التعليم العالي: 120 ألف طالب سجلوا في اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات    محلية النواب من مطروح: حل إشكاليات مباني الجامعة الجديدة ضرورة    صور| حمدي الخولي رئيسا لنقابة المهندسين بالبحيرة    بالفيديو.. طه هاشم: صحفي الحوادث يرصد أحداث المجتمع بحيادية    استمرار انخفاض إنتاج النفط الأمريكي في خليج المكسيك بسبب العاصفة باري    صور.. وفد البرلمان يتفقد مشروعات تنموية للمحاور الجديد وتطوير الطرق بمطروح    الصباغ يكشف عن حقوق أصحاب المعاشات في قانون التأمينات الجديد.. فيديو    إسرائيل تعلن ترحيبها باستقبال نواب أمريكيين معارضين لترامب    الجزائر ضد السنغال.. مبولحى ينقذ الخضر من هدف التعادل بعد مرور 75 دقيقة    عشرات الآلاف من اتباع الحكيم يتظاهرون في 14 محافظة عراقية    استعدادات مكثفة بالمناطق الجنوبية بكوريا لمواجهة الإعصار داناس    الرئيس الفلسطيني يحتفل بالهدف الأول للجزائر في نهائي الكان    باريس سان جيرمان يحبط مخطط برشلونة لضم نيمار    صورة - ريبيري يساند الجزائر في ستاد القاهرة    ضبط عاطل أشعل النيران بمنزل أسرته بالإسكندرية لرفضهم إعطاءه أموال لشراء مخدرات    وزيرة الهجرة: تواصلت مع المواطن المصري المعتدى عليه بالطائرة الرومانية    «التعليم»: 131920 طالبا قدموا تظلمات.. وكليات القمة «السر»    "الحلفاوي" مشيدا بأغنية حفل ختام الأمم الأفريقية: "غسلت مرارة الخروج المبكر"    وصول الفوج الأول من حجاج مصر للمدينة المنورة    تعرف على حالة الطقس غدا    القمر أهو.. سماح أنور تغازل عمرو دياب بعد طرح بوستر ألبومه الجديد    ختام «أمم أفريقيا».. «حكيم» و«أبو الليف» و«مرام» تريندات أغاني البطولة    مقيم بالإمارات ويحج عن متوفى مصري ولا يعلم ميقات الإحرام.. والإفتاء تجيب    "اوركيديا" تطلق المرحلة الثالثة من مبادرة "عقول عظيمة" لتدريب شباب أطباء طب وجراحة العيون    رئيس الفيفا في ستاد القاهرة لمتابعة نهائي كأس الأمم الأفريقية    "مصر في ظل الاحتلال الإنجليزي" بثقافة بني سويف    عقد قران نجل اللواء صبرى يوسف كبير الياوران بالرئاسة بمسجد المشير طنطاوى ‬    دروجبا يحرج الاتحاد الافريقي    جامعة عين شمس تستضيف ندوة حول مبادرة "ادرس في مصر"    تجهيز 12 معملا و600 جهاز كمبيوتر بجامعة سوهاج استعدادا ل تنسيق الثانوية    مصطفى قمر يطرح بوستر أغنيته الجديدة ضحكت ليا    زلزال قوي يضرب أثينا وانقطاع الاتصالات في العاصمة اليونانية    دبلوماسي روسي: موسكو سترد على قرار العقوبات الأمريكية بحق ديونها السيادية    الأربعاء..قافلة طبية من جامعة قناة السويس تتوجه إلى مدينة سانت كاترين    ندوة للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الدولي الفلكي.. الاثنين    483.3 مليار جنيه إجمالي دين بنك الاستثمار القومي بنهاية 2018    القبض علي عاطلين بحوزتهما 152 لفافة بانجو بالدقهلية    وزير الأوقاف: نقوم بالشراكة مع محافظة القاهرة في بناء الوطن    وزير الأوقاف: سلاح الخيانة والعمالة هو أخطر ما يهدد كيان الدول    تشيع جنازة شقيق التوأم حسام وابراهيم حسن من مسجد المراغى بحلوان    سفير مصر