استبعاد 2 مليون نقطة من مستحقي السلع البديلة للخبز ببورسعيد    الاتحاد الأوروبي: توقيع اتفاق مساعدات العام الجديد لمصر خلال أسابيع    «مصر للطيران» تلغي حفل تكريم بعثة الحج بجدة حدادًا على أرواح شهداء سيناء    «الاتصالات» يتصدر تداولات البورصة.. الأسبوع الماضى    الأسبوع المقبل.. "مواد البناء" تناقش أسعار الحديد    سفير فلسطين: تعازينا لمصر.. ويجب إغلاق الأنفاق مع غزة نهائيًا    قصف جوي لمعاقل التكفيريين بالشيخ زويد    "زويل" ينعي شهداء القوات المسلحة ويدعو المصريين للتكاتف    "الوطنية للتغيير" تطالب بمراجعة شاملة للاستراتيجية الأمنية    "رايتس مونيتور" تجدد مطالبتها بالإفراج عن حرائر المنصورة    مرسي يوجه كلمة للشعب الليلة    الجبلاية تكافئ غريب ب 60 ألف جنيه    فاروق: هذه حقيقة طلبي الرحيل في يناير    رسميا .. تقديم مباراة الأهلي والمقاولون 24 ساعة    رئيس يوفنتوس: الكرة الإيطالية تواجه خطر الموت    دورتموند يسقط للمرة الرابعة على التوالي في البوندسليجا    متولي فى مقدمة الأوراق لتعويض شوقي السعيد    دويدار: قادرون على تخطي سموحة.. وأتطلع للحاق بمباراة الحدود    الأحد.. انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال    تأجيل افتتاح عرض مسرحية "طقوس الموت والحياة"    ماهر عصام يدخل غرفة العمليات بعد 5 ساعات لإجراء جراحة في المخ    طارق الجنايني: عمرو يوسف ليس من أبطال «العهد»    السيسي في خطاب «الحزن»: عزاء و3 رسائل (فيديو)    تونى بلير: زعيم حزب العمال لا يملك فرصة الفوز بالانتخابات أمام كاميرون    مسلحون مجهولون يقتحمون السجن المركزى فى محافظة الحديدة اليمنية    واشنطن: القوات الإسرائيلية قتلت فلسطيني يحمل الجنسية الأمريكية    واشنطن: 22 غارة على «داعش» في 24 ساعة    تنظيم داعش يقصف بالمدفعية بلدة كوبانى السورية    أبو حامد: الحرب ضد الإرهاب يجب أن تبدأ بجماعة الإخوان    سقوط عاطلين بحوزتهما 15 لفافة هيروين بالمنوفية    القبض على طبيب إخوانى ألقى عبوة بدائية على الشرطة بكفر الزيات    علي جمعة متوعدا "خوارج العصر": سنقتل بكل شهيد لدينا عشرة منكم    احتراق 120 بالة أرز بقطور في الغربية    جثمان شهيد كوم أمبو يصل مطار أسوان    محافظ السويس: انتظام حركة سير قطار السويس- القاهرة    التعرض للشمس يساعد على الوقاية من البدانة    العلاج بالموسيقى يخفف نوبات الاكتئاب    اجتماع غدًا بين التنمية الصناعية والمجتمعات العمرانية لتفعيل بروتوكول المناطق الصناعية    علاء الأسوانى: الإخوان فاشيون ويستعملون العنف لتحقيق أهدافهم السياسية    رئيس حكومة تونس:نمضى قدما فى بناء الديمقراطية والإرهاب لن يعيقنا    رئيس وزراء أوكرانيا يحمل روسيا فقر بلاده وسفك الدماء    مقتل 9 عسكريين و4 مدنيين في طرابلس    الإقليمى العربى للتراث يبحث مع اليونسكو المهام العاجلة بالعراق وسوريا    محافظ الإسماعيلية: التفجيرات الإرهابية لن تنال من عزيمة المصريين    فيديو.. ويستهام يسقط مانشستر سيتي بالدوري الإنجليزي    رسائل الشهيد «أبو غزالة» للسيسي ومرسي وأنصار بيت المقدس وجده «المشير»    فرقة "تراث" تحتفي بسيد درويش والشيخ إمام والشريعي    إيمان العاصي: تعلمت الكثير في "حماتي بتحبني"    قورة: ليس يوجد ما يدعو لتأجيل الانتخابات البرلمانية    البابا تواضروس يفتتح غدًا كنيسة العذراء ويوحنا المعمدان    محافظ البحر الأحمر يستعرض سيناريو تجربة طوارئ لغرق عبارة ركاب بسفاجا    الرى تؤكد إصرارها على استكمال مشروع "توشكى"    "التقويم الهجرى".. وضعه عمر أبن الخطاب لتنظيم شئون الدولة الإسلامية    تمرد الصيادلة تقود حملة لتركيب "السوفالدى" بالمعامل الصيدلية المجهزة    «البنجر» يعزز من كفاءة الأداء الرياضي وبديلاً لمشروبات الطاقة    اخر ما كتبه حفيد المشير ابو عزاله قبل استشهاده في احداث امس    بالفيديو.. سعاد صالح: هجر الزوجين لبعضهما في الفراش «حرام»    بالفيديو..كريمة:لابد من إخلاء سيناء "ضروري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المهندس حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية :
عجلة التنمية بدأت الدوران.. نحتاج إلي هدوء سياسي

حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية فى مواجهة صحفية مع محمد حسن البنا رئيس التحرير وقيادات الأخبار فى منتدى الأخبار للحوار
صمدنا في مواجهة أخطر التحديات.. ونجحنا في زيادة الصادرات وتقليل الواردات
مضاعفة دعم الصادرات إلي 6 مليارات جنيه.. وقواعد جديدة للصرف
جهات خارجية وداخلية تعرقل محور قناة السويس.. وعصام شرف يريد الاكتفاء بشرق التفريعة
