اسعار الذهب اليوم فى مصر 19-10-2014    الطبق الصينى السودانى    طائرات أمريكية تلقى أسلحة وذخائر للمقاتلين الأكراد قرب «كوباني»    "كيري" يطلب دعم آسيا لمواجهة "داعش"    مصر والسودان وليبيا    متحدث حكومي:رئيس وزراء اليابان يقبل استقالة وزيرة المالية    الحماية المدنية بالشرقية تسيطر على حريق نشب بقطار الزقازيق دون اصابات    إبطال مفعول عبوة بدائية الصنع بموقف الأردنية بالعاشر من رمضان    الممرضة الاسبانية التي كانت أول من يصاب بإيبولا خارج إفريقيا تغلبت على الفيروس    بالفيديو.. لحظة قطع البث على وائل الإبراشي في «العاشرة مساء»    فيديو.. «أديب» للسيسي: «الوزير اللي مينفعش غيره.. مش هتعرف هات غيرك»    بالصور.. محافظ جنوب سيناء يتفقد الحالة الأمنية ليلاً بشرم الشيخ    هيلاري كلينتون تتصدر استطلاعات الرأي حول الرئاسة الامريكية 2016    تراجع يونس عن الاستقاله يعيد الشرعية لمجلس إدارة المنيا    عاطل يقتل طفلته لبكائها أثناء معاشرة عروسه الجديدة بمصر القديمة    بالفيديو والصور..تشييع جنازة شهيد الشرطة المصاب بحادث الأتوبيس بالكراكات    الزمالك ينتظر 2 مليار جنيه عائد انتفاع ل"زامورا" ومجمع الناشئين.. المجلس: يضعنا ضمن أغنى أندية العالم.. والملعب غير صالح للاستخدام و"أبو رجيلة" بديلا له.. والقدامى: هدم للتاريخ    رفع آلية تنفيذ "أرابتك" لمشروع المليون وحدة لمجلس الوزراء لاعتمادها    زوج "واضعة طفلها فى الشارع": تقصير الأطباء أصاب زوجتى باختلاط الرحم بالشرج    الحكومة الجزائرية تقرر تحسين رواتب عناصر الشرطة    مقتل مشجع في اشتباكات قبل مباراة بين بالميراس وسانتوس في البرازيل    مركز المعلومات: 12.1% ارتفاع بعائدات قناة السويس فى أغسطس    بالصور.. أمن مطروح يضبط مليونا و90 ألف قرص مخدر بواحة سيوة    محمد عبد الشافي: عندما رأيت جماهير الكلاسيكو اعتقدت أنه نهائي الدوري    زاهى حواس: هرم سقارة بخير.. وشائعة انهياره أطلقها غير متخصصين    "اليوم السابع" يحتفل بنجاح فيلم "النبطشى" فى ندوة مع أسرة الفيلم    الليلة: الزمالك يخشى دجلة و"العنيد" في بداية ثورة التصحيح بالدوري    بسيوني: نمتلك فريق قوي.. ومتمسكون بأي نقطة في الدوري    خالد عكاشة : نحن أمام حرب مفتوحة على الإرهاب وحادث العريش دليل على عنفها وشراستها    مقتل 4 من قوات الأمن الأفغانية في هجوم لحركة «طالبان»    بالصور .. 16 مليون جنيه للمدينه الجامعيه بالوادى الجديد    بالصور .. مباحث مطروح تضبط منشأة لتعبة السلع الغذائية باسماء شركات أخرى    جولة الفجر "توك شو" وقف التعامل مع "بطاقات التموين الورقية".. وقنديل: مبارك رئيس ب"الصدفة"    وزير الآثار يفتتح متحف قصر المجوهرات بالإسكندرية    "الصحة": مصر خالية من "الإيبولا" ومستعدون لأى حالة محتملة    ميسي: أفكر فقط في اللعب وحصد مزيد من الألقاب    على جمعة: حديث "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" خاص ببنت كسرى    مرصد الحرية يدين اعتداء"فالكون" علي طالبة بالمنصورة    بالصور: مجلس عمداء جامعة المنصورة يوافق على تفعيل نسبة الحضور والغياب داخل الكليات    الفريق اسامة الجندى قائد القوات البحرية :القوات البحرية حققت مهام فى حرب اكتوبر من سيطرتها على مضيق جبل باب المندب ومعاونة اعمال قتال للجيوش فى سيناء    مقارنة بين هاتفى Nexus 6 وآيفون 6 بلس    كمونه:الرجاء لم يحالفه التوفيق وإنبى لا يستحق الفوز    وزير الري: سعة تخزين المياه وسنوات البناء والأثر البيئي أهم مخاطر السد الإثيوبي    الوطنى يتصدر المشهد فى الاسكندرية    مجلس أمناء للجامعة العمالية    محمد صبحي: الشركات الإعلانية من مصلحتها إظهار المدخنين في الفن    35 مليون دولار من البنك الألمانى لمصر    سعيد حلوى.. ومسيرة الفكر الدينى    والأوقاف والشباب: خطة قومية للمواجهة    شيخ الأزهر: الإلحاد تقليد لموضات غربية    القوافل التعليمية على خط المواجهة    أفلام «كان» فى مهرجان القاهرة السينمائى    ارتحال احمد فريد    بعد المجوهرات الملكية ‫..