مساعد رئيس الوفد: احتفالية الجهاد تليق بحزب عريق في مصر    لدعم طلاب الثانوية ..مبادرة لمحاربة الدروس الخصوصية في الوادي الجديد    القومي لحقوق الإنسان يشيد بدور الحكومة في تقرير مصر حول المراجعة الدورية الشاملة    جامعة بني سويف تعلن أسماء رؤساء اتحاد طلاب الكليات    «الأوقاف» توضح حقيقة التخفيضات على الوحدات السكنية    ندوة حول التعاون الأثري بين بلجيكا ومصر    أبوالغيط: نولي اهتماما كبيرا بتهيئة بيئة الاستثمار في المنطقة    رئيس "تطوير العشوائيات" أمام النواب: انفقنا 22 مليار جنيه خلال 6 سنوات    كامل الوزير يتفقد محطة مصر بعد عودته من الإسكندرية    الرئيس الروسى ورئيس وزراء الهند يبحثان المشاريع المشتركة بين البلدين    وزير الدفاع الأمريكي يريد عودة تركيا "إلى الصف"    مصطفى الفقي: لبنان يعُاني فسادًا لا حد له    شهيدان فلسطينيان في قصف مدفعي للاحتلال الإسرائيلي بغزة يرفع عدد الشهداء إلى 26    الأردن يدعو المجتمع الدولي لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة    مؤسسة محمد بن راشد الخيرية تقدم أطرافا صناعية لعدد من المحتاجين بالشرقية    تقرير إيطالي يكشف حقيقة عودة رونالدو لريال مدريد    "فتاة العياط" تكشف تفاصيل مثيرة بشأن قتلها للشاب الذي حاول اغتصابها    البترول تكشف تفاصيل جديدة عن حريق خط أنابيب البحيرة    بسبب جرعة مخدرة.. عاطل يقتل صديقه في دار السلام    فيديو .. فتاة العياط: تعلمت من غلطتي وخدت درس    مؤتمر صحفى لتدشين المركز الدولى للفنون بقصر المانسترلى.. الجمعة    "رئيس المنتدى العربى الأوروبى" يكشف كواليس مشاركة مصر ب"مجلس حقوق الإنسان"    وزيرة الصحة ووزير التنمية المحلية يطلقان مبادرة الحد من انتشار ونقل العدوى بالفيروسات الكبدية    أخصائي ب«مرض السكر» يوضح طرق الإصابة به وأعراضه    غدًا.. إنبي يواجه حرس الحدود وديًا    سفير فرنسا: الحزن عم بلادنا لحظة تأميم قناة السويس    مجلس وزراء النقل العرب يرحب بإنشاء مكتب للمنظمة البحرية بمصر    البابا تواضروس: الكنيسة قطعة من السماء    "دبان رزل ومبيتهشش"..المواطنون يناشدون الصحة بحمايتهم من الذباب الرذل    وزيرا التعليم والتموين يفتتحان مدرسة "الحلي والمجوهرات" (صور)    السجن 10 سنوات لكهربائي قتل جاره بالخطأ في كفر الشيخ    رسميًا.. تعديل موعد انطلاق «خليجي 24»    "الإفتاء" تدشن هاشتاج #إيتاي_البارود.. وتؤكد: صاحب الحريق شهيد    مسؤول حكومي: 32 مليار جنيه تكلفة تطوير المناطق العشوائية    إخلاء سبيل مُتهمي قضية "فتاة العياط" ومقتل عاطل بدار السلام.. نشرة الحوادث المسائية    مرتضى منصور يكشف حقيقة الفيديو المسرب ويوجه رسالة إلى تركي آل الشيخ    متحدث البرلمان: تناول المكملات الغذائية بدون إرشادات طبية «خطر جسيم»    فوز نيجيريا على بنين وتعادل الكاميرون مع الرأس الأخضر بتصفيات كان 2021    بالفيديو| الجندي: السحر شماعة الفاشلين.. "عمرك شوفت ست من فرنسا عليها جن"    رفع درجة الاستعداد بمدينة سفاجا لمواجهة السيول المحتملة    على الحجار يفوز بجائزة قابوس للثقافة والفنون    ابن عمة الفنان هيثم زكي يكشف عن تفاصيل علاقة الراحل بأسرته    كواليس زيارة نائب الرئيس الصينى للأقصر    المنطقة الأزهرية بالإسكندرية تعلن نتيجة مسابقة كرة السلة المرحلة الثانوية    لبحث الطلبات والشكاوى.. محافظ السويس يلتقي 17 مواطناً    الكشف على 1622 مواطنا بقافلة طبية ضمن مبادرة "حياة كريمة" بالمنيا    "الإسكندرية الأزهرية" تعلن أسماء الفائزين في مسابقة كرة السلة    الفائزات في التصفيات النهائية لمسابقة القرآن الكريم بمنطقة الأقصر الأزهرية | صور    لانضمامها لجماعة إرهابية.. قرار من النيابة العامة بشأن ابنة يوسف القرضاوي    خلال لقائه ب "عاشور".. رئيس الوزراء يرحب باختيار مصر مقرا ل "العربي للتحكيم"    بمشاركة 300 طالبة.. انطلاق مهرجان "فتاة المستقبل" بالمنوفية    ارتفاع حصيلة انفجار كابول ل12 قتيلا و20 مصابا    سيراميكا كليوباترا يتصدر ترتيب مجموعة القاهرة بعد قرار لجنة المسابقات    بعد صدور ديوانه عن الهيئة العامة للكتاب.. باسم فرات يفوز بجائزة السلطان قابوس    سعفان يبحث مع السفير السعودي تسهيل عمل شركات إلحاق العمالة المصرية    الصدقة على المتوفى.. هل يشترط صلة القرابة؟.. أمين الفتوى يرد    فترة العدة | حكم الزواج فيها وهل يجوز للمختلعة العودة لزوجها خلالها    شاهد | رأي ضياء السيد تعيين محسن صالح رئيسا للجنة التخطيط بالأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طفره القطاع العقارى فى مصر
نشر في اليوم السابع يوم 21 - 10 - 2019

يشهد القطاع العقارى فى مصر خلال الخمسة أعوام الماضية نموا متسارعا بمعدل كبير يفوق اغلب القطاعات الإقتصادية الأخرى داخل الاقتصاد المصرى، وهو ما جعل الوزن النسبى للقطاع العقارى يرتفع تدريجيا من حيث نسبه مساهمته فى الناتج المحلى الإجمالى لمصر عام تلو الاخر، لاسيما فى ظل دور القطاع المحورى داخل الاقتصاد من حيث معدلات التشغيل وخلق فرص عمل مختلفه ومتنوعه لفئات كبيرة ممن هم يبحثون عن العمل، وهو ما ينعكس بالتبعية على دور القطاع كمحرك رئيسى وقوى للنمو الاقتصادى داخل الاقتصاد المصرى مؤخرا، إلا أن التساؤل الاهم والذى قد يطرح العديد من التخوفات لدى البعض سواء على الصعيد الاقتصادى او ممن يعملون داخل هذا القطاع عن مدى استمراريه هذا الاذدهار للقطاع واستمرراريته فى تقدمه والمعدلات الكبيره التى يحققها فى نسب التشغيل والإنتاج، ولعل كان هذا سببا رئيسيا فى كثير من الأوقات بأن تظهر الشائعه التى تؤكد حتميه تعرض القطاع لفقاعه واحتماليه تعرض القطاع لازمه خلال الفتره القادمه، وهو ما سيكون له آثار سلبيه على مجمل الاقتصاد وكذلك كافه القطاعات الاقتصادية الأخرى المرتبطه بالقطاع العقارى، ألا انه فى إطار كل تلك التخوفات والتوقعات السلبيه سواء كانت مبنيه على تحليل اقتصادى او مجرد كونها شائعات كاذبه لا تستند على ايه أسس علميه فى الرصد والتحليل، فإن كل تلك التخوفات من احتماليه دخول القطاع العقارى المصرى فى ازمه غير محتمله الحدوث وخاصه فى إطار كل التوقعات المتفائله لاداء الاقتصاد المصرى وأداء القطاع العقارى خلال الفتره القادمه، وخاصه فى ظل نجاح تجربه الاصلاح الهيكلى والاقتصادى للاقتصاد المصرى والتى أجرتها الحكومه المصريه بالتعاون مع صندوق النقد الدولى، ولربما أيضا كانت هناك بعض النقاشات التى طرحت خلال الفتره الماضيه والتى ترى أن هناك حاله من التدهور محتمله الحدوث فى أداء القطاع العقارى فى مصر خلال الفتره القادمه مستنده تلك الاراء على وجهه نظر مفادوها ان دخول الدوله بالتواجد والاستثمار فى القطاع العقارى من خلال ما تم طرحه من مدن جديده على كافه المستويات والتصنيفات داخل القطاع السكنيه والتجاريه والسياحيه، شكلت قدرا من الاحتكار للدوله لتصبح هى المستفيد الأول وبنسبه كبيره من ربحيه تلك المشروعات وحرمان القطاع الخاص من حقه فى الاستفاده من تلك المشروعات.

