وكيل حقوق عين شمس: تعيين مراقب لكل 30 طالبا داخل لجان الامتحانات    البرلمان يوافق على تعديل موعد انعقاد الجلسات العامة    أبو شقة: لا ديمقراطية بدون "الوفد".. ولن يستطيع أحد اختراق شبابه    رئيس حماية الشواطئ يتفقد منطقة بلطيم ويوجه بتكثيف الساتر الترابي    برلمانية: مصر تتخذ قرارات مهمة ليكون 2019 عام الخير للقارة السمراء    "مستقبل وطن" يهنئ شباب الحزب على الفوز بعضوية اتحاد طلاب جامعة دمياط    بشرى سارة للمصريين بخصوص تسعير البنزين طبقا للسعر العالمي    وزير خارجية الإمارات يصل القاهرة في زيارة لمدة 24 ساعة    خالد أبو بكر: الوضع ملتهب والشارع الفرنسي صار ملعبا مفتوحا للقوى السياسية    وزير إماراتي: الملك سلمان سبب نجاح القمة الخليجية    نهائى ليبرتادوريس.. بوكا جونيورز يخطف هدفا قبل نهاية الشوط الأول ضد ريفر بليت    سامح شكري: نعمل على تلبية طموحات الشباب في رئاسة الاتحاد الإفريقي    "التحالف": ميليشيا الحوثي تتعمد تأخير دخول 3 سفن للموانئ اليمنية    أوغندا تحصل على شرف تنظيم أمم إفريقيا للكرة الشاطئية 2020    بوكا جونيورز يتقدم على ريفر بليت من مرتدة في الشوط الأول .. فيديو    باوك يواصل احتكار صدارة الدوري اليوناني بمشاركة وردة    ضبط تاجر عملة بحوزته مليون و656 ألف جنيه بكفر الشيخ    تأجيل إعادة محاكمة 21 إخوانيا في قضية اشتباكات الاستفتاء على الدستور بسوهاج ل12 فبراير    النيابة تفرغ كاميرات مترو دار السلام ..وتأمر بتشريح جثة المنتحرة    تفاصيل مشاجرة طبيبين في غرفة عمليات مستشفى الباجور ..فيديو    زاهي حواس:«قُبعتي تُباع لصالح الأعمال الخيرية»    أحمد صيام يبدأ تصوير الجزء الثاني من أبو العروسة    حفلة شاي فوق سطح الهرم    «الإفتاء» في فيديو «موشن جرافيك»: جماعات الإرهاب لا تدرك أن الشريعة مُطبقة في بلادنا    تعرف على سبب تسمية صلاة الوتر بهذا الاسم    فحص 168 ألفا و397 مواطنا للكشف عن «فيروس سي» في أسوان    اعتراف صادم.. السيسي يُهدر 140 مليار جنيه على خدمات العاصمة الجديدة    محافظ كفر الشيخ يبحث مشاكل وطلبات مواطني "قلين" مع "عضو النواب"    بالفيديو.. ميسي يظهر في البرنابيو لمتابعة نهائي ليبرتادوريس    المفتي يصدق على إعدام سائق اغتصب "سورية"    لائحة أسعار الخدمات المصرفية بالبنك الأهلي المصري    رئيس نادي بني عبيد: سنكرم كل الجيل الذي شارك في الفوز على الزمالك بالذكرى ال10    الديهي عن فيلم الهرم الإباحي: واقعة تحدث في جميع دول العالم    مظاهرة بقيادة اليميني المتطرف روبنسون تأييدا للبريكست في لندن    مصطفي خاطر لحلا شيحا: بحبك وكان نفسي أشوفك من زمان    زراعة النواب توافق على قانون لتطوير أساليب الري    رسامة 90 شماسا لثلاث قرى بسمالوط    حكم قراءة المأموم سورا قصيرة أثناء صلاة الجماعة    الأرصاد: طقس الاثنين معتدل والعظمى بالقاهرة 20 درجة    بالأسماء.. تشكيل «دينية الأعلى للإعلام»    لاعبو المؤسسة العسكرية للملاكمة يحصدون 17 ميدالية فى بطولة الجمهورية للشباب    وزير الثقافة تنعي المخرج أحمد السيد    تشييع جنازة الفنان أحمد السيد من مسجد المشير طنطاوي.. غدا    حملة للكشف عن فيروس «سي» في وزارة الأوقاف .. صور    "المحامين" تتهم الإعلام بإثارة البلبلة    ملك بلجيكا يقبل استقالة 3 وزراء من الحزب الوطني الفلمنكي    مازيتش حكما لمباراة برشلونة وتوتنهام    الجامعة البريطانية تفتتح مركزاً لبحوث النانو تكنولوچي    رانيا يوسف توجه رسالة قوية إلى نقابة الممثلين بعد أزمة الفستان    ضبط 84 كيلو لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي في المنيا    إجراء 62 عملية لوز بالمستشفى العام في الأقصر خلال أسبوع    دراسة تحذر: النوم أكثر من اللازم يمكن أن يؤدي إلى الوفاة    محافظ البحر الأحمر يناقش نتائج الأسبوع الأول ل«100 مليون صحة»    حارس الأهلي عن أزمات الحضري: من خان يخون ولو بعد حين.. فيديو    حقيقة تحريف مفتي سوريا القرآن الكريم في إحدى خطبه (فيديو)    العناني: كشف أثري جديد بمنطقة سقارة السبت المقبل    الحماية المدنية تسيطر على حريق بمخزن قطع غيار سيارات في الإسكندرية    خير الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مأساة الغوطة والسوريّات الكثيرة
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 02 - 2018

نشرت جريدة الحياة اللندنية مقالا للكاتب «حازم صاغية» وجاء فيه: لا يكفّ النظام السوريّ عن كسر أرقام قياسيّة. مأساة الغوطة الشرقيّة تشهد بذلك: إنّه «القصف الأعنف منذ»... «اليوم الأسوأ منذ»... «مقتل أكبر عدد من الأطفال منذ»... «تدمير أكبر عدد من المستشفيات منذ»...
