بعد الجدل.. "الأعلى للجامعات" يُصدر بيانًا عن النظام الجديد لتعيين المعيدين    جامعة حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر.. الإثنين    البابا تواضروس يصل "ليون" ضمن جولته الرعوية بأوروبا    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    صور| فريق «واما» يتألق في المنيا.. ونيكول سابا توجه رسالة    رجل الأعمال والخبير السياحى كامل أبوعلى: طموحى أعيش وأشوف مصر لديها 40 مليون سائح سنوياً    "التخطيط " تطلق المؤتمر الدولي لقدرات التقييم الوطنية.. الثلاثاء    مصطفى الكمار: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    فيديو| تسريب يكشف تدخل أردوغان السافر في اختيار رؤساء الجامعات    العراق يشترط محاكمة "الدواعش" وفق قوانينه مقابل استلامهم من "قوات سوريا الديمقراطية"    زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات مع مدريد في أعقاب اشتباكات    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    السلطات الأفغانستانية تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير المسجد    دمياط والدقهلية والبحيرة تفوز بنهائي الاتحاد العام لشباب القرى في ألعاب الرماية والحوكشة والتحطيب وشد الحبل    الشوط الأول| الزمالك ينجح في تحويل تأخره ويفرض سيطرته على اللقاء    يوم رياضي شامل بمركز شباب قحافة بالفيوم    ضبط 2491 سيارة مخالفة    مصرع مبيض محارة أثناء عمله بالسنطة    حبس خاطف الأطفال ببني سويف 15 يوما على ذمة التحقيق    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    صورة| أغلقوا عليه باب المدرسة وانصرفوا.. «نجدة الغربية» تنقذ طالب بالصف الثاني الابتدائي    انهيار عقار فى السيدة عائشة.. تفاصيل    تغيير مواسير الصرف الصحى    أحمد موسى ينفعل على الهواء.. والسبب (فيديو)    عمر طاهر منددا بظاهرة تزييف الكتب: «الأعمل هترخص لما الناشر يعمل في سوق آمن»    ماذا قالت نانسي عجرم عن مظاهرات لبنان .. شاهد    الصحة: 18 عيادة متنقلة لخدمة البدو في الأماكن النائية بجنوب سيناء    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    بالفيديو – نابولي يؤكد عقدة ال36 عاما ويقهر فيرونا بسلاح بولندي    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الأحمر يليق بك.. منة فضالى تتألق ب فستان جريء    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بعد إشعالها مظاهرات بيروت| شاهد.. نادين الراسي مع مطلقها وحبيبها الجديد    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    في ذكرى استشهاده.. أهالي بلقاس يطالبون بسرعة إنشاء ميدان "الشهيد إبراهيم الرفاعي"    الكويت تعلن عن 59 تدبيرا احترازيا لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات المجمعة بمستشفى الدمرداش الجامعي    مدرسة فى طنطا تغلق أبوابها آخر النهار على تلميذ بثانية ابتدائى بمفرده    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    المولد النبوي.. المفتي السابق: النبي كان ينبه دائما على شعور الانتماء وينميه    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    أسطورة ليفربول ينصح صلاح وماني بعدم الرحيل    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    "الأعلى للجامعات" يقر نظاما جديدا لتعيين المعيدين والمدرسين المساعدين    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    بالفيديو| عمرو دياب يكشف عن "قدام مرايتها" سادس أغاني "أنا غير"    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    بالفيديو.. محتجون يشعلون النار بمحطة مترو فى تشيلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من تونس دروس فى التطور الديمقراطى
نشر في الشروق الجديد يوم 21 - 09 - 2019

فاجأت نتائج الدور الأول للانتخابات الرئاسية التونسية المعنيين مباشرة بها، أى المواطنين التونسيين، كما أنها باغتت المراقبين والمهتمين بها فى كل مكان وفى المقدمة العرب من بينهم. أول ما يقال بشأن المفاجأة والمباغتة أنهما أكدا من جديد أن الانتخابات فى تونس هى انتخابات تنافسية ديمقراطية حقة لا مجال لمعرفة نتائجها مسبقا. يلاحظ بعد ذلك أن وكالات استطلاعات الرأى عملت بحرية عند خروج الناخبين من مراكز الاقتراع فاستطاعت أن تعلن وبدقة تقديراتها لنتائج العملية الانتخابية بعد ساعات قليلة من انتهائها. الملاحظة الثالثة المرتبطة بالسابقتين هو أن كل المرشحين قبلوا النتائج المعلنة ولم يشكك أحد منهم فى نزاهة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التى أشرفت عليها وأعلنت النتائج. بعد هذه الملاحظات، يستعرض المقال النتائج الرئيسية للانتخابات ثم يحاول استخراج الدروس منها، وهى دروس لا بد أن تكون مفيدة لكل الداعين للديمقراطية وللمنخرطين على دربها فى العالم العربى.