إلا ان الرد الأكثر موضوعيه على تلك المزاعم تحديدا هو أن كل تلك المشروعات لم تكن لتنجح وتحقق أهدافها لولا وجود الدوله كمنظم ومشرف ومتابع لسير عمل تلك المشروعات ولربما هذا مكسبها صفه القوميه وجعل هناك حاله من الثقه الجماهيريه نحو نجاحها واقبال الجمهور على تملكها، وبالتالى فإن الدوله هنا لم تكن منافسا بل اتاحت كل الحريه للقطاع الخاص للتنفيذ والعمل تحت إشراف ومتابعه الحكومه ولعل ذلك ماكان له انعكاسا إيجابيا لنجاح تلك المشروعات، ألا انه فى خضم كل ما سبق لم تترك او تتخلى الدوله عن دورها الرئيسى فى توفير المسكن الملائم للمواطن من خلال طرح العديد من مشروعات الإسكان الاجتماعى لمتوسطى ومحدودى الدخل فى كل انحاء الجمهوريه إلى ان تحول الأمر لمشروع قومى للإسكان ترعاه الدوله وتقدمه بشروط ميسره للمواطنين بالاضافه إلى توجهها نحو ملف تطوير العشوائيات وتوفير السكن الأمن لقاطنيها، ولعل مايعزز من مخاوف احتماليه حدوث فقاعه عقاريه داخل السوق العقارى المصرى، هو التزايد الملحوظ فى طرح التساؤلات إعلاميا او حتى بين العاملين أنفسهم داخل القطاع من احتماليه حدوث فقاعه عقاريه قريبا، فمنذ منتصف العقد الماضى تقريبا، بدأ القطاع العقارى فى مصر مسيرته نحو تحقيق معدلات نمو مرتفعه وبقوه خاصه بعد قرار رئيس الوزراء فى عام 2007 بالتوجه نحو مفهوم واليه جديده لم يشهدها القطاع العقارى فى مصر من قبل وهو تصدير العقار المصرى للخارج من خلال السماح للشركات الاجنبيه كبدايه بتملك العقارات والاراضى اللازمه لمباشره انشطتها داخل مصر، وهو ماكان سببا رئيسيا فى ارتفاع حجم الطلب على الأراضى ومن ثم ارتفاع أسعارها فى ذلك التوقيت وتحديدا فى المدن والمجتمعات العمرانى الجديده، وهو ماكان له انعكاس قوى بالتبعيه على تحقيق نمو قوى فى قطاع التشييد والبناء باعتباره اكثر القطاعات ارتباطا بالقطاع العقارى بشكل تخطى ضعف معدل نمو الناتج المحلى وقتها تقريبا خلال الفتره من 2007 وحتى 2010 قبل أن يتراجع نمو القطاع والناتج المحلى فى العام 2010 - 2011 تزامنا مع حدوث ثوره يناير، إلى أن بدأ القطاع مره اخرى فى معاوده نمو بدءا من 2013-2014، ونتيجه لهذه التغيرات خلال تلك الفتره نتج عنها عده تحولات كان أبرزها حدوث ارتفاع فى الوزن النسبى للقطاع العقارى فى الاقتصاد المصرى مع حدوث تحولات اقل فى الوزن النسبى لقطاع التشييد والبناء، فالبنسبه لقطاع التشييد والبناء فقد تراوح وزنه النسبى فى الناتج المحلى الإجمالى فى الثمانينات ما بين 5.1٪ و5.7٪ وفى التسعينات مابين 4.8٪ و 5.5٪ إلى ان وصل إلى حوالى 6٪ خلال الفتره 2017 - 2019 وهو مستوى قياسى