الأرصاد عن طقس الثلاثاء: شديد البرودة ليلا.. وأمطار على هذه المناطق    السعودية ترفض الإعلان الأمريكي بشأن الجولان المحتلة    فحص مليون و920 ألف مواطن بمبادرة "100 مليون صحة" في الغربية | صور    فريدة سيف النصر: أختي فنانة شهيرة جدا لكن أغلب الناس لا تعرف    الجمهوريون يعرقلون تحرك الديمقراطيين لنشر تقرير مولر    شاهد .. الخطيب يمنع جماهير الأهلي من سب الزمالك    يسري الفخراني: مسلسل "أبوالعروسة" حقق صدى كبيرا في الدول العربية    فرنسا وغزة الآن.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    مصرع 3 أشخاص وإصابة 10 آخرين في تصادم سيارتين بطريق السويس - القاهرة    نقيب الممثلين عن أزمة شيرين: قدمت أعمالا مهمة.. والإعدام ليس الحل    تعرف على موعد مباراة مصر ونيجيريا.. والقنوات الناقلة    مصادر: الجيش اليمني يحرر مناطق جديدة في صعدة    بعد أزمته معها.. زوج شاهيناز ضياء الدين: أثق في القضاء المصري النزيه    النواب البريطانيون يطالبون بإلغاء بريكست والبقاء في الاتحاد الأوروبي    رانيا هاشم: كمية الانتقادات التي يتلقاها وزير والتعليم لا يتحملها بشر.. فيديو    فيديو| أسامة إبراهيم: لست نادما على انتقالي للزمالك.. وهذا أسوأ مدرب عاصرته    مستشار وزيرة التضامن ل«الشروق»: 2.4 مليون مستفيد من حكم العلاوات حتى 2015    نيوزيلندا.. هم ونحن    مصرع سمسار سقط من الطابق الحادى عشر بالطالبية    اليوم.. محاكمة المتهمين في قضية اختلاس 305 أطنان سكر    دفاع النواب تستكمل مناقشة قانون المرور الجديد وطلبات بشأن الإدارة المحلية    مدبولى: السياحة الأسرع نموا وأحد أهم الصادرات الخدمية    تقرير ل (ECA): سياسة الاقتراض المتواصلة ترفع أعباء الدين فى الدول الإفريقية    أول تعليق من كريستيانو رونالدو بعد إصابته    فيديو| أشرف زكي: الفن أصبح مهنة من لا مهنة له    خبير يفجر مفاجأة عن "المليشيات الإلكترونية"    مدرب إنجلترا يعلن التقدم بشكوى لليويفا بعد تعرض لاعبيه لهتافات عنصرية    رئيس «الإسكندرية للفيلم القصير»: نعانى إحباطا شديدا.. ولولا مساندة الجمهور لما خرجت الدورة ال5 للنور    القبض على المتهمين بخطف طفل وقتله بالجيزة    ننشر تفاصيل اتفاق مسؤولي النادي الأبيض مع "الرافدين" لبث "ستاد الزمالك"    انطلاق المؤتمر الدولي الثالث للهندسة الإنشائية بالغردقة    شاهد.. أديب لأولياء الأمور:"صبرتوا 30 سنة أصبروا 4 شهور كمان"    الوطنية للانتخابات: الاستفتاء علي التعديلات الدستورية قبل رمضان.. وندرس إجراءه علي 3 أيام    رونالدو عن إصابته: أعرف جسدي جيدا فلا تقلقوا.. سأعود بعد أسبوع أو أسبوعين    الرئيس: تعزيز العلاقات مع سويسرا فى جميع المجالات..    وزيرا النقل والاستثمار يبحثان تشجيع الاستثمارات بقطاعى الموانى والنقل    قبول دفعة جديدة من خريجى الجامعات بالكلية الحربية    فى جنازته هتف المواطنون "عبدالحليم حبيب الملايين".. ذكرى وفاة العندليب ب"وفقا للأهرام"    ضبط موظف لتورطه فى بناء عقارات مخالفة    ختام فاعليات التدريب المصرى البريطانى «أحمس 1»..    «اغتصاب فتاة الأزهر».. 7 مشاهد ترصد تطور الشائعة    هشام طلعت مصطفى: اجتماعات مع الحكومة لوضع أنظمة تمويلية ميسرة لشراء العقارات    عبد الفتاح: الزمالك لم يستحق ركلة جزاء ضد المقاولون.. مستعد للمناظرة وهذا رأيي في الحنفي    فرنسا تقسو ايسلندا برباعية في التصفيات الأوروبية    تعظيم القيمة المضافة للثروات البترولية    مسابقة القرآن الكريم| «كفيف» يبصر بكتاب الله.. «أمي عيني وشقيقتي بوصلة النجاح»    فى اجتماع حضره 3 وزراء لمتابعة تنفيذ المشروع..    وقفة مع المعامل الطبية    واقعة مؤسفة    مليارا نسمة يتناولون الجراد كمصدر للبروتين والزيوت    السجن المشدد 6 سنوات لمتهمين بالإتجار بالهيروين فى الحوامدية    فاروق حسني: المتحف الكبير كان حلما وتحقق.. ومصر لديها إمكانيات تؤهلها للمقدمة    السبت القادم .. الاحتفالية الوطنية الكبري " مئوية ثورة 1919 " بالجامعة البريطانية    خالد الجندى: نشر معلومة دون التأكد منها إثم.. فيديو    الإفتاء توضح حكم نفقة الجد على أولاد البنت وإعطاؤهم من الزكاة    بالفيديو.. خالد الجندى: شائعات طالبة جامعة الأزهر خطة ممنهجة    حبس المتهم الرئيسي في تحطيم معهد القلب    وكيل الأزهر يتفقد اختبارات مسابقة الأزهر العالمية للقرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحيفة إسرائيلية: العقاب الجماعي قد يفاقم الصراع مع الفلسطينيين
نشر في الشروق الجديد يوم 16 - 12 - 2018

حذر تحليل نشرته صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية اليوم الأحد من أن العقاب الجماعي للضفة الغربية بعد أعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي قد يفاقم الصراع مع الفلسطينيين.
