محمد فريد بصالون التنسيقية: يجب تحرير السوق واعتبار القطاع الخاص أساسا للاستثمار    أخبار التعليم| موعد بدء امتحانات الدبلومات الفنية العملية.. ننشر الجدول الزمني والأوراق المطلوبة للترشح لمنصب 5 رؤساء جامعات    انتهاء فعاليات أسبوع اليونسكو الصوتي بمصر بهندسة عين شمس.. اليوم    الرئيس السيسي يوجه بتكامل جهود وخطط قطاعات العمل المشترك بالدولة في مجال الإنتاج الزراعي.. ونواب: يعكس اهتمام القيادة السياسية بالقطاع.. وزيادة الإنتاج ضروري لمواجهة التحديات    زياد بهاء الدين: مشكلة العملة يمكن حلها عبر الاستثمار وزيادة الإنتاج والتصدير    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على تراجع    مصلحة الضرائب: ندعو كل من يمارس التجارة الإلكترونية إلى فتح ملف ضريبي    وزير الخارجية النمساوي: لن ننضم إلى حلف الناتو    كاتب إماراتي: لما بنمشي في شوارع مصر بنلاقي نفسنا في أحضان العرب    بايدن يتراجع عن قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من الصومال    روسيا تعرب عن ترحيبها بإجراء الانتخابات النيابية بلبنان    كوريا الشمالية تسجل ست وفيات جديدة بكورونا    المجلس العسكري في مالي يعلن إحباط محاولة انقلابية    استدعاء أحمد حجازي لمباراتي غينيا وإثيوبيا    بالروح والإصرار.. أول تعليق للبروفيسور بعد فوز الأهلي بدوري سوبر السلة للمحترفين    ميدو: الناشئون في الزمالك أفضل من بعض لاعبي الفريق الأول    ميدو: التاريخ لن ينسى ما فعله صلاح مع مؤمن زكريا    التوصيلات العشوائية تشعل النيران ببدروم مخلفات في سوهاج    مستريحة الغردقة.. ضبط سيدة نصبت على مواطنين بالبحر الأحمر في 4 ملايين جنيه    العظمى 30 درجة بالقاهرة.. الأرصاد تعلن توقعاتها لحالة الطقس اليوم الثلاثاء 17-5-2022    التجربة الدنماركية.. أحمد التهامي لعادل إمام: كل سنة وأنت طيب يا زعيم    لم يوجهوا لنا دعوة لمهرجان المزاريطة.. طارق الشناوي يداعب صانعي الكبير 6    حفيدة طه حسين: العلامة الحمراء على قبر جدي أثارت الرعب في قلوب العائلة    ماهي العبادة التي تجمع أنواع الصبر؟ .. وأفضل دعاء لكشف الكرب الشديد    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    صحة المنوفية: اجتماع تنسيقي لمناقشة رفع كفاءة مستشفى بركة السبع العام    طريقة عمل كيكة الرافيلو    عاصفة ترابية تضرب السعودية والسلطات تحذر    دعاء لغفران الذنوب .. 6 كلمات جامعة لا ترد في هذه الساعة    مصرع موظف بالمعاش صدمه قطار بمزلقان المراغة فى سوهاج    شاهد القمر العملاق يزين سماء مصر الآن    3 أكلات تعمل على خفض الكوليسترول.. تعرف عليها    استمرار أعمال رصف شارع بورسعيد بطهطا بتكلفة إجمالية 2 مليون جنيه    انفجار يهز مدينة عدن اليمنية    الهيئة القومية للبريد: تشغيل 11 مكتب بمدن محافظ الأقصر أيام الإجازات    برج الأسد اليوم.. حاول أن تغير أسلوبك    حبس مسجل خطر بحوزته أسلحة نارية ومخدرات بالزاوية الحمراء    قافلة طبية مجانية لصحة الإسماعيلية بأبو صوير ضمن "حياة كريمة"    بالأسماء.. ننشر نتيجة انتخابات النقابة بشركة مياه الشرب في بني سويف    النشرة الدينية| داعية يحذر من سلوك خطير يجعل الشياطين تسكن بيوتنا.. ومبروك عطية يهاجم إسلام البحيري    "حاطين فلوسهم على جنب".. وزير المالية: 4 مليارات جنيه لتعيين المعلمين والأطباء والصيادلة    السجائر الإلكترونية أقل ضررًا من العادية- هل هذا صحيح؟    