السيسي يؤكد مواصلة مصر بذل جهودها لاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة    مطالبات بتسليم "المقاول الهارب" إلى مصر لمحاكمته    سامح شكري: كلمة السيسي في قمة المناخ تتناول التحديات في الشرق الأوسط وقضايا أفريقيا    فرنسا: الهجمات على أرامكو تشكل نقطة تحول بالمنطقة    الخارجية الكويتية: مازلنا في إطار بلورة موقفنا إزاء التحالف الدولي لحماية الملاحة البحرية    هيئة الانتخابات التونسية تستبعد حدوث تغيير في نتائج الجولة الرئاسية الأولى    مواعيد مباريات اليوم في الدوري المصري والألماني    ميتشو يحفز لاعبي الزمالك قبل مواجهة الاتحاد    مهاجم الحرس: التعادل أمام المصري بداية قوية.. ونطمح في الظهور بشكل مشرف    للمرة الثانية.. نيمار "ينقذ" باريس سان جرمان    سوبر كورة يكشف مفاجأة في مران الزمالك قبل مواجهة الاتحاد    بالصور.. الطب البيطري يقضي على 8 كلاب ضالة بالسم في طنطا    تراجع الصيد غير المشروع لوحيد القرن في جنوب أفريقيا    حادث غامض.. مقتل 3 أشخاص وإصابة 4 بالولايات المتحدة    باتريشيا كلاركسون تحبس الأنفاس بالأحمر اللامع في حفل الإيمي (صور)    فيديو.. الإبراشي:"الإخوان يتاجرون بالمرأة المصرية    المهن التمثيلية تحذر من التعامل مع منتج مسلسل "نصيبى وقسمتك" لاخلاله بالقوانين    فيديو.. حركة حماس: أصدرنا قرارا بمنع تداول ما يحدث فى مصر بكل مؤسساتنا الإعلامية    النادي الإعلامي للمعهد الدنماركي يفتح باب التسجيل في منتدى إعلام مصر    إشبيلية ضد ريال مدريد.. الملكى يحتفل بأرقام راموس وكاسيميرو المميزة    عمرو أديب يتصدر تويتر عقب حلقة محمود حمدي السيسي    فتح باب التحويل ونقل قيد طالبات جامعة الأزهر.. تعرف على الشروط    الحكومة البريطانية تقلل من فرص خطة إنقاذ توماس كوك في ظل تعثر أوضاعها المالية    اسعار الذهب اليوم الإثنين 23/9/2019.. ومكاسب كبيرة في أول تعاملات الأسبوع    اسعار الدولار اليوم الإثنين 23/9/2019.. تحديث لسعر العملة الأمريكية    حارس طنطا: المقابل المادي عرقل انتقالي لسموحة    لوبيتيجي: خسرنا لأننا لم نلحق الأذى ب ريال مدريد    رئيس صيدليات 19011 يكشف علاقة نادي الزمالك باسمهم التجاري    اللجنة الوزارية الاقتصادية تستعرض برامج الإصلاح الهيكلي للاقتصاد المصري    الخطوط الجوية التركية تطلق أولى رحلاتها لمطار الأقصر    محمود السيسي العضو المنتدب ل «صيدليات 19011» ينفي علاقته ب «الرئيس»    بالدرجات.. الأرصاد تعلن تفاصيل حالة طقس اليوم    تحرير 700 مخالفة إشغال خلال الصيف في مطروح    خلال ساعات.. محاكمة المتهمين في "ولاية سيناء"    مؤسسو "19011" يكشفون تفاصيل إنشاء سلسلة الصيدليات الشهيرة    عمرو أديب بعد خداعه الجماعة الإرهابية: «محمود السيسي مش ابن الرئيس»    محمود السيسي: صيدليات 19011 ليس لها علاقة بالجيش أو الرئيس والسجل التجاري موجود    وفاة "سيجموند يان" أول ألماني يصل الفضاء عن 82 عاما    الإدعاء فى كولمار: دوافع منفذ حادث المسجد الكبير لا تزال غير معلومة    عمرو أديب يرقص علي الهواء بعد خداعه للإخوان بشأن استضافته لنجل السيسي    بث مباشر.. حفل جوائز الإيمي للدراما والتليفزيون    رامي صبري يلعب التنس وأسما شريف منير في الجيم.. 10 لقطات لنجوم الفن في 24 ساعة    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    ملاك صيدليات19011: نسعى لتصدير دواء بقيمة مليار دولار لأفريقيا بحلول 2021    باختصار.. أهم الأخبار العالمية والعربية حتى منتصف الليل.. الاحتفال باليوم الوطنى فى السعودية.. ملتقى الإعلام العربى يدعو لإنشاء كيان يعاقب القنوات التى تبث الأكاذيب. الجيش الليبى: القضاء على الإرهاب بات قريبا    نتنياهو يعلق على قرار القائمة العربية بدعم جانتس لتولي رئاسة الحكومة    حقيبة سوداء تثير الذعر في الدقي.. والسر «بوكيه ورد»    توقعات بتخفيض أسعار الفائدة 1 2% خلال اجتماع لجنة السياسات النقدية الخميس المقبل    "تطوير العشوائيات": خطة للقضاء على المناطق غير المخططة خلال 10 سنوات    ضبط ورشة تصنيع أسلحة و600 جنيه مزيفة و243 طلقة بمنزل في أسيوط    فيديو يثير غضب جماعة الإخوان وتسعى لحذفه من مواقع التواصل .. تعرف عليه    وزارة الصحة: 499 ألفا سجلوا بياناتهم في التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    خالد الجندي عن أخبار القنوات المعادية للدولة: الظن هنا واجب وطاعة    بعد وقف الزنتاك والراني تعرف علي البدائل    حكم صلاة الرجل مع زوجته جماعة في البيت .. هل يحصل على الثواب كاملا    انطلاق مؤتمر "الجهاز الهضمي والكبد والأمراض المعدية".. الأربعاء    هل قول صدق الله العظيم بدعة؟ .. الإفتاء ترد    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة الناس والبطاطس.. وقود الفقراء ولذة الأغنياء
نشر في فيتو يوم 12 - 08 - 2019

سواء أحببتها مقلية أو اعتدت على أكلها مسلوقة أو كنت من هواة الأكل الصحي وخبزتها في الفرن، في كل الأحوال تبقى البطاطس واحدة من الأشياء التي اتفق عليها ومعها الجميع في هذا العالم الذي يعج بالخلافات وتحتدم فيه خصومات الفرقاء.
بين كل طبقات البشر اعتبرت البطاطس هي الأكلة التي يرغبها الغني قبل الفقير، وعليها قامت صناعات ضخمة جعلتنا لا نستغنى عن كيس رقائق البطاطس المقرمشة، ورغم تصنيفها مع عائلة الخضر لكنها احتلت المرتبة الرابعة كأكثر الأغذية التي تستهلك عالميا بعد الثلاثي المسئول عن سد جوع البشرية القمح والذرة والأرز، ورغم أن البطاطس تلعب الدور نفسه في مد الجسم بالكربوهيدرات والسكريات وتعطي الإحساس بالشبع لكن نظرة الناس المختلفة للبطاطس جعلتها طعاما طيعا يمكن أن يتحول لطبق يساوي مئات الجنيهات في بعض الأماكن أو ساندوتش ثمنه أقل من ربع دولار في مطعم شعبي.
بعد اكتشاف الرحالة الأوروبيين للبطاطس في سهول أمريكا الجنوبية وهي الموطن الأصلي لهذه الدرنات العجيبة، بدأ اعتماد البشر على البطاطس يزيد بشكل يفوق المحاصيل الأساسية كالقمح والذرة، لدرجة أن مجاعة كبيرة ضربت الأراضي الأيرلندية بين عامي 1845 و1846 بعد أن أتلف مرض اللفحة المتأخرة محصول البطاطس في عموم البلاد ومات قرابة مليون شخص من الجوع، وأُجبر مليون آخرين على الهجرة هربًا من الموت.
ربما لا يدرك الناس الأهمية التي تحتلها البطاطس في حياتهم اليومية باعتبارها مصدر الكثيرين للإحساس بالشبع والامتلاء بالطاقة، فبهذا المنطق ساعدت البطاطس في دفع عجلة الإنتاج في أوروبا إلى الأمام بعد أن دخلت إسبانيا لأول مرة في القرن ال16 كأحد الاكتشافات العجيبة بالأمريكتين.
