افتتاح قسم الصيدلة الإكلينيكية بمستشفى الصالحية المركزي| صور    حازم نصر يكتب .. مستقبل التعليم الفني في مصر    طلاب جامعة الدلتا التكنولوجية يبدأون التدريب الصيفى بالهيئات والشركات | صور    مواقيت الصلاة اليوم الاثنين 4 -7 -2022 في القاهرة والمحافظات    الاحصاء: 11 مليار دولار قيمة تحويلات المصريين العاملين بالسعودية لمصر    الجيش البريطاني يعلن استعادة حسابه على «تويتر» و«يوتيوب»    كامل الوزير: مهندس في أمريكا قالي ياريت يبقى عندنا مونوريل زي اللي موجود في مصر    إزالة فورية للتعديات بالبناء المخالف بطامية في الفيوم    وزير الداخلية السعودي ينشر فيديو لاستعدادات قوات أمن الحج    أستراليا.. إخلاء ضواحي سيدني بسبب الأمطار الغزيرة والرياح القوية    مصرع 16 شخصًا وإصابة آخرين خلال حادث سير جنوب الكونغو الديمقراطية    كامل الوزير: مصر ستصبح مركزًا للتجارة العالمية والحاويات.. فيديو    تطورات مفاجئة في مستقبل صفقة طارق حامد مع اتحاد جدة    الثانية على الجمهورية فى الشهادة الفنية: بحلم أكون دكتورة فى الزراعة لخدمةًً أهالى الوادي الجديد    بالأسماء| إصابة 4 أشخاص في حريق خط غاز بمنطقة شبرا الخيمة    مصرع طفلة صدمها «فنطاس صرف صحي» بمركز دار السلام بسوهاج    إلهام شاهين عن ثورة 30 يونيو: كانت بمثابة المنقذ الحقيقي للمستقبل المصري    برج الثور اليوم .. استمتع بوقتك جيداً    علي جمعة: الحجاب فرض.. والنقاب عادة وليس عبادة «فيديو»    علاجات منزلية سريعة فعال للعيون الحمراء    حماية الأجنة من التشوهات.. فوائد العنب للحامل    طريقة عمل الثومية السوري    الصحة الكويتية: إتاحة الجرعة التنشيطية الثانية للقاح كورونا    فيديو.. جودة عبد الخالق: استهلاك الهامبورجر من الموارد يعادل 6 أمثال الطعمية    ميدو يناشد الأهلي: موتسيبي يكذب لازم تردوا عليه.. فيديو    كأس رابطة الأندية المحترفة    أوليفيرا: فوجئت بتعيين سواريش مدربًا للأهلي.. وشخصيته القوية تؤهله للنجاح.. فيديو    آخر سهرة في عوامات النيل السكنية.. تسهيلات بعد تعاطف كبير    وكيل تعليم كفر الشيخ يتفقد استراحات مراقبي الثانوية العامة ليلاً.. صور    جودة عبد الخالق: لدي رؤية خاصة بالاقتصاد وما وصل إليه وإجراءات الخروج    إصابة 3 في تصادم سيارتين على طريق مصر الإسماعيلية الصحراوى    ضبط 78 كيلو شعر طبيعي مهرب من بيروت مع راكب في مطار القاهرة    الحماية المدنية تنقذ مسنًا من الانتحار بعد طعنه زوجته بآلة حادة    وزير المالية في رسالة طمأنة: الخزانة العامة للدولة تفي بكل التزاماتها واحتياجات المواطنين    دعمًا للصناعة .. المالية: أنفقنا أكثر من 35 مليار جنيه خلال ال3 سنوات الماضية    هاني شاكر يتقدم باستقالة رسمية من منصب نقيب الموسيقيين    3 ساعات من المتعة والإبهار .. المنتج محمد حفظي يشيد بفيلم كيرة والجن | شاهد    أيمن القيسوني يكشف أسرار تقديمه لبرنامج الدائرة.. فيديو    أيمن القيسونى: يوسف ضحية فى مسلسل يوتيرن    الشرطة الدنماركية تعلن حصيلة ضحايا إطلاق النار في كوبنهاجن    متى تبدأ عرفة 