجاه الثاني فهو اتجاه الأصولية الإسلامية منذ جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده. الاتجاه الأول دخل في عملية استيعاب وتطوير لفكر عصر النهضات والثورات البورجوازية والصناعية والعلمية في الغرب، اما الاتجاه الثاني فلقد أخذ شكل الرفض للموجة الغربية، والتأكيد علي الخصوصية الحضارية . ولكن يبقي السؤال الرئيسي لماذا تقدم الشرق الحضاري ممثلا في الصين واليابان والهند وكوريا؟، التي استطاعت أن تلهم من تراثها الفكري المتمثل في الحضارة الكونفوشية، ولم تستطع الموجة الغربية أن تنال من تميز أيديولوجيات آسيا الشرقية وتمسكها بخصوصيتها. ونحن في مصر لا سبيل لنا إلي تحقيق نهضة كبري لنا إلا بإقامة جبهة وطنية متحدة تجمع بين مدارس الفكر والعمل والوطنية دون أدني استثناء، من أجل تحقيق ثورة ثقافية بكل معاني الكلمة تزيل كابوس التبعية والتغييب، وتفتح الطريق أمام نهضة حضارية نحن في أمس الحاجة إليها. رسالة إلي العميد ولقد تناول في موسوعته أعمال العديد من رموز الفكر المصري، ففي مقال بعنوان "رسالة الأستاذ العميد " كتب عن طه حسين يقول إنه حاول أن يتعامل مع التراث الإسلامي بمنهج علمي تحليلي نقدي، وتجلي ذلك في رسالته للدكتوراة عن ابن خلدون، فلقد حاول أن يفهم قوانين التحرك التاريخي عنده، ثم جاءت بقية أعماله وهي كلها تعني بالإسلام الحضاري، وأثره علي الحياة الاجتماعية والسياسية في عصره .ثم جاء تعامله مع الثقافة المصرية الوطنية، والذي رأي أنها في حاجة إلي ثقافة عصرية ليبرالية تواكب العصر فوضع كتابه المهم "مستقبل الثقافة في مصر " وفيه يؤكد علي التماثل بين الثقافة المصرية الحديثة وثقافة أوربا، وهو بذلك يرجعها إلي أصول يونانية التي يراها بدورها امتدادا لحضارة مصر الفرعونية، وهو يتمني لهذه الثقافة أن تتسم بالصبغة الديمقراطية، وأن تقوم علي ركائز المنهج العقلي والفكر العلمي . كما اقترب طه حسين أيضا من اليسار المصري كما تجلي ذلك في كتابه "المعذبون في الأض " . وفي النهاية فهو الممثل الأول لشخصية مصر الحضارية في جميع عصورها . كما كتب مقالا بعنوان "سلامة موسي رائد التفكير العلمي في مصر فذكر عنه أنه من أوائل الرواد الذين طالبوا بضرورة الأخذ بالتفكير العلمي، فلقد كتب في كتابه "تربية سلامة موسي " يقول " إنني أؤمن بالحقائق، ومن هنا تعلقي بالعلم لأنه حقائق، وإذا كان لا بد من عقيدة أؤمن بها عندما تكون ثمرة الحقائق العلمية " كما كتب في موضع آخر "أريد أن أكافح الهوان الذي يعيش فيه أبناء طني، هوان الجهل وهوان الفقر .أجل إني عدو للإنجليز؛ وعدو لآلاف من أبناء وطني، لهؤلاء الرجعيين الذين يعارضون العلم والحضارة العصرية . وصارت هذه الأفكار هما يؤرقني " ولقد كتب أيضا عن تأثره بثورة 19، فقال عنها "يبرز في ذهني ثلاثة أشياء عن ثورة 19 : أولها الإكبار العظيم الذي اتخذه الأقباط، ورفضهم أي مساومة مع الإنجليز بشأن حماية الأقليات . الشيء الثاني هو وثبة المرأة المصرية من الأنثوية والبيت إلي الإنسانية والمجتمع، الشيء الثالث هو النهضة الاقتصادية التي أثمرت بجهود طلعت حرب وغيره . كما كتب مقالا عن المفكر الراحل وليم سليمان قلادة بعنوان "المواطنة في القلب " قدم فيه برنامجا متكاملا لتوكيد ثقافة المواطنة يتركز حول تسع رسائل هي:- 1- معالجة غياب الحقبة القبطية في مناهج التعليم ، وهو يمثل خللاً خطيراً في فهم مسار التاريخ المصري. 2- لوسائل الإعلام دور كبير في وضع خطة تفصيلية تمثل حضور الأقباط والمسلمين معا في الدراما والبرامج الإذاعية المختلفة. 3- أن يتضمن النشاط الثقافي أعمالاً متنوعة يكون مضمونها التأكيد علي أهمية الوحدة الوطنية، ويشمل تأثيرها مختلف قطاعات الشعب. 4- أن يدخل مفهوم المواطنة بعنصريه المشاركة والمساواة مادة أساسية في مقررات الدراسة وبرامج الإعلام ومعاهد إعداد القادة . 5- أن تجتهد الأحزاب السياسية وكذا الأجهزة التنفيذية في إعداد كوادر من جميع مكونات الأمة لتشارك في قيادة العمل الوطني. 6- عن بناء الكنائس ارتبطت هذه المشكلة بالفرمان العثماني المعروف بالخط الهمايوني الصادر عام 1856. لذلك يكفي إعلان من وزارة العدل بأن هذا الخط لا يدخل ضمن النظم المعمول بها في مصر . 7- ثمة حاجة إلي إبداع سياسي معاصر يواصل ما كانت تقوم به الحركة السياسية في مصر في اللحظات الحرجة. 8- إقامة معرض للآثار المصرية يعبر عن استمرار الحضارة المصرية عبر مراحلها الثلاث، وعن التحام جميع مكونات الأمة في حركتها الموحدة لاستخلاص سيادة الوطن وحقوق المواطن. 9- ضرورة إنشاء مركز لدراسة الوحدة الوطنية سواء من ناحية تاريخها ومقوماتها والمشاكل التي تتعرض لها.. وأن يخصص قسم لذلك في أحد مراكز الأبحاث القائمة. اختتم عبد الملك موسوعته الضخمة بصلاة للوحدة الوطنية صاغها أمير الشعراء أحمد شوقي، عندما تقرر سفر سعد زغلول لبدء المفاوضات مع الإنجليز، اقترح عبد العزيز فهمي أن يكتب أحمد شوقي دعاء يتوسل به أبناء مصر جميعا إلي الله أن يوفق الوفد في مفاوضاته من أجل الاستقلال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.