اليوم.. بدء فعاليات المنتدى البيئى للشباب العربى الأفريقى السادس بالأقصر    استمرار توافد أعضاء نادي قضاة مصر للتسجيل بكشوف الجمعية العمومية‎    وقفات محدودة لأنصار الإخوان في دمياط للمطالبة بالإفراج عن المحبوسين    أقوى تصريح وأهم قرار جمهوري للسيسي في أسبوع    أحرار "أوسيم" ينتفضون عقب الجمعة ضمن فعاليات "معا ننقذ مصر"    مصادر: أعمال ترميم المسرح القومى لم تنته بعد رغم إعلان افتتاحه غدًا    أبو السعود: رفضت بيع أنطوى ب«30 مليون جنيه»    برشلونة يسعى للضغط على المتصدر الغائب ريال مدريد    صحيفة:البايرن يوافق علي مواجهة الهلال السعودي في يناير    يورنتي: كل شيء يمكن أن يحدث في السوبر - Goal.com    ريكاردو يستبعد عبد ربه من قائمة الاسماعيلي امام المقاولون لوفاة شقيقته    حسام حسن: لدي خبرات تؤهلني لتدريب المنتخب    بوتين: لن نتنازل عن استضافة مونديال 2018    32 مليار جنية خسائر البورصة في أسبوع    المجتمعات العمرانية: 11 مناقصة لرفع كفاءة 77 عمارة فى "التجمع الخامس"    الرى: خصم 30 يوما من رواتب "مهندسى المعادى" لتقاعسهم عن إزالة التعديات    رئيس أفريقيا الوسطى تعلن إعجابها بقناة السويس الجديدة ودعم دولتها لها وتشيد بالسيسي    وزير التنمية المحلية يوجه بإنشاء فروع لشركة "أيادي" للاستثمار بجميع المحافظات    التموين تعلن عن 5 مشروعات تعتزم تنيفذها في 2015    "الجمهوريون" يسعون لتعطيل تطبيع العلاقات بين أمريكا وكوبا    "ليلى إسكندر" تعرض على "محلب" تصور تطوير "مثلث ماسبيرو"    الكهرباء: اضطررنا لتخفيف الأحمال لتجنب قطع التيار    الاستخبارات الباكستانية تحصل علي تسجيلات لقتله أطفال المدرسة العسكرية في بيشاور    القوات الكردية تكسر حصار داعش علي جبل سنجار شمال العراق    بعد إدراج أمريكا جماعة "أجناد مصر"على قوائم الإرهاب.. خبراء وباحثون:واشنطن تقدم مسرحية جديدة لتلميع الجماعة الإرهابية..والولايات المتحدة تصنف الإرهابيين وفقا لمصالحها بالشرق الأوسط وترعى العنف    البنك الدولي: 35 مليار دولار تكلفة الحرب في سوريا والعراق    خطيب "مصطفى محمود": تشدد البعض تجاه النساء أبعد ما يكون عن الإسلام    "يديعوت" تزعم: حماس تواصل تهريب الصواريخ عبر أنفاق رفح    مقتل 8 أطفال في حادث طعن جماعي في استراليا    إصابة طفل بفيروس أنفلونزا الطيور في المنيا    فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف    7 نصائح لمكافحة النحافة بشكل صحي    "الشعبى"يكتسح السينما.. سعد الصغير وبوسى والليثى يروجون للأفلام    لأول مرة.. الجيزة تبدأ امتحانات الشهادة الابتدائية باللغة الأجنبية والعلوم    «مجمع العربية» يدق ناقوس الخطر فى اليوم العالمى ل«لغة الضاد»    يوم الإنقلاب الشتوي ..تعامد أشعة الشمس ..الأحد المقبل    "آلة الكمان بين الشرق والغرب" ندوة بالأعلى للثقافة .. غداً    بالصور.. "أشيك" فساتين السواريه والسهرة لأعياد الكريسماس    تنفيذ 308 حكمًا على متهمين هاربين ببني سويف    أهالي قوص يقطعون الطريق احتجاجا على سحل ضابط شرطة لعامل مزلقان    ملثمو الإخوان يقطعون شارع الهرم بالمولوتوف ويطلقون الخرطوش    أداء صلاة الغائب على ضحايا حادث غرق مركب بدر الإسلام بجنوب سيناء    إصابة سيدة برصاص مجهولين في الشيخ زويد    وزير الرى: اللجنة الثلاثية لسد النهضة ستجتمع قبل منتصف يناير المقبل في الخرطوم    برتوكول تعاون بين التضامن والداخلية والصحة والتعليم للكشف علي سائقى سيارات المدارس بتمويل من صندوق مكافحة وعلاج الإدمان    حريق ب"حظيرة" يلتهم محصول قمح وأرز ورأس ماشية فى بسيون بالغربية    السبت.. قاعة سيد درويش بأكاديمية الفنون تستضيف العرض المسرحى "مارلو"    رئيس حزب