عناصر تنظيم القاعدة تدمر قبورا صينية في مدينة المكلا شرقي اليمن    عبدالشافي ينتظم في معسكر المنتخب    ضبط 30 كيلو بانجو بحوزة عاطلين بإحدى قرى الدقهلية    اليوم.. وزير الزراعة يجتمع بأعضاء «بلاها لحمة»    الإسماعيلى يُخمد "فتنة"مستحقات اللاعبين    المدير الفني ل«ريال مدريد»: سعيد بخماسية «بيتيس» و«نافاس» رائع    الحكومة تقترض 7 مليارات جنيه من البنوك اليوم    الأجهزة الأمنية تكشف تداول خضراوات بالأسواق معالجة بمبيدات حشرية محظور استخدامها.. مباحث التموين تضبط 6 أطنان من البطاطس تضر بصحة المواطنين.. ووزير الداخلية يوجه بتكثيف الرقابة على الأسواق    بالفيديو.. ليلة الاشتباكات المسلحة في إمبابة.. خناقة بين عائلتين في بشتيل بسبب «لعب الأطفال».. الدفع بتشكيلات أمنية للسيطرة على إطلاق الرصاص.. والقبض على الطرفين وإحالتهم للنيابة العامة    «شيرين» ترد على منتقدي صورة «حضن» مدير أعمالها: «زي أخويا»    «مصر القوية» ل «أعضاء القومي لحقوق الإنسان»: استقيلوا إبراءً لذمتكم    بعد الخلافات الداخلية.. أزمة مالية تضرب حزب الدستور    المقاومة فى تعز تعلن مقتل 16 حوثيا جراء غارات التحالف    ايمن عبد النور ينضم لفالنسيا الأسبانى    بالفيديو.. لميس الحديدي تغازل عمرو أديب على الهواء    بالفيديو .. متصل ل "إنجي أنور": البرنامج تافه .. والمذيعة ترد: أنت كذاب    أوروبا تقرر زيادة إجراءات التفتيش علي القطارات    جمهور الزمالك يجبر "علي ربيع" على اعتزال ال facebook    "مراسلون بلا حدود": ما حدث مع صحفيي "الجزيرة" مشين    بالصور.. لاعبو الأهلي في مدرجات "الكامب نو"    وزير البترول يقيل رئيس شركة "pms" للخدمات البحرية    مجمع البحوث الإسلامية: يجوز صنع الدمى والعرائس وبيعها والاحتفاظ بها    بالصور- ''طلعت ريحتكم'' في الأسبوع الثاني: الالاف يحتشدون ببيروت ومهلة 72 ساعة    أمير مرتضى: اعتذار "مسرح مصر "لن يكون الأخير لجماهير الزمالك    بعثة الحج الطبية: 350 طبيبا وممرضا ضمن الفريق لمتابعة الحالة الصحية للحجيج    أميركا تطالب مصر لتصحيح حكم "خلية الماريوت"    بالفيديو.. «التربية والتعليم»: لم نتسلم تقرير الطب الشرعي بشأن الطالبة «مريم ملاك»    «العرابي»: العالم يرى مصر ركيزة أساسية في مكافحة الإرهاب    مصادر: قمة «مصرية – سعودية» عقب عودة «السيسي» من جولته الآسيوية    بان كي مون يدعو كافة الدول إلي التوقيع علي معاهدة حظر التجارب النووية    تأجيل شروق «الشمس الصناعية» إلى ما بعد 2019    ريدا بطرس: غيابى الفنى لإنشغالى بالزواج.. وأشارك فى "زمن نجيب وبديعة"    بالأسماء - محافظ أسيوط يعتمد حركة محليات واسعة    رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر يكشف عن الاستعدادت لاستقبال موسم الحج هذا العام    انتقل إلي الأمجاد السماوية بكندا    تأجيل محاكمة ضابطى الأمن الوطنى فى قضية تعذيب محام بقسم المطرية إلى 12 سبتمبر    المؤبد لأثنين والمشدد 3 سنوات لثالث ب «أحداث حلوان الثانية»    15 سبتمبر.. أولى جلسات محاكمة 48 إخوانيا فى قتل الصحفية ميادة أشرف وآخرين    «داعش » يفجر مسجدا ويزيل نقوش كنيستين فى الموصل    على حمدى يفوز ببرونزية المصارعه فى بسكارا    بالصور..