أمريكا وكوريا الجنوبية تبدآن تدريبات عسكرية مشتركة    إصابة وفقدان 15 بحارا في تصادم مدمرة أمريكية بناقلة نفط    الدوري البرتغالي.. براجا يتجاوز ديسبورتيفو أفيس بهدفين في غياب "كوكا"    بالصورة .. أمن الشرقية يضبط أحد العناصر الإجرامية الخطرة هارب من سجن أبوزعبل    نيمار: حزين لما يحدث في برشلونة وإدارة النادي لا تستحقه    محمود طاهر يمثل الأهلي اليوم في اجتماع الأندية مع اتحاد الكرة    مدير معرض دمشق الدولي: قذيفة الأمس سقطت على الأطراف    قوافل طبية وبيطرية لخدمة نجوع مطروح    وزير التموين يكشف سبب عدم تفعيل الدعم النقدي حاليا    رغم بلوغها 65 عاما تعمل ماسحة أحذية "الحاجة رضا" : "عيالي ظلموني".. فيديو    أحمد مرتضى يكشف آخر تطورات المفاوضات مع "بيتوركا"    مواطنون لرئيس مدينة دسوق: "مش لاقيين الدواء في المستشفى العام"    المجمعات تخطف الزبائن من محلات الجزارة    بعد إعلان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء عن انخفاض نسبتها    قرار وزير التنمية بتشكيلها يثير الجدل    أحمد مرتضى : شيكابالا مديون للزمالك ب11 مليون جنيه    البدري : واجهت صعوبات مع الأهلي الموسم الماضي لهذا السبب!    اعفاء أبناء شهداء الجيش والشرطة والقضاء .. من المصروفات    تفاصيل ضبط نقيب شرطة ومجند و2 آخرين يتاجرون في المخدرات بالبحر الأحمر    بالأسماء.. مصرع شخصين وإصابة 16 في حوادث متفرقة بالفيوم    20 طائرة مصرية وسعودية شاركت في الجسر الجوي لنقل الحجاج أمس    قبول 3600 طالب بالمدينة الجامعية ببنها    بالفيديو.. سمر فرج فودة: مؤسسات الدولة مخترقة من الإخوان    المفتي: ترميم مصحف عثمان عمل عظيم وتاريخي    جمهور القلعة في ليلة طرب مع "الحلو"    إفلاس .. شركات.. وأصوات    إيهاب فهمي: الدراما المصرية ترحب بالاشقاء.. ومواهبنا تحتاج لفرص    برلماني سعودي: الحكومة القطرية لم تعد تمثل شعبها    بيع 60 ألف كراسة شروط للحجز بمشروع الإسكان الاجتماعي    20 فرقة في «ديفيليه الإسماعيلية» للفنون الشعبية (صور)    أحمد مرتضى: أزمات غرف الملابس بين اللاعبين سبب الإخفاق الموسم الماضي.. ظلموا أنفسهم    القوات العراقية تحقق تقدما في مستهل عملية "تحرير تلعفر"    رئيس نقابة الغزل:المفاوضات مع عمال المحلةاستمرت حتى منتصف الليل    سقوط لصين سرقا 5 ملايين جنيه من سيارة نقل أموال    المشدد 15 سنة لشقيق اللاعب «كهرباء لإدانته بقتل أحد المواطنين    القبض على 11 شخصا لتنقيبهم عن الآثار أسفل مصنع    «مباحث مشتول» تضبط أكبر تاجر مخدرات فى الشرقية بحوزته هيروين وبندقية خرطوش    توفيت الي رحمة الله تعالي    تنسيق دبلومات «الغلابة»..    تخوف أهالى « متبول» بكفر الشيخ سبب اختناقات المياه    «المحافظين» يناقش إزالة التعديات على أراضى الدولة    قمة مصرية صومالية لتعزيز التعاون بين البلدين    تشيلسى يهزم تونتهام 2/1 ويحرز أول 3 نقاط فى الدورى الإنجليزى    الشرطة الإسبانية تعثر على 120 قنبلة غاز    محمد فاضل: فقدنا مثقفا وطنيا    بفهم    الطلاق    مجرد فرقعة    معارضة فكرة المساواة فى الميراث.. إعلان حرب على الحداثة    تسكين مواطنى العشوائيات فى 7 مناطق بالأسمرات    من أجل مرضى التصلب المتعدد    الفاكهة الكاملة    المريض الإفريقى    فض الاشتباك فى المحافظات    الوطنية للإعلام: لا مساس بأجور العاملين ونسعى للتطوير    علي جمعة يوضح ثواب النائب عن غيره في الحج.. فيديو    إنتاج 73 ألف برميل زيت خام يومياً من «جابكو»    بالفيديو.. خالد الجندى: يجوز أكل لحم الخنزير في هذه الحالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلة العود بين دقة العلم وأسرار الفن