ورصد التحليل، الذي أعده عاموس هاريل، كيف تركزت مطالب نواب الكنيست والناشطين اليمينيين ورؤساء المستوطنات الذين استضافتهم المحطات الإذاعية والتلفزيونية الإسرائيلية بعد الهجومين الداميين اللذين وقعا الأسبوع الماضي على رسالة واحدة وهي أن ردع الجيش الإسرائيلي قد ضاع وضاع معه إحساس المستوطنين في الضفة الغربية بالأمان.
وأكد الكاتب أنه من الصعب في الواقع التوصل إلى رابط بين تسريع البناء في المستوطنات وبين تعزيز الردع أو الشعور بالأمن. وأضاف أنه "تم توجيه حالة الغضب من الحوادث الأخيرة إلى طلب إيذاء الفلسطينيين عن طريق بناء المزيد من المستوطنات، إلا أنه لم يثبت قط أن التوسع الاستيطاني قد قاد إلى تراجع رغبة سكان الضفة الغربية في محاربة إسرائيل، والعكس قد يكون صحيحا".
وأضاف :"علاوة على ذلك، فإن المطالب بإيقاع عقاب جماعي لا يدعمها كبار المسؤولين الأمنيين. ففي خريف عام 2015، بعدما قادت موجة من عمليات الطعن وهجمات الدهس إلى مقتل عشرات الإسرائيليين في الضفة الغربية والقدس، قدم الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن الداخلي موقفا موحدا، يتناقض مع ما قدمه قادة المستوطنات".
وأوضح أن القادة أوصوا "بالتركيز على إحباط جهود الإرهابيين المحتملين والمضي في التفريق بين الإرهاب وعامة السكان وتجنب فرض عقاب جماعي قدر المستطاع".
كما "عارض رؤساء الأجهزة الأمنية تجميد التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية. وعلى العكس من ذلك، فإنهم لا يزالون ينظرون إليه باعتباره أحد المكاسب التي تدعم استقرار السلطة وفي الوقت نفسه تساعد إسرائيل في حربها ضد الإرهاب".
ورصد الكاتب أن المتحدثين اليمينيين، الذين يطالبون الآن بتوسيع وتعجيل هدم منازل المشتبه بتورطهم في أعمال عنف، "يقدمون الأمر على أنه ذو فوائد واضحة، دون الاعتماد على أي دليل واقعي. ويبدو أن الهدف الرئيسي لعمليات الهدم هو إشباع رغبة الرأي العام الإسرائيلي في الانتقام".
ورصد الكاتب أن "الأوضاع تغيرت منذ موجة الإرهاب لعام 2015، ولكن ليس للأفضل. فالنظام السياسي في أجواء ما قبل الانتخابات، ولأول مرة، لا يوجد لنتنياهو وزير دفاع يمكن أن يلقي عليه بعض الاتهامات بشأن تدهور الوضع الأمني. كما أن حماس، التي يبدو أنها لا تزال تأمل في أن تتوصل إلى اتفاق طويل المدى لوقف إطلاق النار مع إسرائيل في قطاع غزة، وفقا لشروطها، لا تزال تحاول إشعال النار في الضفة الغربية".
ولفت الكاتب إلى أن "الجزء الأهم في المعادلة، ربما، هو الضعف النسبي للسلطة الفلسطينية, فدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الواضح لنتنياهو، والذي لم يبق شيئا للرئيس الأمريكي للعب دور وسيط نزيه في العملية السياسية، أدى إلى زعزعة موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقد فقد عباس منذ فترة طويلة الثقة في إمكانية التوصل إلى سلام مع إسرائيل خلال فترة حكمه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.