وزير الأوقاف يحيل 25 عاملا ومؤذنا ومقيم شعائر ببني سويف للتحقيق    «أونروا» تؤكد عثورها صواريخ في إحدى مدارسها بغزة    نيسان Pulsar تشرق في باريس    التمثيل التجارى:مصر تشارك بالمنتدى الدولى للمشروعات الصغيرة بنيودلهى    الدعاء للفرط في الصلاة عليه    الاستخارة تجلب الخير    احذر موارد الهلاك    أخصائية نفسية: العيد يعطى الفرصة للتواصل وتجديد القيم الاجتماعية    خطوات بسيطة تجنبك خطر العمل لساعات طويلة    مقتل طبيب ثان بسبب فيروس إيبولا الذي يجتاح غرب أفريقيا    آبل تستحوذ على خدمة الراديو Swell بقيمة 30 مليون دولار    6 أنواع لشخصيات شاذة تتحرش بالفتيات    الأوقاف تحرر محضرا ضد استاذ أزهري صعد المنبر بدون تصريح ومهاجمته للقضاة    الوايت نايتس ل«العميد»: «لو ربطت تدريبك للزمالك بطارق السعيد يبقى أمشي أحسن»    24 قتيلا للتدافع في حفل غنائي على شاطئ بغينيا    فشل محاولة اعادة قناع فرعوني مسروق لمصر    اسعار العملات اليوم 30/7/2014    وزير الرى: إنشاء 3 حدائق جديدة على كورنيش الجيزة    العثورعلى سيارة «سجيني الإسماعيلية» ومصدر أمني: ضبطهما خلال ساعات    جلاكسى s4 اصلى بجميع مشتملاته وارد اوكرانيا    غدًا.. عودة التوقيت الصيفى بتقديم الساعة 60 دقيقية    بعد نجاحه جماهيريًا.. بدأت الحرب على «الفيل الأزرق»    جوجل يحتفل بالذكرى ال94 لميلاد الفنان الراحل فريد شوقى    كيري: أتصل بنتنياهو 5 مرات يومياً وقد طلب التهدئة    مسلحون يسيطرون على أهم قاعدة عسكرية في بنغازى    ميدو عبر «فيسبوك»: تركت الدنيا وما فيها من أجل الزمالك.. وأرحل مرفوع الرأس    ثلث سكان الأرض على Facebook    أمن "أسوان" يفرض كردون أمنى للسيطرة على اشتباكات بني هلال والمناعية    "حدوتة قبل النوم".. تربية وتعليم ومتعة    حظك اليوم الاربعاء 30-7-2014    افتتاح الجراحة والأقسام الداخلية بمستشفى بحوث الكبد بالمنصورة أول أغسطس    ارتفاع كبير فى أرباح "مطاحن ومخابز الإسكندرية" العام الماضى    الهلال يستعد لمازيمبي والزمالك بودية كونغولية ويقترب من مهاجم سوبر    واشنطن "منزعجة بشدة" من استهداف إسرائيل محطة توليد الكهرباء بغزة    أخصائى سمنة يضع روشتة العبور الآمن للمعدة بعد رمضان والعيد    مرور 761 بين مصر وقطاع غزة من خلال معبر رفح    مصرع وإصابة 14 في حادث تصادم بالبحيرة    تجدد المواجهات الطائفية فى ولاية "غرداية" الجزائرية    اصابة 5 في مشاجرة بقرية الاندلسية بمرسي مطروح    أطعمة تقضى على الشعور بالتعب    العيد جانا    ثوار "القرية الأولى" يتظاهرون تنديدا بانقلاب الخراب    إحباط محاولة إرهابية لتفجير آليات أمنية برفح    كندا تعتزم فرض عقوبات جديدة على روسيا    عبدالوهاب يقترب من ضم المهاجم الافريقى    بدون تردد    انتباه    صباح جديد    مفروسة أوي    أعنف ليلة من القصف مع بداية الأسبوع الرابع للعدوان    خاص | حسام حين يعلن تمسكه ب" السعيد " في الجهاز المعاون للزمالك    مباحثات هاتفية ثنائية لهاموند وأوغلو لبحث الاوضاع فى غزة    هاني عازر: لقائي بالسيسي "لا يوصف".. ومبادرة تبرعه بنصف راتبه أسعدتني    المالية: عجز الموازنة تراجع عن فترة حكم الإخوان    «أبو جبل» يدخل حسابات «غريب» استعداداً للسنغال    الادارى: الرقم القومى شرط إقامة الدعاوى القضائية    العفيفة (مسيكة التائبة)    «العميد» يعود للزمالك من جديد لخلافة «ميدو»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجنرال شارب.. "ملهم" الثورات العربية