فيديو.. تامر أمين عن قرارات الأهلي بشأن النهائي الأفريقي: الأبطال لا ينسحبون    فيريرا يقرر مصير تعاقد الزمالك مع نجم الوداد المغربي    القبض على المتهمين بقتل جامع قمامة بسبب هاتف فى بولاق الدكرور    ترتيب الدوري الإنجليزي.. تشيلسي يتأهل لدوري أبطال أوروبا بعد سقوط آرسنال    حسن عمار: المصري "جاب آخره" من التحكيم.. ولا نستحق الهزيمة من سموحة    تقرير: جوندوجان خارج حسابات مانشستر سيتي الموسم المقبل    محافظ المنيا يوجه بتوفير بديل آمن لعبور المشاة بمزلقان السكة الحديد    زياد بهاء الدين: يجب على العالم التعامل مع الأزمة الاقتصادية على أن آثارها بعيدة    العربية: سماع دوى انفجارات فى مدينة لفيف غرب أوكرانيا    الحبس وغرامة مليون جنيه.. عقوبة إخفاء أو سرقة السلع التموينية    أخبار 24 ساعة.. التعليم: الأوراق البيضاء بالثانوية العامة بكراسة الأسئلة    سامى مغاورى: لا مانع من ورث الابن لمهنة أبيه فى عالم الفن    حنان مطاوع تتألق في أحدث جلسة تصوير    مجلس جامعة الأزهر يؤكد دعمه لإستراتيجية التنمية المستدامة وتحقيق التحول الرقمي الشامل    "منازع" رئيسًا للجنة النقابية للعاملين بالزراعة والطب البيطري بالبحيرة    كيفية أداء صلاة الخسوف والأدعية المستحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



10 نصائح قبل الشراء في العاصمة الإدارية
نشر في اليوم السابع يوم 17 - 01 - 2022

العاصمة الإدارية الجديدة واحدة من أهم المشروعات التي تبنيها الدولة خلال الفترة الراهنة، وتعتبر واجهة حضارية مناسبة للجمهورية الجديدة، وعنوان لعصر التنمية العمرانية الشاملة، الذي تعيشه مصر في الوقت الراهن، خاصة أنها مدينة مستقبلية من حيث التخطيط والخدمات المتاحة، وأكواد البناء، والتشطيبات والحدائق والمساحات الخضراء، وغيرها من مظاهر البهجة والجمال التي يتمناها أي مواطن سواء للسكن أو العمل أو التجارة والبيزنس.
تسويق الوحدات السكنية والتجارية في العاصمة الإدارية يتم من خلال عشرات، بل مئات الشركات والجمعيات، وبالطبع التسويق في الشركات الخاصة لا يخل من مغريات واستمالات قائمة بالأساس على المبالغة والتضخيم، ومزايا قد لا تتوفر في الواقع، ومكاسب لن تتحقق في المستقبل القريب، وفرص استثمارية قد تكون غير ناجحة للبعض، لذلك سوف أرصد في السطور التالية 10 نصائح لمن يرغب في شراء وحدة سكنية أو إدارية أو تجارية في العاصمة الإدارية الجديدة.
أولا: - لا تشترى وحدات سكنية أو تجارية من شركات مجهولة أو ليس لها سابقة أعمال كبيرة، وملاءة مالية معتبرة، واسم تجارى وسمعة طيبة.
