ارتفع 4 قروش.. ننشر سعر الدولار أمام الجنيه المصري في البنوك اليوم    حزب الله: الرد على اغتيال العالم فخري زادة في أيدي طهران    صفعة جديدة لترامب.. محكمة ترفض الطعن بنتائج انتخابات ولاية بنسلفانيا    السيسي يتوجه الي مدينة جوبا.. ويلتقي سلفا كير رئيس جمهورية جنوب السودان.. اليوم    تركي الشيخ يهدي الأهلي أغنية احتفالا ببطولة أفريقيا.. فيديو    محلل أداء الأهلي يعتدي على حارس الزمالك    عبدالحفيظ: موسيماني شخص رائع وتأقلم مع الأهلي سريعاً    قصر ثقافة «وادي النطرون» منارة إبداعية جديدة بالبحيرة    عالم أزهري: الوسوسة من أسلحة الشيطان (فيديو)    كوريا الجنوبية تسجل 504 إصابات جديدة بفيروس كورونا و6 وفيات    الحكومة الأيرلندية تعلن تخفيف قيود كورونا خلال شهر ديسمبر    الصحة العالمية: نحتاج للمعلومات عن لقاح سبوتنيك الروسي لتقييم فاعليته    وفاة لاعب عراقي خلال مباراة كرة قدم    مفهوم التعزية فى الإسلام    بالزفة والهتافات جماهير الأهلي بسوهاج تحتفل بالتاسعة    إزالة منزل متصدع نتيجة أعمال حفر بمدينة طوخ بالقليوبية    «الصحة التونسية»: 72 وفاة و1295 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مدافع الأهلي ينتقد مدير منتخب مصر    أيمن أشرف: لم نكن في مستوانا في الشوط الأول.. ورسالة لجماهير الزمالك    مباراة كبيرة للأبيض.. إبراهيم حسن: الحمد لله إحنا محسوبين على الأهلي والزمالك    "كان مرعبًا".. أديب ينتقد احتفال أنصار الفائزين بالنواب بإطلاق الأعيرة النارية    ماهر فرغلي: الإخوان تواجه مرحلة فارقة.. وتراجعها فى الأردن مؤشر لنهايتها عالميا    «الهجرة» تطلق معسكر «اتكلم عربي» لأبناء المصريين بأمريكا.. اليوم    "أولياء أمور مصر" تطالب الأباء بمشاركة الأم في متابعة الأبناء دراسيًا    فيديو.. الأرصاد: تحسن في الأحوال الجوية اليوم على محافظات الوجه البحري    رئيس "القابضة للطيران" يبحث تأثير كورونا مع الاتحاد العربي للنقل الجوي    مينا عطا يحتفل بفوز الأهلي: «أديله عمري وبرضه قليل»    مصطفى درويش: بحب كلمة أنت سندي.. والليثي يعلق: "يا حنين"    اليوم مصر للطيران تسير 58 رحلة.. نيويورك وفرانكفورت أهم الوجهات    برلمان تونس يقر ميزانية إضافية مكلفة للعام الجاري    السودان: فريق وطني للمساعدة في سد ثغرات التدفقات المالية غير المشروعة    باحثون: حمية "كيتو" فعالة في علاج الصداع النصفي    إبريل 20221.. متى ننتهي من الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد    ميدو: الزمالك كان «مقطوع اليدين» أمام الأهلي    أفراح بميادين قنا احتفالًا بفوز الأهلي بالبطولة الإفريقية    مصدر برلماني: النائب الناجح بالانتخابات ليس عضوا إلا بحلف اليمين    وفاة أول نائب في «برلمان 2021» بعد إصابته بفيروس كورونا    هالة السعيد: أهدي جائزة أفضل وزيرة عربية للشعب المصرى    مسؤول إسرائيلي: إيران ستواجه صعوبات في التقدم بمشروعها النووي بعد اغتيال فخري زاده    فيديو.. المفتي: من حق الدولة هدم أي مسجد للمصلحة العامة بشرط    عودة للسباق.. البطولة 21 تقرب الأهلي من استعادة لقبه من ريال مدريد    أمطار رعدية غزيرة البحيرة.. ورفع درجة الاستعداد للقصوى بالمحافظة    وفاة نائب البرلمان الدكتور جمال حجاج بدائرة بنها وكفر شكر متأثرا بكورونا    صحافة جنوب أفريقيا: موسيمانى يصنع المجد مع الأهلى بدورى أبطال أفريقيا    وفقًا للائحة.. هل يغيب الشحات عن الأهلي في كأس السوبر الإفريقي؟    "التنظيم والإدارة": سلامة موظفي الجهاز الإداري للدولة تهمنا بنفس قدر سير العمل بالمؤسسات    هل التوكل على الله يجلب الرزق    بالصور.. شماريخ وأعلام الأهلي ترفرف في سماء الوادي الجديد بعد الفوز    هنيدي عن هدف شيكابالا في شباك الأهلي: "جون بلاى ستيشن"    خالد سليم عن فوز الأهلي: "فرحتونا زي ما اتعودنا منكم.. وهاردلك لنادي الزمالك"    أسرة نائب بنها ضحية كورونا: الدفن ظهرًا دون عزاء    مصطفى درويش: كاملة أبو ذكرى صاحبة فضل على أسرة "ب100 وش" ولا أعرف سر غضبها    نوال الزغبي بملابس الجيش وسيلفي هنا الزاهد وأماني كمال..10 لقطات لنجوم الفن خلال 24 ساعة    صن دوانز يهنئ موسيماني والأهلي بالنجمة التاسعة    فيديو.. وزير التنمية المحلية: 313 مركزا تكنولوجيا يقدم 132 خدمة بحلول العام المقبل    طلب عاجل من السودان بشأن سد النهضة الإثيوبي    محاكمة طبيب بألمانيا بتهمة انتهاك قواعد مكافحة المنشطات    قبل «نهائي القرن»| المؤسسات الدينية ترفع شعار «لا للتعصب»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صور.. الصالون السياسى الثانى لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين يؤكد رفضه مخطط "اختطاف الوطن".. "التجمع": مصر لن تقبل بنموذج ديمقراطى عابر القارات.. و"المصريين الأحرار": لابد من الوصول للرأى والرأى الآخر
نشر في اليوم السابع يوم 14 - 10 - 2019

قال محمد أبو النجا عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وممثل حزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، إن الديمقراطية كلمة يونانية الأصل بمعنى حكومة الشعب، أو سلطة الشعب، فالشعب بالمفهوم الديمقراطى يحكم نفسه بنفسه، وهو مصدر السلطات فى الدولة، فهو الذى يختار الحكومة، وشكل الحكم، والنظم السائدة فى الدولة، السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية، بمعنى أن الشعب هو أساس الحكم، وأساس السلطات فى الدولة، وهو مصدر القانون الذى تخضع له الدولة.
جاء ذلك خلال الصالون السياسى الثانى لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، والذى يعقد على مدار جلستين، الأولى تحت عنوان "الديمقراطية وإعلاء ثقافة الحوار"، والثانية تتحدث عن "الموظفة: تفعيل دور رعاية الأطفال فى مقرات العمل".
وأضاف أبو النجا، أنه فى سياق آخر الديمقراطية هى توكيد سيادة الشعب كما هو مكتوب على الطريق المؤدى للبرلمان بجوار شارع القصر العينى، وبناء عليه وعليه فمن حق الشعب دوماً باعتباره صاحب السيادة تعديل أو تغيير شكل النظام السياسى والاجتماعى والاقتصادى داخل الدولة.
وقال النائب سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع، إن الديمقراطية وممارستها تختلف من دولة لأخرى، ولا بد من الوقوف على من هم أعداء الديمقراطية ومن يريدون تصدير الديمقراطية.
وأضاف "عبد العال" أن فكرة الحوار والديمقراطية دون تحديد أى نموذج نريد تطبيقه على أرض الواقع يتناسب مع مفرداتنا، مشيرا إلى أن هناك جماعة أرادت فى فترة من الفترات اختطاف الوطن، مؤكدا أن مصر لن تقبل بنموذج ديمقراطى عابر القارات، ولكن نحن من نصنع ديمقراطيتنا التى تهدف للحفاظ على مصلحة الشعب المصرى.
من جهته، قال أحمد مشعل، ممثل تنسيقية الشباب عن حزب المصريين الأحرار، إن القنوات الشرعية التى من خلالها يتم إعلاء لغة الحوار، لابد أن تكون على نفس الأرضية وتهدف للحفاظ على مصلحة الوطن، ومن هذا المنطلق نتقبل الرأى الآخر، ومن هنا تأتى فكرة الديمقراطية.
وأضاف مشعل، أنه لابد من الوصول للرأى والرأى الآخر، وأن الديمقراطية ليست قاصرة على الانتخابات فحسب، ولكنها فى الحقيقة إعلاء المصلحة العليا لمصلحة الوطن، مشيراً إلى أن ممارسة الديمقراطية تبدأ من خلال الاهتمام بالعمل النقابى، على أن يكون أكثر فاعلية، وكافة مؤسسات الدولة كذلك.
ومن جانبه، أكد هيثم الشيخ، المتحدث باسم تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، حرص التنسيقية على تنظيم الصالون السياسى لمنح مساحة مناسبة للتحاور بين الأحزاب المختلفة فى القضايا التى تهم الوطن، فى إطار حرص التنسيقية على تنمية الحياة السياسية وتقديم حلول ناتجة عن حوار حقيقى بين النخب المختلفة دون تمييز.