الفائزان اللذان انتقلا إلى الدور الثانى للانتخابات هما قيس سعيد ونبيل القروى. الأول أستاذ للقانون الدستورى، مستقل لا ولم ينتم إلى أى حزب من الأحزاب، والثانى رجل أعمال فى مجال الإعلام وصاحب قناة تليفزيونية، كان مؤيدا للرئيس السابق، قايد السبسى، ولحزبه «نداء تونس»، ولكنه خرج عليه، وعمل فى المجتمع المدنى ثم أنشأ فى شهر يونيو الماضى فقط حزب «قلب تونس». سعيد أحرز 18.4 فى المائة من الأصوات والقروى 15.5 فى المائة منها، بينما كان نصيب الثلاثة الذين تلوهم وخرجوا من السباق 12.8 فى المائة لعبدالفتاح مورو، رئيس مجلس النواب بالإنابة مرشح حزب حركة النهضة المجسد التاريخى للإسلام السياسى، و10.7 فى المائة لعبدالكريم الزبيدى، وزير الدفاع المستقيل والمستقل الحاصل على مساندة حزبين هما «نداء تونس» و«آفاق تونس»، و10.7 فى المائة ليوسف الشاهد، رئيس الحكومة ومرشح حزب «تحيا تونس». لم يشفع منصبا رئيس الحكومة ووزير الدفاع للشاهد أو للزبيدى، ولم ينفع موقع رئاسة مجلس النواب مورو. تونس والتونسيون يستحقون التحية على ذلك.
***
لم يدر سعيد حملة انتخابية بالمعنى المفهوم للحملات، وهو رفض التمويل الذى تخصصه الدولة قانونا لحملات المرشحين، وجمع المال من أفراد عائلته لتمويل نشاطه الانتخابى. جال سعيد فى مختلف أنحاء تونس، محاطا بطالباته وطلابه وحدهم، كان مضمون رسالته أن يعمل النظام السياسى من أجل تلبية مطالب التونسيين. سعيد الذى كان التونسيون قد عرفوه أستاذا ومعلقا تلفزيونيا لا يتحدث إلا بالعربية الفصحى، بليغا مفوها، فى السنوات التى تلت الثورة وفيها كتب الدستور، شدد على احترام الدستور، ومن أفكاره تحديث الهيئات الدستورية، ومنح صلاحيات أوسع للمستويات المختلفة للحكم المحلى، والأخذ بمزيد من الديمقراطية المباشرة. أما القروى فلم يستطع أن يشن حملة انتخابية لوجوده فى السجن الاحتياطى متهما بغسيل الأموال وبالتهرب الضريبى، ولكنه كان قد استفاد من قناته التليفزيونية «نسمة» التى منها نفذ إلى الجمهور وهو خاصة جنى ثمار أعماله الخيرية عبر جمعيته «خليل تونس» لمعونة الفقراء الذين ذهب إليهم فى أماكن معيشتهم فى السنوات الأخيرة.
بالإضافة إلى مورو والزبيدى والشاهد، كان السقوط إلى طبقات أدنى من نصيب مرشحين معروفين آخرين، منهم من كان رئيسا سابقا للجمهورية مثل منصف المرزوقى، ومن كان رئيسا للحكومة فى وقت قريب مثل حمادى الجبالى، أمين عام حزب النهضة السابق، ومن كان مناضلا سياسيا يساريا قديما مثل حمة الهمامى.
