تعميق فكر ريادة الأعمال على طاولة منتدى قادة شباب جامعات الصعيد    أستاذ قانون: يجب على كل مواطن أن يفخر بإنجازات مصر الاقتصادية    دكتور شاكر أبو المعاطي يكتب: الأمازون.. رئة العالم تحترق    «إسكان النواب»: طرح تعديلات «البناء الموحد» ضرورة لمعالجة قصور القانون الحالى    يوم رئاسي حافل في فرنسا.. السيسي يستقبل قادة أفريقيا.. يشارك في قمة مجموعة السبع.. يستعرض تحديات القارة السمراء.. يطالب بتحقيق المصالح المشتركة.. وقمة مصرية ألمانية    سليمان جودة يكتب: ناقلة لها قصة تجرى على حلقات    انتكاسة جديدة .. أمريكا تشطب اسم فلسطين من قائمة دول الشرق الأوسط    برشلونة ضد بيتيس.. البارسا يقلب الطاولة على الضيوف ويضيف الثالث والرابع    بعد مأساة الحفل الغنائي.. وزير الاتصال الجزائري يتولى حقيبة الثقافة مؤقتا    قيادي بالجيش الليبي: الإخوان خسروا معاركهم في مصر والسودان وليبيا    لجنة التخطيط بالأهلي تستقر على 3 مدربين أجانب    المقاولون 2003 يهزم الانتاج الحربى    تركى آل الشيخ يداعب أصحاب محل "شاورما": "ياليت يكون طعمها كويس"    إصابة 4 أشخاص في مشاجرة مسلحة بالمنيا    34 % تراجعاً فى وفيات الحوادث المرورية بالإمارات فى 5 سنوات    بالصور- 14 مدرسة جديدة تدخل الخدمة في أسوان العام الجديد    سميح ساويرس: إقبال كبير من نجوم العالم على المشاركة في مهرجان الجونة    كيف استعاد شريف منير ذكريات الكيت كات مع الساحر؟    أنغام تعلق على فوز زوجها بجائزة جلوبل ميوزك أوورد    صور| "أبو" يحتفل بطرح "عيش يا قلبي" مع "جاما"    خالد الجندي: هذا جزاء تارك الصلاة كما ذكر في القرآن ..فيديو    خالد مجاهد: منظمة الصحة العالمية أكدت دعمها لجميع المبادرات الصحية في مصر    المنيا يخسر وديا من طلائع الجيش بهدف وحيد    القوات العراقية تعثر على وكرين لداعش بقرى كركوك    محافظ المنوفية يشدد على الالتزام بموعد تسليم مصنع أبو خريطة لتدوير القمامة    حظر إعلامي على لاعبي الإسماعيلي وجهازهم الفني    بعد اختياره مشرفا عليه.. يوسف القعيد يتحدث عن متحف نجيب محفوظ    أول تعليق ساخر من سما المصري على أزمة ريهام سعيد    لجنة من «الكسب» تحقق فى اختلاس موظف 5 ملايين جنيه    ضبط 10.5 طن أعلاف حيوانية غير مطابقة للمواصفات داخل سرجة بالغربية    السودان: إقالة ولاية البحر الأحمر ومدير جهاز المخابرات العامة    نجحت السلطات المصرية    تريليون جنيه استثمارات.. "مدبولي" يستعرض ملفات عمل وزارة البترول    ألسن عين شمس تدشن صفحة علي موقع الفيسبوك لرعاية الوافدين    اسأل المفتي .. هل يشعر المتوفى بمن يزوره في قبره؟.. فيديو    محدّث في إسبانيا - برشلونة يستقبل بيتيس سعيا لأول انتصار    كيل وزارة الصحة بالدقهلية يحيل 9 من العاملين للتحقيق أثناء تفقده سير العمل بمركز طب اسرة بقرية بدين    محافظ القليوبية يناقش دعم مستعمرة الجزام في الخانكة    محافظ البحيرة يتقدم جنازة شهيد سيناء بمسقط رأسه في الرحمانية    رامي صبري يهنئ أصالة بألبومها الجديد    الخميس.. انتهاء المرحلة الأولى لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر    تجنبوا مراكز الدروس .. رسالة عاجلة من التعليم لطلاب المدارس قبل بدء الدراسة    الأوقاف تنظم ندوة بمدينة الضباط عن حسن الجوار    "أبوستيت" يكرم أوائل خريجي كليات الزراعة على مستوى الجمهورية    محافظ المنوفية يطلق "أتوبيس الخدمات المتنقل الذكي"    التعليم: 4 حالات غش إلكتروني بامتحانات الدور الثاني للثانوية العامة اليوم    «الإفتاء» توضح هل يجوز تجديد المقام المبنى داخل المقابر؟    الانتهاء من تطوير مركز شباب ناصر بتكلفة 1.5 مليون بشبرا    الموقف الشرعي ل الأرملة المُعتدة عند تغيير السكن .. المفتي السابق يجيب    التضامن الاجتماعي: توافر خدمة "رفيق المسن" لرعاية المسنين بالتعاون مع الجمعيات الأهلية    صحة البرلمان تطالب الحكومة بتقرير عن السجائر الإلكترونية    "أبو شقة" يطلق مبادرة "الوفد مع المرأة" سبتمبر المقبل    تدريبات مكثفة للقوات المصرية المشاركة فى حماة الصداقة 4 بروسيا    بورصة الكويت تخسر 1.7 مليار دولار بختام جلسة الأحد    أشهر رؤساء اتحاد الكرة.. وزرير دفاع وداخلية و«جد» رانيا علواني    عصام فرج يتسلم مهام عمله أميناً عاماً للأعلى للإعلام    باحثون أستراليون يكتشفون علاجا جديدا للسل    وزير التعليم العالي يشهد احتفال جامعة الأهرام الكندية بتخريج دفعة 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن المعضلة الدراويشية
نشر في بوابة الشباب يوم 20 - 01 - 2019

الحكم أخطأ , ضربة الجزاء عرقلة من خارج المربع , مدافع الأفريقى أرتكب نفس خطأ دونجا ولم يحتسبها الكاميرونى ركلة جزاء , كل هذا صحيح , لكنه قشة , ومن النوع الذى لا يقصم ظهر البعير كما يقولون .
الرماد الحقيقي
فغضب الإسماعلاوية وفورانهم وشغب بعضهم له جذور أعمق بكثير مما ظهر بمباراة الأفريقي التونسي , القصة أننا أمام جماهير عقلها الباطن غير قادر على تصديق أن فريقها صاحب التاريخ بات مهدداً بالهبوط بعدما صار قابعاً بذيل الدورى العام .
جماهير غير متصورة أن فريقها أصبح غير قادر على الفوز أو اللعب بأداء مقبول , جماهير أتعبها ما يجري لفريقها من تفريغ لكل موهبة تطفو على السطح دون أن يكون بإستطاعتها المنع أو الإعتراض بشكل مؤثر يحول دون الخطف أوالبيع .
جماهير مجروحة من تعليقات وتويتات تتحدث عن رغبة نادى بعينه فى شراء مانجو اسماعلاوي فات زمن قصير لم يتذوق فيه طعمه فغادره قطار انتصارات أدمن تحقيقها بأبناء الدراويش .
جماهير فقدت الأمل فى مساندة حقيقية من اتحاد كرة فاسد ومنحاز يمكن أن تعيد حقوق لطالما إلتهمها حكام ببطولات محلية وقارية , جماهير سأمت إعلام لا يناصرها أو يهتم بأوجاعها وأنينها ولو بقدر اهتمامه بما لحق بجورب لاعب بأندية البهوات الكبار .
