وزير الأوقاف يفتتح مؤتمر "الشئون الإسلامية"    وزير البترول يتفقد سير العمل بمنطقة رأس شقير البترولية في خليج السويس    سعر الدولار مقابل الجنيه في البنوك    مصادر سورية: المحققون توصلوا لهوية أحد المتورطين فى تفجير "منبج"    20 قتيلا و54 جريحا جراء احتراق خط أنابيب في المكسيك    بومبيو يلتقي مسؤول كوري كبير في واشنطن    مكتب مولر يرفض تقريرا أفاد بأن ترامب أمر محاميه بالكذب    الموعد والقنوات الناقلة للزمالك واتحاد طنجة    مانشستر يونايتد يسعى لمواصلة انتصاراته أمام برايتون بالبريميرليج    موعد مباراة ليفربول وكريستال بالاس في البريميرليج والقناة الناقلة    تحسن حالة الطقس والصغرى تسجل 9 درجات    انتظام مروري بشوارع القاهرة والجيزة    عمرو أديب: مناخ مصر اتغير زي كل العالم    وزير التعليم رئيسًا لامتحانات الثانوية العامة وخالد عبد الحكم نائبًا    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    "سكاي نيوز": "تويتر" تعترف بحدوث خلل حول "تغريدات الخاص" إلى "عام"    صور| بعد ساعات من الزواج.. مصرع عروسين في الدقهلية    توفيق عكاشة: اليهود إخوة لنا    الملا يتفقد سير العمل بمنطقة رأس شقير البترولية ..صور    ترودو يبحث مع ميركل قضايا الكنديين المعتقلين في الصين والبريكست والأزمة اليمنية    الانتهاء من إقامة الممشى السياحي بمركز بلاط بتكلفة 280 ألف جنيه    زيارة ماكرون إلى القاهرة.. الأبرز في صحف السبت    باحث بريطاني: إجراء استفتاء ثان حول «بريكست» أفضل الطرق للخروج من المأزق    شاهد.. الروس يتحدون البرد ب المياه الساقعة في عيد الغطاس    "المتاحف وصناعة المعرفة".. عدد جديد في سلسلة "كراسات متحفية"    «زي النهارده».. وفاة المخرج يحيى العلمى 19 يناير 2002    بدءا من مارس.. "بورسعيد" تقطع المرافق عن العمارات غير المطلاه واجهتها    أخبار ماتفوتكش| السيسي يرحب بقرار "مرسيدس" والحكومة ترد على 9 شائعات    اليوم.. القمر يتعامد على الكعبة المشرفة في ظاهرة مشاهدة بالعين المجردة    مسئول برنامج التدخل السريع: أنقذنا ١٣٤٥ مشردا.. ولدينا ١١ دارا لإيوائهم    بالفيديو.. مقتل 20 شخصًا وإصابة 54 آخرين في انفجار خط أنابيب بالمكسيك    مرصد الإفتاء: بعد الهزيمة .. الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرءون من أفكارهم التكفيرية    الشناوي: لم نلعب على التعادل أمام الساورة.. ولقب الدوري ليس بعيدا    أول تعليق من المدير الفني للأهلي على "تعادل حفظ ماء الوجه"    فتحى عبد الوهاب وإنجى على وغادة عادل يحتفلون بعيد ميلاد ياسمين عبد العزيز    حوار| مؤسس «السلام عليك أيها النبي»: التفريط في الثوابت يضيع الهوية    "أديب": "أكتر واحد بحقد عليه هو عمرو دياب"    شاهد.. تعليق الملحن نادر حمدى على حفل الفنانة آمال ماهر    إصابة وليد سليمان بجزع في الرباط الداخلي للركبة    اليوم..مستقبل وطن يكرم القيادات المتميزة وأسر الشهداء بكفرالشيخ    مباحث الأموال العامة تكشف 6 قضايا كبرى متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    برلمانية توضح مزايا منظومة التابلت في المدارس    بالفيديو – خيتافي يحرم ألافيس من المربع الذهبي ويسحقه برباعية    رئيس مجلس إدارة "360 الحربي" :    «الأزهرى» من منبر «الفتاح العليم»: نقدم حسن الجوار والأمان لجيراننا    فى بنى سويف: مدرسون ومحامون واقتراح بإلغاء الكتاب الجامعى    انقطاع الكهرباء عن حفل إليسا بأحد الفنادق    الطلاب الأفارقة فى القاهرة: هنشجع بلادنا فى كأس الأمم ونتصور مع «صلاح»    توفى إلى رحمة الله تعالى    المواطنة تحتاج إلى ثقافة    إعدام مروجيها    أنقذوا ابنتى    خطيب الجامع الأزهر: الشريعة الإسلامية قائمة على الدعوة لصلاح النفس والمجتمع    مرصد الإفتاء: الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرؤون من أفكارهم التكفيرية بعد هزيمتهم    فيديو| عالم أزهري: الكلمة الطيبة تصلح ما أفسده الآخرون    البنوك الحكومية تسرّع الخطى نحو التحول لمجتمع غير نقدى    جمعة: الأجهزة الطبية فى مستشفى الدعاة تكلفتها 20 مليون جنيه    أسباب النحافة وكيفية علاجها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحيفة إسرائيلية: العقاب الجماعي قد يفاقم الصراع مع الفلسطينيين
نشر في الشروق الجديد يوم 16 - 12 - 2018

حذر تحليل نشرته صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية اليوم الأحد من أن العقاب الجماعي للضفة الغربية بعد أعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي قد يفاقم الصراع مع الفلسطينيين.
