فيديوجراف| تعرف على تشكيل مجلس الشيوخ.. ونظام القوائم    بدء امتحانات الدراسات العليا بجامعة مطروح    محافظ قنا: أنهينا كافة الاستعدادات لانتخابات مجلس الشيوخ    محافظ قنا يشهد بدء التشغيل التجريبي لمشروع الصرف الصحي بمدينة نقادة    ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في أمريكا بنسبة 9ر0 بالمئة    مقاتلة "سو-27" الروسية تعترض طائرات استطلاع أمريكية فوق البحر الأسود    الحكومة اللبنانية تحيل واقعة انفجار ميناء بيروت إلى المجلس العدلي    دخول أول سفينة إلى محطة الحاويات في مرفأ بيروت بعد الانفجار    وسائل إعلام: انفجار قوي في حي بمدينة بالتيمور الأمريكية    فيتوريا يعلن تشكيل النصر أمام أبها في الدوري السعودي    وزير الشباب والرياضة يناقش الأفكار والمبادرات الجديدة في سمينار الشباب الأسبوعي    ويليان يجتاز الكشف الطبي لأرسنال    ضبط 6 قضايا فساد مالي وإداري في يوم واحد    تأجيل محاكمة المتهمين في قضية فساد المليار دولار لجلسة 7 سبتمبر    تفريغ كاميرات المراقبة لتحديد هوية المتهمين بسرقة فيلا بمدينة نصر    تجديد حبس 4 متهمين بنشر أخبار وبيانات كاذبة    الأرصاد: طقس الثلاثاء مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 34 درجة    رانيا يوسف بعد وفاة مصطفى حفناوي: ربنا يصبر والدتك    بعد شائعة وفاته.. حفيد محمود ياسين: "ياريت تخافوا من ربنا"    بث مباشر.. وزير التعليم يشارك في ندوة إنجازات بنك المعرفة    صلاة الاستخارة.. تعرف على حكمة مشروعيتها وسببها وكيفيتها    5 أسباب صادمة وراء انتشار فيروس كورونا في فصل الشتاء    بالصور.. استمرار أعمال التعقيم والتطهير بالسكة الحديد    تعاون بين البحرين والإمارات للبدء في تجارب لقاح لكورونا    واجب وطني.. مفتي الجمهورية يحث المواطنين على التصويت في الانتخابات    يقضي على أساليب التلاعب.. المصيلحي: التحول للدعم النقدي المشروط في رغيف الخبز أفضل الحلول    انطلاق الدورة المجموعة لبطولتي الأندية الأوروبية يتصدر أبرز أحداث الأسبوع    حمزة الصغير يطرح "بنت بلدي كريم كراميل"    وزير الصناعة اللبنانى: استقالة الحكومة ليست تهربا من المسؤولية    تفاصيل وفاة الإذاعية رانيا أبو زيد.. تدشين هاشتاج باسمها من محبيها على السوشيال ميديا    اتلتيكو مدريد: نتائج فحوصات كورونا الأخرى للاعبين والجهاز الفني سلبية    أحمد خالد صالح ينعى وفاة مصطفى حفناوي    مصير الأهلي والزمالك.. الكاف يحسم الجدل حول حضور الجماهير بنصف نهائى أبطال إفريقيا    صحة المنيا تغلق 52 منشأة طبية خاصة مخالفة    بعد ترشيحه للتجارة بمجموع 98 ٪؜.. الإدارية العليا ترفض تحويل طالب ثانوية كويتية لكلية الهندسة    محافظة القليوبية تنهي استعداداتها لانتخابات مجلس الشيوخ    حسانين توفيق يشيد بآلية التصويت بالبريد بانتخابات الشيوخ فى الخارج    قبيل الانطلاق.. تعرف على استعدادات "الكهرباء" لبدء انتخابات "الشيوخ"    حل مشكلة ضعف المياه بمنطقة الوليدية ومدينة أسيوط    بعد وفاته.. معلومات عن اليوتيوبر مصطفى الحفناوي وقصة تشخيصه بالخطأ    نشرة منتصف اليوم.. 