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 03 - 2011

لقبه معظم الطغاة والديكتاتوريين في العديد من الدول ب" أخطر رجل في العالم" وذلك لنظرياته وأرائه حول الديمقراطية وكيفية التخلص من النظام الديكتاتوري بالطرق والثورات السلمية . ولكن بالنسبة للثورة المصرية كان "الأستاذ والملهم".. انه مستر "جين شارب" أو كما يطلق عليه "الجنرال شارب". وعلي الرغم من أن قليلا من الأميركيين سمعوا به ولكن لعقود طويلة ألهمت كتاباته العملية حول الثورات السلمية وبخاصة كتاب "من الديكتاتورية إلي الديمقراطية" المكون من 93 صفحة كثير من المنشقين والمعارضين حول العالم الذين قاموا بدور كبير في التحريض بالثورات في بلادهم, بما في ذلك بورما والبوسنة واستونيا وزيمبابوي , وتونس ومصر والآن بلدان الدول الخليجية.
سلطت جريدة "نيويورك تايمز" الامريكية الضوء علي أفكار شارب وذلك بعدما أكد مشاركون في ثورات مصر وتونس والعديد من الدول العربية استنادهم لكتاباته وافكاره حول مفهوم الديمقراطية. فعندما جاء المركز الدولي من أجل النضال السلمي لعمل ورشة عمل في مصر منذ عدة سنوات كان من بين الأوراق التي وزعها المركز الذي يقوم بتدريب الناشطين علي الديمقراطية 891طريقة حول النضال السلمي ومجموعة من الأساليب والتكتيكات التي تتراوح بين الاحتجاجات ضد الجوع والفقر وعمل الاضطرابات السلمية والكشف عن هوية العملاء السريين. وأكدت داليا زيادة المدونة والناشطة المصرية التي حضرت ورشة العمل وقامت بعد ذلك بتنظيم جلسات مشابهة خاصة بها "إن المتدربين الذين تدربوا في ورشة العمل كانوا نشطين في كل من الثورتين التونسية والمصرية. وأضافت أن بعض الناشطين ترجموا مقتطفات من عمل السيد شارب إلي اللغة العربية وأن رسالته" بمهاجمة نقاط ضعف الطغاة" ظلت عالقة في أذهانهم .وكان بيتر أكيرمان تلميذ السيد شارب وهو ما أدار ورشة العمل في مصر وأنشأ بعد ذلك مركزا للنضال السلمي استشهد بأفكار أستاذه التي كانت تقول ان الأفكار لها أيضا نفوذ القوة والسلطة".
ويقول عدد من الخبراء الاستراتيجيين لصحيفة "نيويورك تايمز": "بينما كانت حركة 6 أبريل المصرية تكافح من أجل التعافي من محاولات تكوينها الفاشلة في عام 5002 التفت قيادات الحركة وزعماؤها حول أفكار مجنونة من أجل إسقاط الحكومة. وعثروا علي أفكار الجنرال شارب.
ويعلق شارب علي ثورة يناير المصرية بالقول انه لم يكن له أي صلة مع المتظاهرين المصريين , بالرغم من علمه مؤخرا بنشر أجزاء من كتابه "من الديكتاتورية الي الديمقراطية" علي شبكة الانترنت. وعندما رأي الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، قال شارب "إن الشعب المصري هو من حرر نفسه بنفسه وليس أنا فدوري في الثورة المصرية هو دور المعلم ولكن في النهاية الطالب هو من يحصد ثمار نجاحه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.