جون ريدر الكاتب الإنجليزي الذي أنتج عددا من المؤلفات التي تهتم بعلاقة الإنسان بالموارد الطبيعية منها كتابه الإنسان والأرض، قال في حوار مع موقع «فاو» على هامش الاحتفال بالعام الدولي للبطاطس سنة 2008: «إنه ذهل من الدور الاقتصادي الذي لعبته البطاطس بعد أن تحول السكان في مجتمعات محلية زراعية مغلقة ومكتفية ذاتيا إلى مجتمعات باتت التجارة والنشاط الاقتصادي هما الوسائل الأساسية لبقائه».
وأضاف ريدر: «نهضت البطاطس بسلسلة من الدول الإمبريالية بجبال الأنديز وظهر تأثيرها على أوروبا في القرن ال16، فمن وجهة نظري لم يقع حدث بهذه الضخامة من قبل في أي مكان، فبعد الاعتماد على الحبوب لآلاف السنين أصبح لدى أوروبا محصول تكميلي ملائم للتربة والمناخ وينتج كربوهيدرات تزيد بأربع مرات من وحدة الأرض والعمل عن محاصيل الحبوب، ونمت أعداد السكان على نحو سريع في كل الأماكن التي دخلت زراعة البطاطس إليها وهو ما وفر قوة عاملة كبيرة، وهكذا قدمت البطاطس الوقود اللازم للثورة الصناعية لأوروبا والعالم.
وبشكل عام يدين البشر لسكان الأنديز القدامى بفضل اكتشاف وترويض أصناف البطاطس، والتي كانت سلسلة لإنتاج الأصناف التي نعرفها اليوم، فالقصة بدأت منذ 8000 عام على ضفاف بحيرة تيتيكاكا التي تقع على ارتفاع 3800 متر فوق سطح البحر في سلسلة جبال الأنديز على الحدود بين بوليفيا وبيرو؛ حيث تم ترويض البطاطس من البرية لأول مرة على يد البشر الموجودين في تلك المنطقة؛ وهم مجموعات معتمدة على الصيد والجمع من الأحراش؛ كوسيلة للحصول على الطعام، وبسبب البطاطس نشأت دول وإمبراطوريات ساعدتها البطاطس على الاستمرار وكانت آخرها دولة حضارة الإنكا التي امتدت من كولومبيا إلى الأرجنتين قبل أن تنتهي على يد الإسبان عام 1532، لتبدأ البطاطس رحلة جديدة إلى العالم كله.
واليوم يوجد على امتداد سلاسل جبال الأنديز قرابة 5000 صنف من البطاطس يزرع من قبل السكان المحليين.
يحمل السكان المحليون في بيرو مسئولية الحفاظ على الأصناف الأصلية للبطاطس التي نمت في الأنديز، وفي سبيل ذلك تكون جماعة حماة البطاطس التي تضم عددا من المزارعين المحليين في بيرو اتخذوا مزرعة ضخمة مساحتها 12 ألف هكتار لزراعة قرابة 1000 صنف من البطاطس، وفق ما يقول لينو ماماني المصنف كأحد حماة البطاطس في بيرو أو «بابا اراريو» بلغة كويشاو المحلية.
ويقول لينو: إنهم أعادوا زراعة عدد من الأصناف التي عادت لموطنها الأصلي في بيرو بالجبال حتى تتعلم تلك الأصناف كيف تتواءم مع نفسها في ظل العوامل من حولها، ويعتمدون في ذلك على قوة الطبيعة الأم التي تعلم البطاطس كيف تروض نفسها، وتجعلها تنتج المزيد من الغلال، وهذا من خلال إسعاد الطبيعة الأم بزراعة أكبر عدد من أصناف البطاطس، ويرفض حماة البطاطس في بيرو زراعة الأصناف الحديثة بداعي أنها تحتاج حتى تنمو إلى «تسميم» الطبيعة الأم بالأسمدة والمبيدات.
في مناطق نشأتها أعلى جبال الأنديز ببيرو، قرر العالم أن يحافظ على البطاطس من مخاطر التدهور والاختفاء نتيجة الأمراض والعوامل المناخية المتغيرة، فأنشأ عدد من الجهات المانحة المعنية بالغذاء والزراعة المركز الدولي للبطاطس بالعاصمة البيروفية ليما عام 1971؛ ليمارس دورا بحثيا في تعزيز الأفكار وإنتاج الأبحاث التي تساهم في الحفاظ على البطاطس وتطويرها ونشرها كمصدر غذاء أساسي خاصة في الدول النامية.