بصراحة.. كان الهدف الأكبر من دعوة المهندس حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية لمنتدي الأخبار للحوار هو البحث معه عن أخبار مفرحة، يسعد بها المواطن وتزف إليه بشائر تحرك عجلة الاقتصاد وتعدل في نفس الوقت الحالة المزاجية للمجتمع الذي يشعر بالاكتئاب والألم مما يروج عن تراجع كل المؤشرات.. ومع ذلك لم نهادن في طرح الأسئلة التصادمية مع الوزير ونقلنا إليه نبض الناس فتحاورنا بلسانهم وعبرنا عن آمالهم وآلامهم، ولكن المهندس حاتم صالح فاجأنا بسلسلة هائلة من الأخبار السارة والواعدة بقرب الخروج من عنق الزجاجة والتحول إلي نمر اقتصادي قادر علي توفير الحياة الكريمة لكل المصريين، وظهر في الأفق أن كرة الجليد تحركت من مكانها في أعلي الجبل، وهي كرة تبدأ صغيرة ولكنها تكبر وتزداد سرعتها كلما كانت الأجواء إيجابية والمناخ مواتياً.. بشرنا الوزير بأن الاقتصاد المصري يمتلك كل عناصر القوة التي تمكنه من أن يكون واحداً من الاقتصاديات البازغة في العالم، وقال إن هذا الاقتصاد تعرض لتحديات ومحن ولكنه صمد في مواجهتها وأظهر تماسكه وبدأت العجلة الآن في الدوران للأمام بعد أن كانت تمضي للخلف. وقال إن مصر ستتحول إلي دولة غنية بالغاز وبمصادر الطاقة خلال 3 سنوات فقط عندما تعود الشركات التي تعاقدنا معها فعلاً للتنقيب واستخراج الغاز من الحقول المشتركة بيننا وبين دول الجوار وهي حقول غنية ومترعة.. وقال إن مؤشر الصادرات المصرية الذي كان يعمل بالسالب انتقل إلي الإيجاب وزادت صادراتنا هذا العام بنسبة 5٪ مقومة بسعر الدولار والأهم أننا فرملنا الواردات المغرقة بنسبة 91٪. وقال إن «أم المشاكل» التي كانت بعبع في أعين المراقبين وهي توقف 02٪ من المصانع نتيجة الإضرابات العمالية والاحتجاجات الفئوية انتهت وذابت لأقل من نصف بالمائة، وأكد أن مصر ستدخل منظومة المعارض العالمية بعد تخصيص 007 فدان لإقامة أكبر مدينة معارض بالشرق الأوسط بجانب مدن معارض أخري بكل من شرم الشيخ والأقصر والاسكندرية بجانب إتمام الاتفاق علي البدء فوراً في إعادة بناء أرض معارض مدينة نصر.. وأوضح أن مصر الحرة تستفيد الآن من قوانين التجارة العالمية فتصدر القرارات بلا تردد لحماية صناعتها المحلية من خطر الواردات المغرقة ولا تتردد في إلغاء هذه القرارات وبمنتهي المرونة لإتاحة فرص المنافسة الشريفة والعادلة، وزف إلينا الوزير بشائر مشروعات محور قناة السويس وشرق التفريعة التي ستجني مصر من ورائها الخير الكثير، ووجه الوزير رسالة إلي المعارضة المصرية وقال: أرجوكم اتركوا الفيس بوك وانزلوا إلي الشارع وعايشوا مشاكل الناس وقدموا رؤية ناضجة تستهدف صالح الوطن لتخرج مصر من مشاكلها.
ثلاث مرات تحدد فيها موعد مع المهندس حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية لاجراء حوار مع »الأخبار« وفي كل مرة تحول الظروف الطارئة دون إتمامه.. وكأن القرار كان يدخر لنا ان يكون الوزير ضيفا علي منتدي الأخبار للحوار ليصبح الحديث شاملا ويأتي في وقت تبلورت فيه ملامح خطط وبرامج ومشروعات تحمل بشارات وتؤذن ببدء دوران عجلة الاقتصاد الوطني.
وفي الموعد المحدد جاء الوزير وبصحبته مستشاره العتيد لشئون التجارة سيد أبو القمصان والدكتور محمود الجرف رئيس هيئة التنمية الصناعية ووليد الزمر وياسر جابر مستشاراه للعلاقات العامة والاعلام وكان في استقبالهم الكاتب الصحفي الكبير محمد حسن البنا رئيس تحرير الأخبار.. المفاجأة السارة ان أوضح الوزير ان هذا هو أول منتدي للحوار يشارك فيه منذ توليه الوزارة.. وأن القدر كان يدخر له ان يقدم ما لديه من أخبار ورؤي لقراء جريدة »الأخبار« التي يكن لها الوزير كل التقدير لدورها الطليعي في تنوير الرأي العام.
وقبل ان يبدأ الحوار عبر الوزير عن سعادته بوجوده في القاعة التي تضم لوحات لاعلام واساطين الصحافة المصرية وكانت فرصة ان يقدمهم الاستاذ محمد حسن البنا رئيس التحرير إلي الوزير بدءاً من مصطفي وعلي أمين رائدي الصحافة المصرية الحديثة مرورا بكوكبة من عمالقة الصحافة المصرية الذين خرجوا من عباءة أخبار اليوم ضمت محمد التابعي ومحمد حسنين هيكل وموسي صبري واحسان عبدالقدوس وجلال الدين الحمامصي ومحمد زكي عبدالقادر واحمد الصاوي محمد وسعيد سنبل وإبراهيم سعده وكامل الشناوي وغيرهم كثيرون.
وقت الحوار
استهل الكاتب الصحفي الكبير محمد حسن البنا رئيس التحرير اللقاء بالتأكيد علي أن وزارة التجارة والصناعة تتميز بانها صاحبة أداء حكومي وآخر شعبي يعود علي المواطن بالنفع ، وقال إن الثورة ولدت عند الشعب المصري العديد من الايجابيات وكشفت سلبيات أكثر، مما وضع الحكومة في مرمي الانتقادات خاصة خلال الفترة الحالية ولذلك فان المواطنين يهتمون بتطور أداء الوزارة بما يحقق النفع للمواطن والمستثمرين ما هي رؤيتكم لتطوير هذا الأداء؟.