ثانيا: - لا تشترى وحدتك السكنية من خلال مكالمة هاتفية، أو رسالة عبر الواتس آب أو البريد الإلكتروني، أو صور وفيديوهات ترويجية لم تتحقق على الطبيعة، حتى لا تقع في براثن الدعاية الكاذبة والوعود الخيالية، لكن انزل إلى أرض الواقع وعاين بنفسك الوحدة التي ترغب في شرائها، وحدد أولوياتك بناء على هذا الأساس.
ثالثاُ: - لا تضع أموالك في وحدات سكنية غير جاهزة أو لم يتم بناؤها، أو على وعود بالتسليم خلال فترة زمنية تزيد عن عام، خاصة إن كانت الشركة صغيرة أو متوسطة أو سوابق أعمالها محدودة، واحرص دائما على استلام وحدتك السكنية بمجرد دفع ثمن الشقة سواء تقسيط أو كاش.
رابعاً: - لا تدفع بنظام الكاش في وحدات العاصمة الإدارية، وحاول الاستفادة من العروض التي تقدمها الشركات في التقسيط لمدد تصل إلى 10 سنوات وبمقدمات حجز تصل إلى 20% من إجمالي ثمن الوحدة، وتأكد من قدرتك المالية على دفع الأقساط في المواعيد المقررة، حتى لا تتعرض لسداد غرامات التأخير.
خامسا: - يجب أن يكون لديك محامي أو مستشار قانونى عند توقيع العقد مع الشركة، حتى يوضح لك الثغرات التي قد تكون في عقد البيع أو الشروط الجزائية وما قد تتعرض له من أعباء مالية حال التخلف عن الدفع أو مخالفة شروط العقد، خاصة أن هناك شكاوى عديدة من عقود بعض الشركات.
سادساً: - الشراء من الجمعيات التابعة للعاملين في الوزارات أو الهيئات أو النوادي، يجب أن يكون خيارك الثاني، فالتعاونيات وإسكان الجمعيات، له مشكلات مرتبطة بتغير مجالس الإدارات والصراعات التي قد تحكمها، بالإضافة إلى عدم قدرة بعضها على تحمل الأعباء المالية للبناء والتشطيبات، وما قد ينتج عن ذلك من توقف المشروعات أو إطالة مدة تنفيذها.
سابعاً: - الاستثمار في العاصمة الإدارية الجديدة متوسط وطويل الأجل، فلا تتوقع أن يزيد ثمن الوحدة التي حصلت عليها خلال عام أو عامين أو حتى 5 أعوام، ولا تستمع للعروض التي تقدمها بعض الشركات حول أن سعر وحدتك سوف يصبح الضعف بمجرد استلامها أو بعد افتتاح العاصمة رسمياً.
ثامناً: - الشركات العاملة في العاصمة الإدارية حصلت على الأراضي بأسعار مرتفعة، من 3 إلى 5 آلاف جنيه للمتر تقريباً، وهذا سبب رئيسي في ارتفاع أسعار الوحدات السكنية والإدارية والتجارية، وسبب أساسى أيضا في عدم إقبال شرائح الموظفين ومتوسطى الدخل على الشراء في العاصمة الإدارية.
تاسعاً: - لا تشترى في العاصمة الإدارية الجديدة بغرض الاستثمار أو التجارة، واشترى من أجل السكن والمستقبل والخدمات الجيدة، والعمران النموذجي، حتى لا تحبس مدخراتك وأموالك في عقارات لن تتمكن من "تسييلها" في وقت قريب.
عاشراً: - الريسيل أو عمليات إعادة البيع ليست فرصة جيدة في العاصمة الإدارية، فلن تجد من يشترى وحدتك كاش، حتى ولو كانت تحمل فرصاً وعروضا مميزة، خاصة أن الوحدات السكنية والتجارية أسعارها مرتفعة، ومن يتخذ القرار الشرائي سيفكر عشرات المرات قبل الإقدام على هذه الخطوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.