وصل مدى الأبحاث التي أجريت على البطاطس إلى التفكير في محاكاة زراعتها على تربة كوكب المريخ في ظل محاولات الإنسان إلى استكشاف مناطق للعيش المستقبلي على الكوكب الأحمر، فأجرى المركز الدولي للبطاطس عام 2016 تجربة لزراعة البطاطس في بيت زجاجي يوفر ظروف مناخية قاسية كتلك التي توجد على المريخ، وتكوين تربة مشابهة أيضًا جلبت من صحراء بمامباس دى لاجويا في جنوب بيرو، وهي المنطقة التي يظن العلماء أنها تشبه إلى حد كبير التربة على المريخ، ونجحت التجربة المبدئية في إنتاج درنات البطاطس من الظروف الجوية القاسية، وفي تربة غير اعتيادية لنمو البطاطس؛ وذلك نتيجة لعمليات التحسين والتهجين التي يباشرها المركز بشكل دائم.
حتى عام 2016 وصل الإنتاج العالمي من البطاطس إلى 377 مليون طن منها قرابة 100 طن تنتجها الصين وحدها باعتبارها المنتج والمصدر الأكبر للبطاطس في العالم، ويقول الدكتور محمد مصطفى الباحث في قسم بحوث البطاطس بمركز البحوث الزراعية: «إن الصين تحولت إلى عملاق في زراعة البطاطس بعد أن اعتمدت على تكنولوجيا زراعة الأنسجة لإنتاج تقاوي البطاطس وتوفيرها محليا في كل الأوقات الملائمة لزراعتها خلال العام، وهو ما مكنها من احتلال قمة هرم زراعة وتصدير البطاطس في العالم».
ويشير مصطفى إلى أن إنتاج التقاوي من خلال عمليات زراعة الأنسجة في المعامل، هو النمط المتبع في أغلب الدول للاكتفاء من التقاوي وهو النمط الذي بدأنا اتباعه في مصر بعد الأزمة التي ألمت بسوق البطاطس العام الماضي 2018 بسبب ضعف الإنتاجية خلال عروة الخريف، وما تبعه من احتكار بعض التجار للسلعة فارتفعت الأسعار بشكل جنوني، وهدد ذلك أن يحصل المستهلك بسهولة على واحدة من أهم وأرخص السلع الغذائية الأساسية في العالم، ومنذ ذلك الحين ونحن نعمل على مراحل إنتاج تقاوي البطاطس ومن المنتظر أن ننتج أول دفعة للسوق خلال 3 سنوات فقط.
وتحتل البطاطس في مصر مكانة كبيرة لا تقل عن مكانتها في بقية دول العالم، رغم أن مقارنة استهلاك المواطن الروسي والأوروبي للبطاطس وصل إلى 150 كيلو في العام مقابل 22 كيلو للمواطن المصري، وهو فارق كبير يدلل على أهمية البطاطس للمواطنين في الدول الأكثر تقدما ويشير إلى ضرورة الاهتمام بزراعتها في مصر بشكل أكبر.
ومن جانبه يقول الدكتور محمد على فهيم الخبير الزراعي وصاحب الخبرة الطويلة في زراعة البطاطس، إنها محصول قومي بلا منازع وإن مساحات زراعته في مصر تتخطى 400 ألف فدان تنتج نحو 5 ملايين طن قيمتها الاقتصادية 20 مليار جنيه.
ولفت إلى أنت البطاطس يساهم في الناتج القومي الزراعي بنسبة 5% ويستوعب طوال العام قراة 25 مليون عامل يومية ويوفر مليون فرصة عمل دائمة، ويضخ عملة صعبة بأكثر من 500 مليون دولار بما يعادل أكثر من 20% من قيمة صادراتنا الزراعية ونحو 25% من حجم الصادرات الزراعية
أما عن قيمة البطاطس للفلاحين فيقول فهيم إنها تعتبر "زرعة الموسم" التي يعقد عليها المزارع الآمال طوال العام أملا في الربح، وأن قرار زراعة البطاطس يتطلب من المزارع التخطيط طوال العام لتجهيز ثمن التقاوي وخدمة التربة، وأن من اعتاد زراعة البطاطس لا يمكن أن يتراجع عنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.