- الوزير: نشاط وزارة الصناعة والتجارة يمس شريحة من المواطنين والعمال والمستثمرين وهي وتهتم بكافة المنتجات في السوق.. ولذلك تتحمل الوزارة مسئولية كبيرة.. ومنذ أن توليت حقيبة الصناعة والتجارة .. كان هناك العديد من التحديات الهامة والخطيرة ، علي رأسها ، تحول معدل النمو الصناعي ليصبح بالسالب، نتيجة توقف عدد كبير من المصانع ، التي أصبحت تواجه مشاكل إنتاجية كبيرة.. بالإضافة إلي تحقيق معدلات تصدير سالبة مقارنة بالعام السابق وتوقف 20٪ من المصانع بشكل كلي أو جزئي بسبب الاضرابات العمالية.
و بدأنا نعمل علي تلك الملفات ونرصد معوقات الصادرات علي سبيل المثال، كان هناك معوقات تواجه الصادرات المصرية في بعض الاسواق بسبب وضع إجراءات حمائية وعدم الفهم لطبيعة منتجاتنا.. فكانت منتجات الالبان والأجبان ممنوعة في الاسواق العراقية وكذلك الفراولة غير مسموح دخولها الي الاسواق الامريكية. أما في المجال الصناعي .. كانت هناك مشاكل تتعلق بإغراق الاسواق ببعض المنتجات.. خاصة السكر والحديد وغيرها.
ويستكمل الوزير كان ملف الاضرابات العمالية بالمصانع شائكا لارتباطه بالوضع السياسي خلال تلك الفترة الحساسة التي شهدت أوضاعا سياسية وأمنية غير مستقرة .. ولذلك قامت وزارتي الصناعة والتجارة والقوي العامله بالتنسيق .. وتم وضع خطة مشتركة لاحتواء الازمات العمالية تعتمد علي النزول الي المصانع والتفاوض مع العمال و أصحاب الاعمال والمصانع للوصول الي صيغة توافقية لحل الأزمات. واستطعنا تكليل هذه الجهود بالنجاح، خاصة بعد أن تحول نمو الصادرات من سالب 2٪ ، لتصل الي 5٪ بالدولار أو 20٪ بالجنيه المصري، فضلا عن النجاح في خفض نسبة المصانع المتوقفة والمتعثرة من 20٪ الي أقل من نصف بالمائة حاليا، وهي النسبة التي كانت عليها قبل الثورة.
الاخبار: وكيف تمكنت الوزارة تحقيق تلك الزيادة الكبري في الصادرات ؟ وما الخطة التي تم اتباعها لهذا الإنجاز؟
الوزير : اعتمدنا فكرة التركيز علي زيادة التصدير في قطاعات وخفضها في قطاعات أخري.. فعلي سبيل المثال اذا استمرت الوزارة في السماح لعمليات تصدير الاسمدة والاسمنت الي الخارج.. لتحققت زيادة كبري في معدلات التصدير تفوق نسبة ال 5٪ بكثير .. ولكن كانت الوزارة تستهدف اتخاذ بعض الاجراءات التي من شأنها عدم تصدير الاسمنت والاسمدة للاستفادة منه بالسوق المحلي، وكنتيجة لتلك الجهود نجحت وزارة الزراعة لأول مرة في توفير الاسمدة الازوتية للفلاح قبل الموسم .. مما أدي الي توفير مصاريف التخزين علي الحكومة .. فضلا عن امكانيه توافق الموسم الزراعي مع زيادة اسعار الاسمدة عالميا .. مما يؤدي الي توجه المنتج الي تصدير الاسمدة الي الخارج.. وذلك كان الحل السحري لازمة الاسمدة .. خاصة أن انتاج مصر من الاسمدة يصل الي 18 مليون طن سنويا ويتم استهلاك 10 ملايين طن و8 ملايين طن توجه للتصدير .. اما السبب الرئيسي في السوق السوداء الخاصة بالاسمدة فيعود الي تلبية حاجات المواطنين الذين لا يمتلكون حيازات زراعية.
واردات تاريخية
الاخبار : ما حجم الصادرات خلال الربع الأول من العام الحالي؟
- الوزير : حققت مصر طفرة كبيرة في الصادرات خلال الربع الاول بلغت حوالي 52 مليار جنيه و تصل قيمة الصادرات سنويا حوالي 22 مليار دولار.. واستطاعت الوزارة بالتعاون مع البنك المركزي الي خفض الواردات خلال الربع الاول بنسبة 19٪ ، ويعد هذا أفضل تحسن في عجز الميزان التجاري في تاريخ مصر ، ومعروف ان القلق يزداد عند تراجع الصادرات والواردات في ذات الوقت لأنه يشير الي وجود انكماش.. وذلك يعني ان الاجراءات التي تم اتخاذها ادت الي خفض مستلزمات الانتاج مما اثر علي التصدير .. ولكن ذلك لم يحدث .. لعب القرار الجمهوري بخفض التعريفة الجمركية علي عدد كبير من السلع غير الضرورية دورا كبيرا في زيادة معدل الصادرات وخفض الواردات.. وتم بذل جهود مضنية مع البنك المركزي لتخفيف الضغط علي الدولار .. خاصة مع تراجع أداء القطاعات التي تعد المورد الرئيسي للنقد الاجنبي عقب الثورة ، خاصة السياحة ، ويجب أن نتفق ان الازمة السياسية لها فاتورة اقتصادية، مشاهد العنف تدفع السائحين والمستثمرين الي عدم التفكير في زيارة مصر.
الأخبار : ما مدي إمكانية خفض الفجوة في الميزان التجاري بين الصادرات والواردات؟
الوزير : مازل هناك خلل في الميزان التجاري .. فان حجم الواردات تصل الي 60 مليارا.. بينما تبلغ قيمة الصادرات 22 مليارا.. ولو استمر الوضع الاقتصادي في التحسن خلال الفترة المقبلة .. يمكن خفض الفجوة في الميزان التجاري ونعوض الفرق من الموارد الاخري، خاصة السياحة وتحويلات المصريين وقناة السويس والاستثمارات .
وتدخل السيد أبو القمصان : العبرة في هيكل الواردات هو مدي قدرته علي تحقيق زيادة في الانتاج وليس الاستهلاك.
