خلال 50 دقيقة فقط.. هاشتاج «#تميم_خان_العرب» يتصدر تويتر.. فيديو    الطيب يضع إكليلا من الزهور بموقع حادث الدهس ببرلين    وزير الأوقاف يهنئ الرئيس السيسي بحلول شهر رمضان    شاهد: "الأذرع" أقرّت بالكارثة.. تنفيث الغضب الشعبي من ارتفاع الأسعار    اختتام مشروع التوأمة «الأوروبي» لهيئة المواصفات والجودة مع نظائرها بدول الاتحاد    توقيف والد وشقيق مرتكب اعتداء مانشستر في ليبيا    الآلاف يتظاهرون في بروكسل احتجاجا على زيارة «ترامب»    مستشار النمسا ضيفًا على النيل للأخبار .. الليلة    شوط أول سلبي بين الإنتاج الحربي والشرقية    " بوجبا " يتقدم بالهدف الأول لمانشستر يونايتد فى شباك آياكس .. فيديو    سموحة يفوز على ريكرياتيفو الأنجولي 2 – صفر بالكونفيدرالية    وزير الشباب والرياضة يراهن علي "وعي" الجمعيات العمومية في الانتخابات المقبلة    خطة مرورية جديدة استعدادا لاستقبال شهر رمضان    التعليم تلزم رؤساء لجان الدبلومات بختم الامتحانات بعد وصول "الانجليزي" ل"شاومينج"    الحكم على متهمين في إعادة محاكمتهما ب«اقتحام قسم التبين» 16 يوليو    وحيد حامد يصارح «الشروق»: لا أكره الإخوان.. وأرحب بهم جماعة دينية تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر    علاج 1948 مريضًا بإحدى قرى ديرمواس بالمنيا    مصدر ل«الشروق»: «الزراعة» تعطل 1211 حالة تقنين أراضٍ داخل مجلس الوزراء    صورة- جريزمان ينضم إلى مانشستر يونايتد قبل الأوان!    مصر تنجح في استصدار قرار من مجلس الأمن ل«مكافحة خطاب الإرهاب» بتبنى 63 دولة    ترامب يتهم زعيم كوريا بالجنون بسبب الصواريخ    مجلس النواب يتابع تنفيذ توصياته بميناء سفاجا    مصرع 3 في تصادم سيارتين واشتعال النيران فيهما بالبحر الأحمر    حريق يلتهم "كشك" في محطة السكة الحديد بالقاهرة    أبوالعزائم: 6 رمضان أول اجتماع للمجلس الصوفي الجديد    غدًا.. تشييع جثمان الدكتور شريف حتاتة بمسجد الحصري    العثور على 4 جثث لمتسلقين أعلى قمة إيفرست    خلاف بين أعضاء «دينية النواب» حول منع «ميكروفونات التراويح»    لجنة القوي العاملة توافق مبدئيا علي مشروع قانون النقابات    التعليم العالي: تخصيص 17 مليون جنيه لدعم المستشفيات الجامعية    فطيرة الدجاج بالشيدر والبقدونس من مطبخ غادة عاطف    ضبط سائق بحوزته 500 كيلو بانجو داخل سيارة ربع نقل بالشرقية    فالفيريدي: لم اتفق مع برشلونة    خالد علي يغادر قسم الدقي    خالد الجندى يهدى كتابه "اصلح قلبك" للمشاهدين مجانا    أستاذ طب نفسي: كل الأمراض النفسية تورث إلى الأبناء    أستاذ بطب عين شمس: صلاح جاهين كان مصابا بمرض نفسي    "التخطيط": تشكيل لجنة عليا لتطوير الجهاز الإداري للحكومة    ننشر نتائج الأعمال للبنك الأهلي المصري خلال النصف الأول من العام المالي 2016/2017    فريق "30 يوم " فى المنيل    لماذا سيفلت ميسي من السجن..رغم تأييد حبسه؟    550 طالب ثانوى بقاقلة مجانية لجميع المواد بأسيوط    رئيس الفلبين: سنتعامل ب«قسوة» مع الإرهابيين    تمنح للرؤساء.. معلومات عن الجائزة التي حصل عليها البابا في روسيا    «الخارجية» تسلم «الآثار» 4 قطع أثرية مستردة من إنجلترا    خطة قومية لمكافحة الأمراض غير المعدية    "العربية" تذيع تقريرا مصورا تهاجم قطر: مواقفها محرضة في الخفاء والعلن    فسخ 26 عقدًا لأراضي خصصت لكبار رجال الأعمال والمشاهير    غدا.. قطع مياه الشرب عن قرى "بلتاج" في الغربية لمدة 6 ساعات    الأرصاد: طقس اليوم معتدل.. والعظمى في القاهرة 30 درجة    "أوقاف كفر الشيخ": إلغاء إجازات الأئمة وتخصيص 307 مسجدا للاعتكاف    أحمد فهمي طبيب تجميل في "لأعلى سعر" برمضان    الحياة فى «كان».. نجوم وأفلام وإكسسورات..«بحب السيما»(صور)    وزيرة الاستثمار تلتقي المدير الإقليمي للبنك الدولي في مصر    كوليبالي: سعيد بالفوز على القطن.. وحزين لإهدار الأهداف    مساجد الإسكندرية تودع شعبان وتستعد لاستقبال شهر رمضان‎    فرانس برس: ترامب و بابا الفاتيكان على النقيض    اليوم..عروض تراثية أصيلة لثقافات الدول الأفريقية بمكتبة مصر الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلة العود بين دقة العلم وأسرار الفن
