بالصور.. محافظة الأقصر تتألق ليلًا استعدادًا للموسم السياحي الجديد    كندا تقرر منع ارتداء "النقاب"    مجلس الامن يدعو إلي التهدئة والحوار بين بغداد وأربيل    الزمالك: فتحي سيوقع على العقد الثلاثي قريبا    مرتضى منصور: استاد القاهرة يستضيف مبارايات الزمالك    نتيجة مباراة برشلونة وأولمبياكوس .. برشلونة تحقق العلامة الكاملة وتنتصر على أولمبياكوس    اليوم..الأهلي يدخل معسكر مغلق استعدادا للنجم    حبس 31 من كوادر الإخوان في التخطيط لأعمال إرهابية    «مفيش دلع كمان».. لواءات شرطة يردون على تقارير التعذيب داخل السجون    3 بنود ربما تحد من حوادث الطرق في قانون المرور الجديد    جنا عمرو دياب تجيب على السؤال الأهم حول قصة والدها مع «فريق العمل»    بالفيديو.. طارق الشناوي يروي علاقة تحية كاريوكا بالسادات ومبارك    هانى شاكر يتدخل لعلاج الموجي الصغير على نفقة الدولة    أستاذة علم اجتماع: "الطفل مسؤولية.. مش كل اللي بيخلف بيعرف يربي"    الشيخ أحمد صابر: لا دلالة لألوان العمائم    مصطفى الفقي عن مذكرات عمرو موسى: جمال عبد الناصر كان بسيط وطعامه بسيط    "علشان تبنيها" بقنا تواصل جولاتها بمراكز وقرى المحافظة    بالأرقام .. ننشر جهود أمن الشرقية فى ضبط قضايا الإتجار بالمخدرات خلال 24 ساعة    بالفيديو.. برلماني يهاجم حملة «عشان تبنيها» لدعم السيسي: «نفاق»    السعودية: إيران استغلت رفع العقوبات في زعزعة المنطقة    "عاشور" حكمًا للقاء المقاصة وإنبي.. و"البنا" للنصر والأسيوطي    الاثنين.. انتخابات لاختيار مجلس إدارة منتخب للاتحاد المصري لكمال الاجسام    شاهد.. قصة بناء مسجد الفتح الذي كان كنيسة في العصر الفاطمي    جمعية حقوق الإنسان السعودية تدين "انتهاكات قطر"    وزير الأوقاف: الشذوذ والمجاهرة بالفسق لا تقل خطرا عن الإرهاب والعنف    بالفيديو.. أحمد خليل عن صورة نجلته: «بخاف عليها من الحسد»    بالصور والتفاصيل .. مباحث القاهرة تضبط هاربان من حكم بالإعدام فى كمين أمنى بمدينة السلام    كلام نهائي.. مجلس الجبلاية يرفض الاستقالة أو الانتخابات    مصر في يوم.. عاصم الدسوقي عن أزمة مروج إبراهيم: الموضوع خلص    شريف عبد الفضيل: اعتزلت بسبب الإصابات المزمنة و«جوزيه» أشركني في مراكز عديدة    مطار القاهرة يستقبل 3آلاف و99 سائحا لزيارة المعالم الأثرية    «الصحة» تكشف خلال ساعات آخر نتائج تحاليل المرضى ب «حمى الضنك»    مصرع وإصابة 28 شخصا في انفجار مصنع للألعاب النارية شرق الهند    قطاع السجون: "اللي هيقرب من السجن هيتنسف وما حدث لن يحدث"    مدير صحة سيناء: مستشفى بئر العبد الجديدة مزودة بأحدث التقنيات الطبية    مستشفى "صناديد" بطنطا مغلق بالضبة والمفتاح ومأوى للحيوانات الضالة    حديث الخميس    27% ارتفاعا فى تدفقات الاستثمار الشهر الماضى    بريطانيا : الإرهاب يستهدف المجتمعات «الحرة» بمساعدة «ظلام» الإنترنت    «شى» يتعهد ب «صين اشتراكية قوية» وانفتاح أكبر على العالم    قوة ردع جديدة تنضم للأسطول المصرى    قابيل يدعو لتبنى مبادرات لتنمية التجارة مع فرنسا    حذر الشباب من الانسياق وراء الشائعات    مجرد رأى    وزير الرى: قلقون من تأخر دراسات سد النهضة    خواطر قلم    الإجابات الصحيحة    ضربات متلاحقة لهيئة الرقابة الإدارية خلال يومين    حبس تاجر يبيع أدوية «القلب» المهربة عبر