«4 ت» كلمة السر لمواجهة العجز المائي    كيف نصل إلى معدل نمو 8٪؟    تعليم تبوك : زيارة خادم الحرمين للمنطقة امتداد لما دأب عليه ولاة الأمر    البيت الأبيض يعيد بطاقة اعتماد مراسل «CNN»    بانسيه يعود ل«المصرى» خلال أيام    الاتحاد يتأهب ل«إنبى» والمقاولون يواجه الجونة    سقوط 3 عاطلين بحوزتهم كميات من المواد المخدرة والاسلحة النارية غير مرخصة بالخانكة    مؤتمر لرافضى نتيجة انتخابات الوفد غداً واجتماع الهيئة العليا الجديدة اليوم    مقتل ضابط شرطة في حادث إطلاق النار بمدينة شيكاغو    تراجع مؤشر ثقة شركات بناء المساكن في أمريكا خلال الشهر الحالي    الادعاء في طوكيو يوقف كارلوس غصن رئيس «نيسان موتور»    «جوجل» تحتفل بيوم الطفل على طريقتها الخاصة    شاهد.. مومياء يويا وتويا في تابوتين بهيئة أوزيرية    أخبار قد تهمك    عامر مرشح للانتقال إلى الأهلي    مارك شولمان يكتب: نتنياهو أضاع فرصته.. وغالبية الإسرائيليين يعارضون سياسته    «التخطيط والأوقاف» تدرسان تخصيص «وقف خيرى» للتعليم    تصريحات نارية من حلا شيحة ضد مهاجمي خلعها الحجاب    الزمالك: لم نشترط عدم عودة السعيد للأهلي.. ولم يتخيل أنه سيعرض للبيع    أخبار قد تهمك    تكريم ضابط وأمين شرطة ببنى سويف لسرعة إستجابتهما لشكوى مواطنة مسنة    أخبار قد تهمك    أخبار قد تهمك    آية وصورة وكلمة من القلب.. حسين قطع 225 كيلو برسالة وداع في حب الشهيد النعماني    أحمد عكاشة: الله خلق المرأة أقوى من الرجل (فيديو)    عبد الله النجار: الأزهر يقوم بواجبه فى تجديد الخطاب الدينى    "الوزراء": هذا هو الهدف الحقيقي من "الكارت الموحد"    السعودية: تقرير واشنطن بوست عن خالد بن سلمان وخاشقجي كاذب    أحمد عكاشة: 80% من المصابين بالاكتئاب يعانون من الأرق (فيديو)    أسوان تحتضن فعاليات المؤتمر الدولى الرابع لتكنولوجيا اللحام    غادة والي تعلن افتتاح 70 عيادة لتقديم خدمات تنظيم الأسرة ديسمبر المقبل    هولندا تتأهل لنصف نهائي دوري الأمم الأوروبية بتعادل قاتل أمام ألمانيا    سعد الصغير عن مرضه: نزفت دما 4 أيام بسبب أكل الشطة في ليبيا    محافظ أسيوط يشهد احتفالية الثقافة بذكرى المولد النبوي    سقوط عصابة تخصصت فى الإستيلا على بضائع شركات القطاع الخاص بموجب شيكات مزورة    صور.. لحظة انتشال سيارة ملاكى سقطت بترعة المريوطية    مواعيد مباريات الثلاثاء 20-11-2018 والقنوات الناقلة.. عودة الدوري ومواجهات قوية عالميا    موسم الهجوم على صلاح واهتمام ليفربول بويمبلى وتقييم مروان والشناوى فى "تكتيك"    السجن 15 عاما لعامل قتل آخر فى مشاجرة    فشل زيارة وزير خارجية بريطانيا.. وإيران تهدد بالانسحاب من الاتفاق النووي    شوقي غريب: نجهز لاعبي الأوليمبي لتدعيم المنتخب الأول    بعد إعلان أحقيته فى الحصول على 11.5 مليون جنيه من الإسماعيلى..    توفى إلى رحمة الله تعالي    تحديث الهياكل التنظيمية لدار الكتب والأعلى للثقافة    «أوبك» مستنفرة لمنع تدهور أسعار النفط مجددا    أحمد عبدالله يعلن عن موعد طرح «ليل خارجي» بمهرجان القاهرة السينمائي    وزير التعليم : تربيت فكريا على يد كتاب «الأهرام»..    الرئيس يكرم 7 شخصيات أثرت فى الفكر الإسلامى الرشيد..    طاعته والتأسى به.. هدية النبى فى يوم مولده    هوامش حرة    كل يوم    شوقي علام: المتطرفون استخدموا آية فى القرآن وسموها «السيف» لقتل الناس    محافظ أسيوط يشهد الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف    الحماية المدنية تسيطر على حريق نشب فى ورشة ميكانيكا بالإسكندرية    فى «منتدى الصحة الفرنسي المصرى»..    احذروا هذا الزيت    مؤتمر دولى للعيون..    الحوار المجتمعى ينصف «الجمعيات الأهلية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابو الهول يتكلم
نشر في شباب مصر يوم 02 - 05 - 2011

لم نتخيل يوماً ان ينتهى عصر الظلم والجبروت ان تندثر حقبة من الزمن الاليم وتنطوى صفحة الشيطان بما فيها من مآسى وأوجاع ؛ وانفكت عقد السحر الذي ربطها ونفث فيها النظام الدكتاتورى السابق .