نشر في القاهرة يوم 10 - 01 - 2012


يعد مجال الموسيقي واحدا من المجالات الفنية التي يقل فيها انتاج الكتب، ويندر فيها القيم منها، وقد وقعت يداي في العام المنصرم علي مجلد كبير القطع يقع في مائتي صفحة ملونة يحمل عنوان "آلة العود بين دقة العِلم وأسرار الفن" ُيعد واحدا من الكتب المتميزة، حيث يتناول آلة العود من جوانب مختلفة منها الجانب الأسطوري، والتاريخي، والأثري، والمورفولوجي، خاصة وأن آلة العود من أهم الآلات الموسيقية في منطقة الشرق الأوسط عامة والمنطقة العربية خاصة. وهذا المنجز الموسيقي العلمي الموسيقي هو نتاج تعاون مشترك بين مؤلفه التونسي الأستاذ الدكتور محمود قطاط أحد أهم الباحثين في عِلم موسيقي الشعوب، وبين وزارة الإعلام بسلطنة عُمان التي كانت الممول والراعي لهذا المُنجز الموسيقي العلمي. وقد واكب اصدارهذا المُجلد انتاج فيلم وثائقي عن آلة العود وكيفية صناعتها، واسطوانة مرنة تتضمن أساليب العزف علي آلة العود بشكل تربوي مبسط الغرض من ورائها تعليم العزف علي هذه الآلة. يقع كتاب "آلة العود بين دقة العلم وأسرار الفن" في ثلاثة أبواب يحتوي كل منها علي عدة فصول، ويشير مؤلفه محمود قطاط في مقدمة الكتاب إلي أن آلة العود في التراث الإسلامي اعتبرت أتم آلة استخرجها الحكماء حيث جمعت بين دقة العلم وأسرار الفن، وأن تسمية الآلة بالعود عربية الأصل، وتعني اصطلاحا آلة موسيقية وترية "يحدث فيها النغم بأن تُحرك أوتارها فتهتز". العود في الأسطورة والأثر التاريخي يذكر مؤلف الكتاب في الفصل الثاني من الباب الأول أن العود من أكثرالآلات التي تعرض تاريخها للأساطيروالأقاصيص الطريفة منها ماتردد في الكتب الحديثة حول نشأته وتطوره وذكر منها : أن أول من صنع العود فضرب به هو "لامك بن متوشائيل، من نسل قايين بن آدم - من أبناء الجيل السادس الذي عاش زمنا طويلا ولم يكن يولد له الذكور ثم ُولد له غلام قبل أن يموت بعشر سنين، فاشتد فرحه، فلما أتت علي الغلام خمسُ سنين مات، فجزع عليه جزعا شديدا، وأخذه فعلقه علي شجرة وقال : لكي لا تذهب صورته من عيني حتي يتقطع أشلاءً أو أموت، فراح لحمه يقع عن عظامه حتي بقيت الفخذ بالساق والقدم بالأصابع، فأخذ عودا فشقه ورققه وجعل يؤلف بعضه إلي بعض فجعل صدره علي صورة الفخذ، والعنق علي صورة الساق، والإبريق (موضع المفاتيح والمعروفة بالملاوي) علي قدر القدم، والملاوي (المفاتيح الخشبية في العود) كالأصابع، وعقد عليه أوتارا كالعروق، ثم راح يضرب به وينوح حتي عمي، فكان أول من ناح، وسمي الذي اتخذه عودا لأنه ُأتخذ من عود. وذكر المؤلف العديد من روايات الأساطير والقصص الأخري حول آلة العود. أما فيما يتعلق بالجانب التاريخي لآلة العود فقد ذكر الدكتور قطاط أن هناك عددا كبيرا من الوثائق الأثرية المتعلقة بآلة العود، عرض منها ماجاء منها في المدنيات القديمة أولا: وادي الرافدين الأناضول والحوض الشرقي للمتوسط (العصر الأكدي، العصر البابلي، العصر الكاشي، العصرين الآشوري الحديث والبابلي الحديث، العصرين السلوقي والهلنستي)، ثانيا: وادي النيل، ثالثا: العصر اليوناني، رابعا: العصر الروماني والبيزنطي، خامسا : بلاد فارس، سادسا: جزيرة العرب، سابعا : آسيا الشرقية (الحضارتين الصينية والهندية) . وهذا العرض يشتمل علي صور لجداريات وقطع أثرية وصور مخطوطات بألوانها الطبيعية وجودة طباعة عالية الجودة. وفي الفصل الثالث من الباب الأول وضع المؤلف استنتاجاته حول أصول آلة العود