ال «فيس بوك»    المحكمة فى حيثيات حكمها فى أحداث «جامع الفتح»    طرح 43 ألف قطعة أرض لمن لم يحالفهم «الحظ» فى القرعة السابقة    الحكومة تتجه لطرح مناقصة محدودة لاختيار مديرى طرح السندات الدولية الجديدة    «كلنا معاك من أجل مصر» تكرم أسر الشهداء    «نصر» تدعو الشركات الأوروبية للاستثمار فى الطاقة بعد إصلاحات القطاع    لجنة وزارية للتفتيش على 200 منشأة طبية ب«بنى سويف»    إعادة البصر ل 500 مريض فى الصعيد    عفيفي: الإرهاب من أبرز أسباب عدم استقرار المجتمعات لأنه يضرب السلم والأمن المجتمعي    وزير الأوقاف اليمني: الإسلام طبيب يعالج الأمراض.. وفتاوى مصر قد لا تصلح لليمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخط الكوفي بين الوجود والفن
نشر في الأهرام اليومي يوم 13 - 08 - 2013

من أزهي الخطوط العربية وأقدمها الخط الكوفي والذي اتخذه الفاتحون المسلمون أداة ووسيلة لنشر دينهم حيث نشأ في مدينة الكوفة بالعراق مع بدايات ظهور الإسلام وعصر النبوة.
وقد لقب بذلك الاسم نسبة الي مدينة الكوفة والتي تعد من أوائل المدن التي أنشأها المسلمون لينتشر ويتجلي في عهد الخلفاء الراشدين, حيث استخدم أيضا في الكتابة بشكل عام فضلا عن تزيين القصور وتحلية المباني والنقود عن طريق النقش المقترن بالزخارف الهندسية والنباتية.
يري بعض الباحثين أن من أوجد الخط الكوفي وأبدع فيه هو الإمام علي بن ابي طالب, في حين يري البعض الأخر إن لم يكن هو فيقينا أن له فضلا ودورا كبيرا في إيجاد صياغة لتركيبات حروفه ووضع قواعد في الوصل والفصل بينهما.
والخط الكوفي هو خط هندسي زخرفي يابس يحتاج الي مزيد من الدقة والتركيز في كتابته, حيث بدأ بشكل عفوي ثم تطور وتنوع ما بين الكوفي المائل, المزهر, المعقد, المورق, المنحصر, المعشق, المضفر, الموشح, المشجر, المحرر, المربع, المدور, المتداخل, المنشعب, الشطرنجي, الفاطمي, المشرقي والمغربي ليحوي بداخل كل منهم الصنعة والتنميق والإبداع والتشكيل في مزاوجة بين الليونة والصرامة.
كما يحمل الخط الكوفي الكثير والكثير من الصبغات التاريخية الهامة وذلك لرجوعه وانتسابه الي العديد من البلدان والممالك والحقب التاريخية المتنوعة, كالخط الكوفي المملوكي, الكوفي الايوبي, الكوفي الفاطمي, الكوفي الاندلسي, الكوفي النيسبوري, الكوفي القيرواني, ومن أبرز خطاطي الخط الكوفي, ابن مقلة, ابن البواب ومحمد عبد القادر.
وتعد تلك اللوحة من إبداع الفنان صلاح عبد الخالق سكرتير عام نقابة الخطاطين وسكرتير الجمعية المصرية للخط العربي والتي كتب فيها آية من سورة البقرة شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدي للناس وبينات من الهدي والفرقان., نفذت اللوحة بألوان الاكريلك علي الورق وكتبت بالخط الكوفي القيرواني نسبة الي مدينة قيروان بتونس والذي يتميز بشكله الجميل الظاهر في كبر حجم الاحرف فوق الاسطر ورفعها تحت الاسطر.
ويشير الفنان أن الخط الكوفي القيرواني كان يكتب سنة358 ه في بلاد المغرب العربي, تونس والمغرب وفي العراق وأفغانستان, وكان يكتب بدون نقاط وبعد تطوره وضعت النقط عبارة عن شرط بعرض زاوية القلم, وأن هذا النوع من الخطوط أصبح غير متداول حاليا في الكتابات اليومية ولكن أصبح استعماله مقصورا علي الأعمال الفنية التاريخية وفي المعارض الفنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.