بيان لأتحاد المصارعه يؤكد على مساندته لكرم جابر    إلزام المدارس الخاصة بخريطة للعام الدراسى    «الرقابة المالية» تبحث مقترحات للتأمين على رجال الجيش والشرطة    وزير الآثار: تسليم ملف «سخم كا» للخارجية    الفيلم الإيرانى «محمد» يشعل الجدل فى العالم    أول باحثة صينية تحصل على الماجستير فى الآداب من جامعة القاهرة    «المركزى» يوافق على استحواذ CIB على محفظة « سيتى بنك »    عند مفترق الطرق    بالفيديو.. مستشار المفتي يوضح حكم الحلف على المصحف وكفارته    أخلاق زمان – 9    تمثال «الشيخ زايد» فى مدخل مدينته    بالفيديو.. هبة قطب: لا بد من "التكافؤ الجنسي" بين الزوجين    كشفت عنها تحقيقات النيابة الإدارية    أهلا بالبروتين النباتى مع حملة «بلاها لحمة»    ثلاثى وقاية الحجاج :    على جمعة: هناك 90 سنة إلهية.. وهلاك المفسدين أحدها    أصعب اختبار للدولة    مطالب بإنشاء بنك عربى للتنمية لمواجهة تسييس المؤسسات الدولية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجنرال شارب.. "ملهم" الثورات العربية
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 03 - 2011

لقبه معظم الطغاة والديكتاتوريين في العديد من الدول ب" أخطر رجل في العالم" وذلك لنظرياته وأرائه حول الديمقراطية وكيفية التخلص من النظام الديكتاتوري بالطرق والثورات السلمية . ولكن بالنسبة للثورة المصرية كان "الأستاذ والملهم".. انه مستر "جين شارب" أو كما يطلق عليه "الجنرال شارب". وعلي الرغم من أن قليلا من الأميركيين سمعوا به ولكن لعقود طويلة ألهمت كتاباته العملية حول الثورات السلمية وبخاصة كتاب "من الديكتاتورية إلي الديمقراطية" المكون من 93 صفحة كثير من المنشقين والمعارضين حول العالم الذين قاموا بدور كبير في التحريض بالثورات في بلادهم, بما في ذلك بورما والبوسنة واستونيا وزيمبابوي , وتونس ومصر والآن بلدان الدول الخليجية.
سلطت جريدة "نيويورك تايمز" الامريكية الضوء علي أفكار شارب وذلك بعدما أكد مشاركون في ثورات مصر وتونس والعديد من الدول العربية استنادهم لكتاباته وافكاره حول مفهوم الديمقراطية. فعندما جاء المركز الدولي من أجل النضال السلمي لعمل ورشة عمل في مصر منذ عدة سنوات كان من بين الأوراق التي وزعها المركز الذي يقوم بتدريب الناشطين علي الديمقراطية 891طريقة حول النضال السلمي ومجموعة من الأساليب والتكتيكات التي تتراوح بين الاحتجاجات ضد الجوع والفقر وعمل الاضطرابات السلمية والكشف عن هوية العملاء السريين. وأكدت داليا زيادة المدونة والناشطة المصرية التي حضرت ورشة العمل وقامت بعد ذلك بتنظيم جلسات مشابهة خاصة بها "إن المتدربين الذين تدربوا في ورشة العمل كانوا نشطين في كل من الثورتين التونسية والمصرية. وأضافت أن بعض الناشطين ترجموا مقتطفات من عمل السيد شارب إلي اللغة العربية وأن رسالته" بمهاجمة نقاط ضعف الطغاة" ظلت عالقة في أذهانهم .وكان بيتر أكيرمان تلميذ السيد شارب وهو ما أدار ورشة العمل في مصر وأنشأ بعد ذلك مركزا للنضال السلمي استشهد بأفكار أستاذه التي كانت تقول ان الأفكار لها أيضا نفوذ القوة والسلطة".
ويقول عدد من الخبراء الاستراتيجيين لصحيفة "نيويورك تايمز": "بينما كانت حركة 6 أبريل المصرية تكافح من أجل التعافي من محاولات تكوينها الفاشلة في عام 5002 التفت قيادات الحركة وزعماؤها حول أفكار مجنونة من أجل إسقاط الحكومة. وعثروا علي أفكار الجنرال شارب.
ويعلق شارب علي ثورة يناير المصرية بالقول انه لم يكن له أي صلة مع المتظاهرين المصريين , بالرغم من علمه مؤخرا بنشر أجزاء من كتابه "من الديكتاتورية الي الديمقراطية" علي شبكة الانترنت. وعندما رأي الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، قال شارب "إن الشعب المصري هو من حرر نفسه بنفسه وليس أنا فدوري في الثورة المصرية هو دور المعلم ولكن في النهاية الطالب هو من يحصد ثمار نجاحه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.