نعم كنا مسحورين نقول: نعم وبداخلنا صرخة مكتومة اصابتنا بالشلل التام، كالكابوس حين نستسلم له فى رقدتنا الاولى فطالت مكثته معنا ثلاثون عاما يعذبنا ونحن لا حول لنا ولا قوة.
الان نطق ابو الهول بالحق وخرج عن عادة الصمت ليقول: وداعاً لحكم الطاغية وحاشيته ايها الناس ان لكم عقول تفكرون بها وقلوب تستفتونها عند الحاجة تعلّموا من اخطاءكم واعطوا الفرصة لحكماءكم الذين اصطفيتموهم من خيرة الشعب لينفذوا ارادة الشعب فالدكتاتورية يقابلها الحرية والديمقراطية ،والألم يقابله الشفاء ،والفقر يقابله الغنى، وشتان بين نظام فرض علينا قسراً ونظام اخترناه بعقولنا وقلوبنا، فنحن الحكام والمحكومين وعلينا ان نراعى الله في اعمالنا فالصدق في العمل اساس النجاح والعلم مخزون استراتيجى لنطور به اداءنا لمواكبة التقدم.
ان فساد الاخلاق يوهن الدولة ويضعفها ويحث علي الفساد والرزيلة ،فالرشوة سبب كل مصيبة وضياع كل حلم واصبحت حق مكتسب فى كل مصلحة وتطلب على هيئة " هدية، اكرامية، شاى ، دخان" .
بأيديكم الاستمرار فى الباطل وتكونوا مدداً للنظام السابق وبأخلاقكم الحميدة تكونوا سلاحاً للحق فالرشوة عقوبتها الرفت والسجن، والاختلاس عقوبته كذلك، و الراشى والمرتشى لم يفلتو من العقاب الدنيوى والاخروى،والاهمال والتقصير عمداً عقوبته ادارية انذار وخصم ورفت وكل شىء بحسب لوائح وقوانين العمل.
الاحترام والنظام ينجز الاعمال ، وباب الشكوى مفتوح من الرئيس المباشر حتى الوزير ، لن تترك حقك ، ولن تستسلم لشياطين الانس فى كافة المصالح والقطاعات.
الشرطة بيت الصلح والعقاب ،لا تخاف ما دمت علي حق ،التعاون بين الشرطى والمواطن اساس الاستقرار والامن ، اذا ما شعرت بالظلم والاضطهاد واهدار الكرامة فعليك اللجوء الي جهات التفتيش ورفع شكواك،
لا تترك حقك ولا تستسلم للظلم والقهر، فحقك يكفله الدستور.
ان التعاون والتكافل والاحسان والعطف من اولويات الدين وسبب تقدم المجتمعات فتنحصر الجريمة وتتقلص اعدادها، الامية بيت الداء و الجهل والتخلف، وسبب انحدار المجتمعات ،وليس بالشهادات نمحى اميتنا ، بل بالعلم والثقافة والاحاطة بكل ما هو جديد فى مجال التخصص.
العبادة اساس التقدم فالدين يحارب الفساد والفاسدين مهما كان مسمى الديانة فلن يحثنا الدين علي الشر او الحقد او الظلم او العنف، ان انتشار الفساد والجريمة وتأخر المجتمع يرجع الى ضعف الداعية وعدم قدرته على توصيل المعلومة ومناقشة الموضوعات التى تحث الى الفضيلة والتقدم .
الشعب الواحد ينسى كل الخلافات مهما كانت ملله ونحله فى سبيل وحدة الوطن وامنه وامانه فمصلحة الوطن يعضدها الدين وكما قال اللورد كرومر عندما سُئِل ما الفرق بين المصريين المسلمين والنصارى: قال: ان هذا قبطى يعبد الله في جامع وهذا قبطى يعبد الله فى كنيسة، ولكن كلهم اخوة اقباط فى الوطن.
ومن الاخطاء الشائعة ان كلمة قبطى خاصة بالنصارى فقط ولكن كلمة قبط مأخوذة من كلمة" جبت"gypt ومنها كلمة "Egypt" مصر وكلمة "egyptian"مصرى،ثم حرفت الكلمة الى( قبط) بدلا من( جبت)
ولكن نحن جميعا اقباط مسلمون ونصارى.
حسين الشندويلى
رئيس مكتبة الابحاث
هيئة قناة السويس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.