نشر في القاهرة يوم 10 - 01 - 2012


يعد مجال الموسيقي واحدا من المجالات الفنية التي يقل فيها انتاج الكتب، ويندر فيها القيم منها، وقد وقعت يداي في العام المنصرم علي مجلد كبير القطع يقع في مائتي صفحة ملونة يحمل عنوان "آلة العود بين دقة العِلم وأسرار الفن" ُيعد واحدا من الكتب المتميزة، حيث يتناول آلة العود من جوانب مختلفة منها الجانب الأسطوري، والتاريخي، والأثري، والمورفولوجي، خاصة وأن آلة العود من أهم الآلات الموسيقية في منطقة الشرق الأوسط عامة والمنطقة العربية خاصة. وهذا المنجز الموسيقي العلمي الموسيقي هو نتاج تعاون مشترك بين مؤلفه التونسي الأستاذ الدكتور محمود قطاط أحد أهم الباحثين في عِلم موسيقي الشعوب، وبين وزارة الإعلام بسلطنة عُمان التي كانت الممول والراعي لهذا المُنجز الموسيقي العلمي. وقد واكب اصدارهذا المُجلد انتاج فيلم وثائقي عن آلة العود وكيفية صناعتها، واسطوانة مرنة تتضمن أساليب العزف علي آلة العود بشكل تربوي مبسط الغرض من ورائها تعليم العزف علي هذه الآلة. يقع كتاب "آلة العود بين دقة العلم وأسرار الفن" في ثلاثة أبواب يحتوي كل منها علي عدة فصول، ويشير مؤلفه محمود قطاط في مقدمة الكتاب إلي أن آلة العود في التراث الإسلامي اعتبرت أتم آلة استخرجها الحكماء حيث جمعت بين دقة العلم وأسرار الفن، وأن تسمية الآلة بالعود عربية الأصل، وتعني اصطلاحا آلة موسيقية وترية "يحدث فيها النغم بأن تُحرك أوتارها فتهتز". العود في الأسطورة والأثر التاريخي يذكر مؤلف الكتاب في الفصل الثاني من الباب الأول أن العود من أكثرالآلات التي تعرض تاريخها للأساطيروالأقاصيص الطريفة منها ماتردد في الكتب الحديثة حول نشأته وتطوره وذكر منها : أن أول من صنع العود فضرب به هو "لامك بن متوشائيل، من نسل قايين بن آدم - من أبناء الجيل السادس الذي عاش زمنا طويلا ولم يكن يولد له الذكور ثم ُولد له غلام قبل أن يموت بعشر سنين، فاشتد فرحه، فلما أتت علي الغلام خمسُ سنين مات، فجزع عليه جزعا شديدا، وأخذه فعلقه علي شجرة وقال : لكي لا تذهب صورته من عيني حتي يتقطع أشلاءً أو أموت، فراح لحمه يقع عن عظامه حتي بقيت الفخذ بالساق والقدم بالأصابع، فأخذ عودا فشقه ورققه وجعل يؤلف بعضه إلي بعض فجعل صدره علي صورة الفخذ، والعنق علي صورة الساق، والإبريق (موضع المفاتيح والمعروفة بالملاوي) علي قدر القدم، والملاوي (المفاتيح الخشبية في العود) كالأصابع، وعقد عليه أوتارا كالعروق، ثم راح يضرب به وينوح حتي عمي، فكان أول من ناح، وسمي الذي اتخذه عودا لأنه ُأتخذ من عود. وذكر المؤلف العديد من روايات الأساطير والقصص الأخري حول آلة العود. أما فيما يتعلق بالجانب التاريخي لآلة العود فقد ذكر الدكتور قطاط أن هناك عددا كبيرا من الوثائق الأثرية المتعلقة بآلة العود، عرض منها ماجاء منها في المدنيات القديمة أولا: وادي الرافدين الأناضول والحوض الشرقي للمتوسط (العصر الأكدي، العصر البابلي، العصر الكاشي، العصرين الآشوري الحديث والبابلي الحديث، العصرين السلوقي والهلنستي)، ثانيا: وادي النيل، ثالثا: العصر اليوناني، رابعا: العصر الروماني والبيزنطي، خامسا : بلاد فارس، سادسا: جزيرة العرب، سابعا : آسيا الشرقية (الحضارتين الصينية والهندية) . وهذا العرض يشتمل علي صور لجداريات وقطع أثرية