وذلك وفقا لبيانات وزاره التخطيط الناتج الإجمالى والطاعات بالأسعار الجاريه، اما بالنسبه للقطاع العقارى فوزنه النسبى محدودا فى الاقتصاد المحلى تاريخى، فخلال فتره الثمانينات تراوح وزن القطاع مابين 2.2٪، و3.3٪ من الناتج المحلى الإجمالى، وفى فتره التسيعينيات تراوح الوزن النسبى للقطاع العقارى مابين 1.7٪ و 1.9٪، وفى العام المالى 2000-2001 وحتى 2008-2009 تراوح وزن القطاع العقارى النسبى مابين 2.1٪ و 3.7٪ وذلك وفقا لبيانات وزاره التخطيط للناتج الإجمالى والطاعات بالأسعار الجاريه، وبالتزامن مع حدوث ثوره يناير ومااعقبها من اضطرابات سياسيه لاشك انه كان لها تأثير سلبى قوى على كافه القطاعات الاقتصادية، ألا ان القطاع العقارى فى ذلك التوقيت خالف كل التوقعات بالبهبوط، وحقق قفزات قويه فى وزنه النسبى وصلت إلى 9٪ خلال الفتره 2011 - 2012، واستمر فى الارتفاع إلى ان وصل إلى 10.4 ٪ فى العام المالى 2017-2018، وهو مايعنى ان القطاعين العقارى والتشييد والبناء ارتفع الوزن النسبى لهم مجتمعين كنسبه من الناتج المحلى الإجمالى من 8.3 ٪ خلال 2009-2010 إلى الضعف تقريبا بحوالى 16.4٪ فى عام 2017 - 2018.


وفى نفس الإطار وبالتزامن مع ارتفاع نسب النمو فى القطاع العقارى وقطاع التشييد والبناء، تزايدت أيضا نسبه مساهمتهما فى رفع معدلات التشغيل وخلق فرص العمل داخل الاقتصاد خلال تلك الفترات، ففى عام 2009 ساهم القطاعان فى توفير فرص عمل شكلت حوالى 10.7٪ من إجمالى المشتغلين فى مصر فى ذلك التوقيت، وظلت تلك النسبه فى الارتفاع إلى ان وصلت فى عام 2017 حوالى 13.1٪، ويستحوذ القطاع العقارى على النسبه الأكبر فى توفير فرص العمل مقارنه بباقى القطاعات الإقتصادية الأخرى داخل الاقتصاد، ففى عام 2017 وفر قطاع التشييد مايقرب من حوالى 3.4 مليون فرصه عمل تقريبا، ولعل السبب نحو الزياده فى حجم وعدد فرص العمل التى يوفرها القطاع العقارى فى مصر على مدار تاريخه هو قدرته السريعه فى معدل خلقه للوظائف الجديده مع مراعاه نسب الزياده فى عدد المشتغلين فى سوق العمل المصرى، فعلى سبيل المثال فى عام 2010 كان نصيب القطاع من فرص العمل الجديده التى وفرها داخل الاقتصاد المصرى حوالى 28.7٪، وفى عام 2015 أضاف القطاع حوالى 60.7٪ من إجمالى فرص العمل الجديده فى السوق المصرى وفى الفتره 2017 - 2019، بلغت نسبه مساهمته فى خلق فرص عمل بالسوق المصرى منفردا حوالى 52.4٪ وذلك وفقا لبيانات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.

القطاع العقارى
نمو اقتصادى
الاقتصاد المصرى
الناتج المحلى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.