رقائق الالكترونيات
الأخبار : أعلنت وزارة الصناعة والتجارة الخارجية عن استيراتيجية لزيادة الصادرات المصرية الي 200 مليار جنيه خلال الثلاث سنوات القادمة .. ما هي ملامح هذه الاستراتجية؟ وكيف يمكن تحقيقها ؟
- الوزير: الاستراتجية الخاصة بزيادة الصادرات قائمة علي التركيز علي الصناعات كثيفة العمالة لمواجهة أزمة البطالة.. وتعميق التصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة .. وزيادة المكون التكنولوجي وزيادة الصناعات ذات المكون التكنولوجي العالي ، ولأول مرة أصبح لدينا علي ارض مصر مصانع عالميه تتمتع بقدرات عالية في البحث والتطوير.. فضلا عن أن عدة مصانع تقدمت بطلبات لإنشاء مصانع لانتاج الخلايا الشمسية من رمال السليكون، ومصنع لإنتاج طائرات التدريب وهو مصنع يتم نقله من دولة أوروبية الي مصر ، ويمتلكه مستثمر مصري.. ولابد أن ننقل صناعتنا من رقائق البطاطس الي رقائق الالكترونيات.. وهي صناعة مطلوبة بشدة وتخدمها أكثر من 1000 صناعة.. وكلما تم تعميق المكون التكنولوجي بالصناعة.. كلما منحت الفرصة لاقامة صناعات جديدة أكثر تشعبا..ومشروع التابلت المصري الجديد جزء من تعميق المكون التكنولوجي.
الاخبار: في فترات سابقة كانت كل المنتجات الاجنبية في السوق أفضل من المنتج المحلي ، مهما كانت قيمته .. هذه الصورة تتبدل الآن مع حرص الصناعه المصرية علي منظومة الجودة باسعار مناسبة .. وقامت الوزارة بعدة مبادرات لتخفيض الاستيراد.. ما هي الضغوط التي تعرضت لها لتحقيق ذلك؟
- الوزير : شنت بعض الحملات لمهاجمة جهود الوزارة لفرض رسوم علي الحديد لحساب بعض مستوردين ، ولكن في النهاية نحن مصرون علي اتخاذ القرارات التي تحقق مصلحة الجميع .. والحماية طبقا للمعايير والاتفاقات الدولية اجراءات مؤقتة .. ويجب ان اتخذ قرار الحماية بعد التأكد من وجود ضرر يقع علي الصناعة المحلية من شركة أو دولة داخل السوق المحلي.. وفي حالة وجود شك سيتم وقف اجراءات الحماية.

توفير الطاقة
الاخبار: تواجه الصناعة أزمة في توفير الطاقة لاقامة مشروعات صناعية جديدة أو حتي اجراء بعض التوسعات في مشروعات قائمة .. وذلك في ظل اتجاه حكومي لجذب المستثمرين الاجانب .. ما هي خطة الوزارة لمعالجة تلك الازمة وتوفير الطاقة اللازمة للمصانع الجديدة؟
- الوزير : نواجه مشكلة في الطاقة في مصر وخاصة بالصناعة اكبر مشكلة حاليا هي عدم توافر الغاز الذي يستخدم في توليد الكهرباء ويدخل في جميع العمليات الصناعية.. وتتمثل المشكلة في أن لدينا 100 مصنع كثيفة استهلاك الطاقة تستهلك 70٪ من حجم الطاقة المخصصة للصناعة والباقي يتوزع علي 100 الف مصنع .. ذلك يعني أن المصنع الواحد كثيف استهلاك الطاقة يستهلك أكثر من الف مصنع اخر .. ولذلك وضعت الوزارة استراتيجيتين لمواجهة هذه الازمة.. الاولي تتمثل في رفع الدعم عن مصانع كثيفه الاستهلاك.. وذلك تم بالفعل.. حاليا المصانع كثيفة استهلاك الطاقة لا تحصل علي دعم من الدولة.. وذلك وفقا لتكلفة الطاقة وليس بسعرها العالمي .. وتحقق الدولة أرباحا تبلغ 2 مليار جنيه مقارنة بما كان يتم سابقا، اما باقي الصناعات تحصل علي 12 مليار جنيه دعم طاقة من الدولة .. وبذلك تصبح قيمة دعم الدولة لباقي المصانع 10 مليارات جنيه فقط بعد خصم قيمة أرباح الطاقة من مصانع كثيفة الاستهلاك.
وتدخل د. محمود الجرف قائلا: إن الاستراتجيه الثانية تتعلق بايجاد بدائل ومصادر أخري للطاقة .. استخدام الفحم كمورد جديد للطاقة .. خاصة أن 90٪ من منتجي الاسمنت علي مستوي العالم يعتمدون علي الفحم في توليد الطاقة.. وصناعة الاسمنت تستحوذ في مصر علي 20٪ من الغاز الموجه للصناعة.. المفيد اذن ان دول العالم لا تعتمد علي الغاز في توليد الطاقة لأنه مكلف .. وجميع مصانع كثيفة استهلاك الطاقة اصبحت تعتمد في توليد طاقتها علي الفحم أو مخلفات الزبالة او المخلفات الزراعية بنسب تتراوح ما بين 30٪ الي 40٪ .. المنظومة الجديدة في حاجة الي اعادة تهيئة المصانع لاستخدامها وتغيير الافران.. وشركات تجمع المخلفات.. كما يحتاج الي اجراءات بالنسبة للفحم وخاصة بالنسبة لنقله وفضلا عن ضرورة التأكد من ملاءمتها للبيئة.. ويصل سعر المليون وحدة حرارية من الفحم 4.5 دولار بينما يتم بيع الغاز ب 6 دولارات .، وسيتم البدء في تنفيذ تلك المنظومة خلال شهور .. ويمكن خلط الطفلة الزيتية لتوليد الطاقة وهي ثروة قومية توجد بالصحراء الشرقية.. وهو عبارة عن بترول مخلوط بطفلة او بطين.
