الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعًا "الجولان وحلم الدولة الفلسطينية"
نشر في فيتو يوم 20 - 05 - 2019

لا أدري، هل سيستمر الصمت العربي تجاه الاستفزازات والانتهاكات الإسرائيلية المتكررة للأراضي العربية المحتلة، وهل ستظل الحكومات العربية تكتفي ببيانات "الشجب والإدانة" وترك سلطات الاحتلال تمارس سياساتها التوسعية يوما بعد يوم، أم سنرى تحركا عربيا حقيقيا وجادا يحدّ من الأطماع الإسرائيلية في القريب العاجل؟.
فخلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية منذ أيام، أعلن "بنيامين نتنياهو" عن البدء في بناء مستوطنة جديدة على "هضبة الجولان" السورية المحتلة، تحمل اسم "دونالد ترامب" وفاء بالوعد الذي قطعه رئيس الوزراء الإسرائيلى على نفسه، عقب اعتراف الرئيس الأمريكي بسيادة إسرائيل على المرتفعات السورية في 25 مارس الماضي.
ومثلما مر الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على "القدس" ومن بعدها "الجولان" مر الإعلان الإسرائيلي عن البدء في بناء المستوطنات الجديدة في الهضبة السورية المحتلة، دون أدنى تعليق أو تحرك عربي، حتى من الحكومة السورية ذاتها، على الرغم مما تمثله "الجولان" من موقع الاستراتيجي خطير، يمكن إسرائيل من توجية ضربات مباشرة لكل من "سوريا والأردن ولبنان وكامل الأراضي الفلسطينية المحتلة" من خلال مساحة تبلغ 1200 كم مربع، وارتفاع يصل إلى 2.814م، وطول يصل إلى 74 كم.
للأسف، إن "ترامب" كان يعي مسبقا ما سيسفر عنه الموقف العربي فيما يتعلق باعترافه بسيادة إسرائيل على "القدس" ولذا لم يجد حرجا في الإعلان ب "بجاحة" عن تغيير الموقف الأمريكي من "الجولان" والذي كان يتماشى مع الموقف الدولي منذ احتلالها في عام 1967، والذي كان يعترف بالهضبة السورية "أراضٍ محتلة".
وهو ما جعل الأمريكان يستمرون في الإعلان عن مواقف أكثر "بجاحة" لم تعلق عليها أي من الدول العربية أيضا، منها نشر "جيسون جرينبالت" مساعد الرئيس الأمريكي، خارطة جديدة ل"إسرائيل" على صفحته الشخصية على موقع "تويتر" تظهر فيها مرتفعات الجولان ك "أراض إسرائيلية" قائلا بفخر: "أهلا بأحدث نسخة بنظام خرائطنا الدولية" على الرغم من علم المسؤول الأمريكي "يقينا" أن اعتراف بلاده والخريطة الجديدة لإسرائيل يضربان بالقرارات الدولية عرض الحائط.
للأسف، إن التهاون العربي في قضية "الجولان السورية" على مدار ال 50 عاما الماضية، جعل حكومات الاحتلال المتعاقبة تشيد عليها 30 مستوطنة، يقطنها في الوقت الحالي ما يزيد عن 20 ألف إسرائيلي، بخلاف المستوطنة التي سيشيدها "نتنياهو" باسم "ترامب".
ولأن الموقف العربي معروف مسبقا للجميع، فلم تكتف إسرائيل بما ستفعله في "الجولان" بل أعلنت هذا الأسبوع عن مشروع لشق "شارعين جديدين" لربط المستوطنات المعزولة بجنوب وشمال الضفة الغربية، بالمستوطنات الكبرى في الشمال والجنوب، لتشكل طوقا يعزل القرى والمدن الفلسطينية، ويمكن إسرائيل من التسريع بمخطط ضم أراضٍ جديدة بالضفة الغربية، ونسف حل الدولتين، والقضاء على حلم قيام الدولة الفلسطينية.
ولعل السؤال الذي يطرح نفسة الآن، هل سيستسلم العرب للبلطجة "الأمريكية - الإسرائيلية" ويتركون "الجولان والضفة الغربية" لسياسة الأمر الواقع التي يفرضها "ترامب ونتنياهو" أم سيكون هناك واقعا آخر؟.
أعتقد أن الواقع العربي الحالي يقول: "إن إرادة "الأمريكان والاسرائيليين" سوف تنتصر"، وخلال شهور قليلة سوف يفتتح الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي مستوطنة "ترامب" الجديدة على أرض "الجولان السورية" ومعها الشارعين الجديدين في الضفة الغربية، وفرض أمر واقع جديد لن نمتلك معه سوى التسليم بواقع القضاء بشكل كامل على حلم الدولة الفلسطينية، أو الرضوخ لشروط "صفقة القرن" التي سيطرحها الأمريكان في وقت لاحق.
ولا عزاء للعرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.