بالجزائر: أصدرنا أكثر من 10 آلاف تأشيرة للجمهور الجزائري منذ بداية «أمم أفريقيا»    وفاة أكثر من 1700 شخص في الكونغو جراء فيروس إيبولا    قافلة الأزهر والأوقاف: الخيانة والعمالة أخطر ما يهدد كيان الدول    الإمارات والبحرين تدينان انفجار كابول وتدعوان المجتمع الدولى لمكافحة الإرهاب    دراسة: الملح سبب إصابة 9900 بأمراض القلب و1500 بالسرطان فى6 سنوات ببريطانيا    ما حكم ترك صلاة الجمعة ؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    الداخلية: ضبط عصابة لبيع الأطفال حديثى الولادة بالإسكندرية الطفل ب 60 ألف جنيه    رفع ثوب الكعبة المشرفة استعداداً لموسم الحج    نهائيات لا تنسى في تاريخ بطولة أمم أفريقيا    خطيب الحرم المكي: ما شرع الحج إلا لإقرار التوحيد وإبطال التنديد    دار الإفتاء توضح حكم دفن الموتى ليلاً.. تعرف عليه    مستشفي أورام الأقصر تجري أول عملية "تردد حراري" لمريض سرطان    تنفيذ 71 قرار إزالة تعديات على أملاك الدولة فى المحافظات    الطالع الفلكى الجُمعَه 19/7/2019..أسئِلَة طَبِيب!    رئيس الوزراء يلتقى مديرة المكتب الإقليمى وممثل الأمم المتحدة للتنمية الصناعية    «القوى العاملة» تزف بشرى سارة للعاملين بالقطاع الخاص    رئيس الوزراء يتابع تخصيص مقار بأسواق الجملة بالمحافظات لجهاز الخدمة الوطنية    لوكاس فاسكيز يتحدث عن استعدادات ريال مدريد للموسم الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواقف الشعراوي مع الرؤساء.. اختلف مع عبدالناصر ورثاه.. ومدح فاروق ومبارك
نشر في الشروق الجديد يوم 18 - 06 - 2019

حلت الذكرى ال21 على رحيل إمام الدعاة محمد متولي الشعراوي، أمس الاثنين، الشعراوي المولود في 15 أبريل عام 1911، بقرية دقادوس بمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، كان من أشهر مفسري القرآن الكريم في العالم، لما حققه أسلوبه المبسط وشرحه الممتع من جذب المسلمين من جميع أنحاء العالم للاستماع إليه، واشتهر بحلقاته في تفسير القرآن التي لا زالت محط إعجاب المصريين والمسلمين.
وتميز الشيخ الشعراوي بالسماحة والبساطة والوسطية في الفكر وعدم التشدد والتعصب، كما عُرف باهتمامه بالسياسة، فربطته علاقات مختلفة بالرؤساء والزعماء، لكنه لا يخشي في قول الحق "لومة لائم".
وفي ضوء ذلك، تستعرض «الشروق» في التقرير التالي، أبرز مواقف الشيخ الشعراوي مع الرؤساء والحكام.
- الملك فاروق.. مَدح وإشادة ورثاء
كان الشعراوي يحب الشعر ويجيده، فاتخذه وسيلة في مدح الحكام، فمدح الملك فاروق مشبهاً إياه بالخليفة المأمون، ووالده الملك فؤاد بهارون الرشيد، فقال في أحد الأبيات: «فدم يا رشيد العصر للنيل حاميًا.. ودام لنا المأمون فاروقك البر»، كما أشاد بمجهوداته تجاه الأزهر الشريف، ورثاه بعد وفاته.
- مهاجمة عبدالناصر ورثاءه
كانت علاقة الشعراوي وعبد الناصر تميل للاختلاف، ففي أحد حوارات الشعراوي التلفزيونية أشار إلى سجوده شكراً بعد سماعه خبر نكسة 67، معللا ذلك بقوله: «فرحت لأننا لم ننتصر ونحن في أحضان الشيوعية»، مما جعل البعض يربطها كمهاجمة منه للرئيس جمال عبدالناصر، الذي كان يعتبره الشعراوي شيوعيا.