2022 ؟.. استعد لصيامها بعد 99 ساعة    دول العالم تواصل تسجيل إصابات ووفيات جديدة جراء عدوى فيروس كورونا    محافظ الغربية يتفقد شوارع طنطا ويوجه برفع الإشغالات    بالمواعيد.. تعرف على منافسات مصر يوم الإثنين بدورة ألعاب البحر المتوسط    ملف مصراوي.. انطلاق دوري السوبر.. تأجيل أمم إفريقيا.. وفيوتشر والمحلة إلى نهائي كأس الرابطة    رابطة الأندية: التحكيم المصري قدرته 50% ونستهدف تطبيق العقاب الفردي على المشجعين    منتخب مصر تحت 17 سنة للناشئات يغادر إلى المجر استعدادًا لكأس العالم    مصرع شخص فى حادث تصادم دراجة نارية بعربة كارو بالمنوفية    بسبب الفلوس.. تفاصيل مقتل عامل دليفري بوسط الشارع    إصابة 4 أشخاص بانفجار في تتارستان الروسية    البطلة بسنت حميدة: حلمى حصد ميدالية أولمبية    حفل أديل يجمع بين زوجها السابق والحالي بحفلها الأول بعد غياب 5 سنوات    رسميا.. كاف يمنح مصر استضافة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم الشاطئية 2024    أخطاء شرعية يقع فيها الحاج والمعتمر    أخبار التوك شو.. السيسي: الإخوان عندهم مشكلة في عدم الفهم.. الوزير: تغليظ عقوبة التدخين أو التهرب من التذكرة    مسؤول بالأوقاف: صلاة عيد الأضحى في الساحات والمساجد الكبرى.. وأطفال البرنامج الصيفي يشاركون    ما حكم التدخين أثناء أداء مناسك الحج والعمرة ؟.. أمين الفتوى يجيب    جبالي: تعديلات "قادرون باختلاف" تشمل اسم الصندوق فقط وليس قانون ذوي الإعاقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطورة تخدير الجماهير بإعادة مباراة السنغال
نشر في الشروق الجديد يوم 13 - 05 - 2022

هل فعلا اعتقد المصريون أو غالبيتهم أن الاتحاد الدولى لكرة القدم «الفيفا» سوف يحكم بإعادة مباراة كرة القدم بين منتخبى مصر والسنغال التى أقيمت يوم 29 مارس الماضى وانتهت بفوز السنغال بضربات الجزاء الترجيحية؟!
والسؤال الأهم، هل كانت هناك إمكانية أن يتخد «الفيفا» قرارا بالإعادة؟!
والسؤال الأكثر أهمية: ما هى خطورة أن تروج بعض وسائل الإعلام والمسئولين الرياضيين إحساسا بأن هناك إمكانية فعلا لإعادة المباراة؟!
هذه الكلمات كنت أنوى كتابتها عقب نهاية المباراة، لكننى خشيت أن يفهمها البعض باعتبارها تثبيطا للهمة وضربا للروح المعنوية للشعب المصرى، لكن أجّلتها حتى أصدر «الفيفا» قراره يوم الإثنين قبل الماضى بعدم إعادة المباراة واعتماد نتيجتها بصعود السنغال إلى نهائيات كأس العالم التى ستقام نهاية هذا العام فى العاصمة القطرية الدوحة، بل وستلعب السنغال مباراة الافتتاح.
الفيفا قرر تغريم منتخب السنغال 180 ألف دولار أمريكى، وخوض مباراة من دون جمهور، كما تم تغريم المنتخب المصرى ستة آلاف فرنك سويسرى بسبب سوء السلوك.
المتابع لقرارات الفيفا سيكتشف أنه غرم عشرات الفرق بسبب مخالفات وقعت خلال المباريات المؤهلة لنهائيات كأس العالم ومنها الجزائر التى كانت تأمل أيضا إعادة مباراتها مع الكاميرون التى انتهت نهاية درامية لصالح الكاميرون فى الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع فى الجزائر.
