مجلس الاحتياط الاتحادي يبقي على سعر الفائدة الأمريكية دون تغيير    البنتاجون: الانتشار الأمريكي الجديد بالشرق الأوسط يتضمن "صواريخ باتريوت"    «فيديو»| تفاصيل دخول المشجعين إلى ستاد القاهرة في مباراة افتتاح أمم أفريقيا    تعرف على تشكيل مواجهة كولومبيا وقطر في كوبا أمريكا    إحباط محاولة تهريب 98900 قرص مخدر بميناء الدخيلة    عمليات قلب مفتوح وقسطرة علاجية بمحافظة الأقصر    فيديو| أحمد موسى لمروجي شائعة اغتياله: «أنا على الهواء يا مجانين»    الجبير يشكك في حيادية تقرير الأمم المتحدة بشأن خاشقجي    «قومى ثقافة الطفل» يحتفل بكأس الأمم الإفريقية    «صوت الأزهر» تحتفي بالشيخ الشعراوي: عالم رباني تفانى في خدمة دينه وحب وطنه    «الصحة»: توحيد الشكل الخارجي لمنشأت التأمين الصحي في بورسعيد    البابا تواضروس يهنئ أبناء الكنسية الأرثوذكسية بعيد العنصرة وصوم الرسل    «المرور»: الملصق الإلكتروني للسيارات يساهم في ضبط المركبات المسروقة    فيديو| «مكافحة الإدمان»: 27% من متعاطي المخدرات إناث    صور| مصر للطيران تتزين بشعار «الكان»    كلنا إيد واحدة .. مران المنتخب ينهى خلافات الخطيب وأبو ريدة حول أزمة الدورى    الأعلى للإعلام يطالب المواقع الالتزام بالحقوق الحصرية للقنوات في كأس أفريقيا    جلطات القلب وراء 70 % من حالات الموت المفاجئ    الجيش اليمني يعلن تحرير مواقع جديدة من قبضة الحوثيين في محافظة البيضاء    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة .. غداً الخميس    ترامب يجمع نحو 25 مليون دولار خلال ساعات من إطلاق حملته الانتخابية    مناقشة "أزمة النقد وانفتاح النص" للدكتور محمود الضبع.. غدا    مجموعة عمليات ليبية تعلن صد هجوم على مطار طرابلس    ألمانيا تطالب بتحقيق سريع في وفاة الرئيس الشهيد محمد مرسي    هيئة السلع التموينية تتعاقد على شراء 290 ألف طن قمح روسي وروماني    ياسمين صبري في «on set»    داليا وإنجي ومي في «حواديت الشانزليزيه»    رئيسة القومى للمرأة تتفقد معرض منتجات "مصريات مبدعات"    خاما بيليات يشارك فى مران زيمبابوى ويقترب من مواجهة الفراعنة.. صور    رسميا .. ماركو جيامباولو مديرا فنيا ل ميلان    بيان رسمي بشأن توقف مباريات أمم أفريقيا مرتين    الفساد القطرى.. ريحته فاحت    "التعليم العالي" تعلن موافقة مجلس الوزراء على إضافة كلية طب الأسنان إلى جامعة السويس    قائد الجيش الجزائري: العلم الوطني الوحيد المسموح برفعه خلال المظاهرات    «التعليم» تلاحق الطلاب الغشاشين فى الثانوية العامة    الإفتاء: لا مانع من إعطاء الزكاة ل زوج البنت الفقير    الحكم بالإعدام على قاتل جاره بالبحيرة    أحمد فلوكس: تواصلت مع طفلة لتهدئتها بعد مشاهدة مشهد استشهادي في «الممر»    عمرو دياب يطالب بإغلاق 5 قنوات فضائية    بالفيديو.. الصفحة الرسمية للأزهر على "فيسبوك" تحيي السيرة العطرة لصحابة الرسول    تخفيضات جديدة على أسعار "بي واي دي" تصل إلى 20 ألف جنيه    محافظ جنوب سيناء: توفير شاشات في 10 مراكز للشباب لنقل فعاليات البطولة الإفريقية    سياحة ميسرة لذوي الإعاقة وكبار السن    بعد موجة التراجعات.. أسعار الدولار في التعاملات المسائية    25 يونيو بدء قبول دفعة جديدة من المجندين    شيماء سيف تنفي إصابتها بسرطان الثدي    المفوضين توصي بإعادة 45 مليون جنيه ضرائب متحصله لشركة بترول    صور.. رئيس الوزراء يشهد مراسم توقيع بروتوكول تعاون لإعداد مشروعات تنموية للحد من الهجرة غير النظامية    ننشر تفاصيل تحقيق الأعلى للإعلام مع «ميدو»    اتحاد كتاب مصر ينعى المفكر الكبير الدكتور إمام عبد الفتاح    الحكومة تزف بشرى سارة لمتضررى النوبة والسد العالى    قرار المحكمة بشأن سعاد الخولي في منعها في التصرف في أموالها    الإفتاء توضح ما يجزأ فى صك الأضحية.. اعرف التفاصيل    على جمعة يوجه نصيحة لمن يعاني من ضغوط ومشاكل الحياة    البابا تواضروس يحتفل باليوبيل الذهبي ل«تكلا هيمانوت»: «الكنيسة مش مبنى وشوية طوب» (صور)    هل مضغ الطعام بصوت مسموع مخالف للآداب؟.. الإفتاء تجيب    "الكتلة النسائية".. ننشر خطة إخوان تونس للسيطرة على الحكم    دراسة: العلاجات التي تستهدف ارتفاع ضغط الدم تقلل من ظهور الزهايمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرصد الأزهر يصدر تقريرا جديدا يوضح مفهوم الإرهاب فى إفريقيا ومراحله
نشر في اليوم السابع يوم 14 - 05 - 2019