وأثناء عمل الإمام بالمملكة العربية السعودية في بداية حياته، نشب خلاف بين الرئيس جمال عبد الناصر وبين الملك سعود، منعه ناصر من العودة للسعودية مرة أخرى على إثره، بعد أن أقام فيها عدة سنوات، وعينه في القاهرة مديراً لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون.
وبعد إعلان خبر وفاة عبدالناصر، فاجأ الشعراوي الجميع، وألقى خطابًا حزيناً راثياً الزعيم الراحل، فقال: «قد مات جمال وليس بعجيب أن يموت والناس كلهم يموتون ولكن العجيب وهو ميت أن يعيش معنا. وقليل من الأحياء يعيشون. وخير الموت ألا يغيب المفقود وشر الحياة الموت في مقبرة الوجود. وليس بالأربعين ينتهي الحداد على الثائر المثير. والملهم الملهم. والقائد الحتم. والزعيم بلا زعم. ولو على قدره يكون الحداد لتخطي الميعاد الي نهاية الآباد»، وفقاً لما ورد في كتاب "الشيخ الشعراوي وفتاوي العصر"، للكاتب محمود فوزي.
وبعد مرور أعوام على وفاة عبد الناصر، زار الشعراوي ضريح الراحل في عام 1995 ودعا له، معللاً سر زيارته في رؤياه للراحل في منامه، فقال في تصريح له لصحيفة الأهرام: «لقد أتاني عبد الناصر في المنام، ومعه صبي صغير وفتاة صغيرة، والصبي ممسكاً بمسطرة هندسية كبيرة والبنت تمسك سماعة طبيب، ويقول لي ألم يكن لدي حق أيها الشيخ، فقلت له بلي يا عبدالناصر أصبت أنت وأخطأت أنا»، مشيراً إلى أن الرؤية كانت انصافاً لرأي ناصر بإدخال الطب والهندسة لعلوم جامعة الأزهر، والذي عارضه الشيخ بشدة، إذ كان يري الأزهر دار للعلوم الدينية فقط.
- السادات.. علاقة قوية يشوبها المشادات
جمعت الشيخ الشعراوي والرئيس الراحل أنور السادات علاقة قوية، خاصة بعدما عينه الأخير وزيرًا للأوقاف، لكنها لم تخلُ من الخلافات والمشادات، التي بدأت عندما دعته جيهان السادات لإلقاء محاضرة لسيدات الروتاري في رمضان بمصر الجديدة، فاشترط الشعراوي ارتداء السيدات للحجاب، ولكن عندما وصل إلى المقر وجد السيدات بملابس قصيرة دون حجاب، مما أثار غضبه ورحل على الفور، الأمر الذي اعتبره السادات إهانة لزوجته.
لم تتوقف المشاحنات بين الشعراوي والسادات، فكان لهم موقف أخر عندما دعا السادات جميع وزراءه لحضور لحفلة، وكان من ضمنهم الشيخ الشعراوي كوزير للأوقاف، وخلال الحفل، فوجئ الشعراوي بوجود الراقصة نجوى فؤاد وغضب من أداءه، فأدار ظهره للمسرح، وعندما لاحظ السادات أرسل له مطالباً بعودته إلى مقعده، فرفض الشعراوي طلب السادات وغادر على الفور.
- مبارك.. علاقة وطيدة أبرزتها المواقف
ربطت الشعراوي والرئيس السابق حسني مبارك علاقة وطيدة، أبرزتها العديد من المواقف منها عندما نجا مبارك من مخطط اغتياله في أديس بابا عام 1995، فقال الشعراوي آنذاك: «يا سيادة الرئيس إني أقف على عتبة دنياي، مستقبلا آخرتي ومنتظرا قضاء الله فلن أختم حياتي بنفاق ولن أبرز عنتريتي».
وتابع: «إذا كنتَ قدرَنا فليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فليعنك الله علينا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.