‬افتتاح مشروعين أثريين كل شهر    الإصلاح الدستورى والتشريعي: لجنة ثلاثية من العدل والداخلية ومجلس الوزراء للتصدى للكيانات الإرهابية وعقوبات تصل للإعدام    الإرهابيون واستحلال الدم فى الأشهر الحرم    افتتاح أنفاق «الكفور» وطريق «الجانبية» بالغربية    المهرجان الثانى للتوعية من «فيروس سى» بالبحيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجنرال شارب.. "ملهم" الثورات العربية
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 03 - 2011

لقبه معظم الطغاة والديكتاتوريين في العديد من الدول ب" أخطر رجل في العالم" وذلك لنظرياته وأرائه حول الديمقراطية وكيفية التخلص من النظام الديكتاتوري بالطرق والثورات السلمية . ولكن بالنسبة للثورة المصرية كان "الأستاذ والملهم".. انه مستر "جين شارب" أو كما يطلق عليه "الجنرال شارب". وعلي الرغم من أن قليلا من الأميركيين سمعوا به ولكن لعقود طويلة ألهمت كتاباته العملية حول الثورات السلمية وبخاصة كتاب "من الديكتاتورية إلي الديمقراطية" المكون من 93 صفحة كثير من المنشقين والمعارضين حول العالم الذين قاموا بدور كبير في التحريض بالثورات في بلادهم, بما في ذلك بورما والبوسنة واستونيا وزيمبابوي , وتونس ومصر والآن بلدان الدول الخليجية.
سلطت جريدة "نيويورك تايمز" الامريكية الضوء علي أفكار شارب وذلك بعدما أكد مشاركون في ثورات مصر وتونس والعديد من الدول العربية استنادهم لكتاباته وافكاره حول مفهوم الديمقراطية. فعندما جاء المركز الدولي من أجل النضال السلمي لعمل ورشة عمل في مصر منذ عدة سنوات كان من بين الأوراق التي وزعها المركز الذي يقوم بتدريب الناشطين علي الديمقراطية 891طريقة حول النضال السلمي ومجموعة من الأساليب والتكتيكات التي تتراوح بين الاحتجاجات ضد الجوع والفقر وعمل الاضطرابات السلمية والكشف عن هوية العملاء السريين. وأكدت داليا زيادة المدونة والناشطة المصرية التي حضرت ورشة العمل وقامت بعد ذلك بتنظيم جلسات مشابهة خاصة بها "إن المتدربين الذين تدربوا في ورشة العمل كانوا نشطين في كل من الثورتين التونسية والمصرية. وأضافت أن بعض الناشطين ترجموا مقتطفات من عمل السيد شارب إلي اللغة العربية وأن رسالته" بمهاجمة نقاط ضعف الطغاة" ظلت عالقة في أذهانهم .وكان بيتر أكيرمان تلميذ السيد شارب وهو ما أدار ورشة العمل في مصر وأنشأ بعد ذلك مركزا للنضال السلمي استشهد بأفكار أستاذه التي كانت تقول ان الأفكار لها أيضا نفوذ القوة والسلطة".
ويقول عدد من الخبراء الاستراتيجيين لصحيفة "نيويورك تايمز": "بينما كانت حركة 6 أبريل المصرية تكافح من أجل التعافي من محاولات تكوينها الفاشلة في عام 5002 التفت قيادات الحركة وزعماؤها حول أفكار مجنونة من أجل إسقاط الحكومة. وعثروا علي أفكار الجنرال شارب.
ويعلق شارب علي ثورة يناير المصرية بالقول انه لم يكن له أي صلة مع المتظاهرين المصريين , بالرغم من علمه مؤخرا بنشر أجزاء من كتابه "من الديكتاتورية الي الديمقراطية" علي شبكة الانترنت. وعندما رأي الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، قال شارب "إن الشعب المصري هو من حرر نفسه بنفسه وليس أنا فدوري في الثورة المصرية هو دور المعلم ولكن في النهاية الطالب هو من يحصد ثمار نجاحه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.