كشف تقرير لمرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن هناك صعوبة فى تحدي مفهوم الإرهاب فى إفريقيا بشكل قطعى؛ والسبب فى ذلك ليس غموض المصطلح ذاته، وليس قصور المعاجم اللغوية عن تعريفه، وإنما يرجع السبب إلى تعدد وتنوع صور الإرهاب فى القارة السمراء، وتنوع الأبعاد الداخلة فى تشكيل العمل الإرهابى، بالإضافة إلى تداخل مفهوم الإرهاب مع مفاهيم أخرى كالجريمة المنظمة، والعنصرية، والعنف السياسي، والصراعات القبلية، وغيرها؛ الأمر الذى حدا بكل دولة أو إدارة سياسية إفريقية إلى أن تضع مفهومًا للإرهاب يتفق مع مصلحتها وأيديولوجيتها، وما تريد الوصول إليه من هذا المفهوم. فغايات وأهداف «جيش الرَّب» فى أوغندا -على سبيل المثال- تختلف عن أهداف وغايات جماعات «الأورومو» في إثيوبيا، وكذلك تختلف غايات وأهداف جماعة «بوكو حرام» فى نيجيريا عن غايات وأهداف جماعة «أنتي بالاكا» في إفريقيا الوسطى، وهكذا.

وتابع المرصد: "كل تلك الأسباب تدفعنا إلى القول بأن وصف الإرهاب في إفريقيا أسهل من تعريفه؛ ولذا فإن اللجوء إلى تحديد السمات العامة للعمل الإرهابي في هذه القارة ووضع نماذج وأنماط له - يجنبنا الخوض في تحديد مفهوم له قد لا يحقق تقدمًا ملموسًا في دراسة المشكلة.

وقد نصَّت المادة الأولى من اتفاقية منظمة الوحدة الإفريقية لمكافحة الإرهاب على أنَّ: العمل الإرهابي هو أي عمل شأنه أن يُعرِّض حياة الأفراد أو الجماعات أو السلامة البدنية أو الحرية للخطر، أو يلحق الإصابة أو الوفاة بأي شخص، أو يتسبب في إلحاق الضرر بالممتلكات العامة أو الخاصة أو الموارد الطبيعية أو التراث الثقافي، وكذلك يشمل العمل الإرهابي أيَّ عمل يتم ارتكابه بقصد ترهيب شخص أو إثارة الفزع، أو حمل أي حكومة أو هيئة أو مؤسسة أو عامة الشعب أو جزء منه على عمل أو الامتناع عنه، أو اعتماد موقف معين أو التخلي عنه. كما وصفت الاتفاقية العمل الإرهابي بأنه: أى عمل يُقصد به إعاقة السير للمرافق العمومية، أو إعاقة توفير الخِدْمات الأساسية للجمهور، أو خلق وضع عام متأزم فى البلاد، أو خلق حالة تمرد عارمة فيها.

ويشمل العمل الإرهابى أيضًا أى ترويج أو تمويل أو مساعدة أو تحريض أو تشجيع أو تآمر أو تنظيم أو تجهيز أى شخص؛ بقصد ارتكاب أي من الأعمال المشار إليها سابقًا.

وتبعًا لتنوع وتباين الأبعاد الداخلة فى العمل الإرهابى فى إفريقيا توسعت بعض الدول الإفريقية فى تحديد مدلول الإرهاب، فعلى سبيل المثال: نجد أن «الجزائر» قد أَدرجت تحت جرائم الإرهاب: كل ما يبث الرعب فى أوساط السكان، أو يمس بشعارات الدولة، أو يلحق الضرر بالبيئة، أو يعيق مؤسسات الدولة. ونجد أن «نيجيريا» تعدُّ بثَّ المعلومات بهدف نشر الرعب عملًا إرهابيًّا. أما فى «موزمبيق» فإنَّ أي عمل يتعمد خلق جو ينعدم فيه الأمن الاجتماعي كمن يتلاعب فى المواد الغذائية، أو يتسبب فى إلحاق ضرر بالغ بالصحة العامة يُعدُّ عملًا إرهابيًّا.