فاتورة عدم الاستقرار
الاخبار: الحكم الذي صدر من المحكمة الدستورية العليا حول مجلس الشوري .. هل يؤثر ذلك علي استصدار القوانين الخاصة بالاصلاحات الاقتصادية خاصة الصناعة واقرار الموازنة العامة ويترتب علي ذلك عرقلة عمل الحكومه؟
- الوزير : يجب ان تعمل جميع جهات الدولة في تناغم مع السلطة التنفيذية.. مرورا بالسلطة التشريعية وحتي القضائية.. ولا يوجد فرصة للارتقاء بالدولة دون تكاتف الجميع.. واثق في مؤسسة القضاء وهو مؤسسة وطنية واذا وجدت قلة تنحرف علي الطريق الوطني لتنمية الدولة فهم انفسهم قادرون علي تصحيح المسار.
واستكمل الوزير أن عدم الاستقرار السياسي له فاتورة اقتصادية سيتحملها الجميع.. والاقتصاد حاليا غير متحمل، ونحاول تصحيح وضع وإرث ثقيل ولكن الحمدلله مازال اقتصاد مصر قوي ومتنوع ومتماسك ،ويلعب القطاع الخاص الدور الاساسي لمساندة الاقتصاد ونحن في ظرف شديد الحساسية.. والحكومة نجحت في ايقاف التدهور الاقتصادي ولذلك يجب ان نستفيق لاعادة عجلة الانتاج .
الاخبار: ما هي خططكم لتطوير الصناعات الثقيلة مثل مجمع الألمونيوم والحديد والصلب وهي من المصانع الهامة التي تحتاج لاستثمارات كبيرة؟
- الوزير : ملف تطوير الصناعات الثقيلة يتبع قطاع الأعمال العام وهذه القطاعات بأكملها تتبع وزارة الاستثمار ولكني أري أن هناك خطوات جادة وملموسة من وزارة الاستثمار للعمل من اجل هذه القطاعات إلي جانب وجود توجيهات من الرئاسة في إعادة بناء قطاع الأعمال العام خاصة المصانع الاستراتيجية من خلال إعادة تطويرها من جديد، كما ان كل الزيارات الخارجية للرئيس محمد مرسي التي رافقته في الكثير منها أعتبرها دائما بندا أساسيا علي اجندة المباحثات الاقتصادية،وايضا الي جانب وجود العديد من الدول التي اهتمت وبدأت مساعدتها لتطوير هذه المصانع و اعتقد أن هذا الملف يأخذ اهتماما كبيرا سواء من الرئاسة او من وزير الاستثمار .
المصانع المتعثرة
الاخبار : ماذا عن المشروعات المتعثرة وكيفية الاستفادة منها للقضاء علي البطالة؟ وما هي خطة الوزارة للقضاء علي هذه المشكلة خاصة ان هناك ارقاما متضاربة حول عدد المصانع المتوقفة ؟
- الوزير : هناك العديد من الأقاويل في هذا الملف ويجب ان نتطرق اليه بشكل اعمق نظرا لوجود مبالغات كثيرة في عدد المصانع المتعثرة،ولن ننسي ان هذا الملف بدأ فيه الدكتور محمود عيسي وزير الصناعة الاسبق فعليا ، وعندما توليت الوزارة بدأت بالاعلان عن المصانع المتعثرة وبالفعل بدات هذه المصانع تتقدم و الوزارة تباشر حصر هذه المصانع التي بلغ عدد المتقدمين منها الي 1500 مصنع متعثر،وبدات هيئة التنمية الصناعية في حصرها.. ووضعنا بعض المحدادات للمصانع المتعثرة لكي نعرف ماهي معايير المصانع المتعثرة، وقد انطبقت علي 438 مصنعا فقط هذه المحدادات من بين ال 1500 مصنعا متعثر لذلك قررنا التركيز عليهم لحل مشاكلهم .
الأخبار : وماذا عن مركز تحديث الصناعة هل سيلقي نفس النجاح الذي حققه في مرحلته الاولي بعد تعديل وجهته نحو الصناعات الصغيرة والمتوسطة .. كيف وبأي امكانيات ؟
- الوزير : ان الجهة المنوط بها هذا الامر هو مركز تحديث الصناعة والذي لعب دورا هاما من خلال اقامته بزيارات جميع هذه المصانع المتعثرة لكي يتعرف طبيعة مشاكلها بالفعل مع اتحاد البنوك، الذي قام ببذل مجهود كبير لحل هذه المشاكل وبالفعل قمنا حاليا بتشغيل 122 مصنعا بعد حل مشاكلها بالكامل من 438مصنعا من المصانع التي تعثرت وتوقفت فعليا. وبعد ما تم حل مشاكل هذه المصانع تقدم إلي الوزارة 117 مصنعا بعد ثقتهم بنا لحل مشاكلهم .
الأخبار: القطاع غير الرسمي ملف كبير يمكن ان يضيف الكثير لمنظومة الاقتصاد القومي ما هي خططكم لضم هذا القطاع؟
- الوزير: جادون في هذا الملف القطاع غير الرسمي يمثل 50٪ من منظومة الاقتصاد لان نسبته كبيرة تقترب من الصناعة بنسبة 50٪ ..وما نقوم بمذاكرته واجتهاده هو ايجاد تشريعات محفزة بشكل حقيقي لدمج هذا القطاع داخل القطاع الرسمي مثل اعفائهم من الضرائب السابقة يمكن من خلالها مضاعفة الناتج الصناعي ولو لدي تشريعات محفزة حقيقية استطيع من خلالها الزيادة وبدلا من عمل 3٪ نمو صناعي حقق 10 او 15 ٪ نتيجة دخوله، ومن الأشياء المحفزة التي تعطي لهذه المصانع اعفاء من الضرائب السابقة،وايضا فترة سماح في الاعفاء من الضرائب اللاحقة، وأعفيه من مخالفات التراخيص السابقة، والوزارة قامت بالفعل بعمل ورش كثيرة معهم للدخول في القطاع الرسمي ، وهذه كانت من اكثر المشاكل لدي القطاع غير الرسمي الي جانب اعطائه مهلة أولوية لدي التنمية الصناعية عند طرح ارض واعطائهم مهلة مثلا 4 سنوات للانتقال للاراضي الصناعية الجديدة
حاكمنا النظام السابق علي فيلات وسيارات
وأهملنا محاسبته علي إهدار ثروات البلد
ملف الاراضي
الأخبار: الاراضي الصناعية مشكلة المشاكل رغم ما اكدته الوزارة من اعتماد التوسع في نظام المطور الصناعي ..والسؤال كيف تكون الاراضي متاحة؟ وهل هناك فرص لاقامة مدن صناعية جديدة او التوسع في بعض القائم منها؟
- الوزير : توقفنا منذ سنوات ما قبل الثورة عن طرح الاراضي المرفقة خاصة اراضي هيئتي المجتمعات العمرانية و التنمية الصناعية وهذه كانت من اكثر التحديات التي قابلناها منذ بداية تولينا الوزارة هي اكبر المشكلات التي تجعل الكثير من الناس يتساءلون عن عدم وجود اراض لذا قمنا بالعمل علي ملف الاراضي وطرحنا 1692 مترا قطعة ارض بمساحة اجمالية 5.4 مليون متر مربع جاهزة وهذا يعتبر أكبر طرح في تاريخ مصر كاراض صناعية ، في 10 محافظات بالمدن الجديدة، وحاليا يتم التخصيص ويوجد حوالي 7 الاف شخص تقدموا ونعمل حاليا علي حوالي 4 ملايين متر مربع جديدة للطرح .. هذه المساحات لم تطرح في تاريخ مصر بهذه الاحجام واسعارها تتراوح بين 250 الي 400 جنيه للمتر حسب وضع المنطقة .