وأضاف الشيخ، أن الصالون بشكل عام عبارة عن منصة نقاشية حول العديد من القضايا الهامة التى تهم مختلف فئات المجتمع المصرى، مشيرا إلى أن للصالون أثره فى تنمية الحياة السياسية، بما يتيحه من فرصة لعرض ومناقشة مختلف وجهات النظر حول أجندته، خاصة وأن التنسيقية تضم شبابا من مختلف التيارات السياسية، ويحظى كل طرف بالمساحة الجيدة لعرض رأيه.
وأوضح، أنه يتم أخذ التوصيات الصادرة عن الصالون بعناية حيث تعمل عليها التنسيقية من خلال أنشطتها ومشاركاتها المتنوعة.
وقال "الشيخ": إن هذه النسخة من الصالون هى النسخة الثانية بعد التدشين الذى بدأ بالنسخة الأولى على هامش ملتقى الشباب العربى والإفريقى بأسوان.
وشملت النسخة الثانية والتى عقدت بمقر حزب التجمع مشاركة فعالة من الحاضرين خلال جلستى الديموقراطية وإعلاء ثقافة الحوار، وتعزيز خطوات دمج وتمكين المرأة.
وأشار إلى أن الصالون تناول مناقشة تفعيل دور رعاية الأطفال فى مقرات العمل، ودور المرأة فى رفع الوعى السياسى، وكيفية تنمية دور رائدات الأعمال، وتأهيل الكوادر النسائية للعمل السياسى.
وقال أحمد صبرى، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وممثل حزب مستقبل وطن، إن الديمقراطية تعنى حكم الشعب لنفسه وجوهر العملية الانتخابية يكون تداول سلمى ومستمر للسلطة، وهناك ثلاثة عناصر مسئولة عن ذلك وهى: الأحزاب والجمعيات ومنظمات المجتمع المدنى والشعب، وأى خلل من أى عنصر سينتج عنه إشكالية.
وتابع صبرى: "الديمقراطية ليست وجبة سريعة يتم تحضيرها وشربها بعد ساعة على سبيل المثال"، مطالبا بضرورة أن يكون هناك أدوات من خلالها يتم الوصول للهدف المنشود، وأن الديمقراطية تهدف للحفاظ على الوطن وليست وليدة يوم وليلة، ولكن علينا أن ندرك أنها فى المقام الأول تهدف للحفاظ على الوطن، وأن هناك العديد من الدول على مستوى العالم من تلك التى يوجد بها نظام ديمقراطى شهدت تقلبات، مما يعنى أن أى نظام ديمقراطى لن يخلو من الثغرات ولكن تظل مصلحة الوطن هى الهدف الأسمى.
وأشار عضو شباب التنسيقية، إلى أن هناك ما يقرب من 100حزب على أرض الواقع يصعب إحصاء جميعها، وفيما يخص فكرة الدمج تكون رغبة من أعضاء الأحزاب، وهناك ائتلاف يتعاون فيه الأحزاب تحت مظلة وطنية، مع ضرورة الحفاظ على نموذج الديمقراطية القائمة.
وأضاف صبرى، أن هناك جماعات إرهابية تكفر كل من يختلف معها فى الرأى، فأردوغان يقتل المواطنين فى شمال شرق سوريا تحت مسمى الديمقراطية، وهناك من يشوه صورة الوطن أيضا باسم الديمقراطية، وأن اى نظام ديمقراطى معلب غير مقبول للتطبيق على أرض الوطن لأن لكل دولة معطياتها، ولكن يبقى الهدف من الديمقراطية الحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية.
تنسيقية شباب الأحزاب
الديمقراطية
الديمقراطية في مصر
اردوغان
الارهاب
اختطاف الوطن
الصالون السياسي
الموضوعات المتعلقة
تنسيقية شباب الأحزاب: الصالون السياسى يهدف للتحاور فى قضايا الوطن
الإثنين، 14 أكتوبر 2019 08:04 م
رئيس حزب التجمع: مصر لن تقبل نموذجا ديمقراطيا عابرا للقارات
الإثنين، 14 أكتوبر 2019 08:41 م
ممثل تنسيقية شباب المصريين الأحرار:الديمقراطية ليست قاصرة على الانتخابات
الإثنين، 14 أكتوبر 2019 09:09 م
تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تشارك فى مؤتمر "سد النهضة" غداً
الإثنين، 14 أكتوبر 2019 09:22 م
عضو بتنسيقية شباب الأحزاب: "الديمقراطية مش وجبة هنحضّرها ونشربها فى ساعة"
الإثنين، 14 أكتوبر 2019 09:37 م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.