التاريخية، والتصنيعية. اكتمال آلة العود الباب الثاني من هذا الكتاب حمل عنوان "اكتمال آلة العود في رحاب الحضارة العربية الإسلامية" وانقسم إلي أربعة فصول، الفصل الأول تعرض فيه المؤلف إلي شرح تفاصيل صناعة آلة العود في كل جزء منها، ومراحل تطويرها حتي اكتمال شكلها النهائي المتعارف عليه الآن، مؤكدا أن كل المعلومات ُتفيد بأن آلة العود قد تحقق اكتمالها مع رواد العصر الذهبي للموسيقي العربية (الثالث الهجري / التاسع الميلادي)، كما جاء في الكتابات المختصة وأولها كانت لفيلسوف العرب الأول وواضع أسس النظرية الموسيقية العربية أبو يوسف يعقوب الكندي، الذي قدم وصفا شاملا لما كانت عليه آلة العود في هذه المرحلة، مقسما اياها إلي ثلاث مدارس تطورت من خلالها آلة العود وهي كما تم تصنيفها "المدرسة العودية" للكندي واسحق الموصلي، "المدرسة الطنبورية" للفرابي وابن سيناء، والمدرسة النظامية لصفي الدين الأرموي . وقد استشهد المؤلف في هذا الباب ببعض الصور لآلة العود من المخطوطات الأصلية في أزمنة مختلفة . الفصل الثاني مخصص لشرح تنوع الوتريات من فصيلة العود، وهي آلة الطنبور بأنواعها المختلفة . أما الفصل الثالث فعرض فيه آلة العود من خلال الشواهد المرئية من خلال صور فوتوغرافية ُأخذت عن أصل بعض الجداريات والمخطوطات والأثريات بألوانها الطبيعية . الفصل الرابع شرح فيه المؤلف كيفية انتشار آلة العود في الحضارات الغربية والشرقية . العود في الموسيقي العربية الحديثة الباب الثالث والأخير من هذا الكتاب حمل عنوان "آلة العود في الموسيقي العربية الحديثة" تكون من فصلين تعرض فيهما المؤلف إلي الثابت والمتغير في مورفولوجيا الآلة، وكان من أبرز التغيرات التي طرأت علي تشكل الآلة في العصر الحديث أولا : إلغاء الدساتين (خطوط رأسية توضع علي رقبة العود بينها مسافات محددة، كان الغرض منها تسهيل وضع أنامل العازف علي المواضع الصحيحة للنغمات أثناء عفقها). ثانيا : انحصار أحجام العود الحديث في ثلاثة أصناف هي العود الكبير الذي يتناسب مع الأصوات الطبيعية، العود المتوسط الذي يتناسب مع الأصوات الرقيقة غير القادرة علي الغناء في المناطق الصوتية الغليظة، العود الصغير والذي يتناسب مع الأصوات الحادة للسيدات، شارحا الخامات التي تصنع منها الآلة وكيفية صناعتها وتسوية أوتارها وأساليب العزف علي الآلة بالتفصيل. يتميز هذا المجلد بأنه اهتم بالتوثيق التاريخي والبصري لآلة العود في مراحل زمنية مختلفة، كما أنه قدم عرضا مفصلا عن صناعة الآلة، وأساليب العزف عليها، مما جعله كتابا تاريخيا لما يتضمنه من معلومات تاريخية متنوعة حول الآلة، فنيا بما يحتويه من توثيق بصري، وتربويا لاستعراضه كيفية تسوية أوتار الآلة وتركيبها وأساليب العزف عليها، وهذا مايندر تقديمه في كتاب واحد . وبالرغم من أهمية هذا المجلد العلمي الموسيقي الذي صدر عام 2006م، الا أنه لم ُتسلط عليه الأضواء بالشكل الذي يتناسب مع قيمته العِلمية خاصة في بلدٍ كبير بحجم مصر، ولم ألحظ وجود مثل هذا المجلد في مكتبات الكليات أوالمعاهد الموسيقية المتخصصة فيها، أو المكتبات الكبيرة المتناثرة في أنحاء مصر مثل مكتبة دار الأوبرا، ومكتبة القاهرة، ومكتبة الإسكندرية.. وغيرها. ولذلك وجدت أنه من الضروري أن يكون للنقاد المتخصصين دور في تسليط الضوء علي الكتب والأبحاث العلمية المتميزة في المرحلة القادمة، والتي من شأنها إثراء الحركة العِلمية الموسيقية خاصة وأننا علي أعتاب عهد جديد نأمل أن يكون للعِلم فيه أهمية عن ماسبق في العهود السابقة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.