جرائم النظام السابق
الاخبار : من المسئول عن اهدار ثروة مصر من الغاز الطبيعي الذي نصدره للخارج ونحرم منه الصناعة المحلية؟
- الوزير: النظام لا يجب ان يحاسب علي فيلا او عربية وانما يحاسب علي مافعله من اهدار للطاقة،خاصة أن كان يقوم بتصدير غاز ب 2 دولار ويستورده اليوم ب 12 دولارا وهذا اجرام كما أننا نستورده سولارا ب16دولارا وبستورده مازوت ب 18 دولارا هذه جريمة .. وده من الاسباب التي نعاني منها حاليا مثل انقطاع الكهرباء ومعاناة الكثير من المصانع في الحصول علي احتياجاتها من الغاز لذلك نلجأ الان الي الفحم نشتريه ب4 دولارات او نحرق القمامة التي أغرقت الشوارع واليوم القمامة أصبحت غالية بسبب صناعة الاسمنت وبعض صناعات الاسمنت بدأت في التحول الي الفحم بالفعل ولكن ما اريد ان ابشر به ان مصر لديها غاز تحت الارض ولدينا ثروة حقيقية تحت الارض مصر علي حدود ابار غاز ضخمة ولكن استخراج الغاز من الحدود و البحار يحتاج أستثمارات ونحن بالفعل طرحنا ذلك وتقدمت 9 شركات لوزارة البترول ورسا عليها العطا. لكن الحصول علي الغاز يحتاج 3 سنوات، لذلك الازمة التي تعاني منها مصر حاليا هي نتيجة لاشخاص لم يعملوا ويؤدوا واجبهم منذ خمس سنوات
دعم الصادرات
الاخبار: هل هناك نية لزيادة دعم الصادرات ؟
- قال المهندس حاتم صالح ان برنامج دعم الصادرات كان من المقرر انتهائه في 31 يونيو الحالي وكان أقصي حلم للمصدرين هو تجديد هذا البرنامج وكان له مردود ايجابي علي الصادرات خلال الفترة الماضية ويمكن اعتباره من ايجابيات النظام السابق ولأول مرة المواطن يشعر بأن هناك دعما انتاجيا وليس استهلاكيا ونحن ندعم المنتج الخارجي بحوالي 170 مليار جنيه في حين ان ال 3 مليارات دولار دعم الصادرات هي الدعم الوحيد الذي يقدم إلي المنتج المحلي ومن أمثلة دعم المنتج الخارجي هو محصول القمح الذي نستورده ومن المتوقع أن نتوقف عن استيراده خلال العامين القادمين بعد زيادة الإنتاج مع ترشيد الاستهلاك، ونحن علي الأقل سنضمن استمرار دعم الصادرات بمبلغ 3.1 مليار دولار ونحن الآن في مفاوضات مع وزارة المالية لمضاعفة الدعم الموجه للصادرات من خلال استخدام جزء من المبالغ المتوفارة من حصيلة تخفيض دعم الطاقة للمصانع كثيفة الاستهلاك وضخها في صندوق دعم الصادرات وأتمني مضاعفة دعم الصادرات إلي 6 مليارات جنيه خلال العامين القادمين، وقال انه من فوائد دعم الصادرات هو خلق ميزة تنافسية لصناعة تدر عملة أجنبية لخزينة الدولة ومن المقرر أن يتم اعتماد استراتيجية جديدة في صرف دعم الصادرات اعتبارا من العام المقبل وسيتم تغيير قواعد الصرف لتصبح مرتبطة بالأهداف الاستراتيجية للدولة وتشغيل العمالة والمكون الإضافي المصحوب بالتكنولوجيا بحيث من يحصل علي دعم الصادرات هو المصدر الذي يحقق الأهداف الاستراتيجية للدولة كما نفكر في طرق جديدة لدعم الصادرات غير الطرق المادية مثل دعم الشحن .
محور القناة
الاخبار: ما هي المشروعات الحالية التي تسعي الحكومة لجذب الاستثمارات الأجنبية بها وما هو المخطط لمشروع محور قناة السويس والمناطق الصناعية القائمة غير المستغلة ؟
- قال وزير الصناعة هناك وفد رجال أعمال من مختلف التيارات السياسية يروج للاستثمار بمصر وبعض أعضاء هذا الوفد ممن كانوا ينتمون إلي النظام السابق وتعمدنا اختيارهم وقد لاقي الوفد اهتماما بالغا في الصحافة والإعلام الأوروبي ومن المقرر أن أقوم بزيارة إلي فرنسا قبل نهاية الأسبوع، والتقي الوفد المصري بعشرات مراكز البحوث الأوروبية ووزارات الاستثمار في إيطاليا وأسبانيا وفرنسا والهدف انه يوصل رسالة هامة وهي أن اختلافنا السياسي لا يمنع توحدنا علي مصلحة مصر وقد قوبل هذا الوفد بترحاب كبير خاصة أن الإعلام شوه صورة مصر خارجيا وجعلها ضبابية أمام الاستثمار الأجنبي وهناك صورة سلبية تشكلت لدي الغرب خلال الفترة الماضية ونسعي حاليا لإزالتها، موضحا ان هذه الزيارة خطوة هامة لإزالة الصورة السلبية لدي المستثمر الأجنبي وقال من الطريف أن أعضاء الوفد أبلغوني أنهم كانوا يقرءون عن بعضهم في الصحف ولكن عندما جمعهم وفد واحد اكتشفوا أنهم جميعا متوحدون علي مصلحة مصر.