ورصد التحليل، الذي أعده عاموس هاريل، كيف تركزت مطالب نواب الكنيست والناشطين اليمينيين ورؤساء المستوطنات الذين استضافتهم المحطات الإذاعية والتلفزيونية الإسرائيلية بعد الهجومين الداميين اللذين وقعا الأسبوع الماضي على رسالة واحدة وهي أن ردع الجيش الإسرائيلي قد ضاع وضاع معه إحساس المستوطنين في الضفة الغربية بالأمان.
وأكد الكاتب أنه من الصعب في الواقع التوصل إلى رابط بين تسريع البناء في المستوطنات وبين تعزيز الردع أو الشعور بالأمن. وأضاف أنه "تم توجيه حالة الغضب من الحوادث الأخيرة إلى طلب إيذاء الفلسطينيين عن طريق بناء المزيد من المستوطنات، إلا أنه لم يثبت قط أن التوسع الاستيطاني قد قاد إلى تراجع رغبة سكان الضفة الغربية في محاربة إسرائيل، والعكس قد يكون صحيحا".
وأضاف :"علاوة على ذلك، فإن المطالب بإيقاع عقاب جماعي لا يدعمها كبار المسؤولين الأمنيين. ففي خريف عام 2015، بعدما قادت موجة من عمليات الطعن وهجمات الدهس إلى مقتل عشرات الإسرائيليين في الضفة الغربية والقدس، قدم الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن الداخلي موقفا موحدا، يتناقض مع ما قدمه قادة المستوطنات".
وأوضح أن القادة أوصوا "بالتركيز على إحباط جهود الإرهابيين المحتملين والمضي في التفريق بين الإرهاب وعامة السكان وتجنب فرض عقاب جماعي قدر المستطاع".
كما "عارض رؤساء الأجهزة الأمنية تجميد التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية. وعلى العكس من ذلك، فإنهم لا يزالون ينظرون إليه باعتباره أحد المكاسب التي تدعم استقرار السلطة وفي الوقت نفسه تساعد إسرائيل في حربها ضد الإرهاب".
ورصد الكاتب أن المتحدثين اليمينيين، الذين يطالبون الآن بتوسيع وتعجيل هدم منازل المشتبه بتورطهم في أعمال عنف، "يقدمون الأمر على أنه ذو فوائد واضحة، دون الاعتماد على أي دليل واقعي. ويبدو أن الهدف الرئيسي لعمليات الهدم هو إشباع رغبة الرأي العام الإسرائيلي في الانتقام".
ورصد الكاتب أن "الأوضاع تغيرت منذ موجة الإرهاب لعام 2015، ولكن ليس للأفضل. فالنظام السياسي في أجواء ما قبل الانتخابات، ولأول مرة، لا يوجد لنتنياهو وزير دفاع يمكن أن يلقي عليه بعض الاتهامات بشأن تدهور الوضع الأمني. كما أن حماس، التي يبدو أنها لا تزال تأمل في أن تتوصل إلى اتفاق طويل المدى لوقف إطلاق النار مع إسرائيل في قطاع غزة، وفقا لشروطها، لا تزال تحاول إشعال النار في الضفة الغربية".
ولفت الكاتب إلى أن "الجزء الأهم في المعادلة، ربما، هو الضعف النسبي للسلطة الفلسطينية, فدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الواضح لنتنياهو، والذي لم يبق شيئا للرئيس الأمريكي للعب دور وسيط نزيه في العملية السياسية، أدى إلى زعزعة موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقد فقد عباس منذ فترة طويلة الثقة في إمكانية التوصل إلى سلام مع إسرائيل خلال فترة حكمه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.