لم ينجح ممثلو الأحزاب ولا المرشحون الذين خبروا المعترك السياسى والحكم فى السنوات التى تلت الثورة، ومر إلى الدور الثانى مرشحان من خارج الساحة السياسية، اعتبر كلاهما معارضا للمنظومة السياسية، بمعنى معارضتهما لمن سيروا النظام السياسى وطريقة تسييرهم له، وليس قط بمعنى معارضتهما للنظام السياسى لما بعد ثورة 11 2010. قيس سعيد مثلا هو من قلب تيارات الثورة حتى أنه اختار شعارا له «الشعب يريد»، وهو عنوان الثورات العربية، صكته تونس ومنها انتقل إلى مصر ثم انتشر فى مجمل العالم العربى.
غير أن بين الحريصين على تقدم التجربة الديمقراطية فى تونس من لم يرتح إلى انتقال سعيد والقروى إلى الدور الثانى، باعتبار أن الأول لا خبرة له مطلقا فى السياسة أو العمل التنفيذى، وبسبب أفكاره شديدة المحافظة فهو ضد إلغاء عقوبة الإعدام كما أنه ضد مشروع القانون الذى ينص على المساواة فى الميراث بين الذكر والأنثى. أما القروى فيعتبره أنصار الديمقراطية شعبويا، ذا أفكار غير قابلة للإدامة، فضلا عن استنكارهم لشبهة الفساد التى تحوم حوله.
***
إذا تركنا الاستعراض الأولى للنتائج، نجد أن محللين تونسيين أخذوا تحليل بيانات الانتخابات إلى مستويات أخرى أكثر دلالة. هذا التحليل كشف لهم أن ثمة خطين يفصلان ويميزان بين الفاعلين السياسيين فى تونس. الخط الأول يفصل الأحزاب الكبيرة على المستوى الوطنى التى حققت أفضل نتائجها فى المناطق الحضرية من جانب، عن بقية المرشحين، خاصة سعيد والقروى، الذين حظوا بتأييد المناطق الأقل نموا فى البلاد، من جانب آخر. هذا الفصل معناه أن تعارضا قويا نشأ بين المركز، حيث ذهبت الأصوات للأحزاب الكبيرة، والتخوم التى لفظت مرشحى هذه الأحزاب بمن فيهم مرشح حزب حركة النهضة. الخط الثانى يفصل الأحزاب الحداثية، بمعنى الأحزاب غير حركة النهضة، عن المرشحين المناهضين لمنظومة التسيير السياسية. فى داخل المدن، مرشحو الأحزاب الحداثية سجلوا أفضل نتائجهم فى الأحياء الميسورة بينما حصل نبيل القروى على أصواته فى الأحياء الشعبية، وإن لم تكن بالضرورة الأكثر فقرا أو هامشية.
يبدو هذا الخط الفاصل الثانى وكأنما يعبر عن تعارض أكثر عمقا بين الطبقات المسيطرة من جانب، والطبقات الشعبية من جانب آخر، سواء كانت حضرية أو ريفية. كذلك فإنه فى خارج مدينة تونس وضواحيها، حققت الأحزاب الحداثية أفضل نتائجها فى الشمال الشرقى وفى الساحل، الأكثر تنمية، بينما اختفت تقريبا من الجنوب حيث كانت هيمنة المرشحين المناهضين للمنظومة شبه كاملة.
***
فى هذه المساحة المحدودة خمسة دروس عن التطور الديمقراطى يمكن الخروج بها من الدور الأول للانتخابات الرئاسية التونسية. أول الدروس يتعلق بتحليل بيانات الانتخابات. مجرد نشر نتائج الانتخابات ليس كافيا وهو يضيع على المشاركين فى الانتخابات وعلى متخذى القرار فى النظام السياسى فرصة ذهبية للتعرف على دقائق احتياجات الناس فى المناطق المختلفة للبلد المعنى. جمع البيانات عن العملية الانتخابية وتجهيزها وتحليلها ونشر نتائج هذا التحليل هو اغتنام لفرصة لا تعوض لصنع السياسات الفعالة والكفؤة والرشيدة. لحسن الحظ أنهم فى تونس متنبهون لذلك، بل هم يتطلعون إلى إجراء مسوح يكشفون بها ليس فقط عن القواعد الجغرافية والاجتماعية للأحزاب والمرشحين، وإنما كذلك عن أشكال وجود هؤلاء فى المناطق المختلفة والشبكات التى يستندون إليها.