الاخبار: ماذا لدينا لنقدمه للمستثمر الأجنبي ؟
- الوزير: مصر لديها الكثير لتقدمه للمستثمر المحلي والأجنبي ولدينا مزايا تنافسية كبيرة أهمها مثلا أن أسعار الطاقة في مصر أقل بكثير من أوروبا بنسبة 40٪ وتكلفة العمالة أقل بنسبة 30٪ كما أن الضرائب أقل بنسبة 50٪ من أوروبا وذلك فضلا عن أن السوق المصري كبير يضم 90 مليون مستهلك ومرتبط باتفاقات تجارية مع دول بها 2 مليار مستهلك مثل اتفاقية الكوميسا واتفاقية البحر المتوسط واتفاقية التجارة العربية الحرة كما أن لدينا مؤسسات مالية كبيرة ومستقرة وكل هذه العوامل تضع مصر في المقدمة، بالإضافة إلي عوامل الموقع الجغرافي مثل قناة السويس والساحل الشمالي والنيل وهذه المزايا كانت موجودة منذ القدم ولكن لم تكن تسوق بشكل جيد كما أنها سابقا كانت تسوق لأفراد بعينهم، وفي النظام السابق كانت الشركات الكبري تأتي إلي مصر وتفاجأ بكم التعقيدات الموجودة وكان يعرض عليها البعض إنهاء الإجراءات والأوراق اللازمة مقابل الحصول علي مبلغ معين علي سبيل الرشوة.
عصام شرف
الاخبار: وماذا عن المشروعات المتاحة الآن أمام المستثمرين ؟
- الوزير: لدينا خريطة استثمارية للمشروعات الكبري وهي مشروعات البنية الأساسية وجزء كبير منها متعلق بمشروع قناة السويس الذي تسعي جهات كثيرة داخلية وخارجية لمنع تنفيذه ويطلقون شائعات لا أساس لها من الصحة مثل بيع قناة السويس من خلال المشروع.
محور قناة السويس هو أهم خط دفاع عن مصر وأهم محور لتنمية سيناء والسبب الرئيسي في خلاف الدكتور عصام شرف وفريقه هو ترتيب الأوليات لأنه كان يري ضرورة التركيز بداية علي شرق التفريعة وشرق بورسعيد كمرحلة أولي في حين كانت الرؤية الأخري هي النظر للمحور بشكل متكامل والبدء فيه وجلب التمويل الكافي من خلال التسويق للمحور وبعدها فوجئنا بشائعات مغرضة عن تحويل محور قناة السويس إلي دولة داخل الدولة .
ونحن كوزارة للصناعة لدينا 3 نقاط رئيسية في هذا المحور الاولي شرق بورسعيد وهي مرتبطة بميناء بورسعيد وهي ميناء محوري قادر علي الوصول للعديد من الموانئ غاية في الأهمية يقدم ميزة تنافسية في انخفاض تكلفة الشحن وسرعة النقل والصناعات التي ستتواجد بهذه المنطقة هي صناعات مرتبطة بالتصدير مثل صناعة مكونات السيارات والمنطقة الثانية هي منطقة وادي التكنولوجيا بالإسماعيلية وهي هامة جدا وقريبة من مصادر الرمال الذي يمكن استخدامه في صناعة الرقائق الإلكترونية وهناك 4 مصانع بدأت في الإنتاج فضلا عن 11 مشروعا لإنشاء مصانع كبيرة من بينهم عرب وأجانب، أما المنطقة الثالثة فهي شمال غرب خليج السويس والتي كانت متوقفة واعطيت إلي شركة تيدا الصينية مساحة 2.1 كيلو متر منها وتوقف العمل لخلافات مع الشركة تم حلها في عهد هذه الحكومة واستأنفت الشركة العمل وسيتم طرح مناطق أخري جديدة بطول 14 كيلو مترا وسيتم التركيز علي الصناعات البتروكيماوية لقربها من ميناء العين السخنة وفي هذه المنطقة أيضا سيتم البدء هذا العام في تدشين مشروع في مجال البتروكيماويات باستثمارات مصرية أمريكية أوروبية قدرها 4،8 مليار دولار وسيكون عائد تصدير هذا المشروع 6 مليارات دولار سنويا بما يعادل ربع عوائد تصدير الصناعة المصرية ومن حسن الحظ ان هذا المشروع يقف وراءه مواطن مصري يعيش في الولايات المتحدة وهو المحركة الاساسي للمشروع ومالكه.
الاخبار: هل هناك اهتمام بتعميق المكون المحلي في المشروعات الكبري مثل مصنع سامسونج في المنطقة الصناعية ببني سويف ؟
- الوزير: مصنع سامسونج مفخرة لمصر وسيبدأ التصدير بمليار دولار في أول سنة ونسبة المكون المحلي تتجاوز 50٪ في منتجات مصنع سامسونج وهو ما يميزه عن باقي المصانع المتواجدة بمصر وهذا المصنع به مركز للأبحاث والتطوير يقوم بتدريب المصانع الصغيرة علي انتاج المكونات اللازمة.