ولكى نعرف السبب وراء كل هذا التنوع والتعدد فى صور وأشكال الإرهاب في إفريقيا، لا بد أن نُلقى الضوء على المراحل التاريخية التى مرَّ بها الإرهاب فى القارة، والتى اختلفت فيها الدوافع والأسباب، على النحو التالى:-
المراحل التى مرَّ بها الإرهاب فى إفريقيا
المرحلة الأولى: وفيها اختلطت الأعمال الإرهابية بقضايا التحرر الوطنى والقضاء على المستعمر؛ فقد كانت تستغل الجماعات المتطرفة فترة الاستعمار للقيام بأعمالها الإجرامية التي ارتبطت بالحروب الأهلية، وحركات التمرد، والانقلابات، ولكن أعمال ومساعي تلك الجماعات والحركات المتمردة لم تحظ في مجملها بالاعتراف الخارجي؛ ولذا اقتصرت شرعيتها على الجماعة الإثنية أو الإقليمية القائمة بهذا التمرد؛ كما حدث في السودان منذ 1955-1972م، ثم 1983-2005م، وكذلك ما حدث في بيافرا بنيجيريا في الستينيات. وكانت العوامل المحركة للعنف في تلك المرحلة هي استمرارية مشكلة الحدود، وفشل النظم السياسية في تحقيق وعودها بالتنمية والاستقرار بعد الاستقلال، بالإضافة إلى الاختلافات الأيديولوجية بين النُّظم والجماعات، وانتشار الفساد، وسوء الإدارة، والمحسوبية، والتهميش؛ الأمر الذي دفع الجماعات المختلفة لاستخدام الأدوات والسبل كافة للاستيلاء على السلطة، أو الانفصال.

المرحلة الثانية: وتمثلت في السبعينيات، وارتبطت فيها الأعمال الإرهابية بقضايا غير إفريقية، كقضية الصراع العربي مع الكيان الصهيوني؛ حيث تمَّ اختطاف طائرة «إيرباص» فرنسية عام 1976م من «أثينا»، وهو ما نُظر إليه بأنه تعاون بين «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» ونظام «عيدي أمين» في أوغندا. وفي أعقاب عملية الإنقاذ التي قامت بها وحدات تابعة للكيان الصهيوني بتسهيلات كينية لركاب طائرة الإيرباص المختطفة - شهدت مدينة «نيروبي» تدمير أحد الفنادق الرئيسة بها؛ مما دفع البعض إلى اتهام الفصائل الفلسطينية بهذا العمل؛ ليضاف إلى رصيد الأعمال الإرهابية ذات الصلة بالصراع العربي مع الكيان الصهيوني.

المرحلة الثالثة: وتُعدُّ أخطر مراحل العنف التي شهدتها القارة الإفريقية وأكثرها دموية، وفيها اتخذ العنف الطابع المؤسسي الممتد داخليًّا والمحكوم خارجيًّا، من خلال هيمنة تنظيمي «القاعدة» و«داعش» على سير عمليات العنف والإرهاب في إفريقيا؛ حيث ارتبطت الجماعة الإسلامية المسلحة بتنظيم «القاعدة» في الجزائر عام 1992م، وأعلنت الحرب على النظام والمجتمع الإفريقي، وكذلك ارتبطت حركة «الشباب» في الصومال و«جماعة أنصار الدين» في مالي بتنظيم القاعدة.

ويرى مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أنَّه على الرغم من تحديد الاتفاقية لسمات العمل الإرهابي، فإن مفهوم الإرهاب في إفريقيا لا يزال يشكِّل صعوبة في الإحاطة المميزة لمضامينه عن غيره من الأنشطة الشرعية والأخرى غير الشرعية، ولكن على الأقل يمكننا من خلال تلك السمات المميزة للعمليات الإرهابية أن نضع سمات عامة للإرهاب في إفريقيا، ومن بين تلك السمات أن الإرهاب يتميز بأفعال معينة توصف بأنها رعب وعنف، وأن الإرهاب يكون وراءه قصد معين يختلف اتساعًا وضيقًا حسب درجة العنف الذي تتعرض له الدولة وطبيعته، كما أن الإرهاب يكون وراءه تنظيم وتخطيط، وأن طبيعة عناصر الإرهاب وخُططه وأهدافه التي تجرِّمها التشريعات الإفريقية تتباين تبعًا لاختلاف المرحلة التاريخية والأشكال التي اتخذها الإرهاب على الساحة الإفريقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.