الغد: تعديل الأسماء المقترحة لقائمة الجنزورى الأحد المقبل    رئيس البرلمان العراقي يدعو إلى تشكيل قوة عربية إقليمية لحماية المنطقة    الليلة.. أمال ماهر تغنى «سامحنى يا حبيبي» بدار الأوبرا    مدرس يتحرش ب 12 طالبة.. ووكيل التعليم يكتفى بنقله    قوافل طبية بقريتي أبو سمبل وغرب سهيل بأسوان    مقاصد سورة القصص    جاريدو يؤجل ملف القائمة الأفريقية    نجاح جراحة دقيقة لازالة كيس تجمع دموي خارج المخ لطفل رضيع بمستشفي بني سويف الجامعي    لقاح صيني ضد الإيبولا يدخل مرحلة التجارب "السريرية"    صالح: لا بد من النظر فى مناهج التعليم ومراقبة مراكز الشباب للقضاء على التطرف    خناقة «نص الأسبوع» بين «عبادة» و«أبو طالب» حول «داعش»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجنرال شارب.. "ملهم" الثورات العربية
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 03 - 2011

لقبه معظم الطغاة والديكتاتوريين في العديد من الدول ب" أخطر رجل في العالم" وذلك لنظرياته وأرائه حول الديمقراطية وكيفية التخلص من النظام الديكتاتوري بالطرق والثورات السلمية . ولكن بالنسبة للثورة المصرية كان "الأستاذ والملهم".. انه مستر "جين شارب" أو كما يطلق عليه "الجنرال شارب". وعلي الرغم من أن قليلا من الأميركيين سمعوا به ولكن لعقود طويلة ألهمت كتاباته العملية حول الثورات السلمية وبخاصة كتاب "من الديكتاتورية إلي الديمقراطية" المكون من 93 صفحة كثير من المنشقين والمعارضين حول العالم الذين قاموا بدور كبير في التحريض بالثورات في بلادهم, بما في ذلك بورما والبوسنة واستونيا وزيمبابوي , وتونس ومصر والآن بلدان الدول الخليجية.
سلطت جريدة "نيويورك تايمز" الامريكية الضوء علي أفكار شارب وذلك بعدما أكد مشاركون في ثورات مصر وتونس والعديد من الدول العربية استنادهم لكتاباته وافكاره حول مفهوم الديمقراطية. فعندما جاء المركز الدولي من أجل النضال السلمي لعمل ورشة عمل في مصر منذ عدة سنوات كان من بين الأوراق التي وزعها المركز الذي يقوم بتدريب الناشطين علي الديمقراطية 891طريقة حول النضال السلمي ومجموعة من الأساليب والتكتيكات التي تتراوح بين الاحتجاجات ضد الجوع والفقر وعمل الاضطرابات السلمية والكشف عن هوية العملاء السريين. وأكدت داليا زيادة المدونة والناشطة المصرية التي حضرت ورشة العمل وقامت بعد ذلك بتنظيم جلسات مشابهة خاصة بها "إن المتدربين الذين تدربوا في ورشة العمل كانوا نشطين في كل من الثورتين التونسية والمصرية. وأضافت أن بعض الناشطين ترجموا مقتطفات من عمل السيد شارب إلي اللغة العربية وأن رسالته" بمهاجمة نقاط ضعف الطغاة" ظلت عالقة في أذهانهم .وكان بيتر أكيرمان تلميذ السيد شارب وهو ما أدار ورشة العمل في مصر وأنشأ بعد ذلك مركزا للنضال السلمي استشهد بأفكار أستاذه التي كانت تقول ان الأفكار لها أيضا نفوذ القوة والسلطة".
ويقول عدد من الخبراء الاستراتيجيين لصحيفة "نيويورك تايمز": "بينما كانت حركة 6 أبريل المصرية تكافح من أجل التعافي من محاولات تكوينها الفاشلة في عام 5002 التفت قيادات الحركة وزعماؤها حول أفكار مجنونة من أجل إسقاط الحكومة. وعثروا علي أفكار الجنرال شارب.
ويعلق شارب علي ثورة يناير المصرية بالقول انه لم يكن له أي صلة مع المتظاهرين المصريين , بالرغم من علمه مؤخرا بنشر أجزاء من كتابه "من الديكتاتورية الي الديمقراطية" علي شبكة الانترنت. وعندما رأي الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، قال شارب "إن الشعب المصري هو من حرر نفسه بنفسه وليس أنا فدوري في الثورة المصرية هو دور المعلم ولكن في النهاية الطالب هو من يحصد ثمار نجاحه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.