صناعة المعارض
الاخبار: هل يعقل أن تكون دولة بحجم مصر لا يوجد بها صناعة معارض؟
- الوزير: هدمت أرض المعارض في مدينة نصر منذ 4 سنوات وكان هدمها بهذه الطريقة خطأ واستمرت مسألة إعادة البناء معلقة وكانت هناك خلافات مع الشركة الصينية المسئولة عن اعادة البناء وتحولت أرض المعارض إلي بيت وقف، وبعد تسلمنا هذا الملف عملنا علي حل الخلاف المالي مع الشركة الصينية وأرسلنا وفدا إلي الصين وتوصلوا إلي شبه تسوية للمشكلة حيث سيتم فصل الخلاف المالي عن استئناف العمل في إعادة بناء أرض المعارض وتم تقليص فرق التقديرات من 25٪ إلي 10٪ فلم يعد هناك ما يعوق استئناف العمل في الصالات الجديدة ولن يتم بناء فندق حيث إن التصميم الخاص به سيتكلف مليارات في حين أن تكلفة إعادة بناء أرض المعارض سيتكلف حوالي 70 مليون جنيه ولن نسمح بإهدار ال 80 مليون جنيه التي تم إنفاقها علي تصميم الفندق .
وسوف يتم تخصيص مساحة 700 فدان في القاهرة الجديدة لبناء أرض معارض عالمية كما تم تخصيص منطقة في شرم الشيخ لبناء أرض معارض عالمية وبدأنا في طرح الأراضي منذ شهر وتقدم إلينا 9 شركات عالمية للاستثمار في هذه المنطقة كما أن هناك منطقة في الأقصر ولكن عليها بعض التعديات وكذلك منطقة في محافظة الإسكندرية ولكنها غير مناسبة وسيتم إعادتها للمحافظة واستبدالها بمنطقة أخري .
وقمنا بوضع استراتيجية طويلة المدي ولم نراع فكرة أننا حكومة انتقالية وحققنا وثبات يمكن للحكومات التالية أن تستأنف العمل بعدها.
الاخبار: وماذا عن رؤية الحكومة لأزمة تركيا ؟
- الوزير: لا ننسي ما فعله السفير التركي عندما قال إن مصر لو جاعت ستقتسم معها تركيا رغيف الخبز ونحن نؤكد أنه إذا أنَت تركيا تتألم مصر وهذه شيم الكبار فنحن لا نفرح بذلات الدول ولكن ندعمها في عثراتها ولن نستغل أزمة تركيا في القفز علي استثماراتها ومشروعاتها في المنطقة وإزاحتها .
الاخبار: وماذا أيضا عن توجهات الحكومة للانضمام لمجموعة البريكس ؟
- الوزير: هو توجه سياسي قبل أن يكون توجها اقتصاديا أعرب عنه الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية بالرغبة في الانضمام إلي دول البريكس ونحن معه .
جمارك السيارات
الاخبار: من المقرر أن يتم رفع الجمارك عن السيارات الأوروبية خلال الأعوام القادمة وعندها ستنخفض أسعارها بشكل كبير مقارنة بأسعار السيارات اليابانية والكورية . كيف ستتعامل الحكومة مع هذه الأزمة ؟
- الوزير: هناك خفض تدريجي للجمارك علي السيارات الأوربية حتي عام 2020 وسيتم ضبط ذلك باستراتيجية تعتمد علي ضريبة المبيعات المهم انه سيتم دعم الصناعة المحلية وقمنا بتشكيل لجنة من المصنعين من مختلف الدول في أوروبا وأمريكا واليابان لحماية المنتجين المصريين اصحاب الوكالات الاجنبية حيث سيواجهون مشكلة خفض الجمارك والتي قد تهدد هذه المصانع بالإغلاق بحلول عام 2015 ويجب أن يكون هناك استراتيجية واضحة لدعم هذه الصناعة تعتمد علي محورين الأول هو دعم الصناعات التي تعمق المكون المحلي بما يتجاوز 50٪ والثاني هو دعم من يقوم بتخصيص جزء من الإنتاج المحلي للتصدير وذلك بالإضافة إلي رفع ضريبة المبيعات علي السيارات الأوروبية
الاخبار: لماذا لا توافق الوزارة علي اختيار رئيس اتحاد الصناعات بالانتخاب وليس التعيين ؟
- الوزير: أنا شخصيا أؤيد حق المصنعين في انتخاب رئيسهم وذلك يأتي من خلال تعديل للقانون أؤيده وهذا التشريع لا يندرج ضمن أولويات الدورة التشريعية للمجلس الحالي وهناك قوانين لها أولوية أكثر مثل قانون الصناعة الموحد وقانون تخصيص الأراضي وهو ما تم الموافقة عليه من مجلس الوزراء وتمت إحالته إلي مجلس الشوري، وسوف نقوم باختيار رئيس لاتحاد الصناعات تتوافر فيه صفات الكفاءة والشعور بالمسئولية ويستطيع قيادة اتحاد الصناعات وملم بمشاكل الصناعات المختلفة وسنراعي في اختياره أن يكون عليه توافق ومحبوب من الناس وألا يكون من الأعضاء المعينين ولكن من الأعضاء المنتخبين في مجلس إدارة اتحاد الصناعات .
ملف المصالحة
الاخبار: لاحظنا اتجاه الدولة بكل قوة للمصالحة مع رجال الأعمال بالخارج ولكن المستثمرون لم يعودوا إلي مصر ؟
- الوزير: عدم إقبال بعض المستثمرين ليس بسبب الملفات أو البلاغات وكنت في زيارة للسعودية لحل مشاكل من هذا النوع وتمكنا من حل 12 مشكلة من أصل أكثر من 20 مشكلة وكانت أكبر مشكلة هي شركة نوباسيد ورجل الأعمال السعودي الكحكي وهما في طريقهما للحل حيث يسعي وزير الاستثمار لإنهائهما الآن، ولكن الشكل العامل للإقبال علي الاستثمار ليس هو العائق ولكن العائق الحقيقي هو صورة المولتوف وأحداث العنف التي تدفع المستثمرين للتريث وهي الصورة التي ينقلها الإعلام ولا أجد لها صدي في الواقع.
الاخبار: ما الرسالة التي ترغب في توجيهها للمعارضة ؟
- الوزير: لن تكون الدولة قوية بدون معارضة قوية ولن تكون هناك معارضة قوية إذا لم تطرح بدائل حقيقية للحكومة تشترك معها في تطبيقها وأن يعطونا نموذجا للنجاح وقد دأب البعض علي اتهامنا بالفشل وهم أنفسهم لم ينجحوا في إدارة أحزابهم وأتمني أن يتركوا الفيس بوك وتويتر وأن يخرجوا إلي الشارع ويخالطوا الناس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.