كلية الطب العسكرى    صور| إجراءات أمنية وكاميرات مراقبة وبوابات إلكترونية لتأمين احتفالات السيد البدوي    تعرّف على قيمة الغرامة المقررة للتصالح في مخالفات البناء بأسيوط    جذب الاستثمارات الأجنبية.    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    "مياه المنيا" تنظم دورة رياضية للمصالح الحكومية    «إنماء للتطوير» تطلق مشروع «The Iris« بالعاصمة الإدارية الجديدة    فيديو| أردوغان وقع في الفخ بين المطرقة الأمريكية والسندان الروسي    تونس الخضراء ومرحلة جديدة نحو التعافى السياسى والاقتصادى    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    الاتحاد الإسباني يرفض نقل الكلاسيكو لملعب ريال مدريد.. رسميا    وزير خارجية باكستان: إسلام آباد تلعب دورًا حيويًا لتعزيز السلام الإقليمي    الأهلي نيوز : أندية الدوري تتضامن مع الأهلي في أزمة تأجيل لقاء الزمالك    بيكيه وديمبلي يدعمان إضراب كتالونيا    ضبط مصنع حلوى فاسدة بالشرقية .. صور    باسم مستعار.. حبس هارب من جريمة شروع في قتل بالزاوية الحمراء    "أمطار وسحب".. تعرف على تفاصيل طقس الجمعة (بيان بالدرجات)    مايك بنس:سنطالب أردوغان بإجراء تحقيقات حول انتهاكات العملية العسكرية فى سوريا    شاهد.. نانسي عجرم تتوجه للرياض لهذا السبب    "الإفتاء" توضح الحكم الشرعي في أخذ شبكة الزوجة دون رضاها    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    خطبة الجمعة غدا عن ذكر الله وترجمتها إلى 17 لغة    قرار من الرئيس الأمريكي بشأن عضو الكونجرس البارز المتوفى في ظروف غامضة    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    صور| مئذنة السيد البدوي تضئ سماء طنطا في ذكرى مولده    أبطال «اللي عليهم العين» يكشفون ل«الشروق» أسرار العرض المسرحي الجديد    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    اجتماع تنسيقي لوضع اللمسات النهائية لفعاليات مهرجان تعامد الشمس بأسوان (صور)    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    محافظ قنا يتابع أعمال القافلة الطبية ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"    بالأسماء.. ننشر نتيجة المقبولين بمدرسة الضبعة النووية    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    الصحة: تطعيم 7 ملايين طالب بمراحل التعليم المختلفة ضد "الالتهاب السحائي"    الكشف الطبي على 2300 مواطن في قرية دقهلة بدمياط مجانا    إزالة 26 حالة تعدٍ على الأراضي الزراعية في كفر الشيخ    كيف تُقضى الصلوات الفائتة بسبب النوم أو النسيان؟    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    وزير الأوقاف يكرم الفائزين في المسابقات الثقافية    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    مفتي الجمهورية ينعي ضحايا حادث حافلة المعتمرين بالسعودية    تعرف على ضوابط التسويق الإلكتروني بمشروع قانون "حماية البيانات الشخصية"    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    بيان عاجل من «التعليم» بشأن انتشار الالتهاب السحائي    126 لاعب من 31 دولة يشاركون في منافسات بطولة مصر الدولية للريشة الطائرة    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    فعاليات واحتفالات متتابعة بيوم المرأة في سلطنة عمان    بالصور.. البابا تواضروس يدشن كنيسة جديدة ببلجيكا    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    وزير الإسكان يوجه بدراسة تجربة الغطاء الآمن لبالوعات الصرف الصحي    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    كامل الوزير يتفقد موقع تعطل الخط الأول للمترو ويعلن عودة الحركة لطبيعتها    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عقيدة "تشويه القدوة"
نشر في فيتو يوم 24 - 06 - 2019

للأسف، منذ عهود طويلة، ترسخ لدى المصريين "عقيدة" غريبة تسمى بعقيدة "تشويه القدوة" أصبحنا نمارسها بمهارة وتلذذ، لدرجة أنه لم يأت لدينا زعيم أو رمز مصرى واحد على مر التاريخ، لم نطلق عليه سهام النقد والتشويه دون هدف، ولدرجة وصلت إلى حد أننا حولنا كل حكامنا ورموزنا في شتى المجالات إلى "خونة وعملاء ولصوص" في هوية غريبة لم يُجدها شعب على وجه الأرض سوانا.