وصور مخطوطات بألوانها الطبيعية وجودة طباعة عالية الجودة. وفي الفصل الثالث من الباب الأول وضع المؤلف استنتاجاته حول أصول آلة العود التاريخية، والتصنيعية. اكتمال آلة العود الباب الثاني من هذا الكتاب حمل عنوان "اكتمال آلة العود في رحاب الحضارة العربية الإسلامية" وانقسم إلي أربعة فصول، الفصل الأول تعرض فيه المؤلف إلي شرح تفاصيل صناعة آلة العود في كل جزء منها، ومراحل تطويرها حتي اكتمال شكلها النهائي المتعارف عليه الآن، مؤكدا أن كل المعلومات ُتفيد بأن آلة العود قد تحقق اكتمالها مع رواد العصر الذهبي للموسيقي العربية (الثالث الهجري / التاسع الميلادي)، كما جاء في الكتابات المختصة وأولها كانت لفيلسوف العرب الأول وواضع أسس النظرية الموسيقية العربية أبو يوسف يعقوب الكندي، الذي قدم وصفا شاملا لما كانت عليه آلة العود في هذه المرحلة، مقسما اياها إلي ثلاث مدارس تطورت من خلالها آلة العود وهي كما تم تصنيفها "المدرسة العودية" للكندي واسحق الموصلي، "المدرسة الطنبورية" للفرابي وابن سيناء، والمدرسة النظامية لصفي الدين الأرموي . وقد استشهد المؤلف في هذا الباب ببعض الصور لآلة العود من المخطوطات الأصلية في أزمنة مختلفة . الفصل الثاني مخصص لشرح تنوع الوتريات من فصيلة العود، وهي آلة الطنبور بأنواعها المختلفة . أما الفصل الثالث فعرض فيه آلة العود من خلال الشواهد المرئية من خلال صور فوتوغرافية ُأخذت عن أصل بعض الجداريات والمخطوطات والأثريات بألوانها الطبيعية . الفصل الرابع شرح فيه المؤلف كيفية انتشار آلة العود في الحضارات الغربية والشرقية . العود في الموسيقي العربية الحديثة الباب الثالث والأخير من هذا الكتاب حمل عنوان "آلة العود في الموسيقي العربية الحديثة" تكون من فصلين تعرض فيهما المؤلف إلي الثابت والمتغير في مورفولوجيا الآلة، وكان من أبرز التغيرات التي طرأت علي تشكل الآلة في العصر الحديث أولا : إلغاء الدساتين (خطوط رأسية توضع علي رقبة العود بينها مسافات محددة، كان الغرض منها تسهيل وضع أنامل العازف علي المواضع الصحيحة للنغمات أثناء عفقها). ثانيا : انحصار أحجام العود الحديث في ثلاثة أصناف هي العود الكبير الذي يتناسب مع الأصوات الطبيعية، العود المتوسط الذي يتناسب مع الأصوات الرقيقة غير القادرة علي الغناء في المناطق الصوتية الغليظة، العود الصغير والذي يتناسب مع الأصوات الحادة للسيدات، شارحا الخامات التي تصنع منها الآلة وكيفية صناعتها وتسوية أوتارها وأساليب العزف علي الآلة بالتفصيل. يتميز هذا المجلد بأنه اهتم بالتوثيق التاريخي والبصري لآلة العود في مراحل زمنية مختلفة، كما أنه قدم عرضا مفصلا عن صناعة الآلة، وأساليب العزف عليها، مما جعله كتابا تاريخيا لما يتضمنه من معلومات تاريخية متنوعة حول الآلة، فنيا بما يحتويه من توثيق بصري، وتربويا لاستعراضه كيفية تسوية أوتار الآلة وتركيبها وأساليب العزف عليها، وهذا مايندر تقديمه في كتاب واحد . وبالرغم من أهمية هذا المجلد العلمي الموسيقي الذي صدر عام 2006م، الا أنه لم ُتسلط عليه الأضواء بالشكل الذي يتناسب مع قيمته العِلمية خاصة في بلدٍ كبير بحجم مصر، ولم ألحظ وجود مثل هذا المجلد في مكتبات الكليات أوالمعاهد الموسيقية المتخصصة فيها، أو المكتبات الكبيرة المتناثرة في أنحاء مصر مثل مكتبة دار الأوبرا، ومكتبة القاهرة، ومكتبة الإسكندرية.. وغيرها. ولذلك وجدت أنه من الضروري أن يكون للنقاد المتخصصين دور في تسليط الضوء علي الكتب والأبحاث العلمية المتميزة في المرحلة القادمة، والتي من شأنها إثراء الحركة العِلمية الموسيقية خاصة وأننا علي أعتاب عهد جديد نأمل أن يكون للعِلم فيه أهمية عن ماسبق في العهود السابقة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.