200 ألف جنيه غرامة نشر شائعات وأخبار كاذبة عن انتخابات "الشيوخ".. إرسال الطائرة الثالثة للمساعدات العسكرية للبنان.. المرحلة الأولى للتنسيق 22 أغسطس.. وزيدان يرفض 15 مليون يورو لتدريب يوفنتوس    صور| نائب رئيس جامعة الأزهر يتفقد لجان امتحانات الدراسات العليا بفرع البنات    هنا الزاهد تنعى اليوتيوبر مصطفى حفناوى وتطالب متابعيها بالدعاء له    بنك القاهرة يرتب قرض مشترك لتمويل مشروع شركة "مراكز السخنة للمشروعات العقارية" ب 670 مليون جنيه    بروتوكول بين هيئة الدواء وشركتين بالقطاع الخاص لميكنة منظومة صرف وتداول الأدوية    إلقاء القبض على نحو 3 آلاف شخص خلال مظاهرات في بيلاروسيا    الدفاع العراقية: العثور على صواريخ كاتيوشا وهاون في ديالي وسامراء    قافلة طبية لعلاج أهالى "وادى العلاقى" فى أسوان بالمجان.. صور    إندونسيا تنفق 21% من ميزانية مواجهة كورونا    20 حالة إصابة كورونا فقط لازالت تحت العلاج بمستشفيات أسيوط الجامعية والجمال يؤكد لازالنا نراقب معدلات الإصابة    كوريا الجنوبية تعتزم تطوير "قبة حديدية" مضادة لمدفعية كوريا الشمالية    الاتحاد السعودى يعلن جاهزية ملعب جامعة الملك لمواجهة الهلال والفتح    بسبب المرض أصلي بزوجتى إمامًا في البيت.. فهل أنال ثواب الجماعة؟.. البحوث الإسلامية يرد    شوقي السيد: انتخابات مجلس الشيوخ تعد ترسيخا للديمقراطية ومبدأ السيادة للشعب    ردا على اتهامات الإهمال.. مصدر يكشف سر إصابة 16 لاعبا في المصري بكورونا    برلماني يتقدم بطلب إحاطة لإغلاق معاهد "بير السلم": تمارس النصب    لماذا سمى الصحابي أبوهريرة بهذا الاسم    تعرف على خلافة سيدنا أبى بكر الصديق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواقف الشعراوي مع الرؤساء.. اختلف مع عبدالناصر ورثاه.. ومدح فاروق ومبارك
نشر في الشروق الجديد يوم 18 - 06 - 2019

حلت الذكرى ال21 على رحيل إمام الدعاة محمد متولي الشعراوي، أمس الاثنين، الشعراوي المولود في 15 أبريل عام 1911، بقرية دقادوس بمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، كان من أشهر مفسري القرآن الكريم في العالم، لما حققه أسلوبه المبسط وشرحه الممتع من جذب المسلمين من جميع أنحاء العالم للاستماع إليه، واشتهر بحلقاته في تفسير القرآن التي لا زالت محط إعجاب المصريين والمسلمين.
وتميز الشيخ الشعراوي بالسماحة والبساطة والوسطية في الفكر وعدم التشدد والتعصب، كما عُرف باهتمامه بالسياسة، فربطته علاقات مختلفة بالرؤساء والزعماء، لكنه لا يخشي في قول الحق "لومة لائم".
وفي ضوء ذلك، تستعرض «الشروق» في التقرير التالي، أبرز مواقف الشيخ الشعراوي مع الرؤساء والحكام.
- الملك فاروق.. مَدح وإشادة ورثاء
كان الشعراوي يحب الشعر ويجيده، فاتخذه وسيلة في مدح الحكام، فمدح الملك فاروق مشبهاً إياه بالخليفة المأمون، ووالده الملك فؤاد بهارون الرشيد، فقال في أحد الأبيات: «فدم يا رشيد العصر للنيل حاميًا.. ودام لنا المأمون فاروقك البر»، كما أشاد بمجهوداته تجاه الأزهر الشريف، ورثاه بعد وفاته.