ولعل المحزن في الأمر، أن سهام النقد والتشويه غالبا ما تخرج من ساسة ورجال تقلدوا مناصب مرموقة، وعملوا في أروقة الحكم والسياسة لسنوات، ويدركون جيدا أن "الحاكم" خلال وجوده في موقع المسئولية، دائما ما يراعى في قراراته أبعادا قد لا تتضح لرجل الشارع العادى، منها "الأمن القومى، والظروف الاقتصادية، والعلاقات الخارجية"، وأن الأمانة تفرض علينا وضع جميع تلك الضغوط في اعتبارنا قبل توجيه سهام النقد والتشويه.
ولعل ما يدعو للأسف، أن تلك العقيدة جعلتنا طبقا لما هو ثابت في النقوش الفرعونية القديمة، ُنقدم على تشويه كل إنجازات الحاكم الذي يرحل، وسرنا على ذات النهج على مر التاريخ، لدرجة أنه لم يسلم منا حاكم منذ العصور القديمة، مرورا بأسرة محمد على، وانتهاء بالرؤساء "نجيب وعبدالناصر والسادات ومبارك والسيسي".
وامتدت عقيدة "تشويه القدوة" فطالت للأسف، كل ورموز السياسة والعلم والدين والفن والأدب والرياضة، لدرجة أنه لم يسلم منا على سبيل المثال لا الحصر "كل حكام الأسر القديمة، مرورا بمحمد على وأولاده، وعرابى، والشعراوي، وزويل، وهيكل، ومصطفى أمين، وطه حسين، ونور الشريف" وغيرهم.
وما يدمي القلب في ذلك السلوك المشين، أن أغلب ما يكتب لا هدف له سوى "شو إعلامي" تافه يخرج من بعض المشتاقين للشهرة، على حساب سمعة عظماء، أثروا الحياة في مجالاتهم بإنجازات تجعلنا نفخر بهم ونخلدهم على مر العصور، وهو ما يجعل القارئ يصاب بالصدمة من تدني و"تفاهة" ما يكتب.
لقد قص لى الفريق "فؤاد عزيز غالى" أحد رجال العسكرية المصرية الأفذاذ، وقائد الفرقة 18 مشاة التابعة للجيش الثانى الميدانى خلال حرب أكتوبر -رحمه الله- رواية، منذ أكثر من 40 عاما، أذكرها لأول مرة، حتى نتعلم كيف تقدر الدول رموزها، وتظهرهم في أبهى صورة أمام الأجيال القادمة.
فقد قال لى الفريق غالى رحمه الله: "عندما أرسلنى الرئيس السادات إلى تل أبيب ضمن وفد للتمهيد لمحادثات السلام مع إسرائيل في عام 1977، أقام الإسرائيليون لنا مساء يوم الوصول، حفل استقبال ضخم نقله التليفزيون الإسرائيلي على الهواء مباشرة، وفوجئنا في بداية الحفل أنه اصطف أمامنا مجموعة من الرجال تعدت أعمارهم جميعا الستين والسبعين عاما، وإذا بهم يبدون في تقديمهم لنا واحدا تلو الآخر، أمام كاميرات التليفزيون التي كان يتابعها كل الإسرائيليين نظرا لأهمية ما حدث".
وبدأ وزير الدفاع الإسرائيلى في تقديم هؤلاء الرجال لنا قائلا: "هذا هو القائد فلان الذي قام بالعملية الفلانية ضدكم في حرب 56، وهذا القائد فلان الذي قام بعملية كذا ضدكم في حرب 67، وهذا فلان، وهذا فلان، إلى أن انتهى من تقديمهم جميعا، ثم قال: هؤلاء هم كل القادة الذين مازالوا على قيد الحياة من القيادات العسكرية الإسرائيلية التي خاضت حروب ضدكم، ولم يتخلف منهم سوى القائد فلان الذي يرقد بالمستشفى مريضا، ونستأذنكم أن نقوم جميعا بزيارته في المستشفى غدًا"
وتساءل الفريق غالى -رحمه الله- قائلًا: "انظر كيف يقدرون قادتهم ورموزهم أمام الأجيال الجديدة، وانظر كيف سيكون واقع مثل هذا التكريم على الشباب والأطفال؟".
ولا ادري كيف نصر على ممارسة"عقيدة هدم وتشويه القدوة" وأمامنا شعب مثل الصين، هدم وأطاح بكل مبادئ ونظرات "ماو تسى تنج" إلا أنهم مازالوا يذكرونه ك "زعيم" ولم يخرج سياسي صيني ليتهمه دون هدف، أنه كان لصا، أو شاذا، أو عميلا.
أفيقوا يرحمكم الله، وكفانا اصطياد للأخطاء وتشويه الرموز، طمعا في "شو إعلامي" زائف، قد يكلفنا كثيرا من الحساب أمام الله والتاريخ، فجميعنا بشر "خطاءون" ولسنا بملائكة ولا "معصومين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.