هذا السلوك ليس «هيستيريّا». إنّه عاقل جدّا، بل بارد جدّا فى عقلانيته الشريرة والقاتلة. إنّه نظام.
لكنّ الضحيّة الذى يسقط اليوم فى الغوطة، نتيجة لسلوك كهذا، يموت مرّتين: مرّةً لأنّه يموت ومرّةً لأنّ «مواطنيه» فى عفرين يطلبون، ولو أنكروا، عون قاتله كى يحميهم من الأتراك. والشيء نفسه يقال فى الكرديّ فى عفرين، الذى قتله «مواطنه» السوريّ بعدما ارتضى أن يكون ملحقا بالقوّات التركيّة التى تغزوه.
وإذ يعبّر علويّون سوريّون كثيرون عن فرحتهم بمقتل الأطفال «الإسلاميّين» و«التكفيريّين» فى الغوطة، يعبّر سنّة سوريّون كثيرون عن «أملهم» بأن يحلّ بالعلويّين وأطفالهم ما يحلّ بأهل الغوطة وأطفالهم.
هذا ليس أفضل احتفال ممكن بالذكرى السابعة للثورة السوريّة التى تحلّ بعد أيّام.
صحيح أنّ هناك الكثير ممّا يقال فى رداءة الأوضاع الإقليميّة والدوليّة الراهنة. وفى تراخى الشعور بالتضامن الإنسانيّ، بل بأحوال الإنسانيّة عموما. لكنّ الاكتفاء بتسجيل هذه الحقائق بات يشبه الاكتفاء بتسجيل وحشيّة النظام السوريّ. وقد بات يُخشى تحوّل مثل هذه الإدانات، المُحقّة طبعا وإن كانت لا توقف الموت، إلى ذرائع تؤدّى غرض السكوت عن المشكلة الأمّ: مشكلة الاجتماع الوطنيّ السوريّ الذى يُلحّ العمل على إنهائه فى أسرع وقت ممكن.
فاستمرار هذا الاجتماع لم يعد يعنى سوى استمرار الموت، ومعه استمرار هذا النظام، نظام الموت، إيّاه. فإذا كان الأخير مصدر إنتاج للقتل المعمّم، فإنّ ذاك الاجتماع البالغ التفاوت والعدائيّة بين السوريّين هو نفسه ما يعيد إنتاج النظام المذكور.
وقد يقال بحقّ إنّ لهذا النظام اليد الطولى، وإن لم تكن الوحيدة، فى إنجاب هذه العدوانيّة المتفشّية. إلاّ أنّ العدوانيّة غدت تتغذّى على ذاتها وتنمو بقوّتها الذاتيّة المحضة، جاعلة إطاحة النظام، وكلّ مهمّة سياسيّة أخرى، أقرب إلى الاستحالة.
لقد تقلّصت الطموحات فى ما خصّ سوريّة، وبات المهمّ هو وقف الموت. وأغلب الظنّ أنّ
السوريّين باتوا أمام خيار لا يمكن ولا يجوز التحايل عليه، لا باسم الوطنيّة، ولا باسم القوميّة، ولا باسم اتّهام الآخرين أو منظومات ثقافيّة «أقنعتنا» بأنّ الطائفيّة وكلّ «عيب» آخر آتٍ من المستعمرين أو المستشرقين.
وربّما لا زلنا، للأسف، بحاجة إلى الكثير من الشجاعة كى نتجرّأ على هذا المسخ المسمّى سوريّة (أو العراق أو لبنان...). وهى شجاعة قد يتطلّب ظهورها زمنا مديدا نسبيّا. فى هذه الغضون، وإلى أن يحلّ ذاك الزمن، نحن محكومون باليأس. فالمعادلة اليوم: إمّا سوريّة واحدة وإمّا الحياة. والأسرع الأفضل.
الحياة لندن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.