- مهاجمة عبدالناصر ورثاءه
كانت علاقة الشعراوي وعبد الناصر تميل للاختلاف، ففي أحد حوارات الشعراوي التلفزيونية أشار إلى سجوده شكراً بعد سماعه خبر نكسة 67، معللا ذلك بقوله: «فرحت لأننا لم ننتصر ونحن في أحضان الشيوعية»، مما جعل البعض يربطها كمهاجمة منه للرئيس جمال عبدالناصر، الذي كان يعتبره الشعراوي شيوعيا.
وأثناء عمل الإمام بالمملكة العربية السعودية في بداية حياته، نشب خلاف بين الرئيس جمال عبد الناصر وبين الملك سعود، منعه ناصر من العودة للسعودية مرة أخرى على إثره، بعد أن أقام فيها عدة سنوات، وعينه في القاهرة مديراً لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون.
وبعد إعلان خبر وفاة عبدالناصر، فاجأ الشعراوي الجميع، وألقى خطابًا حزيناً راثياً الزعيم الراحل، فقال: «قد مات جمال وليس بعجيب أن يموت والناس كلهم يموتون ولكن العجيب وهو ميت أن يعيش معنا. وقليل من الأحياء يعيشون. وخير الموت ألا يغيب المفقود وشر الحياة الموت في مقبرة الوجود. وليس بالأربعين ينتهي الحداد على الثائر المثير. والملهم الملهم. والقائد الحتم. والزعيم بلا زعم. ولو على قدره يكون الحداد لتخطي الميعاد الي نهاية الآباد»، وفقاً لما ورد في كتاب "الشيخ الشعراوي وفتاوي العصر"، للكاتب محمود فوزي.
وبعد مرور أعوام على وفاة عبد الناصر، زار الشعراوي ضريح الراحل في عام 1995 ودعا له، معللاً سر زيارته في رؤياه للراحل في منامه، فقال في تصريح له لصحيفة الأهرام: «لقد أتاني عبد الناصر في المنام، ومعه صبي صغير وفتاة صغيرة، والصبي ممسكاً بمسطرة هندسية كبيرة والبنت تمسك سماعة طبيب، ويقول لي ألم يكن لدي حق أيها الشيخ، فقلت له بلي يا عبدالناصر أصبت أنت وأخطأت أنا»، مشيراً إلى أن الرؤية كانت انصافاً لرأي ناصر بإدخال الطب والهندسة لعلوم جامعة الأزهر، والذي عارضه الشيخ بشدة، إذ كان يري الأزهر دار للعلوم الدينية فقط.
- السادات.. علاقة قوية يشوبها المشادات
جمعت الشيخ الشعراوي والرئيس الراحل أنور السادات علاقة قوية، خاصة بعدما عينه الأخير وزيرًا للأوقاف، لكنها لم تخلُ من الخلافات والمشادات، التي بدأت عندما دعته جيهان السادات لإلقاء محاضرة لسيدات الروتاري في رمضان بمصر الجديدة، فاشترط الشعراوي ارتداء السيدات للحجاب، ولكن عندما وصل إلى المقر وجد السيدات بملابس قصيرة دون حجاب، مما أثار غضبه ورحل على الفور، الأمر الذي اعتبره السادات إهانة لزوجته.
لم تتوقف المشاحنات بين الشعراوي والسادات، فكان لهم موقف أخر عندما دعا السادات جميع وزراءه لحضور لحفلة، وكان من ضمنهم الشيخ الشعراوي كوزير للأوقاف، وخلال الحفل، فوجئ الشعراوي بوجود الراقصة نجوى فؤاد وغضب من أداءه، فأدار ظهره للمسرح، وعندما لاحظ السادات أرسل له مطالباً بعودته إلى مقعده، فرفض الشعراوي طلب السادات وغادر على الفور.
- مبارك.. علاقة وطيدة أبرزتها المواقف
ربطت الشعراوي والرئيس السابق حسني مبارك علاقة وطيدة، أبرزتها العديد من المواقف منها عندما نجا مبارك من مخطط اغتياله في أديس بابا عام 1995، فقال الشعراوي آنذاك: «يا سيادة الرئيس إني أقف على عتبة دنياي، مستقبلا آخرتي ومنتظرا قضاء الله فلن أختم حياتي بنفاق ولن أبرز عنتريتي».
وتابع: «إذا كنتَ قدرَنا فليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فليعنك الله علينا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.