جماهير يائسة من مجلس إدارة ناديها أو بالأحرى من رئيسه إبراهيم عثمان فلا أحد غيره يسيطر أو يقرر أو يفعل , فنفوذ المال ساد وحكم وسيطر وتسلط وأستبد .
جماهير استفزها هتافات غير لائقة من جماهير الأفريقى , فأفعالها منذ هبطت أرض مطار القاهرة غير مقبولة أو مفهوم بواعثها فلم يسبق ان حدث مايعكر أو يسيئ .
جماهير أُغلقت كل الأبواب والنوافذ امامها, فابراهيم عثمان لم يعد مرغوب بوجوده تحت كل الظروف , والبديل غير آمن أو جاهز, جماهير تصورت خطأً ان الحل فى التنفيس عن البخار المكتوم بصدورها أيما كانت العواقب على طريقة ، عَلىَّ وعَلَىَ أعدائىِ .
عيب يافنان
فالقصة إذن يا عم صلاح عبدالله ليست غباء بالفطرة أو غباوة مقصودة ومتعمدة كما دونت على تويتر,فالغباء الفطرى يا فنان هو أن يتدخل الإنسان فيما لا يدركه أو يُلم باطرافه أما المتعمد فهو أن يسيئ الإنسان لمحبيه .
لسنا بحاجة لنؤكد أننا لا نقر ابداً الشغب أو العنف , فالأمر كله رياضة ولعبة وإن كانت بكل أسف صارت أكبر من هذا بكثير بفعل السياسة حيناً والمال أحياناً , فالإسماعلاوية يتنفسون كرة قدم ويعشقون الدراويش , ولما لا وقد أصبح مصدر سعادتهم الأساسي .
إسعاف مقترح
والآن ما الحل ,لا أظن أن هناك بديل عن تكاتف الجميع لإنقاذ الإسماعيلى من اللحاق بمصير أندية عريقة كالترسانة والأوليمبي والمحلة , نعم الإسماعيلى على مشارف السقوط بالفعل وعن جد , فوضعه الإدارى والفنى يؤشر لما هو أكثر من مجرد فقد بطولة أو خسارة مباريات .
الإدارة أحسبها أضاعت كل الفرص ولم يعد أمامها من سبيل غير الرحيل بأمان ودن صخب مفتعل, وليكون البديل لجنة مؤقتة يرأسها مثلاً النجم على أبو جريشة أو أسامة خليل أو غيرهما مع رجل مال يقبل أن يضع جهده طوع الإداريين والفنيين .
وأتصور ايضاً أنه ينبغى أن يكون لحسنى عبد ربه دور ما بتلك المرحلة الحرجة إما بالعودة للفريق لأداء دور يتخطى حدود المستطيل الخضر أو بالحاق بالهيكل الإدارى المقترح .
فالإسماعيلي غنى برجاله ونسائه المخلصين من اصحاب الملكات الفنية والإدارية , إنما المشكلة بالمال , فيمن ينفق على لعبة صارت لا تعرف غير لغة المادة , فلم يعد فيها معنى لإنتماء أو ولاء , فالأساس فيها الآن للفلوس , بكم ستشترى , وبكم ستجدد , وبكم .. , وبكم .. .
وعلى الدولة ممثلة بوزير الرياضة ومحافظ الإسماعيلية التدخل سريعاً , فلا مجال هنا للتشبس بقوانين أو قواعد أوليمبية تصلح بظروف ومناخ مختلف .
فيقيناً الدكتور أشرف صبحي يعرف كيف يُصلح ويساند نادى له مكانته بصفحات التاريخ المصرى ,وبلد تنام وتصحو وتضحك وتبكى وفقاً لم يسير بندول الدراويش .
أما الفريق مهاب مميش فأكرر دعوتى له للنظر فيما كان قد تردد من قبل عن امكانية عمل اتحاد (ما ) بين ناديي الإسماعيلى والقناة فعندها تنتهى مشكلة التمويل التى هى لب المعضلة الدراويشية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.