محافظ الإسكندرية يشارك في احتفالية المولد النبوي الشريف    قادة الأديان يبحثون في الإمارات ترسيخ قيم التعايش السلمي بين الشعوب    بالصور.. حفل تنصيب رئيسة اتحاد طلاب آداب عين شمس    انطلاق المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة 12 ديسمبر    «لعنة بطل أفريقيا» لا تزال تطارد زامبيا إلى الآن    ارتفاع طفيف في أسعار الذهب بالتعاملات المسائية    الجامعة العربية: تنافس تركي وإيراني للحصول على مناطق نفوذ في سوريا    فيديو| طارق فهمي: حكومة نتنياهو «هشة».. والفساد يلاحقه    بوتين يهدد أمريكا حال انسحابها من معاهدة السلاح النووي    رئيس وزراء باكستان ينتقد تصريحات ترامب بشأن بلاده    بريطانيا تحث إيران على عدم استخدام السجناء لتحقيق منافع سياسية    تعرف على الحقيقة الكاملة لأزمة إدارة التعاقدات بالأهلي    رجال الطائرة بالأهلي يفوز على بتروجت في الدوري    فيديو| تعرف على تفاصيل حالة «الخطيب» الصحية    فيديو .. ساني يعزز تقدم ألمانيا بالهدف الثاني في شباك هولندا    اصابة 8 أشخاص فى حادث سيارة بأسوان    المتهم بقتل البائع المتجول : طلب مني ممارسة الشذوذ مقابل 60 جنيها    حوار| صفاء أبو السعود: الأعمال الفنية المقدمة للطفل تحتاج لإنتاج ضخم    محمد صبحي: السيسي كلفني بالتحقيق مع قنوات تغييب الوعي    الخبر التالى:    برلماني يكشف عن لجنة لدراسة أجور الموظفين وتوقعات بزيادتها    شاهد| الانقلاب يواصل الإخفاء القسري ل40 ناشطًا حقوقيًّا ويعتقل 7 مواطنين بالبحيرة وكفر الشيخ    الخبر التالى:    مجلس الوزراء الكويتى يشيد ببيان النائب العام السعودى بشأن مقتل خاشقجى    6 رصاصات في كل جثة.. العثور على جثتين لفتاتين مقتولتين بالقليوبية    ضبط 734 قضية تموينية متنوعة ب4 محافظات خلال 24 ساعة    سقوط 3 مسجلين خطر بينهم هارب من مؤبد بالدقهلية    الخبر التالى:    الخبر التالى:    الخبر التالى:    أصالة نصري تطرح أغنية دينية احتفالًا بالمولد النبوي.. فيديو    أخبار قد تهمك    علي جمعة: مدح النبي محمد ليس إطراء ووصف بعض الحقائق    أخبار قد تهمك    «صحة الإسكندرية» تنظم قافلة طبية مجانية بوحدة طب أسرة الدخيلة بالعجمي    تداول 24 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    سفير جورجيا يعرض تجربة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المركز الدولي للثقافة بالقاهرة    المصري يعلن اللجوء "للفيفا" فى بيان رسمى    القطري ناصر الخليفي في مأزق بسبب فضيحة عنصرية داخل باريس سان جيرمان    الجندي: نعيش في "غابة فتاوى".. وهناك طبعات مزيفة للقرآن على الإنترنت    وزير التجارة يرفض استقالة رئيس هيئة تنمية الصادرات    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 26 درجة    أخبار قد تهمك    وزيرة السياحة تستكمل تشكيل مجالس إدارات "الغرف السياحية "    «النواب» يدعو العلماء في ذكرى ميلاد رسول الإنسانية لبذل مزيد من الجهد لنشر التنوير    «الطيب»: الرسول الكريم كان جامعًا للعظمة كلها    سموحة يهزم مالية كفر الزيات بسباعية استعدادًا لبتروجت    السيمينار السادس للمجمع المقدس يناقش النهوض بخدمة الشباب    الخميس.. "كوكب سيكا" من جديد على خشبة مسرح متروبول    انقلاب أتوبيس مدرسي في أبو النمرس    وزيرة الاستثمار: حريصون على تعزيز التعاون الفرنسي في تطوير قطاع الصحة    جمال عصمت :10% من الوفيات في أفريقيا ناتجة من الفيروسات الكبدية    إختتام فعاليات مؤتمر مكافحة العدوى السنوى السابع بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية    الزمالك يكشف حقيقة مفاوضات الإفريقي التونسي لضم مصطفى فتحي    السيسى:هناك إساءة كبيرة يجب أن تتصدوا لها    ألبومات ذات صلة    إنطلاق المسح الطبي لطلاب الثانوية ضمن"مبادرة الرئيس" للقضاء على فيروس سى مطلع ديسمبر المقبل    بالفيديو.. عمرو أديب: "مش من حق الست تتجوز بعد وفاة زوجها"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الله محبة وللشيطان الرجمl
نشر في شباب مصر يوم 05 - 05 - 2011

من المؤلم إن يصاب الجسد الواحد بوابل من اختراقات الغدر الخارجية؛ لتمزيقه و تقطيع أوصاله.