الدرس الثانى هو أن الناخبين نابهون وأنهم يوجهون تحذيرات بليغة للفاعلين السياسيين بمشاركتهم أو بامتناعهم عن المشاركة فى الانتخابات. الهيئة الناخبة التونسية من سبعة ملايين، هوت مشاركتهم من 64 فى المائة فى ستة 2014 إلى 45 فى المائة هذا العام. الامتناع عن المشاركة موقف سياسى.
الدرس الثالث هو أنه ينبغى التحوط من المغالاة فى عداء أى فاعل سياسى، ففى نظر الكثير من المراقبين استفاد نبيل القروى مئات الآلاف من الأصوات من القبض عليه وإيداعه السجن قبل أسابيع قليلة من الانتخابات، إذ إن ذلك أسبغ عليه فى نظر الكثيرين شكل الضحية لسلطة جائرة.
الدرسان الأخيران ربما كانا أكثرها أهمية. الدرس الرابع هو أن الانتخابات الرئاسية التونسية كانت فرصة جديدة لتأكيد أنه ليست هناك أى حتمية لا لانتصار الإسلام السياسى فى أى انتخابات ولا لسيطرته على النظام السياسى فى أى بلد عربى طالما كانت الانتخابات تنافسية فعلا وكان النظام السياسى مفتوحا. على مدى عقود من الزمان أوهم أنصار الإسلام السياسى المواطنين فى البلدان العربية، وفى مصر بالذات قبل تونس وغيرها، أن الإسلام السياسى منتصر لا محالة، معتمدين فى ذلك على العاطفة الدينية للمواطنين وخالطين بين الإسلام من جانب، والإسلام السياسى، من جانب آخر، ومن بعد ذلك، موهمين أن الأخلاق والصلاح والدين واحد لا يتجزأ. الانتخابات فى تونس كشفت عن أن المواطنين فى البلاد العربية أكثر فطنة وأنهم يميزون بالسليقة وبالعقل بين ما هو سياسى وما هو دينى. لم يخرج مورو من السباق وحده بل خرج أيضا معبر آخر عن الإسلام السياسى هو الجبالى، وداعى إلى التحالف معه هو المرزوقى، ومتفهم لملاءمة التنسيق معه لأسباب سياسية هو الشاهد.
الدرس الخامس ينشأ بالذات عن الهزيمة القاسية التى لقنها الناخبون التونسيون للتيار العلمانى الليبرالى الوسطى الذى مثله رئيس الحكومة الشاهد ووزير دفاعه المستقيل الزبيدى. أضير هذا التيار بالآثار الاقتصادية للإرهاب الذى ضرب تونس. ولكنه دفع أيضا ثمن فهم للنظام الديمقراطى والانتخابات فيه على أنه تسابق من أجل الوصول للسلطة. هذا الفهم لا يقتصر على تونس، بل هو بالضرورة موجود فى بلدان عربية أخرى. السياسات التقليدية المعتادة لم تشف علة قبل الثورات وهى لا يمكن أن تعالجها بعدها. اكتساب السلطة هو لممارستها من أجل حل المشكلات التى تعانى منها الشعوب ولاتخاذ السياسات التى تحقق مصالحها. السياسات الاقتصادية أساسية فى هذا الصدد. السياسيون الليبراليون الوسطيون، ومعهم الاشتراكيون الديمقراطيون بل واليساريون، من واجبهم أن يحاجوا المؤسسات المالية الدولية والقوى الاقتصادية الكبرى حتى يهيئوا لسياساتهم الاقتصادية حيزا تتحرك فيه لتعمل بشكل تدريجى ومتصاعد على حل مشكلات الناس وعلى وضعهم على طريق التنمية والتقدم.
المرحلة الجارية من التطور الديمقراطى فى تونس ستتواصل بإجراء الانتخابات التشريعية فى 6 أكتوبر المقبل ثم تستكمل بعقد الدور الثانى للانتخابات الرئاسية. أغلب الظن أن هذه الانتخابات وتلك ستسفر عن نتائج معقدة. ولكن فلنمسك عن استباق الأحداث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.