الفيفا غرم أيضا نيجيريا والمغرب ولبنان وإيران وتشيلى وكولومبيا والهندوراس والسلفادور.
المنتخب السنغالى وجماهيره ارتكبوا أخطاء متعددة خلال المباراة، وانتهكوا قواعد السلام والحفاظ على النظام فى الاستاد الذى أقيمت عليه المباراة، وإلقاء الجماهير لمقذوفات واستخدام الليزر والقنابل الدخانية فى المدرجات، ورفع لافتات مسيئة ضد لاعبى مصر خصوصا محمد صلاح.
وحتى هذه اللحظة أتمنى أن ننجح فى الاستئناف المقدم للمحكمة الرياضية العليا، رغم إدراكى أنه مستحيل.
وكمصرى كنت أتمنى اعتماد فوز فريقنا مباشرة أو على الأقل إعادة المباراة فى أجواء رياضية، لكن كنت أدرك فى قرارة نفسى أن ذلك صعب للغاية، فما حدث من منتخب وجماهير السنغال خاطئ جدا ومعيب، ولكنه تكرر من عشرات المنتخبات قبل ذلك، من دون أن يدفع الفيفا لاعتبار ذلك كافيا لإعادة المباراة، مثلما حدث حينما تم الحكم علينا بإعادة مباراة مع زيمبابوى فى 15 أبريل 1993 فى ليون الفرنسية بسبب الطوبة الشهيرة التى أصابت مدرب زيمبابوى خلال المباراة الحاسمة مع مصر فى 28 فبراير 1993. وكان هذا هو القرار الأول والأخير بإعادة مباراة حيث انتهت مباراة الإعادة بالتعادل السلبى لتصعد زيمبابوى إلى المباراة الفاصلة.
كل ما سبق قابل للجدل والنقاش، لكن ما أراه خاطئا وخطيرا هو لجوء بعض وسائل الإعلام المصرية وبعض مسئولى اتحاد الكرة إلى تخدير الجماهير والإيحاء عبر تصريحات متعددة بإمكانية ليس فقط إعادة المباراة، ولكن اعتماد فوز مصر مباشرة بالمباراة وهو أمر غريب، ولا نعرف على ماذا استند إليه أصحابه؟!
والأغرب أن هناك مسئولين كبارا فى المنظومة الرياضية شاركوا فى عملية التخدير، وهم يعلمون تمام العلم أن فرص إعادة المباراة تكاد تكون مستحيلة فلماذا فعلوا ذلك؟!
ظنى أن السبب هو حيلة دفاعية لكى يبرروا تقصيرهم الفادح فى إعداد المنتخب المصرى بطريقة صحيحة تضمن صعوده بالعرق والجهد والمهارة، وليس بالقرارات الإدارية.
صحيح أن المنتخب المصرى قدّم كل ما يستطيع ليس فقط خلال المباراتين، ولكن خلال المباراة النهائية ضد منتخب السنغال فى نهائى بطولة أمم إفريقيا، ولكن غالبية خبراء الكرة يكادون يجمعون على أن المنتخب السنغالى كان الأفضل بدنيا وفنيا وأنه استحق الفوز بجدارة.
ثم إنه لو وفّق المنتخب المصرى فى ضربات الترجيح سواء فى كأس العالم أو قبلها فى أمم إفريقيا، هل كنا سنلجأ وقتها إلى كل هذه التبريرات، أم كنا سنقول إننا فزنا رغم كل الصعوبات؟!
خطورة الشماعة التى رفعها بعض مسئولى الكرة المصرية أنها مدمرة، وتعفيهم من المحاسبة على تقصيرهم، ثم إنها وهذا هو الأخطر تعفى كل مسئول فى أى مجال من أى محاسبة طالما أن الشماعة جاهزة وهى العوامل الخارجية.
أتمنى أن يكون درس السنغال الأخير رادعا لعدم تكرار ما حدث، وأن يبذل كل مسئول الجهد الكافى فى مجال عمله، بدلا من ثقافة الشماعات والتبريرات، وهو الأمر الذى يزيد الجماهير إحباطا بدلا من مواجهة المشكلات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.