فالعالم اجمع قد أقر أن الإرهاب ليس له وطن وليس من الدين في شيء، وقد صار ظاهرة عالمية تهدد الدول وتنال من أمنها واستقرارها وسلامتها ووحدتها بالضرب الخفي والصريح.
لك الله يا مصر فخروج شعبك الواحد الساخط الناقم علي الإرهاب أعاد أمجاد الماضي من وحدة وتضامن وأعاد إلي أذهاننا ثورة 1919 أقباط ومسلمين شعارهم: " نحيا الهلال مع الصليب، الإرهاب لا يمت لدين".
صدق اللورد كرومر حينما قال عن الوحدة الوطنية في مصر :"لا فرق بين المصريين فهم سواء فهذا قبطي يعبد الله في جامع وهذا قبطي يعبد الله في كنيسة"
إن الإسلام بريء كل البراءة من سرطان الإرهاب القاتل وان ما حدث بالإسكندرية ليس من الدين في شيء والسنة النبوية الشريفة تدعو إلي الحب وتحث علي حسن معاملة أهل الذمة، فالذمة هي العهد والأمان والمنتفعون بالعهد يسمون بالذميين أو المعاهدين وهم النصارى و اليهود وغيرهم من أصحاب النحل الاخري كالصابئة والمجوس والتاريخ الإسلامي خير شاهد علي السماحة والحب والوئام وعهود الأمان المحفوظة في دير سانت كاترين أعظم حجة ودليل علي ذلك.
قد جاءت الأحاديث بالسنة النبوية قاطعة وصريحة تحذر من سؤ المعاملة و تتوعد بالويل والعقاب الأخروي لمن يظلم أو يغدر بذمي.
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"ألا من ظلم معاهداً أو انتقص حقه أو كلفه فوق طاقته أو اخذ منه شيئا بغير طيب نفس فأنا خصيمه يوم القيامة" رواه أبو داود 3052
وفي حديث آخر " إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا" رواه مسلم 16/168
ذكر القس ميثون عن سماحة الإسلام في كتابه " سياحة دينية في الشرق": انه من المحزن إن يتلقي المسيحيون عن المسلمين روح التسامح وحسن المعاملة وهما أقدس قواعد الرحمة والإحسان عند الشعوب والأمم.
هذه شهادة لا ينطق بها إلا حر، عادل، متحرى للصدق، لا تتقاذفه أمواج التعصب العاتية، ولا تقوده الميول الشخصية والأهواء الذاتية إلي الكذب والنفاق.
من ثم نشهد إن الإرهاب من عمل الشيطان والشيطان لا يؤمن بدين فهيا بنا أقباط ومسلمين نلتحف بعلم الوحدة الوطنية و ننشد قائلين: الله اكبر ولله الحمد الله محبة وللشيطان الرجم.
حسين الشندويلى
رئيس مكتبة الأبحاث
هيئة قناة السويس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.